Reading Time: 2 minutes

تكليف‭ ‬البعثة‭ ‬بحماية‭ ‬المدنيين

بعد‭ ‬ثلاث‭ ‬سنوات‭ ‬من‭ ‬النزاع‭ ‬الداخلي‭ ‬في‭ ‬جمهورية‭ ‬أفريقيا‭ ‬الوسطى،‭ ‬قام‭ ‬الاتحاد‭ ‬الأفريقي‭ ‬في‭ ‬أواخر‭ ‬عام‭ ‬2013‭ ‬بنشر‭ ‬بعثة‭ ‬الدعم‭ ‬الدولية‭ ‬بقيادة‭ ‬أفريقية‭ ‬في‭ ‬جمهورية‭ ‬أفريقيا‭ ‬الوسطى‭ (‬MISCA‭). ‬وتمثلت‭ ‬مهمتها‭ ‬في‭ “‬المساعدة‭ ‬في‭ ‬حماية‭ ‬المدنيين،‭ ‬وتحقيق‭ ‬الاستقرار‭ ‬في‭ ‬البلد،‭ ‬واستعادة‭ ‬سلطة‭ ‬الدولة‭ ‬على‭ ‬أراضيها،‭ ‬فضلاً‭ ‬عن‭ ‬تهيئة‭ ‬الظروف‭ ‬المواتية‭ ‬لتوفير‭ ‬المساعدات‭ ‬الإنسانية‭”.‬

يقول‭ ‬الباحثان‭ ‬مور‭ ‬دجندام‭ ‬موبو‭ ‬وإيساكا‭ ‬سواري‭ ‬إن‭ ‬بعثة‭ ‬الدعم‭ ‬الدولية‭ ‬بقيادة‭ ‬أفريقية‭ ‬في‭ ‬جمهورية‭ ‬أفريقيا‭ ‬الوسطى‭ (‬MISCA‭) ‬قد‭ ‬طبقت‭ “‬معياراً‭ ‬عالياً‭ ‬للغاية‭ ‬لموظفيها،‭ ‬بما‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬الأفراد‭ ‬العسكريون،‭ ‬وذلك‭ ‬في‭ ‬تعاملهم‭ ‬مع‭ ‬المدنيين‭”. ‬وشمل‭ ‬ذلك‭ ‬التحقيق‭ ‬مع‭ ‬موظفيها‭ ‬بعد‭ ‬الاختفاء‭ ‬القسري‭ ‬لبعض‭ ‬المدنيين‭.‬

في‭ ‬عام‭ ‬2014،‭ ‬نقلت‭ ‬الأمم‭ ‬المتحدة‭ ‬6‭,‬000‭ ‬من‭ ‬أفراد‭ ‬بعثة‭ ‬الدعم‭ ‬الدولية‭ ‬بقيادة‭ ‬أفريقية‭ ‬في‭ ‬جمهورية‭ ‬أفريقيا‭ ‬الوسطى‭ (‬MISCA‭) ‬إلى‭ ‬بعثة‭ ‬الأمم‭ ‬المتحدة‭ ‬المتكاملة‭ ‬المتعددة‭ ‬الأبعاد‭ ‬لتحقيق‭ ‬الاستقرار‭ ‬في‭ ‬جمهورية‭ ‬أفريقيا‭ ‬الوسطى‭ (‬MINUSCA‭). ‬وفي‭ ‬نهاية‭ ‬عام‭ ‬2017،‭ ‬شملت‭ ‬القوة‭ ‬المكونة‭ ‬من‭ ‬14‭,‬076‭ ‬فرداً،‭ ‬10‭,‬246‭ ‬جندياً‭ ‬و2‭,‬028‭ ‬شرطياً‭.‬

كلفت‭ ‬الأمم‭ ‬المتحدة‭ ‬بعثة‭ ‬الأمم‭ ‬المتحدة‭ ‬المتكاملة‭ ‬المتعددة‭ ‬الأبعاد‭ ‬لتحقيق‭ ‬الاستقرار‭ ‬في‭ ‬جمهورية‭ ‬أفريقيا‭ ‬الوسطى‭ (‬MINUSCA‭) “‬بحماية‭ ‬المدنيين‭ ‬وذلك‭ ‬كأولوية‭ ‬قصوى‭ ‬لها‭”. ‬وشملت‭ ‬مهامها‭ ‬الأخرى‭ ‬المساعدة‭ ‬الإنسانية؛‭ ‬وتعزيز‭ ‬حقوق‭ ‬الإنسان‭ ‬وحمايتها؛‭ ‬ودعم‭ ‬العدالة‭ ‬وسيادة‭ ‬القانون؛‭ ‬وﻧﺰع‭ ‬اﻟﺴﻼح‭ ‬واﻟﺘﺴﺮﻳﺢ‭ ‬وإﻋﺎدة‭ ‬اﻹدﻣﺎج‭ ‬والإعادة‭ ‬إلى‭ ‬اﻟﻮﻃﻦ‭.‬

في‭ ‬مايو‭ ‬2017،‭ ‬بدأ‭ ‬الأمن‭ ‬في‭ ‬الجزء‭ ‬الجنوبي‭ ‬الشرقي‭ ‬من‭ ‬البلاد‭ ‬في‭ ‬التدهور‭ ‬مع‭ ‬تزايد‭ ‬الهجمات‭ ‬على‭ ‬مدى‭ ‬أربعة‭ ‬أشهر‭ ‬ضد‭ ‬المدنيين‭ ‬والعاملين‭ ‬في‭ ‬المجال‭ ‬الإنساني‭ ‬وموظفي‭ ‬البعثة‭. ‬وقامت‭ ‬الأمم‭ ‬المتحدة‭ ‬بإجراء‭ ‬تحقيق‭ ‬في‭ ‬الهجمات،‭ ‬وتم‭ ‬إصدار‭ ‬النتائج‭ ‬في‭ ‬أوائل‭ ‬عام‭ ‬2018‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬مجموعة‭ ‬APO‭ ‬وهي‭ ‬شركة‭ ‬علاقات‭ ‬إعلامية‭ ‬في‭ ‬إفريقيا‭. ‬وتعطي‭ ‬النتائج‭ ‬فكرة‭ ‬عن‭ ‬المشاكل‭ ‬التي‭ ‬يواجهها‭ ‬جنود‭ ‬حفظ‭ ‬السلام‭ ‬فيما‭ ‬يتصل‭ ‬بحماية‭ ‬المدنيين‭.‬

ووجد‭ ‬التحقيق‭ ‬أن‭ ‬لبعثة‭ ‬الأمم‭ ‬المتحدة‭ ‬المتكاملة‭ ‬المتعددة‭ ‬الأبعاد‭ ‬لتحقيق‭ ‬الاستقرار‭ ‬في‭ ‬جمهورية‭ ‬أفريقيا‭ ‬الوسطى‭ (‬MINUSCA‭) ‬استراتيجية‭ ‬راسخة‭ ‬فيما‭ ‬يتعلق‭ ‬بحماية‭ ‬المدنيين‭ ‬وأن‭ ‬آليات‭ ‬الإنذار‭ ‬المبكر‭ ‬لديها‭ ‬تعمل‭. ‬لكن‭ ‬التحقيق‭ ‬أظهر‭ ‬أن‭ ‬الاستعدادات‭ ‬لم‭ ‬تنجح‭ ‬كإجراءات‭ ‬وقائية‭. ‬وكانت‭ ‬هناك‭ ‬أيضا‭ ‬أوجه‭ ‬قصور‭ ‬تتعلق‭ ‬بالتخطيط‭ ‬المدني‭ -‬العسكري‭ -‬الشرطي‭ ‬والعمليات‭ ‬الميدانية،‭ ‬كما‭ ‬أنه‭ ‬لم‭ ‬يكن‭ ‬لدى‭ ‬بعض‭ ‬أفراد‭ ‬الشرطة‭ ‬والجنود‭ ‬فهم‭ ‬واضح‭ ‬لما‭ ‬تعنيه‭ ‬حماية‭ ‬المدنيين‭.‬

ومن‭ ‬الناحية‭ ‬الإيجابية،‭ ‬أظهر‭ ‬التحقيق‭ ‬أنه‭ ‬لا‭ ‬يوجد‭ ‬أي‭ ‬دليل‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬بعثة‭ ‬الأمم‭ ‬المتحدة‭ ‬المتكاملة‭ ‬المتعددة‭ ‬الأبعاد‭ ‬لتحقيق‭ ‬الاستقرار‭ ‬في‭ ‬جمهورية‭ ‬أفريقيا‭ ‬الوسطى‭ (‬MINUSCA‭) ‬تظهر‭ ‬التحيز‭ ‬لأي‭ ‬مجتمعات‭ ‬أو‭ ‬جماعات‭ ‬مسلحة‭.‬

وبحسب‭ ‬التقرير،‭ ‬ترأس‭ ‬العميد‭ ‬المتقاعد‭ ‬فرناند‭ ‬أموسو‭ ‬من‭ ‬بنين‭ ‬التحقيق‭ ‬وأوصى‭ ‬بأن‭ ‬تراجع‭ ‬بعثة‭ ‬الأمم‭ ‬المتحدة‭ ‬المتكاملة‭ ‬المتعددة‭ ‬الأبعاد‭ ‬لتحقيق‭ ‬الاستقرار‭ ‬في‭ ‬جمهورية‭ ‬أفريقيا‭ ‬الوسطى‭ (‬MINUSCA‭) ‬دورها‭ ‬في‭ ‬حماية‭ ‬المدنيين‭ “‬لضمان‭ ‬أن‭ ‬تكون‭ ‬استجابتها‭ ‬العملياتية‭ ‬أكثر‭ ‬توافقاً‭ ‬مع‭ ‬مشاركتها‭ ‬السياسية‭ ‬وأن‭ ‬تدعمها‭ ‬هذه‭ ‬المشاركة‭ ‬السياسية،‭ ‬وكي‭ ‬تشارك‭ ‬العناصر‭ ‬المدنية‭ ‬للبعثة‭ ‬بشكل‭ ‬أكثر‭ ‬استباقية‭”. ‬

كما‭ ‬قال‭ ‬أموسو‭ ‬إن‭ ‬على‭ ‬الأمم‭ ‬المتحدة‭ ‬وبعثة‭ ‬الأمم‭ ‬المتحدة‭ ‬المتكاملة‭ ‬المتعددة‭ ‬الأبعاد‭ ‬لتحقيق‭ ‬الاستقرار‭ ‬في‭ ‬جمهورية‭ ‬أفريقيا‭ ‬الوسطى‭ (‬MINUSCA‭) ‬العمل‭ ‬مع‭ ‬الدول‭ ‬التي‭ ‬تساهم‭ ‬بالجنود‭ ‬وأفراد‭ ‬الشرطة‭ ‬للتأكد‭ ‬من‭ ‬فهمهم‭ ‬الدقيق‭ ‬لمتطلبات‭ ‬حماية‭ ‬المدنيين‭ “‬مع‭ ‬التركيز‭ ‬على‭ ‬دور‭ ‬القادة‭ ‬والقيادة‭ ‬العليا‭”.‬

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.