فيما تعاني ليبيا، المقاتلون الأجانب يتحصنون

المقاتلون الأجانب يحجمون عن الرحيل. موارد النَّفط والغاز الهائلة جزء من المشكلة.

0
Reading Time: 6 minutes

أسرة‭ ‬منبر‭ ‬الدفاع‭ ‬الإفريقي

فيما‭ ‬نشبت‭ ‬معركة‭ ‬ضارية‭ ‬في‭ ‬ليبيا‭ ‬لإنقاذ‭ ‬الضواحي‭ ‬الواقعة‭ ‬جنوبي‭ ‬طرابلس‭ ‬في‭ ‬نهاية‭ ‬عام‭ ‬2019،‭ ‬أخذ‭ ‬المسعفون‭ ‬الذين‭ ‬يداوون‭ ‬الجرحى‭ ‬يلاحظون‭ ‬شيئاً‭ ‬غير‭ ‬مألوف،‭ ‬إذ‭ ‬كانوا‭ ‬يجدون‭ ‬فتحات‭ ‬اختراق‭ ‬الرصاص‭ ‬للجسد‭ ‬ولكن‭ ‬دون‭ ‬جروح‭ ‬خارجية‭. ‬

بل‭ ‬كانوا‭ ‬يجدون‭ ‬في‭ ‬الجرحى‭ ‬رصاصات‭ ‬مجوفة‭ ‬بطول‭ ‬الإصبع،‭ ‬ولم‭ ‬يكد‭ ‬ينجوا‭ ‬أيٌ‭ ‬ممَّن‭ ‬أُصيبوا‭ ‬بها،‭ ‬وكانت‭ ‬تلك‭ ‬الرصاصات‭ ‬بمثابة‭ ‬علامة‭ ‬مميتة‭ ‬تشي‭ ‬بوجود‭ ‬قناصة‭ ‬المرتزقة‭ ‬الروس‭ ‬الذي‭ ‬انخرطوا‭ ‬في‭ ‬القتال‭ ‬في‭ ‬صف‭ ‬الميليشيات‭ ‬التي‭ ‬يقودها‭ ‬المشير‭ ‬خليفة‭ ‬حفتر‭. ‬

وذكر‭ ‬جنود‭ ‬يقاتلون‭ ‬باسم‭ ‬حكومة‭ ‬الوفاق‭ ‬الوطني‭ ‬الليبية‭ ‬أنَّ‭ ‬المرتزقة‭ ‬الروس‭ ‬كانوا‭ ‬يلهثون‭ ‬وراء‭ ‬المال،‭ ‬ولم‭ ‬يلتزموا‭ ‬بقوانين‭ ‬الحرب،‭ ‬ولم‭ ‬يأبهوا‭ ‬بحياة‭ ‬الإنسان‭. ‬

وقال‭ ‬الضابط‭ ‬هيثم‭ ‬ورفلي،‭ ‬أحد‭ ‬قادة‭ ‬المدفعية‭ ‬بجيش‭ ‬حكومة‭ ‬الوفاق‭ ‬الوطني،‭ ‬لهيئة‭ ‬الإذاعة‭ ‬البريطانية‭: ‬“لا‭ ‬يبالون‭ ‬إلَّا‭ ‬بالمال،‭ ‬وجمع‭ ‬المال؛‭ ‬فيقتلون‭ ‬ويرهبون‭ ‬ويرتكبون‭ ‬الجرائم‭ ‬في‭ ‬سبيل‭ ‬المال‭.‬”‭ ‬

وسرعان‭ ‬ما‭ ‬تفاقمت‭ ‬تلك‭ ‬الانتهاكات،‭ ‬فقد‭ ‬ذكر‭ ‬جندي‭ ‬تابع‭ ‬لحكومة‭ ‬الوفاق‭ ‬الوطني‭ ‬في‭ ‬مقابلة‭ ‬مع‭ ‬هيئة‭ ‬الإذاعة‭ ‬البريطانية‭ ‬أنَّ‭ ‬المرتزقة‭ ‬الروس‭ ‬يعدمون‭ ‬الجنود‭ ‬الليبيين‭ ‬بمجرد‭ ‬أن‭ ‬يقعوا‭ ‬في‭ ‬أسرهم،‭ ‬وقال‭ ‬هذا‭ ‬الجندي،‭ ‬واسمه‭ ‬محمد‭ ‬الكهاسي،‭ ‬بينما‭ ‬كان‭ ‬يتذكر‭ ‬مقتل‭ ‬جندي‭ ‬من‭ ‬أربعة‭ ‬جنود‭ ‬يعتقد‭ ‬أنهم‭ ‬أعدموه‭: ‬“رفع‭ ‬يديه،‭ ‬وأطلقوا‭ ‬النار‭ ‬على‭ ‬بطنه،‭ ‬برصاصتين‭ ‬متجاورتين‭.‬”‭ ‬

مرتزقة مجموعة ڤاغنر المزعومون يقفون لالتقاط صورة خلال مشاركتهم في أعمال عسكرية. إدارة الأمن الأوكرانية

وأكد‭ ‬مرتزق‭ ‬روسي‭ ‬سابق‭ ‬قاتل‭ ‬في‭ ‬ليبيا‭ ‬هذه‭ ‬الطريقة‭ ‬الوحشية،‭ ‬قائلاً‭ ‬إنَّ‭ ‬المرتزقة‭ ‬الروس‭ ‬لا‭ ‬يبقون‭ ‬على‭ ‬حياة‭ ‬أسرى‭ ‬الحرب‭ ‬طالما‭ ‬كانوا‭ ‬يستفيدون‭ ‬منهم‭. ‬وقال‭ ‬هذا‭ ‬المرتزق‭ ‬السابق‭ ‬بصفوف‭ ‬مجموعة‭ ‬ڤاغنر‭: ‬“إذا‭ ‬كانت‭ ‬هناك‭ ‬حاجة‭ ‬إلى‭ ‬قوة‭ ‬عاملة‭ ‬لحفر‭ ‬الخنادق،‭ ‬مثلاً،‭ ‬أو‭ ‬العمل،‭ ‬فإنَّ‭ ‬للأسير‭ ‬قيمة‭ ‬كالعبد؛‭ ‬وإذا‭ ‬انتفت‭ ‬تلك‭ ‬الحاجة،‭ ‬فالنتيجة‭ ‬واضحة‭:‬‭ ‬إذ‭ ‬لا‭ ‬يرغب‭ ‬أحد‭ ‬في‭ ‬فم‭ ‬إضافي‭ ‬يضطر‭ ‬لإطعامه‭.‬”‭ ‬

تعصف‭ ‬جرائم‭ ‬الحرب‭ ‬المزعومة‭ ‬التي‭ ‬ارتكبها‭ ‬المرتزقة‭ ‬الروس‭ ‬بالسلام‭ ‬الهش‭ ‬في‭ ‬ليبيا،‭ ‬وفيما‭ ‬كانت‭ ‬قيادات‭ ‬حكومة‭ ‬الوحدة‭ ‬الليبية‭ ‬تحاول‭ ‬إعادة‭ ‬البناء‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬2021،‭ ‬طالبت‭ ‬المقاتلين‭ ‬الأجانب‭ ‬بشد‭ ‬الرحال‭ ‬إلى‭ ‬ديارهم‭. ‬

وصرَّحت‭ ‬السيدة‭ ‬نجلاء‭ ‬المنقوش،‭ ‬وزيرة‭ ‬الخارجية‭ ‬الموقتة،‭ ‬يوم‭ ‬17‭ ‬آذار‭/‬مارس‭ ‬2021‭ ‬بقولها‭: ‬“نطالب‭ ‬كافة‭ ‬المرتزقة‭ ‬بمغادرة‭ ‬الأراضي‭ ‬الليبية‭ ‬على‭ ‬الفور‭.‬”

إلَّا‭ ‬أنَّ‭ ‬القوات‭ ‬الروسية‭ ‬ظلَّت‭ ‬خلال‭ ‬الأشهر‭ ‬اللاحقة‭ ‬تعيث‭ ‬فساداً‭ ‬في‭ ‬البلاد،‭ ‬فقد‭ ‬أظهرت‭ ‬صور‭ ‬الأقمار‭ ‬الصناعية‭ ‬إنشاء‭ ‬خندق‭ ‬يمتد‭ ‬بطول‭ ‬70‭ ‬كيلومتراً‭ ‬جنوبي‭ ‬مدينة‭ ‬سرت‭ ‬الساحلية‭ ‬باتجاه‭ ‬قاعدة‭ ‬جوية‭ ‬يسيطر‭ ‬عليها‭ ‬حفتر‭ ‬في‭ ‬الجفرة،‭ ‬واكتشف‭ ‬الخبراء‭ ‬الذين‭ ‬عكفوا‭ ‬على‭ ‬تحليل‭ ‬تلك‭ ‬الصور‭ ‬30‭ ‬موقعاً‭ ‬دفاعياً‭ ‬محفوراً‭ ‬على‭ ‬طول‭ ‬الخندق‭.‬

وقال‭ ‬الدكتور‭ ‬محمد‭ ‬عماري،‭ ‬عضو‭ ‬المجلس‭ ‬الرئاسي‭ ‬الليبي،‭ ‬لصحيفة‭ ‬‮«‬ليبيا‭ ‬أوبزرڤر‮»‬‭: ‬“لن‭ ‬تلتزم‭ ‬قوات‭ ‬ڤاغنر‭ ‬بأي‭ ‬اتفاق‭ ‬للانسحاب‭ ‬من‭ ‬ليبيا،‭ ‬إذ‭ ‬تعطي‭ ‬مجموعة‭ ‬ڤاغنر‭ ‬للحكومة‭ ‬الروسية‭ ‬القوة‭ ‬والوسائل‭ ‬للتأثير‭ ‬على‭ ‬السياسة‭ ‬الليبية‭ ‬السياسية‭ ‬والعسكرية‭ ‬والاقتصادية‭.”‬

قوة‭ ‬مزعزعة‭ ‬للاستقرار

تسير‭ ‬ليبيا‭ ‬إلى‭ ‬حد‭ ‬بعيد‭ ‬بدون‭ ‬حكومة‭ ‬منذ‭ ‬عام‭ ‬2011‭ ‬حين‭ ‬أطاح‭ ‬متمرِّدون‭ ‬بالدكتاتور‭ ‬معمر‭ ‬القذافي‭ ‬وقتلوه،‭ ‬ثمَّ‭ ‬فرضت‭ ‬فصائل‭ ‬شتَّى‭ ‬سيطرتها‭ ‬على‭ ‬أجزاء‭ ‬من‭ ‬الدولة‭ ‬حتى‭ ‬نهاية‭ ‬عام‭ ‬2020‭ ‬حين‭ ‬توقف‭ ‬القتال‭ ‬بموجب‭ ‬قرار‭ ‬بوقف‭ ‬إطلاق‭ ‬النار،‭ ‬وشكَّلت‭ ‬القيادات‭ ‬الليبية‭ ‬حكومة‭ ‬الوحدة‭ ‬الوطنية‭ ‬برئاسة‭ ‬السيد‭ ‬عبد‭ ‬الحميد‭ ‬الدبيبة،‭ ‬وكان‭ ‬من‭ ‬المقرر‭ ‬إجراء‭ ‬الانتخابات‭ ‬يوم‭ ‬24‭ ‬كانون‭ ‬الأول‭/‬ديسمبر‭ ‬2021‭.‬

وقال‭ ‬الدبيبة‭ ‬إنَّ‭ ‬القوات‭ ‬المسلحة‭ ‬بالبلاد‭ ‬كانت‭ ‬ما‭ ‬تزال‭ ‬منقسمة‭ ‬فيما‭ ‬أخذت‭ ‬معظم‭ ‬مؤسسات‭ ‬الحكومة‭ ‬تتولَّى‭ ‬مهامها؛‭ ‬وتقع‭ ‬مهمة‭ ‬إصلاح‭ ‬هذا‭ ‬الانقسام‭ ‬على‭ ‬عاتق‭ ‬لجنة‭ ‬عسكرية‭ ‬مشتركة‭ ‬تضم‭ ‬خمسة‭ ‬من‭ ‬كبار‭ ‬الضباط‭ ‬بحكومة‭ ‬الوفاق‭ ‬الوطني‭ ‬السابقة‭ ‬التي‭ ‬ترأسها‭ ‬الدبيبة‭ ‬وتعترف‭ ‬بها‭ ‬الأمم‭ ‬المتحدة،‭ ‬وخمسة‭ ‬من‭ ‬كبار‭ ‬الضباط‭ ‬بمنافسها؛‭ ‬أي‭ ‬الجيش‭ ‬الوطني‭ ‬الليبي‭ ‬السابق‭ ‬تحت‭ ‬قيادة‭ ‬حفتر‭ ‬المتمركز‭ ‬في‭ ‬الشرق‭.‬

وكشف‭ ‬محققون‭ ‬أمميون‭ ‬أنَّ‭ ‬حفتر‭ ‬حظي‭ ‬بدعم‭ ‬ما‭ ‬لا‭ ‬يقل‭ ‬عن‭ ‬1‭,‬200‭ ‬مرتزق‭ ‬يمثلون‭ ‬شركات‭ ‬عسكرية‭ ‬روسية‭ ‬خاصة‭ ‬كمجموعة‭ ‬ڤاغنر،‭ ‬كما‭ ‬حظي‭ ‬بدعم‭ ‬جوي‭ ‬من‭ ‬دولة‭ ‬الإمارات‭. ‬

حذَّر‭ ‬تقرير‭ ‬أممي‭ ‬مجلس‭ ‬الأمن‭ ‬مراراً‭ ‬وتكراراً‭ ‬آنذاك‭ ‬من‭ ‬أنَّ‭ ‬“التدفق‭ ‬الهائل‭ ‬للأسلحة‭ ‬والمعدات‭ ‬والمرتزقة”‭ ‬يشكل‭ ‬انتهاكاً‭ ‬لحظر‭ ‬الأسلحة‭ ‬الذي‭ ‬تفرضه‭ ‬الأمم‭ ‬المتحدة‭.‬

الدخان يتصاعد على إثر تدمير الذخيرة التي أزالتها فرق مديرية الهندسة العسكرية الليبية من الأحياء المدنية. وكالة أنباء الأناضول/صور غيتي

شكَّل‭ ‬حفتر‭ ‬جيشه‭ ‬المنشق‭ ‬وأشعل‭ ‬الحرب‭ ‬في‭ ‬نيسان‭/‬أبريل‭ ‬2019‭ ‬بأسلحة‭ ‬يُعتقد‭ ‬أنها‭ ‬جاءت‭ ‬من‭ ‬الإمارات‭ ‬وروسيا،‭ ‬ولم‭ ‬يتكهَّن‭ ‬التقرير‭ ‬بالمبلغ‭ ‬الذي‭ ‬كان‭ ‬يتقاضاه‭ ‬مقاتلو‭ ‬مجموعة‭ ‬ڤاغنر،‭ ‬لكنه‭ ‬أشار‭ ‬إلى‭ ‬أنَّ‭ ‬الروس‭ ‬“أمدوا‭ ‬الصراع‭ ‬بمعدات‭ ‬متطورة،‭ ‬كالطائرات‭ ‬المسيَّرة،‭ ‬وقدرات‭ ‬متقدمة،‭ ‬كالقناصين‭ ‬المدرَّبين،‭ ‬ممَّا‭ ‬أسفر‭ ‬عن‭ ‬وقوع‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬القتلى‭ ‬والجرحى‭ ‬في‭ ‬صفوف‭ ‬القوات‭ ‬المتحالفة‭ ‬مع‭ ‬حكومة‭ ‬الوفاق‭ ‬الوطني‭.‬”

وتنشط‭ ‬مجموعة‭ ‬ڤاغنر‭ ‬كذلك‭ ‬في‭ ‬إفريقيا‭ ‬الوسطى‭ ‬ومدغشقر‭ ‬وموزمبيق‭ ‬ورواندا‭ ‬والسودان‭.‬

’التخندق‘

خمد‭ ‬هجوم‭ ‬حفتر‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬2020‭ ‬حين‭ ‬تدخلت‭ ‬تركيا‭ ‬رسمياً‭ ‬بعد‭ ‬موافقة‭ ‬البرلمان‭ ‬التركي‭ ‬في‭ ‬وقت‭ ‬سابق‭ ‬من‭ ‬ذلك‭ ‬العام‭. ‬

وقال‭ ‬السيد‭ ‬عوديد‭ ‬بيركويتز‭ ‬الذي‭ ‬يعمل‭ ‬بشركة‭ ‬‮«‬ماكس‭ ‬سيكيورتي‮»‬‭ ‬لصحيفة‭ ‬‮«‬إندبندنت‮»‬‭: ‬“من‭ ‬الأشياء‭ ‬التي‭ ‬قامت‭ ‬بها‭ ‬تركيا‭ ‬بتدخلها‭ ‬الرسمي‭ ‬في‭ ‬ليبيا‭ ‬تحديث‭ ‬ترسانة‭ ‬الأسلحة،‭ ‬ويبدو‭ ‬كما‭ ‬لو‭ ‬أنهم‭ ‬نقلوا‭ ‬ليبيا‭ ‬إلى‭ ‬جيل‭ ‬جديد‭ ‬بوتيرة‭ ‬سريعة‭.‬”

وحذَّر‭ ‬السيد‭ ‬أولف‭ ‬ليسينج،‭ ‬رئيس‭ ‬مكتب‭ ‬وكالة‭ ‬أنباء‭ ‬‮«‬رويترز‮»‬‭ ‬في‭ ‬مصر‭ ‬والسودان،‭ ‬من‭ ‬أنَّ‭ ‬المقاتلين‭ ‬الأجانب‭ ‬ينتزعون‭ ‬مستقبل‭ ‬ليبيا‭ ‬من‭ ‬أيدي‭ ‬أبنائها‭.‬

وقال‭ ‬في‭ ‬إحاطة‭ ‬صحفية‭: ‬“تتمتع‭ ‬العناصر‭ ‬الليبية‭ ‬بمهارات‭ ‬محدودة‭ ‬على‭ ‬الأرض؛‭ ‬إذ‭ ‬تعرف‭ ‬كيفية‭ ‬استخدام‭ ‬بنادق‭ ‬الكلاشينكوف‭ ‬وتشغيل‭ ‬الدبابات‭ ‬القديمة‭.‬”‭ ‬

كما‭ ‬أنَّ‭ ‬الروس‭ ‬أمدوا‭ ‬الجيش‭ ‬الوطني‭ ‬الليبي‭ ‬بـ‭ ‬14‭ ‬طائرة‭ ‬مقاتلة‭ ‬وقاذفات‭ ‬قنابل،‭ ‬وكشفت‭ ‬صحيفة‭ ‬‮«‬إندبندنت‮»‬‭ ‬أنَّ‭ ‬الإمارات‭ ‬بادرت‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬2017‭ ‬بإرسال‭ ‬طائرات‭ ‬مسيَّرة‭ ‬وطائرات‭ ‬عسكرية‭ ‬ومروحيات‭ ‬هجومية‭ ‬ومركبات‭ ‬مدرَّعة‭ ‬إلى‭ ‬ليبيا‭ ‬لدعم‭ ‬الجيش‭ ‬الوطني‭ ‬الليبي‭.‬

وتجاهل‭ ‬المقاتلون‭ ‬الروس‭ ‬وقف‭ ‬إطلاق‭ ‬النار‭ ‬والمطالبة‭ ‬بعودة‭ ‬كافة‭ ‬المرتزقة‭ ‬إلى‭ ‬ديارهم‭ ‬تجاهلاً‭ ‬لافتاً‭ ‬للنظر،‭ ‬إذ‭ ‬كشفت‭ ‬صحيفة‭ ‬‮«‬واشنطن‭ ‬بوست‮»‬‭ ‬أنَّ‭ ‬الرحلات‭ ‬الجوية‭ ‬الروسية‭ ‬السرية‭ ‬إلى‭ ‬ليبيا‭ ‬استمرت‭ ‬بعد‭ ‬توقف‭ ‬القتال‭ ‬بفترة‭ ‬طويلة‭. ‬

وقال‭ ‬أحد‭ ‬كبار‭ ‬الدبلوماسيين‭ ‬الغربيين‭ ‬للصحيفة‭: ‬“هذا‭ ‬أخشى‭ ‬ما‭ ‬يخشاه‭ ‬الليبيون‭.‬”‭ ‬ويقول‭: ‬حين‭ ‬توقف‭ ‬القتال،‭ ‬وتوطدت‭ ‬آفاق‭ ‬جديدة‭ ‬للسلام،‭ ‬فإذا‭ ‬بروسيا‭ ‬والبلدان‭ ‬الأخرى‭ ‬التي‭ ‬أقحمت‭ ‬نفسها‭ ‬في‭ ‬الصراع‭ ‬الليبي‭ ‬“تتخندق‭.‬”

رجال القوات المسلحة يزيلون الألغام والمتفجرات والذخيرة يدوية الصنع التي زرعها المرتزقة الروس والقوات الموالية لخليفة حفتر في ليبيا. وكالة أنباء الأناضول/صور غيتي

ومع‭ ‬نجاح‭ ‬قوات‭ ‬حكومة‭ ‬الوفاق‭ ‬الوطني‭ ‬والقوات‭ ‬التركية‭ ‬في‭ ‬إخراج‭ ‬قوات‭ ‬حفتر‭ ‬وڤاغنر‭ ‬من‭ ‬العاصمة‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬2020،‭ ‬ترك‭ ‬المقاتلون‭ ‬وراءهم‭ ‬أثراً‭ ‬قاتلاً‭ ‬آخر؛‭ ‬إذ‭ ‬اكتشف‭ ‬الأهالي‭ ‬العائدون‭ ‬إلى‭ ‬حي‭ ‬عين‭ ‬زارة‭ ‬وحي‭ ‬صلاح‭ ‬الدين‭ ‬الواقعين‭ ‬جنوبي‭ ‬طرابلس‭ ‬ألغاماً‭ ‬أرضية‭ ‬في‭ ‬منازلهم‭ ‬أو‭ ‬بالقرب‭ ‬منها،‭ ‬والألغام‭ ‬المضادة‭ ‬للأفراد‭ ‬روسية‭ ‬الصنع‭ ‬التي‭ ‬اكتشفها‭ ‬الأهالي‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬الأحياء‭ ‬محظورة‭ ‬بموجب‭ ‬المعاهدات‭ ‬الدولية‭. ‬كما‭ ‬اكتشف‭ ‬خبراء‭ ‬إزالة‭ ‬الألغام‭ ‬“فخاخاً‭ ‬متفجرة”‭ ‬مصممة‭ ‬للانفجار‭ ‬عندما‭ ‬يطأها‭ ‬إنسان‭ ‬أو‭ ‬يمشي‭ ‬بالقرب‭ ‬منها،‭ ‬وذكرت‭ ‬منظمة‭ ‬‮«‬هيومن‭ ‬رايتس‭ ‬ووتش‮»‬‭ ‬أنه‭ ‬يحظر‭ ‬استخدام‭ ‬هذه‭ ‬العبوَّات‭ ‬الناسفة‭ ‬التي‭ ‬تستخدم‭ ‬مؤقتات‭ ‬إلكترونية‭ ‬وألواح‭ ‬دوائر‭ ‬وهواتف‭ ‬خلوية‭ ‬معدَّلة‭. ‬

وربما‭ ‬يتمثل‭ ‬الأمر‭ ‬الأكثر‭ ‬إثارة‭ ‬للقلق‭ ‬في‭ ‬أنَّ‭ ‬رجال‭ ‬إزالة‭ ‬الألغام‭ ‬اكتشفوا‭ ‬ألعاب‭ ‬مفخخة‭ ‬كالدببة‭ ‬وعلب‭ ‬المشروبات‭ ‬الغازية،‭ ‬وهي‭ ‬من‭ ‬الأشياء‭ ‬التي‭ ‬يقبل‭ ‬الأطفال‭ ‬على‭ ‬حملها‭. ‬

وقال‭ ‬السيد‭ ‬معاد‭ ‬العربي،‭ ‬مدير‭ ‬العمليات‭ ‬بمؤسسة‭ ‬الحقول‭ ‬الحرة،‭ ‬لصحيفة‭ ‬‮«‬واشنطن‭ ‬بوست‮»‬‭: ‬“كان‭ ‬هذا‭ ‬أسوع‭ ‬صراع‭ ‬بالنسبة‭ ‬لنا‭ ‬مقارنة‭ ‬بجميع‭ ‬الصراعات‭ ‬التي‭ ‬شهدتها‭ ‬ليبيا‭ ‬منذ‭ ‬عام‭ ‬2011،‭ ‬ووجدنا‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الصراع‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬الأسلحة‭ ‬الجديدة،‭ ‬وكلها‭ ‬مجلوبة‭ ‬من‭ ‬الخارج‭.‬”

وأفادت‭ ‬الأمم‭ ‬المتحدة‭ ‬أنَّ‭ ‬52‭ ‬شخصاً‭ ‬لقوا‭ ‬مصرعهم‭ ‬وأُصيب‭ ‬96‭ ‬آخرون‭ ‬حتى‭ ‬تمّوز‭/‬يوليو‭ ‬2020‭ ‬جرَّاء‭ ‬الألغام‭ ‬الأرضية‭ ‬والفخاخ‭ ‬المتفجرة‭ ‬التي‭ ‬زُرعت‭ ‬في‭ ‬الأحياء‭ ‬الليبية‭.‬

بدافع‭ ‬المال

يقول‭ ‬الخبراء‭ ‬إنَّ‭ ‬الروس‭ ‬لا‭ ‬يتواجدون‭ ‬في‭ ‬ليبيا‭ ‬لمساندة‭ ‬أي‭ ‬أيديولوجية‭ ‬معينة،‭ ‬ولا‭ ‬يأبهون‭ ‬بتركها‭ ‬تنعم‭ ‬بالاستقرار‭ ‬والسلام؛‭ ‬وإنما‭ ‬يتواجدون‭ ‬في‭ ‬دولة‭ ‬ممزَّقة‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬غنائم‭ ‬الحرب‭: ‬ثروات‭ ‬ليبيا‭ ‬الهائلة‭ ‬من‭ ‬النَّفط‭ ‬والغاز‭. ‬كما‭ ‬يسعون‭ ‬للوصول‭ ‬إلى‭ ‬القواعد‭ ‬العسكرية‭ ‬ويضغطون‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬تشكيل‭ ‬الحكومة‭ ‬المستقبلية‭ ‬في‭ ‬سبيل‭ ‬مصالحهم،‭ ‬وتحتفي‭ ‬ليبيا‭ ‬كذلك‭ ‬بموقعها‭ ‬الاستراتيجي‭ ‬على‭ ‬البحر‭ ‬المتوسط‭.‬

صور تثبت انخراط روسيا في ليبيا من خلال عرض شاحنات الخدمة والعربات المدرَّعة الروسية المضادة للكمائن والألغام التابعة لمجموعة ڤاغنر. القيادة العسكرية الأمريكية لقارة افريقيا

أكد‭ ‬مقاتل‭ ‬سابق‭ ‬في‭ ‬صفوف‭ ‬مجموعة‭ ‬ڤاغنر‭ ‬هذه‭ ‬الحقيقة‭ ‬لهيئة‭ ‬الإذاعة‭ ‬البريطانية،‭ ‬قائلاً‭ ‬عن‭ ‬تلك‭ ‬الجماعة‭ ‬المرتزقة‭: ‬“ما‭ ‬هي‭ ‬إلَّا‭ ‬هيكل‭ ‬يهدف‭ ‬إلى‭ ‬تعزيز‭ ‬مصالح‭ ‬الدولة‭ ‬خارج‭ ‬حدود‭ ‬بلادنا‭.‬”

وذكرت‭ ‬السيدة‭ ‬جيلينا‭ ‬أباراك،‭ ‬رئيسة‭ ‬فريق‭ ‬عمل‭ ‬الأمم‭ ‬المتحدة‭ ‬المعني‭ ‬باستخدام‭ ‬المرتزقة،‭ ‬أنَّ‭ ‬وجود‭ ‬هؤلاء‭ ‬المرتزقة‭ ‬يعرِّض‭ ‬مستقبل‭ ‬ليبيا‭ ‬للخطر،‭ ‬بما‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬الانتخابات‭ ‬الوطنية‭ ‬المقرر‭ ‬إجراؤها‭ ‬في‭ ‬كانون‭ ‬الأول‭/‬ديسمبر‭ ‬2021‭. ‬

هذه الصورة تستعرض حجم المعدات التي تصل إلى مجموعة ڤاغنر؛ تواصل طائرات الشحن العسكرية الروسية، كطائرات «إليوشن إي إل-76»، إمداد مقاتلي ڤاغنر بما ينقصهم، وتوجد معدات الدفاع الجوي الروسية، كمنظومات الصواريخ «إس إيه-22»، في ليبيا وتديرها روسيا ومجموعة ڤاغنر أو وكلائهما. القيادة العسكرية الأمريكية لقارة افريقيا

وكتبت‭ ‬في‭ ‬تقرير‭ ‬صدر‭ ‬في‭ ‬تمّوز‭/‬يوليو‭ ‬2021‭ ‬تقول‭: ‬“ينبغي‭ ‬أن‭ ‬يتمكن‭ ‬الليبيون‭ ‬من‭ ‬القيام‭ ‬بهذه‭ ‬العملية‭ [‬أي‭ ‬الانتخابات‭] ‬في‭ ‬بيئة‭ ‬يسودها‭ ‬الأمن‭ ‬والأمان،‭ ‬ووجود‭ ‬هذه‭ ‬العناصر‭ ‬يعيق‭ ‬ذلك‭.‬”‭ ‬

وأخبر‭ ‬الدبيبة،‭ ‬رئيس‭ ‬الوزراء،‭ ‬البرلمان‭ ‬أنَّ‭ ‬عملية‭ ‬السلام‭ ‬مرهونة‭ ‬بانسحاب‭ ‬المقاتلين‭ ‬الأجانب‭.‬

ونقلت‭ ‬وكالة‭ ‬الأنباء‭ ‬الفرنسية‭ ‬عنه‭ ‬قوله‭: ‬“المرتزقة‭ ‬طعنة‭ ‬في‭ ‬ظهرنا،‭ ‬وعليهم‭ ‬الرحيل،‭ ‬فوجودهم‭ ‬ينتهك‭ ‬سيادتنا‭.‬”‭ 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.