الاستعداد للمجهول

الاستعداد للمجهول

حوار‭ ‬مع‭ ‬د‭. ‬جون‭ ‬نكنغاسونغ‭ ‬مدير‭ ‬المركز‭ ‬الأفريقي‭ ‬للسيطرة‭ ‬على‭ ‬الأمراض‭ ‬والوقاية‭ ‬منها‭ ‬حول‭ ‬كيفية‭ ‬توقع‭ ‬الوباء‭ ‬القادم

أسرة‭ ‬عمل‭ ‬أيه‭ ‬دي‭ ‬إف

د‭. ‬جون‭ ‬نكنغاسونغ‭ ‬هو‭ ‬عالم‭ ‬فيروسات‭ ‬قضى‭ ‬حياته‭ ‬في‭ ‬البحث‭ ‬عن‭ ‬علاجات‭ ‬لأمراض‭ ‬العالم‭ ‬الأشد‭ ‬فتكًا‭. ‬وخلال‭ ‬مسيرة‭ ‬عمله‭ ‬الممتدة‭ ‬على‭ ‬مدار‭ ‬22‭ ‬عامًا‭ ‬في‭ ‬U.S‭. ‬Centers for Disease Control and Prevention‭ (‬المعهد‭ ‬الأمريكي‭ ‬لمراكز‭ ‬السيطرة‭ ‬على‭ ‬الأمراض‭ ‬والوقاية‭ ‬منها‭) ‬في‭ ‬أتلانتا،‭ ‬تقلد‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬المناصب،‭ ‬منها‭ ‬رئيس‭ ‬International Laboratory Branch‭ ‬والرئيس‭ ‬المشارك‭ ‬لمجموعة‭ ‬العمل‭ ‬التقني‭ ‬للمختبرات‭ ‬الخاصة‭ ‬بخطة‭ ‬الرئيس‭ ‬الأمريكي‭ ‬الطارئة‭ ‬للإغاثة‭ ‬من‭ ‬الإيدز‭ (‬PEPFAR‭). ‬وهو‭ ‬مواطن‭ ‬كاميروني،‭ ‬ورئيس‭ ‬مجلس‭ ‬الإدارة‭ ‬المؤسس‭ ‬للجمعية‭ ‬الأفريقية‭ ‬لطب‭ ‬المختبرات‭ (‬African Society for Laboratory Medicine‭)‬،‭ ‬كما‭ ‬شغل‭ ‬سابقًا‭ ‬منصب‭ ‬رئيس‭ ‬مبحث‭ ‬الفيروسات‭ ‬في‭ ‬كوت‭ ‬ديفوار‭. ‬وفي‭ ‬الأول‭ ‬من‭ ‬يناير‭/‬كانون‭ ‬الثاني‭ ‬عام‭ ‬2017،‭ ‬أصبح‭ ‬أول‭ ‬مدير‭ ‬للمركز‭ ‬الأفريقي‭ ‬للسيطرة‭ ‬على‭ ‬الأمراض‭ ‬والوقاية‭ ‬منها‭ (‬AFRICA CDC‭)‬،‭ ‬وهو‭ ‬عبارة‭ ‬عن‭ ‬وكالة‭ ‬صحية‭ ‬عامة‭ ‬تزاول‭ ‬أعمالها‭ ‬في‭ ‬جميع‭ ‬أنحاء‭ ‬القارة‭ ‬وهي‭ ‬جزءٌ‭ ‬من‭ ‬الاتحاد‭ ‬الأفريقي‭. ‬وقد‭ ‬تحدث‭ ‬إلى‭ ‬مجلة‭ ‬أيه‭ ‬دي‭ ‬إف‭ ‬من‭ ‬مكتبه‭ ‬في‭ ‬أديس‭ ‬أبابا،‭ ‬بإثيوبيا‭. ‬لقد‭ ‬تم‭ ‬اختصار‭ ‬تصريحاته‭ ‬لتناسب‭ ‬هذه‭ ‬الصياغة‭.‬

أيه‭ ‬دي‭ ‬إف‭:‬‭ ‬كيف‭ ‬أصبحت‭ ‬مهتمًا‭ ‬بهذا‭ ‬المجال‭ ‬من‭ ‬الطب،‭ ‬ومن‭ ‬أين‭ ‬يأتي‭ ‬هذا‭ ‬الشغف؟

نكنغاسونغ‭:‬‭ ‬أنا‭ ‬عالم‭ ‬فيروسات‭. ‬وكنت‭ ‬ولا‭ ‬أزال‭ ‬أمارس‭ ‬علم‭ ‬الفيروسات‭ ‬منذ‭ ‬ما‭ ‬يقرب‭ ‬من‭ ‬28‭ ‬عامًا‭. ‬لذلك،‭ ‬لكي‭ ‬أكون‭ ‬صادقًا‭ ‬جدًا‭ ‬معك،‭ ‬بدأ‭ ‬شغفي‭ ‬بهذا‭ ‬المجال‭ ‬مع‭ ‬التهاب‭ ‬الكبد‭ ‬B‭. ‬ففي‭ ‬ذلك‭ ‬الوقت،‭ ‬وقبل‭ ‬ظهور‭ ‬فيروس‭ ‬نقص‭ ‬المناعة‭ ‬البشرية‭/‬الإيدز،‭ ‬ربما‭ ‬كان‭ ‬فيروس‭ ‬التهاب‭ ‬الكبد‭ ‬B‭ ‬هو‭ ‬أكثر‭ ‬عدوى‭ ‬فيروسية‭ ‬مدمرة،‭ ‬وذلك‭ ‬تأثير‭ ‬سرطان‭ ‬الكبد‭ ‬الناتج‭ ‬عنه‭. ‬وفي‭ ‬وقتٍ‭ ‬لاحق،‭ ‬درست‭ ‬التهاب‭ ‬الكبد‭ ‬C‭ ‬ثم‭ ‬فيروس‭ ‬نقص‭ ‬المناعة‭ ‬البشرية‭/‬الإيدز‭ ‬على‭ ‬مدى‭ ‬السنوات‭ ‬العشرين‭ ‬أو‭ ‬الخمسة‭ ‬وعشرين‭ ‬الماضية‭. ‬وأعتقد‭ ‬أن‭ ‬اهتمامي‭ ‬بعلم‭ ‬الفيروسات‭ ‬ينبع‭ ‬من‭ ‬التأثير‭ ‬المدمر‭ ‬الذي‭ ‬أحدثته‭ ‬الفيروسات‭ ‬في‭ ‬التاريخ‭ ‬وأيضًا‭ ‬لأنها‭ ‬لا‭ ‬تزال‭ ‬تشكل‭ ‬تهديدًا‭ ‬للبشر‭.‬

طلاب يعملون في أحد المختبرات في الجامعة الكاثوليكية في غرابين في بوتمبو بجمهورية الكونغو الديمقراطية.
وكالة فرانس برس/وكالة غيتي إيميجيز

أيه‭ ‬دي‭ ‬إف‭:‬‭ ‬كيف‭ ‬نشأ‭ ‬المركز‭ ‬الأفريقي‭ ‬للسيطرة‭ ‬على‭ ‬الأمراض‭ ‬والوقاية‭ ‬منها؟‭ ‬هل‭ ‬تم‭ ‬التخطيط‭ ‬للمشروع‭ ‬قبل‭ ‬تفشي‭ ‬فيروس‭ ‬إيبولا‭ ‬في‭ ‬الفترة‭ ‬ما‭ ‬بين‭ ‬عامي‭ ‬2014‭ ‬و2015؟

نكنغاسونغ‭:‬‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬2013،‭ ‬اجتمع‭ ‬رؤساء‭ ‬دول‭ ‬القارة‭ ‬الأفريقية‭ ‬في‭ ‬أبوجا،‭ ‬في‭ ‬نيجيريا،‭ ‬ونظروا‭ ‬في‭ ‬عدة‭ ‬عوامل،‭ ‬من‭ ‬بينها‭ ‬عدد‭ ‬سكان‭ ‬القارة،‭ ‬الذي‭ ‬ازداد‭ ‬حقًا‭ ‬زيادة‭ ‬هائلة‭ ‬من‭ ‬وقت‭ ‬حصول‭ ‬البلدان‭ ‬على‭ ‬الاستقلال‭. ‬وفي‭ ‬عام‭ ‬1947،‭ ‬عندما‭ ‬أنشئت‭ ‬منظمة‭ ‬الصحة‭ ‬العالمية،‭ ‬كان‭ ‬يبلغ‭ ‬إجمالي‭ ‬تعداد‭ ‬سكان‭ ‬أفريقيا‭ ‬من‭ ‬القاهرة‭ ‬إلى‭ ‬كيب‭ ‬تاون‭ ‬ومن‭ ‬ليبريا‭ ‬إلى‭ ‬الصومال‭ ‬حوالي‭ ‬230‭ ‬مليون‭ ‬نسمة‭. ‬وتزايد‭ ‬هذا‭ ‬العدد‭ ‬سريعًا‭ ‬إلى‭ ‬اليوم،‭ ‬حتى‭ ‬أصبح‭ ‬تعداد‭ ‬سكان‭ ‬القارة‭ ‬يزيد‭ ‬عن‭ ‬1‭.‬2‭ ‬مليار‭ ‬نسمة‭. ‬وما‭ ‬زلنا‭ ‬نستخدم‭ ‬نفس‭ ‬بنية‭ ‬الصحة‭ ‬العامة‭ ‬التي‭ ‬تم‭ ‬إنشاؤها‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬1947‭. ‬وبسبب‭ ‬ازدياد‭ ‬عدد‭ ‬السكان،‭ ‬فهناك‭ ‬حركة‭ ‬هائلة‭ ‬للأفراد،‭ ‬ويوجد‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬الأمراض‭ ‬التي‭ ‬نواجهها‭ ‬الآن‭ ‬لم‭ ‬تكن‭ ‬موجودة‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬الوقت‭. ‬ولم‭ ‬يتم‭ ‬تصنيف‭ ‬الإصابة‭ ‬بفيروس‭ ‬نقص‭ ‬المناعة‭ ‬البشرية‭/‬الإيدز‭ ‬إلا‭ ‬منذ‭ ‬30‭ ‬عامًا‭ ‬فقط،‭ ‬وقد‭ ‬كان‭ ‬له‭ ‬تأثيرٌ‭ ‬مدمر‭ ‬على‭ ‬القارة‭ ‬السمراء‭. ‬والمسائل‭ ‬المتعلقة‭ ‬بمقاومة‭ ‬مضادات‭ ‬الميكروبات‭ ‬تحمل‭ ‬خطورة‭ ‬كبيرة‭ ‬جدًا‭. ‬فمن‭ ‬المتوقع‭ ‬أن‭ ‬يموت‭ ‬حوالي‭ ‬4‭ ‬ملايين‭ ‬أفريقي‭ ‬سنويًا‭ ‬بسبب‭ ‬مقاومة‭ ‬الأجساد‭ ‬للأدوية‭ ‬المضادة‭ ‬للميكروبات‭ ‬بحلول‭ ‬عام‭ ‬2050،‭ ‬إذا‭ ‬لم‭ ‬يتم‭ ‬القيام‭ ‬بأي‭ ‬شيء‭. ‬وأخيرًا،‭ ‬فهناك‭ ‬تأثير‭ ‬متزايد‭ ‬للأمراض‭ ‬غير‭ ‬المعدية‭ [‬أمراض‭ ‬القلب‭ ‬والسكري‭ ‬والسرطان‭].‬

وبسبب‭ ‬كل‭ ‬هذه‭ ‬العوامل‭ ‬سالفة‭ ‬الذكر،‭ ‬فقد‭ ‬آمنوا‭ ‬بأنه‭ ‬من‭ ‬المهم‭ ‬إنشاء‭ ‬مركز‭ ‬للصحة‭ ‬العامة‭ ‬يكمل‭ ‬ويعزز‭ ‬العمل‭ ‬الذي‭ ‬تقوم‭ ‬به‭ ‬منظمة‭ ‬الصحة‭ ‬العالمية‭ ‬حاليًا‭. ‬لقد‭ ‬ظهر‭ ‬إيبولا‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬2014،‭ ‬وأدى‭ ‬ذلك‭ ‬إلى‭ ‬تسارع‭ ‬فكرة‭ ‬أن‭ ‬هذا‭ ‬المركز‭ ‬أمرٌ‭ ‬بالغ‭ ‬الأهمية‭. ‬وقد‭ ‬تحرك‭ ‬رؤساء‭ ‬الدول‭ ‬بسرعة‭ ‬نحو‭ ‬تأسيسه،‭ ‬وتم‭ ‬إطلاقه‭ ‬رسميًا‭ ‬في‭ ‬31‭ ‬من‭ ‬يناير‭/‬كانون‭ ‬الثاني‭ ‬2017‭.‬

أيه‭ ‬دي‭ ‬إف‭:‬‭ ‬يتمثل‭ ‬أحد‭ ‬أهداف‭ ‬المركز‭ ‬الأفريقي‭ ‬للسيطرة‭ ‬على‭ ‬الأمراض‭ ‬والوقاية‭ ‬منها‭ ‬على‭ ‬مدى‭ ‬السنوات‭ ‬الخمس‭ ‬المقبلة‭ ‬في‭ ‬تحسين‭ ‬نظم‭ ‬المعلومات‭ ‬والمراقبة‭ ‬المتعلقة‭ ‬بالصحة‭. ‬فماذا‭ ‬يعني‭ ‬هذا؟‭ ‬وكيف‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬يساعد‭ ‬في‭ ‬تحديد‭ ‬حالات‭ ‬تفشي‭ ‬المرض‭ ‬في‭ ‬مراحله‭ ‬الأولى؟

نكنغاسونغ‭: ‬في‭ ‬الواقع،‭ ‬إذا‭ ‬كانت‭ ‬لدينا‭ ‬أنظمة‭ ‬لمراقبة‭ ‬هذه‭ ‬النتائج‭ ‬والعمل‭ ‬بناءً‭ ‬عليها،‭ ‬لكُنَّا‭ ‬قد‭ ‬اكتشفنا‭ ‬تفشي‭ ‬الإيبولا‭ ‬في‭ ‬وقت‭ ‬مبكر‭ ‬جدًا‭. ‬وهذا‭ ‬ما‭ ‬نعنيه‭ ‬بأنظمة‭ ‬المراقبة‭ ‬التي‭ ‬يتم‭ ‬تعزيزها‭. ‬إنها‭ ‬القدرة‭ ‬على‭ ‬رصد‭ ‬وتتبع‭ ‬حدوث‭ ‬الأمراض‭ ‬واتخاذ‭ ‬الإجراءات‭ ‬اللازمة‭. ‬والسبب‭ ‬في‭ ‬أننا‭ ‬بحاجة‭ ‬إلى‭ ‬نظم‭ ‬معلوماتية‭ ‬مبتكرة‭ ‬جيدة‭ ‬هو‭ ‬أنه‭ ‬ليس‭ ‬من‭ ‬الكافي‭ ‬اكتشاف‭ ‬حدثٍ‭ ‬في‭ ‬منطقة‭ ‬نائية‭ ‬في‭ ‬بلد‭ ‬ما؛‭ ‬إذ‭ ‬يجب‭ ‬أن‭ ‬تكون‭ ‬لديك‭ ‬القدرة‭ ‬على‭ ‬إبلاغ‭ ‬الطبقة‭ ‬التالية‭ ‬من‭ ‬النظام‭ ‬الصحي‭ ‬عن‭ ‬هذا‭ ‬الحدث‭ ‬في‭ ‬الوقت‭ ‬المناسب،‭ ‬حتى‭ ‬يتمكنوا‭ ‬من‭ ‬اتخاذ‭ ‬الإجراء‭ ‬المطلوب‭. ‬يجب‭ ‬أن‭ ‬تكون‭ ‬هناك‭ ‬آلية‭ ‬لاستقاء‭ ‬المعلومات‭ ‬توفر‭ ‬استجابة‭ ‬وردود‭ ‬فعل‭. ‬أنت‭ ‬تتعامل‭ ‬مع‭ ‬الاكتشاف‭ ‬والاستجابة،‭ ‬وليس‭ ‬الاكتشاف‭ ‬وحده‭.‬

أيه‭ ‬دي‭ ‬إف‭:‬‭ ‬إذًا،‭ ‬ففي‭ ‬المستقبل‭ ‬إذا‭ ‬حدث‭ ‬شيء‭ ‬ما‭ ‬في‭ ‬منطقة‭ ‬نائية‭ ‬من‭ ‬غينيا‭ ‬على‭ ‬سبيل‭ ‬المثال،‭ ‬فهل‭ ‬ستكون‭ ‬هناك‭ ‬آلية‭ ‬قائمة‭ ‬تمكن‭ ‬الناس‭ ‬من‭ ‬الإبلاغ‭ ‬عن‭ ‬ذلك‭ ‬الحدث‭ ‬إلى‭ ‬مسؤول‭ ‬الصحة‭ ‬المحلي‭ ‬الذي‭ ‬يمكنه‭ ‬تصعيد‭ ‬الأمر‭ ‬إلى‭ ‬سلسلة‭ ‬القيادة‭ ‬حتى‭ ‬المستوى‭ ‬الوطني‭ ‬والحصول‭ ‬على‭ ‬استجابة؟

نكنغاسونغ‭:‬‭ ‬بالضبط‭. ‬فعلى‭ ‬افتراض‭ ‬أن‭ ‬الحدث‭ ‬يحدث‭ ‬في‭ ‬منطقة‭ ‬نائية‭ ‬من‭ ‬غينيا‭ ‬وتم‭ ‬اكتشافه‭ ‬من‭ ‬جانب‭ ‬أحد‭ ‬عمال‭ ‬الصحة‭ ‬المجتمعية،‭ ‬فهو‭ ‬يستخدم‭ ‬على‭ ‬الفور‭ ‬نظام‭ ‬المعلومات‭ ‬المناسب‭. ‬وهذا‭ ‬النظام‭ ‬قد‭ ‬يكون‭ ‬مجرد‭ ‬هاتف‭ ‬خلوي‭ ‬تدرب‭ ‬الناس‭ ‬في‭ ‬الحي‭ ‬على‭ ‬استخدامه‭ ‬لنقل‭ ‬البيانات‭ ‬المتعلقة‭ ‬بالصحة‭ ‬العامة‭ ‬إلى‭ ‬الطبقة‭ ‬التالية،‭ ‬ثم‭ ‬تبعث‭ ‬الطبقة‭ ‬التالية‭ ‬بدورها‭ ‬فريقًا‭ ‬من‭ ‬الخبراء‭ ‬إلى‭ ‬الحي‭ ‬للتحقيق‭ ‬فيها‭. ‬ولا‭ ‬تنحصر‭ ‬إمكانية‭ ‬القيام‭ ‬بالاستقصاءات‭ ‬على‭ ‬اختصاصيي‭ ‬المختبرات‭ ‬وحدهم،‭ ‬ولكن‭ ‬يمكن‭ ‬القيام‭ ‬بها‭ ‬أيضًا‭ ‬عن‭ ‬طريق‭ ‬علماء‭ ‬الأوبئة‭ ‬والذين‭ ‬يعرفون‭ ‬كيفية‭ ‬القيام‭ ‬بهذه‭ ‬الاستقصاءات‭. ‬يذهبون‭ ‬إلى‭ ‬هناك‭ ‬ويستقصون‭ ‬الأمر‭ ‬ويكتشفون‭ ‬ثم‭ ‬يتخذون‭ ‬الإجراء‭ ‬اللازم‭. ‬وقد‭ ‬كان‭ ‬من‭ ‬شأن‭ ‬ذلك‭ – ‬في‭ ‬حال‭ ‬تطبيقه‭ – ‬أن‭ ‬يحد‭ ‬من‭ ‬تأثير‭ ‬فيروس‭ ‬إيبولا‭ ‬إلى‭ ‬أدنى‭ ‬حد‭.‬

عامل طبي يستقبل مريضًا في مختبرٍ في أبيدجان في كوت ديفوار.
رويترز

أيه‭ ‬دي‭ ‬إف‭:‬‭ ‬هناك‭ ‬هدفٌ‭ ‬آخر‭ ‬يتمثل‭ ‬في‭ ‬المساعدة‭ ‬على‭ ‬تعزيز‭ ‬شبكات‭ ‬المختبرات‭ ‬الصحية‭ ‬العامة‭ ‬والسريرية‭ ‬في‭ ‬المناطق‭ ‬الجغرافية‭ ‬الأفريقية‭ ‬الخمسة‭. ‬هل‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬تشرح‭ ‬لنا‭ ‬دور‭ ‬هذه‭ ‬المختبرات؟

نكنغاسونغ‭:‬‭ ‬النموذج‭ ‬التشغيلي‭ ‬للمركز‭ ‬الأفريقي‭ ‬للسيطرة‭ ‬على‭ ‬الأمراض‭ ‬والوقاية‭ ‬منها‭ ‬هو‭ ‬أنه‭ ‬ينبغي‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬لدى‭ ‬الدول‭ ‬الأعضاء‭ ‬معاهد‭ ‬وطنية‭ ‬للصحة‭ ‬العامة،‭ ‬وهي‭ ‬تمثل‭ ‬مراكز‭ ‬مصغرة‭ ‬للسيطرة‭ ‬على‭ ‬الأمراض‭ ‬خاصة‭ ‬بها‭. ‬سيكون‭ ‬لديها‭ ‬القدرة‭ ‬على‭ ‬تشغيل‭ ‬شبكة‭ ‬مختبرات‭ ‬في‭ ‬البلاد،‭ ‬وكذلك‭ ‬فريق‭ ‬استجابة‭ ‬يضم‭ ‬خبراء‭ ‬استقصاء‭ ‬للأمراض‭ ‬وخبراء‭ ‬معامل‭ ‬ومختبرات،‭ ‬فضلاً‭ ‬عن‭ ‬غرفة‭ ‬عمليات‭ ‬للطوارئ‭ ‬يمكن‭ ‬استخدامها‭ ‬لتنسيق‭ ‬إجراءات‭ ‬التدخل‭ ‬أثناء‭ ‬أي‭ ‬حدث‭. ‬وأخيرًا،‭ ‬ينبغي‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬لديها‭ ‬مركز‭ ‬معلومات‭ ‬جيد‭. ‬لذا‭ ‬ستعمل‭ ‬معاهد‭ ‬الصحة‭ ‬العامة‭ ‬هذه‭ ‬الآن‭ ‬في‭ ‬إطارٍ‭ ‬واحد‭ ‬وتُدار‭ ‬مركزيًا‭ ‬بواسطة‭ ‬مراكز‭ ‬تعاون‭ ‬إقليمي‭. ‬ونأمل‭ ‬في‭ ‬تزويد‭ ‬هذه‭ ‬المراكز‭ ‬الإقليمية‭ ‬بقدرات‭ ‬تشخيصية‭ ‬أكثر‭ ‬تطورًا‭. ‬فلنأخذ‭ ‬المركز‭ ‬الإقليمي‭ ‬في‭ ‬نيجيريا‭ ‬على‭ ‬سبيل‭ ‬المثال،‭ ‬إذا‭ ‬كان‭ ‬هناك‭ ‬حدثٌ‭ ‬في‭ ‬غامبيا‭ ‬أو‭ ‬غينيا‭ ‬لا‭ ‬يمكنهم‭ ‬توصيفه،‭ ‬فإنه‭ ‬يمكنهم‭ ‬جمع‭ ‬العينة‭ ‬وشحنها‭ ‬بسرعة‭ ‬إلى‭ ‬مركز‭ ‬التعاون‭ ‬الإقليمي‭ ‬هذا،‭ ‬واستخدام‭ ‬تقنيات‭ ‬التشخيص‭ ‬المتقدمة‭ ‬الموجودة‭ ‬هناك‭ ‬لمعرفة‭ ‬ماهية‭ ‬هذا‭ ‬الحدث‭ ‬وتوفير‭ ‬الاستجابة‭ ‬ورد‭ ‬الفعل‭ ‬في‭ ‬الوقت‭ ‬المناسب‭. ‬ثم‭ ‬يتولى‭ ‬المقر‭ ‬الرئيسي‭ ‬في‭ ‬أديس‭ ‬أبابا‭ ‬في‭ ‬إثيوبيا‭ ‬تنسيق‭ ‬جميع‭ ‬هذه‭ ‬الجهود‭ ‬وتوفير‭ ‬قدرات‭ ‬إضافية‭ ‬إذا‭ ‬دعت‭ ‬الحاجة‭ ‬إلى‭ ‬ذلك‭.‬

أيه‭ ‬دي‭ ‬إف‭:‬‭ ‬هل‭ ‬ستحتوي‭ ‬أي‭ ‬من‭ ‬هذه‭ ‬الشبكات‭ ‬على‭ ‬منشآت‭ ‬يمكنكم‭ ‬فيها‭ ‬صنع‭ ‬اللقاحات‭ ‬وتخزينها؟

نكنغاسونغ‭:‬‭ ‬نعم،‭ ‬فهذا‭ ‬جزءٌ‭ ‬من‭ ‬الخطة‭. ‬ينبغي‭ ‬أن‭ ‬تكون‭ ‬لديها‭ ‬القدرة‭ ‬على‭ ‬امتلاك‭ ‬تقنيات‭ ‬أكثر‭ ‬تخصصًا‭ ‬في‭ ‬ما‭ ‬نطلق‭ ‬عليه‭ ‬مراكز‭ ‬مرجعية‭. ‬اسمح‭ ‬لي‭ ‬أن‭ ‬أقدم‭ ‬لك‭ ‬مثالاً‭: ‬في‭ ‬غرب‭ ‬أفريقيا،‭ ‬توجد‭ ‬لدينا‭ ‬مراكز‭ ‬لموارد‭ ‬الصحة‭ ‬العامة‭. ‬وهناك‭ ‬وحدة‭ ‬مجلس‭ ‬البحوث‭ ‬الطبية‭ ‬في‭ ‬غامبيا؛‭ ‬ومعهد‭ ‬باستور‭ ‬في‭ ‬داكار‭ ‬بالسنغال؛‭ ‬ومعهد‭ ‬باستور‭ ‬في‭ ‬كوت‭ ‬ديفوار؛‭ ‬ومعهد‭ ‬Noguchi Memorial‭ ‬في‭ ‬غانا؛‭ ‬والمركز‭ ‬الإقليمي‭ ‬في‭ ‬نيجيريا‭. ‬لذلك،‭ ‬فنحن‭ ‬لا‭ ‬نتوقع‭ ‬من‭ ‬الجميع‭ ‬أن‭ ‬يفعلوا‭ ‬الشيء‭ ‬نفسه،‭ ‬ولكننا‭ ‬نتوقع‭ ‬من‭ ‬كل‭ ‬واحد‭ ‬منهم‭ ‬أن‭ ‬تكون‭ ‬لديه‭ ‬القدرة‭ ‬على‭ ‬القيام‭ ‬بمهام‭ ‬محددة‭ ‬جدًا‭.‬

أيه‭ ‬دي‭ ‬إف‭:‬‭ ‬يعتزم‭ ‬المركز‭ ‬الأفريقي‭ ‬للسيطرة‭ ‬على‭ ‬الأمراض‭ ‬والوقاية‭ ‬منها‭ ‬أيضًا‭ ‬مساعدة‭ ‬الدول‭ ‬الأعضاء‭ ‬في‭ ‬الاتحاد‭ ‬الأفريقي‭ ‬على‭ ‬وضع‭ ‬أو‭ ‬تحسين‭ ‬خطط‭ ‬للتأهب‭ ‬والاستجابة‭ ‬لحالات‭ ‬الطوارئ‭ ‬الصحية‭ ‬العامة‭. ‬فما‭ ‬الذي‭ ‬يتعين‭ ‬على‭ ‬البلدان‭ ‬القيام‭ ‬به‭ ‬لتحسين‭ ‬هذه‭ ‬الخطط؟

أحد الباحثين يقوم باختبار صابون مضاد للبعوض في واغادوغو في بوركينا فاسو.
وكالة فرانس برس/وكالة غيتي

نكنغاسونغ‭:‬‭ ‬في‭ ‬الوقت‭ ‬الذي‭ ‬أتحدث‭ ‬فيه‭ ‬إليك‭ ‬الآن،‭ ‬لم‭ ‬تضع‭ ‬بلدان‭ ‬كثيرة‭ ‬خططًا‭ ‬للتأهب‭ ‬والاستجابة‭ ‬للأوبئة‭. ‬ونحن‭ ‬نعمل‭ ‬في‭ ‬الوقت‭ ‬الحالي‭ ‬جنبًا‭ ‬إلى‭ ‬جنب‭ ‬مع‭ ‬منظمة‭ ‬الصحة‭ ‬العالمية‭ ‬ومنظمات‭ ‬أخرى‭ ‬كالبنك‭ ‬الدولي‭ ‬لوضع‭ ‬إطار‭ ‬عمل‭ ‬حول‭ ‬الكيفية‭ ‬التي‭ ‬يمكن‭ ‬من‭ ‬خلالها‭ ‬للدول‭ ‬الأعضاء‭ ‬وضع‭ ‬الخطط‭ ‬وتنفيذها‭. ‬ونريد‭ ‬حقًا‭ ‬أن‭ ‬نرى‭ ‬الدول‭ ‬الأعضاء‭ ‬ليس‭ ‬فقط‭ ‬تضع‭ ‬خططًا،‭ ‬ولكن‭ ‬تختبرها‭ ‬وتجربها‭ ‬أيضًا‭ ‬من‭ ‬آنٍ‭ ‬لآخر‭. ‬لذلك،‭ ‬أعتقد‭ ‬أننا‭ ‬یمكننا‭ ‬مساعدتھا‭ ‬في‭ ‬البحث‭ ‬عن‭ ‬الثغرات‭ ‬الموجودة،‭ ‬ومعرفة‭ ‬مواضع‭ ‬تلك‭ ‬الفجوات‭ ‬التي‭ ‬نحتاج‭ ‬إلى‭ ‬تعزیزھا‭. ‬ولأن‭ ‬وضع‭ ‬هذه‭ ‬الخطط‭ ‬شيءٌ،‭ ‬وتطبيقها‭ ‬على‭ ‬أرض‭ ‬الواقع‭ ‬شيء‭ ‬آخر،‭ ‬فقد‭ ‬بدأنا‭ ‬للتو‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الشأن؛‭ ‬لم‭ ‬نُشرك‭ ‬الدول‭ ‬الأعضاء‭ ‬حتى‭ ‬الآن،‭ ‬ولكننا‭ ‬نأمل‭ ‬في‭ ‬عقد‭ ‬اجتماعنا‭ ‬الأول‭ ‬في‭ ‬أغسطس‭/‬آب‭ ‬أو‭ ‬سبتمبر‭/‬أيلول‭ ‬في‭ ‬كينيا‭. ‬إن‭ ‬القيمة‭ ‬الفريدة‭ ‬التي‭ ‬يملكها‭ ‬المركز‭ ‬الأفريقي‭ ‬للسيطرة‭ ‬على‭ ‬الأمراض‭ ‬والوقاية‭ ‬منها‭ ‬تكمن‭ ‬في‭ ‬أنه‭ ‬يمكنه‭ ‬أن‭ ‬يدعو‭ ‬وزارات‭ ‬الدول‭ ‬المختلفة‭ ‬إلى‭ ‬عقد‭ ‬اجتماعات‭ ‬—‭ ‬وزارات‭ ‬المالية‭ ‬والزراعة‭ ‬والاتصالات‭ ‬والداخلية‭ ‬—‭ ‬وإحضارهم‭ ‬جميعًا‭ ‬إلى‭ ‬طاولة‭ ‬المناقشات‭ ‬بحيث‭ ‬يمكنهم‭ ‬أن‭ ‬يكونوا‭ ‬على‭ ‬خطٍ‭ ‬واحد‭ ‬من‭ ‬حيث‭ ‬فهم‭ ‬معنى‭ ‬التأهب‭ ‬والاستعداد‭ ‬وما‭ ‬تعنيه‭ ‬الاستجابة‭ ‬بطريقة‭ ‬منسقة‭ ‬وموحدة‭. ‬ونظرًا‭ ‬لأنك‭ ‬عندما‭ ‬تصطدم‭ ‬بوضع‭ ‬وبائي‭ ‬من‭ ‬ذلك‭ ‬النوع‭ ‬كما‭ ‬رأينا‭ ‬في‭ ‬أزمة‭ ‬الإيبولا،‭ ‬فإنه‭ ‬لا‭ ‬يصير‭ ‬نشاطًا‭ ‬حكرًا‭ ‬على‭ ‬وزارة‭ ‬الصحة‭ ‬وحدها‭. ‬بل‭ ‬يصبح‭ ‬حينها‭ ‬نشاطًا‭ ‬متعدد‭ ‬القطاعات‭.‬

أيه‭ ‬دي‭ ‬إف‭:‬‭ ‬عندما‭ ‬تنظر‭ ‬إلى‭ ‬شتى‭ ‬أنحاء‭ ‬القارة‭ ‬من‭ ‬منظور‭ ‬دوركم‭ ‬الجديد،‭ ‬ما‭ ‬هو‭ ‬الشيء‭ ‬الأكثر‭ ‬قلقًا‭ ‬بالنسبة‭ ‬لك؟

نكنغاسونغ‭:‬‭ ‬ينبغي‭ ‬لقارة‭ ‬أفريقيا‭ ‬أن‭ ‬تستفيد‭ ‬من‭ ‬مرض‭ ‬الإيبولا‭ ‬وتستخدمه‭ ‬كنداء‭ ‬للاستيقاظ،‭ ‬وأن‭ ‬تنضم‭ ‬إلى‭ ‬الجهود‭ ‬الرامية‭ ‬إلى‭ ‬دعم‭ ‬ما‭ ‬قامت‭ ‬به‭ ‬القيادة‭ ‬مع‭ ‬المركز‭ ‬الأفريقي‭ ‬للسيطرة‭ ‬على‭ ‬الأمراض‭ ‬والوقاية‭ ‬منها‭ ‬في‭ ‬سبيل‭ ‬المساعدة‭ ‬على‭ ‬تعزيز‭ ‬النظم‭ ‬العامة‭. ‬وأفضل‭ ‬طريقة‭ ‬للاستعداد‭ ‬للمجهول‭ ‬هي‭ ‬التحضير‭ ‬للمعلوم‭. ‬وبهذه‭ ‬الطريقة‭ ‬يمكن‭ ‬للنظام‭ ‬الصحي‭ ‬الوطني‭ ‬الاستجابة‭ ‬للأمراض‭ ‬متكررة‭ ‬الحدوث‭ ‬التي‭ ‬نتعامل‭ ‬معها‭ ‬كل‭ ‬يوم‭. ‬هذا‭ ‬ما‭ ‬نطلق‭ ‬عليه‭ ‬في‭ ‬لغتنا‭ ‬الدارجة‭ “‬الأمراض‭ ‬المتوطنة‭”. ‬وهي‭ ‬تشمل‭ ‬الملاريا‭ ‬وفيروس‭ ‬نقص‭ ‬المناعة‭ ‬البشرية‭ ‬والسل‭ ‬والكوليرا‭. ‬لذلك،‭ ‬إذا‭ ‬كانت‭ ‬لدينا‭ ‬أنظمة‭ ‬يمكنها‭ ‬تقديم‭ ‬الاستجابة‭ ‬لهذه‭ ‬الأحداث‭ ‬اليومية،‭ ‬فنحن‭ ‬نعد‭ ‬أنفسنا‭ ‬لأسوأ‭ ‬الظروف‭.‬

الأمر‭ ‬الثاني‭ ‬الذي‭ ‬شغلني‭ ‬هو‭ ‬أن‭ ‬الجميع‭ ‬يفكرون‭ ‬في‭ ‬الإيبولا،‭ ‬ولكن‭ ‬ما‭ ‬يجب‭ ‬أن‭ ‬نفكر‭ ‬فيه‭ ‬هو‭ “‬ماذا‭ ‬لو‭ ‬أن‭ ‬المرض‭ ‬الذي‭ ‬أصابنا‭ ‬لم‭ ‬يكن‭ ‬الإيبولا؟‭ ‬ماذا‭ ‬لو‭ ‬كان‭ ‬هو‭ ‬مرض‭ ‬الانفلونزا‭ ‬الوبائية؟‭” ‬لكان‭ ‬من‭ ‬المحتمل‭ ‬أن‭ ‬تكون‭ ‬السيطرة‭ ‬على‭ ‬ذلك‭ ‬النوع‭ ‬من‭ ‬العدوى‭ ‬أصعب‭ ‬بكثير‭. ‬لذلك،‭ ‬ينبغي‭ ‬علينا‭ ‬حقًا‭ ‬أن‭ ‬نركز‭ ‬طاقتنا‭ ‬في‭ ‬التفكير‭ ‬في‭ ‬أنه‭ ‬بالرغم‭ ‬من‭ ‬أننا‭ ‬نجحنا‭ ‬في‭ ‬السيطرة‭ ‬على‭ ‬الإيبولا،‭ ‬إلا‭ ‬أنه‭ ‬ربما‭ ‬كان‭ ‬سيحدث‭ ‬شيءٌ‭ ‬آخر‭.‬

وأخيرًا،‭ ‬أود‭ ‬أن‭ ‬أقول‭ ‬إن‭ ‬هناك‭ ‬ثلاثة‭ ‬تهديدات‭ ‬بيئية‭ ‬مختلفة‭ ‬نضعها‭ ‬بعين‭ ‬الاعتبار‭. ‬الأول‭ ‬هو‭ ‬الأمراض‭ ‬التي‭ ‬تحدث‭ ‬نتيجة‭ ‬اتصال‭ ‬شخص‭ ‬بآخر‭. ‬والثاني‭ ‬هو‭ ‬أمراض‭ ‬الجهاز‭ ‬التنفسي‭ ‬—‭ ‬المنقولة‭ ‬بالهواء‭ ‬مثل‭ ‬الإنفلونزا‭ ‬الوبائية‭. ‬وأخيرًا،‭ ‬الأمراض‭ ‬المرتبطة‭ ‬بالنواقل‭ (‬العوائل‭ ‬حاملات‭ ‬المرض‭ ‬من‭ ‬كائنات‭ ‬أخرى‭) ‬مثل‭ ‬زيكا‭ ‬والحمى‭ ‬الصفراء‭. ‬لذلك‭ ‬ينبغي‭ ‬أن‭ ‬نفكر‭ – ‬في‭ ‬إستراتيجيتنا‭ ‬العامة‭ ‬الخاصة‭ ‬بالتأهب‭ ‬والاستعداد‭ – ‬في‭ ‬هذه‭ ‬التهديدات‭ ‬البيئية‭ ‬الثلاث‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬نكون‭ ‬أفضل‭ ‬استعدادًا‭ ‬للمستقبل‭.  ‬

(0)(0)