تكريم سجين جنوب أفريقي سابق في كان الفرنسية

Reading Time: 2 minutes

أسرة‭ ‬إيه‭ ‬دي‭ ‬اف

بعد‭ ‬نصف‭ ‬قرن‭ ‬من‭ ‬المحاكمة‭ ‬التاريخية‭ ‬التي‭ ‬نجا‭ ‬فيها‭ ‬نيلسون‭ ‬مانديلا‭ ‬من‭ ‬المشنقة،‭ ‬سار‭ ‬أحد‭ ‬زملائه‭ ‬السجناء‭ ‬السابقين‭ ‬على‭ ‬البساط‭ ‬الأحمر‭ ‬في‭ ‬كان‭ ‬في‭ ‬الريفيرا‭ ‬الفرنسية‭ ‬لحضور‭ ‬العرض‭ ‬الأول‭ ‬لفيلم‭ ‬وثائقي‭ ‬عن‭ ‬أولئك‭ ‬الذين‭ ‬كانوا‭ ‬معه‭ ‬في‭ ‬قفص‭ ‬الاتهام‭.‬

أندرو‭ ‬ملانجيني‭ ‬هو‭ ‬أحد‭ ‬آخر‭ ‬الباقين‭ ‬على‭ ‬قيد‭ ‬الحياة‭ ‬من‭ ‬متهمي‭ ‬محاكمة‭ ‬ريفونيا‭ ‬في‭ ‬الفترة‭ ‬من‭ ‬عام‭ ‬1963‭ ‬إلى‭ ‬1964‭ ‬لمانديلا‭ ‬وتسعة‭ ‬آخرين‭ ‬يواجهون‭ ‬حكم‭ ‬الإعدام‭ ‬بتهمة‭ ‬التخطيط‭ ‬لحرب‭ ‬العصابات‭ ‬والأعمال‭ ‬التخريبية‭ ‬ضد‭ ‬نظام‭ ‬الفصل‭ ‬العنصري‭ ‬في‭ ‬جنوب‭ ‬أفريقيا‭.‬

قال‭ ‬الرجل‭ ‬البالغ‭ ‬من‭ ‬العمر‭ ‬92‭ ‬عامًا‭ ‬والذي‭ ‬قضى‭ ‬27‭ ‬عامًا‭ ‬خلف‭ ‬القضبان،‭ “‬كنت‭ ‬أعرف‭ ‬أنني‭ ‬سأخرج‭ ‬من‭ ‬السجن‭ ‬يومًا‭ ‬ما‭.” “‬لكنني‭ ‬لم‭ ‬أفكر‭ ‬أبدًا‭ ‬في‭ ‬حياتي‭ ‬أنني‭ ‬سآتي‭ ‬إلى‭ ‬فرنسا،‭ ‬ولا‭ ‬أبالي‭ ‬بالظهور‭ ‬في‭ ‬فيلم‭ ‬يراه‭ ‬العالم‭ ‬بأسره‭.” ‬

كان‭ ‬خطاب‭ ‬مانديلا‭ ‬الذي‭ ‬استمر‭ ‬ثلاث‭ ‬ساعات‭ ‬أمام‭ ‬المحكمة‭ ‬حماسيًا،‭ ‬وأعلن‭ ‬خلاله‭ ‬أن‭ ‬ديموقراطية‭ ‬جنوب‭ ‬أفريقيا‭ ‬كانت‭ ‬مثالية‭ “‬وأنا‭ ‬مستعدٌ‭ ‬للموت‭ ‬في‭ ‬سبيلها‭.” ‬

‭”‬The State against Mandela and the Others‭”‬‭ ‬هو‭ ‬فيلم‭ ‬وثائقي‭ ‬بتمويل‭ ‬فرنسي‭ ‬يستند‭ ‬إلى‭ ‬التسجيلات‭ ‬الصوتية‭ ‬التي‭ ‬تم‭ ‬إصدارها‭ ‬مؤخرًا‭ ‬لإجراءات‭ ‬المحاكمة،‭ ‬ويعمد‭ ‬إلى‭ ‬تحقيق‭ ‬التوازن‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬وضع‭ ‬رفاقه‭ ‬في‭ ‬مركز‭ ‬الصدارة‭.‬

وقال‭ ‬ملانجيني،‭ “‬لم‭ ‬يكن‭ ‬مانديلا‭ ‬يعبر‭ ‬عن‭ ‬رأيه‭ ‬وحده؛‭ ‬بل‭ ‬كان‭ ‬يعبر‭ ‬عن‭ ‬وجهة‭ ‬نظر‭ ‬جميع‭ ‬المتهمين‭.” “‬لقد‭ ‬كنا‭ ‬شبه‭ ‬متأكدين‭ ‬من‭ ‬أننا‭ ‬سنُشنق‭. ‬لكننا‭ ‬كنا‭ ‬مستعدين‭. ‬كنا‭ ‬مستعدين‭ ‬لأي‭ ‬شيء‭.”‬

يستخدم‭ ‬الفيلم‭ ‬رسومًا‭ ‬متحركة‭ ‬ومقابلات‭ ‬ولقطات‭ ‬أرشيفية‭ ‬لإظهار‭ ‬كيف‭ ‬حوّل‭ ‬المتهمون‭ ‬محاكمة‭ ‬تهدف‭ ‬إلى‭ ‬توجيه‭ ‬ضربة‭ ‬قاضية‭ ‬للحركة‭ ‬المناهضة‭ ‬للفصل‭ ‬العنصري‭ ‬إلى‭ ‬توجيه‭ ‬الاتهام‭ ‬إلى‭ ‬حكم‭ ‬التفوق‭ ‬الأبيض‭.‬

وقال‭ ‬أحمد‭ ‬كاثرادا‭: “‬قررنا‭ ‬أن‭ ‬نتعامل‭ ‬مع‭ ‬هذه‭ ‬المحاكمة‭ ‬ليس‭ ‬كمحاكمة‭ ‬جنائية‭ ‬إنما‭ ‬كمحاكمة‭ ‬سياسية‭”‬،‭ ‬وأحمد‭ ‬كاثرادا‭ ‬هو‭ ‬واحد‭ ‬من‭ ‬ثلاثة‭ ‬سجناء‭ ‬سابقين‭ ‬جرت‭ ‬مقابلتهم‭ ‬لإعداد‭ ‬السيناريو،‭ ‬شخص‭ ‬أسود‭ (‬ملانجيني‭) ‬وشخص‭ ‬أبيض‭ (‬دينيس‭ ‬جولدبيرج‭) ‬وشخص‭ ‬من‭ ‬أصل‭ ‬آسيوي‭ (‬كاثرادا‭).‬

كاثرادا‭ ‬الذي‭ ‬توفي‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬2017‭ ‬هو‭ ‬أحد‭ ‬أبطال‭ ‬الفيلم‭ ‬الوثائقي‭ ‬الذي‭ ‬أعده‭ ‬الصحفي‭ ‬نيكولاس‭ ‬شامبو‭ ‬والمخرج‭ ‬جيل‭ ‬بورت‭.‬

وُلِد‭ ‬لعائلة‭ ‬من‭ ‬المهاجرين‭ ‬المسلمين‭ ‬الهنود،‭ ‬ورفض‭ ‬مثل‭ ‬رفاقه‭ ‬الاستئناف‭ ‬في‭ ‬إدانته‭ ‬التخريبية‭ ‬لتفادي‭ ‬الإهانة‭ ‬في‭ ‬رؤيته‭ ‬يتوسل‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬الرأفة‭.‬

في‭ ‬نهاية‭ ‬المحاكمة‭ ‬التي‭ ‬استمرت‭ ‬ثمانية‭ ‬أشهر،‭ ‬انقذ‭ ‬الرجال‭ ‬من‭ ‬حبل‭ ‬المشنقة‭. ‬وحُكم‭ ‬على‭ ‬مانديلا‭ ‬وسبعة‭ ‬آخرين‭ ‬بدلاً‭ ‬من‭ ‬ذلك‭ ‬بالسجن‭ ‬مدى‭ ‬الحياة؛‭ ‬وهو‭ ‬الحكم‭ ‬الذي‭ ‬استقبلوه‭ ‬بارتياح‭.‬

‭”‬إنها‭ ‬الحياة‭! ‬والحياة‭ ‬رائعة‭!” ‬يتذكر‭ ‬جولدبيرج‭ ‬صراخه‭ ‬لأمه‭.‬

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.