الولايات المتحدة تقدم منحة إضافية لمدغشقر لإغاثتها من كورونا

Reading Time: 2 minutes

أسرة منبر الدفاع الإفريقي

تساهم الحكومة الأمريكية بمنحة تبلغ قيمتها 5.1 ملايين دولار أمريكي لمساعدة مدغشقر على مواجهة فيروس كورونا (كوفيد-19)، ومن شأن هذه المنحة مساندة مرافق الرعاية الصحية الوطنية والمجتمعية في محاولة للحد من الإصابات والوفيات جرَّاء الفيروس.

ومن شأنها كذلك مساندة جهود الرصد والمراقبة لاكتشاف الفاشيات، وتسليم اللوازم الطبية، وتوسيع المختبرات، وتحسين الاختبارات؛ وشراء مستلزمات الوقاية الشخصية؛ وتدريب كوادر الرعاية الصحية؛ وتوعية المواطنين بطرق الوقاية من كورونا.

وتتزامن تلك المساعدات مع إنهاء مدغشقر، وهي رابع أكبر دولة جزرية في العالم، لحالة الطوارئ التي دامت 17 شهراً بسبب كورونا وانعدام الأمن الغذائي الناجم عن التحديات الاقتصادية المرتبطة بالجائحة.

وصف المواطن جان باسكال المتعافى من كورونا الوقت المروِّع الذي قضاه في مستشفى أنتاناناريفو الذي تعرَّض في بعض الأحيان لنقص الطاقة والأكسجين مع ارتفاع معدَّلات الإصابة بكورونا في أيَّار/مايو.

وقال باسكال في خبر على موقع «أفريكا نيوز»: ”يتمثل أصعب شيء في عدم وجود أسطوانات أكسجين كافية؛ فعندما تنفد أسطوانة الأكسجين مبكراً، فعلينا الانتظار مدة تتراوح من ثلاث إلى أربع ساعات لتوفير أسطوانة جديدة، ويعمل عدة أشخاص في غضون ذلك على توفير التنفس الصناعي لي يدوياً.“

وباسكال زوج وأب يبلغ من العمر 48 عاماً، وقد ظلَّ على الأكسجين لمدة 25 يوماً، ولم يكن يتوقع البقاء على قيد الحياة.

فيقول: ”ما أصعب رؤية الناس يموتون بجواري، وفي بعض الأحيان كان رفيقي في الغرفة يحتضر، وكنت أراه يعاني؛ وكان يقول: ’ما عدت أستطيع التنفس‘ ووافته المنية بعد بضع دقائق.“

كما ساندت الولايات المتحدة جهود مدغشقر لمكافحة الجائحة، إذ وفرت تمويلاً طارئاً بقيمة 2.5 مليون دولار وأعادت تخصيص 2.2 مليون دولار للمشروعات الصحية التابعة للوكالة الأمريكية للتنمية الدولية لمراعاة تدابير مكافحة كورونا.

وتبرَّعت الوكالة في شهري تشرين الأول/أكتوبر وتشرين الثاني/نوفمبر 2020 بأجهزة كمبيوتر بقيمة 29,000 دولار لوزارة المياه والصرف الصحي والنظافة بمدغشقر للنهوض بتنسيق جهود مكافحة الجائحة.

كما تبرَّعت الوكالة في آذار/مارس 2021 بكمية من مستلزمات الوقاية الشخصية من الرأس إلى القدمين لأطقم الرعاية الصحية العاملة في 13 منطقة.

وتبرَّعت يوم 13 أيَّار/مايو بكمية من الأجهزة والمستلزمات الطبية بقيمة 10,000 دولار لستة مراكز لعلاج فيروس كورونا، وتضمن المنحة بدلات طبية قابلة للغسل، وأحذية مطاطية، وعباءات طبية، وكمَّامات ذات مُرَشِّح، وقفازات، وأحواض لغسل اليدين، وبخاخات مطهرة، ومواد تنظيف أخرى.

كما سلَّمت الوكالة يوم 10 أيلول/سبتمبر كمية من المواد والمستلزمات الطبية بقيمة 1.5 مليون دولار، ومنها 200 سرير ومرتبة، للمراكز الصحية في منطقتي بويني وصوفيا الواقعتين شمال غربي البلاد. كما تضمنت المنحة أدوات تشخيصية ومستلزمات للولادة وحوامل للمحاليل الوريدية وموازين، وسلَّمت تبرعات مماثلة لمناطق أنالانجيروفو وأتسيمو أندريفانا وأتسينانانا وڤاتوڤاڤي فيتوڤيناني.

كما تحرص الولايات المتحدة على مساعدة مدغشقر على التصدِّي لتفشِّي الطاعون والحصبة والملاريا، ومنحتها 74.5 مليون دولار في عام 2020 للنهوض بمنظومتها الصحية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.