على المناطق اتباع نهج أمني شامل

Reading Time: 2 minutes

موسى‭ ‬فكي‭ ‬محمد‭ ‬وزير‭ ‬خارجية‭ ‬تشاد‭ ‬السابق‭ ‬ورئيس‭ ‬مفوضية‭ ‬الاتحاد‭ ‬الأفريقي‭.‬

وقد‭ ‬خاطب‭ ‬القمة‭ ‬المشتركة‭ ‬بين‭ ‬المجموعة‭ ‬الاقتصادية‭ ‬لدول‭ ‬غرب‭ ‬إفريقيا‭ ‬والمجموعة‭ ‬الاقتصادية‭ ‬لدول‭ ‬وسط‭ ‬إفريقيا‭ ‬بشأن‭ ‬السلام‭ ‬والأمن‭ ‬والإرهاب‭ ‬والتطرف‭ ‬العنيف‭ ‬في‭ ‬30‭ ‬يوليو‭ ‬2018،‭ ‬في‭ ‬لومي،‭ ‬توغو‭. ‬تُرجمت‭ ‬التصريحات‭ ‬من‭ ‬اللغة‭ ‬الفرنسية‭ ‬وخضعت‭ ‬للتعديل‭ ‬لتناسب‭ ‬هذا‭ ‬التنسيق‭. ‬


فالتحديات‭ ‬الأمنية‭ ‬التي‭ ‬تواجه‭ ‬منطقة‭ ‬غرب‭ ‬ووسط‭ ‬أفريقيا‭ ‬معروفة‭ ‬جيدًا‭. ‬سواء‭ ‬كانت‭ ‬تلك‭ ‬التحديات‭ ‬هي‭ ‬الإرهاب‭ ‬المنتشر‭ ‬في‭ ‬منطقة‭ ‬الساحل‭ ‬وحوض‭ ‬بحيرة‭ ‬تشاد؛‭ ‬أوالتمرد‭ ‬المسلح‭ ‬وأشكال‭ ‬العنف‭ ‬الأخرى‭ ‬التي‭ ‬تنتشر‭ ‬في‭ ‬بعض‭ ‬البلدان؛‭ ‬أو‭ ‬القرصنة‭ ‬في‭ ‬خليج‭ ‬غينيا؛‭ ‬أو‭ ‬استمرار‭ ‬جميع‭ ‬أنواع‭ ‬الاتجار‭ ‬غير‭ ‬المشروع؛‭ ‬أو‭ ‬الاشتباكات‭ ‬التي‭ ‬تتعلق‭ ‬برعي‭ ‬الماشية؛‭ ‬فإن‭ ‬الحالة‭ ‬تبعث‭ ‬على‭ ‬القلق‭ ‬العميق‭.‬

وهناك‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬العوامل‭ ‬تهيئ‭ ‬أرضًا‭ ‬خصبة‭ ‬لاستمرار‭ ‬انعدام‭ ‬الأمن‭. ‬وتشمل‭ ‬هذه‭ ‬العوامل‭ ‬تغير‭ ‬المناخ،‭ ‬مثل‭ ‬تقلص‭ ‬بحيرة‭ ‬تشاد‭ ‬وتراكم‭ ‬الطمي‭ ‬في‭ ‬نهر‭ ‬النيجر؛‭ ‬والافتقار‭ ‬إلى‭ ‬الفرص‭ ‬المقدّمة‭ ‬للشباب؛‭ ‬والشعور‭ ‬بالتهميش‭ ‬الذي‭ ‬يصل‭ ‬إلى‭ ‬الاستبعاد‭ ‬الصريح‭ ‬في‭ ‬أجزاء‭ ‬كبيرة‭ ‬من‭ ‬مجتمعاتنا؛‭ ‬والتحديات‭ ‬التي‭ ‬تواجه‭ ‬الحوكمة‭.‬

إنني‭ ‬أرحب‭ ‬بالمبادرات‭ ‬التي‭ ‬اتخذتها‭ ‬المجموعة‭ ‬الاقتصادية‭ ‬لدول‭ ‬غرب‭ ‬أفريقيا‭ (‬ECOWAS‭) ‬والمجموعة‭ ‬الاقتصادية‭ ‬لدول‭ ‬وسط‭ ‬أفريقيا‭ (‬ECCAS‭) ‬في‭ ‬السنوات‭ ‬الأخيرة‭ ‬لمعالجة‭ ‬هذه‭ ‬الحالة‭. ‬ومن‭ ‬الأمثلة‭ ‬التي‭ ‬تدلل‭ ‬على‭ ‬قوة‭ ‬الإرادة‭ ‬السياسية‭ ‬إنشاء‭ ‬فرقة‭ ‬العمل‭ ‬المشتركة‭ ‬متعددة‭ ‬الجنسيات‭ ‬لمكافحة‭ ‬بوكو‭ ‬حرام،‭ ‬والقوة‭ ‬المشتركة‭ ‬لبلدان‭ ‬المجموعة‭ ‬الخماسية‭ ‬لمنطقة‭ ‬الساحل،‭ ‬والإجراءات‭ ‬المتخذة‭ ‬لمكافحة‭ ‬القرصنة‭ ‬البحرية‭.‬

وقد‭ ‬مهدت‭ ‬جميع‭ ‬هذه‭ ‬المبادرات‭ ‬الطريق‭ ‬لاتباع‭ ‬نهج‭ ‬أفريقي‭ ‬في‭ ‬التعامل‭ ‬مع‭ ‬التهديدات‭ ‬غير‭ ‬النمطية‭. ‬ويعكس‭ ‬مؤتمر‭ ‬القمة‭ ‬المشترك‭ ‬اليوم‭ ‬الاعتراف‭ ‬بأن‭ ‬جميع‭ ‬الجهود‭ ‬المبذولة‭ ‬حتى‭ ‬الآن،‭ ‬مهما‭ ‬كانت‭ ‬أهميتها،‭ ‬ليست‭ ‬كافية‭. ‬إن‭ ‬من‭ ‬المهم‭ ‬بذل‭ ‬المزيد‭ ‬من‭ ‬الجهد‭. ‬ومن‭ ‬الواضح‭ ‬أن‭ ‬الوضع‭ ‬الراهن‭ ‬غير‭ ‬محتمل‭.‬

ومن‭ ‬المهم‭ ‬أن‭ ‬نعتمد‭ ‬نهجًا‭ ‬شاملاً‭ ‬لا‭ ‬يعالج‭ ‬الجوانب‭ ‬الأمنية‭ ‬فحسب،‭ ‬بل‭ ‬يعالج‭ ‬أيضًا‭ ‬الأسباب‭ ‬الكامنة‭ ‬وراء‭ ‬المشاكل‭ ‬التي‭ ‬تظهر‭.‬

وعلى‭ ‬الرغم‭ ‬من‭ ‬أن‭ ‬مكافحة‭ ‬الإرهاب‭ ‬والجماعات‭ ‬الإجرامية‭ ‬يجب‭ ‬أن‭ ‬تكون‭ ‬بلا‭ ‬هوادة،‭ ‬إلا‭ ‬أن‭ ‬الحوار‭ ‬يجب‭ ‬أن‭ ‬يستجيب‭ ‬للمخاوف‭ ‬المشروعة‭ ‬للناس‭ ‬الذين‭ ‬يشعرون‭ ‬أحيانًا‭ ‬بأن‭ ‬مشاكلهم‭ ‬لا‭ ‬تحظى‭ ‬بالاعتراف‭ ‬الكافي‭.‬

ويجب‭ ‬علينا‭ ‬حشد‭ ‬كل‭ ‬الدعم‭ ‬اللازم‭ ‬لإنجاح‭ ‬المبادرة‭ ‬الأفريقية‭ ‬للسلام‭ ‬والمصالحة‭ ‬في‭ ‬جمهورية‭ ‬أفريقيا‭ ‬الوسطى؛‭ ‬والمساعدة‭ ‬في‭ ‬إجراء‭ ‬انتخابات‭ ‬شفافة‭ ‬وشاملة‭ ‬في‭ ‬جمهورية‭ ‬الكونغو‭ ‬الديمقراطية؛‭ ‬وبذل‭ ‬جهود‭ ‬متجددة‭ ‬للتعجيل‭ ‬بإنهاء‭ ‬الأزمة‭ ‬الليبية‭.‬

ومن‭ ‬المهم‭ ‬بنفس‭ ‬القدر‭ ‬العمل‭ ‬بجد‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬التنمية‭ ‬الشاملة‭ ‬والقضاء‭ ‬على‭ ‬الفقر‭. ‬وفي‭ ‬هذا‭ ‬الصدد،‭ ‬يجب‭ ‬الاتفاق‭ ‬على‭ ‬المشاريع‭ ‬التي‭ ‬تحسن‭ ‬حياة‭ ‬الناس‭ ‬اليومية‭ ‬وتنفيذ‭ ‬هذه‭ ‬المشاريع‭.‬

وأخيرًا،‭ ‬من‭ ‬الضروري‭ ‬أن‭ ‬تشكل‭ ‬الإجراءات‭ ‬المتصورة‭ ‬جزءًا‭ ‬من‭ ‬دينامية‭ ‬عامة‭ ‬تتمثل‭ ‬في‭ ‬مواصلة‭ ‬تعزيز‭ ‬الحوكمة‭.‬

ونحن‭ ‬نعتزم‭ ‬في‭ ‬الفترة‭ ‬المقبلة‭ ‬بلورة‭ ‬جهودنا‭ ‬حول‭ ‬المحاور‭ ‬التالية‭:‬

المساعدة‭ ‬على‭ ‬تحقيق‭ ‬قدر‭ ‬أكبر‭ ‬من‭ ‬التآزر‭ ‬الأقاليمي‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬وضع‭ ‬ترتيبات‭ ‬مرنة‭ ‬للتعاون‭ ‬الأمني‭ ‬أو‭ ‬توسيع‭ ‬نطاقها‭ ‬حيثما‭ ‬وجدت‭.‬

حشد‭ ‬دعم‭ ‬أكبر‭ ‬للمبادرات‭ ‬الإقليمية‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬الهياكل‭ ‬ذات‭ ‬الصلة‭ ‬بالاتحاد‭ ‬الأفريقي،‭ ‬بما‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬المركز‭ ‬الأفريقي‭ ‬للدراسات‭ ‬والبحوث‭ ‬المتعلقة‭ ‬بالإرهاب،‭ ‬وآلية‭ ‬الاتحاد‭ ‬الأفريقي‭ ‬للتعاون‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬الشرطة،‭ ‬ولجنة‭ ‬أجهزة‭ ‬الاستخبارات‭ ‬والأمن‭ ‬في‭ ‬أفريقيا‭.‬

تعزيز‭ ‬التنسيق‭ ‬الأفضل‭ ‬بين‭ ‬جهود‭ ‬المجموعة‭ ‬الاقتصادية‭ ‬لدول‭ ‬غرب‭ ‬أفريقيا‭ ‬والمجموعة‭ ‬الاقتصادية‭ ‬لدول‭ ‬وسط‭ ‬أفريقيا‭ ‬من‭ ‬جهة‭ ‬والاتحاد‭ ‬الأفريقي‭ ‬من‭ ‬جهة‭ ‬أخرى،‭ ‬والتي‭ ‬يجب‭ ‬أن‭ ‬تكون‭ ‬صكوكها‭ ‬بمثابة‭ ‬إطار‭ ‬عالمي‭ ‬لمكافحة‭ ‬الإرهاب‭.‬

الاضطلاع‭ ‬بمزيد‭ ‬من‭ ‬الدعوة‭ ‬المستمرة‭ ‬على‭ ‬الصعيد‭ ‬الدولي‭ ‬لحشد‭ ‬مزيد‭ ‬من‭ ‬الدعم‭ ‬لتمويل‭ ‬عمليات‭ ‬دعم‭ ‬السلام‭ ‬التي‭ ‬تضطلع‭ ‬بها‭ ‬بلدان‭ ‬المنطقتين‭.‬

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.