منحة من اللوازم الطبية تساعد بنين على مكافحة كورونا

Reading Time: 2 minutes

أسرة منبر الدفاع الإفريقي

سلَّمت الولايات المتحدة بنين كمية من المستلزمات الطبية واللوازم الأخرى بقيمة 1.2 مليون دولار أمريكي في أواخر أيَّار/مايو لرفع قدرتها على مكافحة فيروس كورونا (كوفيد-19).

ووزعت تلك المستلزمات على أربع من المقاطعات الإدارية الـ 12 في بنين وهي أليبوري وأتاكورا وأويمي وبلاتو، وتشمل المنحة 417,400 كمَّامة طبية، و22,568 كمَّامة قماشية للكبار، و3,218 كمَّامة قماشية للأطفال، و7,400 علبة من القفازات، و2,673 لتراً من معقم اليدين، و632 مقياس حرارة بالأشعة تحت الحمراء، و169 مكبِّر صوت، و100 محطة لغسل اليدين.

وقالت السفيرة الأمريكية باتريشا ماهوني خلال حفل التسليم: ”ترمز هذه المواد إلى شراكتنا مع شعب بنين، بما لا يقتصر على جهودنا لمكافحة كورونا، وإنما تشمل شراكتنا الرامية إلى بناء مستقبل أكثر أماناً وصحةً ورخاءً للجميع.“

وتساهم الولايات المتحدة في توصيل المستلزمات الوقائية واللوازم الصحية إلى 2,811 من العاملين في قطاع صحة المجتمع، و316 مرفقاً صحياً، و96 داراً لرعاية الأيتام والمسنين وذوي الإعاقة.

وجاءت تلك المنحة في إطار مساعدات أمريكية بقيمة 4.5 ملايين دولار إلى بنين منذ بداية الجائحة.

فمع انتشار الموجة الثانية من الإصابات في شباط/فبراير، أرسلت الولايات المتحدة حزم إغاثة إلى مقاطعات أتلانتيك وكولينز ومونو، تضمنت أكثر من 1,300 محطة لغسل اليدين للمرافق الصحية والمدارس الابتدائية والثانوية؛ وكمَّامات ومحطات لغسل اليدين للعاملين في قطاع صحة المجتمع؛ وأجهزة صوت للمساعدة على توعية المواطنين بفيروس كورونا.

كما ساهمت الولايات المتحدة في تدريب وتجهيز أكثر من 1,000 من الكوادر الطبية المتطوعة لمراقبة حالات كورونا، ودعمت فريقين متنقلين للاستجابة السريعة لمساعدة المرافق الصحية على إجراء الاختبارات وتعقب المخالطين وإدارة الحالات المرضية.

كما استثمرت الولايات المتحدة في برنامج يساعد روَّاد الأعمال في بنين على إنتاج منتجات للحد من انتشار كورونا والترويج لها وبيعها، كمحطات غسل اليدين والمراحيض وأغراضها، وساهم البرنامج روَّاد الأعمال على عرض منتجاتهم وتوعية المواطنين بممارسات النظافة الصحية.

كانت بنين قبل تفشِّي الجائحة واحدة من البلدان التي سجَّلت أدنى مستوىً في العالم من حيث توفر خدمات الصرف الصحي، وكشفت منظمة الصحة العالمية أنَّ نسبة 11% فحسب من منازل بنين يتوفر بها أحواض لغسل اليدين.

ومع بدء انتشار كورونا في بنين في تشرين الأول/أكتوبر 2020، وزَّعت الولايات المتحدة أجهزة لغسل اليدين، ومواد لتعقيم اليدين، وقفازات مطاطية، وبدلات طبية ذات غطاء للرأس تستعمل مرة واحدة، وأغطية رأس معقمة، لحماية أطقم الرعاية الصحية في مستشفى تدريب الجيش في كوتونو.

كما تبرَّعت الولايات المتحدة بكمية من الأجهزة واللوازم الطبية لمساعدة بنين على إنشاء مختبرين لتشخيص كورونا في كاندي ولوكوسَّا.

وقد زادت بنين عدد مراكز التطعيم من 78 مركزاً إلى 115 مركزًا منذ بداية حملة التطعيم بها في آذار/مارس، وتسلَّمت بنهاية أيَّار/مايو أكثر من 790,000 جرعة من لقاحات كورونا من خلال مبادرة «كوڤاكس» العالمية لتوزيع اللقاحات بميزان العدل والإنصاف.

وبدوره، أشاد الدكتور مامودو هارونا جنجاري، الممثل الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية، بجهود بنين لتطعيم مواطنيها.

وقال جنجاري على موقع المنظمة: ”أود أن أشيد بالحكومة على طموحها الجدير بالثناء لوضع خطة لا تكتفي برؤية مبادرة «كوڤاكس» من خلال السعي إلى تطعيم ما يصل إلى 40٪ من السكان، وتوفير الوسائل اللازمة لتحقيق هذا الهدف بأموالها الخاصة وعن طريق حشد
موارد إضافية من شركاء محليين آخرين.“

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.