“الروبوت الشرطي” التونسي يطبّق الحظر الصحي بسبب فيروس كورونا (كوفيد- 19) في شوارع تونس

Reading Time: < 1 minute

وكالة‭ ‬الأنباء‭ ‬الفرنسية

شرعت‭ ‬وزارة‭ ‬الداخلية‭ ‬التونسية‭ ‬في‭ ‬استخدام‭ ‬روبوت‭ ‬يقوم‭ ‬بدوريات‭ ‬أمنية‭ ‬في‭ ‬شوارع‭ ‬العاصمة‭ ‬تونس،‭ ‬بهدف‭ ‬تطبيق‭ ‬الحظر‭ ‬الصحي‭ ‬الذي‭ ‬فرضته‭ ‬تونس‭ ‬في‭ ‬آذار‭/‬مارس‭ ‬2020‭ ‬لمساعدتها‭ ‬على‭ ‬مكافحة‭ ‬فيروس‭ ‬كورونا‭ (‬كوفيد‭-‬‭ ‬19‭).‬

وتطلق‭ ‬وزارة‭ ‬الداخلية‭ ‬على‭ ‬هذا‭ ‬“الروبوت‭ ‬الشرطي”‭ ‬اسم‭ ‬“بي‭-‬غارد”،‭ ‬ويعمل‭ ‬الروبوت‭ ‬عن‭ ‬بُعد،‭ ‬ومجهز‭ ‬بكاميرات‭ ‬تصوير‭ ‬بالأشعة‭ ‬تحت‭ ‬الحمراء‭ ‬والأشعة‭ ‬الحرارية،‭ ‬بالإضافة‭ ‬إلى‭ ‬نظام‭ ‬إنذار‭ ‬صوتي‭ ‬وضوئي‭.‬

وقال‭ ‬المهندس‭ ‬أنيس‭ ‬السحباني،مخترع‭ ‬الروبوت،‭ ‬إنه‭ ‬شرع‭ ‬في‭ ‬اختراع‭ ‬هذا‭ ‬الروبوت‭ ‬عام‭ ‬2015‭ ‬لمساعدة‭ ‬الشرطة‭ ‬في‭ ‬الدوريات‭ ‬الأمنية،‭ ‬ويتميز‭ ‬هذا‭ ‬الروبوت‭ ‬بأنه‭ ‬يعمل‭ ‬أيضاً‭ ‬دون‭ ‬تدخل‭ ‬العناصر‭ ‬الشرطية‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬تقنيات‭ ‬الذكاء‭ ‬الاصطناعي‭.‬

وتتراوح‭ ‬تكلفة‭ ‬الروبوت‭ ‬الذي‭ ‬تصنعه‭ ‬شركة‭ ‬‮«‬إينوفا‭ ‬روبوتيكس‮»‬‭ ‬التي‭ ‬يملكها‭ ‬السحباني‭ ‬من‭ ‬100‭,‬000‭ ‬إلى‭ ‬140‭,‬000‭ ‬دولار،‭ ‬وتبيعه‭ ‬الشركة‭ ‬في‭ ‬أغلب‭ ‬الأحيان‭ ‬إلى‭ ‬الشركات‭ ‬في‭ ‬الخارج‭ ‬لاستخدامه‭ ‬في‭ ‬الأغراض‭ ‬الأمنية‭. ‬وقد‭ ‬تبرّعت‭ ‬الشركة‭ ‬بعدد‭ ‬كبير‭ ‬من‭ ‬الروبوتات‭ ‬لوزارة‭ ‬الداخلية‭.‬

وتداول‭ ‬رواد‭ ‬مواقع‭ ‬الإعلام‭ ‬الاجتماعي‭ ‬مقاطع‭ ‬فيديو‭ ‬للروبوت‭ ‬الشرطي‭ ‬في‭ ‬أثناء‭ ‬المهام‭ ‬الأمنية‭ ‬التي‭ ‬كان‭ ‬ينفذها‭ ‬في‭ ‬عدة‭ ‬أماكن‭ ‬بالعاصمة‭ ‬تونس‭.‬

ويجوب‭ ‬الروبوت‭ ‬الشوارع‭ ‬ويذيع‭ ‬عدداً‭ ‬من‭ ‬الرسائل‭ ‬المسجّلة‭ ‬التي‭ ‬تهيب‭ ‬بالمواطنين‭ ‬بضرورة‭ ‬“الامتثال‭ ‬للقانون،‭ ‬وتطبيق‭ ‬إجراءات‭ ‬الحظر‭ ‬الصحي‭ ‬العام،‭ ‬وعدم‭ ‬مغادرة‭ ‬المنازل‭ ‬للحد‭ ‬من‭ ‬انتشار‭ ‬العدوى،‭ ‬حفاظاً‭ ‬على‭ ‬سلامة‭ ‬الأرواح‭ ‬البشرية‭.‬”

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.