كينيا تعيد فتح الحدود مع الصومال

كينيا تعيد فتح الحدود مع الصومال

إذاعة‭ ‬صوت‭ ‬أمريكا

صرحت‭ ‬الحكومة‭ ‬الكينية‭ ‬بأنها‭ ‬سوف‭ ‬تفتح‭ ‬الحدود‭ ‬مع‭ ‬الصومال‭ ‬لتعزيز‭ ‬التجارة‭ ‬والسماح‭ ‬بتدفق‭ ‬الناس‭ ‬بين‭ ‬البلدين‭. ‬كما‭ ‬تعهد‭ ‬الرئيس‭ ‬الكيني‭ ‬أوهورو‭ ‬كينياتا‭ ‬بمساعدة‭ ‬الصومال‭ ‬في‭ ‬محاربة‭ ‬مليشيات‭ ‬حركة‭ ‬الشباب‭ ‬المجاهدين‭ ‬ودعم‭ ‬العاملين‭ ‬الحكوميين‭ ‬وتدريبهم‭. ‬وقد‭ ‬جاءت‭ ‬تصريحاته‭ ‬بعد‭ ‬اجتماع‭ ‬عُقد‭ ‬في‭ ‬مارس‭/‬آذار‭ ‬2017‭ ‬في‭ ‬نيروبي‭ ‬مع‭ ‬الرئيس‭ ‬الصومالي‭ ‬محمد‭ ‬عبدالله‭ ‬محمد‭.‬

لقد‭ ‬ظلت‭ ‬الحدود‭ ‬مغلقة‭ ‬على‭ ‬مدى‭ ‬السنوات‭ ‬الـ‭ ‬25‭ ‬الماضية‭ ‬منذ‭ ‬بدء‭ ‬الصراع‭ ‬في‭ ‬الصومال‭. ‬ومع‭ ‬ذلك،‭ ‬فقد‭ ‬كان‭ ‬اللاجئون‭ ‬والأفراد‭ ‬الذين‭ ‬يعيشون‭ ‬على‭ ‬طول‭ ‬الحدود‭ ‬يجدون‭ ‬وسيلةً‭ ‬للدخول‭ ‬إلى‭ ‬كينيا‭. ‬وقال‭ ‬كينياتا‭ ‬أن‭ ‬البلدان‭ ‬سوف‭ ‬تبدآن‭ ‬بفتح‭ ‬مركزين‭ ‬حدوديين‭ ‬في‭ ‬دوبلي‭-‬ليبوي‭ ‬ومانديرا‭-‬بولا‭ ‬هوا‭.‬

وفي‭ ‬هذا‭ ‬الصدد،‭ ‬قال‭ ‬الرئيس‭ ‬محمد‭ “‬إن‭ ‬التعاون‭ ‬الاقتصادي‭ ‬الوثيق‭ ‬بين‭ ‬كينيا‭ ‬والصومال‭ ‬لن‭ ‬يساعد‭ ‬في‭ ‬تحسين‭ ‬حياة‭ ‬الملايين‭ ‬من‭ ‬الناس‭ ‬فحسب،‭ ‬بل‭ ‬سيعزز‭ ‬أيضًا‭ ‬من‭ ‬الوضع‭ ‬الأمني‭ ‬في‭ ‬شرق‭ ‬أفريقيا‭”. ‬وأضاف‭: “‬لذلك‭ ‬فإن‭ ‬حكومتي‭ ‬مستعدة‭ ‬للعمل‭ ‬بشكل‭ ‬وثيق‭ ‬مع‭ ‬حكومتكم‭ ‬الموقرة‭ ‬في‭ ‬سبيل‭ ‬تحقيق‭ ‬التعاون‭ ‬الاقتصادي‭ ‬الكامل‭ ‬بين‭ ‬البلدين‭”.‬

كما‭ ‬وافقت‭ ‬كينيا‭ ‬على‭ ‬تدريب‭ ‬500‭ ‬صومالي‭ ‬من‭ ‬الرجال‭ ‬والسيدات‭ ‬في‭ ‬مختلف‭ ‬المجالات‭ ‬الاقتصادية،‭ ‬منها‭ ‬التعليم‭ ‬والتمريض‭ ‬وإدارة‭ ‬الأعمال‭ ‬للمساعدة‭ ‬في‭ ‬انتعاش‭ ‬بلادهم‭.‬

وكانت‭ ‬كينيا‭ ‬قد‭ ‬خططت‭ ‬لإغلاق‭ ‬مخيم‭ ‬داداب‭ ‬للاجئين‭ – ‬وهو‭ ‬أكبر‭ ‬مخيم‭ ‬للاجئين‭ ‬في‭ ‬العالم‭ – ‬بحلول‭ ‬نهاية‭ ‬مايو‭/‬أيار‭ ‬2017،‭ ‬ولكن‭ ‬يقول‭ ‬الرئيس‭ ‬كينياتا‭ ‬إن‭ ‬حكومته‭ ‬سوف‭ ‬تبني‭ ‬معهدًا‭ ‬تدريبيًا‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬المخيم‭ ‬لتعليم‭ ‬خريجي‭ ‬المدارس‭ ‬الثانوية،‭ ‬في‭ ‬خطوة‭ ‬يفسرها‭ ‬البعض‭ ‬على‭ ‬أنها‭ ‬ربما‭ ‬تكون‭ ‬تغييرًا‭ ‬جذريًا‭ ‬فيما‭ ‬خططت‭ ‬إليه‭ ‬كينيا‭ ‬سابقًا‭.‬

قال‭ ‬كينياتا‭: “‬سوف‭ ‬تقوم‭ ‬كينيا‭ ‬بإنشاء‭ ‬معهد‭ ‬للتدريب‭ ‬الفني‭ ‬للشباب‭ ‬الموجودين‭ ‬حاليًا‭ ‬في‭ ‬مخيمات‭ ‬اللاجئين‭ ‬وكذلك‭ ‬ضواحي‭ ‬داداب،‭ ‬وأعتقد‭ ‬أن‭ ‬ذلك‭ ‬سوف‭ ‬يساعد‭ ‬كثيرًا‭ ‬في‭ ‬تزويد‭ ‬هؤلاء‭ ‬الشباب‭ ‬والشابات‭ ‬بالمهارات‭ ‬الضرورية‭ ‬التي‭ ‬سوف‭ ‬يحتاجون‭ ‬إليها‭ ‬في‭ ‬تطوير‭ ‬وتنمية‭ ‬الصومال‭”.‬

(0)(0)