قوات أمن الساحل

تبحث عن إجابات بعد أعمال العنف التي دامت عقد من الزمان

أسرة‭ ‬منبر‭ ‬الدفاع‭ ‬الإفريق‭ | ‬الصور‭ ‬بعدسة‭ ‬وكالة‭ ‬الأنباء‭ ‬الفرنسية‭/‬صور‭ ‬غيتي

الأعمال الوحشية‭ ‬الجماعية‭ ‬والتهجير‭ ‬القسري‭ ‬والإعدام‭ ‬العلني‭: ‬الإرهاب‭. ‬طالما‭ ‬كانت‭ ‬تلك‭ ‬حقيقة‭ ‬من‭ ‬حقائق‭ ‬الحياة‭ ‬في‭ ‬بقاع‭ ‬من‭ ‬منطقة‭ ‬الساحل‭ ‬الإفريقية‭ ‬منذ‭ ‬نجاح‭ ‬المتطرفين‭ ‬في‭ ‬الحصول‭ ‬على‭ ‬موطئ‭ ‬قدم‭ ‬لهم‭ ‬في‭ ‬مالي‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬2012‭ ‬ثمَّ‭ ‬بسط‭ ‬نفوذهم‭ ‬خارج‭ ‬حدودها‭.‬

على‭ ‬الرغم‭ ‬من‭ ‬الجهود‭ ‬التي‭ ‬تبذلها‭ ‬قوات‭ ‬الأمن‭ ‬الإقليمية‭ ‬والشركاء‭ ‬الدوليين،‭ ‬فلا‭ ‬تتجلَّى‭ ‬أي‭ ‬بوادر‭ ‬على‭ ‬توقف‭ ‬أعمال‭ ‬العنف؛‭ ‬إذ‭ ‬كشف‭ ‬مشروع‭ ‬بيانات‭ ‬مواقع‭ ‬وأحداث‭ ‬النزاعات‭ ‬المسلحة‭ ‬المعني‭ ‬بتوثيق‭ ‬أعمال‭ ‬العنف‭ ‬في‭ ‬ربوع‭ ‬العالم‭ ‬أنَّ‭ ‬أحداث‭ ‬العنف‭ ‬زادت‭ ‬بنسبة‭ ‬18٪‭ ‬وانخفض‭ ‬عدد‭ ‬القتلى‭ ‬بنسبة‭ ‬14٪‭ ‬بنهاية‭ ‬عام‭ ‬2021‭ ‬مقارنة‭ ‬بأعمال‭ ‬العنف‭ ‬القياسية‭ ‬التي‭ ‬شهدتها‭ ‬منطقة‭ ‬الساحل‭ ‬خلال‭ ‬عام‭ ‬2020‭.‬

يُنسب‭ ‬قدر‭ ‬كبير‭ ‬من‭ ‬أعمال‭ ‬العنف‭ ‬إلى‭ ‬جماعة‭ ‬نصرة‭ ‬الإسلام‭ ‬والمسلمين‭ ‬الموالية‭ ‬لتنظيم‭ ‬القاعدة،‭ ‬وهي‭ ‬عبارة‭ ‬عن‭ ‬تحالف‭ ‬من‭ ‬الجماعات‭ ‬الإسلامية‭ ‬المسلحة،‭ ‬ومنها‭ ‬جبهة‭ ‬تحرير‭ ‬ماسينا‭ ‬التي‭ ‬نشأت‭ ‬في‭ ‬وسط‭ ‬مالي‭. ‬كما‭ ‬ينشط‭ ‬تنظيم‭ ‬الدولة‭ ‬الإسلامية‭ ‬في‭ ‬الصحراء‭ ‬الكبرى‭ ‬في‭ ‬المنطقة‭.‬

كان‭ ‬من‭ ‬المتوقع‭ ‬أن‭ ‬يرتفع‭ ‬عدد‭ ‬القتلى‭ ‬على‭ ‬أيدي‭ ‬جماعة‭ ‬نصرة‭ ‬الإسلام‭ ‬والمسلمين‭ ‬خلال‭ ‬عام‭ ‬2021‭ ‬عن‭ ‬عام‭ ‬2020‭. ‬فقد‭ ‬كان‭ ‬عدد‭ ‬القتلى‭ ‬المسجلين‭ ‬بنهاية‭ ‬حزيران‭/‬يونيو‭ ‬2021‭ ‬الذين‭ ‬لاقوا‭ ‬حتفهم‭ ‬على‭ ‬أيدي‭ ‬جبهة‭ ‬تحرير‭ ‬ماسينا‭ ‬على‭ ‬إثر‭ ‬الاشتباك‭ ‬مع‭ ‬قوات‭ ‬الأمن‭ ‬والجماعات‭ ‬المسلحة‭ ‬الأخرى‭ ‬قد‭ ‬تجاوز‭ ‬بالفعل‭ ‬عدد‭ ‬القتلى‭ ‬المسجلين‭ ‬خلال‭ ‬عام‭ ‬2020‭ ‬وكان‭ ‬في‭ ‬طريقه‭ ‬إلى‭ ‬الضعف‭.‬

أناس يفرون من هجمات المتطرفين شمالي بوركينا فاسو.

وأجبر‭ ‬ضغط‭ ‬القوات‭ ‬المسلحة‭ ‬في‭ ‬بوركينا‭ ‬فاسو‭ ‬ومالي‭ ‬والنيجر‭ ‬كلاً‭ ‬من‭ ‬تنظيم‭ ‬الدولة‭ ‬الإسلامية‭ ‬في‭ ‬الصحراء‭ ‬الكبرى‭ ‬وجماعة‭ ‬نصرة‭ ‬الإسلام‭ ‬والمسلمين‭ ‬على‭ ‬الخروج‭ ‬من‭ ‬بعض‭ ‬المناطق،‭ ‬بيد‭ ‬أنَّ‭ ‬الجماعتين‭ ‬لم‭ ‬تتوقفا‭ ‬عن‭ ‬ارتكاب‭ ‬الأعمال‭ ‬الوحشية‭ ‬في‭ ‬المواقع‭ ‬النائية،‭ ‬وكانتا‭ ‬تنتقلان‭ ‬إلى‭ ‬دول‭ ‬الجوار‭ ‬حيناً‭ ‬وتقاتلان‭ ‬بعضها‭ ‬البعض‭ ‬حيناً‭ ‬آخر‭.‬

ومن‭ ‬أمثلة‭ ‬الجماعات‭ ‬الإرهابية‭ ‬الأخرى‭ ‬النشطة‭ ‬في‭ ‬منطقة‭ ‬الساحل‭: ‬جماعة‭ ‬أنصار‭ ‬الدين،‭ ‬التي‭ ‬أسسها‭ ‬إياد‭ ‬آغ‭ ‬غالي،‭ ‬العقل‭ ‬المدبر‭ ‬لتمرد‭ ‬عام‭ ‬1990‭ ‬في‭ ‬مالي،‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬2011؛‭ ‬وجماعة‭ ‬أنصار‭ ‬الإسلام‭ ‬التي‭ ‬تعتبر‭ ‬أول‭ ‬جماعة‭ ‬إرهابية‭ ‬إسلامية‭ ‬في‭ ‬بوركينا‭ ‬فاسو‭.‬

ويفيد‭ ‬مشروع‭ ‬بيانات‭ ‬مواقع‭ ‬وأحداث‭ ‬النزاعات‭ ‬المسلحة‭ ‬أنَّ‭ ‬عدد‭ ‬المسلحين‭ ‬الذين‭ ‬لاقوا‭ ‬حتفهم‭ ‬في‭ ‬بوركينا‭ ‬فاسو‭ ‬ومالي‭ ‬والنيجر‭ ‬خلال‭ ‬العمليات‭ ‬العسكرية‭ ‬الهجومية‭ ‬خلال‭ ‬الفترة‭ ‬من‭ ‬مطلع‭ ‬عام‭ ‬2020‭ ‬وحتى‭ ‬منتصف‭ ‬حزيران‭/‬يونيو‭ ‬2021‭ ‬يُقدَّر‭ ‬بأكثر‭ ‬من‭ ‬1‭,‬400‭ ‬مسلحاً‭.‬

مالي‭ ‬ما‭ ‬تزال‭ ‬هشَّة

كثيراً‭ ‬ما‭ ‬تزدهر‭ ‬حركات‭ ‬التمرد‭ ‬في‭ ‬المناطق‭ ‬التي‭ ‬تعتريها‭ ‬اضطرابات‭ ‬سياسية؛‭ ‬وكانت‭ ‬تلك‭ ‬هي‭ ‬الحال‭ ‬في‭ ‬مالي،‭ ‬حيث‭ ‬شهدت‭ ‬الدولة‭ ‬في‭ ‬حزيران‭/‬يونيو‭ ‬2021‭ ‬ثاني‭ ‬انقلاب‭ ‬عسكري‭ ‬خلال‭ ‬تسعة‭ ‬أشهر‭. ‬كما‭ ‬أنَّ‭ ‬الهجمات‭ ‬المتكررة‭ ‬التي‭ ‬شنتها‭ ‬جماعة‭ ‬نصرة‭ ‬الإسلام‭ ‬والمسلمين‭ ‬وتنظيم‭ ‬الدولة‭ ‬الإسلامية‭ ‬في‭ ‬الصحراء‭ ‬الكبرى‭ ‬على‭ ‬القوات‭ ‬المالية‭ ‬خلال‭ ‬النصف‭ ‬الأول‭ ‬من‭ ‬العام‭ ‬ما‭ ‬تسببت‭ ‬إلَّا‭ ‬في‭ ‬زيادة‭ ‬تفاقم‭ ‬الوضع‭ ‬الأمني‭ ‬في‭ ‬الدولة‭.‬

شهد‭ ‬النصف‭ ‬الأول‭ ‬من‭ ‬عام‭ ‬2021‭ ‬مصرع‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬القوات‭ ‬المالية،‭ ‬إذ‭ ‬قتلت‭ ‬جماعة‭ ‬نصرة‭ ‬الإسلام‭ ‬والمسلمين‭ ‬10‭ ‬من‭ ‬عناصر‭ ‬الجيش‭ ‬في‭ ‬شباط‭/ ‬فبراير‭ ‬خلال‭ ‬كمين‭ ‬في‭ ‬بلدة‭ ‬بوني‭ ‬الواقعة‭ ‬جنوب‭ ‬وسط‭ ‬البلاد،‭ ‬وهاجم‭ ‬تنظيم‭ ‬الدولة‭ ‬الإسلامية‭ ‬في‭ ‬الصحراء‭ ‬الكبرى‭ ‬قافلة‭ ‬في‭ ‬بلدة‭ ‬تيسيت‭ ‬الواقعة‭ ‬شرقي‭ ‬البلاد‭ ‬في‭ ‬آذار‭/‬مارس،‭ ‬ممَّا‭ ‬أسفر‭ ‬عن‭ ‬مقتل‭ ‬33‭ ‬من‭ ‬عناصر‭ ‬الجيش‭ ‬على‭ ‬الأقل‭. ‬

يفيد‭ ‬مجلس‭ ‬العلاقات‭ ‬الخارجية‭ ‬أنَّ‭ ‬جهداً‭ ‬أوروبياً‭ ‬يُسمَّى‭ ‬‮«‬فرقة‭ ‬العمل‭ ‬تاكوبا‮»‬‭ ‬وصل‭ ‬إلى‭ ‬شمال‭ ‬مالي‭ ‬في‭ ‬كانون‭ ‬الأول‭/‬ديسمبر‭ ‬2020‭ ‬مع‭ ‬قدوم‭ ‬القوات‭ ‬الأولى‭ ‬من‭ ‬فرنسا‭ ‬وإستونيا؛‭ ‬وسرعان‭ ‬ما‭ ‬وصلت‭ ‬قوات‭ ‬تشيكية‭ ‬وسويدية‭ ‬على‭ ‬إثرها‭.‬

وأعلن‭ ‬الرئيس‭ ‬الفرنسي‭ ‬إيمانويل‭ ‬ماكرون‭ ‬في‭ ‬تموز‭/‬يوليو‭ ‬2021‭ ‬أنه‭ ‬يعتزم‭ ‬إنهاء‭ ‬عملية‭ ‬‮«‬برخان‮»‬،‭ ‬التي‭ ‬بدأت‭ ‬عقب‭ ‬شروع‭ ‬فرنسا‭ ‬في‭ ‬التدخل‭ ‬العسكري‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬2013،‭ ‬كما‭ ‬أغلق‭ ‬ثلاث‭ ‬قواعد‭ ‬عسكرية‭ ‬في‭ ‬مالي‭ ‬وقلَّص‭ ‬عدد‭ ‬القوات‭ ‬الفرنسية‭ ‬في‭ ‬الساحل‭ ‬بمقدار‭ ‬النصف‭.‬

تشمل‭ ‬العمليات‭ ‬الأمنية‭ ‬الدولية‭ ‬الأخرى‭ ‬في‭ ‬مالي‭ ‬منذ‭ ‬عام‭ ‬2013‭ ‬بعثة‭ ‬الأمم‭ ‬المتحدة‭ ‬المتكاملة‭ ‬المتعددة‭ ‬الأبعاد‭ ‬لتحقيق‭ ‬الاستقرار‭ ‬في‭ ‬مالي‭ (‬المينوسما‭)‬،‭ ‬التي‭ ‬عملت‭ ‬على‭ ‬دعم‭ ‬العمليات‭ ‬السياسية‭ ‬وتأدية‭ ‬واجبات‭ ‬تتعلق‭ ‬بالأمن،‭ ‬وبعثة‭ ‬الاتحاد‭ ‬الأوروبي‭ ‬التدريبية‭ ‬في‭ ‬مالي،‭ ‬التي‭ ‬تعمل‭ ‬على‭ ‬رفع‭ ‬كفاءة‭ ‬القوات‭ ‬المسلحة‭ ‬المالية‭.‬

كما‭ ‬وردت‭ ‬أنباء‭ ‬بحلول‭ ‬تشرين‭ ‬الأول‭/‬أكتوبر‭ ‬2021‭ ‬تفيد‭ ‬أنَّ‭ ‬مالي‭ ‬كانت‭ ‬على‭ ‬وشك‭ ‬إبرام‭ ‬اتفاق‭ ‬من‭ ‬شأنه‭ ‬نشر‭ ‬1‭,‬000‭ ‬عنصر‭ ‬من‭ ‬عناصر‭ ‬مجموعة‭ ‬ڤاغنر‭ ‬الروسية‭ ‬في‭ ‬البلاد‭ ‬لمكافحة‭ ‬الإرهاب‭ ‬وغياب‭ ‬الأمن،‭ ‬فهؤلاء‭ ‬المرتزقة‭ ‬المشهورون‭ ‬بالوحشية‭ ‬يعملون‭ ‬في‭ ‬عدة‭ ‬بلدان‭ ‬في‭ ‬القارة‭ ‬وتاريخهم‭ ‬حافل‭ ‬بانتهاكات‭ ‬حقوق‭ ‬الإنسان‭ ‬والتربح‭.‬

تنظيم‭ ‬الدولة‭ ‬الإسلامية في‭ ‬الصحراء‭ ‬الكبرى‭ ‬في‭ ‬النيجر

ظلت‭ ‬منطقة‭ ‬تيلابيري‭ ‬في‭ ‬النيجر‭ ‬بؤرة‭ ‬من‭ ‬البؤر‭ ‬التي‭ ‬لم‭ ‬تسلم‭ ‬من‭ ‬هجمات‭ ‬تنظيم‭ ‬الدولة‭ ‬الإسلامية‭ ‬في‭ ‬الصحراء‭ ‬الكبرى‭ ‬وجماعة‭ ‬نصرة‭ ‬الإسلام‭ ‬والمسلمين‭ ‬وقطَّاع‭ ‬الطرق‭ ‬المسلحين‭. ‬

ففي‭ ‬كانون‭ ‬الثاني‭/‬يناير‭ ‬2021،‭ ‬قتل‭ ‬مسلحون‭ ‬متشددون‭ ‬100‭ ‬شخص‭ ‬في‭ ‬قريتي‭ ‬تشوما‭ ‬بانجو‭ ‬وزرومداريا،‭ ‬وتقع‭ ‬هاتان‭ ‬القريتان‭ ‬على‭ ‬مسيرة‭ ‬نحو‭ ‬120‭ ‬كيلومتراً‭ ‬شمالي‭ ‬العاصمة‭ ‬النيجرية‭ ‬نيامي‭ ‬في‭ ‬منطقة‭ ‬تيلابيري‭ ‬المتاخمة‭ ‬لمالي‭ ‬وبوركينا‭ ‬فاسو‭.‬

وفي‭ ‬اجتماع‭ ‬عام‭ ‬للقيادات‭ ‬الاتحادية‭ ‬والإقليمية‭ ‬والمحلية‭ ‬في‭ ‬بلدة‭ ‬أولام،‭ ‬صرَّح‭ ‬الفريق‭ ‬أول‭ ‬محمد‭ ‬أبو‭ ‬تركا‭ ‬أنَّ‭ ‬حدود‭ ‬تيلابيري‭ ‬مع‭ ‬مالي‭ ‬تكاد‭ ‬تسمح‭ ‬للمتطرفين‭ ‬بحرية‭ ‬دخول‭ ‬المنطقة‭ ‬والخروج‭ ‬منها‭.‬

جنود نيجريون يشيدون جداراً حول قبور جنود قُتلوا في هجوم شنَّه متشددون إسلاميون في عام 2019.

وقال‭ ‬تاركا‭ ‬الذي‭ ‬يشغل‭ ‬منصب‭ ‬رئيس‭ ‬الهيئة‭ ‬العليا‭ ‬لتوطيد‭ ‬السلام‭ ‬في‭ ‬النيجر‭: ‬“تنجم‭ ‬صعوبات‭ ‬تحقيق‭ ‬السلام‭ ‬في‭ ‬منطقة‭ ‬كشمال‭ ‬تيلابيري‭ ‬من‭ ‬أنها‭ ‬منطقة‭ ‬حدودية‭ ‬مفتوحة‭ ‬من‭ ‬جهة‭ ‬مالي،‭ ‬حيث‭ ‬اختفت‭ ‬الحكومة‭ ‬للأسف،‭ ‬وعلينا‭ ‬ملاحقتهم‭ ‬لإخراجهم،‭ ‬وملاحقهم‭ ‬بلا‭ ‬هوادة‭ ‬في‭ ‬قاعدتهم‭ ‬في‭ ‬مالي،‭ ‬وإبادتهم،‭ ‬وحرمانهم‭ ‬من‭ ‬وجودهم‭ ‬على‭ ‬الأرض‭.‬”

وذكر‭ ‬أنَّ‭ ‬الانتصار‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬المعركة‭ ‬ضد‭ ‬التطرف‭ ‬يقتضي‭ ‬من‭ ‬الجيش‭ ‬والقيادات‭ ‬المحلية‭ ‬والمواطنين‭ ‬العمل‭ ‬يداً‭ ‬بيد‭.‬

فيقول‭: ‬“تحتاج‭ ‬القوات‭ ‬المسلحة‭ ‬إلى‭ ‬المعلومات‭ ‬التي‭ ‬تعرفها‭ ‬الإدارة‭ ‬عن‭ ‬المجتمعات،‭ ‬ويجب‭ ‬أن‭ ‬يتصف‭ ‬التشاور‭ ‬بين‭ ‬الجيش‭ ‬وحاكم‭ ‬المنطقة،‭ ‬وبين‭ ‬الجيش‭ ‬ورؤساء‭ ‬المقاطعات،‭ ‬بصفة‭ ‬الديمومة‭.‬”

يعد‭ ‬تنظيم‭ ‬الدولة‭ ‬الإسلامية‭ ‬في‭ ‬الصحراء‭ ‬الكبرى‭ ‬إلى‭ ‬حد‭ ‬بعيد‭ ‬أنشط‭ ‬جماعة‭ ‬إرهابية‭ ‬في‭ ‬النيجر؛‭ ‬فقد‭ ‬ذكر‭ ‬مشروع‭ ‬بيانات‭ ‬مواقع‭ ‬وأحداث‭ ‬النزاعات‭ ‬المسلحة‭ ‬أنَّ‭ ‬القتلى‭ ‬الذين‭ ‬سفك‭ ‬التنظيم‭ ‬دماءهم‭ ‬خلال‭ ‬النصف‭ ‬الأول‭ ‬من‭ ‬عام‭ ‬2021‭ ‬يشكلون‭ ‬نسبة‭ ‬66٪‭ ‬من‭ ‬إجمالي‭ ‬قتلى‭ ‬أعمال‭ ‬العنف‭ ‬السياسي‭ ‬المنظم‭ ‬ونحو‭ ‬79٪‭ ‬من‭ ‬إجمالي‭ ‬قتلى‭ ‬أعمال‭ ‬العنف‭ ‬التي‭ ‬استهدفت‭ ‬المدنيين‭.‬

الوحشية‭ ‬في‭ ‬بوركينا‭ ‬فاسو

كما‭ ‬خلَّف‭ ‬تنظيم‭ ‬الدولة‭ ‬الإسلامية‭ ‬في‭ ‬الصحراء‭ ‬الكبرى‭ ‬سلسلة‭ ‬من‭ ‬الخراب‭ ‬والدمار‭ ‬في‭ ‬بوركينا‭ ‬فاسو،‭ ‬حيث‭ ‬يشتهر‭ ‬الإرهابيون‭ ‬بقطع‭ ‬يد‭ ‬السارق‭ ‬المشتبه‭ ‬به‭ ‬والإعدام‭ ‬العلني‭ ‬وتجنيد‭ ‬الأطفال‭. ‬وتشهد‭ ‬الدولة‭ ‬منذ‭ ‬عام‭ ‬2018‭ ‬زيادة‭ ‬حادة‭ ‬في‭ ‬الهجمات‭ ‬التي‭ ‬تستهدف‭ ‬قوات‭ ‬الأمن‭ ‬والمدنيين‭.‬

وفي‭ ‬يوم‭ ‬4‭ ‬حزيران‭/‬يونيو‭ ‬2021،‭ ‬أغار‭ ‬مسلحون،‭ ‬معظمهم‭ ‬من‭ ‬الأطفال‭ ‬الذين‭ ‬تتراوح‭ ‬أعمارهم‭ ‬من‭ ‬12‭ ‬إلى‭ ‬14‭ ‬عاماً،‭ ‬على‭ ‬قرية‭ ‬صلحان‭ ‬شمال‭ ‬شرقي‭ ‬بوركينا‭ ‬فاسو،‭ ‬وقتلوا‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬160‭ ‬شخصاً‭ ‬من‭ ‬أهلها‭ ‬وأحرقوا‭ ‬منازلها‭. ‬

وقد‭ ‬تسبب‭ ‬القتال‭ ‬بين‭ ‬تنظيم‭ ‬الدولة‭ ‬الإسلامية‭ ‬في‭ ‬الصحراء‭ ‬الكبرى‭ ‬وجماعة‭ ‬نصرة‭ ‬الإسلام‭ ‬والمسلمين،‭ ‬فضلاً‭ ‬عن‭ ‬الجهود‭ ‬التي‭ ‬تبذلها‭ ‬قوات‭ ‬الأمن‭ ‬الفرنسية‭ ‬والقوة‭ ‬المشتركة‭ ‬للمجموعة‭ ‬الخماسية‭ ‬لمنطقة‭ ‬الساحل،‭ ‬في‭ ‬إضعاف‭ ‬تنظيم‭ ‬الدولة‭ ‬الإسلامية‭ ‬في‭ ‬الصحراء‭ ‬الكبرى‭ ‬في‭ ‬منطقة‭ ‬الساحل‭ ‬ومنطقة‭ ‬وسط‭ ‬الشمال‭ ‬والمنطقة‭ ‬الشرقية‭ ‬ببوركينا‭ ‬فاسو‭. ‬وحوَّل‭ ‬التنظيم‭ ‬عملياته‭ ‬إلى‭ ‬محافظة‭ ‬سينو‭ ‬الواقعة‭ ‬جنوبي‭ ‬بوركينا‭ ‬فاسو‭ ‬ومحافظة‭ ‬أودلان‭ ‬شرقي‭ ‬البلاد‭.‬

ويفيد‭ ‬مشروع‭ ‬بيانات‭ ‬مواقع‭ ‬وأحداث‭ ‬النزاعات‭ ‬المسلحة‭ ‬أنَّ‭ ‬جماعة‭ ‬نصرة‭ ‬الإسلام‭ ‬والمسلمين‭ ‬تحاول‭ ‬الحفاظ‭ ‬على‭ ‬الالتزام‭ ‬بالدين‭ ‬وتنظيم‭ ‬سلوك‭ ‬المجتمع‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬وسائل‭ ‬أقل‭ ‬بطشاً،‭ ‬كالترهيب‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬التهديد‭ ‬والضرب‭ ‬والاختطاف‭ ‬في‭ ‬المناطق‭ ‬الخاضعة‭ ‬لسيطرتها‭. ‬

لكنها‭ ‬ردَّت‭ ‬في‭ ‬تشرين‭ ‬الثاني‭/‬نوفمبر‭ ‬2020‭ ‬على‭ ‬نشر‭ ‬قوات‭ ‬الجيش‭ ‬في‭ ‬بلدة‭ ‬مانسيلا‭ ‬الواقعة‭ ‬شمال‭ ‬شرقي‭ ‬البلاد‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬فرض‭ ‬حظر‭ ‬على‭ ‬البلدة‭ ‬وزرع‭ ‬عبوَّات‭ ‬ناسفة‭ ‬محلية‭ ‬الصنع‭ ‬على‭ ‬طول‭ ‬الطرق‭ ‬المحيطة‭ ‬بها‭. ‬

وخلال‭ ‬النصف‭ ‬الأول‭ ‬من‭ ‬عام‭ ‬2021،‭ ‬قتلت‭ ‬الجماعات‭ ‬المتطرفة‭ ‬66‭ ‬من‭ ‬رجال‭ ‬الميليشيات‭ ‬المتطوعين،‭ ‬وأسفر‭ ‬هجوم‭ ‬وقع‭ ‬في‭ ‬تشرين‭ ‬الثاني‭/‬نوفمبر‭ ‬على‭ ‬مقربة‭ ‬من‭ ‬منجم‭ ‬ذهب‭ ‬في‭ ‬منطقة‭ ‬إناتا‭ ‬عن‭ ‬مقتل‭ ‬49‭ ‬من‭ ‬عناصر‭ ‬الشرطة‭ ‬العسكرية‭.‬

وكشفت‭ ‬الوكالة‭ ‬الأمريكية‭ ‬للتنمية‭ ‬الدولية‭ ‬أنَّ‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬1‭.‬1‭ ‬مليون‭ ‬مدني‭ ‬بوركينابي‭ ‬باتوا‭ ‬نازحين‭ ‬حتى‭ ‬أيَّار‭/‬مايو‭ ‬2021،‭ ‬مقارنة‭ ‬بعدد‭ ‬560‭,‬000‭ ‬في‭ ‬مطلع‭ ‬عام‭ ‬2020‭. 


فروع‭ ‬داعش‭ ‬تتضاعف

داعش‭ ‬ينتشر‭ ‬في‭ ‬القارة‭ ‬الإفريقية‭ ‬بعد‭ ‬سنوات‭ ‬من‭ ‬خسارة‭ ‬الأراضي‭ ‬التي‭ ‬سيطر‭ ‬عليها‭ ‬في‭ ‬الشرق‭ ‬الأوسط

أسرة‭ ‬منبر‭ ‬الدفاع‭ ‬الإفريق

يشرف‭ ‬تنظيم‭ ‬الدولة‭ ‬الإسلامية‭ [‬داعش‭] ‬الآن‭ ‬على‭ ‬شبكة‭ ‬من‭ ‬الولايات‭ ‬التابعة‭ ‬له‭ ‬مع‭ ‬تفاوت‭ ‬أحجامها‭ ‬في‭ ‬ربوع‭ ‬إفريقيا،‭ ‬بعدما‭ ‬كان‭ ‬يبسط‭ ‬سيطرته‭ ‬على‭ ‬نحو‭ ‬ثلث‭ ‬الأراضي‭ ‬السورية‭ ‬وأكثر‭ ‬منها‭ ‬في‭ ‬العراق‭. ‬

نشأت‭ ‬الولايات‭ ‬الداعشية‭ ‬في‭ ‬مناطق‭ ‬شتى،‭ ‬يتفاوت‭ ‬تاريخها‭ ‬وتتباين‭ ‬مظالمها،‭ ‬ودخلت‭ ‬الجماعات‭ ‬التي‭ ‬تستغل‭ ‬هذه‭ ‬المظالم‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬الابتزاز‭ ‬والعنف‭ ‬تحت‭ ‬مظلة‭ ‬اسم‭ ‬داعش‭ ‬المعروف‭ ‬حول‭ ‬العالم،‭ ‬وينضم‭ ‬المجتمع‭ ‬الدولي‭ ‬الآن‭ ‬إلى‭ ‬البلدان‭ ‬الإفريقية‭ ‬في‭ ‬البحث‭ ‬عن‭ ‬سبل‭ ‬لمكافحة‭ ‬انتشاره‭.‬

يفيد‭ ‬تقرير‭ ‬لقناة‭ ‬‮«‬سكاي‭ ‬نيوز‮»‬‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬2021‭ ‬أنَّ‭ ‬نفوذ‭ ‬داعش‭ ‬في‭ ‬إفريقيا‭ ‬ينمو‭ ‬سنوياً‭ ‬منذ‭ ‬عام‭ ‬2014،‭ ‬وشهدت‭ ‬22‭ ‬دولة‭ ‬إفريقية‭ ‬على‭ ‬الأقل‭ ‬بحلول‭ ‬عام‭ ‬2019‭ ‬أنشطة‭ ‬مشتبه‭ ‬في‭ ‬ارتباطها‭ ‬بداعش،‭ ‬ولئن‭ ‬لم‭ ‬توجد‭ ‬أي‭ ‬ولاية‭ ‬داعشية‭ ‬بها‭. ‬وشهدت‭ ‬ثمانية‭ ‬بلدان‭ ‬بحلول‭ ‬عام‭ ‬2020‭ ‬تصاعد‭ ‬في‭ ‬مثل‭ ‬أعمال‭ ‬العنف‭ ‬هذه،‭ ‬وتمثل‭ ‬هذه‭ ‬البلدان‭ ‬الثمانية‭ ‬منطقة‭ ‬الساحل‭ ‬في‭ ‬غرب‭ ‬إفريقيا،‭ ‬وهي‭ ‬البؤرة‭ ‬الحالية‭ ‬لأعمال‭ ‬العنف‭ ‬على‭ ‬أيدي‭ ‬داعش‭ ‬في‭ ‬القارة،‭ ‬والكونغو‭ ‬الديمقراطية‭ ‬وموزمبيق‭. ‬

جندي مالي يسير بالقرب من لافتة مكتوب عليها: «ولاية غاو الإسلامية ترحب بكم»؛ داعش يعمل على توسيع نفوذه في عدة بلدان إفريقية مثل مالي.

ويقول‭ ‬مراقبون‭ ‬إنَّ‭ ‬الولايات‭ ‬الداعشية‭ ‬توفر‭ ‬مزايا‭ ‬للجماعات‭ ‬المسلحة‭ ‬المتمركزة‭ ‬في‭ ‬إفريقيا‭ ‬وللتنظيم‭ ‬الجامع،‭ ‬فقد‭ ‬كتب‭ ‬الدكتور‭ ‬جاكوب‭ ‬زين،‭ ‬الباحث‭ ‬بمؤسسة‭ ‬جيمستاون،‭ ‬والدكتور‭ ‬كولين‭ ‬كليرك،‭ ‬الباحث‭ ‬بمجموعة‭ ‬صوفان،‭ ‬مقالاً‭ ‬لمجلة‭ ‬‮«‬فورين‭ ‬بوليسي‮»‬‭ ‬جاء‭ ‬فيه‭ ‬أنَّ‭ ‬الجماعات‭ ‬المتشددة‭ ‬المحلية‭ ‬تكتسب‭ ‬المكانة‭ ‬التي‭ ‬يضفيها‭ ‬“اسم‭ ‬داعش‭ ‬بالإضافة‭ ‬إلى‭ ‬الموارد‭ ‬المصاحبة‭ ‬لذلك،‭ ‬كالتمويل‭ ‬والتدريب‭ ‬ومنصة‭ ‬دعاية‭ ‬عالمية‭ ‬على‭ ‬وسائل‭ ‬الإعلام‭ ‬الاجتماعي‭.‬”‭ ‬ويمكن‭ ‬لداعش‭ ‬في‭ ‬المقابل‭ ‬أن‭ ‬يشير‭ ‬إلى‭ ‬النجاحات‭ ‬المحرزة‭ ‬في‭ ‬إفريقيا‭ ‬فيما‭ ‬يسعى‭ ‬جاهداً‭ ‬للتعافي‭ ‬من‭ ‬الهزائم‭ ‬التي‭ ‬مُني‭ ‬بها‭ ‬في‭ ‬الشرق‭ ‬الأوسط‭.‬

كما‭ ‬ذكر‭ ‬زين‭ ‬وكليرك‭ ‬أنَّ‭ ‬الولايات‭ ‬الداعشية‭ ‬الإفريقية‭ ‬تظهر‭ ‬الآن‭ ‬على‭ ‬الصفحة‭ ‬الأولى‭ ‬لصحيفة‭ ‬‮«‬النبأ‮»‬‭ ‬الأسبوعية‭ ‬التي‭ ‬يصدرها‭ ‬داعش‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬الجماعات‭ ‬الأساسية‭ ‬المتمركزة‭ ‬في‭ ‬العراق‭ ‬وسوريا‭ (‬تنظيم‭ ‬داعش‭ ‬الأساسي‭).‬

ثمة‭ ‬جماعات‭ ‬ست‭ ‬تابعة‭ ‬لداعش‭ ‬في‭ ‬إفريقيا؛‭ ‬بدأت‭ ‬الثلاث‭ ‬الأولى‭ ‬منها‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬2014‭ ‬في‭ ‬ليبيا‭ ‬التي‭ ‬مزقتها‭ ‬الحرب‭ ‬والجزائر‭ ‬ومنطقة‭ ‬سيناء‭ ‬المضطربة‭ ‬في‭ ‬مصر،‭ ‬ثمَّ‭ ‬تشكلت‭ ‬ولاية‭ ‬تنظيم‭ ‬الدولة‭ ‬الإسلامية‭ ‬في‭ ‬غرب‭ ‬إفريقيا‭ ‬بعد‭ ‬ذلك‭ ‬بعام،‭ ‬ولها‭ ‬فروع‭ ‬في‭ ‬حوض‭ ‬بحيرة‭ ‬تشاد‭ ‬ومنطقة‭ ‬الساحل،‭ ‬وخرجت‭ ‬إحداها‭ ‬من‭ ‬رحم‭ ‬جماعة‭ ‬بوكو‭ ‬حرام‭ ‬النيجيرية،‭ ‬وخرجت‭ ‬أخرى‭ ‬من‭ ‬رحم‭ ‬الجماعات‭ ‬المسلحة‭ ‬النشطة‭ ‬شمال‭ ‬مالي‭.‬

وبايعت‭ ‬جماعة‭ ‬صغيرة‭ ‬في‭ ‬الصومال‭ ‬داعش‭ ‬في‭ ‬2018،‭ ‬ثمَّ‭ ‬تشكلت‭ ‬بعد‭ ‬عام‭ ‬ولاية‭ ‬تنظيم‭ ‬الدولة‭ ‬الإسلامية‭ ‬في‭ ‬وسط‭ ‬إفريقيا،‭ ‬ولداعش‭ ‬فروع‭ ‬في‭ ‬التمرد‭ ‬المتمركز‭ ‬في‭ ‬محافظة‭ ‬كابو‭ ‬ديلجادو‭ ‬بموزمبيق‭ ‬وفي‭ ‬فصيل‭ ‬تابع‭ ‬لجماعة‭ ‬‮«‬تحالف‭ ‬القوى‭ ‬الديمقراطية‮»‬‭ ‬المسلحة‭ ‬بالكونغو‭ ‬الديمقراطية‭.‬

وكتب‭ ‬الباحثان‭ ‬تريشيا‭ ‬بيكون‭ ‬وجيسون‭ ‬ورنر‭ ‬العاملان‭ ‬في‭ ‬مركز‭ ‬مكافحة‭ ‬الإرهاب‭ ‬بأكاديمية‭ ‬‮«‬ويست‭ ‬بوينت‮»‬‭ ‬العسكرية‭ ‬يقولان‭: ‬“في‭ ‬تأكيد‭ ‬على‭ ‬أهمية‭ ‬إفريقيا‭ ‬كمنطقة‭ ‬عمليات‭ ‬لداعش،‭ ‬فإنَّ‭ ‬ما‭ ‬يُقدَّر‭ ‬بنحو‭ ‬41‭ ‬بالمئة‭ ‬من‭ ‬جميع‭ ‬القتلى‭ ‬الذين‭ ‬سقطوا‭ ‬على‭ ‬مستوى‭ ‬العالم‭ ‬على‭ ‬أيدي‭ ‬مقاتلي‭ ‬داعش‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬2019‭ ‬كانوا‭ ‬في‭ ‬إفريقيا‭.‬”

تتباين‭ ‬الجماعات‭ ‬الإفريقية‭ ‬من‭ ‬حيث‭ ‬تاريخها‭ ‬وحجمها‭ ‬ودافعها،‭ ‬وخلص‭ ‬الخبراء‭ ‬إلى‭ ‬أنَّ‭ ‬التعرف‭ ‬على‭ ‬العلاقات‭ ‬الحقيقية‭ ‬بينها‭ ‬وبين‭ ‬تنظيم‭ ‬داعش‭ ‬الأساسي‭ ‬يمكن‭ ‬أنَّ‭ ‬يكون‭ ‬بعيد‭ ‬المنال،‭ ‬وعلى‭ ‬داعش‭ ‬في‭ ‬نهاية‭ ‬المطاف‭ ‬تصنيف‭ ‬الجماعة‭ ‬ضمن‭ ‬ولاياتها‭ ‬حتى‭ ‬تعتبرها‭ ‬تابعة‭ ‬لها‭. ‬

ذكر‭ ‬الباحثان‭ ‬هارورو‭ ‬إنجرام‭ ‬ولورينزو‭ ‬ڤيدينو‭ ‬في‭ ‬مقال‭ ‬منشور‭ ‬في‭ ‬أيَّار‭/‬مايو‭ ‬2021‭ ‬على‭ ‬مدونة‭ ‬‮«‬لوفير‮»‬‭ ‬التابعة‭ ‬لمعهد‭ ‬‮«‬لوفير‮»‬‭ ‬أنَّ‭ ‬داعش‭ ‬يمد‭ ‬الولايات‭ ‬الداعشية‭ ‬بالعقيدة‭ ‬والمنهج‭ ‬لتأسيس‭ ‬دولة‭ ‬إسلامية،‭ ‬ويمدها‭ ‬باسم‭ ‬لتعزيز‭ ‬دعايتها‭. ‬

وكتبا‭ ‬يقولان‭: ‬“وخلاصة‭ ‬القول‭ ‬أنَّ‭ ‬ولايات‭ ‬داعش‭ ‬من‭ ‬المتوقع‭ ‬أنَّ‭ ‬تتبنى‭ ‬فكره‭ ‬واستراتيجيته‭ ‬السياسية‭ ‬والعسكرية‭ ‬وتطبقها‭ ‬في‭ ‬ركنها‭ ‬من‭ ‬العالم‭.‬”‭ ‬

ومثال‭ ‬ذلك‭ ‬في‭ ‬الكونغو‭ ‬الديمقراطية‭ ‬أنَّ‭ ‬فصيل‭ ‬سيكا‭ ‬موسى‭ ‬بالوكو‭ ‬التابع‭ ‬لجماعة‭ ‬‮«‬القوى‭ ‬الديمقراطية‭ ‬المتحالفة‮»‬‭ ‬المسلحة‭ ‬تتبنى‭ ‬أساليب‭ ‬الدعاية‭ ‬ونقاط‭ ‬الحوار‭ ‬الخاصة‭ ‬بتنظيم‭ ‬داعش‭ ‬الأساسي،‭ ‬وذكر‭ ‬إنجرام‭ ‬وڤيدينو‭ ‬أنَّ‭ ‬داعش‭ ‬اعترف‭ ‬في‭ ‬المقابل‭ ‬بعمليات‭ ‬مقاتلي‭ ‬الكونغو‭ ‬الديمقراطية‭ ‬وأعلن‭ ‬نجاحها،‭ ‬ولا‭ ‬يبدو‭ ‬أنَّ‭ ‬تنظيم‭ ‬داعش‭ ‬الأساسي‭ ‬يفعل‭ ‬الكثير‭ ‬في‭ ‬مسألة‭ ‬القيادة‭ ‬والسيطرة،‭ ‬ولكن‭ ‬ثمة‭ ‬أدلة‭ ‬على‭ ‬تمويل‭ ‬متجه‭ ‬إلى‭ ‬جماعة‭ ‬الكونغو‭ ‬الديمقراطية‭.‬

وذكر‭ ‬بيكون‭ ‬وورنر‭ ‬أنَّ‭ ‬من‭ ‬الموضوعات‭ ‬التي‭ ‬تجمع‭ ‬الولايات‭ ‬الداعشية‭ ‬“الالتزام‭ ‬المتبادل‭ ‬بالمثل‭ ‬العليا،‭ ‬على‭ ‬الأقل‭ ‬ظاهرياً،‭ ‬للخلافة‭ ‬العالمية‭.‬”

وفي‭ ‬سبيل‭ ‬مساعدة‭ ‬الجماعة‭ ‬الليبية،‭ ‬حرص‭ ‬تنظيم‭ ‬داعش‭ ‬الأساسي‭ ‬على‭ ‬إرسال‭ ‬مبعوثين‭ ‬من‭ ‬العراق،‭ ‬وإعادة‭ ‬مقاتلين‭ ‬أجانب‭ ‬لتعزيز‭ ‬القوات‭ ‬المحلية،‭ ‬وتوفير‭ ‬المال،‭ ‬وإسداء‭ ‬النصح‭ ‬بشأن‭ ‬الحكم‭ ‬والعمليات‭ ‬التكتيكية‭ ‬والاستراتيجية‭.‬

كما‭ ‬أرسل‭ ‬أموالاً‭ ‬إلى‭ ‬فصيل‭ ‬بحيرة‭ ‬تشاد‭ ‬التابع‭ ‬لولاية‭ ‬تنظيم‭ ‬الدولة‭ ‬الإسلامية‭ ‬في‭ ‬غرب‭ ‬إفريقيا‭ ‬وإلى‭ ‬جماعات‭ ‬في‭ ‬الصومال،‭ ‬وذكر‭ ‬بيكون‭ ‬وورنر‭ ‬أنَّ‭ ‬جماعة‭ ‬سيناء‭ ‬تلقت‭ ‬أموالاً‭ ‬وأسلحة،‭ ‬ومع‭ ‬ذلك‭ ‬كانت‭ ‬المساعدة‭ ‬المقدمة‭ ‬للولايات‭ ‬“عند‭ ‬الضرورة‭ ‬وعابرة‭.‬”

ويقول‭ ‬زين‭ ‬وكليرك‭ ‬إنَّ‭ ‬الولايات‭ ‬الليبية،‭ ‬التي‭ ‬تكاد‭ ‬تكون‭ ‬قد‭ ‬بادت‭ ‬الآن،‭ ‬تمثل‭ ‬علاقة‭ ‬من‭ ‬الدرجة‭ ‬الأولى‭ ‬لأنها‭ ‬تعهَّدت‭ ‬بالولاء،‭ ‬واستقبلت‭ ‬مقاتلين‭ ‬من‭ ‬سوريا‭ ‬لتأسيس‭ ‬نفسها،‭ ‬كما‭ ‬أنها‭ ‬“حافظت‭ ‬على‭ ‬اتصالات‭ ‬متكررة‭ ‬ومباشرة‭ ‬مع‭ ‬الجماعة‭ ‬الرئيسية‭.‬”‭ ‬كما‭ ‬حصلت‭ ‬على‭ ‬التمويل‭ ‬والتدريب‭ ‬والمشورة‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬نجحت‭ ‬القوات‭ ‬الدولية‭ ‬والليبية‭ ‬في‭ ‬طردها‭.‬

وقد‭ ‬تمثل‭ ‬ولاية‭ ‬تنظيم‭ ‬الدولة‭ ‬الإسلامية‭ ‬في‭ ‬غرب‭ ‬إفريقيا‭ ‬علاقة‭ ‬من‭ ‬الدرجة‭ ‬الثانية،‭ ‬إذ‭ ‬تعهَّدت‭ ‬بالولاء‭ ‬لكنها‭ ‬لم‭ ‬تكد‭ ‬تنخرط‭ ‬مع‭ ‬المقاتلين‭ ‬والمدرِّبين‭ ‬التابعين‭ ‬لتنظيم‭ ‬داعش‭ ‬الأساسي،‭ ‬إلَّا‭ ‬أنَّ‭ ‬داعش‭ ‬يشجع‭ ‬هجماتها‭ ‬ويتشاور‭ ‬مع‭ ‬قيادييها‭.‬

يلاحظ‭ ‬العالم‭ ‬نمو‭ ‬تنظيم‭ ‬داعش‭ ‬في‭ ‬إفريقيا،‭ ‬فقد‭ ‬اجتمع‭ ‬قادة‭ ‬التحالف‭ ‬الدولي‭ ‬لهزيمة‭ ‬داعش‭ ‬المكون‭ ‬من‭ ‬83‭ ‬دولة‭ ‬في‭ ‬روما‭ ‬في‭ ‬نهاية‭ ‬حزيران‭/‬يونيو‭ ‬2021،‭ ‬ووافقوا‭ ‬على‭ ‬تشكيل‭ ‬فريق‭ ‬عمل‭ ‬للتصدِّي‭ ‬لانتشار‭ ‬هذه‭ ‬الجماعة‭ ‬المتشددة‭ ‬في‭ ‬إفريقيا‭.‬

ولم‭ ‬يذكر‭ ‬السيد‭ ‬لويجي‭ ‬دي‭ ‬مايو،‭ ‬وزير‭ ‬الخارجية‭ ‬الإيطالي،‭ ‬تفاصيلاً‭ ‬حول‭ ‬كيفية‭ ‬عمل‭ ‬فريق‭ ‬العمل،‭ ‬لكنه‭ ‬تحدث‭ ‬عن‭ ‬ضرورة‭ ‬وجود‭ ‬“نهج‭ ‬شامل”‭ ‬للقضاء‭ ‬على‭ ‬الفقر‭ ‬والدوافع‭ ‬الأخرى‭ ‬للتطرف‭.‬

وأعلن‭ ‬التحالف‭ ‬أنَّ‭ ‬كلاً‭ ‬من‭ ‬إفريقيا‭ ‬الوسطى‭ ‬والكونغو‭ ‬الديمقراطية‭ ‬وموريتانيا‭ ‬أمست‭ ‬من‭ ‬بين‭ ‬أحدث‭ ‬أعضائه،‭ ‬وحضرت‭ ‬كلٌ‭ ‬من‭ ‬بوركينا‭ ‬فاسو‭ ‬وغانا‭ ‬وموزمبيق‭ ‬بصفة‭ ‬مراقب‭.‬

وقالت‭ ‬السيدة‭ ‬إميلي‭ ‬إستيل،‭ ‬الزميلة‭ ‬الباحثة‭ ‬في‭ ‬معهد‭ ‬المشروع‭ ‬الأمريكي،‭ ‬لإذاعة‭ ‬‮«‬صوت‭ ‬أمريكا‮»‬‭: ‬“مع‭ ‬أنَّ‭ ‬حديث‭ ‬التحالف‭ ‬عن‭ ‬إفريقيا‭ ‬وإشراك‭ ‬البلدان‭ ‬المعنية‭ ‬في‭ ‬النقاش‭ ‬لأمر‭ ‬طيب،‭ ‬فيبدو‭ ‬أنَّ‭ ‬أي‭ ‬تنسيق‭ ‬ما‭ ‬يزال‭ ‬في‭ ‬مراحله‭ ‬الأولى،‭ ‬في‭ ‬حين‭ ‬تتدهور‭ ‬الأوضاع‭ ‬على‭ ‬الأرض‭ ‬بسرعة‭ ‬كبيرة‭.‬”

واستدركت‭ ‬قائلة‭: ‬“ينبغي‭ ‬لفريق‭ ‬العمل‭ ‬المقترح‭ ‬تركيز‭ ‬طاقته‭ ‬على‭ ‬دعم‭ ‬النجاح‭ ‬العسكري‭ ‬بنجاح‭ ‬الحكم؛‭ ‬فهذه‭ ‬هي‭ ‬الفجوة‭ ‬التي‭ ‬تسمح‭ ‬لداعش‭ ‬والجماعات‭ ‬الأخرى‭ ‬بمواصلة‭ ‬العودة‭ ‬بعد‭ ‬خسائرها‭ ‬العسكرية‭.‬”


الجهود‭ ‬العسكرية‭ ‬الدولية

بعثة‭ ‬الأمم‭ ‬المتحدة‭ ‬المتكاملة‭ ‬المتعددة‭ ‬الأبعاد‭ ‬لتحقيق‭ ‬الاستقرار‭ ‬في‭ ‬مالي‭ (‬المينوسما‭)‬

تشكلت‭ ‬بعثة‭ ‬المينوسما‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬2013،‭ ‬ويبلغ‭ ‬قوامها‭ ‬13‭,‬289‭ ‬من‭ ‬عناصر‭ ‬الجيش‭ ‬و1‭,‬920‭ ‬من‭ ‬عناصر‭ ‬الشرطة،‭ ‬وتنتشر‭ ‬قواتها‭ ‬في‭ ‬خمسة‭ ‬قطاعات،‭ ‬وينطوي‭ ‬تكليفها‭ ‬على‭ ‬توفير‭ ‬الدعم‭ ‬اللازم‭ ‬لتنفيذ‭ ‬اتفاق‭ ‬السلام‭ ‬في‭ ‬مالي‭ ‬ومساعدة‭ ‬الأطراف‭ ‬المعنية‭ ‬المالية‭ ‬على‭ ‬وضع‭ ‬استراتيجية‭ ‬لحماية‭ ‬المدنيين‭ ‬والحد‭ ‬من‭ ‬أعمال‭ ‬العنف‭. ‬وكانت‭ ‬خلال‭ ‬فترة‭ ‬طويلة‭ ‬من‭ ‬وجودها‭ ‬أخطر‭ ‬بعثة‭ ‬من‭ ‬بعثات‭ ‬حفظ‭ ‬السلام‭ ‬في‭ ‬العالم،‭ ‬بمقتل‭ ‬260‭ ‬من‭ ‬قواتها‭ ‬حتى‭ ‬تشرين‭ ‬الثاني‭/‬نوفمبر‭ ‬2021‭. ‬

القوة‭ ‬المشتركة‭ ‬للمجموعة‭ ‬الخماسية‭ ‬لمنطقة‭ ‬الساحل

شكلت‭ ‬السلطات‭ ‬القوة‭ ‬المشتركة‭ ‬للمجموعة‭ ‬الخماسية‭ ‬لمنطقة‭ ‬الساحل‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬2017‭ ‬لتكون‭ ‬بمثابة‭ ‬تحالف‭ ‬عسكري‭ ‬بين‭ ‬كلٍ‭ ‬من‭ ‬بوركينا‭ ‬فاسو‭ ‬وتشاد‭ ‬ومالي‭ ‬وموريتانيا‭ ‬والنيجر‭. ‬وصدر‭ ‬لها‭ ‬تكليف‭ ‬من‭ ‬الاتحاد‭ ‬الإفريقي‭ ‬ومقر‭ ‬الأمم‭ ‬المتحدة‭ ‬في‭ ‬العاصمة‭ ‬المالية‭ ‬باماكو‭ ‬عند‭ ‬إنشائها،‭ ‬وتضم‭ ‬ما‭ ‬يصل‭ ‬إلى‭ ‬5‭,‬000‭ ‬من‭ ‬عناصر‭ ‬الجيش‭ ‬والشرطة‭ ‬والدرك‭. ‬وتعمل‭ ‬على‭ ‬التصدِّي‭ ‬للإرهاب‭ ‬وتهريب‭ ‬المخدرات‭ ‬والاتِّجار‭ ‬بالبشر‭ ‬في‭ ‬منطقة‭ ‬الساحل‭ ‬مع‭ ‬إيلاء‭ ‬تركيزها‭ ‬للمناطق‭ ‬الحدودية‭ ‬بين‭ ‬الدول‭ ‬الأعضاء‭.‬

قوة‭ ‬العمل‭ ‬المشتركة‭ ‬متعددة‭ ‬الجنسيات

شكَّل‭ ‬المسؤولون‭ ‬قوة‭ ‬العمل‭ ‬المشتركة‭ ‬متعددة‭ ‬الجنسيات‭ ‬في‭ ‬نيجيريا‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬1994‭ ‬بهدف‭ ‬التصدِّي‭ ‬لقطَّاع‭ ‬الطرق‭ ‬المسلحين‭ ‬في‭ ‬حوض‭ ‬بحيرة‭ ‬تشاد‭. ‬وأصبحت‭ ‬قوة‭ ‬متعددة‭ ‬الجنسيات‭ ‬بمعنى‭ ‬الكلمة‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬1994‭ ‬بانضمام‭ ‬تشاد‭ ‬والنيجر‭ ‬اللتين‭ ‬كانتا‭ ‬تواجهان‭ ‬تحديات‭ ‬أمنية‭ ‬مماثلة‭. ‬وفي‭ ‬عام‭ ‬2015،‭ ‬وفيما‭ ‬كانت‭ ‬جماعة‭ ‬بوكو‭ ‬حرام‭ ‬المتطرفة‭ ‬تنتشر‭ ‬في‭ ‬ربوع‭ ‬المنطقة،‭ ‬صرَّح‭ ‬الاتحاد‭ ‬الإفريقي‭ ‬بنشر‭ ‬نحو‭ ‬10‭,‬000‭ ‬جندي‭ ‬لحل‭ ‬الأزمة‭ ‬الأمنية‭. ‬وتضم‭ ‬القوة‭ ‬الآن‭ ‬خمس‭ ‬دول‭ ‬أعضاء‭: ‬بنين‭ ‬والكاميرون‭ ‬وتشاد‭ ‬والنيجر‭ ‬ونيجيريا؛‭ ‬وتشرف‭ ‬على‭ ‬أربعة‭ ‬قطاعات‭ ‬توجد‭ ‬مقراتها‭ ‬في‭ ‬مورا‭ ‬بالكاميرون،‭ ‬وباجا‭ ‬سولا‭ ‬بتشاد،‭ ‬وباجا‭ ‬بنيجيريا،‭ ‬وديفا‭ ‬بالنيجر‭.‬

بعثة‭ ‬الاتحاد‭ ‬الأوروبي‭ ‬التدريبية‭ ‬في‭ ‬مالي

تشكلت‭ ‬البعثة‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬2013،‭ ‬وتتكون‭ ‬من‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬800‭ ‬من‭ ‬عناصر‭ ‬الجيش‭ ‬من‭ ‬22‭ ‬عضواً‭ ‬من‭ ‬أعضاء‭ ‬الاتحاد‭ ‬الأوروبي‭ ‬وخمس‭ ‬دول‭ ‬غير‭ ‬أعضاء‭. ‬وتعمل‭ ‬البعثة‭ ‬على‭ ‬تدريب‭ ‬عناصر‭ ‬الجيش‭ ‬المالي‭ ‬وتقديم‭ ‬المشورة‭ ‬لهم،‭ ‬وتحسين‭ ‬منظومة‭ ‬التعليم‭ ‬العسكري،‭ ‬وتقديم‭ ‬المشورة‭ ‬للعاملين‭ ‬في‭ ‬مقر‭ ‬قيادة‭ ‬القوة‭ ‬المشتركة‭ ‬للمجموعة‭ ‬الخماسية‭ ‬لمنطقة‭ ‬الساحل‭. ‬وقد‭ ‬بدأت‭ ‬تكليفها‭ ‬الخامس‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬2020،‭ ‬ونجحت‭ ‬حتى‭ ‬منتصف‭ ‬عام‭ ‬2021‭ ‬في‭ ‬تدريب‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬15‭,‬000‭ ‬دارس‭ ‬من‭ ‬صفوف‭ ‬القوات‭ ‬المسلحة‭ ‬المالية‭ ‬على‭ ‬باقة‭ ‬من‭ ‬المهارات‭ ‬كالإسعافات‭ ‬الأولية‭ ‬وتفكيك‭ ‬العبوَّات‭ ‬الناسفة‭ ‬محلية‭ ‬الصنع‭ ‬وقانون‭ ‬حقوق‭ ‬الإنسان‭. ‬

عملية‭ ‬‮«‬برخان‮»‬

جاء‭ ‬هذا‭ ‬التدخل‭ ‬العسكري‭ ‬بقيادة‭ ‬فرنسا‭ ‬عقب‭ ‬عملية‭ ‬‮«‬سيرڤال‮»‬‭ ‬في‭ ‬آب‭/‬أغسطس‭ ‬2014‭. ‬وعلى‭ ‬النقيض‭ ‬من‭ ‬عملية‭ ‬‮«‬سيرڤال‮»‬‭ ‬التي‭ ‬اقتصرت‭ ‬على‭ ‬مالي،‭ ‬فإنَّ‭ ‬غاية‭ ‬عملية‭ ‬‮«‬برخان‮»‬‭ ‬للتصدِّي‭ ‬للمسلحين‭ ‬المنتشرين‭ ‬في‭ ‬منطقة‭ ‬الساحل‭ ‬مع‭ ‬التركيز‭ ‬على‭ ‬المنطقة‭ ‬الحدودية‭ ‬المشتركة‭ ‬بين‭ ‬بوركينا‭ ‬فاسو‭ ‬ومالي‭ ‬والنيجر‭. ‬وتضم‭ ‬العملية‭ ‬ما‭ ‬يصل‭ ‬إلى‭ ‬4‭,‬500‭ ‬من‭ ‬عناصر‭ ‬الجيش‭ ‬منتشرين‭ ‬في‭ ‬بوركينا‭ ‬فاسو‭ ‬وتشاد‭ ‬ومالي‭ ‬والنيجر،‭ ‬ويوجد‭ ‬مقرها‭ ‬في‭ ‬العاصمة‭ ‬التشادية‭ ‬نجامينا‭. ‬وأعلن‭ ‬الرئيس‭ ‬الفرنسي‭ ‬إيمانويل‭ ‬ماكرون‭ ‬في‭ ‬تموز‭/‬يوليو‭ ‬2021‭ ‬أنه‭ ‬سينهي‭ ‬العملية‭ ‬مع‭ ‬مواصلة‭ ‬الدعم‭ ‬الفرنسي‭ ‬لبلدان‭ ‬المنطقة‭ ‬التي‭ ‬تحارب‭ ‬التطرف‭. ‬

فرقة‭ ‬العمل‭ ‬تاكوبا

يفيد‭ ‬مجلس‭ ‬العلاقات‭ ‬الخارجية‭ ‬أنَّ‭ ‬جهداً‭ ‬أوروبياً‭ ‬يُسمَّى‭ ‬‮«‬فرقة‭ ‬العمل‭ ‬تاكوبا‮»‬‭ ‬وصل‭ ‬إلى‭ ‬شمال‭ ‬مالي‭ ‬في‭ ‬كانون‭ ‬الأول‭/‬ديسمبر‭ ‬2020‭ ‬مع‭ ‬قدوم‭ ‬القوات‭ ‬الأولى‭ ‬من‭ ‬فرنسا‭ ‬وإستونيا؛‭ ‬وسرعان‭ ‬ما‭ ‬وصلت‭ ‬قوات‭ ‬تشيكية‭ ‬وسويدية‭ ‬على‭ ‬إثرها‭. ‬وجمعت‭ ‬فرقة‭ ‬العمل‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬2021‭ ‬قوات‭ ‬خاصة‭ ‬من‭ ‬سبعة‭ ‬بلدان‭ ‬أوروبية‭ ‬لمكافحة‭ ‬الإرهاب‭ ‬في‭ ‬منطقة‭ ‬الساحل،‭ ‬وتضم‭ ‬القوة‭ ‬600‭ ‬من‭ ‬عناصر‭ ‬القوات‭ ‬المسلحة،‭ ‬نصفهم‭ ‬من‭ ‬الجيش‭ ‬الفرنسي‭.‬


الجماعات‭ ‬المسلحة

جماعة‭ ‬نصرة‭ ‬الإسلام‭ ‬والمسلمين‭ ‬

تشكلت‭ ‬جماعة‭ ‬نصرة‭ ‬الإسلام‭ ‬والمسلمين‭ ‬في‭ ‬آذار‭/‬مارس‭ ‬2017‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬تحالف‭ ‬أربع‭ ‬جماعات‭ ‬جهادية‭ ‬في‭ ‬منطقة‭ ‬الساحل‭: ‬جماعة‭ ‬أنصار‭ ‬الدين،‭ ‬وجبهة‭ ‬تحرير‭ ‬ماسينا،‭ ‬والمرابطون،‭ ‬وفرع‭ ‬تنظيم‭ ‬القاعدة‭ ‬في‭ ‬بلاد‭ ‬المغرب‭ ‬الإسلامي‭ ‬في‭ ‬الصحراء‭ ‬الكبرى‭. ‬وقد‭ ‬نجحت‭ ‬منذ‭ ‬ذلك‭ ‬الحين‭ ‬في‭ ‬توسيع‭ ‬منطقة‭ ‬عملياتها‭ ‬في‭ ‬غرب‭ ‬إفريقيا‭ ‬مع‭ ‬ارتكاب‭ ‬أعمال‭ ‬عنف‭ ‬بحق‭ ‬المدنيين‭ ‬وقوات‭ ‬الأمن‭ ‬المحلية‭ ‬والجيوش‭ ‬الدولية‭ ‬وقوات‭ ‬حفظ‭ ‬السلام‭ ‬التابعة‭ ‬للأمم‭ ‬المتحدة‭. ‬

جماعة‭ ‬أنصار‭ ‬الدين

جماعة‭ ‬أنصار‭ ‬الدين‭ ‬عبارة‭ ‬عن‭ ‬جماعة‭ ‬إسلامية‭ ‬من‭ ‬الطوارق‭ ‬تأسست‭ ‬في‭ ‬كانون‭ ‬الأول‭/‬ديسمبر‭ ‬2011‭. ‬وقد‭ ‬حاولت‭ ‬فرض‭ ‬أحكام‭ ‬الشريعة‭ ‬في‭ ‬ربوع‭ ‬مالي،‭ ‬وكثيراً‭ ‬ما‭ ‬تستهدف‭ ‬المدنيين‭ ‬الغربيين‭ ‬وقوات‭ ‬حفظ‭ ‬السلام،‭ ‬وكان‭ ‬لها‭ ‬دور‭ ‬كبير‭ ‬في‭ ‬الانقلاب‭ ‬الذي‭ ‬وقع‭ ‬في‭ ‬مالي‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬2012‭. ‬وتحالفت‭ ‬رسمياً‭ ‬مع‭ ‬جبهة‭ ‬تحرير‭ ‬ماسينا‭ ‬والمرابطين‭ ‬وفرع‭ ‬تنظيم‭ ‬القاعدة‭ ‬في‭ ‬بلاد‭ ‬المغرب‭ ‬الإسلامي‭ ‬في‭ ‬الصحراء‭ ‬الكبرى‭ ‬لتشكيل‭ ‬جماعة‭ ‬نصرة‭ ‬الإسلام‭ ‬والمسلمين‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬2017‭.‬

جبهة‭ ‬تحرير‭ ‬ماسينا

تعتبر‭ ‬جبهة‭ ‬تحرير‭ ‬ماسينا‭ ‬واحدة‭ ‬من‭ ‬الحركات‭ ‬التابعة‭ ‬لجماعة‭ ‬أنصار‭ ‬الدين،‭ ‬وقد‭ ‬تشكلت‭ ‬في‭ ‬كانون‭ ‬الثاني‭/‬يناير‭ ‬2015‭ ‬بهدف‭ ‬الاستيلاء‭ ‬على‭ ‬منطقة‭ ‬شاسعة‭ ‬في‭ ‬وسط‭ ‬مالي‭ ‬والاستغناء‭ ‬بنفسها‭ ‬عن‭ ‬الدولة‭ ‬المالية‭. ‬وقد‭ ‬أسسها‭ ‬القيادي‭ ‬أمادو‭ ‬كوفا،‭ ‬وهو‭ ‬واعظ‭ ‬متشدد‭ ‬من‭ ‬قبائل‭ ‬الفولاني‭ ‬من‭ ‬منطقة‭ ‬موبتي‭. ‬وهاجمت‭ ‬الجبهة‭ ‬في‭ ‬مستهلها‭ ‬القوات‭ ‬المالية‭ ‬لكنها‭ ‬سرعان‭ ‬ما‭ ‬بدأت‭ ‬في‭ ‬استهداف‭ ‬المدنيين،‭ ‬وشن‭ ‬غارات‭ ‬صغيرة‭ ‬على‭ ‬مراكز‭ ‬الشرطة،‭ ‬واغتيال‭ ‬مسؤولين‭ ‬محليين‭. ‬وتفيد‭ ‬الأنباء‭ ‬أنها‭ ‬استخدمت‭ ‬عبوَّات‭ ‬ناسفة‭ ‬محلية‭ ‬الصنع‭ ‬وسيارات‭ ‬مفخخة‭ ‬وهجمات‭ ‬انتحارية‭ ‬خلال‭ ‬هجوم‭ ‬على‭ ‬مقر‭ ‬قيادة‭ ‬القوة‭ ‬المشتركة‭ ‬للمجموعة‭ ‬الخماسية‭ ‬لمنطقة‭ ‬الساحل‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬2018‭. ‬

تنظيم‭ ‬الدولة‭ ‬الإسلامية‭ ‬في‭ ‬الصحراء‭ ‬الكبرى

يعمل‭ ‬تنظيم‭ ‬الدولة‭ ‬الإسلامية‭ ‬في‭ ‬الصحراء‭ ‬الكبرى‭ ‬في‭ ‬منطقة‭ ‬ليبتاكو‭ ‬غورما‭ ‬بالساحل‭ ‬على‭ ‬طول‭ ‬الحدود‭ ‬المشتركة‭ ‬بين‭ ‬بوركينا‭ ‬فاسو‭ ‬ومالي‭ ‬والنيجر،‭ ‬وغايتها‭ ‬إقامة‭ ‬حكم‭ ‬سلفي‭ ‬متشدد‭. ‬ويشتهر‭ ‬بالتناحر‭ ‬مع‭ ‬الجماعات‭ ‬الإرهابية‭ ‬الأخرى،‭ ‬وارتكاب‭ ‬أعمال‭ ‬عنف‭ ‬بحق‭ ‬المدنيين،‭ ‬ومهاجمة‭ ‬قوات‭ ‬الأمن‭ ‬المحلية‭ ‬والدولية‭. ‬ونجحت‭ ‬القوات‭ ‬الفرنسية‭ ‬في‭ ‬أيلول‭/‬سبتمبر‭ ‬2021‭ ‬في‭ ‬قتل‭ ‬القيادي‭ ‬عدنان‭ ‬أبو‭ ‬وليد‭ ‬الصحراوي،‭ ‬أمير‭ ‬التنظيم،‭ ‬الذي‭ ‬كان‭ ‬مطلوباً‭ ‬على‭ ‬خلفية‭ ‬ارتكاب‭ ‬هجمات‭ ‬قاتلة‭ ‬على‭ ‬جنود‭ ‬أمريكيين‭ ‬وأطقم‭ ‬المساعدات‭ ‬الدولية‭. ‬

جماعة‭ ‬أنصار‭ ‬الإسلام

أسس‭ ‬القيادي‭ ‬إبراهيم‭ ‬مالام‭ ‬ديكو،‭ ‬وهو‭ ‬إمام‭ ‬وواعظ‭ ‬من‭ ‬قبائل‭ ‬الفولاني،‭ ‬جماعة‭ ‬أنصار‭ ‬الإسلام‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬2016،‭ ‬وتعتبر‭ ‬أول‭ ‬جماعة‭ ‬إسلامية‭ ‬متشددة‭ ‬محلية‭ ‬في‭ ‬بوركينا‭ ‬فاسو‭. ‬وانقسمت‭ ‬بعد‭ ‬مقتل‭ ‬ديكو‭ ‬في‭ ‬غارة‭ ‬بقيادة‭ ‬فرنسا‭ ‬على‭ ‬معسكره‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬2017‭. ‬ونُسب‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬نصف‭ ‬أحداث‭ ‬العنف‭ ‬التي‭ ‬وقعت‭ ‬على‭ ‬أيدي‭ ‬الإسلاميين‭ ‬المتشددين‭ ‬في‭ ‬بوركينا‭ ‬فاسو‭ ‬بين‭ ‬عامي‭ ‬2016‭ ‬و2018‭ ‬إلى‭ ‬جماعة‭ ‬أنصار‭ ‬الإسلام،‭ ‬لكن‭ ‬أنشطتها‭ ‬تراجعت‭ ‬تراجعاً‭ ‬حاداً‭ ‬خلال‭ ‬السنوات‭ ‬التالية‭.‬

التعليقات مغلقة.