‘قطار الأمل’ يكافح الفيروس في الريف

Reading Time: < 1 minute

وكالة‭ ‬الأنباء‭ ‬الفرنسية

يقف‭ ‬عشرات‭ ‬المواطنون‭ ‬بلهفة‭ ‬في‭ ‬طوابير‭ ‬بينما‭ ‬يهدئ‭ ‬القطار‭ ‬سرعته‭ ‬استعداداً‭ ‬للوقوف‭ ‬في‭ ‬محطة‭ ‬في‭ ‬منطقة‭ ‬ريفية‭ ‬نائية‭ ‬تابعة‭ ‬لمحافظة‭ ‬كيب‭ ‬الشرقية‭ ‬الساحلية‭ ‬بجنوب‭ ‬إفريقيا‭.‬

فقد‭ ‬وصل‭ ‬ما‭ ‬يسمَّى‭ ‬قطار‭ ‬الأمل‭ ‬لتقديم‭ ‬خدمات‭ ‬الكشف‭ ‬الطبي‭ ‬عن‭ ‬فيروس‭ ‬كورونا‭ ‬في‭ ‬واحدة‭ ‬من‭ ‬بؤر‭ ‬الفيروس‭ ‬في‭ ‬جنوب‭ ‬إفريقيا‭ ‬داخل‭ ‬عيادة‭ ‬متنقلة‭ ‬ومجهَّزة‭ ‬على‭ ‬متن‭ ‬القطار؛‭ ‬حيث‭ ‬سجَّلت‭ ‬محافظة‭ ‬كيب‭ ‬الشرقية‭ ‬في‭ ‬منتصف‭ ‬حزيران‭/‬يونيو‭ ‬2020‭ ‬نسبة‭ %‬14‭ ‬من‭ ‬إجمالي‭ ‬أعداد‭ ‬الإصابة‭ ‬بفيروس‭ ‬كورونا‭ ‬في‭ ‬جنوب‭ ‬إفريقيا،‭ ‬ومنذ‭ ‬تسجيل‭ ‬أول‭ ‬إصابة‭ ‬في‭ ‬جنوب‭ ‬إفريقيا‭ ‬يوم‭ ‬5‭ ‬آذار‭/‬مارس،‭ ‬سجَّلت‭ ‬هذه‭ ‬الدولة‭ ‬التي‭ ‬تعتبر‭ ‬أكبر‭ ‬دولة‭ ‬صناعية‭ ‬في‭ ‬القارة‭ ‬السمراء‭ ‬أعلى‭ ‬معدَّل‭ ‬إصابات‭ ‬في‭ ‬القارة‭.‬

وقد‭ ‬كان‭ ‬القطار‭ ‬يعمل‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬كمرفق‭ ‬لتقديم‭ ‬الخدمات‭ ‬الطبية‭ ‬العامة‭ ‬تشمل‭ ‬طب‭ ‬الأسنان‭ ‬وفحوصات‭ ‬العين‭ ‬والإرشاد‭ ‬الطبي‭ ‬فيما‭ ‬يزيد‭ ‬على‭ ‬70‭ ‬قرية‭ ‬ريفية‭ ‬في‭ ‬جنوب‭ ‬إفريقيا،‭ ‬وأعادت‭ ‬الوزارة‭ ‬تعديل‭ ‬الغرض‭ ‬من‭ ‬هذا‭ ‬القطار‭ ‬الذي‭ ‬تموله‭ ‬الدولة‭ ‬ليتحول‭ ‬إلى‭ ‬قاطرة‭ ‬“أمل”‭ ‬خلال‭ ‬جهود‭ ‬جنوب‭ ‬إفريقيا‭ ‬لمكافحة‭ ‬الفيروس‭. ‬

ويُعرف‭ ‬القطار‭ ‬في‭ ‬الأوقات‭ ‬العادية‭ ‬باسم‭ ‬‮«‬فيلوفيبا‮»‬‭ ‬الذي‭ ‬يعني‭ ‬“الصحة‭ ‬والعافية”‭ ‬في‭ ‬اللغتين‭ ‬السوتية‭ ‬والتسوانية،‭ ‬ويجوب‭ ‬الدولة‭ ‬تسعة‭ ‬أشهر‭ ‬في‭ ‬العام‭.‬

ويقول‭ ‬السيد‭ ‬بيكي‭ ‬ميندلولا،‭ ‬مدير‭ ‬القطار‭: ‬“جهَّزنا‭ ‬خدمات‭ ‬‮«‬فيلوفيبا‮»‬،‭ ‬ونكتفي‭ ‬الآن‭ ‬بالتعامل‭ ‬مع‭ ‬مشكلة‭ ‬فيروس‭ ‬كورونا‭.‬”‭ ‬

وتقول‭ ‬الشابة‭ ‬سينيسيفو‭ ‬نكسوجلوا‭ ‬قبل‭ ‬إجراء‭ ‬الفحص‭ ‬الطبي‭: ‬“أدركت‭ ‬الآن‭ ‬أنَّ‭ ‬فيروس‭ ‬كورونا‭ ‬حقيقي،‭ ‬وأعتقد‭ ‬أنه‭ ‬يجدر‭ ‬بي‭ ‬أن‭ ‬أطمئن‭ ‬على‭ ‬صحتي،‭ ‬بالتأكد‭ ‬من‭ ‬عدم‭ ‬إصابتي‭ ‬به‭.‬”

وكانت‭ ‬تخشى‭ ‬من‭ ‬أنَّ‭ ‬عمتها‭ ‬التي‭ ‬تعمل‭ ‬ممرضة‭ ‬وتعيش‭ ‬مع‭ ‬أسرتها‭ ‬قد‭ ‬تنقل‭ ‬العدوى‭ ‬معها‭ ‬إلى‭ ‬المنزل‭ ‬من‭ ‬عملها‭. ‬هذا،‭ ‬وقد‭ ‬حشدت‭ ‬السلطات‭ ‬الصحية‭ ‬عشرات‭ ‬الآلاف‭ ‬من‭ ‬المتطوعين‭ ‬ليجوبوا‭ ‬البلاد‭ ‬بحثاً‭ ‬عن‭ ‬الحالات‭ ‬المصابة‭ ‬بفيروس‭ ‬كورونا‭.‬

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.