الإرهاب في أرض “مستقيمة”

Reading Time: 7 minutes

الجماعات‭ ‬المتطرفة‭ ‬المتمركزة‭ ‬في‭ ‬منطقة‭ ‬الساحل‭ ‬ تحطّم‭ ‬هدوء‭ ‬بوركينا‭ ‬فاسو

أسرة‭ ‬ايه‭ ‬دي‭ ‬اف
يروج فندق‭ ‬سبلينديد‭ ‬في‭ ‬بوركينا‭ ‬فاسو‭ ‬نفسه‭ ‬للزوار‭ ‬الدوليين‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬سرد‭ ‬وسائل‭ ‬الراحة‭ ‬التي‭ ‬يتوقعها‭ ‬الكثيرون‭. ‬خدمة‭ ‬الغرفو‭ ‬مكتب‭ ‬استقبال‭ ‬يعمل‭ ‬على‭ ‬مدار‭ ‬24‭ ‬ساعة‭ ‬يوميًا‭. ‬القرب‭ ‬من‭ ‬المطاعم‭ ‬وأماكن‭ ‬الجذب‭ ‬السياحي‭ ‬المحلية‭. ‬اتصال‭ ‬مجاني‭ ‬بالإنترنت‭ ‬اللاسلكي‭. ‬لقد‭ ‬جعل‭ ‬المسافرون‭ ‬من‭ ‬رجال‭ ‬الأعمال‭ ‬والدبلوماسيون‭ ‬والمصطافين‭ ‬من‭ ‬فندق‭ ‬سبلينديد‭ ‬بيتهم‭ ‬المؤقت‭ ‬لدى‭ ‬زيارتهم‭ ‬العاصمة‭ ‬واغادوغو‭.‬
فقد‭ ‬وفرت‭ ‬غرفه‭ ‬إحساسا‭ ‬طبيعياً‭ ‬بالهدوء‭ ‬والأمان‭. ‬وكان‭ ‬هذا‭ ‬هو‭ ‬الشعور‭ ‬ألذي‭ ‬سعى‭ ‬ستة‭ ‬من‭ ‬مقاتلي‭ ‬تنظيم‭ ‬القاعدة‭ ‬في‭ ‬بلاد‭ ‬المغرب‭ ‬الإسلامي‭ ‬إلى‭ ‬تحطيمه‭ ‬في‭ ‬يناير‭/‬كانون‭ ‬الثاني‭ ‬2016‭ ‬عندما‭ ‬فرضوا‭ ‬حصارًا‭ ‬على‭ ‬الفندق‭ ‬بعد‭ ‬مهاجمة‭ ‬مقهى‭ ‬كابتشينو‭ ‬الذي‭ ‬يقع‭ ‬مقابل‭ ‬الفندق‭ ‬والذي‭ ‬كان‭ ‬مكتظًا‭ ‬بمائة‭ ‬عميل‭.‬
تسلل‭ ‬مهاجمون‭ ‬يرتدون‭ ‬عمامات‭ ‬ويتحدثون‭ ‬لغة‭ ‬غير‭ ‬لغة‭ ‬البلد‭ ‬إلى‭ ‬الفندق‭ ‬على‭ ‬مدى‭ ‬اليوم‭ ‬يوم‭ ‬الجمعة‭ ‬15‭ ‬كانون‭ ‬الثاني‭/‬يناير‭ ‬2016،‭ ‬واختلطوا‭ ‬بالنزلاء‭. ‬وقد‭ ‬انضم‭ ‬المزيد‭ ‬من‭ ‬المهاجمين‭ ‬إليهم‭ ‬مع‭ ‬حلول‭ ‬الظلام،‭ ‬بحسب‭ ‬ما‭ ‬أفادت‭ ‬به‭ ‬شبكة‭ ‬سي‭ ‬أن‭ ‬أن‭ ‬أن‭. ‬وأخيرا،‭ ‬بدأ‭ ‬المهاجمون‭ ‬هجومهم‭ ‬وأخذوا‭ ‬رهائن‭. ‬
قُتل‭ ‬ما‭ ‬لا‭ ‬يقل‭ ‬عن‭ ‬29‭ ‬شخصًا‭ ‬وجُرح‭ ‬العشرات‭. ‬وأخبر‭ ‬أحد‭ ‬الناجين‭ ‬هيئة‭ ‬الإذاعة‭ ‬البريطانية‭ ‬كيف‭ ‬رفض‭ ‬المهاجمون‭ ‬أن‭ ‬يخدعهم‭ ‬الضحايا‭. ‬وقالت‭ ‬امرأة‭ ‬هربت‭ ‬مع‭ ‬أختها‭ ‬الصغرى،‭ ‬“بدأوا‭ ‬بإطلاق‭ ‬النار،‭ ‬وإطلاق‭ ‬النار،‭ ‬واستلقي‭ ‬الجميع‭ ‬على‭ ‬الأرض”‭. ‬“بمجرد‭ ‬أن‭ ‬ترفع‭ ‬رأسك،‭ ‬كانوا‭ ‬يطلقون‭ ‬النار‭ ‬على‭ ‬الفور،‭ ‬لذلك‭ ‬كان‭ ‬عليك‭ ‬أن‭ ‬تتظاهر‭ ‬بأنك‭ ‬ميت‭. ‬وقاموا‭ ‬حتى‭ ‬بلمس‭ ‬أقدامنا‭ ‬للتحقق‭ ‬مما‭ ‬إذا‭ ‬كنا‭ ‬على‭ ‬قيد‭ ‬الحياة‭. ‬إذا‭ ‬كنت‭ ‬لا‭ ‬تزال‭ ‬على‭ ‬قيد‭ ‬الحياة،‭ ‬كانوا‭ ‬سيطلقون‭ ‬يطلقون‭ ‬النار‭ ‬عليك”‭.‬
وقال‭ ‬وزير‭ ‬الأمن‭ ‬في‭ ‬بروكينا‭ ‬فاسو،‭ ‬سيمون‭ ‬كومباوار،‭ ‬لهيئة‭ ‬الإذاعة‭ ‬البريطانية‭ ‬إن‭ ‬قوات‭ ‬الأمن‭ ‬المحلية‭ ‬والقوات‭ ‬الفرنسية‭ ‬حاصرت‭ ‬فندق‭ ‬سبلينديد‭ ‬في‭ ‬وقت‭ ‬مبكر‭ ‬من‭ ‬يوم‭ ‬16‭ ‬كانون‭ ‬الثاني‭/‬يناير‭ ‬2016،‭ ‬قبل‭ ‬اقتحامه‭ ‬وإنقاذ‭ ‬176‭ ‬رهينة‭. ‬وكان‭ ‬من‭ ‬بين‭ ‬القتلى،‭ ‬بالإضافة‭ ‬إلى‭ ‬المهاجمين‭ ‬الأربعة،‭ ‬خمسة‭ ‬من‭ ‬بوركينا‭ ‬فاسو،‭ ‬وفرنسيان،‭ ‬وسويسريان،‭ ‬وستة‭ ‬كنديين،‭ ‬وهولندي،‭ ‬ومبشر‭ ‬أمريكي‭.‬
فقد‭ ‬وصل‭ ‬الإرهاب‭ ‬إلى‭ ‬بوركينا‭ ‬فاسو‭ ‬التي‭ ‬كانت‭ ‬لفترة‭ ‬طويلة‭ ‬مكانا‭ ‬يسوده‭ ‬الهدوء‭ ‬النسبي‭. ‬الآن‭ ‬يتسرب‭ ‬عدم‭ ‬الاستقرار‭ ‬والعنف‭ ‬الذي‭ ‬ابتليت‭ ‬به‭ ‬مالي،‭ ‬والنيجر‭ ‬بدرجة‭ ‬أقل،‭ ‬عبر‭ ‬الحدود‭ ‬متحديا‭ ‬بذلك‭ ‬حكومة‭ ‬ذات‭ ‬إرادة‭ ‬سياسية‭ ‬ولكن‭ ‬لديها‭ ‬قدرة‭ ‬ضئيلة‭ ‬على‭ ‬مواجهة‭ ‬المشكلة‭.‬
العنف‭ ‬في‭ ‬أرض‭ ‬“المستقيمين”
رسخت‭ ‬بوركينا‭ ‬فاسو،‭ ‬جمهورية‭ ‬فولتا‭ ‬العليا‭ ‬سابقا،‭ ‬الرغبة‭ ‬في‭ ‬الوحدة‭ ‬الوطنية‭ ‬في‭ ‬اسمها‭ ‬الجديد‭. ‬في‭ ‬عام‭ ‬1984،‭ ‬جمع‭ ‬اسم‭ ‬البلد‭ ‬الجديد‭ ‬بين‭ ‬كلمات‭ ‬من‭ ‬ثلاث‭ ‬لغات‭ ‬هي‭ ‬لغات‭ ‬السكان‭ ‬الأصليين‭ ‬لتمثيل‭ ‬الأمة‭ ‬وشعبها‭. ‬فقد‭ ‬تم‭ ‬الجمع‭ ‬بين‭ ‬كلمة‭ ‬بوركينا،‭ ‬وهي‭ ‬كلمة‭ ‬بلغة‭ ‬“موسي”‭ ‬تعني‭ ‬“مستقيم”،‭ ‬وكلمة‭ ‬فاسو‭ ‬بلغة‭ ‬“دايولا”‭ ‬التي‭ ‬تعني‭ ‬“أرض‭ ‬الآباء”‭ ‬أو“البلد”،‭ ‬لكي‭ ‬تشير‭ ‬إلى‭ ‬الأمة‭ ‬باعتبارها“أرض‭ ‬الشعب‭ ‬المستقيم”‭. ‬تعني‭ ‬كلمة‭ ‬“بوركينابي”‭ ‬المواطن،‭ ‬مضيفة‭ ‬اللاحقة‭ ‬“بي”‭ ‬من‭ ‬لهجة‭ ‬“فولاني‭ ‬فولفولفلدي”‭ ‬إلى‭ ‬بوركينا‭” ‬لتعني‭ ‬“شخص‭ ‬مستقيم”‭. ‬
وقال‭ ‬الدكتور‭ ‬دانيال‭ ‬أيزنغا،‭ ‬وهو‭ ‬زميل‭ ‬باحث‭ ‬في‭ ‬مركز‭ ‬إفريقيا‭ ‬للدراسات‭ ‬الاستراتيجية،‭ ‬إن‭ ‬رئيس‭ ‬بوركينا‭ ‬فاسو‭ ‬أنذاك،‭ ‬توماس‭ ‬سانكارا،‭ ‬استخدم‭ ‬الاسم‭ ‬الجديد‭ ‬لتعزيز‭ ‬التماسك‭ ‬والهوية‭ ‬الوطنيين‭. ‬وأضاف،‭ ‬“كان‭ ‬ذلك‭ ‬دائمًا‭ ‬أمرا‭ ‬قويًا‭ ‬حقًا‭ ‬في‭ ‬بوركينا‭ ‬فاسو،‭ ‬وهو‭ ‬الاعتراف‭ ‬بوجود‭ ‬الاختلافات‭ ‬والتنوع‭ ‬ولكن‭ ‬كوحدة‭ ‬متماسكة”‭. ‬ومن‭ ‬وجوه‭ ‬عديدة،‭ ‬ساعد‭ ‬هذا‭ ‬الإحساس‭ ‬بالوحدة‭ ‬الوطنية‭ ‬الأمة‭ ‬على‭ ‬الرغم‭ ‬من‭ ‬تزايد‭ ‬العنف‭ ‬في‭ ‬السنوات‭ ‬الأخيرة‭.‬
في‭ ‬عام‭ ‬2014،‭ ‬خرج‭ ‬مئات‭ ‬الآلاف‭ ‬من‭ ‬المتظاهرين‭ ‬إلى‭ ‬شوارع‭ ‬واغادوغو‭ ‬للاحتجاج‭ ‬على‭ ‬محاولة‭ ‬الرئيس‭ ‬بليز‭ ‬كومباوري‭ ‬آنذاك‭ ‬تعديل‭ ‬الدستور‭ ‬لتمديد‭ ‬حكمه‭ ‬الذي‭ ‬بدأ‭ ‬عندما‭ ‬أطاح‭ ‬بسانكارا‭ ‬في‭ ‬انقلاب‭ ‬عام‭ ‬1987‭. ‬وقد‭ ‬أدى‭ ‬هذا‭ ‬“التمرد‭ ‬الشعبي”،‭ ‬كما‭ ‬أصبح‭ ‬يُعًرف،‭ ‬إلى‭ ‬عزل‭ ‬كومباوري،‭ ‬مما‭ ‬أجبره‭ ‬على‭ ‬الاستقالة،‭ ‬وتم‭ ‬نفيه‭ ‬إلى‭ ‬كوت‭ ‬ديفوار‭. ‬وهكذا‭ ‬بدأ‭ ‬الانتقال‭ ‬لمدة‭ ‬عام‭ ‬كامل‭ ‬إلى‭ ‬حكومة‭ ‬مدنية‭ ‬منتخبة‭ ‬ديمقراطيًا‭. ‬
الأطفال الذين فروا من قرى في شمال بوركينا فاسو بعد هجمات وقعت هناك يلعبون في مدرسة خارج واغادوغو. رويترز
وصوت‭ ‬المواطنون‭ ‬في‭ ‬انتخابات‭ ‬حرة‭ ‬ونزيهة‭ ‬جرت‭ ‬في‭ ‬تشرين‭ ‬الثاني‭/‬نوفمبر‭ ‬2015،‭ ‬وانتخبوا‭ ‬الرئيس‭ ‬الحالي،‭ ‬روك‭ ‬مارك‭ ‬كريستيان‭ ‬كاوبوري،‭ ‬وأعطوا‭ ‬حزبه‭ ‬الأغلبية‭ ‬في‭ ‬الجمعية‭ ‬الوطنية‭. ‬تم‭ ‬تنصيب‭ ‬الحكومة‭ ‬الجديدة‭ ‬في‭ ‬كانون‭ ‬الثاني‭/‬يناير‭ ‬2016‭. ‬ثم‭ ‬حدثت‭ ‬مأساة‭ ‬مقهى‭ ‬كابتشينو‭ ‬وفندق‭ ‬سبلينديد‭.‬
وأدى‭ ‬هذا‭ ‬إلى‭ ‬إضعاف‭ ‬حكومة‭ ‬كاوبوري‭ ‬مباشرة‭ ‬بعد‭ ‬اتمام‭ ‬الانتقال‭ ‬السلمي‭ ‬للسلطة‭. ‬وقال‭ ‬أيزنغا‭ ‬لإيه‭ ‬دي‭ ‬أف‭ ‬“منذ‭ ‬كانون‭ ‬الثاني‭/‬يناير‭ ‬2016،‭ ‬واجهت‭ ‬الحكومة‭ ‬صعوبة‭ ‬فيما‭ ‬يتعلق‭ ‬بمحاولة‭ ‬معرفة‭ ‬ما‭ ‬يجري،‭ ‬ومعرفة‭ ‬سبب‭ ‬زيادة‭ ‬انعدام‭ ‬الأمن،‭ ‬وما‭ ‬هي‭ ‬الجماعات‭ ‬الإسلامية‭ ‬المتشددة‭ ‬النشطة‭ ‬في‭ ‬المنطقة،‭ ‬وكافحت‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬التصدي‭ ‬لتلك‭ ‬التحديات”‭. ‬“ها‭ ‬نحن‭ ‬الآن‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬2019،‭ ‬بعد‭ ‬ثلاث‭ ‬سنوات،‭ ‬وقد‭ ‬شهدنا‭ ‬فقط‭ ‬زيادة‭ ‬مطردة‭ ‬—‭ ‬زيادة‭ ‬مطردة‭ ‬—‭ ‬في‭ ‬انعدام‭ ‬الأمن‭ ‬هذا”‭. ‬
وجه‭ ‬الإرهاب‭ ‬في‭ ‬بوركينا‭ ‬فاسو
بدأت‭ ‬هجمات‭ ‬الفندق‭ ‬والمقهى‭ ‬موجة‭ ‬من‭ ‬العنف‭ ‬في‭ ‬بوركينا‭ ‬فاسو‭ ‬استمرت‭ ‬حتى‭ ‬عام‭ ‬2019‭. ‬في‭ ‬عام‭ ‬2018،‭ ‬أدى‭ ‬137‭ ‬حدث‭ ‬عنيف‭ ‬إلى‭ ‬مقتل‭ ‬149‭ ‬شخصًا‭. ‬في‭ ‬عام‭ ‬2019،‭ ‬قتل‭ ‬الإسلاميون‭ ‬المتطرفون‭ ‬324‭ ‬شخصًا‭ ‬في‭ ‬191‭ ‬هجومًا‭ ‬بحلول‭ ‬منتصف‭ ‬العام،‭ ‬وفقًا‭ ‬لبحث‭ ‬أجرته‭ ‬بولين‭ ‬لو‭ ‬رو‭ ‬في‭ ‬حزيران‭/‬يوليو‭ ‬2019،‭ ‬وهي‭ ‬باحثة‭ ‬مساعدة‭ ‬زائرة‭ ‬في‭ ‬مركز‭ ‬إفريقيا‭ ‬للدراسات‭ ‬الاستراتيجية‭.‬
كانت‭ ‬هناك‭ ‬ثلاث‭ ‬جماعات‭ ‬مسؤولة‭ ‬عن‭ ‬أغلب‭ ‬الهجمات،‭ ‬ولكن‭ ‬جماعة‭ ‬واحدة‭ ‬منها‭ ‬هي‭ ‬أنصار‭ ‬الإسلام‭ ‬كانت‭ ‬الأكثر‭ ‬نشاطاً‭ ‬فيما‭ ‬يتعلق‭ ‬بزعزعة‭ ‬استقرار‭ ‬شمال‭ ‬بوركينا‭ ‬فاسو‭. ‬بين‭ ‬عامي‭ ‬2016‭ ‬و‭ ‬2018،‭ ‬قامت‭ ‬جماعة‭ ‬أنصار‭ ‬الاسلام‭ ‬بأكثر‭ ‬من‭ ‬نصف‭ ‬جميع‭ ‬هجمات‭ ‬الإسلاميين‭ ‬المتشددين‭ ‬في‭ ‬البلاد،‭ ‬وكان‭ ‬معظم‭ ‬هذه‭ ‬الهجمات‭ ‬حول‭ ‬جيبو،‭ ‬عاصمة‭ ‬محافظة‭ ‬سوم‭. ‬في‭ ‬عام‭ ‬2018،‭ ‬شنت‭ ‬الجماعة‭ ‬64‭ ‬هجومًا‭ ‬أودت‭ ‬بحياة‭ ‬48‭ ‬شخصًا‭. ‬وكتب‭ ‬لو‭ ‬رو‭ ‬يقول‭ ‬أن‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬نصف‭ ‬هجماتها‭ ‬ــ‭ ‬55‭% ‬ــ‭ ‬استهدفت‭ ‬المدنيين،‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬يضع‭ ‬أنصار‭ ‬الإسلام‭ ‬في‭ ‬المرتبة‭ ‬الأولى‭ ‬بين‭ ‬كل‭ ‬الجماعات‭ ‬المسلحة‭ ‬الأخرى‭ ‬في‭ ‬القارة‭ ‬باستثناء‭ ‬جماعة‭ ‬واحدة‭ ‬تعمل‭ ‬في‭ ‬شمال‭ ‬موزمبيق‭. ‬وهرب‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬000‭ ‬100‭ ‬شخص‭ ‬من‭ ‬منازلهم،‭ ‬وتم‭ ‬إغلاق‭ ‬352‭ ‬مدرسة‭ ‬في‭ ‬سوم‭.‬
وربما‭ ‬أدت‭ ‬تلك‭ ‬الهجمات‭ ‬على‭ ‬المدنيين،‭ ‬مقترنة‭ ‬بوفاة‭ ‬مؤسس‭ ‬المجموعة،‭ ‬إبراهيم‭ ‬ملم‭ ‬ديكو،‭ ‬وهو‭ ‬إمام‭ ‬من‭ ‬جماعة‭ ‬فولاني‭ ‬العرقية،‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬2017،‭ ‬إلى‭ ‬تراجع‭ ‬هذه‭ ‬الجماعة‭. ‬وبحلول‭ ‬منتصف‭ ‬عام‭ ‬2019،‭ ‬لم‭ ‬يُعزى‭ ‬إلى‭ ‬أنصار‭ ‬الإسلام‭ ‬سوى‭ ‬16‭ ‬هجوماً‭ ‬خلفت‭ ‬سبعة‭ ‬قتلى،‭ ‬ولم‭ ‬تعد‭ ‬الجماعة‭ ‬تشكل‭ ‬لاعباً‭ ‬رئيسياً‭ ‬فيما‭ ‬يتعلق‭ ‬بتهديد‭ ‬التطرف‭ ‬الذي‭ ‬تتعرض‭ ‬له‭ ‬البلاد‭.‬
ورغم‭ ‬أن‭ ‬أنصار‭ ‬الإسلام‭ ‬ينتمون‭ ‬في‭ ‬المقام‭ ‬الأول‭ ‬إلى‭ ‬جماعة‭ ‬الفولاني‭ ‬العرقية‭ ‬وإلى‭ ‬المسلمين‭ ‬إلا‭ ‬أنهم‭ ‬يفتقرون‭ ‬إلى‭ ‬وجود‭ ‬المخططات‭ ‬الأعظم‭ ‬للغزو‭ ‬والسيطرة‭ ‬على‭ ‬الأراضي‭ ‬التي‭ ‬تشترك‭ ‬في‭ ‬السيطرة‭ ‬عليها‭ ‬الجماعات‭ ‬المتطرفة‭ ‬العاملة‭ ‬في‭ ‬وسط‭ ‬مالي‭. ‬على‭ ‬سبيل‭ ‬المثال،‭ ‬أعربت‭ ‬جبهة‭ ‬تحرير‭ ‬ماسينا‭ ‬عن‭ ‬رغبتها‭ ‬في‭ ‬إعادة‭ ‬تأسيس‭ ‬إمبراطورية‭ ‬ماسينا‭ ‬الدينية‭ ‬القديمة‭ ‬في‭ ‬وسط‭ ‬مالي‭.‬
وقال‭ ‬أيزنغا‭ ‬أن‭ ‬جماعة‭ ‬أنصار‭ ‬الإسلام‭ ‬جذبت‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬الاهتمام‭ ‬لأنها‭ ‬كانت‭ ‬أول‭ ‬جماعة‭ ‬متطرفة‭ ‬محلية‭ ‬في‭ ‬بوركينا‭ ‬فاسو‭. ‬وكان‭ ‬الخوف‭ ‬هو‭ ‬أن‭ ‬تنتشر‭ ‬وان‭ ‬ينتج‭ ‬عنها‭ ‬مجموعات‭ ‬منشقة‭. ‬لم‭ ‬يحدث‭ ‬هذا‭ ‬الأمر‭. ‬في‭ ‬الواقع،‭ ‬لم‭ ‬تحصل‭ ‬الجماعة‭ ‬على‭ ‬دعم‭ ‬محلي‭ ‬كبير‭. ‬فقد‭ ‬كانت‭ ‬في‭ ‬المقام‭ ‬الأول‭ ‬فرقة‭ ‬من‭ ‬الشباب‭ ‬الساخطين‭ ‬الذين‭ ‬حملوا‭ ‬السلاح‭ ‬لأنهم‭ ‬لم‭ ‬يتمكنوا‭ ‬من‭ ‬العثور‭ ‬على‭ ‬وظائف‭. ‬وأضاف‭ ‬أنه‭ ‬يبدو‭ ‬أن‭ ‬الجماعة‭ ‬هاجمت‭ ‬المدنيين‭ ‬لأنها‭ ‬تفتقر‭ ‬إلى‭ ‬الدعم‭ ‬الشعبي‭ ‬وليس‭ ‬العكس‭.‬
لقد‭ ‬عملت‭ ‬القيم‭ ‬الاجتماعية‭ ‬الراسخة‭ ‬للبلد‭ ‬منذ‭ ‬أمد‭ ‬بعيد‭ ‬لصالحه‭. ‬توفر‭ ‬هياكله‭ ‬الاجتماعية‭ ‬عمليات‭ ‬محلية‭ ‬لحل‭ ‬الصراع‭ ‬وحفظ‭ ‬السلام‭. ‬فلماذا‭ ‬إذن‭ ‬جاء‭ ‬العنف‭ ‬إلى‭ ‬بوركينا‭ ‬فاسو‭ ‬؟
في كانون الثاني/يناير 2016 هاجم المتشددون مقهى كابتشينو أثناء قيامهم بشن هجوم على فندق سبلينديد الذي يقع في الجهة المقابلة من الشارع في واغادوغو. رويترز
توسيع‭ ‬ساحة‭ ‬المعركة
لا‭ ‬تسعى‭ ‬أي‭ ‬جماعة‭ ‬إلى‭ ‬إقامة‭ ‬دولة‭ ‬خلافة‭ ‬أو‭ ‬جولة‭ ‬منفصلة‭ ‬عن‭ ‬بوركينا‭ ‬فاسو‭. ‬وبدلا‭ ‬من‭ ‬ذلك،‭ ‬قد‭ ‬يعزى‭ ‬انتشار‭ ‬العنف‭ ‬في‭ ‬البلد‭ ‬إلى‭ ‬عاملين‭. ‬أولاً،‭ ‬أدت‭ ‬الإجراءات‭ ‬العسكرية‭ ‬الصارمة‭ ‬التي‭ ‬اتخذتها‭ ‬القوات‭ ‬الفرنسية‭ ‬في‭ ‬عملية‭ ‬برخان‭ ‬والقوة‭ ‬المشتركة‭ ‬لبلدان‭ ‬المجموعة‭ ‬الخماسية‭ ‬لمنطقة‭ ‬الساحل‭ ‬والجيوش‭ ‬الوطنية‭ ‬في‭ ‬مالي‭ ‬والنيجر‭ ‬إلى‭ ‬الضغط‭ ‬على‭ ‬الجماعات‭ ‬المتطرفة‭. ‬مع‭ ‬قيام‭ ‬كل‭ ‬تلك‭ ‬الجماعات‭ ‬بالبحث‭ ‬عن‭ ‬ملاذ‭ ‬آمن،‭ ‬فإنها‭ ‬تستغل‭ ‬الحدود‭ ‬بين‭ ‬مالي‭ ‬وبوركينا‭ ‬فاسو‭ ‬والنيجر‭ ‬التي‭ ‬هي‭ ‬جزء‭ ‬من‭ ‬منطقة‭ ‬تعرف‭ ‬تاريخيا‭ ‬باسم‭ ‬ليبتاكو‭- ‬غورما‭. ‬وتشمل‭ ‬تلك‭ ‬الملاذات‭ ‬الآمنة‭ ‬شمال‭ ‬وشرق‭ ‬بوركينا‭ ‬فاسو‭.‬
وأوضح‭ ‬إيزنغا‭ ‬أن‭ ‬السكان‭ ‬في‭ ‬الدول‭ ‬الثلاث‭ ‬“مترابطون‭ ‬للغاية”،‭ ‬لذا‭ ‬فإن‭ ‬الحدود‭ ‬الوطنية‭ ‬لا‭ ‬تميز‭ ‬الناس‭ ‬بالضرورة‭ ‬أو‭ ‬تؤثر‭ ‬على‭ ‬تحركاتهم‭. ‬وأضاف،‭ ‬“إن‭ ‬ما‭ ‬نتحدث‭ ‬عنه‭ ‬هنا‭ ‬هو‭ ‬مشكلة‭ ‬إقليمية‭ ‬لدولة‭ ‬مالي‭ ‬ودولة‭ ‬بوركينا‭ ‬فاسو‭ ‬ودولة‭ ‬نيجيريا”‭. ‬يتحرك‭ ‬الرعاة‭ ‬بحرية‭ ‬عبر‭ ‬المنطقة،‭ ‬وتؤدي‭ ‬الهجرة‭ ‬المنتظمة‭ ‬إلى‭ ‬تعقيد‭ ‬الجهود‭ ‬الأمنية‭. ‬وقال‭ ‬إيزنغا‭ ‬لإيه‭ ‬دي‭ ‬أفإن‭ ‬إلقاء‭ ‬اللوم‭ ‬على‭ ‬الاضطرابات‭ ‬في‭ ‬مالي‭ ‬وحدها‭ ‬يتجاهل‭ ‬كون‭ ‬هذه‭ ‬المشكلة‭ ‬مشكلة‭ ‬إقليمية‭ ‬منذ‭ ‬البداية‭. ‬
ثانياً،‭ ‬العنف‭ ‬في‭ ‬بوركينا‭ ‬فاسو‭ ‬لا‭ ‬يتعلق‭ ‬بالمتطرفين‭ ‬الذين‭ ‬يحاولون‭ ‬تحقيق‭ ‬هدف‭ ‬إيديولوجي‭ ‬أو‭ ‬سياسي‭ ‬أكبر،‭ ‬بل‭ ‬يتعلق‭ ‬أكثر‭ ‬بقرار‭ ‬تكتيكي‭ ‬“لتوسيع‭ ‬ساحة‭ ‬المعركة”،‭ ‬حسب‭ ‬ما‭ ‬قال‭.‬
بالإضافة‭ ‬إلى‭ ‬أنصار‭ ‬الإسلام،‭ ‬كان‭ ‬تنظيم‭ ‬الدولة‭ ‬الإسلامية‭ ‬في‭ ‬الصحراء‭ ‬الكبرى‭ ‬وجبهة‭ ‬تحرير‭ ‬ماسينا‭ ‬أكثر‭ ‬نشاطًا‭ ‬في‭ ‬بوركينا‭ ‬فاسو،‭ ‬وفقًا‭ ‬لورو‭. ‬وقال‭ ‬إيزينغا‭ ‬إن‭ ‬التقارير‭ ‬تتحدث‭ ‬عن‭ ‬مهاجمين‭ ‬يركبون‭ ‬دراجات‭ ‬نارية‭ ‬في‭ ‬مجتمعات‭ ‬في‭ ‬بوركينا‭ ‬فاسو،‭ ‬ويحرقون‭ ‬المباني‭ ‬ويقتلون‭ ‬عدداً‭ ‬قليلاً‭ ‬من‭ ‬الأشخاص‭. ‬وهذا‭ ‬التكتيك‭ ‬يبقي‭ ‬مواطني‭ ‬بوركينا‭ ‬فاسو‭ ‬وقوات‭ ‬الأمن‭ ‬الأخرى‭ ‬فيه‭ ‬في‭ ‬وضع‭ ‬دفاعي‭ ‬لأنه‭ ‬يجبرها‭ ‬على‭ ‬نشر‭ ‬القوة‭ ‬العاملة‭ ‬والعتاد‭ ‬عبر‭ ‬منطقة‭ ‬أوسع،‭ ‬مما‭ ‬يضعف‭ ‬الفعالية‭ ‬ووقت‭ ‬الاستجابة‭.‬
ويؤدي‭ ‬الانتشار‭ ‬في‭ ‬مناطق‭ ‬جديدة‭ ‬أيضاً‭ ‬إلى‭ ‬إيجاد‭ ‬مصادر‭ ‬جديدة‭ ‬للإيرادات‭. ‬ويساور‭ ‬بعض‭ ‬المراقبين‭ ‬القلق‭ ‬إزاء‭ ‬احتمال‭ ‬اتساع‭ ‬نطاق‭ ‬التهديد‭ ‬ليشمل‭ ‬بنين‭ ‬وتوغو‭ ‬بسبب‭ ‬الانتقال‭ ‬إلى‭ ‬شرق‭ ‬بوركينا‭ ‬فاسو‭. ‬في‭ ‬أيار‭/‬مايو‭ ‬2019،‭ ‬حررت‭ ‬القوات‭ ‬الفرنسية‭ ‬سائحين‭ ‬فرنسيين‭ ‬وأمريكي‭ ‬وكوري‭ ‬جنوبي‭ ‬في‭ ‬بنين،‭ ‬وفقاً‭ ‬لصحيفة‭ ‬واشنطن‭ ‬بوست‭. ‬وكان‭ ‬الإرهابيون‭ ‬قد‭ ‬قاموا‭ ‬بقتل‭ ‬مرشدهم‭ ‬السياحي،‭ ‬وقتل‭ ‬جنديان‭ ‬فرنسيان‭ ‬أثناء‭ ‬عملية‭ ‬الإنقاذ‭. ‬ويمكن‭ ‬للعصابات‭ ‬الإجرامية‭ ‬اختطاف‭ ‬الآخرين‭ ‬وتسليمهم‭ ‬إلى‭ ‬المتطرفين‭ ‬مقابل‭ ‬المال‭. ‬
كما‭ ‬يمكن‭ ‬للمتطرفين‭ ‬أن‭ ‬يستغلوا‭ ‬هذه‭ ‬التحركات‭ ‬أو‭ ‬أن‭ ‬يحاولوا‭ ‬السيطرة‭ ‬عليها‭ ‬عن‭ ‬طريق‭ ‬الابتزاز‭. ‬ويمكن‭ ‬للمتطرفين‭ ‬أن‭ ‬يستغلوا‭ ‬هذه‭ ‬التحركات‭ ‬أو‭ ‬أن‭ ‬يحاولوا‭ ‬السيطرة‭ ‬عليها‭ ‬عن‭ ‬طريق‭ ‬الابتزاز‭. ‬وعلاوة‭ ‬على‭ ‬ذلك،‭ ‬فإن‭ ‬من‭ ‬شأن‭ ‬الانتقال‭ ‬إلى‭ ‬غرب‭ ‬أفريقيا‭ ‬الساحلية‭ ‬أن‭ ‬يمنح‭ ‬المتشددين‭ ‬القدرة‭ ‬على‭ ‬شن‭ ‬“الهجمات‭ ‬الواسعة‭ ‬النطاق‭ ‬على‭ ‬الأهداف‭ ‬غير‭ ‬المحصنة”،‭ ‬مثل‭ ‬الهجوم‭ ‬على‭ ‬منتجع‭ ‬غراند‭ ‬بسام‭ ‬الشاطئي‭ ‬في‭ ‬كوت‭ ‬ديفوار‭ ‬في‭ ‬مارس‭/‬آذار‭ ‬2016‭ ‬الذي‭ ‬أسفر‭ ‬عن‭ ‬مقتل‭ ‬19‭ ‬شخصاً‭.‬
ضابط شرطة يقف أمام فندق سبلينديد للحراسة بعد الهجوم وكالة فرانس برس/جيتي إيميجز
طريق‭ ‬بوركينا‭ ‬فاسو‭ ‬نحو‭ ‬الأمام
الهيكل‭ ‬الاجتماعي‭ ‬لبوركينا‭ ‬فاسو‭ ‬يمنحها‭ ‬ميزة‭ ‬فيما‭ ‬يتعلق‭ ‬بمكافحة‭ ‬المتطرفين‭. ‬وقد‭ ‬يؤدي‭ ‬الافتقار‭ ‬إلى‭ ‬الدعم‭ ‬المحلي‭ ‬لمثل‭ ‬هذه‭ ‬الجماعات‭ ‬إلى‭ ‬منعها‭ ‬من‭ ‬ترسيخ‭ ‬أقدامها‭ ‬في‭ ‬البلاد‭. ‬بيد‭ ‬أن‭ ‬ضعف‭ ‬قدرات‭ ‬وموارد‭ ‬قوات‭ ‬الأمن‭ ‬الإقليمية‭ ‬يمثل‭ ‬تحدياً‭ ‬مستمراً‭.‬
وقال‭ ‬إيزينغا‭ ‬إن‭ ‬لدى‭ ‬الحكومة‭ ‬الإرادة‭ ‬السياسية‭ ‬للعمل‭. ‬لدى‭ ‬المسؤولين‭ ‬حس‭ ‬بضرورة‭ ‬العمل‭ ‬بسرعة‭ ‬ورغبة‭ ‬في‭ ‬التصدي‭ ‬لهذا‭ ‬التهديد‭. ‬وقال،‭ ‬“إنها‭ ‬حقا‭ ‬مسألة‭ ‬قدرات”،‭ ‬“سيمثل‭ ‬الوجود‭ ‬العسكري‭ ‬المستمر‭ ‬والطويل‭ ‬الأجل‭ ‬أمراً‭ ‬مهماً‭ ‬جداً”‭.‬
فمن‭ ‬شأن‭ ‬إرساء‭ ‬الأمن‭ ‬أن‭ ‬يمكّن‭ ‬من‭ ‬تحسين‭ ‬التنمية‭ ‬الاقتصادية،‭ ‬مما‭ ‬يزيد‭ ‬من‭ ‬تعزيز‭ ‬القدرة‭ ‬الوطنية‭ ‬على‭ ‬مواجهة‭ ‬التحديات‭. ‬ولكن‭ ‬الأمن‭ ‬يجب‭ ‬أن‭ ‬يأتي‭ ‬أولا،‭ ‬وبوركينا‭ ‬فاسو‭ ‬لن‭ ‬تتمكن‭ ‬من‭ ‬التعامل‭ ‬مع‭ ‬ذلك‭ ‬بمفردها‭. ‬وسيتعين‭ ‬على‭ ‬المجتمع‭ ‬الدولي‭ ‬أن‭ ‬يقدم‭ ‬المساعدة‭. ‬مئات‭ ‬الآلاف‭ ‬نزحوا،‭ ‬واعتباراً‭ ‬من‭ ‬خريف‭ ‬عام‭ ‬2019،‭ ‬كانت‭ ‬البلاد‭ ‬تدخل‭ ‬موسم‭ ‬الجفاف،‭ ‬مما‭ ‬قد‭ ‬يؤدي‭ ‬إلى‭ ‬ندرة‭ ‬الغذاء‭. ‬
وأضاف‭ ‬إيزينغا،‭ ‬“نحن‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬اللحظة‭ ‬الحساسة‭ ‬حقا‭ ‬وما‭ ‬لم‭ ‬تحصل‭ ‬حكومة‭ ‬بوركينا‭ ‬فاسو‭ ‬على‭ ‬دعم‭ ‬المجتمع‭ ‬الدولي‭ ‬وما‭ ‬لم‭ ‬نرى‭ ‬بعض‭ ‬التعبئة‭ ‬فيما‭ ‬يتعلق‭ ‬بالمساعدة‭ ‬الإنسانية‭ ‬والأمنية،‭ ‬فإنني‭ ‬لا‭ ‬أعرف‭ ‬ما‭ ‬إذا‭ ‬كانت‭ ‬البلد‭ ‬ستتمكن‭ ‬من‭ ‬تجاوز‭ ‬تلك‭ ‬الفترة‭ ‬القصيرة”‭.‬
إذا‭ ‬تمكنت‭ ‬القوة‭ ‬المشتركة‭ ‬لبلدان‭ ‬المجموعة‭ ‬الخماسية‭ ‬لمنطقة‭ ‬الساحل‭ ‬من‭ ‬العمل‭ ‬بكامل‭ ‬طاقتها‭ ‬في‭ ‬جميع‭ ‬أنحاء‭ ‬منطقة‭ ‬الساحل،‭ ‬فقد‭ ‬تتمكن‭ ‬من‭ ‬توفير‭ ‬الأمن‭ ‬المستدام‭ ‬اللازم‭ ‬للأجلين‭ ‬المتوسط‭ ‬والطويل‭. ‬ولكن‭ ‬من‭ ‬المرجه‭ ‬أن‭ ‬يتطلب‭ ‬هذا‭ ‬أيضاً‭ ‬المزيد‭ ‬من‭ ‬الدعم‭ ‬الدولي‭. ‬لقد‭ ‬حققت‭ ‬عملية‭ ‬برخان‭ ‬والقوة‭ ‬المشتركة‭ ‬لبلدان‭ ‬المجموعة‭ ‬الخماسية‭ ‬لمنطقة‭ ‬الساحل‭ ‬بعض‭ ‬النجاحات،‭ ‬ولكن‭ ‬أثناء‭ ‬قيامهما‭ ‬بذلك‭ ‬يقوم‭ ‬المتشددون‭ ‬بمهاجمة‭ ‬مناطق‭ ‬أخرى‭ ‬لتوسيع‭ ‬ساحة‭ ‬المعركة‭. ‬وقال‭ ‬إيزينغا،‭ ‬“ما‭ ‬كان‭ ‬مفقودًا‭ ‬حتى‭ ‬الآن‭ ‬هو‭ ‬القدرة‭ ‬على‭ ‬الحفاظ‭ ‬على‭ ‬وجود‭ ‬عسكري‭ ‬في‭ ‬مساحة‭ ‬واسعة‭ ‬بما‭ ‬يكفي‭ ‬لتعطيل‭ ‬قدرة‭ ‬هذه‭ ‬الجماعات‭ ‬على‭ ‬العمل‭ ‬بشكل‭ ‬كامل”‭.‬
وعلى‭ ‬الرغم‭ ‬من‭ ‬ذلك،‭ ‬تصدت‭ ‬حكومة‭ ‬بوركينا‭ ‬فاسو‭ ‬لانعدام‭ ‬الأمن‭. ‬وأعلنت‭ ‬حالة‭ ‬الطوارئ‭ ‬في‭ ‬حوالي‭ ‬ثلث‭ ‬البلد،‭ ‬وزادت‭ ‬وجودها‭ ‬العسكري‭ ‬في‭ ‬تلك‭ ‬المناطق‭. ‬وشنت‭ ‬عمليات‭ ‬عسكرية‭ ‬في‭ ‬الشمال‭ ‬والشرق،‭ ‬وحققت‭ ‬بعض‭ ‬النجاح‭. ‬ولكن‭ ‬أسفر‭ ‬هجوم‭ ‬للمتطرفين‭ ‬في‭ ‬أغسطس‭ / ‬آب‭ ‬2019‭ ‬على‭ ‬وحدة‭ ‬تابعة‭ ‬للجيش‭ ‬في‭ ‬كوتوغو‭ ‬بمقاطعة‭ ‬سوم‭ ‬عن‭ ‬مقتل‭ ‬نحو‭ ‬عشرين‭ ‬جنديًا‭ ‬وجرح‭ ‬عدة‭ ‬آخرين‭. ‬وقال‭ ‬إيزنغا‭ ‬أن‭ ‬ذلك‭ ‬الأمر‭ ‬حدث‭ ‬لأن‭ ‬بوركينا‭ ‬فاسو‭ ‬تحاول‭ ‬استعادة‭ ‬الأمن‭ ‬في‭ ‬بيئة‭ ‬معقدة‭ ‬وتتسم‭ ‬بالتحدي‭. ‬وبإمكانه،‭ ‬مع‭ ‬زيادة‭ ‬الدعم،‭ ‬أن‭ ‬يحول‭ ‬مسار‭ ‬الأمور‭.‬
“لا‭ ‬يوجد‭ ‬سبب‭ ‬حتى‭ ‬الآن‭ ‬لفقدان‭ ‬كل‭ ‬الأمل‭ ‬في‭ ‬بوركينا‭ ‬فاسو”‭.  ‬ ‭ ‬

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.