الأمين العام للأمم المتحدة يدعو إلى وقف إطلاق النار وسط تفشّي فيروس كورونا (كوفيد19-)

Reading Time: < 1 minute

أهاب السيد‭ ‬أنطونيو‭ ‬غوتيريش،‭ ‬الأمين‭ ‬العام‭ ‬للأمم‭ ‬المتحدة،‭ ‬الأطراف‭ ‬المتنازعة‭ ‬في‭ ‬شتّى‭ ‬بقاع‭ ‬العالم‭ ‬بوضع‭ ‬سلاحهم‭ ‬في‭ ‬سبيل‭ ‬دعم‭ ‬المعركة‭ ‬الكبرى‭ ‬لمكافحة‭ ‬فيروس‭ ‬كورونا‭ (‬كوفيد19‭-) ‬الذي‭ ‬سمّاه‭ ‬العدو‭ ‬المشترك‭ ‬الذي‭ ‬يهدد‭ ‬الإنسانية‭ ‬قاطبة‭.‬

وقال‭ ‬غوتيريش‭: ‬“تكشف‭ ‬شراسة‭ ‬الفيروس‭ ‬عن‭ ‬مدى‭ ‬حماقة‭ ‬الحرب،‭ ‬وقد‭ ‬حان‭ ‬الوقت‭ ‬لإيقاف‭ ‬الصراع‭ ‬المسلح‭ ‬والتركيز‭ ‬معاً‭ ‬على‭ ‬المعركة‭ ‬الحقيقية‭ ‬في‭ ‬حياتنا‭.‬”

وأشار‭ ‬غوتيريش‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬الفئات‭ ‬المهمّشة‭ ‬تعاني‭ ‬أشد‭ ‬المعاناة‭ ‬خلال‭ ‬الحرب‭ ‬وهي‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬يتعرض‭ ‬لخطر‭ ‬المرض،‭ ‬وتشمل‭ ‬هذه‭ ‬الفئات‭ ‬اللاجئين‭ ‬والنساء‭ ‬والأطفال‭ ‬وذوي‭ ‬الإعاقة‭. ‬وقال‭ ‬إن‭ ‬الأنظمة‭ ‬الصحية‭ ‬في‭ ‬البلدان‭ ‬التي‭ ‬مزّقتها‭ ‬الحروب‭ ‬تعرضت‭ ‬للاستنزاف،‭ ‬ويجب‭ ‬استغلال‭ ‬القدرات‭ ‬المحدودة‭ ‬المتوفرة‭ ‬لمكافحة‭ ‬فيروس‭ ‬كورونا‭. ‬ومضى‭ ‬يقول‭: ‬“أسكتوا‭ ‬البنادق،‭ ‬وأوقفوا‭ ‬المدافع،‭ ‬وأنهوا‭ ‬الضربات‭ ‬الجوية‭.‬”‭ ‬كما‭ ‬طالب‭ ‬غوتيريش‭ ‬بإنشاء‭ ‬ممرات‭ ‬تسمح‭ ‬لأطقم‭ ‬المساعدات‭ ‬الإنسانية‭ ‬والأطباء‭ ‬بدخول‭ ‬المناطق‭ ‬التي‭ ‬استشرى‭ ‬فيها‭ ‬المرض‭. ‬

ومع‭ ‬هذه‭ ‬الآمال‭ ‬العريضة‭ ‬في‭ ‬أن‭ ‬تضع‭ ‬الأطراف‭ ‬المتنازعة‭ ‬السلاح‭ ‬في‭ ‬سبيل‭ ‬التصدي‭ ‬للفيروس،‭ ‬فإن‭ ‬البراهين‭ ‬الأولية‭ ‬أوضحت‭ ‬احتمالية‭ ‬حدوث‭ ‬نقيض‭ ‬ذلك؛‭ ‬إذ‭ ‬قامت‭ ‬سائر‭ ‬الجماعات‭ ‬المتطرفة‭ ‬في‭ ‬كلٍ‭ ‬من‭ ‬موزمبيق‭ ‬ومالي‭ ‬والصومال‭ ‬بشن‭ ‬هجمات‭ ‬شرسة‭ ‬في‭ ‬آذار‭/‬مارس‭ ‬2020‭. ‬

وصرّح‭ ‬الفريق‭ ‬أول‭ ‬ستيفن‭ ‬تاونسند،‭ ‬قائد‭ ‬القيادة‭ ‬الأمريكية‭ ‬لقارة‭ ‬إفريقيا،‭ ‬أنه‭ ‬توجد‭ ‬دلائل‭ ‬تفيد‭ ‬بأن‭ ‬الجماعات‭ ‬المتطرفة‭ ‬ستسعى‭ ‬إلى‭ ‬انتهاز‭ ‬الفرصة‭ ‬المتمثلة‭ ‬في‭ ‬حاجة‭ ‬بعض‭ ‬البلدان‭ ‬إلى‭ ‬توجيه‭ ‬مواردها‭ ‬الأمنية‭ ‬لمكافحة‭ ‬الفيروس‭. ‬

‭ ‬فيقول‭ ‬تاونسند‭: ‬“في‭ ‬حين‭ ‬أننا‭ ‬قد‭ ‬نود‭ ‬وقف‭ ‬عملياتنا‭ ‬في‭ ‬الصومال‭ ‬جرّاء‭ ‬فيروس‭ ‬كورونا،‭ ‬أعلن‭ ‬قيادات‭ ‬تنظيم‭ ‬القاعدة‭ ‬وحركة‭ ‬الشباب‭ ‬وداعش‭ ‬أنهم‭ ‬يرون‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬الأزمة‭ ‬فرصةً‭ ‬لتوسيع‭ ‬أجندتهم‭ ‬الإرهابية؛‭ ‬ولذلك‭ ‬سنستمر‭ ‬في‭ ‬الوقوف‭ ‬إلى‭ ‬جانب‭ ‬شركائنا‭ ‬الأفارقة‭ ‬ومساندتهم‭.‬”

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.