حق امتياز ممارسة الجريمة

صائدو وحيد القرن وعاج الفيلة شكلوا عصابات إجرامية متطورة، يسميها البعض مكمافيا.

Reading Time: 6 minutes

أسرة‭ ‬إيه‭ ‬دي‭ ‬اف

أصدرت محكمة‭ ‬مالاوية‭ ‬أحكاماً‭ ‬بالسجن‭ ‬على‭ ‬تسعة‭ ‬من‭ ‬أفراد‭ ‬عصابة‭ ‬‮«‬لين‭-‬جانج‮»‬‭ ‬التي‭ ‬تتخصص‭ ‬في‭ ‬الاتّجار‭ ‬في‭ ‬الحياة‭ ‬البرية‭ ‬تصل‭ ‬في‭ ‬مجموعها‭ ‬إلى‭ ‬56‭ ‬سنة‭ ‬بتهمة‭ ‬المتاجرة‭ ‬في‭ ‬الفصائل‭ ‬المهددة‭ ‬بالانقراض‭ ‬في‭ ‬إفريقيا‭.‬

وتُسمَّى‭ ‬العصابة‭ ‬بهذا‭ ‬الاسم‭ ‬نسبة‭ ‬إلى‭ ‬الزوجين‭ ‬اللذين‭ ‬يترأسانها،‭ ‬وذكرت‭ ‬إحدى‭ ‬منظمات‭ ‬الحفاظ‭ ‬على‭ ‬البيئة‭ ‬لإذاعة‭ ‬‮«‬صوت‭ ‬أمريكا‮»‬‭ ‬أنها‭ ‬كانت‭ ‬واحدة‭ ‬من‭ ‬أشهر‭ ‬العصابات‭ ‬المتخصصة‭ ‬في‭ ‬الاتّجار‭ ‬في‭ ‬الحياة‭ ‬البرية‭ ‬في‭ ‬العالم‭ ‬وتعيث‭ ‬فساداً‭ ‬في‭ ‬مالاوي‭ ‬منذ‭ ‬10‭ ‬أعوام‭. ‬

وأدانت‭ ‬عدالة‭ ‬المحكمة‭ ‬أفراد‭ ‬العصابة‭ ‬بتهمة‭ ‬الاتّجار‭ ‬في‭ ‬قرون‭ ‬وحيد‭ ‬القرن،‭ ‬وعاج‭ ‬الفيلة،‭ ‬وأسنان‭ ‬فرس‭ ‬النهر،‭ ‬وحراشف‭ ‬آكل‭ ‬النمل‭ ‬الحرشفي‭.‬

وتُعرف‭ ‬أمثال‭ ‬هذه‭ ‬العصابات‭ ‬أيضاً‭ ‬باسم‭ ‬‮«‬مكمافيا‮»‬،‭ ‬وكان‭ ‬من‭ ‬العسير‭ ‬جداً‭ ‬محاكمتها،‭ ‬ولكن‭ ‬أثبتت‭ ‬بعض‭ ‬القضايا‭ ‬الكبيرة‭ ‬مثل‭ ‬قضية‭ ‬عصابة‭ ‬‮«‬لين‭-‬جانج‮»‬‭ ‬أنه‭ ‬بوسع‭ ‬الحكومة‭ ‬النزيهة‭ ‬والحازمة‭ ‬أن‭ ‬تقيم‭ ‬العدل‭.‬

وتقول‭ ‬هيئة‭ ‬الإذاعة‭ ‬البريطانية‭ ‬إنَّ‭ ‬رؤساء‭ ‬العصابات‭ ‬أمثال‭ ‬هؤلاء‭ ‬ينظمون‭ ‬عمليات‭ ‬الصيد‭ ‬الجائر‭ ‬لوحيد‭ ‬القرن‭ ‬داخل‭ ‬القرى‭ ‬الريفية‭ ‬“حيث‭ ‬يعيش‭ ‬المواطنون‭ ‬في‭ ‬فقر‭ ‬مدقع‭ ‬ويجيدون‭ ‬طريقة‭ ‬تعقب‭ ‬الحيوانات‭ ‬البرية‭ ‬وصيدها‭.‬”‭ ‬

وأخبرت‭ ‬السيدة‭ ‬آنسي‭ ‬فينتر،‭ ‬وهي‭ ‬وكيلة‭ ‬نيابة‭ ‬بجنوب‭ ‬إفريقيا،‭ ‬هيئة‭ ‬الإذاعة‭ ‬البريطانية‭ ‬بكيفية‭ ‬حصول‭ ‬الصيَّادين‭ ‬على‭ ‬قرون‭ ‬وحيد‭ ‬القرن‭ ‬بقولها‭:‬

حارسة سجن تنزانية ترافق الصينية يانج فينجلان – المشهورة بلقب “ملكة العاج” – إلى المحكمة عام 2016. وكالة الأنباء الفرنسية/صور غيتي

“يوقف‭ ‬الصيَّادون‭ ‬هذه‭ ‬الوحوش‭ ‬المهيبة‭ ‬باستخدام‭ ‬بنادق‭ ‬صيد‭ ‬حديثة‭ ‬قبل‭ ‬قطع‭ ‬قرونها‭ ‬بالمناشير‭ ‬وهي‭ ‬حية‭ ‬وواعية،‭ ‬ثمَّ‭ ‬يتركونها‭ ‬تنزف‭ ‬ببطء‭ ‬حتى‭ ‬الموت،‭ ‬ولا‭ ‬يريدون‭ ‬قتلها‭ ‬على‭ ‬الفور‭ ‬لأن‭ ‬وحيد‭ ‬القرن‭ ‬النافق‭ ‬سيجذب‭ ‬النسور‭ ‬التي‭ ‬تؤدي‭ ‬بدورها‭ ‬إلى‭ ‬لفت‭ ‬انتباه‭ ‬الحرَّاس‭.‬”

وكشفت‭ ‬المؤسسة‭ ‬الدولية‭ ‬لوحيد‭ ‬القرن‭ ‬عام‭ ‬2018‭ ‬أنَّ‭ ‬حيوانات‭ ‬وحيد‭ ‬القرن‭ ‬الإفريقي‭ ‬ظلَّت‭ ‬تتعرَّض‭ ‬للصيد‭ ‬الجائر‭ ‬لمدة‭ ‬خمس‭ ‬سنوات‭ ‬بمعدل‭ ‬ثلاثة‭ ‬حيوانات‭ ‬في‭ ‬اليوم‭ ‬الواحد،‭ ‬وقد‭ ‬ساهمت‭ ‬جهود‭ ‬الحفاظ‭ ‬على‭ ‬البيئة‭ ‬في‭ ‬السنوات‭ ‬الأخيرة‭ ‬في‭ ‬إنقاذ‭ ‬بعض‭ ‬هذه‭ ‬الفصائل‭ ‬من‭ ‬على‭ ‬شفير‭ ‬الانقراض،‭ ‬بيد‭ ‬أنَّ‭ ‬أعداد‭ ‬هذه‭ ‬الفصائل‭ ‬ما‭ ‬هي‭ ‬إلَّا‭ ‬جزء‭ ‬يسير‭ ‬مما‭ ‬كانت‭ ‬عليه‭ ‬قبل‭ ‬خمسين‭ ‬عاماً‭ ‬فحسب‭. ‬

ويقول‭ ‬دعاة‭ ‬الحفاظ‭ ‬على‭ ‬البيئة‭ ‬إنَّ‭ ‬نسبة‭ ‬الصيد‭ ‬الجائر‭ ‬لوحيد‭ ‬القرن‭ ‬ارتفعت‭ ‬بين‭ ‬عامي‭ ‬2007‭ ‬و2014‭ ‬بنسبة‭ %‬9,000،‭ ‬وأمست‭ ‬أسعار‭ ‬قرون‭ ‬وحيد‭ ‬القرن‭ ‬تتجاوز‭ ‬الآن‭ ‬أسعار‭ ‬الكوكايين‭ ‬والهيروين‭ ‬والذهب،‭ ‬إذ‭ ‬تتراوح‭ ‬أسعارها‭ ‬بناءً‭ ‬على‭ ‬المكان‭ ‬التي‭ ‬تُباع‭ ‬فيه‭ ‬من‭ ‬25‭,‬000‭ ‬إلى‭ ‬60‭,‬000‭ ‬دولار‭ ‬أمريكي‭ ‬للكيلوجرام‭ ‬الواحد‭.‬

وكل‭ ‬هذا‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬شيء‭ ‬عديم‭ ‬القيمة‭ ‬طبياً،‭ ‬إذ‭ ‬يجري‭ ‬استخدام‭ ‬قرون‭ ‬وحيد‭ ‬القرن‭ ‬في‭ ‬الطب‭ ‬الصيني‭ ‬التقليدي،‭ ‬علماً‭ ‬بأنه‭ ‬يتكون‭ ‬في‭ ‬الغالب‭ ‬من‭ ‬مادة‭ ‬الكيراتين،‭ ‬وهي‭ ‬مادة‭ ‬توجد‭ ‬في‭ ‬العادة‭ ‬في‭ ‬الشعر‭ ‬والأظافر‭ ‬وحوافر‭ ‬الحيوانات،‭ ‬ولا‭ ‬تستند‭ ‬قيمتها‭ ‬العلاجية‭ ‬إلَّا‭ ‬إلى‭ ‬خرافات‭. ‬

وتشكل‭ ‬محاكمة‭ ‬عصابة‭ ‬‮«‬لين‭-‬جانج‮»‬‭ ‬لحظة‭ ‬نادرة‭ ‬عندما‭ ‬تجتمع‭ ‬سائر‭ ‬عناصر‭ ‬منظومة‭ ‬العدالة‭ ‬معاً،‭ ‬ويصف‭ ‬السيد‭ ‬ماكس‭ ‬جراهام‭ ‬الذي‭ ‬يعمل‭ ‬بمنظمة‭ ‬‮«‬فضاء‭ ‬العمالقة‮»‬‭ ‬البيئية‭ ‬هذه‭ ‬العملية‭ ‬لصحيفة‭ ‬إندبندنت‭ ‬البريطانية‭ ‬على‭ ‬هذا‭ ‬النحو‭:‬

“فكر‭ ‬لوهلة‭ ‬في‭ ‬سائر‭ ‬الخطوات‭ ‬اللازمة‭ ‬للوصول‭ ‬إلى‭ ‬هذه‭ ‬المرحلة‭: ‬احتاج‭ ‬الحرَّاس‭ ‬للتدريب‭ ‬والمعدات‭ ‬والأجور‭ ‬لحراسة‭ ‬الغابات‭ ‬وتلقف‭ ‬الأخبار‭ ‬عن‭ ‬عمليات‭ ‬العصابة،‭ ‬واحتاج‭ ‬المحققون‭ ‬المختصون‭ ‬أشهر‭ ‬لكسب‭ ‬ثقة‭ ‬المخبرين،‭ ‬واحتاجت‭ ‬الشرطة‭ ‬إلى‭ ‬القيام‭ ‬بعملية‭ ‬الاعتقال‭ ‬بمنتهى‭ ‬الحرص،‭ ‬ثمَّ‭ ‬جمع‭ ‬الأدلة‭ ‬مع‭ ‬التحوط‭ ‬من‭ ‬الفساد،‭ ‬واحتاج‭ ‬وكلاء‭ ‬النيابة‭ ‬لقضايا‭ ‬لا‭ ‬لبس‭ ‬فيها،‭ ‬واحتاج‭ ‬القاضي‭ ‬إلى‭ ‬متابعة‭ ‬المحاكمة‭ ‬وإصدار‭ ‬حكم‭ ‬غير‭ ‬قابل‭ ‬للنقض‭.‬”

الجريمة‭ ‬‘بموجب‭ ‬حق‭ ‬الامتياز’

يشرح‭ ‬كتاب‭ ‬الصحفي‭ ‬البريطاني‭ ‬ميشا‭ ‬جليني‭ ‬الصادر‭ ‬عام‭ ‬2008‭ ‬بعنوان‭ ‬مكمافيا‭ ‬كيف‭ ‬يقوم‭ ‬رؤساء‭ ‬عصابات‭ ‬صيد‭ ‬وحيد‭ ‬القرن‭ ‬بإنشاء‭ ‬شبكات‭ ‬عالمية،‭ ‬وقد‭ ‬حاور‭ ‬السيد‭ ‬مارك‭ ‬جاليوتي،‭ ‬الخبير‭ ‬في‭ ‬الجريمة‭ ‬عبر‭ ‬الوطنية‭ ‬في‭ ‬روسيا،‭ ‬إذ‭ ‬أوضح‭ ‬جاليوتي‭ ‬أنَّ‭ ‬جذور‭ ‬عصابات‭ ‬الجريمة‭ ‬“بموجب‭ ‬حق‭ ‬الامتياز”‭ ‬ترجع‭ ‬إلى‭ ‬جمهورية‭ ‬الشيشان‭.‬

فيقول‭ ‬جاليوتي‭: ‬“أصبحت‭ ‬المافيا‭ ‬الشيشانية‭ ‬علامة‭ ‬تجارية،‭ ‬حق‭ ‬امتياز‭ ‬–‭ ‬أو‭ ‬إن‭ ‬شئت‭ ‬فقل‭ ‬مكمافيا‭. ‬بل‭ ‬يبيعون‭ ‬لقب‭ ‬‘شيشاني’‭ ‬لعصابات‭ ‬الحماية‭ ‬في‭ ‬مدن‭ ‬أخرى‭ ‬مقابل‭ ‬المال‭ ‬بالطبع‭ ‬وشرط‭ ‬أن‭ ‬يحملوا‭ ‬لقبهم‭ ‬دوماً‭.‬”

وانتشر‭ ‬هذا‭ ‬النموذج‭ ‬لحق‭ ‬امتياز‭ ‬الجريمة‭ ‬المنظمة‭ ‬منذ‭ ‬ذلك‭ ‬الحين‭ ‬حول‭ ‬العالم‭ ‬في‭ ‬آسيا‭ ‬وأمريكا‭ ‬الجنوبية‭ ‬وإفريقيا،‭ ‬ولا‭ ‬تقتصر‭ ‬عصابات‭ ‬الصيد‭ ‬الجائر‭ ‬هذه‭ ‬على‭ ‬قرون‭ ‬وحيد‭ ‬القرن،‭ ‬بل‭ ‬تتاجر‭ ‬في‭ ‬فصائل‭ ‬الحياة‭ ‬البرية‭ ‬المهددة‭ ‬بالانقراض‭ ‬الأخرى‭ ‬والمخدرات‭ ‬والبشر‭ ‬والأسلحة‭ ‬والخمور‭ ‬والسجائر‭.‬

بونيفيس ماثيو ماريانجو، صائد الأفيال الشهير وزعيم إحدى عصابات الصيد الجائر، وتطلق أجهزة إنفاذ القانون عليه اسم “شيتاني” وهي كلمة سواحيلية تعني “الشيطان.”
استديوهات تيرا ماتر الواقعية

وتفيد‭ ‬مجموعة‭ ‬‮«‬حقائق‭ ‬الصيد‭ ‬الجائر‮»‬‭ ‬البحثية‭ ‬بما‭ ‬يلي‭: ‬“تقوم‭ ‬العصابات‭ ‬محدودة‭ ‬النطاق‭ ‬والعصابات‭ ‬الإقليمية‭ ‬بعمليات‭ ‬اتّجار‭ ‬على‭ ‬الأرض‭ ‬وتدفع‭ ‬للصيَّادين‭ ‬الجائرين‭ ‬وشركات‭ ‬النقل‭ ‬مبلغاً‭ ‬زهيداً‭ ‬مقابل‭ ‬الحصول‭ ‬على‭ ‬أعضاء‭ ‬الحيوانات،‭ ‬وقد‭ ‬تكون‭ ‬هذه‭ ‬العصابات‭ ‬صغيرة‭ ‬ولكن‭ ‬لديها‭ ‬ما‭ ‬يكفيها‭ ‬من‭ ‬الموارد‭ ‬والعلاقات‭ ‬لاستغلال‭ ‬بيئة‭ ‬المنطقة‭ ‬وسكانها‭ ‬أسوأ‭ ‬استغلال،‭ ‬كما‭ ‬أنَّ‭ ‬هذه‭ ‬العصابات‭ ‬مسؤولة‭ ‬عن‭ ‬إنشاء‭ ‬شبكات‭ ‬اتّجار‭ ‬ودعمها‭ ‬وربما‭ ‬تقوم‭ ‬أيضاً‭ ‬بتوزيع‭ ‬الأسلحة‭ ‬ورشوة‭ ‬المسؤولين‭ ‬ورجال‭ ‬الشرطة‭.‬”‭ ‬

وأكدت‭ ‬السيدة‭ ‬هيذر‭ ‬ميريت‭ ‬التي‭ ‬تعمل‭ ‬بوزارة‭ ‬الخارجية‭ ‬الأمريكية‭ ‬على‭ ‬أنَّ‭ ‬عصابات‭ ‬الجريمة‭ ‬كثيراً‭ ‬ما‭ ‬“تنخرط‭ ‬في‭ ‬عدة‭ ‬جوانب‭ ‬إجرامية،‭ ‬وقد‭ ‬تتاجر‭ ‬تلك‭ ‬الشبكات‭ ‬في‭ ‬الحياة‭ ‬البرية‭ ‬والمخدرات‭ ‬والبشر‭.‬”‭ ‬وقالت‭ ‬سيادتها‭ ‬خلال‭ ‬مؤتمر‭ ‬صحفي‭ ‬عُقد‭ ‬في‭ ‬تموز‭/‬يوليو‭ ‬2020‭ ‬حول‭ ‬عصابة‭ ‬إجرامية‭ ‬تعيث‭ ‬فساداً‭ ‬في‭ ‬موزمبيق‭: ‬“ربما‭ ‬يساهم‭ ‬الاتّجار‭ ‬في‭ ‬المخدرات‭ ‬في‭ ‬تمويل‭ ‬بعض‭ ‬الأنشطة‭ ‬والشبكات‭ ‬الإرهابية‭ ‬بشكل‭ ‬غير‭ ‬مباشر،‭ ‬إذ‭ ‬يضطر‭ ‬التجار‭ ‬إلى‭ ‬الدفع‭ ‬مقابل‭ ‬الحصول‭ ‬على‭ ‬ممرات‭ ‬آمنة‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬المناطق‭ ‬البعيدة‭ ‬عن‭ ‬أعين‭ ‬رجال‭ ‬الأمن‭ ‬وعبر‭ ‬الطرق‭ ‬التي‭ ‬تستغلها‭ ‬الكيانات‭ ‬الإرهابية‭ ‬كذلك‭.‬”

وتعتبر‭ ‬عصابات‭ ‬الاختطاف‭ ‬من‭ ‬التطورات‭ ‬الجديدة‭ ‬نسبياً،‭ ‬فقد‭ ‬ألقت‭ ‬الشرطة‭ ‬في‭ ‬نهاية‭ ‬تمّوز‭/‬يوليو‭ ‬2020‭ ‬القبض‭ ‬على‭ ‬أربعة‭ ‬أشخاص‭ ‬دخلوا‭ ‬منزلاً‭ ‬خارج‭ ‬جوهانسبرغ‭ ‬بجنوب‭ ‬إفريقيا‭ ‬قيل‭ ‬إنَّ‭ ‬إحدى‭ ‬عصابات‭ ‬الاختطاف‭ ‬تستخدمه‭. ‬وكان‭ ‬رجال‭ ‬الشرطة‭ ‬قد‭ ‬داهموا‭ ‬المنزل‭ ‬قبل‭ ‬ذلك‭ ‬بأيام‭ ‬وألقوا‭ ‬القبض‭ ‬على‭ ‬خمسة‭ ‬أشخاص‭ ‬بعد‭ ‬تلقي‭ ‬معلومات‭ ‬تفيد‭ ‬بأن‭ ‬عصابة‭ ‬الاختطاف‭ ‬تستخدمه‭ ‬قاعدة‭ ‬لها،‭ ‬وكشفت‭ ‬صحيفة‭ ‬‮«‬تايمز‭ ‬لايف‮»‬‭ ‬الجنوب‭ ‬إفريقية‭ ‬أنَّ‭ ‬الشرطة‭ ‬تعتقد‭ ‬أنَّ‭ ‬الأربعة‭ ‬المقبوض‭ ‬عليهم‭ ‬من‭ ‬أفراد‭ ‬العصابة،‭ ‬ليرتفع‭ ‬عدد‭ ‬المقبوض‭ ‬عليهم‭ ‬بذلك‭ ‬إلى‭ ‬تسعة‭ ‬أشخاص‭.‬

شيتاني‭ ‬و‭ ‬ملكة‭ ‬العاج

ألقت‭ ‬السلطات‭ ‬القبض‭ ‬على‭ ‬المدعو‭ ‬بونيفيس‭ ‬ماثيو‭ ‬ماريانجو،‭ ‬صائد‭ ‬الأفيال‭ ‬الشهير‭ ‬وزعيم‭ ‬إحدى‭ ‬عصابات‭ ‬الصيد‭ ‬الجائر،‭ ‬في‭ ‬تشرين‭ ‬الأول‭/‬أكتوبر‭ ‬2015‭ ‬بعد‭ ‬تحقيقات‭ ‬بدأت‭ ‬في‭ ‬حزيران‭/‬يونيو‭ ‬2014،‭ ‬وقد‭ ‬كان‭ ‬ماريانجو‭ ‬واحداً‭ ‬من‭ ‬الصيَّادين‭ ‬الجائرين‭ ‬الذين‭ ‬ظهروا‭ ‬في‭ ‬الفيلم‭ ‬الوثائقي‭ ‬لعبة‭ ‬العاج‭. ‬

وتطلق‭ ‬أجهزة‭ ‬إنفاذ‭ ‬القانون‭ ‬على‭ ‬ماريانجو‭ ‬اسم‭ ‬“شيتاني”‭ ‬وهي‭ ‬كلمة‭ ‬سواحيلية‭ ‬تعني‭ ‬“الشيطان”،‭ ‬وقد‭ ‬كان‭ ‬زعيم‭ ‬15‭ ‬عصابة‭ ‬من‭ ‬عصابات‭ ‬الصيد‭ ‬الجائر‭ ‬على‭ ‬الأقل،‭ ‬وتسبب‭ ‬في‭ ‬قتل‭ ‬آلاف‭ ‬الأفيال‭ ‬في‭ ‬تنزانيا‭ ‬وفي‭ ‬بوروندي‭ ‬وكينيا‭ ‬وموزمبيق‭ ‬وزامبيا،‭ ‬وكشفت‭ ‬هيئة‭ ‬الإذاعة‭ ‬البريطانية‭ ‬أنَّ‭ ‬السلطات‭ ‬صرَّحت‭ ‬أيضاً‭ ‬بأنه‭ ‬أمدَّ‭ ‬عصابات‭ ‬الصيد‭ ‬الجائر‭ ‬بالسيارات‭ ‬والأسلحة‭.‬

وأفاد‭ ‬الصندوق‭ ‬العالمي‭ ‬للطبيعة‭ ‬بأنَّ‭ ‬ماريانجو‭ ‬كان‭ ‬يحاول‭ ‬في‭ ‬أثناء‭ ‬القبض‭ ‬عليه‭ ‬تهريب‭ ‬118‭ ‬من‭ ‬أنياب‭ ‬الفيلة‭ ‬تتجاوز‭ ‬قيمتها‭ ‬863‭,‬000‭ ‬دولار،‭ ‬وقضت‭ ‬محكمة‭ ‬تنزانية‭ ‬في‭ ‬آذار‭/‬مارس‭ ‬2017‭ ‬بسجنه‭ ‬لمدة‭ ‬12‭ ‬سنة‭. ‬ورفضت‭ ‬محكمة‭ ‬عليا‭ ‬طلب‭ ‬الاستئناف‭ ‬الذي‭ ‬قدمه‭ ‬بعد‭ ‬ذلك‭ ‬بعام‭.‬

هذا،‭ ‬واتُهم‭ ‬ماريانجو‭ ‬بإمداد‭ ‬سيدة‭ ‬الأعمال‭ ‬الصينية‭ ‬الشهيرة‭ ‬يانج‭ ‬فينجلان‭ ‬بالعاج،‭ ‬وتشتهر‭ ‬يانج‭ ‬بلقب‭ ‬“ملكة‭ ‬العاج”‭ ‬وقد‭ ‬حوكمت‭ ‬في‭ ‬تنزانيا‭ ‬بتهمة‭ ‬الاتّجار‭ ‬في‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬700‭ ‬من‭ ‬أنياب‭ ‬الفيلة‭ ‬تبلغ‭ ‬قيمتها‭ ‬2‭.‬5‭ ‬مليون‭ ‬دولار،‭ ‬وحكمت‭ ‬إحدى‭ ‬المحاكم‭ ‬في‭ ‬شباط‭/‬فبراير‭ ‬2019‭ ‬بسجنها‭ ‬لمدة‭ ‬15‭ ‬سنة،‭ ‬كما‭ ‬أمرت‭ ‬المحكمة‭ ‬بمصادرة‭ ‬ممتلكاتها‭ ‬الشخصية‭.‬

وقد‭ ‬كانت‭ ‬يانج‭ ‬“رمزا”‭ ‬من‭ ‬رموز‭ ‬الجريمة‭ ‬المنظمة‭ ‬من‭ ‬إفريقيا‭ ‬إلى‭ ‬الصين،‭ ‬كما‭ ‬كانت‭ ‬حالة‭ ‬نادرة‭ ‬كذلك‭ ‬بحيث‭ ‬كانت‭ ‬معظم‭ ‬عمليات‭ ‬القبض‭ ‬والإدانات‭ ‬الخاصة‭ ‬بالاتّجار‭ ‬في‭ ‬العاج‭ ‬تقتصر‭ ‬على‭ ‬صغار‭ ‬المهربين‭ ‬والمتجرين‭.‬

وقامت‭ ‬وحدة‭ ‬التحقيق‭ ‬في‭ ‬الجرائم‭ ‬الوطنية‭ ‬وعبر‭ ‬الوطنية‭ ‬الخطيرة‭ ‬بتنزانيا‭ ‬بتعقبها‭ ‬لمدة‭ ‬تتجاوز‭ ‬عاماً‭ ‬كاملاً،‭ ‬وألقت‭ ‬القبض‭ ‬عليها‭ ‬في‭ ‬مطاردة‭ ‬بالسيارات‭ ‬في‭ ‬تشرين‭ ‬الأول‭/‬أكتوبر‭ ‬2015‭ ‬ووجهت‭ ‬إليها‭ ‬تهمة‭ ‬الاتّجار‭ ‬في‭ ‬العاج‭ ‬بين‭ ‬عامي‭ ‬2000‭ ‬و2014‭.‬

وقد‭ ‬وُلدت‭ ‬يانج‭ ‬في‭ ‬الصين‭ ‬وتخصصت‭ ‬في‭ ‬دراسة‭ ‬اللغة‭ ‬السواحيلية‭ ‬في‭ ‬الصين‭ ‬–‭ ‬حتى‭ ‬أجادتها‭ ‬–‭ ‬ثمَّ‭ ‬توجهت‭ ‬إلى‭ ‬تنزانيا‭ ‬لأول‭ ‬مرة‭ ‬في‭ ‬سبعينيات‭ ‬القرن‭ ‬العشرين،‭ ‬وعملت‭ ‬مترجمة‭ ‬لمشروع‭ ‬‮«‬تازارا‮»‬،‭ ‬وهو‭ ‬خط‭ ‬السكك‭ ‬الحديد‭ ‬الذي‭ ‬يربط‭ ‬تنزانيا‭ ‬بزامبيا‭ ‬وساهمت‭ ‬الصين‭ ‬في‭ ‬إنشائه‭. ‬وكشفت‭ ‬صحيفة‭ ‬تشاينا‭ ‬ديلي‭ ‬الصينية‭ ‬أنها‭ ‬عادت‭ ‬إلى‭ ‬الصين‭ ‬عام‭ ‬1975‭ ‬عندما‭ ‬اكتمل‭ ‬المشروع‭ ‬وعملت‭ ‬بوزارة‭ ‬التجارة‭ ‬الخارجية‭ ‬في‭ ‬الحكومة‭ ‬الصينية‭.‬

ثمَّ‭ ‬عادت‭ ‬إلى‭ ‬تنزانيا‭ ‬عام‭ ‬1998‭ ‬وفتحت‭ ‬مشروعين‭ ‬تجاريين‭ ‬في‭ ‬مبنىً‭ ‬واحد‭ ‬–‭ ‬مطعم‭ ‬صيني‭ ‬في‭ ‬الطابق‭ ‬الأول‭ ‬وشركة‭ ‬استثمار،‭ ‬اسمها‭ ‬سور‭ ‬الصين‭ ‬بكين‭ ‬للاستثمار،‭ ‬في‭ ‬الطابق‭ ‬الثاني‭. ‬

وشغلت‭ ‬بحلول‭ ‬عام‭ ‬2012‭ ‬منصب‭ ‬الأمين‭ ‬العام‭ ‬لمجلس‭ ‬الأعمال‭ ‬الصيني‭ ‬الإفريقي‭ ‬بتنزانيا،‭ ‬ونقلت‭ ‬هيئة‭ ‬الإذاعة‭ ‬البريطانية‭ ‬عنها‭ ‬قولها‭: ‬“أعتبر‭ ‬نفسي‭ ‬خير‭ ‬مثال‭ ‬على‭ ‬الصداقة‭ ‬الصينية‭ ‬التنزانية‭.‬”

لكن‭ ‬المحققين‭ ‬ذكروا‭ ‬أنها‭ ‬كانت‭ ‬تعيش‭ ‬حياة‭ ‬مزدوجة‭ ‬وأصبحت‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬علاقاتها‭ ‬التجارية‭ ‬والاجتماعية‭ ‬الموسعة‭ ‬حلقة‭ ‬قوية‭ ‬بين‭ ‬صائدي‭ ‬العاج‭ ‬في‭ ‬شرق‭ ‬إفريقيا‭ ‬والمشترين‭ ‬في‭ ‬الصين‭ ‬وأجزاء‭ ‬أخرى‭ ‬من‭ ‬آسيا،‭ ‬وصرَّح‭ ‬المسؤولون‭ ‬بأنها‭ ‬ظلَّت‭ ‬تعيش‭ ‬تلك‭ ‬الحياة‭ ‬المزدوجة‭ ‬لمدة‭ ‬تزيد‭ ‬على‭ ‬10‭ ‬أعوام‭. ‬وذكرت‭ ‬رابطة‭ ‬إنقاذ‭ ‬الأفيال‭ ‬أنَّ‭ ‬يانج‭ ‬“كانت‭ ‬على‭ ‬علاقة‭ ‬بالعديد‭ ‬من‭ ‬الشركات‭ ‬الخارجية،‭ ‬جميعها‭ ‬مملوكة‭ ‬للدولة‭ ‬الصينية،‭ ‬وتعاشر‭ ‬المستويات‭ ‬العليا‭ ‬من‭ ‬المواطنين‭ ‬الصينيين‭ ‬المقيمين‭ ‬في‭ ‬تنزانيا‭ ‬والعاملين‭ ‬بها‭.‬”

وقال‭ ‬السيد‭ ‬أندريا‭ ‬كروستا‭ ‬الذي‭ ‬يعمل‭ ‬بالرابطة‭ ‬لهيئة‭ ‬الإذاعة‭ ‬البريطانية‭: ‬“عندما‭ ‬نفكر‭ ‬في‭ ‬زعيم‭ ‬عصابة،‭ ‬فإننا‭ ‬نفكر‭ ‬في‭ ‬شخصية‭ ‬مثل‭ ‬زعيم‭ ‬العصابات‭ ‬الأمريكي‭ ‬آل‭ ‬كابوني،‭ ‬لكن‭ ‬هذه‭ ‬السيدة‭ ‬عاشت‭ ‬وسط‭ ‬نخبة‭ ‬الدولة‭ ‬وامتزجت‭ ‬بهم‭.‬”

ومع‭ ‬أنَّ‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬كميات‭ ‬العاج‭ ‬التي‭ ‬هربتها‭ ‬يانج‭ ‬وصلت‭ ‬إلى‭ ‬الصين،‭ ‬فقد‭ ‬سارع‭ ‬وطنها‭ ‬بإقرار‭ ‬الحكم‭ ‬الصادر‭ ‬بسجنها‭ ‬ورفض‭ ‬مساعدتها‭.‬

وكانت‭ ‬يانج‭ ‬زعيمة‭ ‬عصابة‭ ‬نموذجية‭ ‬بفضل‭ ‬مهاراتها‭ ‬وعلمها‭ ‬ببواطن‭ ‬الأمور‭ ‬داخل‭ ‬الحكومتين‭ ‬الصينية‭ ‬والتنزانية،‭ ‬وباتت‭ ‬حجر‭ ‬الزاوية‭ ‬لشبكة‭ ‬تضم‭ ‬المسؤولين‭ ‬المحليين‭ ‬الفاسدين‭ ‬الذين‭ ‬يعملون‭ ‬مع‭ ‬مجرمي‭ ‬شرق‭ ‬آسيا،‭ ‬ويقول‭ ‬الصحفي‭ ‬ميشا‭ ‬جليني‭ ‬إنَّ‭ ‬هذه‭ ‬التوليفة‭ ‬“تشكل‭ ‬مشكلة‭ ‬خطيرة‭ ‬لأجهزة‭ ‬إنفاذ‭ ‬القانون‭ ‬التقليدية‭ ‬وتتطلب‭ ‬كميات‭ ‬هائلة‭ ‬من‭ ‬الموارد‭.‬”‭ ‬وحتى‭ ‬مع‭ ‬القبض‭ ‬على‭ ‬زعماء‭ ‬عصابات‭ ‬التهريب،‭ ‬فإنَّ‭ ‬قوتهم‭ ‬ونفوذهم‭ ‬يحول‭ ‬دون‭ ‬محاكمتهم،‭ ‬وقد‭ ‬تحايل‭ ‬رؤساء‭ ‬عصابتي‭ ‬تهريب‭ ‬في‭ ‬قضيتين‭ ‬شهيرتين‭ ‬على‭ ‬الأقل‭ ‬على‭ ‬القضاء‭ ‬لسنوات‭.‬

أمَّا‭ ‬بالنسبة‭ ‬لقضية‭ ‬ملكة‭ ‬العاج،‭ ‬فقد‭ ‬وجدت‭ ‬تنزانيا‭ ‬الإرادة‭ ‬والموارد‭ ‬اللازمة‭ ‬لإدانتها‭. 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.