إفريقيا تواصل الحرب على الملاريا

القارة نجحت في القضاء على شلل الأطفال البري؛ وقد أمست الملاريا الآن في مرمى النيران

Reading Time: 8 minutes

أسرة‭ ‬إيه‭ ‬دي‭ ‬اف

يقع في‭ ‬المستنقعات‭ ‬الموجودة‭ ‬في‭ ‬وسط‭ ‬تنزانيا‭ ‬مكان‭ ‬يُسمًّى‭ ‬‮«‬مدينة‭ ‬البعوض‮»‬،‭ ‬يوجد‭ ‬بها‭ ‬أكبر‭ ‬مستعمرة‭ ‬للبعوض‭ ‬في‭ ‬العالم‭ ‬تُستخدم‭ ‬للبحث‭ ‬عن‭ ‬انتشار‭ ‬الملاريا‭ ‬والأمراض‭ ‬الأخرى‭ ‬التي‭ ‬ينقلها‭ ‬البعوض،‭ ‬مثل‭ ‬فيروس‭ ‬زيكا‭ ‬وحمى‭ ‬الضنك،‭ ‬ويعمل‭ ‬العلماء‭ ‬في‭ ‬معهد‭ ‬‮«‬إيفاكارا‮»‬‭ ‬الصحي‭ ‬على‭ ‬فهم‭ ‬سلوك‭ ‬البعوض‭ ‬مثل‭ ‬التعرف‭ ‬على‭ ‬مواسم‭ ‬التزاوج،‭ ‬ويتمثل‭ ‬الهدف‭ ‬من‭ ‬ذلك‭ ‬في‭ ‬التعرف‭ ‬على‭ ‬أفضل‭ ‬طريقة‭ ‬لاصطياد‭ ‬البعوض‭ ‬وطرده‭ ‬والقضاء‭ ‬عليه‭.‬

وقال‭ ‬الدكتور‭ ‬فريدروس‭ ‬أوكومو،‭ ‬كبير‭ ‬العلماء‭ ‬بالمعهد،‭ ‬في‭ ‬مقطع‭ ‬فيديو‭ ‬على‭ ‬موقع‭ ‬‮«‬جيتس‭ ‬نوتس‮»‬‭: ‬“يتمثل‭ ‬جزء‭ ‬من‭ ‬عملنا‭ ‬ههنا‭ ‬في‭ ‬ابتكار‭ ‬وإنشاء‭ ‬أدوات‭ ‬جديدة‭ ‬حتى‭ ‬نتمكن‭ ‬من‭ ‬مواكبة‭ ‬ذلك‭.‬”

كانت‭ ‬الملاريا‭ ‬منتشرة‭ ‬في‭ ‬المنطقة‭ ‬على‭ ‬نطاق‭ ‬واسع‭ ‬لدرجة‭ ‬أنها‭ ‬أصابت‭ ‬80٪‭ ‬من‭ ‬سكانها،‭ ‬ولم‭ ‬يبلغ‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬الأطفال‭ ‬عامهم‭ ‬الأول،‭ ‬والواقع‭ ‬أنَّ‭ ‬اسم‭ ‬مدينة‭ ‬‮«‬إيفاكارا‮»‬‭ ‬يعني‭ ‬“قِبلة‭ ‬الموت‭.‬”

نساء إحدى القرى في مالاوي ينتظرن مشاركة أطفالهن في اختبار أول لقاح للملاريا في العالم. أسوشييتد برس

بيد‭ ‬أنَّ‭ ‬الباحثين‭ ‬ماضون‭ ‬في‭ ‬إحراز‭ ‬تقدم،‭ ‬إذ‭ ‬كشف‭ ‬موقع‭ ‬‮«‬ملاريا‭ ‬سبوت‮»‬‭ ‬أنَّ‭ ‬وفيات‭ ‬الملاريا‭ ‬في‭ ‬تنزانيا‭ ‬انخفضت‭ ‬بنسبة‭ ‬تتجاوز‭ ‬50٪‭ ‬بين‭ ‬عامي‭ ‬2014‭ ‬و2019،‭ ‬ويتمسك‭ ‬العلماء‭ ‬الآن‭ ‬بهدف‭ ‬أكثر‭ ‬طموحاً‭ ‬يتمثل‭ ‬في‭ ‬القضاء‭ ‬على‭ ‬الملاريا‭ ‬بلا‭ ‬رجعة‭.‬

ويقول‭ ‬أوكومو‭: ‬“بالنسبة‭ ‬للبعوض‭ ‬الذي‭ ‬يحمل‭ ‬الملاريا،‭ ‬فلا‭ ‬نرى‭ ‬حاجة‭ ‬للاستمرار‭ ‬في‭ ‬تقاسم‭ ‬هذا‭ ‬الكوكب‭ ‬الجميل‭ ‬الساحر‭ ‬معه‭.‬”

مرض‭ ‬فوق‭ ‬آخر

تسبب‭ ‬انتشار‭ ‬فيروس‭ ‬كورونا‭ (‬كوفيد19‭-) ‬في‭ ‬إضعاف‭ ‬جهود‭ ‬القضاء‭ ‬على‭ ‬الملاريا‭ ‬في‭ ‬إفريقيا،‭ ‬ولكن‭ ‬لم‭ ‬يوقفها‭.‬

فقد‭ ‬كانت‭ ‬نسبة‭ ‬تتجاوز‭ ‬90٪‭ ‬من‭ ‬حملات‭ ‬مكافحة‭ ‬الملاريا‭ ‬في‭ ‬أرجاء‭ ‬أربع‭ ‬قارات‭ ‬تسير‭ ‬على‭ ‬الطريق‭ ‬الصحيح‭ ‬بنهاية‭ ‬عام‭ ‬2020،‭ ‬ونجح‭ ‬المسؤولون‭ ‬خلال‭ ‬العام‭ ‬في‭ ‬توزيع‭ ‬200‭ ‬مليون‭ ‬ناموسية‭ ‬في‭ ‬30‭ ‬دولة،‭ ‬وإرسال‭ ‬الأدوية‭ ‬المضادة‭ ‬للملاريا‭ ‬إلى‭ ‬12‭ ‬دولة‭ ‬في‭ ‬منطقة‭ ‬الساحل‭ ‬وما‭ ‬حولها،‭ ‬وكشفت‭ ‬الشراكة‭ ‬العالمية‭ ‬للقضاء‭ ‬على‭ ‬الملاريا‭ ‬أنَّ‭ ‬كينيا‭ ‬ومالاوي‭ ‬وغانا‭ ‬قامت‭ ‬بتطعيم‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬300‭,‬000‭ ‬طفل‭ ‬ضد‭ ‬المرض‭ ‬في‭ ‬برنامج‭ ‬تجريبي‭ ‬انطلق‭ ‬عام‭ ‬2019‭.‬

ويقول‭ ‬السيد‭ ‬عبد‭ ‬الرحمن‭ ‬ديالو،‭ ‬رئيس‭ ‬تلك‭ ‬الشراكة‭: ‬“هذا‭ ‬العام،‭ ‬وفي‭ ‬ظل‭ ‬أسوأ‭ ‬الظروف،‭ ‬أثبتت‭ ‬بلدان‭ ‬أنها‭ ‬ليس‭ ‬عليها‭ ‬الاختيار‭ ‬بين‭ ‬حماية‭ ‬سكانها‭ ‬إمَّا‭ ‬من‭ ‬فيروس‭ ‬كورونا‭ ‬وإمَّا‭ ‬من‭ ‬الملاريا؛‭ ‬إذ‭ ‬يمكنها،‭ ‬وينبغي‭ ‬لها،‭ ‬أن‭ ‬تحميهم‭ ‬من‭ ‬هذين‭ ‬الفيروسين‭.‬”

وقال‭ ‬وفقاً‭ ‬لما‭ ‬أوردته‭ ‬الشراكة‭: ‬“على‭ ‬الرغم‭ ‬من‭ ‬التحديات‭ ‬غير‭ ‬المسبوقة‭ ‬التي‭ ‬نواجهها،‭ ‬فقد‭ ‬حققت‭ ‬بلدان‭ ‬وشركاؤها‭ ‬في‭ ‬أرجاء‭ ‬العالم‭ ‬إنجازاً‭ ‬رائعاً‭ ‬بنجاحها‭ ‬في‭ ‬الحفاظ‭ ‬على‭ ‬جهود‭ ‬مكافحة‭ ‬الملاريا‭ ‬المخطط‭ ‬لها،‭ ‬ويشمل‭ ‬ذلك‭ ‬توزيع‭ ‬أعداد‭ ‬قياسية‭ ‬من‭ ‬الناموسيات‭ ‬المعالجة‭ ‬بمبيدات‭ ‬الحشرات،‭ ‬وتواصل‭ ‬مسيرتها‭ ‬نحو‭ ‬القضاء‭ ‬على‭ ‬الملاريا‭ ‬–‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬التأكد‭ ‬من‭ ‬حماية‭ ‬المواطنين‭ ‬من‭ ‬لدغة‭ ‬البعوض‭ ‬القاتلة‭.‬”

وصرَّح‭ ‬مسؤولو‭ ‬القطاع‭ ‬الطبي‭ ‬بأنَّ‭ ‬انتشار‭ ‬فيروس‭ ‬كورونا‭ ‬في‭ ‬أرجاء‭ ‬العالم‭ ‬يؤثر‭ ‬على‭ ‬علاج‭ ‬الأمراض‭ ‬الأخرى؛‭ ‬فخلال‭ ‬تفشِّي‭ ‬الإيبولا‭ ‬في‭ ‬غرب‭ ‬إفريقيا‭ ‬عام‭ ‬2014،‭ ‬تسببت‭ ‬الملاريا‭ ‬والسل‭ ‬والإيدز‭ ‬في‭ ‬وفيات‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬الإيبولا؛‭ ‬لأنَّ‭ ‬الوباء‭ ‬تسبب‭ ‬في‭ ‬عرقلة‭ ‬منظومات‭ ‬الرعاية‭ ‬الصحية‭ ‬المحلية،‭ ‬وقد‭ ‬أعرب‭ ‬مسؤولو‭ ‬القطاع‭ ‬الطبي‭ ‬عن‭ ‬مخاوفهم‭ ‬من‭ ‬تكرار‭ ‬الوضع‭ ‬ذاته‭ ‬مع‭ ‬فيروس‭ ‬كورونا‭.‬

سيدتان من إحدى القرى في مالاوي تتبادلان أطراف الحديث بعد مشاركة طفليهما في برنامج لاختبار لقاح للملاريا. أسوشييتد برس

فقد‭ ‬كشفت‭ ‬صحيفة‭ ‬‮«‬الجارديان‮»‬‭ ‬أنَّ‭ ‬السيد‭ ‬بيتر‭ ‬ساندز،‭ ‬المدير‭ ‬التنفيذي‭ ‬للصندوق‭ ‬العالمي‭ ‬لمكافحة‭ ‬الإيدز‭ ‬والسل‭ ‬والملاريا،‭ ‬قال‭: ‬“لزاماً‭ ‬علينا‭ ‬استغلال‭ ‬فيروس‭ ‬كورونا‭ ‬كفرصة‭ ‬للاستفادة‭ ‬من‭ ‬دروس‭ ‬لتحسين‭ ‬سبل‭ ‬التعاون‭ ‬والابتكار،‭ ‬وكذلك‭ ‬الصعود‭ ‬بسقف‭ ‬طموحاتنا‭ ‬في‭ ‬سبيل‭ ‬القضاء‭ ‬على‭ ‬الملاريا‭.‬”

ومن‭ ‬جانبها،‭ ‬نصحت‭ ‬منظمة‭ ‬الصحة‭ ‬العالمية‭ ‬الحكومات‭ ‬بمواءمة‭ ‬حملاتها‭ ‬الخاصة‭ ‬بالملاريا‭ ‬لحماية‭ ‬العاملين‭ ‬في‭ ‬قطاع‭ ‬الرعاية‭ ‬الصحية‭ ‬والقائمين‭ ‬بتوزيع‭ ‬اللوازم‭ ‬الطبية‭ ‬والناموسيات‭ ‬من‭ ‬فيروس‭ ‬كورونا‭.‬

ومع‭ ‬أنَّ‭ ‬فيروس‭ ‬كورونا‭ ‬تسبب‭ ‬في‭ ‬تدمير‭ ‬الاقتصاد‭ ‬العالمي،‭ ‬فما‭ ‬تزال‭ ‬الملاريا‭ ‬من‭ ‬الأمراض‭ ‬شديدة‭ ‬الفتك‭ ‬بالبشر؛‭ ‬وكشفت‭ ‬منظمة‭ ‬الصحة‭ ‬أنَّ‭ ‬إفريقيا‭ ‬سجَّلت‭ ‬212‭ ‬مليون‭ ‬حالة‭ ‬إصابة‭ ‬بالملاريا‭ ‬و381‭,‬000‭ ‬حالة‭ ‬وفاة‭ ‬عام‭ ‬2018،‭ ‬وهما‭ ‬رقمان‭ ‬لا‭ ‬يتجاوزان‭ ‬أعداد‭ ‬الإصابات‭ ‬والوفيات‭ ‬التي‭ ‬شهدها‭ ‬عام‭ ‬2017،‭ ‬وتشير‭ ‬التقديرات‭ ‬إلى‭ ‬أنَّ‭ ‬إفريقيا‭ ‬سجَّلت‭ ‬عام‭ ‬2020‭ ‬حالة‭ ‬وفاة‭ ‬واحدة‭ ‬جرَّاء‭ ‬فيروس‭ ‬كورونا‭ ‬مقابل‭ ‬عددٍ‭ ‬يتراوح‭ ‬من‭ ‬سبعة‭ ‬إلى‭ ‬ثمانية‭ ‬وفيات‭ ‬جرَّاء‭ ‬الملاريا‭.‬

واستأثرت‭ ‬ستة‭ ‬بلدان‭ ‬عام‭ ‬2018‭ ‬بأكثر‭ ‬من‭ ‬نصف‭ ‬الحالات‭ ‬المصابة‭ ‬بالملاريا‭ ‬في‭ ‬أرجاء‭ ‬العالم،‭ ‬بتسجيل‭ ‬ربع‭ ‬الإصابات‭ ‬العالمية‭ ‬في‭ ‬نيجيريا،‭ ‬و12٪‭ ‬في‭ ‬الكونغو‭ ‬الديمقراطية،‭ ‬و5٪‭ ‬في‭ ‬أوغندا،‭ ‬و4٪‭ ‬في‭ ‬كلٍ‭ ‬من‭ ‬ساحل‭ ‬العاج‭ ‬وموزمبيق‭ ‬والنيجر،‭ ‬وكان‭ ‬الأطفال‭ ‬دون‭ ‬سن‭ ‬الخامسة‭ ‬يمثلون‭ ‬ثلثي‭ ‬جميع‭ ‬وفيات‭ ‬الملاريا‭ ‬في‭ ‬أرجاء‭ ‬العالم‭.‬

وحتى‭ ‬في‭ ‬خضم‭ ‬جائحة‭ ‬فيروس‭ ‬كورونا،‭ ‬لا‭ ‬تكتفي‭ ‬منظمات‭ ‬مثل‭ ‬الشراكة‭ ‬العالمية‭ ‬للقضاء‭ ‬على‭ ‬الملاريا‭ ‬و«ملاريا‭ ‬نو‭ ‬مور‮»‬‭ ‬ومؤسسة‭ ‬‮«‬جيتس‮»‬‭ ‬بالعمل‭ ‬على‭ ‬تقليل‭ ‬معدَّلات‭ ‬الإصابة‭ ‬بالملاريا،‭ ‬وإنما‭ ‬للقضاء‭ ‬على‭ ‬هذا‭ ‬المرض‭.‬

وتتصف‭ ‬هيئة‭ ‬المراكز‭ ‬الأمريكية‭ ‬لمكافحة‭ ‬الأمراض‭ ‬والوقاية‭ ‬منها‭ ‬بدقة‭ ‬لغتها‭ ‬عند‭ ‬الحديث‭ ‬عن‭ ‬مكافحة‭ ‬الملاريا،‭ ‬وليس‭ ‬القضاء‭ ‬عليها،‭ ‬وتقول‭ ‬إنها‭ ‬تسعى‭ ‬إلى‭ ‬الحد‭ ‬من‭ ‬انتقال‭ ‬الملاريا‭ ‬إلى‭ ‬مستوى‭ ‬لا‭ ‬يجعلها‭ ‬واحدة‭ ‬من‭ ‬مشكلات‭ ‬الصحة‭ ‬العامة‭.‬

فتقول‭ ‬الهيئة‭: ‬“تختلف‭ ‬‘مكافحة’‭ ‬الملاريا‭ ‬عن‭ ‬‘اجتثاث’‭ ‬الملاريا‭ ‬أو‭ ‬‘القضاء’‭ ‬عليها؛‭ ‬‘فالاجتثاث’‭ ‬محلي‭ ‬أو‭ ‬إقليمي‭ ‬من‭ ‬حيث‭ ‬النطاق،‭ ‬والقضاء‭ ‬عبارة‭ ‬عن‭ ‬‘إبادة‭ ‬عالمية‭.‬’‭ ‬ولا‭ ‬يحدث‭ ‬القضاء‭ ‬على‭ ‬الملاريا‭ ‬إلا‭ ‬بعد‭ ‬زوالها‭ ‬من‭ ‬عالم‭ ‬الطبيعة‭.‬”‭ ‬وتقول‭ ‬الهيئة‭ ‬إنَّ‭ ‬تزايد‭ ‬الموارد‭ ‬والإرادة‭ ‬السياسية‭ ‬والالتزام‭ ‬مؤخراً‭ ‬أسفر‭ ‬عن‭ ‬الحديث‭ ‬حول‭ ‬إمكانية‭ ‬اجتثاث‭ ‬الملاريا،‭ ‬وفي‭ ‬النهاية‭ ‬القضاء‭ ‬عليها‭. 


مرتع الملاريا

أسرة‭ ‬إيه‭ ‬دي‭ ‬اف

لقدعكفت‭ ‬المجتمعات‭ ‬الإفريقية‭ ‬على‭ ‬مكافحة‭ ‬الملاريا‭ ‬على‭ ‬مدار‭ ‬آلاف‭ ‬السنين،‭ ‬ومع‭ ‬هذا‭ ‬التقدم‭ ‬العلمي،‭ ‬فلا‭ ‬تزال‭ ‬الملاريا‭ ‬واحدة‭ ‬من‭ ‬الأمراض‭ ‬التي‭ ‬تفتك‭ ‬بالبشر‭. ‬وفيما‭ ‬يلي‭ ‬نستعرض‭ ‬عدة‭ ‬أسباب‭ ‬تجعل‭ ‬من‭ ‬منطقة‭ ‬إفريقيا‭ ‬جنوب‭ ‬الصحراء‭ ‬مرتعاً‭ ‬للملاريا‭:‬

  • يتميَّز‭ ‬البعوض‭ ‬الحامل‭ ‬للملاريا‭ ‬في‭ ‬إفريقيا‭ ‬بقدرته‭ ‬الفائقة‭ ‬على‭ ‬نقل‭ ‬المرض‭.‬
  • يشيع‭ ‬في‭ ‬إفريقيا‭ ‬انتشار‭ ‬الأنواع‭ ‬الأكثر‭ ‬فتكاً‭ ‬من‭ ‬هذا‭ ‬المرض‭ ‬الطفيلي‭.‬
  • تتصف‭ ‬منطقة‭ ‬إفريقيا‭ ‬جنوب‭ ‬الصحراء‭ ‬بمناخها‭ ‬المواتي‭ ‬للبعوض‭.‬
  • تضعف‭ ‬قدرة‭ ‬البلدان‭ ‬الأكثر‭ ‬تضرُّراً‭ ‬من‭ ‬المرض‭ ‬على‭ ‬اتخاذ‭ ‬التدابير‭ ‬الوقائية‭.‬

تتوفر‭ ‬الأدوية‭ ‬المضادة‭ ‬للملاريا‭ ‬على‭ ‬نطاق‭ ‬واسع،‭ ‬ممَّا‭ ‬يثير‭ ‬هذا‭ ‬السؤال‭: ‬لماذا‭ ‬لا‭ ‬نعطي‭ ‬الأدوية‭ ‬لمن‭ ‬يعيشون‭ ‬في‭ ‬البلدان‭ ‬التي‭ ‬يستشري‭ ‬فيها‭ ‬المرض؟‭ ‬ليس‭ ‬الأمر‭ ‬بهذه‭ ‬البساطة؛‭ ‬إذ‭ ‬تختلف‭ ‬التوصيات‭ ‬الخاصة‭ ‬بأدوية‭ ‬الوقاية‭ ‬من‭ ‬الملاريا‭ ‬من‭ ‬بلد‭ ‬لآخر‭ ‬باختلاف‭ ‬سلالات‭ ‬المرض،‭ ‬ولا‭ ‬يوجد‭ ‬دواء‭ ‬مضاد‭ ‬للملاريا‭ ‬تصل‭ ‬نسبة‭ ‬فعاليته‭ ‬إلى‭ ‬100٪‭ ‬ويجب‭ ‬أن‭ ‬يقترن‭ ‬بتدابير‭ ‬الوقاية‭ ‬الشخصية‭ ‬مثل‭ ‬استخدام‭ ‬الناموسيات،‭ ‬كما‭ ‬يجب‭ ‬تناول‭ ‬هذه‭ ‬الأدوية‭ ‬يومياً‭ ‬أو‭ ‬أسبوعياً‭.‬

وبما‭ ‬أنَّ‭ ‬اللقاحات‭ ‬لا‭ ‬تزال‭ ‬غير‭ ‬مثبتة،‭ ‬فإن‭ ‬أفضل‭ ‬طريقة‭ ‬للقضاء‭ ‬على‭ ‬الملاريا‭ ‬تتمثل‭ ‬في‭ ‬استخدام‭ ‬تدابير‭ ‬الوقاية‭ ‬والمكافحة‭ ‬الفعالة‭ ‬والآمنة‭ ‬والمجرَّبة،‭ ‬ويتحدث‭ ‬مسؤولو‭ ‬القطاع‭ ‬الطبي‭ ‬عن‭ ‬ست‭ ‬فئات‭ ‬من‭ ‬التدابير‭ ‬الوقائية‭: ‬الناموسيات‭ ‬المعالجة‭ ‬بالمبيدات‭ ‬الحشرية،‭ ‬والعلاج‭ ‬الوقائي‭ ‬من‭ ‬الملاريا‭ ‬للحوامل،‭ ‬والعلاج‭ ‬الوقائي‭ ‬للرضع،‭ ‬والرش‭ ‬الموضعي‭ ‬للأماكن‭ ‬المغلقة،‭ ‬ومكافحة‭ ‬اليرقات،‭ ‬والتناول‭ ‬الجماعي‭ ‬للأدوية‭.‬

باحثة تعمل في مختبر بالمركز الدولي لفسيولوجيا وإيكولوجيا الحشرات في نيروبي بكينيا. رويترز

يتمثل‭ ‬خط‭ ‬الدفاع‭ ‬الأول‭ ‬في‭ ‬الناموسية‭ ‬الفعَّالة‭ ‬المستخدمة‭ ‬في‭ ‬أماكن‭ ‬النوم؛‭ ‬لأنَّ‭ ‬البعوض‭ ‬يكون‭ ‬أنشط‭ ‬ما‭ ‬يكون‭ ‬من‭ ‬غروب‭ ‬الشمس‭ ‬حتى‭ ‬مطلع‭ ‬الفجر‭. ‬وتقول‭ ‬هيئة‭ ‬المراكز‭ ‬الأمريكية‭ ‬لمكافحة‭ ‬الأمراض‭ ‬والوقاية‭ ‬منها‭ ‬إنَّ‭ ‬الناموسيات‭ ‬المعالجة‭ ‬بالمبيدات‭ ‬الحشرية‭ ‬خير‭ ‬أنواع‭ ‬الناموسيات،‭ ‬إذ‭ ‬أثبتت‭ ‬التجارب‭ ‬التي‭ ‬أُجريت‭ ‬على‭ ‬مستوى‭ ‬المجتمعات‭ ‬المحلية‭ ‬في‭ ‬إفريقيا‭ ‬أنَّ‭ ‬الناموسيات‭ ‬المعالجة‭ ‬قلصَّت‭ ‬الوفيات‭ ‬المرتبطة‭ ‬بالملاريا‭ ‬لدى‭ ‬الأطفال‭ ‬دون‭ ‬سن‭ ‬الخامسة‭ ‬بنسبة‭ ‬20٪‭.‬

وتقتل‭ ‬المبيدات‭ ‬الحشرية‭ ‬المستخدمة‭ ‬في‭ ‬معالجة‭ ‬الناموسيات‭ ‬البعوض‭ ‬والحشرات‭ ‬الأخرى،‭ ‬كما‭ ‬أنها‭ ‬تطرد‭ ‬الحشرات‭ ‬بتقليل‭ ‬الأعداد‭ ‬التي‭ ‬تدخل‭ ‬المنزل‭ ‬منها،‭ ‬مما‭ ‬يساهم‭ ‬كذلك‭ ‬في‭ ‬تقليل‭ ‬المخاطر‭ ‬التي‭ ‬يتعرَّض‭ ‬لها‭ ‬كل‭ ‬فرد‭ ‬في‭ ‬المنزل‭. ‬وتنخفض‭ ‬أعداد‭ ‬البعوض،‭ ‬ناهيك‭ ‬عن‭ ‬انخفاض‭ ‬مدى‭ ‬الحياة،‭ ‬في‭ ‬المجتمعات‭ ‬التي‭ ‬يشيع‭ ‬فيها‭ ‬استخدام‭ ‬هذه‭ ‬الناموسيات‭. ‬ويقول‭ ‬مسؤولو‭ ‬القطاع‭ ‬الطبي‭ ‬إنه‭ ‬يجب‭ ‬على‭ ‬نصف‭ ‬سكان‭ ‬المجتمع‭ ‬على‭ ‬الأقل‭ ‬أن‭ ‬يستخدموا‭ ‬الناموسيات‭ ‬المعالجة‭ ‬للحصول‭ ‬على‭ ‬مثل‭ ‬هذه‭ ‬النتائج‭.‬

وذكرت‭ ‬هيئة‭ ‬المراكز‭ ‬الأمريكية‭ ‬أنه‭ ‬ثبت‭ ‬أنَّ‭ ‬الناموسيات‭ ‬المعالجة‭ ‬تشكل“مخاطر‭ ‬صحية‭ ‬منخفضة‭ ‬للغاية”‭ ‬على‭ ‬البشر‭ ‬والثدييات‭ ‬الأخرى‭. ‬وقد‭ ‬كان‭ ‬لابد‭ ‬من‭ ‬إعادة‭ ‬معالجة‭ ‬هذه‭ ‬الناموسيات‭ ‬بالمبيدات‭ ‬الحشرية‭ ‬باستمرار‭ ‬حتى‭ ‬عهد‭ ‬قريب،‭ ‬ولكن‭ ‬نجحت‭ ‬عدة‭ ‬شركات‭ ‬في‭ ‬ابتكار‭ ‬ناموسيات‭ ‬معالجة‭ ‬بمبيدات‭ ‬حشرية‭ ‬طويلة‭ ‬الأثر،‭ ‬تظل‭ ‬فعاليتها‭ ‬لمدة‭ ‬ثلاث‭ ‬سنوات‭ ‬على‭ ‬الأقل،‭ ‬حتى‭ ‬بعد‭ ‬غسلها‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬مرة‭.‬

وخلال‭ ‬الفترة‭ ‬من‭ ‬عام‭ ‬2008‭ ‬حتى‭ ‬عام‭ ‬2010،‭ ‬نجح‭ ‬مسؤولو‭ ‬القطاع‭ ‬الطبي‭ ‬في‭ ‬توزيع‭ ‬294‭ ‬مليون‭ ‬ناموسية‭ ‬في‭ ‬منطقة‭ ‬إفريقيا‭ ‬جنوب‭ ‬الصحراء،‭ ‬وذكرت‭ ‬هيئة‭ ‬المراكز‭ ‬الأمريكية‭ ‬أنَّ‭ ‬تمويل‭ ‬الناموسيات‭ ‬المعالجة‭ ‬بمبيدات‭ ‬حشرية‭ ‬طويلة‭ ‬الأثر‭ ‬زاد‭ ‬تدريجياً‭ ‬بداية‭ ‬من‭ ‬توزيع‭ ‬5‭.‬6‭ ‬ملايين‭ ‬ناموسية‭ ‬عام‭ ‬2004،‭ ‬ووصولاً‭ ‬إلى‭ ‬توزيع‭ ‬145‭ ‬مليون‭ ‬ناموسية‭ ‬عام‭ ‬2010‭.‬

ويقول‭ ‬المسؤولون‭ ‬إنَّ‭ ‬الأضرار‭ ‬الاقتصادية‭ ‬الناجمة‭ ‬عن‭ ‬فيروس‭ ‬كورونا‭ (‬كوفيد19‭-) ‬سوف‭ ‬تؤدي‭ ‬إلى‭ ‬ثبات‭ ‬توزيع‭ ‬الناموسيات‭ ‬أو‭ ‬حتى‭ ‬انخفاض‭ ‬توزيعها‭ ‬خلال‭ ‬السنوات‭ ‬المقبلة،‭ ‬ويعمل‭ ‬الباحثون‭ ‬على‭ ‬زيادة‭ ‬فترة‭ ‬صلاحية‭ ‬الناموسيات‭ ‬المعالجة‭ ‬من‭ ‬ثلاث‭ ‬إلى‭ ‬خمس‭ ‬سنوات،‭ ‬لأنَّ‭ ‬مثل‭ ‬هذه‭ ‬الناموسيات‭ ‬التي‭ ‬تصلح‭ ‬للاستخدام‭ ‬لخمس‭ ‬سنوات‭ ‬ستوفر‭ ‬3‭.‬8‭ ‬مليارات‭ ‬دولار‭ ‬على‭ ‬مدار‭ ‬10‭ ‬سنوات‭.‬

ويقول‭ ‬مسؤولو‭ ‬القطاع‭ ‬الطبي‭ ‬إنَّ‭ ‬الأم‭ ‬والجنين‭ ‬معرَّضان‭ ‬لخطر‭ ‬الإصابة‭ ‬بالملاريا‭ ‬خلال‭ ‬فترة‭ ‬الحمل،‭ ‬إذ‭ ‬تقل‭ ‬المناعة‭ ‬الطبيعية‭ ‬للأم،‭ ‬وتشمل‭ ‬الآثار‭ ‬الضارة‭ ‬للملاريا‭ ‬خلال‭ ‬فترة‭ ‬الحمل‭ ‬فقر‭ ‬الدم‭ ‬لدى‭ ‬الأمهات،‭ ‬وموت‭ ‬الجنين،‭ ‬والولادة‭ ‬المبتسرة،‭ ‬وتأخر‭ ‬نمو‭ ‬الجنين‭ ‬داخل‭ ‬الرحم،‭ ‬وانخفاض‭ ‬وزن‭ ‬الرضع‭ ‬عند‭ ‬الولادة‭.‬

ويشمل‭ ‬العلاج‭ ‬الوقائي‭ ‬للملاريا‭ ‬للحوامل‭ ‬استخدام‭ ‬الناموسيات‭ ‬المعالجة‭ ‬بمبيدات‭ ‬حشرية‭ ‬طويلة‭ ‬الأثر،‭ ‬وفعالية‭ ‬إدارة‭ ‬حالات‭ ‬الحمل،‭ ‬وتناول‭ ‬المكملات‭ ‬الغذائية‭ ‬للوقاية‭ ‬من‭ ‬فقر‭ ‬الدم،‭ ‬ومكملات‭ ‬حمض‭ ‬الفوليك‭ ‬لتقليل‭ ‬التشوهات‭ ‬الخلقية،‭ ‬وتزيد‭ ‬فرص‭ ‬تعرُّض‭ ‬أطفال‭ ‬الأمهات‭ ‬المصابات‭ ‬بالملاريا‭ ‬لتشوهات‭ ‬العمود‭ ‬الفقري‭ ‬والدماغ‭.‬

يتكون‭ ‬العلاج‭ ‬الوقائي‭ ‬للرضع‭ ‬من‭ ‬دورة‭ ‬علاجية‭ ‬كاملة‭ ‬من‭ ‬دواء‭ ‬سلفادوكسين‭/‬بيرميثامين‭ ‬على‭ ‬فترات‭ ‬توافق‭ ‬جداول‭ ‬التطعيم‭ ‬الروتيني‭ ‬–‭ ‬عادة‭ ‬ما‭ ‬تكون‭ ‬في‭ ‬سن‭ ‬10‭ ‬أسابيع‭ ‬و14‭ ‬أسبوعاً‭ ‬و9‭ ‬أشهر‭ ‬–‭ ‬تُعطى‭ ‬للرضع‭ ‬المعرَّضين‭ ‬لخطر‭ ‬الإصابة‭ ‬بالملاريا،‭ ‬ويقلل‭ ‬هذا‭ ‬الدواء‭ ‬من‭ ‬خطر‭ ‬فقر‭ ‬الدم‭ ‬والإصابة‭ ‬بالملاريا‭.‬

باحث من المركز الدولي لفسيولوجيا وإيكولوجيا الحشرات يتحقق من جودة المياه في قرية كينية، إذ يتكاثر البعوض في المياه الراكدة. رويترز

يشير‭ ‬مصطلح‭ ‬الرش‭ ‬الموضعي‭ ‬للأماكن‭ ‬المغلقة‭ ‬إلى‭ ‬تغطية‭ ‬الجدران‭ ‬والأسطح‭ ‬الأخرى‭ ‬بالمنزل‭ ‬بمبيد‭ ‬حشري،‭ ‬إذ‭ ‬سيقتل‭ ‬المبيد‭ ‬الحشري‭ ‬البعوض‭ ‬والحشرات‭ ‬الأخرى‭ ‬التي‭ ‬تلامس‭ ‬هذه‭ ‬الأسطح‭ ‬لعدة‭ ‬أشهر،‭ ‬بيد‭ ‬أنَّ‭ ‬الرش‭ ‬لا‭ ‬يوقف‭ ‬البعوض‭ ‬عن‭ ‬اللدغ‭. ‬وإنما‭ ‬عادةً‭ ‬ما‭ ‬يقتل‭ ‬البعوض‭ ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬يتغذى‭ ‬ويستقر‭ ‬على‭ ‬الأسطح‭ ‬المرشوشة،‭ ‬ويجب‭ ‬أن‭ ‬تغطي‭ ‬عملية‭ ‬الرش‭ ‬نسبة‭ ‬80٪‭ ‬على‭ ‬الأقل‭ ‬من‭ ‬المنازل‭ ‬في‭ ‬المجتمع‭ ‬لضمان‭ ‬فعاليتها‭.‬

تتطلب‭ ‬مكافحة‭ ‬اليرقات‭ ‬التخلص‭ ‬من‭ ‬أي‭ ‬مياه‭ ‬راكدة‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬يتكاثر‭ ‬فيها‭ ‬البعوض،‭ ‬إذ‭ ‬يفقس‭ ‬البيض‭ ‬الذي‭ ‬يوضع‭ ‬في‭ ‬الماء‭ ‬ويتحول‭ ‬إلى‭ ‬يرقات‭ ‬خلال‭ ‬فترة‭ ‬تتراوح‭ ‬من‭ ‬24‭ ‬إلى‭ ‬48‭ ‬ساعة،‭ ‬وتنضج‭ ‬اليرقات‭ ‬وتتحوَّل‭ ‬إلى‭ ‬بعوض‭ ‬خلال‭ ‬فترة‭ ‬تتراوح‭ ‬من‭ ‬سبعة‭ ‬إلى‭ ‬10‭ ‬أيام‭ ‬أخرى‭. ‬وبما‭ ‬أنَّ‭ ‬أي‭ ‬مياه‭ ‬راكدة‭ ‬تساعد‭ ‬على‭ ‬نمو‭ ‬اليرقات،‭ ‬فإنه‭ ‬يصعب‭ ‬التخلص‭ ‬من‭ ‬أماكن‭ ‬التكاثر‭ ‬تلك‭. ‬ولم‭ ‬تحاول‭ ‬البلدان‭ ‬في‭ ‬أرجاء‭ ‬إفريقيا‭ ‬مكافحة‭ ‬اليرقات‭ ‬على‭ ‬نطاق‭ ‬واسع،‭ ‬لكن‭ ‬هذه‭ ‬العملية‭ ‬أثبتت‭ ‬فعاليتها‭ ‬الشديدة‭ ‬في‭ ‬أجزاء‭ ‬أخرى‭ ‬من‭ ‬العالم‭.‬

وتقول‭ ‬هيئة‭ ‬المراكز‭ ‬الأمريكية‭ ‬إنَّ‭ ‬مكافحة‭ ‬اليرقات‭ ‬في‭ ‬إفريقيا‭ ‬قد‭ ‬تكون‭ ‬مثمرة‭ ‬في‭ ‬أماكن‭ ‬بعينها‭ ‬مثل‭ ‬البيئات‭ ‬الحضرية‭ ‬أو‭ ‬المناطق‭ ‬التي‭ ‬تكتنفها‭ ‬بؤر‭ ‬صحراوية‭ ‬حيث‭ ‬يسهل‭ ‬تحديد‭ ‬أماكن‭ ‬تجمع‭ ‬مياه‭ ‬البرك‭.‬

ويتطلب‭ ‬التوسع‭ ‬في‭ ‬مكافحة‭ ‬اليرقات‭ ‬عموماً‭ ‬إجراء‭ ‬تعديلات‭ ‬بيئية،‭ ‬مثل‭ ‬تجفيف‭ ‬أماكن‭ ‬تجمع‭ ‬المياه‭ ‬وسدها،‭ ‬أو‭ ‬استخدام‭ ‬مبيدات‭ ‬اليرقات،‭ ‬ويمكن‭ ‬رش‭ ‬الزيت‭ ‬القابل‭ ‬للتحلل‭ ‬الحيوي‭ ‬على‭ ‬سطح‭ ‬الماء،‭ ‬إذ‭ ‬يؤدي‭ ‬ذلك‭ ‬إلى‭ ‬خنق‭ ‬اليرقات‭ ‬والشرنقات‭.‬

في‭ ‬الأوقات‭ ‬والأماكن‭ ‬التي‭ ‬وصلت‭ ‬فيها‭ ‬الملاريا‭ ‬إلى‭ ‬مستويات‭ ‬وبائية‭ ‬أو‭ ‬أصبحت‭ ‬شديدة‭ ‬الفتك‭ ‬بالبشر،‭ ‬لجأ‭ ‬العاملون‭ ‬في‭ ‬القطاع‭ ‬الطبي‭ ‬إلى‭ ‬فكرة‭ ‬التناول‭ ‬الجماعي‭ ‬للأدوية،‭ ‬إذ‭ ‬يعطون‭ ‬لكل‭ ‬من‭ ‬يعيش‭ ‬في‭ ‬منطقة‭ ‬معينة‭ ‬الدواء‭ ‬المضاد‭ ‬للملاريا‭.‬

ويعتبر‭ ‬طفيل‭ ‬المتصورة‭ ‬المنجلية‭ ‬أكثر‭ ‬طفيليات‭ ‬الملاريا‭ ‬فتكاً،‭ ‬وقد‭ ‬أجبر‭ ‬المجتمعات‭ ‬على‭ ‬اللجوء‭ ‬إلى‭ ‬فكرة‭ ‬التناول‭ ‬الجماعي‭ ‬للأدوية‭.‬

ولا‭ ‬توصي‭ ‬منظمة‭ ‬الصحة‭ ‬العالمية‭ ‬بالتناول‭ ‬الجماعي‭ ‬للأدوية‭ ‬إلَّا‭ ‬في‭ ‬الظروف‭ ‬القصوى‭ ‬عندما‭ ‬تتكدس‭ ‬المنظومة‭ ‬الصحية‭ ‬بالإصابات‭ ‬وتعجز‭ ‬عن‭ ‬خدمة‭ ‬المجتمع‭ ‬الموبوء‭. ‬ولم‭ ‬يثبت‭ ‬أنَّ‭ ‬التناول‭ ‬الجماعي‭ ‬للأدوية‭ ‬فكرة‭ ‬عملية‭ ‬في‭ ‬الظروف‭ ‬الأهون‭ ‬التي‭ ‬تكون‭ ‬فيها‭ ‬معدَّلات‭ ‬الإصابة‭ ‬بالملاريا‭ ‬مرتفعة‭ ‬أو‭ ‬معتدلة‭. 


إفريقيا‭ ‬نجحت‭ ‬في‭ ‬القضاء‭ ‬على أمراض‭ ‬من‭ ‬قبل

أسرة‭ ‬إيه‭ ‬دي‭ ‬اف

تعمل المنظمات‭ ‬في‭ ‬ربوع‭ ‬العالم‭ ‬أجمع‭ ‬على‭ ‬التخلص‭ ‬من‭ ‬الملاريا‭ ‬من‭ ‬على‭ ‬وجه‭ ‬الأرض‭.‬

وتوجد‭ ‬سوابق‭ ‬إفريقية‭ ‬في‭ ‬القضاء‭ ‬على‭ ‬الأمراض،‭ ‬إذ‭ ‬أعلنت‭ ‬هيئة‭ ‬المراكز‭ ‬الأمريكية‭ ‬لمكافحة‭ ‬الأمراض‭ ‬والوقاية‭ ‬منها‭ ‬في‭ ‬آب‭/‬أغسطس‭ ‬2020‭ ‬أنَّ‭ ‬إفريقيا‭ ‬أمست‭ ‬خالية‭ ‬رسمياً‭ ‬من‭ ‬شلل‭ ‬الأطفال‭.‬

وقالت‭ ‬الهيئة‭: ‬“إنَّ‭ ‬هذا‭ ‬الإنجاز‭ ‬المذهل‭ ‬في‭ ‬قطاع‭ ‬الصحة‭ ‬العامة‭ ‬–‭ ‬أي‭ ‬التصدي‭ ‬لانتقال‭ ‬فيروس‭ ‬شلل‭ ‬الأطفال‭ ‬البري‭ ‬في‭ ‬شتَّى‭ ‬ربوع‭ ‬المنطقة‭ ‬الإفريقية‭ ‬–‭ ‬بدأ‭ ‬منذ‭ ‬24‭ ‬عاماً‭ ‬بدعوة‭ ‬للتحرك‭ ‬دعاها‭ ‬الراحل‭ ‬نيلسون‭ ‬مانديلا،‭ ‬رئيس‭ ‬جنوب‭ ‬إفريقيا،‭ ‬إذ‭ ‬ناشد‭ ‬رؤساء‭ ‬الدول‭ ‬والزعماء‭ ‬الأفارقة‭ ‬على‭ ‬الاستنفار‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬‘طرد‭ ‬شلل‭ ‬الأطفال‭ ‬من‭ ‬إفريقيا‭.‬’‭ ‬وقد‭ ‬كان‭ ‬75‭,‬000‭ ‬طفل‭ ‬إفريقي‭ ‬يصابون‭ ‬إذاك‭ ‬بالشلل‭ ‬بسبب‭ ‬شلل‭ ‬الأطفال‭.‬”

كانت‭ ‬نيجيريا‭ ‬آخر‭ ‬دولة‭ ‬في‭ ‬إفريقيا‭ ‬أُعلن‭ ‬عن‭ ‬خلوها‭ ‬ممَّا‭ ‬يُسمَّى‭ ‬بشلل‭ ‬الأطفال‭ ‬البري،‭ ‬على‭ ‬النقيض‭ ‬من‭ ‬شلل‭ ‬الأطفال‭ ‬المكتسب‭ ‬من‭ ‬اللقاح‭ ‬نفسه‭. ‬وشهدت‭ ‬نيجيريا‭ ‬في‭ ‬آب‭/‬أغسطس‭ ‬2019‭ ‬مرور‭ ‬ثلاث‭ ‬سنوات‭ ‬متتالية‭ ‬دون‭ ‬تسجيل‭ ‬أي‭ ‬إصابة‭ ‬بشلل‭ ‬الأطفال‭ ‬البري،‭ ‬ممَّا‭ ‬فتح‭ ‬الباب‭ ‬أمام‭ ‬عملية‭ ‬الاعتماد‭ ‬الرسمية‭ ‬لمراجعة‭ ‬البيانات‭ ‬والوثائق‭ ‬والإعلان‭ ‬عن‭ ‬خلو‭ ‬إفريقيا‭ ‬من‭ ‬شلل‭ ‬الأطفال‭. ‬وكانت‭ ‬أفغانستان‭ ‬وباكستان‭ ‬حتى‭ ‬عام‭ ‬2020‭ ‬هما‭ ‬البلدان‭ ‬الوحيدان‭ ‬اللذان‭ ‬كان‭ ‬العلماء‭ ‬لا‭ ‬يزالون‭ ‬يصنفون‭ ‬المرض‭ ‬فيهما‭ ‬ضمن‭ ‬الأمراض‭ ‬المتوطنة‭.‬

كما‭ ‬توشك‭ ‬إفريقيا‭ ‬على‭ ‬القضاء‭ ‬على‭ ‬داء‭ ‬دودة‭ ‬غينيا،‭ ‬إذ‭ ‬يصل‭ ‬طول‭ ‬يرقة‭ ‬هذه‭ ‬الدودة‭ ‬التي‭ ‬تُبتلع‭ ‬في‭ ‬مياه‭ ‬الشرب‭ ‬إلى‭ ‬80‭ ‬سنتيمتراً،‭ ‬وتظل‭ ‬تحفر‭ ‬في‭ ‬الجسم‭ ‬العائل‭ ‬لها‭ ‬حتى‭ ‬تخرج‭ ‬من‭ ‬قدمي‭ ‬ضحيتها‭. ‬وتولَّى‭ ‬مركز‭ ‬‮«‬كارتر‮»‬‭ ‬بالولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬عام‭ ‬1986‭ ‬قيادة‭ ‬برنامج‭ ‬للقضاء‭ ‬على‭ ‬هذا‭ ‬المرض‭ ‬الذي‭ ‬كان‭ ‬يصيب‭ ‬آنذاك‭ ‬3‭.‬5‭ ‬ملايين‭ ‬إنسان‭ ‬سنوياً‭ ‬في‭ ‬21‭ ‬دولة‭ ‬في‭ ‬إفريقيا‭ ‬وآسيا‭.‬

ونجح‭ ‬المركز‭ ‬في‭ ‬تحقيق‭ ‬نتائج‭ ‬تسترعي‭ ‬النظر،‭ ‬إذ‭ ‬ذكر‭ ‬أنَّ‭ ‬إجمالي‭ ‬أعداد‭ ‬الحالات‭ ‬المصابة‭ ‬بداء‭ ‬دودة‭ ‬غينيا‭ ‬بلغ‭ ‬53‭ ‬حالة‭ ‬على‭ ‬مستوى‭ ‬العالم‭ ‬عام‭ ‬2019،‭ ‬وقد‭ ‬ثبت‭ ‬أنَّ‭ ‬القضاء‭ ‬على‭ ‬المرض‭ ‬أصعب‭ ‬ممَّا‭ ‬كان‭ ‬متوقعاً‭ ‬بسبب‭ ‬ارتفاع‭ ‬الإصابات‭ ‬وسط‭ ‬الحيوانات،‭ ‬وخاصة‭ ‬الكلاب‭ ‬في‭ ‬تشاد‭. ‬وقال‭ ‬السيد‭ ‬آدم‭ ‬ويس،‭ ‬مدير‭ ‬برنامج‭ ‬القضاء‭ ‬على‭ ‬دودة‭ ‬غينيا‭ ‬التابع‭ ‬لمركز‭ ‬‮«‬كارتر‮»‬،‭ ‬لموقع‭ ‬‮«‬أوتبريك‭ ‬نيوز‭ ‬توداي‮»‬‭: ‬“حان‭ ‬الوقت‭ ‬للقضاء‭ ‬على‭ ‬داء‭ ‬دودة‭ ‬غينيا،‭ ‬إذ‭ ‬تسعى‭ ‬البلدان‭ ‬الموبوءة‭ ‬المتبقية‭ ‬إلى‭ ‬تجنب‭ ‬المعاناة‭ ‬غير‭ ‬الضرورية‭ ‬لسكانها‭ ‬عن‭ ‬طريق‭ ‬بذل‭ ‬قصارى‭ ‬جهدها‭ ‬بكل‭ ‬السبل‭ ‬المتوفرة‭.‬”

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.