“تطوير حل مستدام” - Africa Defense Forum

“تطوير حل مستدام”

0
Reading Time: 2 minutes

تحدث‭ ‬الرئيس‭ ‬النيجيري‭ ‬محمد‭ ‬بوهاري‭ ‬في‭ ‬يوم‭ ‬الديمقراطية‭ ‬في‭ ‬12‭ ‬حزيران‭/‬يونيو‭ ‬2019‭.‬

وكالة فرانس برس/جيتي إيميجز
لغاية‭ ‬عام‭ ‬2018،‭ ‬كان‭ ‬يتم‭ ‬الاحتفال‭ ‬بيوم‭ ‬الديمقراطية،‭ ‬الذي‭ ‬يحتفي‭ ‬بتاريخ‭ ‬استعادة‭ ‬الديمقراطية‭ ‬في‭ ‬نيجيريا،‭ ‬في‭ ‬29‭ ‬ايار‭/‬مايو‭. ‬ولكن‭ ‬بوهاري‭ ‬غير‭ ‬موعد‭ ‬الاحتفال‭ ‬إلى‭ ‬12‭ ‬يونيو‭/‬حزيران‭ ‬ليتوافق‭ ‬مع‭ ‬اليوم‭ ‬الذي‭ ‬جرت‭ ‬فيه‭ ‬الانتخابات‭ ‬الرئاسية‭ ‬لأول‭ ‬مرة‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬1993‭ ‬منذ‭ ‬الانقلاب‭ ‬العسكري‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬1983‭. ‬تم‭ ‬تنقيح‭ ‬هذا‭ ‬الخطاب‭ ‬ليناسب‭ ‬المساحة‭ ‬المخصصة‭ ‬له‭.‬‭ ‬
الإرهاب‭ ‬وانعدام‭ ‬الأمن‭ ‬ظاهرتان‭ ‬عالميتان،‭ ‬وتشهد‭ ‬حتى‭ ‬أفضل‭ ‬البلدان‭ ‬قدرة‭ ‬على‭ ‬العمل‭ ‬الشرطوي‭ ‬اضطرابات‭ ‬متزايدة‭.‬
كانت‭ ‬معظم‭ ‬حالات‭ ‬الصراع‭ ‬والعنف‭ ‬بين‭ ‬الطوائف‭ ‬والأديان‭ ‬ولا‭ ‬تزال‭ ‬نتيجة‭ ‬دعم‭ ‬أو‭ ‬تحريض‭ ‬من‭ ‬زعماء‭ ‬اثنيين‭ ‬أو‭ ‬سياسيين‭ ‬أو‭ ‬دينيين‭ ‬يأملون‭ ‬في‭ ‬الاستفادة‭ ‬عن‭ ‬طريق‭ ‬استغلال‭ ‬انقساماتنا‭ ‬وخلق‭ ‬خطوط‭ ‬صدع‭ ‬بيننا‭.‬
نيجيريا‭ ‬هي‭ ‬الأخ‭ ‬الأكبر‭ ‬لجيراننا‭. ‬نحن‭ ‬بلد‭ ‬يمتص‭ ‬الصدمات‭ ‬في‭ ‬منطقة‭ ‬غرب‭ ‬أفريقيا‭ ‬دون‭ ‬الإقليمية،‭ ‬التي‭ ‬توجد‭ ‬فيها‭ ‬دول‭ ‬الجماعة‭ ‬الاقتصادية‭ ‬لدول‭ ‬غرب‭ ‬أفريقيا‭ ‬ودول‭ ‬لجنة‭ ‬حوض‭ ‬بحيرة‭ ‬تشاد‭. ‬
في‭ ‬الداخل،‭ ‬نجحنا‭ ‬في‭ ‬تشكيل‭ ‬أمة‭ ‬من‭ ‬مختلف‭ ‬الأعراق‭ ‬والمجموعات‭ ‬اللغوية‭. ‬إن‭ ‬تطورنا‭ ‬واندماجنا‭ ‬في‭ ‬أمة‭ ‬واحدة‭ ‬يتواصلان‭ ‬بسرعة‭.‬
كان‭ ‬انعدام‭ ‬الأمن‭ ‬أمرا‭ ‬سائداً‭ ‬عندما‭ ‬أقسمت‭ ‬اليمين‭ ‬في‭ ‬29‭ ‬أيار‭/‬مايو‭ ‬2015‭. ‬بالإضافة‭ ‬إلى‭ ‬احتلال‭ ‬18‭ ‬منطقة‭ ‬محلية‭ ‬في‭ ‬الشمال‭ ‬الشرقي،‭ ‬يمكن‭ ‬لبوكو‭ ‬حرام‭ ‬أن‭ ‬تهاجم‭ ‬أي‭ ‬مدينة،‭ ‬بما‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬العاصمة‭ ‬الاتحادية،‭ ‬وأن‭ ‬تهدد‭ ‬أي‭ ‬مؤسسة،‭ ‬بما‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬تفجير‭ ‬مبنى‭ ‬الأمم‭ ‬المتحدة‭ ‬ومقر‭ ‬الشرطة‭ ‬في‭ ‬أبوجا‭.‬
ومن‭ ‬المسلم‭ ‬به‭ ‬أن‭ ‬بعض‭ ‬التحديات‭ ‬لا‭ ‬تزال‭ ‬قائمة‭ ‬وتتمثل‭ ‬في‭ ‬عمليات‭ ‬الاختطاف‭ ‬واللصوصية‭ ‬في‭ ‬بعض‭ ‬المناطق‭ ‬الريفية‭. ‬الفارق‭ ‬الكبير‭ ‬بين‭ ‬عام‭ ‬2015‭ ‬واليوم‭ ‬هو‭ ‬أننا‭ ‬نواجه‭ ‬هذه‭ ‬التحديات‭ ‬بدعم‭ ‬أكبر‭ ‬بكثير‭ ‬لقوات‭ ‬الأمن‭ ‬من‭ ‬حيث‭ ‬المال‭ ‬والمعدات‭ ‬وتحسين‭ ‬الاستخبارات‭ ‬المحلية‭. ‬ونحن‭ ‬نواجه‭ ‬هذه‭ ‬التحديات‭ ‬باستخدام‭ ‬استراتيجية‭ ‬وقوة‭ ‬نارية‭ ‬متفوقة،‭ ‬وبعزم‭.‬
أمام‭ ‬هذه‭ ‬التحديات،‭ ‬تقوم‭ ‬حكومتنا‭ ‬التي‭ ‬انتخبها‭ ‬الشعب‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬2015‭ ‬وأعيد‭ ‬انتخابها‭ ‬في‭ ‬اذار‭/‬مارس‭ ‬2019‭ ‬برسم‭ ‬السياسات‭ ‬والتدابير‭ ‬والقوانين‭ ‬للحفاظ‭ ‬على‭ ‬وحدتنا‭ ‬وفي‭ ‬الوقت‭ ‬نفسه‭ ‬انتشال‭ ‬الجزء‭ ‬الأكبر‭ ‬من‭ ‬شعبنا‭ ‬من‭ ‬الفقر‭ ‬والسير‭ ‬به‭ ‬على‭ ‬طريق‭ ‬الازدهار‭. ‬
عندما‭ ‬يزداد‭ ‬التفاوت‭ ‬الاقتصادي،‭ ‬يزداد‭ ‬انعدام‭ ‬الأمن‭. ‬ولكن‭ ‬عندما‭ ‬نعمل‭ ‬بنشاط‭ ‬على‭ ‬الحد‭ ‬من‭ ‬عدم‭ ‬المساواة‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬الاستثمارات‭ ‬في‭ ‬الهياكل‭ ‬الأساسية‭ ‬الاجتماعية‭ ‬والبنية‭ ‬التحتية،‭ ‬فإن‭ ‬انعدام‭ ‬الأمن‭ ‬ينخفض‭.‬
يمكن‭ ‬أن‭ ‬تعزى‭ ‬الزيادة‭ ‬المقلقة‭ ‬في‭ ‬معدلات‭ ‬الاختطاف‭ ‬واللصوصية‭ ‬وغيرها‭ ‬من‭ ‬الأنشطة‭ ‬الإجرامية‭ ‬إلى‭ ‬عقود‭ ‬من‭ ‬الإهمال‭ ‬والفساد‭ ‬المتعلق‭ ‬بالاستثمار‭ ‬الاجتماعي‭ ‬وتطوير‭ ‬الهياكل‭ ‬الأساسية‭ ‬والتعليم‭ ‬والرعاية‭ ‬الصحية‭.‬
كما‭ ‬تعاني‭ ‬منطقتا‭ ‬الجماعة‭ ‬الاقتصادية‭ ‬لدول‭ ‬غرب‭ ‬أفريقيا‭ ‬والساحل،‭ ‬بدءا‭ ‬من‭ ‬تشاد‭ ‬ووصولا‭ ‬إلى‭ ‬مالي،‭ ‬من‭ ‬آثار‭ ‬سلبية‭ ‬للجفاف‭ ‬والتصحر،‭ ‬تسببت‭ ‬في‭ ‬موجات‭ ‬من‭ ‬التشرد‭ ‬البشري،‭ ‬والصراعات‭ ‬بين‭ ‬المزارعين‭ ‬ورعاة‭ ‬الماشية،‭ ‬والإرهاب،‭ ‬وفي‭ ‬احداث‭ ‬تغيير‭ ‬اجتماعي‭ ‬واقتصادي‭ ‬جوهري‭ ‬على‭ ‬أسلوب‭ ‬حياتنا‭. ‬
هذه‭ ‬المسائل‭ ‬إقليمية‭ ‬ولا‭ ‬تقتصر‭ ‬على‭ ‬نيجيريا‭ ‬وحدها‭. ‬وتستدعي‭ ‬المشاكل‭ ‬زيادة‭ ‬التعاون‭ ‬الإقليمي‭ ‬والدولي‭ ‬لإيجاد‭ ‬حل‭ ‬مستدام‭.‬
لن‭ ‬تتسامح‭ ‬هذه‭ ‬الحكومة‭ ‬مع‭ ‬أفعال‭ ‬أي‭ ‬فرد‭ ‬أو‭ ‬مجموعة‭ ‬من‭ ‬الأفراد‭ ‬الذين‭ ‬يسعون‭ ‬لمهاجمة‭ ‬أسلوب‭ ‬حياتنا‭ ‬أو‭ ‬أولئك‭ ‬الذين‭ ‬يسعون‭ ‬لإثراء‭ ‬أنفسهم‭ ‬بشكل‭ ‬فاسد‭ ‬على‭ ‬حساب‭ ‬البقية‭ ‬منا‭. ‬وسوف‭ ‬نقمع‭ ‬أولئك‭ ‬الذين‭ ‬يحرضون‭ ‬الأبرياء‭ ‬العاديين‭ ‬على‭ ‬القيام‭ ‬بالعنف‭ ‬والاضطرابات‭.‬
ولن‭ ‬ينصب‭ ‬تركيزنا‭ ‬على‭ ‬مساعدة‭ ‬القلة‭ ‬المحظوظة،‭ ‬بل‭ ‬على‭ ‬ضمان‭ ‬أن‭ ‬تعمل‭ ‬نيجيريا‭ ‬لصالح‭ ‬كل‭ ‬النيجيريين‭.‬

اترك رد