جيش واحد لأمة واحدة

Reading Time: 7 minutes

إنشاء‭ ‬الجيش‭ ‬الوطني‭ ‬الصومالي‭ ‬أمر‭ ‬ملح‭ ‬لتخلص‭ ‬الدولة‭ ‬من‭ ‬حركة‭ ‬الشباب،‭ ‬الوقت‭ ‬يداهمنا

أسرة‭ ‬أيه‭ ‬دي‭ ‬إف

في‭ ‬يوم‭ ‬مشرق‭ ‬من‭ ‬أيام‭ ‬شهر‭ ‬رمضان‭ ‬في‭ ‬مدينة‭ ‬بلدوين‭ ‬وسط‭ ‬الصومال،‭ ‬كانت‭ ‬البلدة‭ ‬تضج‭ ‬بالحركة‭. ‬حيث‭ ‬تتكدس‭ ‬ثمار‭ ‬البطيخ‭ ‬حتى‭ ‬تصل‭ ‬إلى‭ ‬أسقف‭ ‬الأكشاك‭ ‬في‭ ‬السوق،‭ ‬جاهزة‭ ‬للتحميل‭ ‬على‭ ‬عربات‭ ‬النقل‭ ‬وشحنها‭ ‬إلى‭ ‬جميع‭ ‬أنحاء‭ ‬الدولة‭. ‬ويرعى‭ ‬الأولاد‭ ‬الماعز‭ ‬في‭ ‬الطرقات،‭ ‬وتسير‭ ‬النساء‭ ‬في‭ ‬مجموعات‭ ‬صغيرة‭ ‬مرتديات‭ ‬الأوشحة‭ ‬بألوان‭ ‬زاهية‭.‬

‭ ‬وفي‭ ‬وسط‭ ‬كل‭ ‬هذا،‭ ‬يظهر‭ ‬العميد‭ ‬أحمد‭ ‬فرح‭ ‬عبد‭ ‬الله‭ ‬من‭ ‬الجيش‭ ‬الوطني‭ ‬الصومالي‭ (‬SNA‭) ‬حاملاً‭ ‬بندقية‭ ‬تدلى‭ ‬على‭ ‬كتفه‭ ‬ومرتديًا‭ ‬قلنسوة‭ ‬حمراء‭.‬‭ ‬كان‭ ‬أحمد‭ ‬عمره‭ ‬25‭ ‬عامًا‭ ‬فقط‭ ‬عندما‭ ‬شارك‭ ‬في‭ ‬تصوير‭ ‬فيلم‭ ‬وثائقي‭ ‬للأمم‭ ‬المتحدة‭. ‬فقد‭ ‬كان‭ ‬يترأس‭ ‬ثلاث‭ ‬وحدات‭ ‬في‭ ‬المنطقة‭ ‬وينساب‭ ‬بسهولة‭ ‬بين‭ ‬أصحاب‭ ‬المحال‭ ‬التجارية‭ ‬خلال‭ ‬جولاته‭ ‬طارحًا‭ ‬السؤال‭ ‬نفسه‭: “‬xalada ka waran‭ ” ‬أو‭ ‬

‭”‬كيف‭ ‬الحال؟‭”‬

فهو‭ ‬يقول‭: “‬إذا‭ ‬كانت‭ ‬لديهم‭ ‬مشاكل،‭ ‬فيجب‭ ‬أن‭ ‬نتعامل‭ ‬مع‭ ‬شكواهم‭. ‬فكل‭ ‬ما‭ ‬هو‭ ‬خير‭ ‬لهم‭ ‬هو‭ ‬خير‭ ‬لنا‭ ‬أيضًا‭”.‬

جنود الجيش الوطني الصومالي يظهرون مهارتهم في الرماية أثناء الاحتفال بتخرجهم في بيدوا، الصومال.
سابير أولاد/بعثة الاتحاد الأفريقي في الصومال

بعد‭ ‬عرض‭ ‬هذا‭ ‬المشهد‭ ‬السلمي،‭ ‬من‭ ‬الصعب‭ ‬أن‭ ‬تصدق‭ ‬أن‭ ‬هذه‭ ‬البلدة‭ ‬كانت‭ ‬تحت‭ ‬سيطرة‭ ‬حركة‭ ‬الشباب‭ ‬منذ‭ ‬ثلاث‭ ‬سنوات‭ ‬فقط‭. ‬حيث‭ ‬كان‭ ‬يسود‭ ‬الخوف‭ ‬والشك‭ ‬في‭ ‬ولاء‭ ‬الأفراد،‭ ‬ومنهم‭ ‬فتاتان‭ ‬مراهقتان‭ ‬تم‭ ‬إعدامهما‭ ‬في‭ ‬ساحة‭ ‬البلدة‭. ‬وقد‭ ‬قرر‭ ‬جنود‭ ‬الجيش‭ ‬الوطني‭ ‬الصومالي‭ ‬طي‭ ‬هذه‭ ‬الصفحة‭ ‬السوداء‭ ‬من‭ ‬التاريخ‭.‬

يقول‭ ‬عبد‭ ‬الله‭: “‬أريد‭ ‬مساعدة‭ ‬كل‭ ‬صومالي‭ ‬يحتاج‭ ‬إلى‭ ‬المساعدة‭. ‬لقد‭ ‬بدأت‭ ‬كعسكري‭ ‬بالحكومة،‭ ‬وكلما‭ ‬تقدم‭ ‬بي‭ ‬العمر‭ ‬تدرجت‭ ‬في‭ ‬الترقيات‭. ‬حتى‭ ‬وصلت‭ ‬إلى‭ ‬مرتبة‭ ‬عالية‭. ‬أتمنى‭ ‬أن‭ ‬أعاصر‭ ‬توحد‭ ‬البلاد‭ ‬في‭ ‬المستقبل‭ ‬وأن‭ ‬أرى‭ ‬حكومة‭ ‬تعمل‭ ‬لصالح‭ ‬كل‭ ‬فرد‭ ‬في‭ ‬الصومال‭”.‬

‭ ‬يدرك‭ ‬القادة‭ ‬في‭ ‬الصومال‭ ‬أن‭ ‬مستقبل‭ ‬البلاد‭ ‬يعتمد‭ ‬على‭ ‬كفاءته‭ ‬في‭ ‬تدريب‭ ‬المزيد‭ ‬من‭ ‬الأفراد‭ ‬في‭ ‬الجيش‭ ‬الوطني‭ ‬الصومالي‭ ‬ليكونوا‭ ‬نسخة‭ ‬شبيهة‭ ‬بعبد‭ ‬الله‭ ‬وتكرار‭ ‬هذا‭ ‬المشهد‭ ‬في‭ ‬جميع‭ ‬أنحاء‭ ‬البلاد‭. ‬ولن‭ ‬يتحقق‭ ‬ذلك‭ ‬إلا‭ ‬إذا‭ ‬تم‭ ‬تأمين‭ ‬بعض‭ ‬من‭ ‬أخطر‭ ‬الأماكن‭ ‬في‭ ‬جنوب‭ ‬غرب‭ ‬البلاد،‭ ‬تلك‭ ‬المناطق‭ ‬التي‭ ‬لا‭ ‬تزال‭ ‬حركة‭ ‬الشباب‭ ‬تُحكم‭ ‬السيطرة‭ ‬عليها‭.‬

‭ ‬الوقت‭ ‬هو‭ ‬الجوهر‭ ‬الأساسي‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬المسألة‭. ‬صرحت‭ ‬الحكومة‭ ‬الأوغندية‭ ‬أنها‭ ‬ستسحب‭ ‬وحدتها‭ ‬من‭ ‬القوات،‭ ‬والتي‭ ‬تشكل‭ ‬الجزء‭ ‬الأكبر‭ ‬من‭ ‬بعثة‭ ‬الاتحاد‭ ‬الأفريقي‭ ‬في‭ ‬الصومال‭ (‬AMISOM‭)‬،‭ ‬بحلول‭ ‬كانون‭ ‬الأول‭/ ‬ديسمبر‭ ‬2017‭ ‬بسبب‭ ‬خيبة‭ ‬الأمل‭ ‬التي‭ ‬أصابتها‭ ‬بسبب‭ ‬التقدم‭ ‬البطيء‭ ‬للجيش‭ ‬الوطني‭ ‬الصومالي‭. ‬وبالمثل،‭ ‬يعتزم‭ ‬الاتحاد‭ ‬الأفريقي‭ ‬سحب‭ ‬جميع‭ ‬القوات‭ ‬تدريجيًا‭ ‬بدءًا‭ ‬من‭ ‬عام‭ ‬2018‭ ‬وإنهاء‭ ‬مهمته‭ ‬بحلول‭ ‬عام‭ ‬2020‭. ‬وفي‭ ‬هذه‭ ‬اللحظة،‭ ‬سيقع‭ ‬عبء‭ ‬تأمين‭ ‬البلاد‭ ‬بالكامل‭ ‬على‭ ‬كاهل‭ ‬الصوماليين‭.‬

‭ ‬صرح‭ ‬وزير‭ ‬الدفاع‭ ‬الصومالي‭ ‬السابق‭ ‬عبد‭ ‬الحكيم‭ ‬محمود‭ ‬حاجي‭ ‬الفقي‭ ‬لمجلة‭ ‬أيه‭ ‬دي‭ ‬إف‭ ‬قائلا‭: “‬لن‭ ‬تبقى‭ ‬بعثة‭ ‬الاتحاد‭ ‬الأفريقي‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬البلاد‭ ‬إلى‭ ‬الأبد‭. ‬في‭ ‬يوم‭ ‬ما‭ ‬عاجلاً‭ ‬أم‭ ‬آجلاً‭ ‬ستتمكن‭ ‬بعثة‭ ‬الاتحاد‭ ‬الأفريقي‭ ‬في‭ ‬الصومال‭ ‬من‭ ‬مغادرة‭ ‬البلاد‭ ‬وسيكون‭ ‬بمقدور‭ ‬الجيش‭ ‬الوطني‭ ‬الصومالي‭ ‬السيطرة‭ ‬على‭ ‬الوضع،‭ ‬ربما‭ ‬بعد‭ ‬عامين‭ ‬شريطة‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬هناك‭ ‬التزام‭ ‬فعلي‭ ‬ودعم‭ ‬لوجستي‭ ‬حقيقي‭ ‬للجيش‭ ‬الوطني‭ ‬الصومالي‭ ‬من‭ ‬قِبل‭ ‬المجتمع‭ ‬الدولي‭”.‬

تاريخ‭ ‬مضطرب

لم‭ ‬يكن‭ ‬لدى‭ ‬الصومال‭ ‬جيش‭ ‬وطني‭ ‬حقيقي‭ ‬منذ‭ ‬عام‭ ‬1978‭ ‬على‭ ‬الأقل‭. ‬فقد‭ ‬كان‭ ‬منقسمًا‭ ‬إلى‭ ‬فصائل‭ ‬على‭ ‬أسس‭ ‬قبلية‭ ‬وممزقًا‭ ‬نتيجة‭ ‬للفساد‭ ‬الذي‭ ‬نخر‭ ‬فيه‭ ‬لمدة‭ ‬طويلة‭ ‬خلال‭ ‬22‭ ‬عامًا‭ ‬هي‭ ‬الفترة‭ ‬التي‭ ‬كانت‭ ‬فيها‭ ‬البلاد‭ ‬تحت‭ ‬سيطرة‭ ‬الديكتاتور‭ ‬سياد‭ ‬بري‭. ‬وبحلول‭ ‬عام‭ ‬1991،‭ ‬انحل‭ ‬الجيش‭ ‬وقسّم‭ ‬أباطرة‭ ‬الحروب‭ ‬والمليشيات‭ ‬البلاد‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬منافستهم‭ ‬على‭ ‬السيطرة‭ ‬الإقليمية‭.‬

لكن‭ ‬وبعد‭ ‬فشل‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬الجهود‭ ‬لتكوين‭ ‬جيش‭ ‬وطني،‭ ‬وقّعت‭ ‬الحكومة‭ ‬الانتقالية‭ ‬الفيدرالية‭ (‬TFG‭) ‬في‭ ‬الصومال‭ ‬وفصيل‭ ‬منافس‭ ‬على‭ ‬اتفاقية‭ ‬جيبوتي‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬2008،‭ ‬والتي‭ ‬بموجبها‭ ‬تأسس‭ ‬الجيش‭ ‬الحالي‭. ‬في‭ ‬أواخر‭ ‬عام‭ ‬2009،‭ ‬قامت‭ ‬الحكومة‭ ‬الانتقالية‭ ‬الفيدرالية‭ ‬بتسجيل‭ ‬2904‭ ‬جنود‭ ‬وفحصهم‭ ‬ليصبحوا‭ ‬جزءًا‭ ‬مما‭ ‬وصفته‭ ‬بقوة‭ ‬الأمن‭ ‬الوطني‭. ‬وفي‭ ‬عام‭ ‬2010،‭ ‬بدأت‭ ‬بعثة‭ ‬الاتحاد‭ ‬الأوروبي‭ ‬التدريبية‭ ‬في‭ ‬الصومال‭ ‬بتدريب‭ ‬400‭ ‬مجند‭ ‬في‭ ‬أوغندا‭. ‬ولا‭ ‬تزال‭ ‬هذه‭ ‬البعثة‭ ‬مستمرة‭ ‬في‭ ‬عملها‭ ‬حتى‭ ‬اليوم،‭ ‬غير‭ ‬أن‭ ‬التدريب‭ ‬يتم‭ ‬الآن‭ ‬في‭ ‬مقديشو‭.‬

ومنذ‭ ‬ذلك‭ ‬الحين‭ ‬بدأت‭ ‬تظهر‭ ‬المؤشرات‭ ‬الدالة‭ ‬على‭ ‬حدوث‭ ‬تقدم‭. ‬ففي‭ ‬صيف‭ ‬2011،‭ ‬حاربت‭ ‬القوات‭ ‬الصومالية‭ ‬إلى‭ ‬جانب‭ ‬بعثة‭ ‬الاتحاد‭ ‬الأفريقي‭ ‬في‭ ‬الصومال‭ ‬في‭ ‬معركة‭ ‬مقديشو‭ ‬لاستعادة‭ ‬العاصمة‭ ‬من‭ ‬حركة‭ ‬الشباب،‭ ‬بما‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬السوق‭ ‬الرئيسية‭. ‬وفي‭ ‬عام‭ ‬2012،‭ ‬أسس‭ ‬الجيش‭ ‬الصومالي‭ ‬الوطني‭ ‬ستة‭ ‬لواءات‭ ‬متمركزة‭ ‬بالقرب‭ ‬من‭ ‬مقديشو،‭ ‬منهم‭ ‬اثنان‭ ‬خضعا‭ ‬للتدريب‭ ‬في‭ ‬البعثة‭ ‬التدريبية‭ ‬التابعة‭ ‬للاتحاد‭ ‬الأوروبي‭. ‬وفي‭ ‬العام‭ ‬نفسه،‭ ‬تعاونت‭ ‬قوات‭ ‬الجيش‭ ‬الصومالي‭ ‬الوطني‭ ‬وبعثة‭ ‬الاتحاد‭ ‬الأفريقي‭ ‬في‭ ‬الصومال‭ ‬في‭ “‬عملية‭ ‬المطرقة‭ ‬الثقيلة‭ (‬Operation Sledge Hammer‭)” ‬لطرد‭ ‬حركة‭ ‬الشباب‭ ‬من‭ ‬قاعدتها‭ ‬الأهم‭ ‬من‭ ‬الناحية‭ ‬الإستراتيجية،‭ ‬وهي‭ ‬مدينة‭ ‬كيسمايو‭ ‬الساحلية‭. ‬في‭ ‬آذار‭/ ‬مارس‭ ‬2014،‭ ‬شن‭ ‬التحالف‭ “‬العملية‭ ‬نسر‭ (‬Operation Eagle‭)” ‬التي‭ ‬أدت‭ ‬إلى‭ ‬تحرير‭ ‬11‭ ‬حيًا‭ ‬كانوا‭ ‬تحت‭ ‬سيطرة‭ ‬حركة‭ ‬الشباب،‭ ‬وتلتها‭ “‬عملية‭ ‬المحيط‭ ‬الهندي‭ (‬Operation Indian Ocean‭)” ‬في‭ ‬آب‭/ ‬أغسطس،‭ ‬والتي‭ ‬طُردت‭ ‬خلالها‭ ‬حركة‭ ‬الشباب‭ ‬من‭ ‬معاقلها‭ ‬الساحلية‭ ‬المتبقية،‭ ‬بما‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬ميناء‭ ‬براوي‭.‬

صرح‭ ‬حاجي‭ ‬الفقي‭ ‬قائلا‭: “‬العدو‭ ‬اليوم‭ ‬هو‭ ‬حركة‭ ‬الشباب،‭ ‬وهو‭ ‬ليس‭ ‬عدوًا‭ ‬للصومال‭ ‬فحسب‭. ‬وإنما‭ ‬هي‭ ‬مشكلة‭ ‬إقليمية،‭ ‬مشكلة‭ ‬عالمية‭. ‬وللتصدي‭ ‬لهذه‭ ‬المشكلة،‭ ‬يجب‭ ‬أن‭ ‬تنشئ‭ ‬الصومال‭ ‬جيشًا‭ ‬موحدًا‭ ‬وقادرًا‭ ‬ومسؤولا‭”.‬

كجزء‭ ‬من‭ ‬مفهوم‭ ‬عمليات‭ ‬بعثة‭ ‬الاتحاد‭ ‬الأفريقي‭ ‬في‭ ‬الصومال،‭ ‬يتعاون‭ ‬10900‭ ‬جندي‭ ‬من‭ ‬الجيش‭ ‬الوطني‭ ‬الصومالي‭ ‬مع‭ ‬قوات‭ ‬الاتحاد‭ ‬الأفريقي‭ (‬AU‭).‬‭ ‬لكن‭ ‬الشكوك‭ ‬لا‭ ‬تزال‭ ‬قائمة‭ ‬حول‭ ‬جاهزية‭ ‬الجيش‭ ‬الوطني‭ ‬الصومالي‭ ‬للسيطرة‭ ‬على‭ ‬أرضه،‭ ‬وأحيانًا‭ ‬تضطر‭ ‬بعثة‭ ‬الاتحاد‭ ‬الأفريقي‭ ‬في‭ ‬الصومال‭ ‬إلى‭ ‬الاعتماد‭ ‬على‭ ‬المليشيات‭ ‬القبلية،‭ ‬التي‭ ‬تميل‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬تكون‭ ‬الأفضل‭ ‬من‭ ‬حيث‭ ‬إمدادها‭ ‬بالموارد‭ ‬واكتسابها‭ ‬ثقة‭ ‬أكبر‭ ‬من‭ ‬جانب‭ ‬المجتمعات‭ ‬المحلية‭. ‬عدم‭ ‬الانضباط‭ ‬والفساد‭ ‬داخل‭ ‬الجيش‭ ‬الوطني‭ ‬الصومالي‭ ‬أديا‭ ‬إلى‭ ‬إعاقة‭ ‬الثقة‭. ‬فتتداول‭ ‬الروايات‭ ‬حول‭ ‬بيع‭ ‬قوات‭ ‬الجيش‭ ‬الوطني‭ ‬الصومالي‭ ‬لزيهم‭ ‬الرسمي‭ ‬للمتمردين،‭ ‬أو‭ ‬تخليهم‭ ‬عن‭ ‬مناصبهم،‭ ‬أو‭ ‬حتى‭ ‬تعاونهم‭ ‬مع‭ ‬حركة‭ ‬الشباب‭.‬

استعراض لجنود الجيش الوطني الصومالي احتفالاً بانتهاء الأسابيع العشرة للدورة التدريبية المتقدمة التي نظمتها بعثة الاتحاد الأفريقي في الصومال. [ستيوارت برايس/ فريق دعم معلومات للاتحاد الأفريقي – الأمم المتحدة]

‭ ‬لتنجح‭ ‬بعثة‭ ‬الاتحاد‭ ‬الأفريقي‭ ‬في‭ ‬الصومال‭ ‬في‭ ‬مهمتها،‭ ‬اتفق‭ ‬قادة‭ ‬البعثة‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬الأمر‭ ‬يتطلب‭ ‬جهودًا‭ ‬فعلية‭ ‬مشتركة‭.‬

صرّح‭ ‬ضابط‭ ‬برتبة‭ ‬عالية‭ ‬في‭ ‬بعثة‭ ‬الاتحاد‭ ‬الأفريقي‭ ‬في‭ ‬الصومال‭ ‬لصحيفة‭ ‬أر‭ ‬يو‭ ‬إس‭ ‬أي‭ ‬قائلا‭: “‬بعثة‭ ‬الاتحاد‭ ‬الأفريقي‭ ‬في‭ ‬الصومال‭ ‬ليست‭ ‬في‭ ‬الموقف‭ ‬الذي‭ ‬يمكنها‭ ‬من‭ ‬السيطرة‭ ‬على‭ ‬البلدة‭ ‬ومطاردة‭ ‬حركة‭ ‬الشباب‭ ‬في‭ ‬الوقت‭ ‬نفسه‭. … ‬ليس‭ ‬بإمكاننا‭ ‬تحرير‭ ‬هذه‭ ‬البلاد‭ ‬إلا‭ ‬بمساعدة‭ ‬الجيش‭ ‬الوطني‭ ‬الصومالي‭. ‬وللوصول‭ ‬إلى‭ ‬هذا‭ ‬الهدف‭ ‬يجب‭ ‬أن‭ ‬نبذل‭ ‬جهدًا‭ ‬أكبر‭ ‬لتأسيس‭ … ‬قوة‭ [‬هذا‭ ‬الجيش‭]”.‬

لكن‭ ‬حاجي‭ ‬الفقي‭ ‬ذكر‭ ‬أن‭ ‬هناك‭ ‬عائقًا‭ ‬كبيرًا‭ ‬يحول‭ ‬دون‭ ‬التقدم‭ ‬نحو‭ ‬هذا‭ ‬الهدف‭ ‬وهو‭ ‬تدني‭ ‬الروح‭ ‬المعنوية‭ ‬في‭ ‬الجيش‭ ‬الوطني‭ ‬الصومالي،‭ ‬الذي‭ ‬يحارب‭ ‬جنبًا‭ ‬إلى‭ ‬جانب‭ ‬بعثة‭ ‬الاتحاد‭ ‬الأفريقي‭ ‬في‭ ‬الصومال‭ ‬لكنه‭ ‬يستخدم‭ ‬أسلحة‭ ‬ومعدات‭ ‬أقل‭ ‬تطورًا‭ ‬ويحصل‭ ‬على‭ ‬عُشر‭ ‬الراتب‭ ‬الذي‭ ‬تحصل‭ ‬عليه‭ ‬قوات‭ ‬بعثة‭ ‬الاتحاد‭ ‬الأفريقي‭ ‬في‭ ‬الصومال‭. ‬إذ‭ ‬قال‭ ‬حاجي‭ ‬الفقي‭: “‬يتسم‭ ‬أفراد‭ ‬الجيش‭ ‬الوطني‭ ‬الصومالي‭ ‬بالشجاعة‭ ‬المتناهية‭ ‬والاستعداد‭ ‬للموت‭ ‬فداءً‭ ‬لبلادهم،‭ ‬لكنهم‭ ‬يعملون‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬ظروف‭ ‬شديدة‭ ‬الصعوبة‭. ‬فهم‭ ‬لا‭ ‬يحاربون‭ ‬على‭ ‬خط‭ ‬متواز‭ ‬مع‭ ‬جنود‭ ‬بعثة‭ ‬الاتحاد‭ ‬الأفريقي‭ ‬في‭ ‬الصومال‭ ‬وإنما‭ ‬يأتون‭ ‬في‭ ‬مقدمة‭ ‬هذه‭ ‬الجنود‭. ‬لكن‭ ‬ينقصهم‭ ‬الأسلحة‭ ‬الملائمة،‭ ‬ومعدات‭ ‬الحماية‭ ‬السليمة‭ ‬لأنفسهم،‭ ‬والعلاج‭ ‬الطبي‭ ‬المناسب‭”.‬

التدريب‭/ ‬المعدات

قرر‭ ‬قادة‭ ‬الصومال‭ ‬أنهم‭ ‬بحاجة‭ ‬إلى‭ ‬تكوين‭ ‬جيش‭ ‬مكون‭ ‬من‭ ‬28000‭ ‬جندي‭ ‬محترف‭ ‬بالإضافة‭ ‬إلى‭ ‬قوة‭ ‬من‭ ‬الشرطة‭ ‬يبلغ‭ ‬عددها‭ ‬12000‭ ‬فردًا‭.‬

‭ ‬وقد‭ ‬لعبت‭ ‬جهات‭ ‬خارجية،‭ ‬على‭ ‬مدار‭ ‬أعوام،‭ ‬دورًا‭ ‬في‭ ‬تدريب‭ ‬الجيش‭ ‬الوطني‭ ‬الصومالي‭. ‬ومن‭ ‬هذه‭ ‬الجهات‭ ‬الاتحاد‭ ‬الأوروبي‭ ‬وتركيا‭ ‬والإمارات‭ ‬العربية‭ ‬المتحدة‭ ‬والولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬وشركة‭ ‬أمنية‭ ‬خاصة‭ ‬هي‭ ‬بانكروفت‭ ‬جلوبال‭. ‬وبرغم‭ ‬أن‭ ‬هذه‭ ‬المساعدات‭ ‬كانت‭ ‬ذات‭ ‬قيمة‭ ‬فعلية،‭ ‬لكن‭ ‬التنسيق‭ ‬بينها‭ ‬كان‭ ‬يشكل‭ ‬تحديًا‭.‬

في‭ ‬حزيران‭/ ‬يونيو‭ ‬2016،‭ ‬افتتحت‭ ‬الصومال‭ ‬مركز‭ ‬الجزيرة‭ ‬للتدريب‭ ‬في‭ ‬مقديشو،‭ ‬والذي‭ ‬شمل‭ ‬فصولا‭ ‬دراسية‭ ‬ومحاكاة‭ ‬للمناطق‭ ‬الحضرية‭ ‬حيثما‭ ‬يمكن‭ ‬اختبار‭ ‬الجنود‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬مجموعة‭ ‬من‭ ‬سيناريوهات‭ ‬الحروب‭ ‬الحضرية‭ ‬وغير‭ ‬المتماثلة‭.‬

‭ ‬قال‭ ‬حاجي‭ ‬الفقي‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الصدد‭: “‬لا‭ ‬يهم‭ ‬عدد‭ ‬الجنود،‭ ‬لكن‭ ‬ما‭ ‬يهم‭ ‬حقًا‭ ‬هو‭ ‬انضباطهم‭ ‬واحترافهم‭ ‬بحيث‭ ‬يمكن‭ ‬للمواطنين‭ ‬الثقة‭ ‬بهم‭ ‬في‭ ‬توفير‭ ‬الأمن‭ ‬لهم‭. ‬فالمهم‭ ‬أن‭ ‬يلجأ‭ ‬المواطنون‭ ‬لهم‭ ‬لحمايتهم‭ ‬لا‭ ‬أن‭ ‬يخافوهم‭”.‬

إن‭ ‬بناء‭ ‬جيش‭ ‬من‭ ‬الصفر‭ ‬عملية‭ ‬شاقة‭ ‬للغاية‭. ‬أثبتت‭ ‬إحدى‭ ‬الدراسات‭ ‬التي‭ ‬أجراها‭ ‬الباحث‭ ‬الصومالي‭ ‬عبد‭ ‬الراشد‭ ‬هاشي‭ ‬بمشاركة‭ ‬بول‭ ‬ويليامز‭ ‬من‭ ‬جامعة‭ ‬جورج‭ ‬واشنطن‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬2016‭ ‬أن‭ ‬أهم‭ ‬شيء‭ ‬يحتاجه‭ ‬هذا‭ ‬الجيش‭ ‬من‭ ‬المعدات‭ ‬العسكرية‭ ‬هي‭ ‬المركبات‭ ‬المصفحة‭ ‬والأسلحة‭ ‬الثقيلة‭ ‬ومعدات‭ ‬الاتصال‭. ‬كما‭ ‬أنهما‭ ‬دعوا‭ ‬إلى‭ ‬توفير‭ ‬مرافق‭ ‬طبية‭ ‬وسيارات‭ ‬إسعاف‭ ‬وثكنات‭ ‬أفضل‭ ‬للجنود‭. ‬قال‭ ‬الباحثون،‭ ‬نقلاً‭ ‬عن‭ ‬تقديرات‭ ‬حكومية،‭ ‬أنه‭ ‬قد‭ ‬يتكلف‭ ‬الأمر‭ ‬85‭ ‬مليون‭ ‬دولار‭ ‬أمريكي‭ ‬لسد‭ ‬الثغرات‭ ‬الخاصة‭ ‬بالمعدات‭ ‬والمرافق‭ ‬لجنود‭ ‬الجيش‭ ‬الوطني‭ ‬الصومالي‭ ‬حتى‭ ‬تتماشى‭ ‬مع‭ ‬بعثة‭ ‬الاتحاد‭ ‬الأفريقي‭ ‬في‭ ‬الصومال‭.‬

‭ ‬ما‭ ‬تزال‭ ‬الصومال‭ ‬تخضع‭ ‬لحظر‭ ‬جزئي‭ ‬من‭ ‬الأمم‭ ‬المتحدة‭ ‬على‭ ‬الأسلحة،‭ ‬الأمر‭ ‬الذي‭ ‬يمنعها‭ ‬من‭ ‬استيراد‭ ‬الأسلحة‭ ‬الثقيلة‭ ‬بينما‭ ‬يُسمح‭ ‬لها‭ ‬باستيراد‭ ‬الأسلحة‭ ‬الخفيفة‭ ‬لتسليح‭ ‬قواتها‭ ‬الأمنية‭.‬

قوة‭ ‬موحدة

لكي‭ ‬يصبح‭ ‬الجيش‭ ‬الوطني‭ ‬الصومالي‭ ‬جيشًا‭ ‬قوميًا‭ ‬حقيقيًا،‭ ‬فهو‭ ‬يجب‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬انعكاسًا‭ ‬لوحدة‭ ‬البلد‭ ‬الذي‭ ‬يخدمه‭. ‬في‭ ‬آذار‭/ ‬مارس‭ ‬2015،‭ ‬اعتمدت‭ ‬الحكومة‭ ‬الفيدرالية‭ ‬في‭ ‬الصومال‭ ‬خطتها‭ ‬لإعادة‭ ‬بناء‭ ‬الجيش‭ ‬الوطني‭ ‬الصومالي‭ ‬التي‭ ‬عُرفت‭ ‬باسم‭ ‬خطة‭ ‬جولواد‭ (‬النصر‭) ‬والتي‭ ‬تعترف‭ ‬فيها‭ ‬أن‭ ‬السكان‭ ‬لا‭ ‬ينظرون‭ ‬إلى‭ ‬الجيش‭ ‬باعتباره‭ ‬قوة‭ ‬قومية‭. ‬فلا‭ ‬تزال‭ ‬قضايا‭ ‬التحيز‭ ‬القبلي‭ ‬مسيطرة‭.‬

صرّح‭ ‬ستيج‭ ‬هانسن،‭ ‬زميل‭ ‬بمركز‭ ‬بلفر‭ ‬بجامعة‭ ‬هارفرد‭ ‬ومؤلف‭ ‬كتاب‭ ‬حركة‭ ‬الشباب‭ ‬في‭ ‬الصومال‭ ‬قائلاً‭: “‬أكبر‭ ‬ما‭ ‬يواجه‭ ‬الصومال‭ ‬هي‭ ‬مشكلة‭ ‬الثقة‭. ‬لا‭ ‬بد‭ ‬أن‭ ‬يتشكل‭ ‬الجيش‭ ‬من‭ ‬جنرالات‭ ‬وعساكر‭ ‬من‭ ‬جميع‭ ‬القبائل‭ ‬الصومالية،‭ ‬وليس‭ ‬من‭ ‬قبيلتين‭ ‬فقط‭. ‬وإلا‭ ‬سيُعتبر‭ ‬كجيش‭ ‬احتلال‭ ‬لتلك‭ ‬المقاطعات‭ ‬الإقليمية‭”.‬

فرانسيسكو ماديرا، في الوسط، سفير بعثة الاتحاد الأفريقي في الصومال، يشارك في حفل افتتاح مركز الجزيرة للتدريب في مقديشو، الصومال. [عمر عبد السلام/ بعثة الاتحاد الأفريقي في الصومال

ولعلاج‭ ‬هذا‭ ‬الأمر،‭ ‬أنشأت‭ ‬الحكومة‭ ‬لجنة‭ ‬وطنية‭ ‬لتوحيد‭ ‬الجيش‭ ‬الوطني‭ ‬الصومالي‭ ‬وأكاديمية‭ ‬عسكرية‭ ‬يتم‭ ‬فيها‭ ‬انتقاء‭ ‬الطلاب‭ ‬العسكريين‭ ‬من‭ ‬جميع‭ ‬القبائل‭. ‬كما‭ ‬أننا‭ ‬نستبشر‭ ‬خيرًا‭ ‬بمجموعة‭ ‬النخبة‭ ‬للمشاة‭ ‬والمعروفة‭ ‬باسم‭ ‬دنب‭ ‬أو‭ “‬البرق‭”‬،‭ ‬التي‭ ‬تقبل‭ ‬المجندين‭ ‬فقط‭ ‬على‭ ‬أساس‭ ‬الجدارة‭ ‬ولها‭ ‬عدد‭ ‬كبير‭ ‬من‭ ‬الممثلين‭ ‬من‭ ‬مختلف‭ ‬القبائل‭. ‬تولت‭ ‬وحدات‭ ‬دنب‭ ‬مسؤولية‭ ‬تخطيط‭ ‬الغارات‭ ‬وتنفيذها‭ ‬مما‭ ‬أدى‭ ‬إلى‭ ‬القضاء‭ ‬على‭ ‬بعض‭ ‬الرموز‭ ‬المهمة‭ ‬في‭ ‬حركة‭ ‬الشباب‭.‬

ذكر‭ ‬حاجي‭ ‬الفقي‭ ‬أن‭ ‬مجموعة‭ ‬دنب‭ ‬وقوة‭ ‬التدخل‭ ‬السريع‭ ‬المعروفة‭ ‬باسم‭ “‬جائشان‭” ‬أو‭ “‬الدرع‭”‬،‭ ‬والتي‭ ‬تلقت‭ ‬تدريبًا‭ ‬أمريكيًا،‭ ‬قد‭ ‬حازتا‭ ‬على‭ ‬الاحترام‭ ‬لجهودهما‭ ‬في‭ ‬مكافحة‭ ‬الإرهاب‭.‬

وقال‭: “‬لقد‭ ‬تلقوا‭ ‬تدريبًا‭ ‬متخصصًا‭ ‬للقتال‭ ‬ويعملون‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬ظروف‭ ‬صعبة‭. ‬فهم‭ ‬يتوغلون‭ ‬إلى‭ ‬داخل‭ ‬منطقة‭ ‬العدو‭ ‬ويقاتلوهم‭. ‬وإذا‭ ‬أرادوا‭ ‬القبض‭ ‬عليهم‭ ‬أو‭ ‬قتلهم،‭ ‬فإنهم‭ ‬ينفذون‭ ‬ذلك‭ ‬بنجاح‭. ‬نحن‭ ‬بحاجة‭ ‬إلى‭ ‬المزيد‭ ‬من‭ ‬هؤلاء‭ ‬الجنود‭ ‬من‭ ‬ذوي‭ ‬التدريب‭ ‬المتخصص‭ ‬لمحاربة‭ ‬حركة‭ ‬الشباب‭ ‬والإرهاب‭”‬‭.‬

كما‭ ‬يستبشر‭ ‬هانسن‭ ‬خيرًا‭ ‬بـ‭ “‬الدراويش‭”‬،‭ ‬أو‭ ‬قوات‭ ‬الأمن‭ ‬الإقليمية،‭ ‬المتواجدة‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬من‭ ‬أقاليم‭ ‬الصومال‭. ‬فقد‭ ‬صرّح‭ ‬بأنهم‭ ‬يكتسبون‭ ‬الثقة‭ ‬بين‭ ‬المجتمعات‭ ‬التي‭ ‬يخدمونها‭ ‬ويحققون‭ ‬الانتصارات‭ ‬ضد‭ ‬حركة‭ ‬الشباب‭. ‬يقول‭ ‬هانسن‭: “‬لا‭ ‬يثق‭ ‬القادة‭ ‬الإقليميون‭ ‬عادة‭ ‬في‭ ‬الحكومة‭ ‬والجيش‭ ‬الوطني‭ ‬الصومالي،‭ ‬لذا‭ ‬أعتقد‭ ‬أن‭ ‬هناك‭ ‬حاجة‭ ‬ملحة‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬يكونوا‭ ‬عنصرًا‭ ‬إقليميًا‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الحل‭ ‬الأمني‭. ‬وأعتقد‭ ‬أن‭ ‬قوات‭ ‬الدراويش‭ ‬ستلعب‭ ‬دورًا‭ ‬بالغ‭ ‬الأهمية‭ ‬في‭ ‬الحل‭ ‬النهائي‭. ‬وذلك‭ ‬بما‭ ‬لديهم‭ ‬من‭ ‬ممتلكات‭ ‬محلية‭ ‬وكذلك‭ ‬الدوافع‭ ‬لتوفير‭ ‬الحماية‭ ‬على‭ ‬المستوى‭ ‬المحلي‭”.‬

وهناك‭ ‬تقدم‭ ‬مماثل‭ ‬من‭ ‬حيث‭ ‬دفع‭ ‬رواتب‭ ‬القوات‭ ‬بانتظام‭. ‬إن‭ ‬النظام‭ ‬الآلي‭ ‬لدفع‭ ‬رواتب‭ ‬القوات‭ ‬المسلحة‭ ‬الذي‭ ‬وُضع‭ ‬في‭ ‬أيلول‭/ ‬سبتمبر‭ ‬2016‭ ‬سيوفر‭ ‬للجيش‭ ‬فرص‭ ‬وظيفية‭ ‬أكثر‭ ‬جذبًا‭ ‬للشباب‭ ‬الصومالي‭ ‬ويقلل‭ ‬من‭ ‬الدوافع‭ ‬الباعثة‭ ‬على‭ ‬تفشي‭ ‬الفساد‭.‬

يؤمن‭ ‬الرئيس‭ ‬الصومالي‭ ‬حسن‭ ‬شيخ‭ ‬محمود‭ ‬أن‭ ‬الجيش‭ ‬الوطني‭ ‬الصومالي‭ ‬الموحد‭ ‬والمهني‭ ‬هو‭ ‬العنصر‭ ‬الأساسي‭ ‬لتوحيد‭ ‬البلاد‭.‬

فقد‭ ‬صرّح‭ ‬للجنة‭ ‬المعنية‭ ‬بتوحيد‭ ‬الجيش‭ ‬قائلا‭: “‬أنتم‭ ‬تخدمون‭ ‬وطنًا‭ ‬تأثر‭ ‬بالحرب‭ ‬الأهلية‭ ‬لأكثر‭ ‬من‭ ‬عقدين،‭ ‬وقد‭ ‬عهدت‭ ‬إليكم‭ ‬هذه‭ ‬البلاد‭ ‬مهمة‭ ‬شديدة‭ ‬الأهمية‭ ‬لتوحيده‭ ‬مرة‭ ‬أخرى‭. ‬وأرجو‭ ‬أن‭ ‬ينسى‭ ‬الجميع‭ ‬الأيام‭ ‬المظلمة‭ ‬من‭ ‬تاريخنا‭ ‬وليسامح‭ ‬بعضنا‭ ‬الآخر‭. ‬فالأبطال‭ ‬لا‭ ‬ينشغلون‭ ‬بما‭ ‬حدث‭ ‬في‭ ‬الماضي،‭ ‬إنما‭ ‬الأبطال‭ ‬الحقيقيون‭ ‬هم‭ ‬من‭  ‬يبذلون‭ ‬الجهد‭ ‬للتأكد‭ ‬من‭ ‬عدم‭ ‬الوقوع‭ ‬في‭ ‬الأخطاء‭ ‬القديمة‭ ‬وتوريط‭ ‬البلاد‭ ‬في‭ ‬فوضى‭ ‬جديدة‭.  ‬

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.