أفريقيا تحرز تقدمًا في مجال الوقاية من الأمراض

أفريقيا تحرز تقدمًا في مجال الوقاية من الأمراض

السفير أولاويل مايجن، مدير الشؤون الاجتماعية للاتحاد الأفريقي متحدثًا في يوم 16 أغسطس/آب 2016 في أديس أبابا بإثيوبيا في الإحاطة الإعلامية للجنة الممثلين الدائمين لدى الاتحاد الأفريقي بخصوص تفشي الأمراض المعدية لعام 2016 في أجزاء مختلفة بأفريقيا. وقد تم اختصار تعليقاته لتناسب هذه الصياغة.

برغم‭ ‬تفشي‭ ‬الأمراض‭ ‬المعدية‭ ‬الجديدة‭ ‬والناشئة‭ ‬من‭ ‬جديد‭ ‬حول‭ ‬العالم،‭ ‬فإنه‭ ‬لا‭ ‬توجد‭ ‬قارة‭ ‬تضررت‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬أفريقيا‭.‬

لقد‭ ‬كان‭ ‬وباء‭ ‬الإيبولا‭ ‬هو‭ ‬أول‭ ‬تجربة‭ ‬حقيقية‭ ‬مع‭ ‬هذا‭ ‬الفيروس‭ ‬في‭ ‬غرب‭ ‬أفريقيا‭. ‬فهذا‭ ‬المرض‭ ‬الذي‭ ‬بدأ‭ ‬كمجرد‭ ‬وباءٍ‭ ‬لم‭ ‬يتوقف‭ ‬عند‭ ‬ذلك،‭ ‬ولكنه‭ ‬تصاعد‭ ‬سريعًا‭ ‬مشكلاً‭ ‬أزمة‭ ‬إنسانية‭ ‬واجتماعية‭ ‬واقتصادية‭ ‬وأمنية‭. ‬حيث‭ ‬تم‭ ‬إغلاق‭ ‬مدارس‭ ‬وأسواق‭ ‬وأعمال‭ ‬تجارية‭ ‬وخطوط‭ ‬جوية‭ ‬وطرق‭ ‬شحن‭ ‬ومعابر‭ ‬حدودية‭. ‬وقد‭ ‬أودى‭ ‬هذا‭ ‬الوباء‭ ‬بحياة‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬11300‭ ‬شخص‭ ‬وأصاب‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬28500‭ ‬آخرين،‭ ‬مما‭ ‬أدى‭ ‬إلى‭ ‬إلحاق‭ ‬الدمار‭ ‬بالأسر‭ ‬والمجتمعات‭ ‬والأنظمة‭ ‬الصحية‭ ‬والاقتصادية‭ ‬للدول‭ ‬الثلاثة‭ ‬الأكثر‭ ‬إصابة‭ ‬بالوباء‭ [‬غينيا‭ ‬وليبيريا‭ ‬وسيراليون‭].‬

طبقًا‭ ‬للوضع‭ ‬في‭ ‬4‭ ‬أغسطس‭/‬آب‭ ‬2016،‭ ‬كان‭ ‬قد‭ ‬تم‭ ‬الإبلاغ‭ ‬عن‭ ‬3867‭ ‬حالة‭ ‬مشتبه‭ ‬في‭ ‬إصابتها‭ ‬بالحمى‭ ‬الصفراء‭ ‬في‭ ‬أنغولا،‭ ‬منها‭ ‬تأكيد‭ ‬879‭ ‬حالة‭ ‬تم‭ ‬تأكيد‭ ‬إصابتها‭ ‬معمليًا‭. ‬ويبلغ‭ ‬إجمالي‭ ‬عدد‭ ‬الوفيات‭ ‬المعلن‭ ‬عنها‭ ‬369‭ ‬حالة‭ ‬وفاة،‭ ‬منها‭ ‬119‭ ‬حالة‭ ‬معلن‭ ‬عنها‭ ‬تقع‭ ‬ضمن‭ ‬الحالات‭ ‬التي‭ ‬تم‭ ‬تأكيد‭ ‬إصابتها‭.‬

طبقًا‭ ‬للوضع‭ ‬في‭ ‬8‭ ‬أغسطس‭/‬آب‭ ‬2016،‭ ‬كانت‭ ‬جمهورية‭ ‬الكونغو‭ ‬الديمقراطية‭ ‬قد‭ ‬أعلنت‭ ‬عن‭ ‬2269‭ ‬حالة‭ ‬مشتبه‭ ‬في‭ ‬إصابتها‭ ‬بالحمى‭ ‬الصفراء‭. ‬ومن‭ ‬بين‭ ‬1943‭ ‬عينة‭ ‬تم‭ ‬تحليلها‭ ‬في‭ ‬جمهورية‭ ‬الكونغو‭ ‬الديمقراطية،‭ ‬تم‭ ‬تأكيد‭ ‬إصابة‭ ‬74‭ ‬حالة،‭ ‬منها‭ ‬16‭ ‬حالة‭ ‬وفاة‭.‬

لقد‭ ‬أحرزت‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬الدول‭ ‬تقدمًا‭ ‬ملحوظًا‭ ‬في‭ ‬الوقاية‭ ‬من‭ ‬الأمراض‭ ‬المعدية‭. ‬ونتيجةً‭ ‬لذلك،‭ ‬يزداد‭ ‬يومًا‭ ‬بعد‭ ‬يوم‭ ‬ارتباط‭ ‬هذا‭ ‬العبء‭ ‬المرضي‭ ‬بالمصطلح‭ ‬الدارج‭ “‬إعاقة‭” ‬بدلاً‭ ‬من‭ ‬ارتباطه‭ ‬سابقًا‭ ‬بمصطلح‭ “‬وفاة‭ ‬مبكرة‭”. ‬وقد‭ ‬تغيرت‭ ‬الأسباب‭ ‬الرئيسية‭ ‬للوفاة‭ ‬والإعاقة‭ ‬من‭ ‬الأمراض‭ ‬المعدية‭ ‬بين‭ ‬الأطفال‭ ‬إلى‭ ‬الأمراض‭ ‬غير‭ ‬المعدية‭ ‬بين‭ ‬الكبار‭.‬

منذ‭ ‬منتصف‭ ‬سبعينيات‭ ‬القرن‭ ‬العشرين،‭ ‬شهد‭ ‬العالم‭ ‬ظهور‭ ‬30‭ ‬مرضًا‭ ‬جديدًا‭ ‬معديًا‭ ‬وعودة‭ ‬ظهور‭ ‬أمراض‭ ‬مميتة‭ ‬مثل‭ ‬الملاريا‭ ‬والكوليرا‭ – ‬والعديد‭ ‬من‭ ‬هذه‭ ‬الأمراض‭ ‬مصدرها‭ ‬أفريقيا‭.‬

من‭ ‬الدروس‭ ‬الرئيسية‭ ‬المستفادة‭ ‬من‭ ‬تفشي‭ ‬وباء‭ ‬الإيبولا‭ ‬هو‭ ‬الحاجة‭ ‬إلى‭ ‬قيام‭ ‬الاتحاد‭ ‬الأفريقي‭ ‬بوضع‭ ‬برنامج‭ ‬لبناء‭ ‬القدرة‭ ‬الأفريقية‭ ‬على‭ ‬التعامل‭ ‬مع‭ ‬التهديدات‭ ‬والطوارئ‭ ‬الصحية‭ ‬العامة‭ ‬في‭ ‬المستقبل‭. ‬وتُعد‭ ‬مراقبة‭ ‬الأمراض‭ ‬والكشف‭ ‬عنها‭ ‬والاستعداد‭ ‬لحالات‭ ‬الطوارئ‭ ‬للكوارث‭ ‬الصحية‭ ‬والطبيعية‭ ‬والاستجابة‭ ‬لها‭ ‬من‭ ‬الأمور‭ ‬بالغة‭ ‬الأهمية‭. ‬ولذا،‭ ‬يجب‭ ‬تعزيز‭ ‬القدرات‭ ‬والأنظمة‭ ‬الأكثر‭ ‬ضرورةً‭ ‬للوقاية‭ ‬من‭ ‬التهديدات‭ ‬الصحية‭ ‬العامة‭ ‬واكتشافها‭ ‬والاستجابة‭ ‬لها‭ ‬وذلك‭ ‬بغية‭ ‬ضمان‭ ‬حصول‭ ‬الدول‭ ‬الأفريقية‭ ‬على‭ ‬جميع‭ ‬الإمكانات‭ ‬والأنظمة‭ ‬المنصوص‭ ‬عليها‭ ‬في‭ ‬اللوائح‭ ‬الصحية‭ ‬الدولية‭ (‬IHR‭) ‬وامتلاكها‭ ‬على‭ ‬المدى‭ ‬المتوسط‭ ‬والطويل‭. ‬وهذا‭ ‬هو‭ ‬المجال‭ ‬الذي‭ ‬سارع‭ ‬فيه‭ ‬الاتحاد‭ ‬الأفريقي‭ ‬إلى‭ ‬تأسيس‭ ‬المركز‭ ‬الأفريقي‭ ‬للسيطرة‭ ‬على‭ ‬الأمراض‭ ‬والوقاية‭ ‬منها‭ (‬Africa CDC‭) ‬ويسعى‭ ‬إلى‭ ‬ضمان‭ ‬تشغيل‭ ‬المركز‭ ‬الأفريقي‭ ‬للسيطرة‭ ‬على‭ ‬الأمراض‭ ‬والوقاية‭ ‬منها‭ (‬Africa CDC‭) ‬بكامل‭ ‬طاقته‭ ‬وقدراته‭ ‬خلال‭ ‬الشهرين‭ ‬التاليين‭. ‬وسوف‭ ‬يتشارك‭ ‬المركز‭ ‬الأفريقي‭ ‬للسيطرة‭ ‬على‭ ‬الأمراض‭ ‬والوقاية‭ ‬منها‭ (‬Africa CDC‭) ‬مع‭ ‬منظمة‭ ‬الصحة‭ ‬العالمية‭ ‬وأطراف‭ ‬معنية‭ ‬أخرى‭ ‬ذات‭ ‬صلة‭ ‬بهدف‭ ‬مساعدة‭ ‬الدول‭ ‬الأعضاء‭ ‬في‭ ‬علاج‭ ‬الفجوات‭ ‬الموجودة‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬امتثالها‭ ‬للوائح‭ ‬الصحية‭ ‬الدولية‭ (‬IHR‭)‬،‭ ‬وإكمال‭ ‬جهود‭ ‬بعضها‭ ‬مع‭ ‬بعضٍ‭ ‬وضمان‭ ‬الفعالية‭.‬

(0)(0)