منصة لوازم طبية تمنح البلدان الإفريقية القوة الشرائية

Reading Time: 2 minutes

أعلن الاتحاد‭ ‬الإفريقي‭ ‬عن‭ ‬تدشين‭ ‬متجر‭ ‬إلكتروني‭ ‬شامل‭ ‬لمساعدة‭ ‬بلدان‭ ‬القارة‭ ‬على‭ ‬شراء‭ ‬المستلزمات‭ ‬الطبية‭ ‬التي‭ ‬يشتد‭ ‬الاحتياج‭ ‬إليها‭ ‬خلال‭ ‬تفشّي‭ ‬فيروس‭ ‬كورونا‭ (‬كوفيد19‭-).‬

فتعرض‭ ‬‮«‬منصة‭ ‬اللوازم‭ ‬الطبية‭ ‬الإفريقية‮»‬‭ ‬باقة‭ ‬من‭ ‬المستلزمات‭ ‬المجدية‭ ‬اقتصادياً‭ ‬مثل‭ ‬اختبارات
الكشف‭ ‬عن‭ ‬الفيروس،‭ ‬ومستلزمات‭ ‬الحماية‭ ‬الشخصية،‭ ‬وأجهزة‭ ‬التنفس‭ ‬الصناعي،‭ ‬وأجهزة‭ ‬مراقبة‭ ‬
الحالات‭ ‬المرضية،‭ ‬والكثير‭ ‬من‭ ‬مواد‭ ‬التطهير‭ ‬والتعقيم‭ ‬التي‭ ‬تقدمها‭ ‬شركات‭ ‬معتمدة‭.‬

وقال‭ ‬الملياردير‭ ‬الزيمبابوي‭ ‬ستريف‭ ‬ماسيو‭ ‬الذي‭ ‬ساهم‭ ‬في‭ ‬إنشاء‭ ‬المنصة‭ ‬إنَّ‭ ‬الاتحاد‭ ‬الإفريقي‭ ‬
يتلقى‭ ‬طلبات‭ ‬“من‭ ‬أماكن‭ ‬أخرى‭ ‬في‭ ‬العالم‭ ‬لترخيص‭ ‬هذا‭ ‬المفهوم‭.‬”

وقال‭ ‬ماسيو‭ ‬في‭ ‬تقرير‭ ‬نشرته‭ ‬صحيفة‭ ‬‮«‬الناميبيان‮»‬‭: ‬“تتولى‭ ‬إفريقيا‭ ‬زمام‭ ‬المبادرة‭ ‬بهذا‭ ‬الحل‭ ‬
الإلكتروني‭ ‬الذي‭ ‬يكفل‭ ‬لسائر‭ ‬حكوماتنا‭ ‬الحصول‭ ‬على‭ ‬مستلزمات‭ ‬الحماية‭ ‬الشخصية‭ ‬وغيرها‭ ‬من‭ ‬
اللوازم‭ ‬الطبية‭ ‬الطارئة‭ ‬التي‭ ‬تحتاجها‭ ‬بأسعار‭ ‬مناسبة‭.‬”

وتُعَد‭ ‬هذه‭ ‬المنصة‭ ‬التي‭ ‬ستعمل‭ ‬على‭ ‬غرار‭ ‬‮«‬أمازون‮»‬‭ ‬و«إيباي‮»‬‭ ‬ثمرة‭ ‬التعاون‭ ‬بين‭ ‬كلٍ‭ ‬من‭ ‬الاتحاد‭ ‬
الإفريقي،‭ ‬وهيئة‭ ‬المراكز‭ ‬الإفريقية‭ ‬لمكافحة‭ ‬الأمراض‭ ‬والوقاية‭ ‬منها،‭ ‬وشركة‭ ‬‮«‬جانجو‮»‬‭ ‬الاجتماعية‭ ‬
الناشئة،‭ ‬والبنك‭ ‬الإفريقي‭ ‬للاستيراد‭ ‬والتصدير،‭ ‬واللجنة‭ ‬الاقتصادية‭ ‬لإفريقيا‭ ‬التابعة‭ ‬للأمم‭ ‬المتحدة،‭ ‬
وعددٍ‭ ‬من‭ ‬المؤسسات‭ ‬الأخرى‭.‬

وأعلن‭ ‬ماسيو‭ ‬في‭ ‬تمّوز‭/‬يوليو‭ ‬2020‭ ‬أنَّ‭ ‬مؤسسة‭ ‬بيل‭ ‬ومليندا‭ ‬غيتس‭ ‬انضمت‭ ‬إلى‭ ‬هذه‭ ‬الشراكة‭ ‬
ووفرت‭ ‬ما‭ ‬لا‭ ‬يقل‭ ‬عن‭ ‬9‭ ‬ملايين‭ ‬قرص‭ ‬من‭ ‬عقار‭ ‬الديكساميثازون‭ ‬الذي‭ ‬سيُوزع‭ ‬على‭ ‬بلدان‭ ‬القارة‭ ‬مجاناً،‭ ‬
إذ‭ ‬يقول‭ ‬ماسيو‭:‬“يجمعنا‭ ‬الإيمان‭ ‬بأنَّ‭ ‬الحصول‭ ‬على‭ ‬الأدوات‭ ‬التي‭ ‬تنقذ‭ ‬الأرواح‭ ‬ينبغي‭ ‬ألَّا‭ ‬تتوقف‭ ‬على‭ ‬
قدرة‭ ‬المرء‭ ‬على‭ ‬دفع‭ ‬ثمنها‭.‬”

وسيتولى‭ ‬البنك‭ ‬الإفريقي‭ ‬للاستيراد‭ ‬والتصدير‭ ‬عملية‭ ‬سداد‭ ‬قيمة‭ ‬اللوازم‭ ‬الطبية‭ ‬وستقوم‭ ‬شركات‭ ‬الطيران‭ ‬الإفريقية‭ ‬مثل‭ ‬الخطوط‭ ‬الجوية‭ ‬الرواندية‭ ‬والإثيوبية‭ ‬والجنوب‭ ‬إفريقية‭ ‬بنقل‭ ‬هذه‭ ‬اللوازم‭ ‬إلى‭ ‬المدن‭ ‬الرئيسية،‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬يتم‭ ‬تسليم‭ ‬معظم‭ ‬الطلبات‭ ‬خلال‭ ‬فترة‭ ‬تتراوح‭ ‬من‭ ‬خمسة‭ ‬إلى‭ ‬10‭ ‬أيام‭.‬

وذكر‭ ‬ماسيو‭ ‬أن‭ ‬المنصة‭ ‬سوف‭ ‬تروّج‭ ‬المنتجات‭ ‬المصنوعة‭ ‬في‭ ‬إفريقيا‭ ‬“دون‭ ‬خجل‭.‬”

وقال‭ ‬ماسيو‭ ‬في‭ ‬تقرير‭ ‬نشرته‭ ‬قناة‭ ‬‮«‬نيوز‭ ‬24‮»‬‭ ‬الجنوب‭ ‬إفريقية‭: ‬“لا‭ ‬تهدف‭ ‬هذه‭ ‬المنصة‭ ‬للربح،‭ ‬فهي‭ ‬تأتي‭ ‬في‭ ‬رحاب‭ ‬هيئة‭ ‬المراكز‭ ‬الإفريقية‭ ‬لمكافحة‭ ‬الأمراض‭ ‬والوقاية‭ ‬منها‭ ‬والبنك‭ ‬الإفريقي‭ ‬للاستيراد‭ ‬والتصدير؛‭ ‬فهذان‭ ‬هما‭ ‬الشريكان‭ ‬الرئيسيان‭ ‬للمنصة‭ ‬التي‭ ‬ليس‭ ‬لأحد‭ ‬فيها‭ ‬ناقة‭ ‬ولا‭ ‬جمل‭.‬”‭ ‬

وخلال‭ ‬الإعلان‭ ‬عن‭ ‬المنصة،‭ ‬قال‭ ‬السيد‭ ‬سيريل‭ ‬رامافوزا،‭ ‬رئيس‭ ‬جنوب‭ ‬إفريقيا،‭ ‬إنَّ‭ ‬هذا‭ ‬النوع‭ ‬
من‭ ‬العمل‭ ‬الجماعي‭ ‬سوف‭ ‬يساهم‭ ‬في‭ ‬“توحيد‭ ‬صف‭ ‬القارة‭.‬”

ويقول‭ ‬رامافوزا‭ ‬إنَّ‭ ‬المنصة‭ ‬“سوف‭ ‬تتغلب‭ ‬على‭ ‬نقص‭ ‬المستلزمات‭ ‬وتأمينها،‭ ‬وتضمن‭ ‬تنافسية‭ ‬
الأسعار‭ ‬وشفافية‭ ‬الشراء،‭ ‬وتقلل‭ ‬من‭ ‬التأخير‭ ‬اللوجستي،‭ ‬وتبسط‭ ‬عمليات‭ ‬الدفع،‭ ‬وتوفر‭ ‬منصة‭ ‬مشتركة‭ ‬
تستطيع‭ ‬الحكومات‭ ‬من‭ ‬خلالها‭ ‬الحصول‭ ‬على‭ ‬الخدمات‭ ‬من‭ ‬الموردين‭ ‬المعتمدين‭ ‬وأصحاب‭ ‬المنتجات‭ ‬
الجيدة‭.‬”

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.