ج & س

Reading Time: 6 minutes

التوقير‭ ‬والاحترام‭ ‬والمصداقية

العميد‭ ‬صالح‭ ‬بالا

يناقش‭ ‬حاجة‭ ‬الجيوش‭ ‬الأفريقية‭ ‬إلى‭ ‬تبني‭ ‬ثقافة‭ ‬الاحتراف

أمضى‭ ‬العميد‭ ‬المتقاعد‭ ‬صالح‭ ‬بالا‭ ‬29‭ ‬عاماّ‭ ‬في‭ ‬الجيش‭ ‬النيجيري،‭ ‬وقد‭ ‬سبق‭ ‬وأن‭ ‬شغل‭ ‬منصب‭ ‬رئيس‭ ‬هيئة‭ ‬الأركان‭ ‬العسكرية‭ ‬لبعثة‭ ‬الأمم‭ ‬المتحدة‭ ‬في‭ ‬كوت‭ ‬ديفوار‭ ‬ورئيس‭ ‬الأركان‭ ‬السابق‭ ‬لمركز‭ ‬مشاة‭ ‬الجيش‭ ‬النيجيري،‭ ‬وله‭ ‬حياة‭ ‬حافلة‭ ‬في‭ ‬تدريس‭ ‬أساسيات‭ ‬الاحترافية‭ ‬للجنود،‭ ‬ابتداء‭ ‬من‭ ‬طلاب‭ ‬الأكاديميات‭ ‬العسكرية‭ ‬وانتهاء‭ ‬بالضباط‭ ‬الذين‭ ‬في‭ ‬منتصف‭ ‬مسيرتهم‭ ‬العسكرية‭. ‬وقد‭ ‬عمل‭ ‬كمدرس‭ ‬في‭ ‬مدرسة‭ ‬المشاة‭ ‬التابعة‭ ‬للجيش‭ ‬النيجيري‭ ‬وفي‭ ‬أكاديمية‭ ‬الدفاع‭ ‬النيجيرية‭ ‬وكان‭ ‬من‭ ‬بين‭ ‬فريق‭ ‬إدارة‭ ‬كلية‭ ‬القيادة‭ ‬والأركان‭ ‬التابعة‭ ‬للقوات‭ ‬المسلحة‭ ‬النيجيرية‭ ‬وكلية‭ ‬الدفاع‭ ‬الوطني،‭ ‬وبعد‭ ‬تقاعده‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬2013‭ ‬أسس‭ ‬شركة‭ ‬الأبحاث‭ ‬والتدريب‭ ‬والاستشارات‭ ‬White‭ ‬Ink‭ ‬Consult،‭ ‬وتحدث‭ ‬إلى‭ ‬ايه‭ ‬دي‭ ‬اف‭ ‬من‭ ‬مكتبه‭ ‬في‭ ‬أبوجا،‭ ‬وقد‭ ‬جرى‭ ‬تعديل‭ ‬محتوى‭ ‬هذه‭ ‬المقابلة‭ ‬لتناسب‭ ‬النشر‭.‬

ايه‭ ‬دي‭ ‬اف‭:‬‭ ‬هل‭ ‬يمكنك‭ ‬أن‭ ‬تطلعنا‭ ‬على‭ ‬حدث‭ ‬مر‭ ‬بك‭ ‬في‭ ‬مسيرتك‭ ‬المهنية‭ ‬يؤكد‭ ‬أهمية‭ ‬الاحترافية‭ ‬العسكرية‭ ‬والسلوكيات‭ ‬الأخلاقية؟‭ ‬وما‭ ‬الدروس‭ ‬التي‭ ‬استفدتها‭ ‬من‭ ‬هذا‭ ‬الحدث؟

العميد‭ ‬صالح‭ ‬بالا‭: ‬كنت‭ ‬ثالث‭ ‬أكبر‭ ‬مسؤول‭ ‬عسكري‭ ‬في‭ ‬مقر‭ ‬الأمم‭ ‬المتحدة‭ ‬في‭ ‬أبيدجان‭ ‬بكوت‭ ‬ديفوار‭ ‬في‭ ‬عامي‭ ‬2011‭ ‬و2012،‭ ‬وتعين‭ ‬علي‭ ‬كضابطً‭ ‬عسكري‭ ‬أن‭ ‬أٌنسّق‭ ‬مع‭ ‬نظرائي‭ ‬المدنيين‭ ‬لأن‭ ‬مقر‭ ‬الأمم‭ ‬المتحدة‭ ‬يقوده‭ ‬مدنيون‭. ‬لذلك‭ ‬تعلمت‭ ‬كيفية‭ ‬العمل‭ ‬والتعامل‭ ‬مع‭ ‬الثقافتين‭ ‬العسكرية‭ ‬والمدنية،‭ ‬حيث‭ ‬تتسم‭ ‬الثقافة‭ ‬المدنية‭ ‬بالبيروقراطية‭ ‬البالغة،‭ ‬وتتمحور‭ ‬الثقافة‭ ‬العسكرية‭ ‬حول‭ ‬القيادة،‭ ‬لقد‭ ‬أمضيت‭ ‬هناك‭ ‬مدة‭ ‬سنة‭ ‬ونصف‭ ‬شاقة‭ ‬للغاية،‭ ‬اختبرت‭ ‬فيها‭ ‬استيعابي‭ ‬وتدريبي‭ ‬على‭ ‬المستوى‭ ‬الاستراتيجي،‭ ‬إذ‭ ‬يجب‭ ‬إرساء‭ ‬التفاهم‭ ‬والتنسيق‭ ‬والتعاون‭ ‬والاتصال‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬تحقيق‭ ‬التكامل‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬المقر‭ ‬الهام‭.‬

‭ ‬ايه‭ ‬دي‭ ‬اف‭:‬‭ ‬من‭ ‬هنا‭ ‬نفهم‭ ‬أنه‭ ‬كان‭ ‬يلزمك‭ ‬أن‭ ‬توازن‭ ‬بين‭ ‬الجيش‭ ‬الذي‭ ‬يستلزم‭ ‬نتائج‭ ‬سريعة‭ ‬والقيادة‭ ‬المدنية‭ ‬عبر‭ ‬اتباع‭ ‬إجراءاتها‭ ‬الخاصة،‭ ‬هل‭ ‬كانت‭ ‬هناك‭ ‬تحديات‭ ‬أخرى؟

العميد‭ ‬صالح‭ ‬بالا‭: ‬لقد‭ ‬كنا‭ ‬أيضاّ‭ ‬البعثة‭ ‬الثانية‭ ‬بعد‭ ‬جمهورية‭ ‬الكونغو‭ ‬الديمقراطية‭ ‬التي‭ ‬كانت‭ ‬ميدان‭ ‬تجارب‭ ‬لسياسة‭ ‬الأمم‭ ‬المتحدة‭ ‬في‭ ‬حماية‭ ‬المدنيين،‭ ‬وقد‭ ‬جعلنا‭ ‬ذلك‭ ‬نتواصل‭ ‬بصفة‭ ‬دورية‭ ‬مع‭ ‬المنظمات‭ ‬غير‭ ‬الحكومية‭ ‬التي‭ ‬ترغب‭ ‬دائماّ‭ ‬في‭ ‬الحفاظ‭ ‬على‭ ‬حيادها‭ ‬بطريقة‭ ‬احترافية،‭ ‬ولم‭ ‬يرغبوا‭ ‬في‭ ‬أن‭ ‬يظهروا‭ ‬مع‭ ‬الجيش‭ – ‬وإلا‭ ‬فإن‭ ‬صورتهم‭ ‬الحيادية‭ ‬ستتلاشى‭ ‬في‭ ‬أذهان‭ ‬أطراف‭ ‬النزاع‭ ‬الأخرى،‭ ‬إلا‭ ‬أن‭ ‬سياسة‭ ‬حماية‭ ‬المدنيين‭ ‬تضمنت‭ ‬أيضاّ‭ ‬تكفلنا‭ ‬بمراعاة‭ ‬حرمة‭ ‬الطرق‭ ‬والمناطق‭ ‬المحررة‭ ‬والمناطق‭ ‬الآمنة‭ ‬التي‭ ‬يمكن‭ ‬لهذه‭ ‬المنظمات‭ ‬غير‭ ‬الحكومية‭ ‬أن‭ ‬تعمل‭ ‬فيها‭ ‬بفعالية،‭ ‬فكان‭ ‬علينا‭ ‬أن‭ ‬نقوم‭ ‬بهذا‭ ‬الدور‭ ‬بدون‭ ‬التأثير‭ ‬على‭ ‬سياستهم‭ ‬الحيادية‭ ‬الخاصة‭ ‬أو‭ ‬التدخل‭ ‬فيها،‭ ‬لقد‭ ‬كان‭ ‬موقفاّ‭ ‬صعباّ،‭ ‬لكننا‭ ‬تمكنا‭ ‬في‭ ‬نهاية‭ ‬المطاف‭ ‬من‭ ‬تحقيق‭ ‬تفاهم،‭ ‬فقد‭ ‬حققنا‭ ‬تنسيقاّ‭ ‬فعالاّ‭ ‬لتأمين‭ ‬المناطق‭ ‬التي‭ ‬بها‭ ‬أشخاص‭ ‬نازحين‭ ‬داخلياّ‭ ‬ولاجئين،‭ ‬وتمكنا‭ ‬من‭ ‬تأمين‭ ‬الطرق‭ ‬التي‭ ‬وفرنا‭ ‬الإغاثة‭ ‬الإنسانية‭ ‬عليها،‭ ‬ونسقنا‭ ‬كذلك‭ ‬مع‭ ‬الحكومة‭ [‬الإيفوارية‭] ‬لضمان‭ ‬إعادة‭ ‬الأمن‭ ‬المدني‭ ‬والإدارة‭ ‬إلى‭ ‬المناطق‭ ‬المحررة‭.‬

ايه‭ ‬دي‭ ‬اف‭:‬‭ ‬بوصفك‭ ‬مدرب‭ ‬وموجه،‭ ‬كيف‭ ‬أدخلت‭ ‬قضايا‭ ‬الاحترافية‭ ‬والأخلاق‭ ‬في‭ ‬التدريب؟

جندي نيجيري يحرس المروحية الرئاسية خلال إحدى الفعاليات في ولاية كروس ريفر. رويترز

‭ ‬العميد‭ ‬صالح‭ ‬بالا‭:‬‭ ‬لقد‭ ‬أتيحت‭ ‬لي‭ ‬فرصة‭ ‬المرور‭ ‬بالتدريب‭ ‬التكتيكي‭ ‬ثم‭ ‬العملياتي‭ ‬ثم‭ ‬الاستراتيجي‭ ‬وتزامنت‭  ‬هذه‭ ‬الفترة‭ ‬من‭ ‬خدمتي‭ ‬مع‭ ‬فترة‭ ‬انتقال‭ ‬نيجيريا‭ ‬من‭ ‬الحكم‭ ‬العسكري‭ ‬إلى‭ ‬الحكم‭ ‬المدني‭. ‬كانت‭ ‬فترة‭ ‬حرجة‭ ‬ومثيرة‭ ‬حيث‭ ‬كان‭ ‬العالم‭ ‬ينتقل‭ ‬من‭ ‬عالم‭ ‬ثنائي‭ ‬الأقطاب‭ ‬إلى‭ ‬عالم‭ ‬القطب‭ ‬الواحد،‭ ‬فكانت‭ ‬فترة‭ ‬مررنا‭ ‬فيها‭ ‬بنقلة‭ ‬نوعية‭ ‬من‭ ‬الحروب‭ ‬بين‭ ‬الدول‭ ‬إلى‭ ‬الحروب‭ ‬داخل‭ ‬الدول‭. ‬استدعى‭ ‬ذلك‭ ‬التأكيد‭ ‬على‭ ‬توافق‭ ‬العمليات‭ ‬العسكرية‭ ‬مع‭ ‬القانون‭ ‬الإنساني‭ ‬وقوانين‭ ‬النزاع‭ ‬المسلح،‭ ‬وانتقالاّ‭ ‬من‭ ‬المستوى‭ ‬التكتيكي‭ ‬إلى‭ ‬المستوى‭ ‬الاستراتيجي،‭ ‬كنت‭ ‬أستصعب‭ ‬تدريب‭ ‬الضباط‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬تكون‭ ‬لديهم‭ ‬غريزة‭ ‬لتحليل‭ ‬الأشياء‭ ‬بأسرع‭ ‬ما‭ ‬يمكن‭ ‬على‭ ‬المستوى‭ ‬التكتيكي‭ ‬لتحقيق‭ ‬نجاحات‭ ‬قتالية،‭ ‬أما‭ ‬على‭ ‬المستوى‭ ‬العملياتي،‭ ‬فقد‭ ‬صار‭ ‬من‭ ‬المهم‭ ‬وجود‭ ‬مزيج‭ ‬من‭ ‬التفهم‭ ‬للاعتبارات‭ ‬السياسية‭ ‬وحتى‭ ‬الدبلوماسية‭ ‬لدى‭ ‬القادة،‭ ‬لذلك‭ ‬كنا‭ ‬أثناء‭ ‬التنشئة‭ ‬والتدريب،‭ ‬ندخل‭ ‬التعليم‭ ‬السياسي‭ ‬النقدي‭ ‬والفهم‭ ‬الدبلوماسي‭ ‬لمجال‭ ‬العمليات‭ ‬العسكرية،‭ ‬وأدخلنا‭ ‬وحدات‭ ‬تدريبية‭ ‬لعمليات‭ ‬الأمم‭ ‬المتحدة‭ ‬الشاملة،‭ ‬بما‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬كيفية‭ ‬كتابة‭ ‬قواعد‭ ‬الاشتباك‭ ‬وفهم‭ ‬قوانين‭ ‬الحرب‭ ‬والقانون‭ ‬الإنساني‭ ‬مع‭ ‬التركيز‭ ‬على‭ ‬التعامل‭ ‬مع‭ ‬النازحين‭ ‬واللاجئين‭ ‬وعمليات‭ ‬الإغاثة‭ ‬وغير‭ ‬ذلك،‭ ‬فتعارض‭ ‬ذلك‭ ‬مع‭ ‬تلقين‭ ‬صغار‭ ‬الضباط‭ ‬غريزة‭ ‬مواجهة‭ ‬التهديدات‭ ‬وتدميرها،‭ ‬وهذا‭ ‬توازن‭ ‬دقيق،‭ ‬وأنا‭ ‬لا‭ ‬زلت‭ ‬أواصل‭ ‬مسيرتي‭ ‬حتى‭ ‬اليوم‭ ‬وأقدم‭ ‬الإرشادات‭ ‬والتوجيهات‭ ‬في‭ ‬أكاديمية‭ ‬الدفاع‭ ‬النيجيرية‭ ‬لشباب‭ ‬الطلاب‭ ‬الذين‭ ‬سيدخلون‭ ‬في‭ ‬هيئة‭ ‬الضباط‭.‬

ايه‭ ‬دي‭ ‬اف‭:‬‭ ‬الفساد‭ ‬من‭ ‬الأمور‭ ‬التي‭ ‬تنتقد‭ ‬فيها‭ ‬الجيوش‭ ‬الإفريقية‭ ‬عند‭ ‬الحديث‭ ‬عن‭ ‬الاحترافية،‭ ‬وغالباّ‭ ‬ما‭ ‬يصاحب‭ ‬الفساد‭ ‬عمليات‭ ‬الشراء،‭ ‬هل‭ ‬لك‭ ‬أن‭ ‬توضح‭ ‬كيفية‭ ‬تجنب‭ ‬ذلك؟

‭ ‬العميد‭ ‬صالح‭ ‬بالا‭:‬‭ ‬أولاً،‭ ‬لا‭ ‬ينبغي‭ ‬أن‭ ‬يساء‭ ‬فهم‭ ‬إجابتي‭ ‬أو‭ ‬يساء‭ ‬تفسيرها‭ ‬إذا‭ ‬قلت‭ ‬أن‭ ‬السياسيين‭ ‬متسببين‭ ‬في‭ ‬الفساد‭ ‬الذي‭ ‬تسرب‭ ‬إلى‭ ‬الجيش،‭ ‬فقد‭ ‬ألحق‭ ‬الفساد‭ ‬الذي‭ ‬أصاب‭ ‬الجيش‭ ‬ضرراً‭ ‬كبيراً‭ ‬بالأخلاقيات‭ ‬والمبادئ‭ ‬الاحترافية،‭ ‬وهذا‭ ‬في‭ ‬الغالب‭ ‬يرجع‭ ‬للخوف‭ ‬على‭ ‬حياة‭ ‬ورفاهية‭ ‬القوات،‭ ‬وكم‭ ‬كنا‭ ‬نتألم‭ ‬ونحن‭ ‬نرى‭ ‬المعدات‭ ‬المتهالكة‭ ‬التي‭ ‬قد‭ ‬ينجم‭ ‬عن‭ ‬استعمالها‭ ‬عواقب‭ ‬وخيمة‭ ‬على‭ ‬حياة‭ ‬جنودنا‭ ‬وعملياتهم،‭ ‬وقد‭ ‬عايشنا‭ ‬ذلك‭ ‬على‭ ‬نطاق‭ ‬واسع‭ ‬في‭ ‬تمرد‭ ‬بوكو‭ ‬حرام،‭ ‬حين‭ ‬لم‭ ‬يجد‭ ‬جنودنا‭ ‬المتحمسين‭ ‬والمدربين‭ ‬تدريباّ‭ ‬جيداّ‭ ‬في‭ ‬أحد‭ ‬الأوقات‭ ‬حلاّ‭ ‬سوى‭ ‬الفرار‭ ‬من‭ ‬المتمردين،‭ ‬إنها‭ ‬مسألة‭ ‬معقدة‭ ‬ويصعب‭ ‬التعامل‭ ‬معها،‭ ‬أما‭ ‬في‭ ‬الوقت‭ ‬الحالي‭ ‬فلدينا‭ ‬اهتمامات‭ ‬جديدة‭ ‬ونظام‭ ‬جديد‭ ‬تدرك‭ ‬فيه‭ ‬وزارة‭ ‬الدفاع‭ ‬إدراكاّ‭ ‬تاماّ‭ ‬أن‭ ‬المستخدم‭ ‬النهائي‭ ‬وهو‭ ‬في‭ ‬حالتنا‭ ‬فرد‭ ‬الجيش‭ ‬هو‭ ‬المعني‭ ‬بتحديد‭ ‬المعدات‭ ‬المطلوبة،‭ ‬وهذا‭ ‬يحدث‭ ‬بعد‭ ‬إجراء‭ ‬اختبار‭ ‬وتقييم‭ ‬جاد‭ ‬وممارسة‭ ‬البحث‭ ‬والتطوير،‭ ‬بالاستناد‭ ‬إلى‭ ‬عملية‭ ‬تقييم‭ ‬التهديدات‭ ‬والتوجيهات‭ ‬المعنوية،‭ ‬كما‭ ‬يجب‭ ‬أن‭ ‬تكون‭ ‬تكلفة‭ ‬المعدات‭ ‬معقولة،‭ ‬مع‭ ‬تفهم‭ ‬الحاجة‭ ‬إلى‭ ‬التشغيل‭ ‬البيني‭ ‬بين‭ ‬القوات‭ ‬المختلفة‭ ‬لأن‭ ‬معظم‭ ‬العمليات‭ ‬في‭ ‬الوقت‭ ‬الحالي‭ ‬عمليات‭ ‬مشتركة،‭ ‬ومن‭ ‬ثم‭ ‬يجب‭ ‬أن‭ ‬تتوافق‭ ‬عملية‭ ‬شراء‭ ‬المعدات‭ ‬مع‭ ‬قابلية‭ ‬التشغيل‭ ‬البيني‭ ‬بحيث‭ ‬تتمكن‭ ‬القوات‭ ‬البرية‭ ‬من‭ ‬التواصل‭ ‬بفعالية‭ ‬ومشاركة‭ ‬المعدات‭ ‬مع‭ ‬القوات‭ ‬الجوية‭ ‬والبحرية‭ ‬والعكس‭ ‬صحيح،‭ ‬بل‭ ‬حتى‭ ‬مع‭ ‬القوات‭ ‬شبه‭ ‬العسكرية‭ ‬مثل‭ ‬الشرطة‭ ‬وحرس‭ ‬الحدود،‭ ‬فيتعين‭ ‬تنسيق‭ ‬الجهود،‭ ‬وإذا‭ ‬حدث‭ ‬ذلك‭ ‬وتحكمت‭ ‬وزارة‭ ‬الدفاع‭ ‬في‭ ‬عمليات‭ ‬الشراء،‭ ‬فهذا‭ ‬من‭ ‬شأنه‭ ‬أن‭ ‬يقوض‭ ‬الفساد‭. ‬هناك‭ ‬أيضاّ‭ ‬سياسة‭ ‬جديدة‭ ‬متبعة‭ ‬عبر‭ ‬عقد‭ ‬اتفاقية‭ ‬مباشرة‭ ‬بين‭ ‬دولتين‭ ‬أو‭ ‬بين‭ ‬حكومتين‭ ‬لشراء‭ ‬المعدات‭ ‬العسكرية،‭ ‬وبذلك‭ ‬يتم‭ ‬تحجيم‭ ‬فرص‭ ‬إغراء‭ ‬أحد‭ ‬الضباط‭ ‬لإبرام‭ ‬صفقات‭ ‬مع‭ ‬متعهدين‭.‬

ايه‭ ‬دي‭ ‬اف‭:‬‭ ‬اذكر‭ ‬لنا‭ ‬بعض‭ ‬العوامل‭ ‬التي‭ ‬تدفع‭ ‬الجيوش‭ ‬الإفريقية‭ ‬نحو‭ ‬الفساد،‭ ‬هل‭ ‬هناك‭ ‬ثقافة‭ ‬مؤسسية‭ ‬تحتاج‭ ‬إلى‭ ‬التغيير؟

‭ ‬العميد‭ ‬صالح‭ ‬بالا‭: ‬يشكل‭ ‬الجانب‭ ‬الثقافي‭ ‬معضلة‭ ‬أخلاقية‭ ‬للضابط‭ ‬العسكري‭ ‬العادي،‭ ‬فبمجرد‭ ‬انضمامك‭ ‬للقوات‭ ‬المسلحة،‭ ‬تصير‭ ‬من‭ ‬النخبة‭ ‬في‭ ‬أعين‭ ‬مجتمعك،‭ ‬ويتعين‭ ‬عليك‭ ‬تسلق‭ ‬السلم‭ ‬الاجتماعي‭. ‬ومن‭ ‬المتوقع‭ ‬أن‭ ‬تعود‭ ‬إلى‭ ‬مسقط‭ ‬رأسك‭ ‬لتسكن‭ ‬في‭ ‬منزل‭ ‬مريح‭ ‬للغاية،‭ ‬ومن‭ ‬المتوقع‭ ‬أيضاً‭ ‬أن‭ ‬تقود‭ ‬سيارة‭ ‬فاخرة،‭ ‬ومن‭ ‬المفترض‭ ‬أن‭ ‬تلحق‭ ‬أطفالك‭ ‬بأفضل‭ ‬المدارس،‭ ‬ومن‭ ‬المفترض‭ ‬أن‭ ‬يتحمل‭ ‬رسوم‭ ‬المدرسة‭ ‬والفواتير‭ ‬الطبية‭ ‬والسفر‭ ‬والزواج‭ ‬وإطعام‭ ‬عائلتك‭ ‬الكبيرة،‭ ‬هذا‭ ‬بالتأكيد‭ ‬لن‭ ‬يفي‭ ‬به‭ ‬راتبك‭ ‬الأساسي،‭ ‬وهذا‭ ‬يضع‭ ‬ضغطاّ‭ ‬كبيراّ‭ ‬على‭ ‬الضابط‭ ‬العسكري‭ ‬الإفريقي‭ ‬العادي،‭ ‬وعند‭ ‬التقاعد‭ ‬ليس‭ ‬لدينا‭ ‬خطة‭ ‬تقاعد‭ ‬قوية،‭ ‬فتجد‭ ‬نفسك‭ ‬تتقاعد‭ ‬عند‭ ‬رتبة‭ ‬عميد‭ ‬بنجمة‭ ‬واحدة،‭ ‬ومعاشك‭ ‬الشهري‭ ‬600‭ ‬دولار،‭ ‬فكيف‭ ‬يمكنك‭ ‬أن‭ ‬تعيش‭ ‬بهذا‭ ‬المبلغ؟‭ ‬عندما‭ ‬كنت‭ ‬في‭ ‬الخدمة،‭ ‬كان‭ ‬راتبك‭ ‬يصل‭ ‬إلى‭ ‬1300‭ ‬دولار‭ ‬مع‭ ‬سكن‭ ‬مجاني‭ ‬وكهرباء‭ ‬مجانية‭ ‬وسيارة‭ ‬عمل،‭ ‬فكيف‭ ‬توازن‭ ‬بين‭ ‬كل‭ ‬هذا‭ ‬الضغط‭ ‬الاجتماعي‭ ‬والثقافي‭ ‬واحتياجات‭ ‬عائلتك؟‭ ‬لذلك‭ ‬عادة‭ ‬ما‭ ‬يدفع‭ ‬الضباط‭ ‬عندما‭ ‬يقترب‭ ‬موعد‭ ‬التقاعد‭ ‬إلى‭ ‬طرق‭ ‬الفساد‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬إيجاد‭ ‬شبكة‭ ‬أمان‭ ‬لأنفسهم‭.‬

‭ ‬ايه‭ ‬دي‭ ‬اف‭:‬‭ ‬كيف‭ ‬يمكن‭ ‬تغيير‭ ‬ذلك؟

العميد‭ ‬صالح‭ ‬بالا‭:‬‭ ‬هناك‭ ‬جهود‭ ‬كثيرة‭ ‬تبذل‭ ‬في‭ ‬الوقت‭ ‬الحاضر‭ ‬داخل‭ ‬الجيش‭ ‬لتوفير‭ ‬بيئة‭ ‬أفضل‭ ‬للضباط‭ ‬بعد‭ ‬التقاعد،‭ ‬فلدينا‭ ‬نظام‭ ‬تقاعد‭ ‬مستقل،‭ ‬لم‭ ‬يتغير‭ ‬فيه‭ ‬الراتب‭ ‬تماماّ‭ ‬ولكنك‭ ‬على‭ ‬الأقل‭ ‬متيقن‭ ‬أنك‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬شهر‭ ‬سوف‭ ‬تحصل‭ ‬على‭ ‬معاشك،‭ ‬على‭ ‬عكس‭ ‬الماضي‭ ‬حين‭ ‬كان‭ ‬المتقاعد‭ ‬ينتظر‭ ‬سنة‭ ‬أو‭ ‬سنتين‭ ‬أو‭ ‬ثلاث‭ ‬بعد‭ ‬تقاعده‭ ‬قبل‭ ‬أن‭ ‬يبدأ‭ ‬استلام‭ ‬معاشه،‭ ‬كما‭ ‬بدأنا‭ ‬في‭ ‬نظام‭ ‬تأمين‭ ‬يوفر‭ ‬للمساهمين‭ ‬فيه‭ ‬التأمين‭ ‬الصحي،‭ ‬وهناك‭ ‬أيضاّ‭ ‬نظام‭ ‬إسكان‭ ‬يمكن‭ ‬المساهمة‭ ‬فيه‭ ‬خلال‭ ‬سنوات‭ ‬الخدمة،‭ ‬ويضمن‭ ‬للمساهمين‭ ‬مستوى‭ ‬إقامة‭ ‬في‭ ‬المكان‭ ‬الذي‭ ‬تنوي‭ ‬التقاعد‭ ‬فيه‭.‬

لكن‭ ‬غلبة‭ ‬الفساد‭ ‬بين‭ ‬النخبة‭ ‬غير‭ ‬العسكرية‭ ‬لا‭ ‬تزال‭ ‬تشكل‭ ‬عامل‭ ‬جذب‭ ‬للضباط‭ ‬العسكريين؛‭ ‬فصرت‭ ‬ترى‭ ‬اليوم‭ ‬من‭ ‬هو‭ ‬أقل‭ ‬منك‭ ‬رتبة‭ ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬صار‭ ‬عضواّ‭ ‬في‭ ‬مجلس‭ ‬نيابي‭ ‬أو‭ ‬حاكماّ‭ ‬لولاية،‭ ‬قد‭ ‬صار‭ ‬قادراّ‭ ‬على‭ ‬السفر‭ ‬بالطائرات‭ ‬أو‭ ‬حتى‭ ‬امتلاك‭ ‬طائرات‭ ‬خاصة‭ ‬وسيارات‭ ‬باهظة‭ ‬الثمن‭ ‬والاستعانة‭ ‬برجال‭ ‬أمن‭ ‬يحيطون‭ ‬به،‭ ‬وهذا‭ ‬يجذب‭ ‬الضباط‭ ‬لاتباع‭ ‬سبل‭ ‬غير‭ ‬أخلاقية‭ ‬تخالف‭ ‬ما‭ ‬تلقوه‭ ‬في‭ ‬تدريبهم‭ ‬وتقاليدهم،‭ ‬إلا‭ ‬أن‭ ‬هناك‭ ‬جهوداّ‭ ‬دؤوبة‭ ‬تبذل‭ ‬لتدريب‭ ‬الطلاب‭ ‬العسكريين‭ ‬على‭ ‬تلك‭ ‬الأخلاقيات‭ ‬في‭ ‬كلية‭ ‬القيادة‭ ‬وكلية‭ ‬الدفاع،‭ ‬فضلاّ‭ ‬عن‭ ‬الضباط‭ ‬العاديون‭ ‬ومن‭ ‬هم‭ ‬في‭ ‬طور‭ ‬التدريب‭ ‬على‭ ‬مر‭ ‬السنين‭.‬

ايه‭ ‬دي‭ ‬اف‭: ‬على‭ ‬الرغم‭ ‬من‭ ‬التحديات،‭ ‬دائماّ‭ ‬ما‭ ‬تظهر‭ ‬استطلاعات‭ ‬الرأي‭ ‬التي‭ ‬تجرى‭ ‬في‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬الدول‭ ‬الإفريقية‭ ‬أن‭ ‬الشعوب‭ ‬ترى‭ ‬الجيش‭ ‬من‭ ‬بين‭ ‬المؤسسات‭ ‬الأكثر‭ ‬احتراماّ،‭ ‬فما‭ ‬السر‭ ‬وراء‭ ‬هذا‭ ‬في‭ ‬ظنك؟

العميد‭ ‬صالح‭ ‬بالا‭: ‬يرجع‭ ‬هذا‭ ‬في‭ ‬الأساس‭ ‬للثقافة‭ ‬المؤسسية‭ ‬والعقيدة‭ ‬التي‭ ‬يعتقدها‭ ‬عامة‭ ‬الناس‭ ‬في‭ ‬الجيش،‭ ‬فمن‭ ‬المعروف‭ ‬أن‭ ‬الجيش‭ ‬يتسم‭ ‬بالاحترام‭ ‬والاحترافية‭ ‬والالتزام‭ ‬بأخلاقيات‭ ‬صارمة،‭ ‬فالأوامر‭ ‬أوامر،‭ ‬والأكثر‭ ‬من‭ ‬ذلك‭ ‬أن‭ ‬الجيش‭ ‬دائماّ‭ ‬ما‭ ‬يكون‭ ‬منفصلاّ‭ ‬ومنعزلاّ‭ ‬عن‭ ‬عامة‭ ‬الناس،‭ ‬وهذه‭ ‬المسافة‭ ‬تعطي‭ ‬للجيش‭ ‬صورة‭ ‬عظيمة‭ ‬وحصينة‭ ‬جرى‭ ‬الحفاظ‭ ‬عليها‭ ‬على‭ ‬مدى‭ ‬العقود‭ ‬الستة‭ ‬الماضية‭ ‬في‭ ‬إفريقيا،‭ ‬على‭ ‬الرغم‭ ‬من‭ ‬الانحرافات‭ ‬التي‭ ‬صاحبت‭ ‬تاريخ‭ ‬التدخلات‭ ‬العسكرية‭ ‬في‭ ‬الحكم،‭ ‬وفي‭ ‬الجيش‭ ‬تنفذ‭ ‬الأوامر‭ ‬والمشاريع‭ ‬المحددة‭ ‬في‭ ‬إطار‭ ‬زمني‭ ‬قصير،‭ ‬وهذا‭ ‬يختلف‭ ‬كلية‭ ‬عن‭ ‬العملية‭ ‬المدنية‭ ‬والروتين‭ ‬المصاحب‭ ‬للاستشارات‭ ‬والعناية‭ ‬الواجبة‭ ‬والتقييم‭ ‬السياسي‭ ‬قبل‭ ‬أن‭ ‬يؤتي‭ ‬المشروع‭ ‬ثماره‭.‬

ايه‭ ‬دي‭ ‬اف‭: ‬كيف‭ ‬يحافظ‭ ‬الجيش‭ ‬على‭ ‬هذا‭ ‬الصورة‭ ‬في‭ ‬أعين‭ ‬المدنيين؟

العميد‭ ‬صالح‭ ‬بالا‭: ‬يتعين‭ ‬على‭ ‬الجيش‭ ‬أن‭ ‬يحافظ‭ ‬على‭ ‬احترافيته‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬الحفاظ‭ ‬على‭ ‬صورة‭ ‬الاحترام‭ ‬والتوقير‭ ‬ومصداقيته‭ ‬العامة‭ ‬في‭ ‬أعين‭ ‬السادة‭ ‬المدنيين،‭ ‬ومن‭ ‬ثم‭ ‬يجب‭ ‬عليه‭ ‬أن‭ ‬ينأى‭ ‬بنفسه‭ ‬ولا‭ ‬ينساق‭ ‬أبداّ‭ ‬إلى‭ ‬اتخاذ‭ ‬القرارات‭ ‬السياسية‭ ‬أو‭ ‬يتدخل‭ ‬فيها،‭ ‬كما‭ ‬يجب‭ ‬عليه‭ ‬التمسك‭ ‬بثقافته‭ ‬القائمة‭ ‬على‭ ‬الاستحقاق‭ ‬لاختيار‭ ‬الأفضل‭ ‬فقط‭ ‬في‭ ‬القيادة،‭ ‬ويتعين‭ ‬على‭ ‬الجيش‭ ‬أيضاّ‭ ‬أن‭ ‬يفسح‭ ‬المجال‭ ‬أمام‭ ‬الرقابة‭ ‬المدنية؛‭ ‬ففي‭ ‬عدد‭ ‬كبير‭ ‬من‭ ‬الجيوش،‭ ‬بدون‭ ‬ذكر‭ ‬لأسماء‭ ‬الدول،‭ ‬مجرد‭ ‬كونك‭ ‬ابن‭ ‬الرئيس‭ ‬يعني‭ ‬تعيينك‭ ‬رئيساّ‭ ‬لأجهزة‭ ‬الاستخبارات‭ ‬أو‭ ‬رئيساّ‭ ‬لأركان‭ ‬الدفاع‭. ‬وقد‭ ‬أصاب‭ ‬ذلك‭ ‬جيوش‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬الدول‭ ‬ويؤدي‭ ‬إلى‭ ‬عدم‭ ‬فعالية‭ ‬هذه‭ ‬الجيوش‭ ‬في‭ ‬الاضطلاع‭ ‬بالعمليات‭ ‬في‭ ‬مختلف‭ ‬أنحاء‭ ‬القارة،‭ ‬ولكن‭ ‬هناك‭ ‬توجه‭ ‬عام‭ ‬يدرك‭ ‬ضرورة‭ ‬خضوع‭ ‬الجيش‭ ‬لحكم‭ ‬مدني،‭ ‬ويعمل‭ ‬من‭ ‬داخله‭ ‬على‭ ‬تصعيد‭ ‬الضباط‭ ‬وترقيتهم‭ ‬على‭ ‬أساس‭ ‬الاستحقاق‭.  ‬

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.