ثقافة ركوب الدراجات تنتشر في نيروبي

Reading Time: 2 minutes

وكالة‭ ‬الأنباء‭ ‬الفرنسية

تشهد العاصمة‭ ‬الكينية‭ ‬نيروبي‭ ‬إقبالاً‭ ‬من‭ ‬المواطنين‭ ‬على‭ ‬ركوب‭ ‬الدراجات‭ ‬منذ‭ ‬ظهور‭ ‬جائحة‭ ‬فيروس‭ ‬كورونا‭ (‬كوفيد19‭-)‬،‭ ‬ولئن‭ ‬كانت‭ ‬المدينة‭ ‬تعاني‭ ‬بشدة‭ ‬من‭ ‬عدم‭ ‬توفر‭ ‬مسارات‭ ‬للدراجات‭.‬

ويعتبر‭ ‬ذلك‭ ‬علامة‭ ‬واعدة‭ ‬في‭ ‬العاصمة‭ ‬التي‭ ‬زاد‭ ‬تلوث‭ ‬الهواء‭ ‬بها‭ ‬بنسبة‭ ‬182٪‭ ‬منذ‭ ‬سبعينيات‭ ‬القرن‭ ‬العشرين،‭ ‬وتتسبب‭ ‬الاختناقات‭ ‬المرورية‭ ‬في‭ ‬إهدار‭ ‬الإنتاجية‭ ‬بما‭ ‬يقدر‭ ‬بمليار‭ ‬دولار‭ ‬أمريكي‭ ‬سنوياً‭.‬

وفي‭ ‬متجره‭ ‬المتخصص‭ ‬في‭ ‬بيع‭ ‬الدراجات‭ ‬المستعملة‭ ‬في‭ ‬المدينة،‭ ‬ذكر‭ ‬المواطن‭ ‬جيمي‭ ‬كارومبا‭ ‬أنه‭ ‬شهد‭ ‬ارتفاعاً‭ ‬في‭ ‬المبيعات‭ ‬تجاوز‭ ‬50٪‭ ‬خلال‭ ‬عام‭ ‬2020،‭ ‬وأنه‭ ‬كان‭ ‬يبيع‭ ‬دراجات‭ ‬الأطفال‭ ‬بالدرجة‭ ‬الأولى‭ ‬قبل‭ ‬الجائحة،‭ ‬لكنه‭ ‬يستقبل‭ ‬الآن‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬الزبائن‭ ‬من‭ ‬الكبار‭ ‬الراغبين‭ ‬في‭ ‬تجنب‭ ‬وسائل‭ ‬النقل‭ ‬العام‭ ‬والحفاظ‭ ‬على‭ ‬لياقتهم‭ ‬البدنية‭.‬

تساهم‭ ‬حارات‭ ‬الدراجات‭ ‬في‭ ‬حماية‭ ‬راكبي‭ ‬الدراجات،‭ ‬وعليهم‭ ‬في‭ ‬غيابها‭ ‬التنقل‭ ‬بين‭ ‬الشاحنات‭ ‬القديمة‭ ‬والسيارات‭ ‬الرياضية‭ ‬السريعة‭ ‬والدراجات‭ ‬النارية‭ ‬التي‭ ‬تتنقل‭ ‬بين‭ ‬الحارات‭ ‬على‭ ‬طريق‭ ‬سريع‭ ‬مزدحم‭ ‬خلال‭ ‬ساعة‭ ‬الذروة،‭ ‬ولكن‭ ‬ما‭ ‬يزال‭ ‬البعض‭ ‬يرى‭ ‬فوائد‭ ‬جمة‭ ‬لوسيلة‭ ‬المواصلات‭ ‬هذه‭.‬

إذ‭ ‬يؤمن‭ ‬مصور‭ ‬الفيديو‭ ‬ستيفن‭ ‬أودهيامبو‭ ‬بفوائد‭ ‬ركوب‭ ‬الدراجات‭ ‬ولئن‭ ‬تعرَّض‭ ‬لحادثين‭ ‬طفيفين،‭ ‬ويقول‭ ‬إنه‭ ‬فقد‭ ‬20‭ ‬كيلوجراماً‭ ‬من‭ ‬ركوب‭ ‬الدراجات‭ ‬وحدها‭ ‬ووفر‭ ‬مالاً‭ ‬كثيراً‭ ‬بالاستغناء‭ ‬عن‭ ‬وسائل‭ ‬النقل،‭ ‬وذلك‭ ‬بفضل‭ ‬دراجة‭ ‬مستعملة‭ ‬اشتراها‭ ‬بنحو‭ ‬140‭ ‬دولاراً‭.‬

فيقول‭: ‬“كان‭ ‬التخوف‭ ‬يكمن‭ ‬في‭ ‬محاولة‭ ‬المناورة‭ ‬على‭ ‬طرقنا‭ ‬هذه‭ ‬التي‭ ‬يسير‭ ‬عليها‭ ‬نسبة‭ ‬كبيرة‭ ‬من‭ ‬السائقين‭ ‬المستهترين،‭ ‬إذ‭ ‬يمكنهم‭ ‬دفعك‭ ‬لتخرج‭ ‬عن‭ ‬الطريق‭ ‬غير‭ ‬مبالين‭ ‬بك،‭ ‬لكنني‭ ‬لا‭ ‬أنظر‭ ‬إلَّا‭ ‬للإيجابيات‭ ‬والسلبيات،‭ ‬لأنني‭ ‬أشعر‭ ‬بمزيد‭ ‬من‭ ‬الأمان‭ ‬على‭ ‬الدراجة،‭ ‬وأراعي‭ ‬التباعد‭ ‬الاجتماعي،‭ ‬وأستغرق‭ ‬وقتاً‭ ‬أقل‭.‬”

وذكرت‭ ‬السيدة‭ ‬سيبرين‭ ‬أودادا‭ ‬التي‭ ‬تعمل‭ ‬بمؤسسة‭ ‬‮«‬كريتيكال‭ ‬ماس‮»‬‭ ‬أنَّ‭ ‬الجائحة‭ ‬أظهرت‭ ‬لصانعي‭ ‬السياسات‭ ‬أنَّ‭ ‬ركوب‭ ‬الدراجات‭ ‬يحظى‭ ‬بشعبية‭ ‬بين‭ ‬الكينيين‭ ‬وليس‭ ‬مجرد‭ ‬وسيلة‭ ‬نقل‭ ‬لمن‭ ‬تقل‭ ‬مواردهم‭ ‬المالية،‭ ‬ومؤسسة‭ ‬‮«‬كريتيكال‭ ‬ماس‮»‬‭ ‬عبارة‭ ‬عن‭ ‬تحالف‭ ‬من‭ ‬مجموعات‭ ‬راكبي‭ ‬الدراجات‭ ‬ينظم‭ ‬رحلة‭ ‬شهرية‭ ‬لما‭ ‬يصل‭ ‬إلى‭ ‬1‭,‬000‭ ‬درَّاج‭ ‬في‭ ‬نيروبي‭.‬

وتقول‭ ‬أودادا‭: ‬“من‭ ‬العجيب‭ ‬أنَّ‭ ‬كورونا‭ ‬خدم‭ ‬ركوب‭ ‬الدراجات،‭ ‬إذ‭ ‬أظهر‭ ‬لصانعي‭ ‬السياسات‭ ‬أنَّ‭ ‬المواطنين‭ ‬يريدون‭ ‬المشي،‭ ‬ويريدون‭ ‬ركوب‭ ‬الدراجات‭. ‬وعليهم‭ ‬—‭ ‬شاءوا‭ ‬أم‭ ‬أبوا‭! ‬عليهم‭ ‬أن‭ ‬يجدوا‭ ‬طريقة‭ ‬لضمان‭ ‬وصول‭ ‬المواطنين‭ ‬إلى‭ ‬وجهتهم‭ ‬بأمان،‭ ‬وما‭ ‬عاد‭ ‬علينا‭ ‬أن‭ ‬نجبر‭ ‬أنفسنا‭ ‬على‭ ‬السير‭ ‬على‭ ‬الطرق‭ ‬مع‭ ‬سائقي‭ ‬المركبات،‭ ‬وإنما‭ ‬نحتاج‭ ‬إلى‭ ‬مساحة‭ ‬مخصصة‭ ‬لراكبي‭ ‬الدراجات‭ ‬والمشاة‭.‬”

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.