الاتحاد الإفريقي يطلق برنامج القيادات الصحية الجديد تكريماً لكوفي عنان

Reading Time: 2 minutes

الاتحاد‭ ‬الأفريقي

أعلن الاتحاد‭ ‬الإفريقي‭ ‬عن‭ ‬مبادرة‭ ‬جديدة‭ ‬ستساهم‭ ‬في‭ ‬رفع‭ ‬قدرات‭ ‬القارة‭ ‬على‭ ‬مواجهة‭ ‬التحديات‭ ‬الصحية‭ ‬في‭ ‬المستقبل‭.‬

يعتبر‭ ‬برنامج‭ ‬كوفي‭ ‬عنان‭ ‬للقيادات‭ ‬الصحية‭ ‬العالمية‭ ‬جهداً‭ ‬جديداً‭ ‬للاتحاد‭ ‬الإفريقي‭ ‬تحت‭ ‬رعاية‭ ‬هيئة‭ ‬المراكز‭ ‬الإفريقية‭ ‬لمكافحة‭ ‬الأمراض‭ ‬والوقاية‭ ‬منها،‭ ‬وسُمِّي‭ ‬البرنامج‭ ‬بهذا‭ ‬الاسم‭ ‬تكريماً‭ ‬للراحل‭ ‬كوفي‭ ‬عنان،‭ ‬الأمين‭ ‬العام‭ ‬السابع‭ ‬للأمم‭ ‬المتحدة‭ (‬1997-2006‭)‬،‭ ‬والحائز‭ ‬على‭ ‬جائزة‭ ‬نوبل‭ ‬للسلام،‭ ‬والرئيس‭ ‬المؤسس‭ ‬لمؤسسة‭ ‬كوفي‭ ‬عنان،‭ ‬ولم‭ ‬يكِل‭ ‬عنان‭ ‬عن‭ ‬العمل‭ ‬لتحسين‭ ‬الخدمات‭ ‬الطبية‭ ‬في‭ ‬إفريقيا،‭ ‬لا‭ ‬سيما‭ ‬فيما‭ ‬يتعلق‭ ‬بالإيدز‭. ‬وقد‭ ‬وافته‭ ‬المنية‭ ‬عام‭ ‬2018‭ ‬عن‭ ‬عمر‭ ‬يناهز‭ ‬80‭ ‬عاماً‭.‬

وقال‭ ‬السيد‭ ‬الحاج‭ ‬آسي،‭ ‬رئيس‭ ‬مجلس‭ ‬إدارة‭ ‬مؤسسة‭ ‬كوفي‭ ‬عنان‭: ‬“عندما‭ ‬انتشر‭ ‬وباء‭ ‬الإيبولا‭ ‬في‭ ‬غرب‭ ‬إفريقيا‭ ‬عام‭ ‬2014،‭ ‬دعا‭ ‬كوفي‭ ‬عنان‭ ‬علناً‭ ‬إلى‭ ‬إنشاء‭ ‬مؤسسة‭ ‬إفريقية‭ ‬تركز‭ ‬على‭ ‬الوقاية‭ ‬من‭ ‬الأمراض‭ ‬ومكافحتها‭ ‬في‭ ‬القارة،‭ ‬واليوم‭ ‬تلعب‭ ‬هيئة‭ ‬المراكز‭ ‬الإفريقية،‭ ‬وهي‭ ‬إحدى‭ ‬مؤسسات‭ ‬الاتحاد‭ ‬الإفريقي،‭ ‬دوراً‭ ‬رائداً‭ ‬في‭ ‬تشكيل‭ ‬جهود‭ ‬إفريقيا‭ ‬لمكافحة‭ ‬فيروس‭ ‬كورونا‭.‬”

ويعتزم‭ ‬البرنامج‭ ‬تخريج‭ ‬قيادات‭ ‬قطاع‭ ‬الصحة‭ ‬العامة‭ ‬للاستفادة‭ ‬من‭ ‬الإمكانات‭ ‬البشرية‭ ‬في‭ ‬إفريقيا،‭ ‬وسوف‭ ‬تساهم‭ ‬هذه‭ ‬القيادات‭ ‬الناشئة‭ ‬في‭ ‬خلق‭ ‬نظام‭ ‬جديد‭ ‬للصحة‭ ‬العامة‭ ‬حتى‭ ‬تتمكن‭ ‬القارة‭ ‬من‭ ‬مواجهة‭ ‬تحديات‭ ‬القرن‭ ‬الحادي‭ ‬والعشرين‭.‬

ويقوم‭ ‬البرنامج‭ ‬على‭ ‬ثلاثة‭ ‬محاور‭:‬

سيقوم‭ ‬برنامج‭ ‬زمالة‭ ‬قيادات‭ ‬الصحة‭ ‬العامة‭ ‬بتزويد‭ ‬القيادات‭ ‬الناشئة‭ ‬والخبيرة‭ ‬في‭ ‬قطاع‭ ‬الصحة‭ ‬العامة‭ ‬بالمهارات‭ ‬اللازمة‭ ‬لإطلاق‭ ‬حلول‭ ‬إفريقية‭ ‬مبتكرة‭ ‬وجريئة‭ ‬وذات‭ ‬رؤية‭ ‬وقابلة‭ ‬للتنفيذ‭ ‬لمواجهة‭ ‬تهديدات‭ ‬الأمراض‭.‬

سيساعد‭ ‬برنامج‭ ‬علماء‭ ‬الصحة‭ ‬العامة‭ ‬على‭ ‬اختيار‭ ‬الخبراء‭ ‬داخل‭ ‬معاهد‭ ‬الصحة‭ ‬العامة‭ ‬الوطنية‭ ‬ووزارات‭ ‬الصحة‭ ‬للسماح‭ ‬بوجود‭ ‬قيادة‭ ‬استراتيجية‭ ‬وتوجيه‭ ‬ووضع‭ ‬السياسات‭.‬

ستصبح‭ ‬أكاديمية‭ ‬القيادة‭ ‬الافتراضية‭ ‬للصحة‭ ‬العامةبمثابة‭ ‬المنصة‭ ‬البحثية‭ ‬الرقمية‭ ‬الرائدة‭ ‬في‭ ‬القارة‭ ‬لإضفاء‭ ‬الطابع‭ ‬الديمقراطي‭ ‬على‭ ‬جهود‭ ‬البحث‭ ‬عن‭ ‬رؤى‭ ‬وحلول‭ ‬جديدة‭ ‬لاحتياجات‭ ‬قطاع‭ ‬الصحة‭ ‬العامة‭ ‬في‭ ‬إفريقيا،‭ ‬وستعمل‭ ‬على‭ ‬الربط‭ ‬بين‭ ‬التهديدات‭ ‬الصحية‭ ‬والاقتصاد‭ ‬والتمويل‭ ‬والتكنولوجيا‭ ‬والنوع‭ ‬الاجتماعي‭ ‬والأمن‭ ‬وحقوق‭ ‬الإنسان‭.‬

وقال‭ ‬الدكتور‭ ‬جون‭ ‬نكينجاسونج،‭ ‬مدير‭ ‬هيئة‭ ‬المراكز‭ ‬الإفريقية‭: ‬“تتسم‭ ‬قارة‭ ‬إفريقيا‭ ‬بقدرتها‭ ‬على‭ ‬الصمود،‭ ‬لكننا‭ ‬بحاجة‭ ‬إلى‭ ‬منظومات‭ ‬ومؤسسات‭ ‬صحية‭ ‬أقوى‭ ‬يمكنها‭ ‬دعم‭ ‬المواطنين‭ ‬ليصبحوا‭ ‬أكثر‭ ‬قدرة‭ ‬على‭ ‬الصمود،‭ ‬ويتصف‭ ‬برنامج‭ ‬كوفي‭ ‬عنان‭ ‬للقيادات‭ ‬الصحية‭ ‬العالمية‭ ‬بأنه‭ ‬ذو‭ ‬رؤية‭ ‬وسوف‭ ‬يساهم‭ ‬في‭ ‬الارتقاء‭ ‬بالإمكانات‭ ‬الهائلة‭ ‬الموجودة‭ ‬داخل‭ ‬منظومات‭ ‬الصحة‭ ‬العامة‭ ‬في‭ ‬القارة‭.‬”

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.