المخترعون يبتكرون طرقاً جديدة لمكافحة كورونا - Africa Defense Forum

المخترعون يبتكرون طرقاً جديدة لمكافحة كورونا

Reading Time: 2 minutes

أسرة‭ ‬إيه‭ ‬دي‭ ‬اف

أسس‭ ‬السيد‭ ‬إريك‭ ‬أكواه‭ ‬شركة‭ ‬طائرات‭ ‬مسيَّرة‭ ‬للأغراض‭ ‬الزراعية‭ ‬في‭ ‬غانا‭ ‬منذ‭ ‬ثلاثة‭ ‬أعوام،‭ ‬لكنه‭ ‬حوَّل‭ ‬مسار‭ ‬الشركة‭ ‬من‭ ‬رش‭ ‬المحاصيل‭ ‬الزراعية‭ ‬إلى‭ ‬رش‭ ‬الأسواق‭ ‬عندما‭ ‬تفشَّى‭ ‬فيروس‭ ‬كورونا‭ (‬كوفيد‭-‬19‭) ‬في‭ ‬وطنه‭.‬

فقد‭ ‬تولَّت‭ ‬شركته‭ ‬واسمها‭ ‬‮«‬أكواه‭ ‬ماير‭ ‬لتكنولوجيا‭ ‬الطائرات‭ ‬المسيَّرة‮»‬‭ ‬تطهير‭ ‬وتعقيم‭ ‬ما‭ ‬لا‭ ‬يقل‭ ‬عن‭ ‬38‭ ‬سوقاً‭ ‬من‭ ‬أسواق‭ ‬الشوارع،‭ ‬وذكر‭ ‬أنَّه‭ ‬بوسع‭ ‬20‭ ‬طائرة‭ ‬مسيَّرة‭ ‬رش‭ ‬بضعة‭ ‬أفدنة‭ ‬في‭ ‬دقائق،‭ ‬ويعتزم‭ ‬أيضاً‭ ‬استخدام‭ ‬الطائرات‭ ‬المسيَّرة‭ ‬لتطهير‭ ‬الفصول‭ ‬الدراسية‭.‬

وقال‭ ‬أكواه‭ ‬لوكالة‭ ‬أنباء‭ ‬‮«‬رويترز‮»‬‭: ‬”استهدفنا‭ ‬مناطق‭ ‬الأسواق‭ ‬لأنَّ‭ ‬هذه‭ ‬الأسواق‭ ‬في‭ ‬إفريقيا‭ ‬توجد‭ ‬في‭ ‬الأماكن‭ ‬المفتوحة‭ ‬وتعج‭ ‬دائماً‭ ‬بالناس؛‭ ‬ولذلك‭ ‬ارتأينا‭ ‬أنَّ‭ ‬الفيروس‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬ينتشر‭ ‬بسرعة‭ ‬من‭ ‬خلالها‭.‬“

وأضاف‭ ‬أكواه‭ ‬يقول‭: ‬”إنَّ‭ ‬غلق‭ ‬الحدود‭ ‬وإخضاع‭ ‬الدولة‭ ‬بأسرها‭ ‬للحجر‭ ‬الصحي‭ ‬لن‭ ‬يجدي‭ ‬نفعاً‭ ‬ما‭ ‬لم‭ ‬تخرج‭ ‬حملات‭ ‬موسَّعة‭ ‬لتطهير‭ ‬وتعقيم‭ ‬الأماكن‭ ‬التي‭ ‬يجتمع‭ ‬بها‭ ‬المواطنون‭ ‬بأعداد‭ ‬كبيرة‭.‬“

وما‭ ‬أكواه‭ ‬إلَّا‭ ‬واحد‭ ‬في‭ ‬غمار‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬المبتكرين‭ ‬الأفارقة‭ ‬الذين‭ ‬يساهمون‭ ‬في‭ ‬مكافحة‭ ‬الجائحة‭ ‬التي‭ ‬أصابت‭ ‬1‭.‬26‭ ‬مليون‭ ‬شخص‭ ‬وأودت‭ ‬بحياة‭ ‬30,065‭ ‬آخرين‭ ‬في‭ ‬شتَّى‭ ‬بقاع‭ ‬القارة‭ ‬حتى‭ ‬الأول‭ ‬من‭ ‬أيلول‭/‬سبتمبر‭ ‬بحسب‭ ‬إحصائيات‭ ‬هيئة‭ ‬المراكز‭ ‬الإفريقية‭ ‬لمكافحة‭ ‬الأمراض‭ ‬والوقاية‭ ‬منها‭. ‬

فقبل‭ ‬أن‭ ‬تبادر‭ ‬غانا‭ ‬بتطبيق‭ ‬الحظر‭ ‬الصحي‭ ‬العام‭ ‬في‭ ‬نهاية‭ ‬آذار‭/‬مارس،‭ ‬كان‭ ‬صانع‭ ‬الأحذية‭ ‬ريتشارد‭ ‬كوارتنج‭ ‬وأخوه‭ ‬جود‭ ‬أوسي‭ ‬قد‭ ‬انتهيا‭ ‬من‭ ‬تصميم‭ ‬جهاز‭ ‬لغسل‭ ‬اليدين‭ ‬يعمل‭ ‬بالطاقة‭ ‬الشمسية‭ ‬ودون‭ ‬لمس‭ ‬خلال‭ ‬خمسة‭ ‬أيام،‭ ‬ويستخدم‭ ‬الجهاز‭ ‬مستشعرات‭ ‬حركة‭ ‬لإخراج‭ ‬القليل‭ ‬من‭ ‬الماء‭ ‬والصابون،‭ ‬ثمَّ‭ ‬يسمح‭ ‬للشخص‭ ‬بغسل‭ ‬يديه‭ ‬لمدة‭ ‬25‭ ‬ثانية،‭ ‬وفقاً‭ ‬لتعليمات‭ ‬معينة‭ ‬قبل‭ ‬الشطف‭.‬

وقال‭ ‬كوارتنج‭ ‬في‭ ‬مقطع‭ ‬فيديو‭ ‬على‭ ‬إنستجرام‭: ‬”لقد‭ ‬صممنا‭ ‬هذا‭ ‬الجهاز‭ ‬لنساهم‭ ‬في‭ ‬القضاء‭ ‬على‭ ‬فيروس‭ ‬كورونا،‭ ‬وأحلم‭ ‬بوجوده‭ ‬في‭ ‬سائر‭ ‬شوارعنا‭.‬“

وسرعان‭ ‬ما‭ ‬انتشر‭ ‬هذا‭ ‬الفيديو‭ ‬على‭ ‬الإنترنت‭.‬

وبعد‭ ‬ذلك‭ ‬بيومين‭ ‬،‭ ‬اتصل‭ ‬المسؤولون‭ ‬الحكوميون‭ ‬الغانيون‭ ‬بالأشقاء‭ ‬حول‭ ‬تكرار‭ ‬إنشائهم‭ ‬في‭ ‬جميع‭ ‬أنحاء‭ ‬البلاد‭. ‬واعتمدت‭ ‬هيئة‭ ‬المواصفات‭ ‬الغانية‭ ‬الجهاز‭ ‬لإنتاجه‭ ‬بكميات‭ ‬كبيرة‭ ‬بعد‭ ‬الإسراع‭ ‬من‭ ‬إجراء‭ ‬اختبارات‭ ‬السلامة‭ ‬والأمان‭ ‬والتنازل‭ ‬عن‭ ‬تكاليفها‭.‬

بل‭ ‬حاز‭ ‬هذا‭ ‬الجهاز‭ ‬على‭ ‬اهتمام‭ ‬معالي‭ ‬الرئيس‭ ‬نانا‭ ‬أكوفو‭ ‬أدو‭ ‬الذي‭ ‬أشاد‭ ‬بالمخترعيْن‭ ‬في‭ ‬خطاب‭ ‬تليفزيوني،‭ ‬جاء‭ ‬فيه‭:‬”صدق‭ ‬القائل‭ ‬إنَّ‭ ‬الحاجة‭ ‬أم‭ ‬الاختراع،‭ ‬وها‭ ‬قد‭ ‬بدأنا‭ ‬نشعر‭ ‬بروح‭ ‬الابداع‭ ‬والابتكار‭ ‬في‭ ‬أبناء‭ ‬غانا‭.‬“

وإليكم‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬الحلول‭ ‬التي‭ ‬ظهرت‭ ‬في‭ ‬أرجاء‭ ‬القارة‭ ‬لمكافحة‭ ‬الجائحة‭:‬

• في‭ ‬كينيا،‭ ‬توصَّل‭ ‬طلاب‭ ‬من‭ ‬جامعة‭ ‬كينياتا‭ ‬إلى‭ ‬ابتكار‭ ‬جهاز‭ ‬‮«‬طيبا‭ ‬فينت‮»‬‭ ‬وهو‭ ‬عبارة‭ ‬عن‭ ‬جهاز‭ ‬تنفس‭ ‬صناعي‭ ‬يقولون‭ ‬إنَّه‭ ‬سيحل‭ ‬مشكلة‭ ‬نقص‭ ‬أجهزة‭ ‬التنفس‭ ‬الصناعي‭ ‬بسبب‭ ‬ارتفاع‭ ‬تكاليفها‭ ‬التجارية،‭ ‬ويعتزمون‭ ‬إنتاج‭ ‬50‭ ‬جهازاً‭ ‬في‭ ‬الأسبوع‭ ‬بعدما‭ ‬اجتاز‭ ‬هذا‭ ‬الابتكار‭ ‬اختبارات‭ ‬الجودة‭ ‬الحكومية‭.‬

• وفي‭ ‬جنوب‭ ‬إفريقيا،‭ ‬تستخدم‭ ‬رائدة‭ ‬أعمال‭ ‬الذكاء‭ ‬الاصطناعي‭ ‬ناتالي‭ ‬رافيل‭ ‬الطابعات‭ ‬ثلاثية‭ ‬الأبعاد‭ ‬لتصنيع‭ ‬100‭ ‬كمامة‭ ‬يومياً،‭ ‬وتوصَّلت‭ ‬شركة‭ ‬‮«‬كيب‭ ‬بايو‭ ‬للتكنولوجيا‭ ‬الحيوية‮»‬‭ ‬إلى‭ ‬اختبار‭ ‬للكشف‭ ‬عن‭ ‬الفيروس‭ ‬تظهر‭ ‬نتائجه‭ ‬خلال‭ ‬65‭ ‬دقيقة،‭ ‬وتعاونت‭ ‬شركة‭ ‬‮«‬ديسكفري‭ ‬للتأمين‭ ‬الصحي‮»‬‭ ‬مع‭ ‬شركة‭ ‬اتصالات‭ ‬‮«‬فوداكوم‮»‬‭ ‬لإنشاء‭ ‬منصة‭ ‬إلكترونية‭ ‬واختيار‭ ‬5‭,‬000‭ ‬طبيب‭ ‬ودفع‭ ‬أجورهم‭ ‬لإجراء‭ ‬خدمات‭ ‬الفحص‭ ‬الطبي‭ ‬لأي‭ ‬شخص‭ ‬عبر‭ ‬الإنترنت‭ ‬بالمجان‭.‬

• وفي‭ ‬السنغال،‭ ‬اخترع‭ ‬طلاب‭ ‬من‭ ‬المدرسة‭ ‬العليا‭ ‬للفنون‭ ‬التطبيقية‭ ‬بداكار‭ ‬روبوت‭ ‬يسمونه‭ ‬‮«‬دكتور‭ ‬كار‮»‬،‭ ‬وهو‭ ‬روبوت‭ ‬صغير‭ ‬يستطيع‭ ‬قياس‭ ‬درجة‭ ‬حرارة‭ ‬المرضى‭ ‬ويعطيهم‭ ‬الأدوية‭ ‬والطعام‭ ‬عن‭ ‬بعد‭.‬

• وفي‭ ‬نيجيريا،‭ ‬ألغت‭ ‬منصة‭ ‬‮«‬باجا‮»‬‭ ‬لخدمات‭ ‬الدفع‭ ‬بالهواتف‭ ‬المحمولة‭ ‬الرسوم‭ ‬عن‭ ‬العملاء‭ ‬وأصحاب‭ ‬محال‭ ‬التجزئة‭ ‬الصغيرة‭ ‬لتجنب‭ ‬استخدام‭ ‬الأموال‭ ‬النقدية‭ ‬والبطاقات‭ ‬الائتمانية،‭ ‬كما‭ ‬أنَّ‭ ‬الشاب‭ ‬عثمان‭ ‬دلهاتو‭ ‬الذي‭ ‬يبلغ‭ ‬من‭ ‬العمر‭ ‬20‭ ‬عاماً‭ ‬ويدرس‭ ‬بإحدى‭ ‬كليات‭ ‬الهندسة،‭ ‬يعمل‭ ‬مع‭ ‬الحكومة‭ ‬لإنتاج‭ ‬وتصدير‭ ‬جهاز‭ ‬تنفس‭ ‬صناعي‭ ‬متنقل‭ ‬من‭ ‬اختراعه‭.‬

أمَّا‭ ‬أكواه،‭ ‬فيسعى‭ ‬إلى‭ ‬توسيع‭ ‬دائرة‭ ‬نشاطه‭ ‬في‭ ‬دول‭ ‬الجوار‭ ‬في‭ ‬منطقة‭ ‬غرب‭ ‬إفريقيا،‭ ‬إذ‭ ‬ذكر‭ ‬أنَّ‭ ‬شركة‭ ‬الطائرات‭ ‬المسيَّرة‭ ‬التي‭ ‬يملكها‭ ‬تتفاوض‭ ‬حالياً‭ ‬مع‭ ‬توجو‭ ‬وبنين‭ ‬لتطهير‭ ‬الأماكن‭ ‬العامة‭ ‬وتعقيمها،‭ ‬إلَّا‭ ‬أنَّه‭ ‬يرفق‭ ‬في‭ ‬الوقت‭ ‬ذاته‭ ‬بمحدودية‭ ‬موازنة‭ ‬الدولة‭ ‬وموازنات‭ ‬المحليَّات‭ ‬في‭ ‬هذين‭ ‬البلدين‭.‬

فيقول‭: ‬”لا‭ ‬نسعى‭ ‬للربح‭ ‬في‭ ‬الوقت‭ ‬الحالي؛‭ ‬فقد‭ ‬أنشأنا‭ ‬هذه‭ ‬الشركة‭ ‬في‭ ‬المقام‭ ‬الأول‭ ‬لرد‭ ‬الجميل‭ ‬إلى‭ ‬إفريقيا‭.‬“

Leave a Reply