شركة تونسية تطبع ‘أيادي إلكتروحيوية’

Reading Time: 2 minutes

وكالة‭ ‬الأنباء‭ ‬الفرنسية

تعملشركة‭ ‬تونسية‭ ‬ناشئة‭ ‬على‭ ‬ابتكار‭ ‬يد‭ ‬إلكتروحيوية‭ ‬باستخدام‭ ‬الطباعة‭ ‬ثلاثية‭ ‬الأبعاد،‭ ‬أملاً‭ ‬في‭ ‬أن‭ ‬تساعد‭ ‬هذه‭ ‬الأطراف‭ ‬الصناعية‭ ‬ميسورة‭ ‬التكلفة‭ ‬التي‭ ‬تعمل‭ ‬بالطاقة‭ ‬الشمسية‭ ‬مبتوري‭ ‬الأطراف‭ ‬وأصحاب‭ ‬الإعاقات‭ ‬الأخرى‭ ‬في‭ ‬أرجاء‭ ‬إفريقيا‭.‬

وعلى‭ ‬النقيض‭ ‬من‭ ‬الأجهزة‭ ‬التقليدية،‭ ‬يمكن‭ ‬تخصيص‭ ‬اليد‭ ‬الصناعية‭ ‬للأطفال‭ ‬الذين‭ ‬قد‭ ‬يحتاجون‭ ‬دون‭ ‬وجودها‭ ‬إلى‭ ‬سلسلة‭ ‬باهظة‭ ‬الثمن‭ ‬من‭ ‬النماذج‭ ‬التي‭ ‬تحتاج‭ ‬إلى‭ ‬تعديل‭ ‬حجمها‭ ‬لكي‭ ‬تتناسب‭ ‬مع‭ ‬مراحل‭ ‬نموهم‭.‬

كما‭ ‬تعتزم‭ ‬شركة‭ ‬‮«‬كيور‭ ‬بيونيكس‮»‬‭ ‬ابتكار‭ ‬نظام‭ ‬واقع‭ ‬افتراضي‭ ‬يشبه‭ ‬ألعاب‭ ‬الفيديو‭ ‬يساعد‭ ‬الصغار‭ ‬على‭ ‬تعلم‭ ‬كيفية‭ ‬استخدام‭ ‬اليد‭ ‬الصناعية‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬العلاج‭ ‬الطبيعي‭.‬

وقد‭ ‬نجح‭ ‬المهندس‭ ‬محمد‭ ‬الضوافي،‭ ‬المؤسس‭ ‬والمدير‭ ‬التنفيذي‭ ‬لشركة‭ ‬‮«‬كيور‭ ‬بيونيكس‮»‬‭ ‬ويبلغ‭ ‬من‭ ‬العمر‭ ‬28‭ ‬عاماً،‭ ‬في‭ ‬تصميم‭ ‬أول‭ ‬نموذج‭ ‬أولي‭ ‬له‭ ‬وهو‭ ‬لا‭ ‬يزال‭ ‬يدرس‭ ‬في‭ ‬كلية‭ ‬الهندسة‭ ‬بمدينته‭ ‬سوسة‭.‬

ويقول‭: ‬“كان‭ ‬لأحد‭ ‬أعضاء‭ ‬الفريق‭ ‬ابنة‭ ‬عم‭ ‬وُلدت‭ ‬بلا‭ ‬يد‭ ‬ولم‭ ‬يستطع‭ ‬والديها‭ ‬تحمل‭ ‬تكلفة‭ ‬الطرف‭ ‬الصناعي،‭ ‬لا‭ ‬سيما‭ ‬وأنها‭ ‬كانت‭ ‬لا‭ ‬تزال‭ ‬في‭ ‬مراحل‭ ‬نموها،‭ ‬وهكذا‭ ‬قررنا‭ ‬تصميم‭ ‬يد‭ ‬لها‭.‬”

أطلق‭ ‬الضوافي‭ ‬شركته‭ ‬عام‭ ‬2017‭ ‬من‭ ‬منزل‭ ‬والديه‭ ‬في‭ ‬الوقت‭ ‬الذي‭ ‬قرر‭ ‬فيه‭ ‬كثيرون‭ ‬من‭ ‬زملائه‭ ‬في‭ ‬الدراسة‭ ‬السفر‭ ‬إلى‭ ‬الخارج‭ ‬بحثاً‭ ‬عن‭ ‬رواتب‭ ‬أعلى‭ ‬وخبرة‭ ‬دولية‭.‬

ويقول‭: ‬“كان‭ ‬الأمر‭ ‬أشبه‭ ‬الانتقام‭ ‬الإيجابي،‭ ‬إذ‭ ‬أردت‭ ‬إثبات‭ ‬قدرتي‭ ‬على‭ ‬القيام‭ ‬بذلك،‭ ‬كما‭ ‬أريد‭ ‬أن‭ ‬أترك‭ ‬إرثاً،‭ ‬لتغيير‭ ‬حياة‭ ‬الناس‭.‬”

يعمل‭ ‬الجهاز‭ ‬بمستشعرات‭ ‬مثبتة‭ ‬بالذراع‭ ‬يمكنها‭ ‬استشعار‭ ‬حركات‭ ‬العضلات،‭ ‬ثمَّ‭ ‬يفسرها‭ ‬برنامج‭ ‬مدعم‭ ‬بتقنيات‭ ‬الذكاء‭ ‬الاصطناعي‭ ‬لنقل‭ ‬التعليمات‭ ‬إلى‭ ‬الأصابع‭.‬

وتسعى‭ ‬شركة‭ ‬‮«‬كيور‮»‬‭ ‬إلى‭ ‬تعليم‭ ‬الصغار‭ ‬كيفية‭ ‬استخدامها‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬العمل‭ ‬على‭ ‬نظارة‭ ‬واقع‭ ‬افتراضي‭ ‬“تحاكي”‭ ‬العلاج‭ ‬الطبيعي‭ ‬“كألعاب‭ ‬الفيديو‭.‬”‭ ‬ويقول‭ ‬الضوافي‭: ‬“لأغراض‭ ‬إعادة‭ ‬التأهيل‭ ‬في‭ ‬الوقت‭ ‬الراهن،‭ ‬نطلب‭ ‬من‭ ‬الأطفال‭ ‬التظاهر‭ ‬بفتح‭ ‬وعاء‭ ‬زجاجي،‭ ‬على‭ ‬سبيل‭ ‬المثال،‭ ‬باليد‭ ‬التي‭ ‬ليست‭ ‬لديهم‭.‬”

وأضاف‭ ‬يقول‭: ‬“يستغرق‭ ‬الأمر‭ ‬وقتاً‭ ‬للنجاح‭ ‬في‭ ‬تنشيط‭ ‬العضلات‭ ‬بهذه‭ ‬الطريقة،‭ ‬فهو‭ ‬ليس‭ ‬بالأمر‭ ‬البديهي،‭ ‬وشديد‭ ‬الملل‭.‬”

ويتحدث‭ ‬المهندس‭ ‬عن‭ ‬النسخة‭ ‬التي‭ ‬ابتكرتها‭ ‬شركة‭ ‬‮«‬كيور‮»‬‭ ‬قائلاً‭: ‬“نجعلهم‭ ‬يصعدون‭ ‬مبانٍ‭ ‬مثل‭ ‬سبايدرمان،‭ ‬مع‭ ‬وضع‭ ‬نتيجة‭ ‬للعبة‭ ‬لتحفيزهم،‭ ‬ويمكن‭ ‬للطبيب‭ ‬متابعتهم‭ ‬عبر‭ ‬الإنترنت‭ ‬عن‭ ‬بُعد‭.‬”

هذا،‭ ‬وتأمل‭ ‬شركة‭ ‬‮«‬كيور‮»‬‭ ‬في‭ ‬تسويق‭ ‬أياديها‭ ‬الإلكتروحيوية‭ ‬الأولى‭ ‬خلال‭ ‬بضعة‭ ‬أشهر،‭ ‬في‭ ‬تونس‭ ‬أولاً‭ ‬ثمَّ‭ ‬في‭ ‬أماكن‭ ‬أخرى‭ ‬في‭ ‬إفريقيا،‭ ‬حيث‭ ‬لا‭ ‬تتوفر‭ ‬لأكثر‭ ‬من‭ ‬ثلاثة‭ ‬أرباع‭ ‬المحتاجين‭ ‬إليها،‭ ‬وفقاً‭ ‬لمنظمة‭ ‬الصحة‭ ‬العالمية‭.‬

ويقول‭ ‬الضوافي‭: ‬“يتمثل‭ ‬الهدف‭ ‬في‭ ‬أن‭ ‬تصبح‭ ‬ميسورة‭ ‬التكلفة‭ ‬وتتوفر‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬مكان‭.‬”

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.