في سبيل الصالح العام

لجنة المحيط الهندي تساعد البلدان الجزرية الإفريقية على مكافحة الجريمة البحرية

0
Reading Time: 5 minutes

أسرة‭ ‬ايه‭ ‬دي‭ ‬اف

كانت سفينة‭ ‬الصيد‭ ‬‮«‬بابا‭ ‬علي‮»‬‭ ‬السيشيلية‭ ‬تمر‭ ‬عبر‭ ‬المنطقة‭ ‬الاقتصادية‭ ‬الخالصة‭ ‬لسيشيل‭ ‬حين‭ ‬اعترضتها‭ ‬السلطات‭ ‬في‭ ‬أيَّار‭/‬مايو‭ ‬2021‭.‬

في‭ ‬إطار‭ ‬عملية‭ ‬نسَّقتها‭ ‬القوات‭ ‬الجوية‭ ‬السيشيلية‭ ‬وخفر‭ ‬سواحل‭ ‬سيشيل‭ ‬ومركزها‭ ‬الوطني‭ ‬لتبادل‭ ‬المعلومات‭ ‬والتنسيق،‭ ‬صعدت‭ ‬السلطات‭ ‬على‭ ‬متن‭ ‬السفينة‭ ‬وفتشتها،‭ ‬وعثرت‭ ‬على‭ ‬كمية‭ ‬من‭ ‬الهيروين‭ ‬والحشيش‭ ‬بقيمة‭ ‬1‭.‬2‭ ‬مليون‭ ‬دولار‭ ‬أمريكي؛‭ ‬ممَّا‭ ‬يدل‭ ‬على‭ ‬حجم‭ ‬تهديدات‭ ‬الاتِّجار‭ ‬في‭ ‬المنطقة‭.‬

صرَّح‭ ‬السيد‭ ‬جان‭ ‬فرانسوا‭ ‬فيراري،‭ ‬وزير‭ ‬الثروة‭ ‬السمكية‭ ‬في‭ ‬سيشيل،‭ ‬خلال‭ ‬مؤتمر‭ ‬صحفي،‭ ‬أنَّ‭ ‬ضبط‭ ‬المخدرات‭ ‬والقبض‭ ‬على‭ ‬ثلاثة‭ ‬سيشيليين‭ ‬وأربعة‭ ‬إندونيسيين‭ ‬أظهر‭ ‬فعالية‭ ‬الجهود‭ ‬التي‭ ‬تبذلها‭ ‬هذه‭ ‬الدولة‭ ‬الجزرية‭ ‬للنهوض‭ ‬بمستوى‭ ‬الأمن‭ ‬البحري‭.‬

فيقول‭ ‬فيراري‭: ‬“بفضل‭ ‬المعلومات‭ ‬الاستخباراتية‭ ‬التي‭ ‬جُمعت،‭ ‬تمكنا‭ ‬من‭ ‬تنفيذ‭ ‬عملية‭ ‬استهدفت‭ ‬هذه‭ ‬السفينة‭ ‬ووضعناهم‭ ‬في‭ ‬أيدي‭ ‬رجال‭ ‬الشرطة،‭ ‬ولن‭ ‬أستطيع‭ ‬الخوض‭ ‬في‭ ‬التفاصيل‭ ‬لأنها‭ ‬قضية‭ ‬شرطية،‭ ‬ولكن‭ ‬تفيد‭ ‬المعلومات‭ ‬التي‭ ‬جمعناها‭ ‬أنَّ‭ ‬إجمالي‭ ‬كمية‭ ‬المخدرات‭ ‬التي‭ ‬كانت‭ ‬على‭ ‬متن‭ ‬السفينة‭ ‬‮«‬بابا‭ ‬علي‮»‬‭ ‬كانت‭ ‬ثلاثة‭ ‬أضعاف‭ ‬الكمية‭ ‬التي‭ ‬ضبطناها،‭ ‬لأن‭ ‬كمية‭ ‬منها‭ ‬فُقدت‭ ‬في‭ ‬المحيط‭ ‬الهندي‭.‬”

يقع‭ ‬أرخبيل‭ ‬سيشيل‭ ‬على‭ ‬مسيرة‭ ‬1‭,‬800‭ ‬كيلومتر‭ ‬تقريباً‭ ‬شمال‭ ‬شرقي‭ ‬مدغشقر،‭ ‬ويضم‭ ‬115‭ ‬جزيرة‭ ‬صغيرة،‭ ‬ممَّا‭ ‬يجعل‭ ‬مهمة‭ ‬تأمين‭ ‬مياهه‭ ‬من‭ ‬الصعوبة‭ ‬بمكان‭. ‬وينطبق‭ ‬الشيء‭ ‬ذاته‭ ‬على‭ ‬البلدان‭ ‬الجزرية‭ ‬الأخرى‭ ‬في‭ ‬غرب‭ ‬المحيط‭ ‬الهندي،‭ ‬مثل‭ ‬جزر‭ ‬القمر‭ ‬ومدغشقر‭ ‬وموريشيوس‭ ‬وجزيرة‭ ‬ريونيون‭ ‬الفرنسية‭.‬

إلَّا‭ ‬أنَّ‭ ‬البلدان‭ ‬الجزرية‭ ‬نجحت‭ ‬على‭ ‬مدار‭ ‬الـ‭ ‬25‭ ‬عاماً‭ ‬الماضية‭ ‬أو‭ ‬نحوها‭ ‬في‭ ‬تعزيز‭ ‬الأمن‭ ‬البحري‭ ‬تدريجياً‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬العضوية‭ ‬في‭ ‬لجنة‭ ‬المحيط‭ ‬الهندي،‭ ‬إذ‭ ‬ساعدتها‭ ‬تلك‭ ‬اللجنة‭ ‬على‭ ‬تكثيف‭ ‬التعاون‭ ‬بين‭ ‬أجهزة‭ ‬إنفاذ‭ ‬القانون،‭ ‬وتبادل‭ ‬المعلومات‭ ‬الاستخباراتية،‭ ‬والتنسيق‭ ‬عبر‭ ‬الحدود‭ ‬لمكافحة‭ ‬الجريمة‭ ‬البحرية‭.‬

وتعد‭ ‬هذه‭ ‬اللجنة‭ ‬المنظمة‭ ‬الحكومية‭ ‬الدولية‭ ‬الوحيدة‭ ‬المقتصرة‭ ‬على‭ ‬البلدان‭ ‬الجزرية،‭ ‬ويموِّل‭ ‬الاتحاد‭ ‬الأوروبي‭ ‬جهودها‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬الأمن‭ ‬البحري‭ ‬في‭ ‬ربوع‭ ‬إفريقيا‭.‬

طريق‭ ‬رئيسي‭ ‬للمخدرات

تقع‭ ‬البلدان‭ ‬الجزرية‭ ‬على‭ ‬طول‭ ‬طريق‭ ‬في‭ ‬غرب‭ ‬المحيط‭ ‬الهندي‭ ‬اشتهر‭ ‬على‭ ‬مدار‭ ‬عقود‭ ‬بعبور‭ ‬المخدرات،‭ ‬ومن‭ ‬أمثلة‭ ‬الإشكاليات‭ ‬البحرية‭ ‬الأخرى‭ ‬في‭ ‬المنطقة‭: ‬الصيد‭ ‬غير‭ ‬القانوني‭ ‬دون‭ ‬إبلاغ‭ ‬ودون‭ ‬تنظيم،‭ ‬والقرصنة‭ ‬والاختطاف،‭ ‬والاتِّجار‭ ‬بالأسلحة‭ ‬والبشر‭ ‬والأحياء‭ ‬البرية‭.‬

وكان‭ ‬لتحديات‭ ‬الأمن‭ ‬البحري‭ ‬في‭ ‬المنطقة‭ ‬عواقب‭ ‬مجتمعية‭ ‬وخيمة،‭ ‬إذ‭ ‬تسجل‭ ‬سيشيل‭ ‬أعلى‭ ‬معدَّل‭ ‬لتعاطي‭ ‬الهيروين‭ ‬للفرد‭ ‬في‭ ‬العالم،‭ ‬وتتعرَّض‭ ‬البلدان‭ ‬الجزرية‭ ‬الأخرى‭ ‬في‭ ‬المنطقة‭ ‬لتحديات‭ ‬مماثلة،‭ ‬كتدفق‭ ‬الكوكايين‭ ‬والحشيش‭ ‬العادي‭ ‬والصناعي‭ ‬ومنشط‭ ‬الإكستاسي‭ [‬حبوب‭ ‬النشوة‭] ‬ومخدر‭ ‬الميثامفيتامين‭.‬

قال‭ ‬السيد‭ ‬يان‭ ‬يڤيرنيو،‭ ‬كبير‭ ‬المحللين‭ ‬بمؤسسة‭ ‬‮«‬تريج‭ ‬مات‭ ‬تراكينج‮»‬‭ ‬غير‭ ‬الربحية‭ ‬المعنية‭ ‬بتوفير‭ ‬معلومات‭ ‬عن‭ ‬مصايد‭ ‬الأسماك‭ ‬للبلدان‭ ‬والمنظمات،‭ ‬لمنبر‭ ‬الدفاع‭ ‬الإفريقي‭: ‬“إنَّ‭ ‬تعاطي‭ ‬الفرد‭ [‬للهيروين‭] ‬في‭ ‬سيشيل‭ ‬وموريشيوس‭ ‬يثير‭ ‬الجنون؛‭ ‬إذ‭ ‬تعبرهما‭ ‬كميات‭ ‬كبيرة‭ ‬من‭ ‬المخدرات‭ ‬لدرجة‭ ‬أنَّ‭ ‬بعضها‭ ‬ينتهي‭ ‬به‭ ‬الحال‭ ‬في‭ ‬السوق‭ ‬المحلية‭.‬”‭ ‬وأضاف‭ ‬يقول‭: ‬“ويصنع‭ ‬بعض‭ ‬المنخرطين‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬التجارة‭ ‬مخدرات‭ ‬ترفيهية،‭ ‬وهذا‭ ‬أمر‭ ‬مأسوي،‭ ‬وأخبرني‭ ‬نفر‭ ‬من‭ ‬أصحاب‭ ‬قوارب‭ ‬الشحن‭ ‬في‭ ‬سيشيل‭ ‬أنهم‭ ‬ما‭ ‬عادوا‭ ‬يستطيعون‭ ‬إيجاد‭ ‬شباب‭ ‬للعمل‭ ‬على‭ ‬قواربهم‭ ‬لأنهم‭ ‬جميعاً‭ ‬يتعاطون‭ ‬المخدرات‭.‬”

تقع‭ ‬الجزر‭ ‬داخل‭ ‬قناة‭ ‬موزمبيق‭ ‬وحولها؛‭ ‬وهذه‭ ‬القناة‭ ‬عبارة‭ ‬عن‭ ‬ممر‭ ‬مائي‭ ‬بطول‭ ‬1‭,‬600‭ ‬كيلومتر‭ ‬بين‭ ‬مدغشقر‭ ‬وشرق‭ ‬إفريقيا‭ ‬يستوعب‭ ‬نحو‭ ‬30٪‭ ‬من‭ ‬حركة‭ ‬ناقلات‭ ‬النَّفط‭ ‬العالمية،‭ ‬وتعد‭ ‬تلك‭ ‬المياه‭ ‬طريق‭ ‬رئيسي‭ ‬لشحن‭ ‬الهيروين‭ ‬إلى‭ ‬أوروبا‭ ‬الغربية‭ ‬من‭ ‬أفغانستان‭ ‬عبر‭ ‬باكستان‭.‬

تقع‭ ‬جزر‭ ‬القمر‭ ‬على‭ ‬مقربة‭ ‬من‭ ‬وسط‭ ‬الحدود‭ ‬الشمالية‭ ‬للقناة،‭ ‬وتقع‭ ‬ريونيون‭ ‬وموريشيوس‭ ‬شرقي‭ ‬الشريط‭ ‬الساحلي‭ ‬لمدغشقر‭ ‬البالغ‭ ‬طوله‭ ‬4‭,‬800‭ ‬كيلومتر‭.‬

ويفيد‭ ‬مكتب‭ ‬الأمم‭ ‬المتحدة‭ ‬لمكافحة‭ ‬المخدرات‭ ‬والجريمة‭ ‬أنَّ‭ ‬كمية‭ ‬الهيروين‭ ‬المضبوطة‭ ‬على‭ ‬طول‭ ‬طريق‭ ‬التهريب‭ ‬في‭ ‬المحيط‭ ‬الهندي‭ ‬تجاوزت‭ ‬الضعف‭ ‬بين‭ ‬عامي‭ ‬2018‭ ‬و2019،‭ ‬كما‭ ‬شاع‭ ‬الاتِّجار‭ ‬بالحياة‭ ‬البرية‭ ‬جرَّاء‭ ‬تفشِّي‭ ‬الفقر‭ ‬وزيادة‭ ‬الطلب‭ ‬على‭ ‬منتجات‭ ‬الحيوانات‭ ‬الغريبة‭ ‬في‭ ‬الخارج‭.‬

راحت‭ ‬لجنة‭ ‬المحيط‭ ‬الهندي‭ ‬تنخرط‭ ‬في‭ ‬أمن‭ ‬المنطقة‭ ‬البحري‭ ‬في‭ ‬مطلع‭ ‬ثمانينيات‭ ‬القرن‭ ‬العشرين‭ ‬حين‭ ‬أصبح‭ ‬الكوكايين‭ ‬والهيروين‭ ‬من‭ ‬أبرز‭ ‬مصادر‭ ‬الإيرادات‭ ‬لتجار‭ ‬المخدرات،‭ ‬وأنشأت‭ ‬اللجنة‭ ‬تدريجياً‭ ‬شبكة‭ ‬من‭ ‬مصايد‭ ‬الأسماك‭ ‬وأجهزة‭ ‬إنفاذ‭ ‬القانون‭ ‬تتبادل‭ ‬المعلومات‭ ‬وتجري‭ ‬عمليات‭ ‬تفتيش‭ ‬بحرية‭ ‬مشتركة‭.‬

وقال‭ ‬السيد‭ ‬راج‭ ‬مهابير،‭ ‬مسؤول‭ ‬اللجنة،‭ ‬لمنبر‭ ‬الدفاع‭ ‬الإفريقي‭: ‬“حتى‭ ‬لو‭ ‬تواجدت‭ [‬سفينة‭ ‬مشبوهة‭] ‬في‭ ‬مياه‭ ‬المنطقة‭ ‬الاقتصادية‭ ‬الخالصة‭ ‬في‭ ‬دولة‭ ‬من‭ ‬الدول،‭ ‬فيمكن‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬المفتش‭ ‬من‭ ‬دولة‭ ‬أخرى،‭ ‬وهكذا‭ ‬تتعاون‭ ‬دول‭ ‬الجوار‭.‬”

مواطن سيشيلي يتناول عقار الميثادون للعلاج من إدمان الهيروين، وسيشيل تسجل أعلى معدَّل لتعاطي الهيروين للفرد في العالم. وكالة الأنباء الفرنسية/ صور غيتي

‘إحساس‭ ‬بالهوية‭ ‬الإقليمية’

من‭ ‬المعتاد‭ ‬أن‭ ‬تبدأ‭ ‬عمليات‭ ‬التفتيش‭ ‬حين‭ ‬تتبادل‭ ‬دول‭ ‬الجوار‭ ‬معلومات‭ ‬مثل‭ ‬تاريخ‭ ‬ترخيص‭ ‬السفينة‭ ‬ومخالفاتها‭.‬

تتعاون‭ ‬اللجنة‭ ‬مع‭ ‬الهيئات‭ ‬الإقليمية‭ ‬كالهيئة‭ ‬الحكومية‭ ‬الدولية‭ ‬المعنية‭ ‬بالتنمية،‭ ‬ومجموعة‭ ‬شرق‭ ‬إفريقيا،‭ ‬والسوق‭ ‬المشتركة‭ ‬لدول‭ ‬شرق‭ ‬وجنوب‭ ‬إفريقيا،‭ ‬في‭ ‬إطار‭ ‬برنامج‭ ‬الأمن‭ ‬البحري‭ ‬المموَّل‭ ‬من‭ ‬الاتحاد‭ ‬الأوروبي‭.‬

ويقول‭ ‬يڤيرنيو‭: ‬“حدث‭ ‬ذلك‭ ‬عن‭ ‬طريق‭ ‬اللجنة‭ ‬ومن‭ ‬خلال‭ ‬مبادرة‭ ‬‮«‬فيش‭-‬آي‭ ‬أفريكا‮»‬،‭ ‬وهي‭ ‬عبارة‭ ‬عن‭ ‬آلية‭ ‬كانت‭ ‬حتى‭ ‬عهد‭ ‬قريب‭ ‬تختص‭ ‬بمتابعة‭ ‬البلدان‭ ‬الجزرية‭ ‬ومراقبتها،‭ ‬وتبادل‭ ‬المعلومات،‭ ‬و‭[‬تشمل‭ ‬المبادرة‭ ‬كذلك‭] ‬كينيا‭ ‬والصومال‭ ‬وبلدان‭ ‬أخرى‭.‬”

وأضاف‭ ‬يڤيرنيو،‭ ‬المحلل‭ ‬المالي‭ ‬السابق‭ ‬في‭ ‬اللجنة،‭ ‬أنَّ‭ ‬“الإحساس‭ ‬بالهوية‭ ‬الإقليمية”‭ ‬بين‭ ‬البلدان‭ ‬الجزرية‭ ‬الصغيرة‭ ‬يضعها‭ ‬“على‭ ‬مسار‭ ‬التعاون‭ ‬الإقليمي‭ ‬أسرع‭ ‬من‭ ‬البلدان‭ ‬الأخرى‭ ‬في‭ ‬القارة‭.‬”‭ ‬

‭ ‬وبحلول‭ ‬عام‭ ‬2019،‭ ‬كان‭ ‬المركز‭ ‬الإقليمي‭ ‬لعمليات‭ ‬التنسيق‭ ‬في‭ ‬سيشيل،‭ ‬الذي‭ ‬يتولَّى‭ ‬بالدرجة‭ ‬الأولى‭ ‬مهمة‭ ‬تنسيق‭ ‬إجراءات‭ ‬إنفاذ‭ ‬القانون‭ ‬البحرية‭ ‬المشتركة،‭ ‬يعمل‭ ‬على‭ ‬مدار‭ ‬الساعة‭ ‬بالتعاون‭ ‬مع‭ ‬المركز‭ ‬الإقليمي‭ ‬لتجميع‭ ‬المعلومات‭ ‬البحرية‭ ‬في‭ ‬مدغشقر،‭ ‬الذي‭ ‬يعمل‭ ‬على‭ ‬تبادل‭ ‬المعلومات‭ ‬البحرية‭ ‬وينبه‭ ‬مركز‭ ‬التنسيق‭ ‬بالأنشطة‭ ‬البحرية‭ ‬المشبوهة‭.‬

ومن‭ ‬خلال‭ ‬المراكز‭ ‬التي‭ ‬أنشأتها‭ ‬اللجنة،‭ ‬وقعت‭ ‬سبعة‭ ‬بلدان‭ ‬على‭ ‬اتفاقيات‭ ‬لتبادل‭ ‬المعلومات‭ ‬البحرية‭ ‬والمشاركة‭ ‬في‭ ‬إجراءات‭ ‬بحرية‭ ‬مشتركة،‭ ‬وهي‭: ‬جزر‭ ‬القمر‭ ‬وجيبوتي‭ ‬وكينيا‭ ‬ومدغشقر‭ ‬وموريشيوس‭ ‬وريونيون‭ ‬وسيشيل‭.‬

ويقول‭ ‬مهابير‭: ‬“إننا‭ ‬في‭ ‬المراحل‭ ‬الأولى‭ ‬من‭ ‬إنشاء‭ ‬بنية‭ ‬للأمن‭ ‬البحري‭ ‬من‭ ‬شأنها‭ ‬مراقبة‭ ‬كافة‭ ‬السفن‭ ‬في‭ ‬منطقة‭ ‬اللجنة‭ ‬وتحليل‭ ‬سلوكيات‭ ‬السفن‭ ‬والتعرف‭ ‬على‭ ‬السفن‭ ‬المثيرة‭ ‬للاهتمام،‭ ‬وإذا‭ ‬احتجنا‭ ‬للتحقق‭ ‬من‭ ‬سفينة‭ ‬مثيرة‭ ‬للاهتمام،‭ ‬فلا‭ ‬نتردد‭ ‬في‭ ‬ذلك‭. ‬وإننا‭ ‬في‭ ‬المرحلة‭ ‬الأولى‭ ‬من‭ ‬إنشاء‭ ‬المنظومة،‭ ‬لكننا‭ ‬نجحنا‭ ‬بالفعل‭ ‬في‭ ‬إحراز‭ ‬تقدم‭ ‬كبير،‭ ‬إلَّا‭ ‬أنَّ‭ ‬فيروس‭ ‬كورونا‭ (‬كوفيد19‭-) ‬تفشَّى‭ ‬العام‭ ‬الماضي‭ ‬وأعاق‭ ‬تقدمنا‭.‬”

مسؤولو مصايد الأسماك يشاركون في تمرين تدريبي للأمن البحري في مدغشقر. المركز الإقليمي لعمليات التنسيق

تواصل‭ ‬لجنة‭ ‬المحيط‭ ‬الهندي‭ ‬تشجيع‭ ‬البلدان‭ ‬الساحلية‭ ‬في‭ ‬شرق‭ ‬إفريقيا‭ ‬على‭ ‬الانضمام‭ ‬إليها‭.‬

ويقول‭ ‬مهابير‭: ‬“نفعل‭ ‬ذلك‭ ‬لأننا‭ ‬نتحدث‭ ‬عن‭ ‬الصالح‭ ‬العام‭ ‬كالمحيط،‭ ‬ولكن‭ ‬ماذا‭ ‬ترون‭ ‬في‭ ‬جنبات‭ ‬العالم؟‭ ‬قلة‭ ‬من‭ ‬الناس‭ ‬يعتبرون‭ ‬الصالح‭ ‬العام‭ ‬من‭ ‬الأشياء‭ ‬التي‭ ‬ينبغي‭ ‬الحرص‭ ‬عليها؛‭ ‬فعليكم‭ ‬العمل‭ ‬في‭ ‬سبيل‭ ‬الصالح‭ ‬العام‭.‬”

وعلى‭ ‬الرغم‭ ‬من‭ ‬جهود‭ ‬اللجنة،‭ ‬لا‭ ‬تظهر‭ ‬الجرائم‭ ‬البحرية‭ ‬في‭ ‬المنطقة‭ ‬أي‭ ‬بوادر‭ ‬على‭ ‬التراجع،‭ ‬إذ‭ ‬يشير‭ ‬بحث‭ ‬أجراه‭ ‬برنامج‭ ‬‮«‬إناكت‮»‬‭ ‬–‭ ‬أي‭ ‬تعزيز‭ ‬قدرة‭ ‬إفريقيا‭ ‬على‭ ‬مكافحة‭ ‬الجريمة‭ ‬عبر‭ ‬الوطنية‭ ‬–‭ ‬أنَّ‭ ‬ما‭ ‬يقدر‭ ‬بنحو‭ ‬40‭ ‬طناً‭ ‬من‭ ‬الهيروين‭ ‬يتحرك‭ ‬عبر‭ ‬المنطقة‭ ‬سنوياً،‭ ‬ويبقى‭ ‬5‭ ‬أطنان‭ ‬في‭ ‬مواقع‭ ‬الإنزال‭.‬

أفادت‭ ‬صحيفة‭ ‬‮«‬إيست‭ ‬أفريكان‮»‬‭ ‬أنَّ‭ ‬هيئة‭ ‬مكافحة‭ ‬المخدرات‭ ‬وإنفاذ‭ ‬القانون‭ ‬التنزانية‭ ‬وقوات‭ ‬الدفاع‭ ‬الشعبي‭ ‬التنزانية‭ ‬نجحت‭ ‬في‭ ‬نيسان‭/‬أبريل‭ ‬2021‭ ‬في‭ ‬ضبط‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬طن‭ ‬من‭ ‬الهيروين‭ ‬على‭ ‬متن‭ ‬سفينة‭ ‬تبحر‭ ‬في‭ ‬غرب‭ ‬المحيط‭ ‬الهندي‭ ‬شمالي‭ ‬موزمبيق‭ ‬مباشرة،‭ ‬وإلقاء‭ ‬القبض‭ ‬على‭ ‬سبعة‭ ‬أشخاص‭.‬

وفي‭ ‬وقت‭ ‬لاحق‭ ‬من‭ ‬ذلك‭ ‬الشهر،‭ ‬تمكنت‭ ‬السلطات‭ ‬التنزانية‭ ‬من‭ ‬ضبط‭ ‬270‭ ‬كيلوجراماً‭ ‬من‭ ‬الهيروين‭ ‬من‭ ‬نيجيري‭ ‬وشريكين‭ ‬تنزانيين‭ ‬كانوا‭ ‬يهربون‭ ‬المخدرات‭ ‬عن‭ ‬طريق‭ ‬البحر‭. ‬وذكرت‭ ‬الصحيفة‭ ‬أنَّ‭ ‬محكمة‭ ‬قضت‭ ‬قبل‭ ‬ذلك‭ ‬بشهر‭ ‬بسجن‭ ‬شخصين‭ ‬مدى‭ ‬الحياة‭ ‬بتهمة‭ ‬الاتِّجار‭ ‬في‭ ‬275‭.‬40‭ ‬غراماً‭ ‬من‭ ‬هيدروكلوريد‭ ‬الهيروين‭ ‬في‭ ‬تنزانيا‭.‬

أحد عناصر القوات المسلَّحة الشعبية لمدغشقر يرافق معتقلاً خلال محاكاة تدريبية في إطار تمرين «كوتلاس إكسبريس» في بيمبا بموزمبيق.
رقيب بحري أول كايل ستيكلر/ البحرية الأمريكية

نموذج‭ ‬لإفريقيا‭ ‬القارية

يرى‭ ‬تقرير‭ ‬لمعهد‭ ‬الدراسات‭ ‬الأمنية‭ ‬صدر‭ ‬في‭ ‬آذار‭/‬مارس‭ ‬2021‭ ‬أنَّ‭ ‬جهود‭ ‬اللجنة‭ ‬لتعزيز‭ ‬الأمن‭ ‬البحري‭ ‬بين‭ ‬البلدان‭ ‬الجزرية‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬تكون‭ ‬بمثابة‭ ‬نموذج‭ ‬تقتدي‭ ‬به‭ ‬البلدان‭ ‬الإفريقية‭ ‬الأخرى‭.‬

أظهر‭ ‬تبادل‭ ‬المعلومات‭ ‬البحرية‭ ‬والدوريات‭ ‬المشتركة‭ ‬قدراً‭ ‬من‭ ‬النجاح‭ ‬في‭ ‬خليج‭ ‬غينيا،‭ ‬حيث‭ ‬تتسبَّب‭ ‬آفة‭ ‬الصيد‭ ‬غير‭ ‬القانوني‭ ‬دون‭ ‬إبلاغ‭ ‬ودون‭ ‬تنظيم‭ ‬في‭ ‬سرعة‭ ‬استنزاف‭ ‬الثروات‭ ‬السمكية‭ ‬في‭ ‬غرب‭ ‬إفريقيا‭ ‬بسرعة‭ ‬وزيادة‭ ‬هجمات‭ ‬القراصنة،‭ ‬وشهدت‭ ‬المنطقة‭ ‬130‭ ‬من‭ ‬أصل‭ ‬135‭ ‬حالة‭ ‬اختطاف‭ ‬بحري‭ ‬على‭ ‬مستوى‭ ‬العالم‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬2020‭.‬

شكلت‭ ‬السلطات‭ ‬فريق‭ ‬عمل‭ ‬غرب‭ ‬إفريقيا‭ ‬التابع‭ ‬للجنة‭ ‬مصايد‭ ‬الأسماك‭ ‬في‭ ‬غرب‭ ‬ووسط‭ ‬خليج‭ ‬غينيا‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬2015‭ ‬للتصدِّي‭ ‬للصيد‭ ‬غير‭ ‬القانوني‭ ‬في‭ ‬المنطقة،‭ ‬وتضم‭ ‬قائمة‭ ‬البلدان‭ ‬المشاركة‭ ‬كلاً‭ ‬من‭ ‬بنين‭ ‬وكوت‭ ‬ديفوار‭ ‬وغانا‭ ‬وليبيريا‭ ‬ونيجيريا‭ ‬وتوجو‭.‬

وذكر‭ ‬يڤيرنيو‭ ‬أنَّ‭ ‬فريق‭ ‬العمل‭ ‬“يعمل‭ ‬على‭ ‬نفس‭ ‬الأساس‭ ‬لتبادل‭ ‬معلومات‭ ‬التراخيص”‭ ‬على‭ ‬غرار‭ ‬لجنة‭ ‬المحيط‭ ‬الهندي‭: ‬“ما‭ ‬يزال‭ ‬هذا‭ ‬العمل‭ ‬جديداً‭ ‬للغاية،‭ ‬ولا‭ ‬تجري‭ ‬دوريات‭ ‬مشتركة‭ ‬الآن،‭ ‬لكنهم‭ ‬يتعلمون‭.‬”‭ 

Leave a Reply