نحات كونغولي ينظر إلى الماضي

نحات كونغولي ينظر إلى الماضي

وكالة‭ ‬فرانس‭ ‬برس

وفى‭ ‬منطقة‭ ‬البحيرات‭ ‬العظمى‭ ‬التي‭ ‬دمرتها‭ ‬الحرب‭ ‬في‭ ‬جمهورية‭ ‬الكونغو‭ ‬الديمقراطية،‭ ‬ترك‭ ‬الناقد‭ ‬الذى‭ ‬تحول‭ ‬إلى‭ ‬نحات‭ ‬سوفور‭ ‬مولوانا‭ ‬قدراً‭ ‬من‭ ‬التماثيل‭ ‬الضخمة‭ ‬على‭ ‬مدى‭ ‬العقد‭ ‬الماضي‭ ‬كجزء‭ ‬من‭ ‬مهمته‭ ‬لإحياء‭ ‬التاريخ‭ ‬المحلى‭ ‬وتعزيز‭ ‬السلام‭.‬

وقد‭ ‬عاد‭ ‬البالغ‭ ‬من‭ ‬العمر‭ ‬42‭ ‬عامًا‭ ‬إلى‭ ‬بوتمبو،‭ ‬بعدما‭ ‬تعرضت‭ ‬أعمال‭ ‬النجارة‭ ‬لتدمير‭ ‬بسبب‭ ‬ثوران‭ ‬بركان‭ ‬نيراجونجو‭ ‬في‭ ‬مدينة‭ ‬جوما‭. ‬وهى‭ ‬مدينة‭ ‬مزدحمة‭ ‬تضم‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬مليون‭ ‬شخص‭ ‬بالقرب‭ ‬من‭ ‬حدود‭ ‬رواندا‭ ‬وأوغندا‭.‬

بوتمبو‭ ‬هي‭ ‬موطن‭ ‬لشعب‭ ‬ناندي‭ ‬العرقي‭ ‬من‭ ‬جمهورية‭ ‬الكونغو‭ ‬الديمقراطية‭ ‬وأوغندا،‭ ‬فتشهد‭ ‬واحدة‭ ‬من‭ ‬أكثر‭ ‬الأعمال‭ ‬لافتة‭ ‬للنظر‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬مولوانا‭ ‬–‭ ‬ناندي‭ ‬الأصل‭ ‬–‭ ‬وهي‭ ‬تصوير‭ ‬هائل‭ ‬لملك‭ ‬ناندي‭. ‬وتظهر‭ ‬على‭ ‬قاعدة‭ ‬زرقاء‭ ‬على‭ ‬دوار‭ ‬المدينة،‭ ‬ويظهر‭ ‬‭(‬الملك‭)‬‭ ‬كيغومبوي‭ ‬الثاني‭ ‬لوسينجو‭ ‬كيروغو‭ ‬الموامي،‭ ‬الذي‭ ‬توفي‭ ‬في‭ ‬الثمانينيات‭ ‬من‭ ‬القرن‭ ‬الماضي‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬2010‭ ‬بعد‭ ‬حكم‭ ‬مطول،‭ ‬وارتدى‭ ‬بدلة‭ ‬على‭ ‬النمط‭ ‬الغربي‭ ‬بينما‭ ‬كان‭ ‬يحدق‭ ‬إلى‭ ‬البعيد‭.‬

ولا‭ ‬يزال‭ ‬المواميون‭ ‬يتمتعون‭ ‬بالسلطة،‭ ‬ولا‭ ‬سيما‭ ‬في‭ ‬تخصيص‭ ‬الأراضي‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬المنطقة‭ ‬الزراعية‭ ‬التي‭ ‬يجب‭ ‬أن‭ ‬تستوعب‭ ‬أعداداً‭ ‬هائلة‭ ‬من‭ ‬اللاجئين‭ ‬الذين‭ ‬لا‭ ‬يملكون‭ ‬أرضًا‭ ‬بعد‭ ‬عقدين‭ ‬من‭ ‬الصراع‭.‬

وقال‭ ‬مولوانا‭ ‬إن‭ ‬كيغومبو‭ ‬الموامي‭ ‬‭”‬ساعد‭ ‬على‭ ‬الحفاظ‭ ‬على‭ ‬بقاء‭ ‬ناندي‭ ‬معًا‭”‬‭ ‬و‭ ‬‭”‬هو‭ ‬رمز‭ ‬للتسامح‭”‬‭. ‬كانت‭ ‬معتقدات‭ ‬وأعراف‭ ‬المواميين‭ ‬القديمة‭ ‬حيوية‭ ‬لمستقبل‭ ‬بوتمبو‭ ‬السلمي‭.‬

دُهش‭ ‬مولوانا‭ ‬بعد‭ ‬عودته‭ ‬إلى‭ ‬بوتمبو‭ ‬مع‭ ‬زوجته‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬2002،‭ ‬بأن‭ ‬المدينة‭ ‬‭”‬لا‭ ‬تحتوي‭ ‬على‭ ‬أعمال‭ ‬فنية‭ ‬مطلقًا‭”‬‭. ‬وقال‭ ‬إنه‭ ‬شعر‭ ‬‭”‬بالضعف‭”‬‭ ‬عندما‭ ‬أدرك‭ ‬أن‭ ‬أسلوب‭ ‬الحياة‭ ‬الحديث‭ ‬قد‭ ‬أدى‭ ‬إلى‭ ‬نهاية‭ ‬القصص‭ ‬الأفريقية‭ ‬التقليدية‭. ‬وقرر‭ ‬أنه‭ ‬سوف‭ ‬يخطو‭ ‬لمساعدة‭ ‬شعب‭ ‬بوتمبو‭ ‬للحفاظ‭ ‬على‭ ‬تاريخهم،‭ ‬وثقافتهم‭ ‬وتراثهم‭.‬

أمضى‭ ‬الثلاث‭ ‬سنوات‭ ‬التالية‭ ‬في‭ ‬قراءة‭ ‬الكتب‭ ‬ومقابلة‭ ‬الشيوخ‭. ‬وكانت‭ ‬النتيجة‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬2007‭ ‬هي‭ ‬تمثال‭ ‬بوتمبو‭ ‬التاريخي‭ ‬المنصوب‭ ‬في‭ ‬ميدان‭ ‬في‭ ‬قلب‭ ‬المدينة‭. ‬يسلط‭ ‬الضوء‭ ‬على‭ ‬تقاليد‭ ‬ناندي‭ ‬الزراعية‭ ‬والصيد،‭ ‬وعملهم‭ ‬التبشيري‭ ‬خلال‭ ‬العصر‭ ‬الاستعماري‭ ‬البلجيكي،‭ ‬والتجار‭ ‬في‭ ‬العصر‭ ‬الحديث‭.‬

(0)(0)