‘مسؤولية الجميع’

إصلاح قطاع الأمن في سيراليون يؤكد على مبدأ الشمول

0
Reading Time: 6 minutes

أسرة‭ ‬ايه‭ ‬دي‭ ‬اف

مع‭ ‬نشوب‭ ‬حرب‭ ‬أهلية‭ ‬وحشية‭ ‬في‭ ‬ليبيريا‭ ‬المجاورة‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬1991،‭ ‬تسبَّب‭ ‬فساد‭ ‬حكومة‭ ‬سيراليون‭ ‬وضعفها‭ ‬منذ‭ ‬أمد‭ ‬طويل‭ ‬في‭ ‬تقريبها‭ ‬شيئاً‭ ‬فشيئاً‭ ‬من‭ ‬الوقوع‭ ‬في‭ ‬كارثة،‭ ‬وسرعان‭ ‬ما‭ ‬وجدت‭ ‬نفسها‭ ‬تتعرَّض‭ ‬للهجوم‭ ‬على‭ ‬جبهتين‭ ‬حين‭ ‬عبرت‭ ‬قوات‭ ‬الجبهة‭ ‬الوطنية‭ ‬القومية‭ ‬الليبرية‭ ‬بقيادة‭ ‬تشارلز‭ ‬تيلور‭ ‬الحدود‭ ‬في‭ ‬شهر‭ ‬آذار‭/‬مارس‭ ‬من‭ ‬ذلك‭ ‬العام‭.‬

وفيما‭ ‬كان‭ ‬جيشها‭ ‬يقاتل‭ ‬الجبهة‭ ‬الوطنية‭ ‬القومية‭ ‬الليبرية،‭ ‬تعرَّضت‭ ‬سيراليون‭ ‬كذلك‭ ‬لهجوم‭ ‬من‭ ‬الجبهة‭ ‬الثورية‭ ‬المتحدة،‭ ‬وهي‭ ‬عبارة‭ ‬عن‭ ‬جماعة‭ ‬من‭ ‬جماعات‭ ‬حرب‭ ‬العصابات‭ ‬المتمرِّدة‭ ‬جيدة‭ ‬التسليح‭ ‬والتمويل‭ ‬بقيادة‭ ‬فوداي‭ ‬سنكوح،‭ ‬وهو‭ ‬عريف‭ ‬سابق‭ ‬في‭ ‬الجيش‭ ‬وجد‭ ‬قضية‭ ‬مشتركة‭ ‬مع‭ ‬الليبيريين‭ ‬الغازين،‭ ‬وهكذا‭ ‬دخلت‭ ‬سيراليون‭ ‬في‭ ‬غمار‭ ‬حرب‭ ‬أهلية‭.‬

لم‭ ‬يتمكن‭ ‬الجيش‭ ‬الوطني‭ ‬غير‭ ‬المجهَّز‭ ‬من‭ ‬التصدِّي‭ ‬للجبهة‭ ‬الثورية‭ ‬المتحدة‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬ضعفه‭ ‬جرَّاء‭ ‬فساد‭ ‬المؤسسات‭ ‬وانهيار‭ ‬الاقتصاد،‭ ‬ونجحت‭ ‬الجبهة‭ ‬الثورية‭ ‬بحلول‭ ‬عام‭ ‬1994‭ ‬في‭ ‬بسط‭ ‬سيطرتها‭ ‬على‭ ‬مناجم‭ ‬الماس‭ ‬المربحة‭ ‬وتهديد‭ ‬العاصمة‭ ‬فريتاون،‭ ‬ودخلت‭ ‬جماعة‭ ‬تسمى‭ ‬المجلس‭ ‬الثوري‭ ‬للقوات‭ ‬المسلَّحة‭ ‬في‭ ‬غمار‭ ‬المعركة‭ ‬بحلول‭ ‬عام‭ ‬1997‭.‬

دام‭ ‬هذا‭ ‬الصراع‭ ‬المعقد‭ ‬لسنوات‭ ‬وشهد‭ ‬طائفة‭ ‬من‭ ‬أبشع‭ ‬الأعمال‭ ‬الوحشية‭ ‬في‭ ‬الحرب‭ ‬الحديثة،‭ ‬فيما‭ ‬أصابت‭ ‬القوات‭ ‬الحكومية‭ ‬والمتمرِّدون‭ ‬على‭ ‬السواء‭ ‬المدنيين‭ ‬بإصابات‭ ‬مستديمة‭ ‬والتمثيل‭ ‬بجثثهم،‭ ‬واستعانت‭ ‬الحكومة‭ ‬بشركة‭ ‬أمنية‭ ‬خاصة‭ ‬لمساعدتها‭ ‬على‭ ‬قلب‭ ‬موازين‭ ‬المعركة،‭ ‬ومع‭ ‬ذلك‭ ‬دام‭ ‬القتال‭ ‬لعدة‭ ‬سنوات‭ ‬أخرى،‭ ‬وسيتطلب‭ ‬تدخلاً‭ ‬دولياً‭ ‬في‭ ‬شكل‭ ‬قوات‭ ‬أممية‭ ‬وبريطانية‭ ‬وغينية‭ ‬للمقاتلة‭ ‬بجانب‭ ‬الجيش‭ ‬السيراليوني‭ ‬لوضع‭ ‬نهاية‭ ‬لهذا‭ ‬الصراع‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬2002‭ ‬بعد‭ ‬منع‭ ‬الجبهة‭ ‬الثورية‭ ‬المتحدة‭ ‬من‭ ‬السيطرة‭ ‬على‭ ‬العاصمة،‭ ‬وقد‭ ‬أسفرت‭ ‬الحرب‭ ‬الأهلية‭ ‬التي‭ ‬دامت‭ ‬11‭ ‬عاماً‭ ‬في‭ ‬نزوح‭ ‬500,000‭ ‬مواطن‭ ‬ومقتل‭ ‬50‭,‬000‭ ‬آخرين‭.‬

صبي يمر بدبابة صدئة مهجورة شرقي سيراليون بعد سنوات من انتهاء الحرب الأهلية الوحشية. رويترز

ربما‭ ‬لم‭ ‬تحتج‭ ‬أي‭ ‬دولة‭ ‬قط‭ ‬لإصلاح‭ ‬قطاع‭ ‬الأمن‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬سيراليون‭ ‬بعد‭ ‬صراعها‭ ‬العقابي،‭ ‬إذ‭ ‬كشفت‭ ‬الحرب‭ ‬كافة‭ ‬نقاط‭ ‬الضعف‭ ‬والإهمال‭ ‬والقصور‭ ‬في‭ ‬جيشها‭ ‬الوطني‭ ‬العاجز‭ ‬عن‭ ‬التعامل‭ ‬مع‭ ‬التهديدات‭ ‬الأمنية‭ ‬وحماية‭ ‬حدوده‭ ‬بفعالية‭ ‬ومهنية،‭ ‬وقامت‭ ‬الدولة‭ ‬في‭ ‬أعقاب‭ ‬الحرب‭ ‬بنزع‭ ‬سلاح‭ ‬72‭,‬490‭ ‬مقاتلاً،‭ ‬وتسريح‭ ‬71‭,‬043،‭ ‬وإعادة‭ ‬إدماج‭ ‬63‭,‬545،‭ ‬من‭ ‬بينهم‭ ‬6‭,‬845‭ ‬طفلاً‭ ‬من‭ ‬الأطفال‭ ‬المقاتلين،‭ ‬نقلاً‭ ‬عن‭ ‬شبكة‭ ‬التيسير‭ ‬العالمية‭ ‬لإصلاح‭ ‬قطاع‭ ‬الأمن‭. ‬

تقدم‭ ‬عملية‭ ‬إصلاح‭ ‬قطاع‭ ‬الأمن‭ ‬في‭ ‬سيراليون‭ ‬بعد‭ ‬الحرب‭ ‬نموذجاً‭ ‬طيباً‭ ‬للبلدان‭ ‬الأخرى‭ ‬الخارجة‭ ‬من‭ ‬الصراع‭ ‬وعليها‭ ‬إعادة‭ ‬بناء‭ ‬قطاعات‭ ‬الأمن‭ ‬القومي‭ ‬بها،‭ ‬إذ‭ ‬أفادت‭ ‬إحدى‭ ‬المجلات‭ ‬التابعة‭ ‬للأمم‭ ‬المتحدة‭ ‬أنَّ‭ ‬“تجربة‭ ‬سيراليون‭ ‬ليست‭ ‬إنجازاً‭ ‬وطنياً‭ ‬كبيراً‭ ‬فحسب؛‭ ‬وإنما‭ ‬نموذج‭ ‬مضيء‭ ‬قادر‭ ‬على‭ ‬إلهام‭ ‬البلدان‭ ‬الواقعة‭ ‬في‭ ‬غرب‭ ‬إفريقيا‭ ‬ومنطقة‭ ‬الساحل‭.‬”

التحول‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬الإصلاح

جاء‭ ‬في‭ ‬مقال‭ ‬للدكتورة‭ ‬سارة‭ ‬ديتزنر‭ ‬بعنوان‭ ‬‮«‬الإصلاح‭ ‬الحديث‭ ‬لقطاع‭ ‬الأمن‭ ‬بعد‭ ‬الصراع‭ ‬في‭ ‬إفريقيا‭: ‬نماذج‭ ‬النجاح‭ ‬والفشل‮»‬‭ ‬في‭ ‬مجلة‭ ‬‮«‬مراجعة‭ ‬الأمن‭ ‬الإفريقي‮»‬‭ ‬أنَّ‭ ‬إصلاح‭ ‬قطاع‭ ‬الأمن‭ ‬ربما‭ ‬يعتبر‭ ‬الخيار‭ ‬الأمثل‭ ‬حين‭ ‬يغدو‭ ‬تحولاً‭ ‬شاملاً‭ ‬ولا‭ ‬يتوقف‭ ‬على‭ ‬مجرد‭ ‬الإصلاح،‭ ‬إذ‭ ‬ينبغي‭ ‬أن‭ ‬يتصف‭ ‬بالشمول‭ ‬ويركز‭ ‬على‭ ‬الرقابة‭ ‬المدنية‭ ‬والدستورية‭ ‬وكذلك‭ ‬“تعزيز‭ ‬المهنية‭ ‬وحسن‭ ‬استغلال‭ ‬الموارد‭ ‬وفعالية‭ ‬العمل‭.‬”

وذكرت‭ ‬ديتزنر‭ ‬أنَّ‭ ‬النجاح‭ ‬في‭ ‬سيراليون‭ ‬يبدو‭ ‬أنه‭ ‬يثبت‭ ‬قيمة‭ ‬التشاور‭ ‬مع‭ ‬المواطنين‭ ‬للتركيز‭ ‬على‭ ‬نهج‭ ‬أمني‭ ‬أشمل‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬التنمية‭ ‬الاقتصادية‭ ‬وبناء‭ ‬قدرة‭ ‬الشرطة‭ ‬بدلاً‭ ‬من‭ ‬عرف‭ ‬الاكتفاء‭ ‬بالتركيز‭ ‬على‭ ‬الجيوش‭ ‬الوطنية‭.‬

وأكَّد‭ ‬على‭ ‬هذا‭ ‬النهج‭ ‬العميد‭ ‬متقاعد‭ ‬كيلي‭ ‬حسن‭ ‬كونته،‭ ‬الذي‭ ‬عمل‭ ‬على‭ ‬إصلاح‭ ‬قطاع‭ ‬الأمن‭ ‬في‭ ‬سيراليون‭ ‬بصفته‭ ‬رئيس‭ ‬أمانة‭ ‬مجلس‭ ‬الأمن‭ ‬القومي‭ ‬ويشغل‭ ‬الآن‭ ‬منصب‭ ‬وزير‭ ‬الدفاع‭. ‬ففي‭ ‬حلقة‭ ‬نقاشية‭ ‬عقدها‭ ‬مركز‭ ‬جنيف‭ ‬لحوكمة‭ ‬قطاع‭ ‬الأمن‭ ‬المعني‭ ‬بالرقابة‭ ‬الديمقراطية‭ ‬على‭ ‬القوات‭ ‬المسلَّحة‭ ‬حول‭ ‬إصلاح‭ ‬قطاع‭ ‬الأمن‭ ‬في‭ ‬غرب‭ ‬إفريقيا‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬2010،‭ ‬تحدَّث‭ ‬كونته‭ ‬عن‭ ‬بعض‭ ‬التفاصيل‭ ‬المتعلقة‭ ‬بنهج‭ ‬سيراليون‭.‬

نظر‭ ‬القادة‭ ‬حين‭ ‬شرعوا‭ ‬في‭ ‬العمل‭ ‬إلى‭ ‬تاريخ‭ ‬وطنهم‭ ‬ودرسوا‭ ‬عدة‭ ‬نقاط‭ ‬بارزة‭.‬

أولاً،‭ ‬أراد‭ ‬المسؤولون‭ ‬إعادة‭ ‬تعريف‭ ‬مفهوم‭ ‬الأمن؛‭ ‬إذ‭ ‬كان‭ ‬قطاع‭ ‬الأمن‭ ‬في‭ ‬سيراليون‭ ‬في‭ ‬الأساس‭ ‬حتى‭ ‬تلك‭ ‬اللحظة‭ ‬من‭ ‬بقايا‭ ‬الحقبة‭ ‬الاستعمارية‭ ‬التي‭ ‬تواجد‭ ‬الجيش‭ ‬من‭ ‬خلالها‭ ‬في‭ ‬المقام‭ ‬الأول‭ ‬لحماية‭ ‬النظام‭ ‬الحاكم،‭ ‬وذكر‭ ‬كونته‭ ‬أنَّ‭ ‬المواطنين‭ ‬كانوا‭ ‬يعتقدون،‭ ‬حتى‭ ‬الحرب‭ ‬الأهلية‭ ‬وخلالها،‭ ‬أنَّ‭ ‬الجيش‭ ‬والشرطة‭ ‬خيبا‭ ‬أملهم‭ ‬ولم‭ ‬ينجحا‭ ‬في‭ ‬إقامة‭ ‬العدل‭. ‬

قوات سيراليونية تجري دورية أمنية بالقرب من كيسمايو بالصومال في إطار بعثة حفظ السلام التابعة للاتحاد الإفريقي في أيلول/سبتمبر 2013. فريق الدعم الإعلامي التابع للاتحاد الإفريقي والأمم المتحدة

وقال‭ ‬كونته‭ ‬خلال‭ ‬الحلقة‭ ‬النقاشية‭: ‬“وهكذا‭ ‬أردنا‭ ‬النظر‭ ‬إليه‭ ‬نظرة‭ ‬شاملة؛‭ ‬أي‭ ‬ما‭ ‬المقصود‭ ‬بمفهوم‭ ‬الأمن؟”‭ ‬

طرح‭ ‬المسؤولون‭ ‬هذا‭ ‬السؤال‭ ‬على‭ ‬المواطنين‭ ‬وليس‭ ‬على‭ ‬التكنوقراطيين،‭ ‬ويقول‭ ‬كونته‭: ‬“لقد‭ ‬صدم‭ ‬الجيشَ‭ ‬بالأخص‭ ‬بالتعريف‭ ‬الذي‭ ‬وصلنا‭ ‬لأنَّ‭ ‬رجال‭ ‬الجيش‭ ‬أدركوا‭ ‬أنَّ‭ ‬دورهم‭ ‬الحقيقي‭ ‬ضئيل‭ ‬أو‭ ‬معدوم،‭ ‬وكانت‭ ‬القضايا‭ ‬الداخلية‭ ‬تشكل‭ ‬معظم‭ ‬ما‭ ‬كنا‭ ‬نحتاج‭ ‬إلى‭ ‬إمعان‭ ‬النظر‭ ‬فيه،‭ ‬ومن‭ ‬ثمَّ‭ ‬شعرنا‭ ‬بحاجتنا‭ ‬إلى‭ ‬تقوية‭ ‬قوات‭ ‬الشرطة‭ ‬وليس‭ ‬القوات‭ ‬المسلَّحة؛‭ ‬بلى،‭ ‬ينبغي‭ ‬وجود‭ ‬الجيش‭ ‬في‭ ‬حال‭ ‬طلبت‭ ‬الشرطة‭ ‬الاستعانة‭ ‬بخدماته‭ ‬في‭ ‬بعض‭ ‬الأحيان‭.‬”

وخلاصة‭ ‬القول‭ ‬يقول‭ ‬كونته‭: ‬“خلص‭ ‬استنتاجنا‭ ‬إلى‭ ‬أنَّ‭ ‬أمننا‭ ‬مسؤولية‭ ‬الجميع،‭ ‬وعلينا‭ ‬جميعاً‭ ‬القيام‭ ‬بدورنا‭.‬”‭ ‬

أهمية‭ ‬المخابرات

وجدت‭ ‬سيراليون‭ ‬أنَّ‭ ‬فجوات‭ ‬المخابرات‭ ‬كانت‭ ‬من‭ ‬أبرز‭ ‬المشكلات‭ ‬التي‭ ‬واجهتها،‭ ‬إذ‭ ‬كان‭ ‬جهاز‭ ‬المخابرات‭ ‬الوطني‭ ‬يكتفي‭ ‬بحماية‭ ‬الحكومة‭ ‬الحاكمة‭ ‬قبل‭ ‬الحرب‭ ‬الأهلية،‭ ‬ولم‭ ‬يتوصل‭ ‬إلى‭ ‬معلومات‭ ‬استخباراتية‭ ‬موثوقة‭ ‬خلال‭ ‬الحرب‭. ‬وذكر‭ ‬كونته‭ ‬أنَّ‭ ‬المسؤولين‭ ‬شكلوا‭ ‬لجنة‭ ‬للمساعدة‭ ‬في‭ ‬جمع‭ ‬وتوفير‭ ‬المعلومات‭ ‬الاستخبارية‭ ‬المفيدة‭ ‬بهيكل‭ ‬جديد‭ ‬وشامل‭ ‬يشمل‭ ‬المواطنين‭ ‬حتى‭ ‬على‭ ‬المستوى‭ ‬المحلي،‭ ‬مثل‭ ‬شيوخ‭ ‬القبائل‭ ‬والنساء‭ ‬ومؤسسات‭ ‬المجتمع‭ ‬المدني‭ ‬والقيادات‭ ‬الشبابية‭. ‬

وقال‭ ‬إنَّ‭ ‬المواطنين‭ ‬دأبوا‭ ‬في‭ ‬الماضي‭ ‬على‭ ‬النظر‭ ‬إلى‭ ‬الأمن‭ ‬على‭ ‬أنه‭ ‬“مسؤولية‭ ‬الحكومة‭.‬”‭ ‬وكان‭ ‬من‭ ‬شأن‭ ‬تغيير‭ ‬هذا‭ ‬التفكير‭ ‬–‭ ‬أي‭ ‬“إضفاء‭ ‬الطابع‭ ‬الديمقراطي”‭ ‬على‭ ‬أمن‭ ‬المواطنين‭ ‬–‭ ‬مساعدة‭ ‬سيراليون‭ ‬على‭ ‬معالجة‭ ‬المشكلات‭ ‬الأمنية‭ ‬كالاتِّجار‭ ‬بالأسلحة‭ ‬والمخدرات‭ ‬والبشر‭.‬

وذكرت‭ ‬ديتزنر‭ ‬أنَّ‭ ‬مكتب‭ ‬الأمن‭ ‬القومي‭ ‬في‭ ‬سيراليون‭ ‬أقام‭ ‬روابط‭ ‬على‭ ‬مستوى‭ ‬الدولة‭ ‬تسمح‭ ‬للمدنيين‭ ‬بالإبلاغ‭ ‬عن‭ ‬التهديدات،‭ ‬ونجحت‭ ‬هذه‭ ‬العلاقات‭ ‬في‭ ‬تقييم‭ ‬الوضع‭ ‬الأمني‭ ‬بعنصر‭ ‬استشاري‭ ‬قوي،‭ ‬إذ‭ ‬أبلغ‭ ‬المواطنون‭ ‬عن‭ ‬مخاوفهم‭ ‬الأمنية‭ ‬في‭ ‬مناطقهم،‭ ‬ممَّا‭ ‬أسفر‭ ‬عن‭ ‬التركيز‭ ‬على‭ ‬الشرطة‭ ‬بدلاً‭ ‬من‭ ‬النهج‭ ‬التقليدي‭ ‬المتمثل‭ ‬في‭ ‬بناء‭ ‬قدرات‭ ‬الجيش‭.‬

لا‭ ‬يكفل‭ ‬الاكتفاء‭ ‬بإنفاق‭ ‬المال‭ ‬على‭ ‬تحديث‭ ‬الجيش‭ ‬النجاح‭ ‬في‭ ‬إصلاح‭ ‬قطاع‭ ‬الأمن؛‭ ‬بل‭ ‬قد‭ ‬يعمل‭ ‬في‭ ‬الواقع‭ ‬ضد‭ ‬الإصلاح‭ ‬الحقيقي،‭ ‬إذ‭ ‬يؤكد‭ ‬منشور‭ ‬كتبه‭ ‬السيد‭ ‬جون‭ ‬كامبل‭ ‬في‭ ‬مدونات‭ ‬مجلس‭ ‬العلاقات‭ ‬الخارجية‭ ‬في‭ ‬تشرين‭ ‬الأول‭/‬أكتوبر‭ ‬2020‭ ‬على‭ ‬نقطة‭ ‬مهمة‭ ‬حول‭ ‬فعالية‭ ‬إصلاح‭ ‬قطاع‭ ‬الأمن‭: ‬لا‭ ‬يتحقق‭ ‬النجاح‭ ‬بالتركيز‭ ‬على‭ ‬توفير‭ ‬التدريب‭ ‬والمعدَّات‭ ‬على‭ ‬حساب‭ ‬الإصلاحات‭ ‬المؤسسية‭.‬

الجبهة الثورية المتحدة المتمرِّدة ومقاتلو الميليشيات الموالية للحكومة يسجلون أسماءهم ويسلمون أسلحتهم في موقع لنزع السلاح والتسريح وإعادة الإدماج في لونسار بسيراليون على مسيرة 50 ميلاً [نحو 80 كيلومتر] شرقي العاصمة فريتاون في تمّوز/يوليو 2001. وكالة الأنباء الفرنسية/صور غيتي

وذكر‭ ‬كامبل‭ ‬أنَّ‭ ‬مثل‭ ‬هذا‭ ‬التركيز‭ ‬يهدد‭ ‬“باستفحال‭ ‬القطاعات‭ ‬الأمنية‭ ‬الفاسدة‭ ‬والمفترسة‭ ‬وغير‭ ‬الخاضعة‭ ‬للمساءلة”‭ ‬وإهدار‭ ‬المال‭ ‬على‭ ‬المعدَّات‭ ‬والمواد‭ ‬التي‭ ‬لا‭ ‬يمكن‭ ‬استدامتها‭. ‬في‭ ‬حين‭ ‬يظهر‭ ‬النهج‭ ‬الشامل‭ ‬الذي‭ ‬يركز‭ ‬على‭ ‬المؤسسات‭ ‬قدرة‭ ‬أكبر‭ ‬على‭ ‬الاستمرارية‭.‬

وهذا‭ ‬أقرب‭ ‬ما‭ ‬يكون‭ ‬لما‭ ‬حدث‭ ‬في‭ ‬سيراليون،‭ ‬فقد‭ ‬ورد‭ ‬في‭ ‬عدد‭ ‬تمّوز‭/‬يوليو‭ ‬2017‭ ‬من‭ ‬مجلة‭ ‬‮«‬أونواس‮»‬‭ ‬الإلكترونية،‭ ‬وهي‭ ‬عبارة‭ ‬عن‭ ‬مجلة‭ ‬فصلية‭ ‬يصدرها‭ ‬مكتب‭ ‬الأمم‭ ‬المتحدة‭ ‬لغرب‭ ‬إفريقيا‭ ‬والساحل‭ ‬أنَّ‭ ‬جهود‭ ‬التغيير‭ ‬وصلت‭ ‬إلى‭ ‬الأمن‭ ‬الداخلي‭ ‬والخارجي‭ ‬وأنشأت‭ ‬هيئات‭ ‬–‭ ‬مثل‭ ‬مكتب‭ ‬الأمن‭ ‬القومي‭ ‬–‭ ‬ساهمت‭ ‬في‭ ‬الحرص‭ ‬على‭ ‬حرية‭ ‬تدفق‭ ‬المعلومات‭ ‬الأمنية‭ ‬من‭ ‬المواطنين‭ ‬إلى‭ ‬مكتب‭ ‬الرئيس،‭ ‬وهذا‭ ‬الجهد‭ ‬“أطلق‭ ‬المهمة‭ ‬الصعبة‭ ‬المتمثلة‭ ‬في‭ ‬تغيير‭ ‬شكوك‭ ‬المواطنين‭ ‬في‭ ‬قوات‭ ‬الأمن‭ ‬وإشراكهم‭ ‬في‭ ‬أمنهم‭.‬”‭ ‬

وكتب‭ ‬كونته‭ ‬في‭ ‬مقال‭ ‬صدر‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬2010‭ ‬في‭ ‬كتاب‭ ‬‮«‬إصلاح‭ ‬قطاع‭ ‬الأمن‭ ‬في‭ ‬سيراليون‭ ‬1997‭-‬2007‭: ‬آراء‭ ‬من‭ ‬الجبهة‮»‬‭ ‬يقول‭: ‬“كانت‭ ‬الحرب‭ ‬بخيرها‭ ‬أو‭ ‬شرها‭ ‬بمثابة‭ ‬محفز‭ ‬جعل‭ ‬مفهوم‭ ‬الأمن‭ ‬لا‭ ‬يكتفي‭ ‬بالتركيز‭ ‬على‭ ‬قوات‭ ‬الأمن‭ ‬النظامية‭ (‬الجيش‭ ‬والشرطة‭) ‬بل‭ ‬يشمل‭ ‬الأمن‭ ‬الشخصي‭ ‬للمواطنين‭.‬”‭ ‬

وأفادت‭ ‬الأمم‭ ‬المتحدة‭ ‬أنَّ‭ ‬سيراليون‭ ‬نجحت‭ ‬في‭ ‬غضون‭ ‬خمس‭ ‬سنوات‭ ‬من‭ ‬انتهاء‭ ‬الحرب‭ ‬الأهلية‭ ‬في‭ ‬إجراء‭ ‬أول‭ ‬انتخابات‭ ‬وطنية‭ ‬سلمية‭ ‬في‭ ‬تاريخها‭ ‬منذ‭ ‬20‭ ‬عاماً،‭ ‬ووصفها‭ ‬المراقبون‭ ‬بأنها‭ ‬انتخابات‭ ‬“حرة‭ ‬ونزيهة‭ ‬وذات‭ ‬مصداقية‭.‬”‭ ‬ونجحت‭ ‬قوات‭ ‬الأمن‭ ‬في‭ ‬سيراليون‭ ‬بالدرجة‭ ‬الأولى‭ ‬في‭ ‬تنظيم‭ ‬عملية‭ ‬التصويت‭ ‬وتأمينها‭.‬

جندي سيراليوني يسير على مقربة من مروحية أممية في جزيرة شيربرو قبالة سواحل سيراليون في عام 2010. رويترز

وتقول‭ ‬الأمم‭ ‬المتحدة‭: ‬“بالنظر‭ ‬إلى‭ ‬مستوى‭ ‬العنف‭ ‬الذي‭ ‬تعرَّض‭ ‬له‭ ‬شعب‭ ‬سيراليون‭ ‬خلال‭ ‬الحرب‭ ‬الأهلية‭ ‬التي‭ ‬دامت‭ ‬11‭ ‬عاماً،‭ ‬فإنَّ‭ ‬نجاح‭ ‬سيراليون‭ ‬في‭ ‬إجراء‭ ‬هذه‭ ‬الانتخابات‭ ‬الخالية‭ ‬من‭ ‬العنف‭ ‬بصفة‭ ‬عامة‭ ‬بعد‭ ‬خمس‭ ‬سنوات‭ ‬فحسب‭ ‬من‭ ‬انتهاء‭ ‬الصراع‭ ‬ليعد‭ ‬إنجازاً‭ ‬رائعاً‭.‬”

وتجلَّى‭ ‬اجتهاد‭ ‬الدولة‭ ‬في‭ ‬إعادة‭ ‬بناء‭ ‬مؤسساتها‭ ‬الأمنية‭ ‬في‭ ‬نيسان‭/‬أبريل‭ ‬2013‭ ‬حين‭ ‬توجه‭ ‬850‭ ‬فرداً‭ ‬من‭ ‬أفراد‭ ‬الكتيبة‭ ‬السيراليونية‭ ‬‮«‬ليوبات‭ ‬1‮»‬‭ ‬للمشاركة‭ ‬في‭ ‬صفوف‭ ‬بعثة‭ ‬الاتحاد‭ ‬الإفريقي‭ ‬في‭ ‬الصومال‭ (‬الأميسوم‭) ‬لمدة‭ ‬20‭ ‬شهراً‭. ‬

وكانت‭ ‬تلك‭ ‬الكتيبة‭ ‬هي‭ ‬الأولى‭ ‬من‭ ‬نوعها‭ ‬في‭ ‬سيراليون‭ ‬منذ‭ ‬نهاية‭ ‬الحرب‭ ‬الأهلية،‭ ‬وما‭ ‬تزال‭ ‬سيراليون‭ ‬الدولة‭ ‬الوحيدة‭ ‬في‭ ‬منطقة‭ ‬غرب‭ ‬إفريقيا‭ ‬التي‭ ‬ترسل‭ ‬قواتها‭ ‬للجناح‭ ‬العسكري‭ ‬لبعثة‭ ‬الصومال،‭ ‬كما‭ ‬أرسلت‭ ‬عناصر‭ ‬شرطية‭ ‬للخدمة‭ ‬في‭ ‬الصومال‭.‬

‭ ‬وقال‭ ‬الملازم‭ ‬ساليو‭ ‬سانكوه‭ ‬من‭ ‬القوات‭ ‬المسلَّحة‭ ‬لجمهورية‭ ‬سيراليون‭ ‬في‭ ‬فيديو‭ ‬للأمم‭ ‬المتحدة‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬2013‭: ‬“أمسينا‭ ‬اليوم‭ ‬من‭ ‬المشاركين‭ ‬في‭ ‬تعزيز‭ ‬السلم‭ ‬الدولي،‭ ‬فقد‭ ‬جاء‭ ‬أناس‭ ‬بالطبع‭ ‬خلال‭ ‬حربنا‭ ‬الأهلية‭ ‬التي‭ ‬دامت‭ ‬10‭ ‬سنوات‭ ‬من‭ ‬مختلف‭ ‬البلدان‭ ‬لدعم‭ ‬مسيرة‭ ‬السلام،‭ ‬وما‭ ‬أسعدنا‭ ‬الآن‭ ‬برد‭ ‬الجميل‭ ‬بعد‭ ‬إتاحة‭ ‬الفرصة‭ ‬لنا‭.‬”‭  

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.