الاستعداد لأمن الغد

مؤتمر قمة القوات البرية الإفريقية يدعو قادة الجيوش لاستشراف المستقبل

Reading Time: 9 minutes

أسرة‭ ‬إيه‭ ‬دي‭ ‬اف

لم نكد‭ ‬نسمع‭ ‬عن‭ ‬الحروب‭ ‬السيبرانية‭ ‬منذ‭ ‬20‭ ‬عاماً،‭ ‬ولم‭ ‬تكن‭ ‬معظم‭ ‬البلدان‭ ‬تعتبر‭ ‬التطرف‭ ‬الديني‭ ‬تهديداً‭ ‬لأمنها‭ ‬القومي،‭ ‬وكنا‭ ‬نحسب‭ ‬أننا‭ ‬تمكنا‭ ‬من‭ ‬القضاء‭ ‬على‭ ‬القرصنة‭ ‬منذ‭ ‬قرن‭ ‬من‭ ‬الزمان‭. ‬

إلّا‭ ‬أن‭ ‬بقاء‭ ‬الحال‭ ‬من‭ ‬المحال‭. ‬

كان‭ ‬قادة‭ ‬القوات‭ ‬البرية‭ ‬من‭ ‬مختلف‭ ‬البلدان‭ ‬الإفريقية‭ ‬ينظرون‭ ‬إلى‭ ‬المستقبل‭ ‬خلال‭ ‬لقائهم‭ ‬في‭ ‬أديس‭ ‬أبابا‭ ‬بإثيوبيا‭ ‬في‭ ‬شباط‭/‬فبراير‭ ‬2020؛‭ ‬إذ‭ ‬كان‭ ‬مؤتمر‭ ‬قمة‭ ‬القوات‭ ‬البرية‭ ‬الإفريقية‭ ‬فرصةً‭ ‬لاستشراف‭ ‬المستقبل‭ ‬والبدء‭ ‬في‭ ‬الاستعداد‭ ‬للتهديدات‭ ‬التي‭ ‬ستسود‭ ‬العالم‭ ‬بعد‭ ‬سنوات‭ ‬من‭ ‬الآن،‭ ‬واستمرت‭ ‬فعاليات‭ ‬المؤتمر‭ ‬لمدة‭ ‬أربعة‭ ‬أيام‭ ‬وكان‭ ‬برعاية‭ ‬الجيش‭ ‬الأمريكي‭ ‬بقارة‭ ‬إفريقيا‭ ‬وشارك‭ ‬في‭ ‬استضافته‭ ‬قوات‭ ‬الدفاع‭ ‬الوطنية‭ ‬الإثيوبية‭. ‬

حيث‭ ‬قال‭ ‬الفريق‭ ‬أول‭ ‬بيرامي‭ ‬ديوب،‭ ‬رئيس‭ ‬أركان‭ ‬قوات‭ ‬الدفاع‭ ‬السنغالية،‭ ‬للقادة‭ ‬الحاضرين‭: ‬“دائماً‭ ‬ما‭ ‬يكون‭ ‬توقع‭ ‬التهديدات‭ ‬أيسر‭ ‬من‭ ‬إصلاح‭ ‬الوضع‭ ‬بعد‭ ‬وقوعها‭.‬”‭ ‬

كانت‭ ‬مسألة‭ ‬توقع‭ ‬التهديدات‭ ‬حاضرة‭ ‬بقوة‭ ‬على‭ ‬أجندة‭ ‬المؤتمر؛‭ ‬إذ‭ ‬جاءت‭ ‬قمة‭ ‬القوات‭ ‬البرية‭ ‬الإفريقية‭ ‬لعام‭ ‬2020‭ ‬بعنوان‭: ‬‮«‬أمن‭ ‬الغد‭ ‬يتطلب‭ ‬القيادة‭ ‬اليوم‮»‬‭. ‬وتناولت‭ ‬القمة‭ ‬الاستعداد‭ ‬للكوارث‭ ‬الطبيعية،‭ ‬ودراسات‭ ‬حالة‭ ‬في‭ ‬بعثات‭ ‬حفظ‭ ‬السلام‭ ‬المتعددة‭ ‬الجنسيات،‭ ‬وتحديث‭ ‬التدريب‭ ‬والتأهيل‭ ‬العسكري‭ ‬لتلبية‭ ‬متطلبات‭ ‬القرن‭ ‬الحادي‭ ‬والعش

الحاضرون يتصافحون خلال فعاليات مؤتمر قمة القوات البرية الإفريقية الذي استضافته أديس أبابا عاصمة إثيوبيا في شباط/فبراير 2020.
الجيش الأمريكي بقارة إفريقيا

رين‭. ‬وشهد‭ ‬كل‭ ‬يوم‭ ‬من‭ ‬أيام‭ ‬المؤتمر‭ ‬جلسات‭ ‬منفصلة‭ ‬في‭ ‬قاعات‭ ‬خاصة‭ ‬تولّي‭ ‬تيسيرها‭ ‬خبراء‭ ‬في‭ ‬المجالات‭ ‬المختلفة؛‭ ‬حيث‭ ‬تسنى‭ ‬لقادة‭ ‬الدفاع‭ ‬التحدث‭ ‬بحرية‭ ‬وبناء‭ ‬علاقات‭ ‬مع‭ ‬نظرائهم‭ ‬في‭ ‬القارة‭ ‬الإفريقية‭. ‬

فيقول‭ ‬الفريق‭ ‬مولا‭ ‬هيلمريم،‭ ‬قائد‭ ‬القوات‭ ‬البرية‭ ‬بقوات‭ ‬الدفاع‭ ‬الوطنية‭ ‬الإثيوبية‭ ‬المشاركة‭ ‬في‭ ‬استضافة‭ ‬المؤتمر‭: ‬“يخلق‭ ‬المؤتمر‭ ‬بيئة‭ ‬مناسبة‭ ‬يلتقي‭ ‬فيها‭ ‬قادة‭ ‬الأمن‭ ‬الأفارقة،‭ ‬ويمنحنا‭ ‬فرصة‭ ‬طيبة‭ ‬لبناء‭ ‬علاقات‭ ‬جديدة‭ ‬والحفاظ‭ ‬على‭ ‬مواصلة‭ ‬العلاقات‭ ‬القائمة‭.‬”

وقد‭ ‬شارك‭ ‬في‭ ‬المؤتمر‭ ‬الثامن‭ ‬لقمة‭ ‬القوات‭ ‬البرية‭ ‬الإفريقية‭ ‬42‭ ‬قائداً‭ ‬من‭ ‬قادة‭ ‬القوات‭ ‬البرية‭ ‬الإفريقية،‭ ‬وثمانية‭ ‬حلفاء‭ ‬وشركاء‭ ‬عالميين‭ ‬من‭ ‬أوروبا‭ ‬ومناطق‭ ‬أخرى‭ ‬في‭ ‬العالم،‭ ‬وعدد‭ ‬12‭ ‬من‭ ‬شركاء‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭. ‬

وصرّح‭ ‬مولا‭ ‬أنه‭ ‬على‭ ‬يقين‭ ‬بأن‭ ‬التحالفات‭ ‬التي‭ ‬تمكن‭ ‬القادة‭ ‬من‭ ‬بنائها‭ ‬خلال‭ ‬فعاليات‭ ‬المؤتمر‭ ‬ستستمر؛‭ ‬فيقول‭: ‬“كانت‭ ‬فرصة‭ ‬طيبة‭ ‬تعرفنا‭ ‬فيه‭ ‬على‭ ‬كيفية‭ ‬تعزيز‭ ‬ما‭ ‬تقوم‭ ‬به‭ ‬بلدان‭ ‬أخرى،‭ ‬ونتفاعل‭ ‬مع‭ ‬بعضنا‭ ‬البعض‭ ‬على‭ ‬المستوى‭ ‬الثنائي‭ ‬وكذا‭ ‬على‭ ‬المستوى‭ ‬الإقليمي؛‭ ‬وهو‭ ‬أمر‭ ‬شديد‭ ‬الأهمية‭.‬”

وكان‭ ‬منتدى‭ ‬قائد‭ ‬مجندي‭ ‬القيادة‭ ‬من‭ ‬أبرز‭ ‬الفعاليات‭ ‬التي‭ ‬شهدها‭ ‬الأسبوع‭ ‬وتزامنت‭ ‬مع‭ ‬هذا‭ ‬المؤتمر؛‭ ‬وقال‭ ‬الرقيب‭ ‬أول‭ ‬تشارلز‭ ‬جريجوي‭ ‬بالجيش‭ ‬الأمريكي‭ ‬بقارة‭ ‬إفريقيا‭ ‬إن‭ ‬تشكيل‭ ‬فيلق‭ ‬من‭ ‬ضباط‭ ‬الصف‭ ‬في‭ ‬إفريقيا‭ ‬سيلعب‭ ‬دوراً‭ ‬حيوياً‭ ‬لتحسين‭ ‬التدريب‭ ‬والتأهيل‭ ‬العسكري‭ ‬واستخدام‭ ‬التكنولوجيا‭ ‬في‭ ‬الجيوش‭ ‬الوطنية،‭ ‬وقال‭ ‬للحاضرين‭ ‬إن‭ ‬“لكل‭ ‬قائد‭ ‬رقيباً”‭ ‬ويمكن‭ ‬للرقيب‭ ‬الكفء‭ ‬أن‭ ‬يساعد‭ ‬القائد‭ ‬على‭ ‬تحديد‭ ‬“مواطن‭ ‬الضعف‭ ‬الخفية”‭ ‬في‭ ‬هيكل‭ ‬القوة‭ ‬والاستعداد‭ ‬للتحديات‭ ‬المستقبلية‭.‬

فيقول‭ ‬جريجوي‭: ‬“إذا‭ ‬كنت‭ ‬دائماً‭ ‬على‭ ‬أهبة‭ ‬الاستعداد‭ ‬لما‭ ‬ترجو‭ ‬الله‭ ‬ألّا‭ ‬يقع،‭ ‬فستكون‭ ‬جاهزاً‭ ‬عندما‭ ‬يأتي‭ ‬ذاك‭ ‬اليوم‭ ‬العصيب‭.‬”‭ ‬

اللواء الأمريكي لابثي تشاو فلورا، نائب قائد الجيش الأمريكي بقارة إفريقيا، يرحب بالوفود في مؤتمر قمة القوات البرية الإفريقية لعام 2020.
الجيش الأمريكي بقارة إفريقيا

وجدير‭ ‬بالذكر‭ ‬أن‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬لم‭ ‬تتوقف‭ ‬عن‭ ‬مساعدة‭ ‬الجيوش‭ ‬الإفريقية‭ ‬على‭ ‬تدريب‭ ‬الجيل‭ ‬القادم‭ ‬من‭ ‬ضباط‭ ‬الصف‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬الاستراتيجية‭ ‬الأمريكية‭ ‬لتطوير‭ ‬المجندين‭ ‬الأفارقة‭ ‬التي‭ ‬تسعى‭ ‬إلى‭ ‬توحيد‭ ‬طرق‭ ‬تدريب‭ ‬ضباط‭ ‬الصف‭ ‬في‭ ‬عددٍ‭ ‬من‭ ‬البلدان‭ ‬تشمل‭ ‬كينيا‭ ‬والمغرب‭ ‬وموزمبيق‭ ‬والسنغال‭. ‬أمّا‭ ‬الفريق‭ ‬أول‭ ‬ستيفن‭ ‬تاونسند،‭ ‬قائد‭ ‬القيادة‭ ‬الأمريكية‭ ‬لقارة‭ ‬إفريقيا،‭ ‬فيصف‭ ‬فيلق‭ ‬ضباط‭ ‬الصف‭ ‬المحترفين‭ ‬بأنه‭ ‬“العمود‭ ‬الفقري”‭ ‬لأي‭ ‬قوات‭ ‬مسلحة‭ ‬مؤثرة‭.‬

واشتملت‭ ‬الفعالية‭ ‬مشاركة‭ ‬أول‭ ‬ضابطة‭ ‬صف،‭ ‬وهي‭ ‬مساعد‭ ‬مينبري‭ ‬أكيلي‭ ‬كيبريت‭ ‬من‭ ‬إثيوبيا‭. ‬وقالت‭ ‬كيبريت‭ ‬للحضور‭ ‬إن‭ ‬المرأة‭ ‬تحرز‭ ‬تقدماً‭ ‬في‭ ‬الجيش‭ ‬الإثيوبي،‭ ‬لا‭ ‬سيما‭ ‬في‭ ‬المجال‭ ‬السيبراني،‭ ‬لكنها‭ ‬أعربت‭ ‬عن‭ ‬رغبتها‭ ‬في‭ ‬زيادة‭ ‬مشاركة‭ ‬المرأة‭. ‬

فتقول‭: ‬“يوجد‭ ‬لدينا‭ ‬في‭ ‬القوات‭ ‬الجوية‭ ‬الإثيوبية‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬التقنيات‭ ‬والمهندسات‭ ‬والكثير‭ ‬من‭ ‬الخبيرات،‭ ‬إلّا‭ ‬أن‭ ‬هذا‭ ‬لا‭ ‬يكفي؛‭ ‬لأن‭ ‬هذا‭ ‬العدد‭ ‬قليل‭ ‬جداً‭. ‬والسؤال‭: ‬كيف‭ ‬يمكننا‭ ‬زيادة‭ ‬أعداد‭ ‬المرأة‭ ‬ومشاركتها‭ ‬وتمكينها‭ ‬في‭ ‬سائر‭ ‬جوانب‭ ‬الجيش؟‭ ‬لا‭ ‬سيما‭ ‬في‭ ‬الأدوار‭ ‬المهنية‭ ‬والقيادية‭.‬”

وسلّط‭ ‬الفريق‭ ‬أول‭ ‬تاونسند‭ ‬في‭ ‬الكلمة‭ ‬الختامية‭ ‬الضوء‭ ‬على‭ ‬أهمية‭ ‬توقيت‭ ‬هذه‭ ‬الفعالية،‭ ‬وأشار‭ ‬إلى‭ ‬التسليم‭ ‬الوشيك‭ ‬للمسؤولية‭ ‬الأمنية‭ ‬في‭ ‬الصومال‭ ‬من‭ ‬بعثة‭ ‬الاتحاد‭ ‬الإفريقي‭ ‬في‭ ‬الصومال‭ ‬إلى‭ ‬الجيش‭ ‬الوطني‭ ‬الصومالي‭ ‬عام‭ ‬2021،‭ ‬وتحدّث‭ ‬عن‭ ‬الحرب‭ ‬الأهلية‭ ‬المعقدة‭ ‬في‭ ‬ليبيا،‭ ‬ولفت‭ ‬الانتباه‭ ‬إلى‭ ‬التهديدات‭ ‬الإرهابية‭ ‬التي‭ ‬تجتاح‭ ‬منطقة‭ ‬الساحل‭. ‬وقال‭ ‬تاونسند‭ ‬إن‭ ‬القادة‭ ‬الذين‭ ‬سوف‭ ‬يتصدون‭ ‬لهذه‭ ‬التهديدات‭ ‬الأمنية‭ ‬وغيرها‭ ‬“يجلسون‭ ‬هاهنا‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬القاعة‭.‬”

ويقول‭ ‬تاونسند‭: ‬“إننا‭ ‬بصدد‭ ‬اتخاذ‭ ‬قرارات‭ ‬مشتركة‭ ‬بشأن‭ ‬مستقبل‭ ‬الأمن‭ ‬في‭ ‬إفريقيا،‭ ‬وإننا‭ ‬جميعاً‭ ‬لنأمل‭ ‬في‭ ‬أن‭ ‬نرى‭ ‬إفريقيا‭ ‬وهي‭ ‬تنعم‭ ‬بالأمن‭ ‬والسلام‭ ‬والرخاء،‭ ‬ولن‭ ‬يتأتى‭ ‬ذلك‭ ‬إلّا‭ ‬عن‭ ‬طريق‭ ‬القيادة‭ ‬الإفريقية‭ ‬والجيوش‭ ‬الإفريقية‭ ‬التي‭ ‬تعمل‭ ‬على‭ ‬إرساء‭ ‬دعائم‭ ‬الأمن‭ ‬الإقليمي‭.‬”


وجهات‭ ‬نظر‭ ‬من‭ ‬مؤتمر‭ ‬القمة

خلال‭ ‬فعاليات‭ ‬مؤتمر‭ ‬قمة‭ ‬القوات‭ ‬البرية‭ ‬الإفريقية‭ ‬لعام‭ ‬2020،‭ ‬تحدث‭ ‬القادة‭ ‬العسكريون‭ ‬إلى‭ ‬مجلة‭ ‬منبر‭ ‬الدفاع‭ ‬الإفريقي‭ (‬إيه‭ ‬دي‭ ‬اف‭)‬،‭ ‬وأحاطونا‭ ‬علماً‭ ‬بما‭ ‬يجول‭ ‬في‭ ‬خلدهم‭ ‬بشأن‭ ‬المشكلات‭ ‬الأمنية‭ ‬الأكثر‭ ‬إلحاحاً‭ ‬في‭ ‬أوطانهم‭ ‬والدروس‭ ‬التي‭ ‬استفادوها‭ ‬من‭ ‬المؤتمر‭. ‬إليكم‭ ‬بعض‭ ‬وجهات‭ ‬النظر‭ ‬التي‭ ‬حصلنا‭ ‬عليها‭ ‬من‭ ‬أربعة‭ ‬قادة‭ ‬أمنيين‭ ‬من‭ ‬بلدان‭ ‬مختلفة‭ ‬في‭ ‬القارة‭.‬

الأخبار‭ ‬بقلم‭ ‬أسرة‭ ‬إيه‭ ‬دي‭ ‬اف‭ ‬والصور‭ ‬بعدستهم

جيش‭ ‬في‭ ‬طريق‭ ‬النجاح
العميد ألفريد سرفـيس، قائد الوحدة الخاصة لحماية الجمهورية بإفريقيا الوسطى

تعمل‭ ‬جمهورية‭ ‬إفريقيا‭ ‬الوسطى‭ ‬على‭ ‬إعادة‭ ‬بناء‭ ‬قواتها‭ ‬المسلحة‭ ‬من‭ ‬الصفر؛‭ ‬إذ‭ ‬تعرضت‭ ‬عدة‭ ‬وحدات‭ ‬في‭ ‬القوات‭ ‬المسلحة‭ ‬للتسريح‭ ‬عقب‭ ‬أزمة‭ ‬وطنية‭ ‬ضربت‭ ‬البلاد‭ ‬في‭ ‬عامي‭ ‬2013‭ ‬و2014،‭ ‬وبدأت‭ ‬إفريقيا‭ ‬الوسطى‭ ‬حملة‭ ‬وطنية‭ ‬لتجنيد‭ ‬أفراد‭ ‬جدد‭ ‬للقوات‭ ‬المسلحة‭ ‬وتدريبهم‭ ‬وإضفاء‭ ‬الطابع‭ ‬المهني‭ ‬عليهم‭.‬‭ ‬

وكانت‭ ‬غالبية‭ ‬إفريقيا‭ ‬الوسطى‭ ‬ما‭ ‬تزال‭ ‬تعاني‭ ‬حتى‭ ‬عام‭ ‬2013‭ ‬من‭ ‬غياب‭ ‬القانون‭ ‬ويسيطر‭ ‬عليها‭ ‬جماعات‭ ‬متمردة‭ ‬وجهات‭ ‬من‭ ‬خارج‭ ‬الدولة‭.‬

إلّا‭ ‬أن‭ ‬الخطة‭ ‬الوطنية‭ ‬للدفاع‭ ‬التي‭ ‬وقّع‭ ‬عليها‭ ‬رئيس‭ ‬البلاد‭ ‬تنص‭ ‬على‭ ‬بناء‭ ‬جيش‭ ‬وطني‭ ‬لحماية‭ ‬الدولة‭ ‬يضم‭ ‬9‭,‬900‭ ‬فرد‭ ‬مقاتل‭ ‬يتمركزون‭ ‬في‭ ‬نحو‭ ‬أربع‭ ‬نقاط‭ ‬أمنية‭ ‬بحلول‭ ‬عام‭ ‬2022‭. ‬وسينشر‭ ‬الجيش‭ ‬نصف‭ ‬قواته‭ ‬تقريباً‭ ‬خارج‭ ‬العاصمة‭ ‬بانجي،‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬ينتشر‭ ‬الكثير‭ ‬منهم‭ ‬في‭ ‬المناطق‭ ‬التي‭ ‬يسيطر‭ ‬عليها‭ ‬المتمردون‭. ‬

وقال‭ ‬العميد‭ ‬ألفريد‭ ‬سرفـيس،‭ ‬قائد‭ ‬الوحدة‭ ‬الخاصة‭ ‬لحماية‭ ‬الجمهورية‭ ‬بإفريقيا‭ ‬الوسطى،‭ ‬إن‭ ‬عليهم‭ ‬القيام‭ ‬بأمور‭ ‬كثيرة‭ ‬ولكنه‭ ‬يشعر‭ ‬بالتفاؤل‭:‬‭ ‬“علينا‭ ‬التغلب‭ ‬على‭ ‬تحديات‭ ‬كثيرة؛‭ ‬كالتنمية،‭ ‬ووضع‭ ‬أمني‭ ‬خطير‭ ‬في‭ ‬مناطق‭ ‬كثيرة‭ ‬في‭ ‬الدولة،‭ ‬وجماعات‭ ‬مسلحة‭ ‬تحتل‭ ‬مناطق‭ ‬التعدين‭ ‬ولا‭ ‬تحترم‭ ‬القانون،‭ ‬وقطاع‭ ‬الطرق‭ ‬الذين‭ ‬يجب‭ ‬وضعهم‭ ‬بين‭ ‬يدي‭ ‬العدالة‭.‬”

وذكر‭ ‬سرفيس‭ ‬أنه‭ ‬استغل‭ ‬الوقت‭ ‬الذي‭ ‬قضاه‭ ‬في‭ ‬مؤتمر‭ ‬قمة‭ ‬القوات‭ ‬البرية‭ ‬الإفريقية‭ ‬في‭ ‬تبادل‭ ‬الخبرات‭ ‬مع‭ ‬الضباط‭ ‬الآخرين‭ ‬في‭ ‬القارة‭ ‬بشأن‭ ‬تفاصيل‭ ‬العمل‭ ‬بجانب‭ ‬البعثات‭ ‬المتعددة‭ ‬الجنسيات‭. ‬علماً‭ ‬بأنه‭ ‬يوجد‭ ‬بإفريقيا‭ ‬الوسطى‭ ‬بعثة‭ ‬أممية‭ ‬تتألف‭ ‬من‭ ‬13‭,‬000‭ ‬فرد‭. ‬

وقال‭ ‬سرفيس‭: ‬“تحدثنا‭ ‬عن‭ ‬الجانب‭ ‬المتعدد‭ ‬الأبعاد‭ ‬لهذه‭ ‬الأشياء‭: ‬الشؤون‭ ‬السياسية،‭ ‬والشؤون‭ ‬المدنية،‭ ‬وحماية‭ ‬المدنيين‭. ‬وثمة‭ ‬أيضاً‭ ‬عملية‭ ‬اتخاذ‭ ‬القرار‭ ‬في‭ ‬البعثات‭ ‬المتعددة‭ ‬الجنسيات؛‭ ‬فهذا‭ ‬عددٌ‭ ‬من‭ ‬الأشياء‭ ‬التي‭ ‬ينبغي‭ ‬الإلمام‭ ‬بها‭ ‬بهدف‭ ‬التحرك‭ ‬سوياً‭ ‬في‭ ‬اتجاه‭ ‬معين‭.‬”

وكان‭ ‬سرفيس‭ ‬ينظر‭ ‬في‭ ‬حديثه‭ ‬معنا‭ ‬في‭ ‬مطلع‭ ‬عام‭ ‬2020‭ ‬إلى‭ ‬الانتخابات‭ ‬الوطنية‭ ‬في‭ ‬إفريقيا‭ ‬الوسطى‭ ‬المقرر‭ ‬انعقادها‭ ‬في‭ ‬كانون‭ ‬الأول‭/‬ديسمبر‭ ‬باعتبارها‭ ‬حجر‭ ‬الأساس‭ ‬لاستقرار‭ ‬الدولة؛‭ ‬إذ‭ ‬يقول‭: ‬“لا‭ ‬بد‭ ‬من‭ ‬توفر‭ ‬الديمقراطية‭ ‬لإعادة‭ ‬إعمار‭ ‬الدولة،‭ ‬وقد‭ ‬أجرينا‭ ‬انتخابات‭ ‬عام‭ ‬2015‭ ‬تحت‭ ‬إشراف‭ ‬الأمم‭ ‬المتحدة،‭ ‬ولزاماً‭ ‬علينا‭ ‬الآن‭ ‬أن‭ ‬نواصل‭ ‬السير‭ ‬في‭ ‬طريق‭ ‬الانتخابات؛‭ ‬لأن‭ ‬وجود‭ ‬السلطات‭ ‬الشرعية‭ ‬يقتضي‭ ‬تفادي‭ ‬تغيير‭ ‬السلطة‭ ‬باستخدام‭ ‬القوة‭. ‬ولذلك‭ ‬يجب‭ ‬علينا‭ ‬إعلاء‭ ‬كلمة‭ ‬الانتخابات‭ ‬لتمكين‭ ‬الشعب‭ ‬من‭ ‬تفويض‭ ‬من‭ ‬يتولون‭ ‬أمره‭.‬”

ومع‭ ‬أن‭ ‬هذا‭ ‬الطريق‭ ‬لا‭ ‬يخلو‭ ‬من‭ ‬الصعاب‭ ‬والعراقيل،‭ ‬فما‭ ‬زال‭ ‬سرڤفيس‭ ‬يتحلّى‭ ‬بالأمل‭ ‬حيال‭ ‬مستقبل‭ ‬بلاده‭: ‬“ما‭ ‬تزال‭ ‬توجد‭ ‬بعض‭ ‬التحديات،‭ ‬لكننا‭ ‬نسير‭ ‬في‭ ‬المسار‭ ‬الصحيح؛‭ ‬لأننا‭ ‬نسير‭ ‬معاً‭.‬”


خبرة‭ ‬تحققت‭ ‬بشق‭ ‬الأنفس‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬حفظ‭ ‬السلام
العميد جيلبرت مولينجا، رئيس عمليات الجيش الزامبي

شهد‭ ‬العميد‭ ‬جيلبرت‭ ‬مولينجا،‭ ‬رئيس‭ ‬عمليات‭ ‬الجيش‭ ‬الزامبي،‭ ‬لحظات‭ ‬القوة‭ ‬والضعف‭ ‬في‭ ‬مهام‭ ‬حفظ‭ ‬السلام؛‭ ‬إذ‭ ‬خدم‭ ‬مولينجا‭ ‬في‭ ‬بعثات‭ ‬في‭ ‬كلٍ‭ ‬من‭ ‬أنجولا‭ ‬والكونغو‭ ‬الديمقراطية‭ ‬وسيراليون،‭ ‬وتولّى‭ ‬قيادة‭ ‬الكتيبة‭ ‬الزامبية‭ ‬في‭ ‬إفريقيا‭ ‬الوسطى‭. ‬

ويتذكر‭ ‬مولينجا‭ ‬مرارة‭ ‬اليأس‭ ‬الذي‭ ‬شعر‭ ‬به‭ ‬عام‭ ‬2000‭ ‬عندما‭ ‬تم‭ ‬احتجاز‭ ‬ما‭ ‬يزيد‭ ‬على‭ ‬200‭ ‬فرد‭ ‬من‭ ‬قوات‭ ‬حفظ‭ ‬السلام‭ ‬الزامبية‭ ‬كرهائن‭ ‬في‭ ‬سيراليون،‭ ‬لكنه‭ ‬تحدّث‭ ‬أيضاً‭ ‬عن‭ ‬لحظة‭ ‬الانتصار‭ ‬التي‭ ‬شعر‭ ‬بها‭ ‬عام‭ ‬2018‭ ‬عندما‭ ‬صنّفت‭ ‬الأمم‭ ‬المتحدة‭ ‬القوات‭ ‬الزامبية‭ ‬باعتبارها‭ ‬أفضل‭ ‬قوة‭ ‬في‭ ‬بعثة‭ ‬إفريقيا‭ ‬الوسطى‭.‬

وصرّح‭ ‬مولينجا‭ ‬أن‭ ‬بلاده‭ ‬تثري‭ ‬التدريب‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬حفظ‭ ‬السلام‭ ‬بتاريخها‭ ‬الحافل‭ ‬بالخبرات؛‭ ‬إذ‭ ‬يقول‭: ‬“يقوم‭ ‬التدريب‭ ‬الذي‭ ‬نقدمه‭ ‬على‭ ‬أساس‭ ‬السيناريوهات،‭ ‬بحيث‭ ‬نقدم‭ ‬سيناريو‭ ‬لكل‭ ‬شيء‭ ‬يحدث‭ ‬في‭ ‬إفريقيا‭ ‬الوسطى‭ ‬للقوات،‭ ‬وننظر‭ ‬إلى‭ ‬كيفية‭ ‬تعاملهم‭ ‬مع‭ ‬الموقف،‭ ‬ونوجههم‭ ‬عن‭ ‬طريق‭ ‬كل‭ ‬من‭ ‬عملوا‭ ‬بنا‭ ‬في‭ ‬مسرح‭ ‬الأحداث،‭ ‬ونسد‭ ‬الثغرات‭ ‬التي‭ ‬نلاحظها‭ ‬بالإرشاد‭ ‬والتوجيه‭ ‬المُستقى‭ ‬من‭ ‬واقع‭ ‬الخبرة‭ ‬والتجربة‭.‬”

يعتبر‭ ‬الانتشار‭ ‬الأخير‭ ‬للقوات،‭ ‬فيما‭ ‬يُعرف‭ ‬بالكتيبة‭ ‬الزامبية‭ ‬الخامسة،‭ ‬القوة‭ ‬الزامبية‭ ‬الخامسة‭ ‬التي‭ ‬تخدم‭ ‬في‭ ‬إفريقيا‭ ‬الوسطى‭. ‬وقال‭ ‬مولينجا‭ ‬إن‭ ‬المدربين‭ ‬الأمريكيين‭ ‬وبعض‭ ‬القوات‭ ‬الأجنبية‭ ‬كانوا‭ ‬يتولّون‭ ‬التدريب‭ ‬عندما‭ ‬بدأ‭ ‬منذ‭ ‬خمسة‭ ‬أعوام‭ ‬بنسبة‭ %‬100؛‭ ‬أمّا‭ ‬الآن،‭ ‬فتتولّى‭ ‬زامبيا‭ ‬هذا‭ ‬التدريب‭ ‬مع‭ ‬وجود‭ ‬مدربين‭ ‬أمريكيين‭ ‬بصفتهم‭ ‬مراقبين‭ ‬في‭ ‬معظم‭ ‬الأحيان‭. ‬

فيقول‭ ‬مولينجا‭: ‬“نوفر‭ ‬الآن‭ ‬العدد‭ ‬الأكبر‭ ‬من‭ ‬المدربين،‭ ‬ويتمتع‭ ‬معظمهم‭ ‬بخبرة‭ ‬مستقاة‭ ‬من‭ ‬هذه‭ ‬البعثات،‭ ‬لا‭ ‬سيما‭ ‬في‭ ‬إفريقيا‭ ‬الوسطى؛‭ ‬ولذلك‭ ‬يتبادلون‭ ‬خبراتهم‭ ‬أيضاً‭ ‬مع‭ ‬القوات‭.‬”‭ ‬

وتجدر‭ ‬الإشارة‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬البعثة‭ ‬التي‭ ‬تخدم‭ ‬في‭ ‬إفريقيا‭ ‬الوسطى‭ ‬تواجه‭ ‬تحديات‭ ‬جسيمة؛‭ ‬إذ‭ ‬يقول‭ ‬مولينجا‭ ‬إن‭ ‬رجاله‭ ‬واجهوا‭ ‬متمردين‭ ‬يطلقون‭ ‬قذائف‭ ‬هاون‭ ‬عيار‭ ‬107‭ ‬مم‭ ‬مثبتة‭ ‬على‭ ‬متن‭ ‬سيارات‭ ‬لاند‭ ‬كروزر،‭ ‬وهو‭ ‬الأمر‭ ‬الذي‭ ‬تطلب‭ ‬تطوير‭ ‬التدريب‭ ‬لرفع‭ ‬جاهزية‭ ‬القوات‭ ‬لهذا‭ ‬الواقع‭. ‬

فيقول‭: ‬“لزاماً‭ ‬علينا‭ ‬تجهيز‭ ‬الجنود‭ ‬المستجدين‭ ‬الذين‭ ‬سيذهبون‭ ‬إلى‭ ‬تلك‭ ‬البعثة‭ ‬نفسياً‭ ‬وذهنياً‭ ‬وبدنياً؛‭ ‬لأنه‭ ‬لا‭ ‬توجد‭ ‬في‭ ‬الواقع‭ ‬بيئة‭ ‬تحتاج‭ ‬إلى‭ ‬حفظ‭ ‬السلام،‭ ‬وإنما‭ ‬لفرض‭ ‬هذا‭ ‬السلام‭.‬”

وتحدّث‭ ‬مولينجا‭ ‬خلال‭ ‬فعاليات‭ ‬مؤتمر‭ ‬قمة‭ ‬القوات‭ ‬البرية‭ ‬الإفريقية‭ ‬مع‭ ‬القادة‭ ‬الأفارقة‭ ‬حول‭ ‬الحاجة‭ ‬إلى‭ ‬التكيف‭ ‬مع‭ ‬الحرب‭ ‬غير‭ ‬المتكافئة،‭ ‬والحاجة‭ ‬إلى‭ ‬الإلمام‭ ‬بالأوضاع‭ ‬على‭ ‬أرض‭ ‬الواقع‭ ‬عند‭ ‬دخول‭ ‬بيئة‭ ‬العمليات،‭ ‬والأهم‭ ‬من‭ ‬ذلك‭ ‬أهمية‭ ‬فهم‭ ‬التكليف‭ ‬المسند‭ ‬إلى‭ ‬البعثة؛‭ ‬إذ‭ ‬يقول‭: ‬“يمكن‭ ‬أن‭ ‬تقوم‭ ‬بعمليات‭ ‬خارج‭ ‬نطاق‭ ‬التكليف‭ ‬إذا‭ ‬كنت‭ ‬لا‭ ‬تفهمه،‭ ‬ويجب‭ ‬حماية‭ ‬تكليف‭ ‬الأمم‭ ‬المتحدة‭ ‬بشتى‭ ‬السبل‭.‬”‭ ‬


الصحة‭ ‬على‭ ‬الخطوط‭ ‬الأمامية
العميد تنساي يلما ميكوانتي، القائم بأعمال رئيس إدارة الخدمات الطبية لقوات الدفاع الوطنية الإثيوبية

تصدر‭ ‬موضوع‭ ‬الاستعداد‭ ‬للجائحة‭ ‬الأشهر‭ ‬الأولى‭ ‬لعام‭ ‬2020‭ ‬مع‭ ‬انتشار‭ ‬فيروس‭ ‬كورونا‭ (‬كوفيد19‭-) ‬في‭ ‬شتّى‭ ‬بقاع‭ ‬العالم‭. ‬وما‭ ‬يزال‭ ‬هذا‭ ‬الأمر‭ ‬يثير‭ ‬قلق‭ ‬العميد‭ ‬تنساي‭ ‬يلما‭ ‬ميكوانتي،‭ ‬القائم‭ ‬بأعمال‭ ‬رئيس‭ ‬إدارة‭ ‬الخدمات‭ ‬الطبية‭ ‬لقوات‭ ‬الدفاع‭ ‬الوطنية‭ ‬الإثيوبية‭. ‬

‭ ‬حيث‭ ‬قال‭ ‬تنساي‭: ‬“يعتبر‭ ‬أفراد‭ ‬الجيش‭ ‬أكثر‭ ‬عرضة‭ ‬للفيروس‭ ‬مقارنة‭ ‬بالقطاعات‭ ‬الأخرى؛‭ ‬لأنهم‭ ‬يعملون‭ ‬على‭ ‬الخطوط‭ ‬الأمامية‭ ‬ويتحركون‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬مكان،‭ ‬ويتفاعلون‭ ‬مع‭ ‬شرائح‭ ‬كثيرة‭ ‬من‭ ‬المجتمع،‭ ‬ويتعرضون‭ ‬بذلك‭ ‬للجائحات‭ ‬بشكل‭ ‬مباشر‭.‬”‭ ‬

قامت‭ ‬قوات‭ ‬الدفاع‭ ‬الوطنية‭ ‬الإثيوبية‭ ‬قبل‭ ‬تسجيل‭ ‬أول‭ ‬إصابة‭ ‬بفيروس‭ ‬كورونا‭ ‬في‭ ‬إثيوبيا‭ ‬بتشكيل‭ ‬لجنة‭ ‬لوضع‭ ‬خطة‭ ‬للوقاية‭ ‬من‭ ‬الفيروس‭ ‬والتنسيق‭ ‬مع‭ ‬وزارة‭ ‬الصحة،‭ ‬واعتمدت‭ ‬قوات‭ ‬الدفاع‭ ‬أيضاً‭ ‬على‭ ‬الخبرة‭ ‬التي‭ ‬حصلت‭ ‬عليها‭ ‬من‭ ‬القوة‭ ‬التي‭ ‬تألفت‭ ‬من‭ ‬26‭ ‬من‭ ‬أفرادها‭ ‬الذين‭ ‬أرسلتهم‭ ‬إلى‭ ‬ليبيريا‭ ‬خلال‭ ‬تفشّي‭ ‬الإيبولا‭ ‬عام‭ ‬2014‭ ‬لتقديم‭ ‬المساعدات‭ ‬الطبية‭. ‬

فيقول‭ ‬تنساي‭: ‬“نعمل‭ ‬في‭ ‬الجيش‭ ‬في‭ ‬ضوء‭ ‬معلومات‭ ‬بديهية،‭ ‬وهي‭ ‬تحديد‭ ‬مصدر‭ ‬المرض‭ ‬وطرق‭ ‬انتقاله‭ ‬وكيفية‭ ‬مكافحته،‭ ‬وينبغي‭ ‬نقل‭ ‬هذه‭ ‬المعلومات‭ ‬لأفراد‭ ‬الجيش‭ ‬عن‭ ‬طريق‭ ‬التدريب‭ ‬والعروض‭.‬”‭ ‬

وتعتبر‭ ‬قوات‭ ‬الدفاع‭ ‬الوطنية‭ ‬الإثيوبية،‭ ‬شأنها‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬شأن‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬قوات‭ ‬الأمن‭ ‬في‭ ‬إفريقيا،‭ ‬معرضة‭ ‬لأمراض‭ ‬مثل‭ ‬الإيدز‭ ‬والملاريا‭ ‬والكوليرا‭. ‬وذكر‭ ‬تنساي‭ ‬أن‭ ‬قوات‭ ‬الدفاع‭ ‬تمكنت‭ ‬من‭ ‬إحراز‭ ‬نجاح‭ ‬نوعي‭ ‬في‭ ‬مكافحة‭ ‬الملاريا،‭ ‬وأشار‭ ‬إلى‭ ‬نظام‭ ‬للإنذار‭ ‬المبكر‭ ‬ضد‭ ‬الأمراض‭ ‬و“فرق‭ ‬للمراقبة‭ ‬المستمرة”‭ ‬في‭ ‬الجيش‭ ‬تعمل‭ ‬على‭ ‬مراقبة‭ ‬تفشّي‭ ‬الأمراض‭ ‬وتقديم‭ ‬دورات‭ ‬تدريبية‭ ‬للقوات‭ ‬على‭ ‬الممارسات‭ ‬المثلى‭. ‬

وقال‭ ‬لمجلة‭ ‬منبر‭ ‬الدفاع‭ ‬الإفريقي‭ (‬إيه‭ ‬دي‭ ‬اف‭): ‬“تُعد‭ ‬الملاريا‭ ‬من‭ ‬الأمراض‭ ‬المستوطنة‭ ‬في‭ ‬بلدنا،‭ ‬وقد‭ ‬أودى‭ ‬هذا‭ ‬المرض‭ ‬بحياة‭ ‬أعداد‭ ‬كبيرة‭ ‬من‭ ‬المواطنين‭ ‬في‭ ‬الماضي؛‭ ‬إلّا‭ ‬أن‭ ‬الوضع‭ ‬تغيّر‭ ‬اليوم،‭ ‬حيث‭ ‬يوجد‭ ‬لدينا‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬مستلزمات‭ ‬الحماية‭ ‬الشخصية‭ ‬مثل‭ ‬چيل‭ ‬التعقيم،‭ ‬والناموسيات،‭ ‬وتعقيم‭ ‬بدلاتنا‭ ‬بشكل‭ ‬جيد‭ ‬لطرد‭ ‬البعوض‭.‬”

وقال‭ ‬تنساي‭ ‬إن‭ ‬مؤتمر‭ ‬قمة‭ ‬القوات‭ ‬البرية‭ ‬الإفريقية‭ ‬يمثل‭ ‬فرصة‭ ‬للأطقم‭ ‬الطبية‭ ‬في‭ ‬الجيش‭ ‬الإثيوبي‭ ‬للبناء‭ ‬على‭ ‬الشراكات‭ ‬التي‭ ‬تشكّلت‭ ‬خلال‭ ‬تمرين‭ ‬‮«‬الاتفاق‭ ‬المبرر‮»‬‭ ‬الذي‭ ‬عقده‭ ‬الجيش‭ ‬الأمريكي‭ ‬بقارة‭ ‬إفريقيا‭ ‬في‭ ‬إثيوبيا‭ ‬عام‭ ‬2019‭. ‬وخلال‭ ‬هذا‭ ‬التمرين‭ ‬قام‭ ‬الأطباء‭ ‬من‭ ‬المستشفى‭ ‬الميداني‭ ‬212‭ ‬باللّواء‭ ‬الطبي‭ ‬30‭ ‬التابع‭ ‬للجيش‭ ‬الأمريكي‭ ‬بالتدرب‭ ‬مع‭ ‬الأطقم‭ ‬الطبية‭ ‬بمستشفى‭ ‬القوات‭ ‬المسلحة‭ ‬في‭ ‬أديس‭ ‬أبابا‭. ‬وذكر‭ ‬تنساي‭ ‬أن‭ ‬الشراكة‭ ‬بين‭ ‬البلدين‭ ‬تعززت‭ ‬منذ‭ ‬ذلك‭ ‬الوقت‭ ‬وتشمل‭ ‬الآن‭ ‬التدريب‭ ‬على‭ ‬رعاية‭ ‬مصابي‭ ‬العمليات‭ ‬العسكرية‭. ‬

وقال‭ ‬تنساي‭: ‬“يمثل‭ ‬هذا‭ ‬المؤتمر‭ ‬فرصة‭ ‬للتقارب‭ ‬بحيث‭ ‬يصبح‭ ‬لدينا‭ ‬رصيد‭ ‬من‭ ‬الخبرات‭ ‬المشتركة‭ ‬للاستفادة‭ ‬منها‭ ‬في‭ ‬المستقبل‭ ‬خلال‭ ‬أي‭ ‬حرب‭ ‬أو‭ ‬وقت‭ ‬عصيب؛‭ ‬بفضل‭ ‬هذا‭ ‬الاستعداد‭ ‬المشترك‭.‬”


الاستعداد‭ ‬للأسوأ
الضابط خيمراج سرفـانسينج، نائب مفوّض الشرطة في موريشيوس ورئيس مركز الحد من مخاطر الكوارث وإدارتها

يبدأ‭ ‬الأمن‭ ‬في‭ ‬موريشيوس‭ ‬بالاستعداد‭ ‬للكوارث‭ ‬والأزمات؛‭ ‬ويرجع‭ ‬ذلك‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬هذه‭ ‬الدولة‭ ‬عبارة‭ ‬عن‭ ‬جزيرة‭ ‬صغيرة‭ ‬تقع‭ ‬في‭ ‬المحيط‭ ‬الهندي،‭ ‬وتتعرض‭ ‬بذلك‭ ‬للأعاصير‭ ‬وأمواج‭ ‬تسونامي‭ ‬والفيضانات‭. ‬

ولكن‭ ‬إذا‭ ‬كانت‭ ‬موريشيوس‭ ‬تتعرض‭ ‬لهذه‭ ‬الكوارث‭ ‬بسبب‭ ‬موقعها‭ ‬الجغرافي،‭ ‬فيعتقد‭ ‬الضابط‭ ‬خيمراج‭ ‬سرفـانسينج،‭ ‬نائب‭ ‬مفوّض‭ ‬الشرطة،‭ ‬أن‭ ‬استعداد‭ ‬بلاده‭ ‬لمواجهتها‭ ‬يمثل‭ ‬الجانب‭ ‬المشرق‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الوضع؛‭ ‬إذ‭ ‬يقول‭: ‬“إننا‭ ‬معرضون‭ ‬للكوارث‭ ‬الطبيعية،‭ ‬ولكن‭ ‬هذه‭ ‬هي‭ ‬الطبيعة،‭ ‬ولا‭ ‬يمكننا‭ ‬تغييرها؛‭ ‬ولذلك‭ ‬ضخت‭ ‬حكومتنا‭ ‬استثمارات‭ ‬ضخمة‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬الحد‭ ‬من‭ ‬مخاطر‭ ‬الكوارث‭.‬”

يتولّى‭ ‬سرفـانسينج‭ ‬رئاسة‭ ‬مركز‭ ‬الحد‭ ‬من‭ ‬مخاطر‭ ‬الكوارث‭ ‬وإدارتها‭ ‬في‭ ‬موريشيوس‭ ‬الذي‭ ‬أنشئ‭ ‬عام‭ ‬2015‭. ‬وعندما‭ ‬يكتشف‭ ‬المركز‭ ‬تهديداً‭ ‬كالأعاصير،‭ ‬تقوم‭ ‬الدولة‭ ‬بتفعيل‭ ‬المركز‭ ‬الوطني‭ ‬لعمليات‭ ‬الطوارئ‭ ‬الذي‭ ‬يضم‭ ‬عدة‭ ‬هيئات،‭ ‬وتقوم‭ ‬اللجنة‭ ‬الوطنية‭ ‬لمواجهة‭ ‬الكوارث‭ ‬والأزمات‭ ‬بالتنسيق‭ ‬مع‭ ‬مراكز‭ ‬إدارة‭ ‬حالات‭ ‬الطوارئ‭ ‬المحلية‭ ‬في‭ ‬جميع‭ ‬بلديات‭ ‬الدولة‭ ‬التي‭ ‬يبلغ‭ ‬عددها‭ ‬12‭ ‬بلدية‭. ‬ويجب‭ ‬أن‭ ‬تتصف‭ ‬هذه‭ ‬العملية‭ ‬بأسرها‭ ‬بالسلاسة،‭ ‬بحيث‭ ‬لن‭ ‬يستغرق‭ ‬الأمر‭ ‬منهم‭ ‬في‭ ‬حالة‭ ‬أمواج‭ ‬تسونامي‭ ‬ست‭ ‬ساعات‭ ‬لنقل‭ ‬المواطنين‭ ‬إلى‭ ‬أماكن‭ ‬آمنة‭.‬

فيقول‭ ‬سرفـانسينج‭: ‬“لا‭ ‬يقتصر‭ ‬التركيز‭ ‬الآن‭ ‬على‭ ‬الاستجابة‭ ‬وحدها،‭ ‬وإنما‭ ‬لا‭ ‬ننتظر‭ ‬وقوع‭ ‬الكارثة،‭ ‬بل‭ ‬علينا‭ ‬استباقها‭.‬”

كما‭ ‬رسمت‭ ‬موريشيوس‭ ‬خريطة‭ ‬لمخاطر‭ ‬الفيضانات‭ ‬وتستثمر‭ %‬2‭ ‬من‭ ‬ناتجها‭ ‬المحلي‭ ‬الإجمالي‭ ‬سنوياً‭ ‬في‭ ‬تدابير‭ ‬رفع‭ ‬القدرة‭ ‬على‭ ‬مواجهة‭ ‬الكوارث‭ ‬والأزمات‭. ‬وقد‭ ‬كلفها‭ ‬هذا‭ ‬الاستعداد‭ ‬أموالاً‭ ‬كثيرة‭ ‬واستغرق‭ ‬وقتاً‭ ‬طويلاً،‭ ‬إلّا‭ ‬أن‭ ‬سرفـانسينج‭ ‬يعتقد‭ ‬أنه‭ ‬سيؤتي‭ ‬ثماره‭. ‬

فمنذ‭ ‬أربعة‭ ‬أعوام،‭ ‬تسببت‭ ‬البنية‭ ‬التحتية‭ ‬للاستجابة‭ ‬للكوارث‭ ‬والأزمات‭ ‬في‭ ‬موريشيوس‭ ‬في‭ ‬وضعها‭ ‬في‭ ‬المرتبة‭ ‬الثالثة‭ ‬عشر‭ ‬ضمن‭ ‬البلدان‭ ‬الأكثر‭ ‬عرضة‭ ‬للكوارث،‭ ‬وفقاً‭ ‬لتقرير‭ ‬المخاطر‭ ‬العالمية‭. ‬إلّا‭ ‬أنها‭ ‬تمكّنت‭ ‬بحلول‭ ‬عام‭ ‬2019‭ ‬من‭ ‬احتلال‭ ‬المرتبة‭ ‬السابعة‭ ‬والأربعين‭. ‬

وقال‭ ‬سرفـانسينج‭: ‬“نعمل‭ ‬على‭ ‬الحد‭ ‬من‭ ‬المخاطر‭ ‬لأن‭ ‬الخسائر‭ ‬الاقتصادية‭ ‬التي‭ ‬ستتكبدها‭ ‬الدولة‭ ‬عند‭ ‬حدوث‭ ‬كارثة‭ ‬ستكون‭ ‬أكبر‭ ‬بكثير‭ ‬مما‭ ‬تستثمره‭ ‬في‭ ‬الحد‭ ‬من‭ ‬مخاطر‭ ‬الكوارث‭.‬”‭ ‬

وانصرف‭ ‬اهتمام‭ ‬سرفـانسينج‭ ‬خلال‭ ‬فعاليات‭ ‬مؤتمر‭ ‬قمة‭ ‬القوات‭ ‬البرية‭ ‬الإفريقية‭ ‬إلى‭ ‬الاستماع‭ ‬إلى‭ ‬البلدان‭ ‬والخبراء‭ ‬الذين‭ ‬يتمتعون‭ ‬بخبرة‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬التعامل‭ ‬مع‭ ‬الكوارث‭ ‬الطبيعية‭ ‬الواسعة‭ ‬النطاق‭. ‬وقال‭ ‬إنه‭ ‬يجب‭ ‬على‭ ‬سائر‭ ‬البلدان‭ ‬أن‭ ‬تضع‭ ‬خطة‭ ‬لتنسيق‭ ‬المساعدات‭ ‬التي‭ ‬سيتلقونها،‭ ‬والإشراف‭ ‬على‭ ‬أعمال‭ ‬المنظمات‭ ‬غير‭ ‬الحكومية،‭ ‬وإعفاء‭ ‬مواد‭ ‬الإغاثة‭ ‬القادمة‭ ‬إليهم‭ ‬من‭ ‬الرسوم‭ ‬الجمركية‭. ‬

فيقول‭: ‬“لا‭ ‬يعتبر‭ ‬تنظيم‭ ‬استقبال‭ ‬جميع‭ ‬هذه‭ ‬المنظمات‭ ‬في‭ ‬الدولة‭ ‬بالعمل‭ ‬الهين،‭ ‬بل‭ ‬عمل‭ ‬شديد‭ ‬التعقيد،‭ ‬ويجب‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬البلد‭ ‬المضيف‭ ‬هو‭ ‬مَن‭ ‬يتولّى‭ ‬زمام‭ ‬الأمور،‭ ‬بحيث‭ ‬يقوم‭ ‬بتوجيه‭ ‬العمليات،‭ ‬ولا‭ ‬يترك‭ ‬هذه‭ ‬المهمة‭ ‬لهم؛‭ ‬ولذلك‭ ‬لزاماً‭ ‬علينا‭ ‬أن‭ ‬نضع‭ ‬خطة‭ ‬لذلك‭.‬”

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.