الجابون تتخذ موقفاً مناهضاً لتجارة آكل النمل الحرشفي

Reading Time: < 1 minute

وكالة‭ ‬الأنباء‭ ‬الفرنسية

حظرتالجابون‭ ‬بيع‭ ‬آكل‭ ‬النمل‭ ‬الحرشفي‭ ‬والخفافيش‭ ‬وتناولهما‭ ‬بسبب‭ ‬الاشتباه‭ ‬في‭ ‬أنهما‭ ‬مصدر‭ ‬تفشّي‭ ‬فيروس‭ ‬كورونا‭ (‬كوفيد19‭-) ‬في‭ ‬الصين‭.‬

يعتبر‭ ‬آكل‭ ‬النمل‭ ‬الحرشفي‭ ‬من‭ ‬الحيوانات‭ ‬المهددة‭ ‬بالانقراض‭ ‬التي‭ ‬طالما‭ ‬تمتعت‭ ‬بالحماية،‭ ‬إلّا‭ ‬أنه‭ ‬يتعرض‭ ‬للبيع‭ ‬في‭ ‬أسواق‭ ‬العاصمة‭ ‬ليبرفيل‭ ‬التي‭ ‬تشتهر‭ ‬بتناول‭ ‬لحم‭ ‬هذا‭ ‬الحيوان،‭ ‬ويتعرض‭ ‬للبيع‭ ‬بطرق‭ ‬غير‭ ‬شرعية‭ ‬للصين‭ ‬التي‭ ‬تحصل‭ ‬عليه‭ ‬مقابل‭ ‬مبالغ‭ ‬كبيرة‭ ‬لاستخدامه‭ ‬في‭ ‬الطب‭ ‬التقليدي‭.‬

وتُعد‭ ‬الجابون‭ ‬واحدة‭ ‬من‭ ‬بلدان‭ ‬وسط‭ ‬إفريقيا‭ ‬وتغطي‭ ‬الغابات‭ ‬نسبة‭ %‬88‭ ‬من‭ ‬مساحتها،‭ ‬وطالما‭ ‬كان‭ ‬الصيد‭ ‬ولحوم‭ ‬الطرائد‭ ‬من‭ ‬سبل‭ ‬كسب‭ ‬الرزق‭ ‬بها‭.‬‭ ‬وقالت‭ ‬وزارة‭ ‬الغابات‭ ‬والموارد‭ ‬المائية‭ ‬إن‭ ‬الدراسات‭ ‬الأولية‭ ‬أوضحت‭ ‬أن‭ ‬فيروس‭ ‬كورونا‭ ‬يعتبر‭ ‬“مزيجاً‭ ‬من‭ ‬فيروسين‭ ‬مختلفين؛‭ ‬يرتبط‭ ‬أحدهما‭ ‬بالخفافيش،‭ ‬ويرتبط‭ ‬الآخر‭ ‬بآكل‭ ‬النمل‭ ‬الحرشفي‭.‬”

وصرّحت‭ ‬السلطات‭ ‬الجابونية‭ ‬أن‭ ‬هذا‭ ‬التحرك‭ ‬يتفق‭ ‬مع‭ ‬قيود‭ ‬مماثلة‭ ‬فرضتها‭ ‬البلاد‭ ‬خلال‭ ‬تفشّي‭ ‬فيروسات‭ ‬أخرى‭ ‬في‭ ‬الماضي؛‭ ‬حيث‭ ‬قال‭ ‬السيد‭ ‬لي‭ ‬وايت،‭ ‬وزير‭ ‬الغابات‭: ‬“اتخذت‭ ‬السلطات‭ ‬قراراً‭ ‬مماثلاً‭ ‬عندما‭ ‬تأثرت‭ ‬الدولة‭ ‬بفيروس‭ ‬الإيبولا،‭ ‬وأقصد‭ ‬بذلك‭ ‬حظر‭ ‬تناول‭ ‬القردة‭ ‬والفصائل‭ ‬الشبيهة‭ ‬بها‭.‬”

وأعلنت‭ ‬هيئة‭ ‬المتنزهات‭ ‬الوطنية‭ ‬في‭ ‬منتصف‭ ‬آذار‭/‬مارس‭ ‬أنها‭ ‬لن‭ ‬تسمح‭ ‬بعد‭ ‬الآن‭ ‬للسياح‭ ‬بالتفاعل‭ ‬مع‭ ‬القردة‭ ‬العليا‭ ‬لتجنب‭ ‬أي‭ ‬مخاطر‭ ‬متمثلة‭ ‬في‭ ‬الإصابة‭ ‬بفيروس‭ ‬كورونا‭.‬

ويأتي‭ ‬آكل‭ ‬النمل‭ ‬الحرشفي‭ ‬على‭ ‬رأس‭ ‬الثدييات‭ ‬التي‭ ‬تتعرض‭ ‬للتجارة‭ ‬غير‭ ‬الشرعية‭ ‬في‭ ‬العالم،‭ ‬ويعتقد‭ ‬العلماء‭ ‬أنه‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬السبب‭ ‬في‭ ‬نقل‭ ‬فيروس‭ ‬كورونا‭ ‬من‭ ‬الحيوانات‭ ‬إلى‭ ‬البشر‭ ‬في‭ ‬أحد‭ ‬أسواق‭ ‬مدينة‭ ‬ووهان‭ ‬بالصين‭ ‬عام‭ ‬2019‭.‬

كما‭ ‬تُباع‭ ‬حراشفه‭ ‬بأسعار‭ ‬عالية‭ ‬في‭ ‬الأسواق‭ ‬السوداء‭ ‬بسبب‭ ‬شيوع‭ ‬استخدامها‭ ‬في‭ ‬الطب‭ ‬الصيني‭ ‬التقليدي،‭ ‬ولئن‭ ‬كان‭ ‬العلماء‭ ‬ينفون‭ ‬وجود‭ ‬أي‭ ‬قيمة‭ ‬علاجية‭ ‬لها‭.‬

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.