تكريم «أقصى درجات التضحية» التي تقدمها قوات حفظ السلام

نقيب تشادي يأتي ضمن 85 إفريقياً ضحوا بأرواحهم خلال خدمتهم في بعثات الأمم المتحدة في عام 2021

أسرة‭ ‬منبر‭ ‬الدفاع‭ ‬الإفريقي

أصبـح‭ ‬نقيـب‭ ‬بالجيـش‭ ‬التشـادي‭ ‬لقي‭ ‬مصرعه‭ ‬خلال‭ ‬حماية‭ ‬المدنيين‭ ‬في‭ ‬مالي‭ ‬ثانيَ‭ ‬من‭ ‬ينال‭ ‬أعلى‭ ‬جائزة‭ ‬لحفظ‭ ‬السلام‭ ‬من‭ ‬الأمم‭ ‬المتحدة‭.‬

فقد‭ ‬انضم‭ ‬النقيب‭ ‬عبد‭ ‬الرزاق‭ ‬حميد‭ ‬بحر‭ ‬إلى‭ ‬بعثة‭ ‬الأمم‭ ‬المتحدة‭ ‬المتكاملة‭ ‬لتحقيق‭ ‬الاستقرار‭ ‬في‭ ‬مالي‭ ‬في‭ ‬كانون‭ ‬الثاني‭/‬يناير‭ ‬2021‭. ‬وذكرت‭ ‬الأمم‭ ‬المتحدة‭ ‬أنه‭ ‬كان‭ ‬يخدم‭ ‬في‭ ‬‮«‬معسكر‭ ‬أجلوك‭ ‬الكبير‮»‬‭ ‬شمال‭ ‬شرقي‭ ‬البلاد‭ ‬حين‭ ‬هاجمت‭ ‬جماعة‭ ‬إرهابية‭ ‬مسلحة‭ ‬القاعدة‭ ‬وحاولت‭ ‬الاستيلاء‭ ‬عليها‭ ‬وعلى‭ ‬نقاطها‭ ‬العسكرية‭.‬

فقاد‭ ‬هجوماً‭ ‬مضاداً،‭ ‬ولاحظ‭ ‬حين‭ ‬كان‭ ‬يحمي‭ ‬محيط‭ ‬القاعدة‭ ‬بعض‭ ‬المهاجمين‭ ‬وهم‭ ‬يدخلون‭ ‬منزلاً‭ ‬قريباً،‭ ‬فتوجه‭ ‬إلى‭ ‬المنزل‭ ‬لإخلائه‭ ‬وتأمينه،‭ ‬فأصابوه‭ ‬برصاصة‭ ‬أردته‭ ‬قتيلاً‭.‬

وتُوفي‭ ‬في‭ ‬نيسان‭/‬أبريل2021‭ ‬عن‭ ‬عمر‭ ‬يناهز‭ ‬34‭ ‬عاماً‭. ‬وفي‭ ‬حفل‭ ‬أُقيم‭ ‬في‭ ‬نيويورك‭ ‬في‭ ‬أيَّار‭/‬مايو‭ ‬2022،‭ ‬كرمت‭ ‬الأمم‭ ‬المتحدة‭ ‬عبد‭ ‬الرزاق‭ ‬وجنود‭ ‬حفظ‭ ‬سلام‭ ‬آخرين‭ ‬لقوا‭ ‬حتفهم‭ ‬خلال‭ ‬أداء‭ ‬واجبهم‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬2021‭.‬

وقال‭ ‬السيد‭ ‬جان‭ ‬بيير‭ ‬لاكوا،‭ ‬وكيل‭ ‬الأمين‭ ‬العام‭ ‬لعمليات‭ ‬السلام‭: ‬“إنَّ‭ ‬استعداد‭ ‬النقيب‭ ‬عبد‭ ‬الرزاق‭ ‬للمخاطرة‭ ‬بحياته‭ ‬لإنقاذ‭ ‬الآخرين‭ ‬لخير‭ ‬شاهد‭ ‬على‭ ‬بسالة‭ ‬وتفاني‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬مليون‭ ‬جندي‭ ‬من‭ ‬جنود‭ ‬حفظ‭ ‬السلام‭ ‬الذين‭ ‬يخدمون‭ ‬على‭ ‬جبهات‭ ‬الصراع‭ ‬منذ‭ ‬عام‭ ‬1948‭. ‬فقد‭ ‬قدم‭ ‬النقيب‭ ‬عبد‭ ‬الرزاق‭ ‬أقصى‭ ‬درجات‭ ‬التضحية‭ ‬في‭ ‬سبيل‭ ‬السلام،‭ ‬وما‭ ‬أحزننا‭ ‬بخسارته‭ ‬إلى‭ ‬جانب‭ ‬أسرته‭ ‬وزملائه‭ ‬ودولة‭ ‬تشاد،‭ ‬فتفانيه‭ ‬في‭ ‬العمل‭ ‬مصدر‭ ‬إلهام‭ ‬لنا‭ ‬جميعاً،‭ ‬ونحن‭ ‬فخورون‭ ‬بتكريمه‭.‬”

كما‭ ‬لقي‭ ‬ثلاثة‭ ‬جنود‭ ‬حفظ‭ ‬سلام‭ ‬آخرين‭ ‬من‭ ‬تشاد‭ ‬حتفهم،‭ ‬وأُصيب‭ ‬34‭ ‬آخرين،‭ ‬خلال‭ ‬الغارة‭. ‬وقد‭ ‬لقي‭ ‬74‭ ‬من‭ ‬الجنود‭ ‬التشاديين‭ ‬المشاركين‭ ‬في‭ ‬بعثات‭ ‬حفظ‭ ‬السلام‭ ‬الأممية‭ ‬حتفهم‭ ‬على‭ ‬مر‭ ‬السنين‭.‬

وأضاف‭ ‬لاكروا‭ ‬أنَّ‭ ‬تضحية‭ ‬النقيب‭ ‬عبد‭ ‬الرازق‭ ‬تسلط‭ ‬الضوء‭ ‬على‭ ‬تزايد‭ ‬الخطر‭ ‬الذي‭ ‬يلاحق‭ ‬رجال‭ ‬حفظ‭ ‬السلام‭ ‬الأمميين‭ ‬أثناء‭ ‬تأدية‭ ‬عملهم‭ ‬في‭ ‬بعض‭ ‬أخطر‭ ‬البيئات‭ ‬في‭ ‬العالم‭. ‬وتعد‭ ‬بعثة‭ ‬الأمم‭ ‬المتحدة‭ ‬في‭ ‬مالي‭ ‬أخطر‭ ‬بعثة‭ ‬أممية‭ ‬في‭ ‬العالم،‭ ‬إذ‭ ‬قُتل‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬270‭ ‬من‭ ‬جنودها‭ ‬منذ‭ ‬عام‭ ‬2013‭.‬

ويعد‭ ‬عبد‭ ‬الرازق‭ ‬ثاني‭ ‬من‭ ‬ينال‭ ‬‮«‬وسام‭ ‬النقيب‭ ‬مباي‭ ‬دياني‭ ‬للشجاعة‭ ‬الاستثنائية‮»‬‭ ‬الذي‭ ‬سُمي‭ ‬بهذا‭ ‬الاسم‭ ‬تكريماً‭ ‬للنقيب‭ ‬السنغالي‭ ‬دياني،‭ ‬إذ‭ ‬أنقذ‭ ‬مئات‭ ‬الأرواح‭ ‬أثناء‭ ‬خدمته‭ ‬في‭ ‬صفوف‭ ‬قوات‭ ‬الأمم‭ ‬المتحدة‭ ‬العسكرية‭ ‬ذوي‭ ‬‮«‬الخوذة‭ ‬الزرقاء‮»‬‭ ‬خلال‭ ‬الإبادة‭ ‬الجماعية‭ ‬التي‭ ‬شهدتها‭ ‬رواندا‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬1994‭. ‬وكان‭ ‬دياني‭ ‬يخفي‭ ‬المدنيين‭ ‬تحت‭ ‬بطانيات‭ ‬في‭ ‬سيارته،‭ ‬ثم‭ ‬يمر‭ ‬بهم‭ ‬عبر‭ ‬نقاط‭ ‬التفتيش‭ ‬لكي‭ ‬ينقلهم‭ ‬إلى‭ ‬بر‭ ‬الأمان‭.‬

وقُتل‭ ‬دياني‭ ‬حين‭ ‬انفجرت‭ ‬قذيفة‭ ‬هاون‭ ‬بالقرب‭ ‬من‭ ‬سيارته‭ ‬حين‭ ‬أُوقف‭ ‬عند‭ ‬نقطة‭ ‬تفتيش‭ ‬حكومية،‭ ‬وأنشأت‭ ‬الأمم‭ ‬المتحدة‭ ‬الجائزة‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬2014‭ ‬تكريماً‭ ‬له،‭ ‬ومنحت‭ ‬الجائزة‭ ‬الأولى‭ ‬لأسرته‭.‬

حددت‭ ‬الجمعية‭ ‬العامة‭ ‬للأمم‭ ‬المتحدة‭ ‬‮«‬اليوم‭ ‬العالمي‭ ‬لحفظة‭ ‬السلام‭ ‬التابعين‭ ‬للأمم‭ ‬المتحدة‮»‬‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬2002‭ ‬لتوجيه‭ ‬الشكر‭ ‬والتقدير‭ ‬لجميع‭ ‬الرجال‭ ‬والنساء‭ ‬الذين‭ ‬يخدمون‭ ‬في‭ ‬عمليات‭ ‬حفظ‭ ‬السلام‭ ‬ولتكريم‭ ‬ذكرى‭ ‬من‭ ‬ضحوا‭ ‬بأرواحهم‭ ‬في‭ ‬سبيل‭ ‬السلام‭. ‬وحددت‭ ‬الجمعية‭ ‬العامة‭ ‬يوم‭ ‬29‭ ‬أيَّار‭/‬مايو‭ ‬عيداً‭ ‬لقوات‭ ‬حفظ‭ ‬السلام‭ ‬لإحياء‭ ‬ذكرى‭ ‬يوم‭ ‬من‭ ‬أيام‭ ‬عام‭ ‬1948‭ ‬حين‭ ‬بدأت‭ ‬أول‭ ‬بعثة‭ ‬أممية‭ ‬لحفظ‭ ‬سلام‭ ‬–‭ ‬وهي‭ ‬هيئة‭ ‬الأمم‭ ‬المتحدة‭ ‬لمراقبة‭ ‬الهدنة‭ ‬–‭ ‬عملياتها‭ ‬في‭ ‬فلسطين‭. ‬ومنذ‭ ‬ذلك‭ ‬الحين،‭ ‬خدم‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬مليون‭ ‬فرد‭ ‬في‭ ‬72‭ ‬عملية‭ ‬من‭ ‬عمليات‭ ‬حفظ‭ ‬السلام‭ ‬الأممية‭.‬

والد النقيب عبد الرزاق حميد بحر، الجالس، وعدد من أقاربه يقفون لالتقاط صورة مع مسؤولي الأمم المتحدة. إدارة الأمم المتحدة لحفظ السلام/ماري فرانس باجي

وفي‭ ‬احتفالات‭ ‬أيَّار‭/‬مايو،‭ ‬منحت‭ ‬الأمم‭ ‬المتحدة‭ ‬أيضاً‭ ‬خطاب‭ ‬شكر‭ ‬وثناء‭ ‬للمقدم‭ ‬شحاتة‭ ‬علي‭ ‬محمد‭ ‬الذي‭ ‬قاتل‭ ‬إلى‭ ‬جانب‭ ‬عبد‭ ‬الرزاق‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬اليوم‭ ‬وساعد‭ ‬على‭ ‬إجلاء‭ ‬16‭ ‬من‭ ‬زملائه‭ ‬الجرحى‭.‬

ووضع‭ ‬الأمين‭ ‬العام‭ ‬أنطونيو‭ ‬غوتيريش‭ ‬خلال‭ ‬الحفل‭ ‬إكليلاً‭ ‬من‭ ‬الزهور‭ ‬تكريماً‭ ‬لقرابة‭ ‬4‭,‬200‭ ‬جندي‭ ‬من‭ ‬قوات‭ ‬حفظ‭ ‬السلام‭ ‬الأمميين‭ ‬الذين‭ ‬ضحوا‭ ‬بأرواحهم‭ ‬خلال‭ ‬أداء‭ ‬واجبهم‭ ‬منذ‭ ‬عام‭ ‬1948‭. ‬كما‭ ‬ترأس‭ ‬حفلاً‭ ‬شهد‭ ‬منح‭ ‬‮«‬وسام‭ ‬داغ‭ ‬همرشولد‮»‬‭ ‬لـ‭ ‬117‭ ‬من‭ ‬أفراد‭ ‬حفظ‭ ‬السلام‭ ‬العسكريين‭ ‬والشرطيين‭ ‬والمدنيين‭ ‬بعد‭ ‬وفاتهم؛‭ ‬وهم‭ ‬ممن‭ ‬ضحوا‭ ‬بأرواحهم‭ ‬وهم‭ ‬يخدمون‭ ‬تحت‭ ‬علم‭ ‬الأمم‭ ‬المتحدة‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬2021‭.  ‬q

التعليقات مغلقة.