وجهة نظر

Reading Time: < 1 minute

أعضاء‭ ‬القيادة‭ ‬الأمريكية‭ ‬لقارة‭ ‬أفريقيا

تمَّ‭ ‬ استدعاء‭ ‬رجال‭ ‬الأمن‭ ‬لتكليفهم‭ ‬بمهام‭ ‬جديدة‭ ‬عندما‭ ‬اجتاح‭ ‬فيروس‭ ‬كورونا‭ (‬كوفيد19‭-) ‬العالم‭ ‬عام‭ ‬2020؛‭ ‬إذ‭ ‬قاموا‭ ‬بتطبيق‭ ‬الحجر‭ ‬الصحي،‭ ‬وتأمين‭ ‬الشوارع،‭ ‬وحراسة‭ ‬المستشفيات،‭ ‬ونقل‭ ‬اللوازم‭ ‬الطبية‭ ‬الحيوية‭.‬

وفي‭ ‬حين‭ ‬اضطر‭ ‬جزء‭ ‬كبير‭ ‬من‭ ‬العالم‭ ‬إلى‭ ‬اللجوء‭ ‬إلى‭ ‬الإغلاق‭ ‬العام،‭ ‬شمَّرت‭ ‬القوات‭ ‬المسلحة‭ ‬عن‭ ‬ساعد‭ ‬الجد‭.‬

ومع‭ ‬أنَّ‭ ‬الجائحة‭ ‬ألهبت‭ ‬الشعور‭ ‬بوجود‭ ‬هدف‭ ‬مشترك‭ ‬ورغبة‭ ‬في‭ ‬التضحية،‭ ‬فقد‭ ‬حاول‭ ‬البعض‭ ‬استغلالها‭ ‬والاستفادة‭ ‬منها‭.‬

ووجد‭ ‬فيها‭ ‬المتَّجرون‭ ‬والقراصنة‭ ‬والصيَّادون‭ ‬الجائرون‭ ‬وغيرهم‭ ‬من‭ ‬المجرمين‭ ‬فرصة‭ ‬لممارسة‭ ‬أنشطتهم‭ ‬الإجرامية‭ ‬بقدر‭ ‬أكبر‭ ‬من‭ ‬الحرية‭ ‬بينما‭ ‬كانت‭ ‬أعين‭ ‬العالم‭ ‬منصرفة‭ ‬إلى‭ ‬مكان‭ ‬آخر؛‭ ‬ففي‭ ‬بعض‭ ‬الحالات‭ ‬التي‭ ‬يدمي‭ ‬لها‭ ‬القلب،‭ ‬حاول‭ ‬المتَّجرون‭ ‬التربح‭ ‬عن‭ ‬طريق‭ ‬تصنيع‭ ‬أدوية‭ ‬مغشوشة‭ ‬أو‭ ‬مستلزمات‭ ‬وقائية‭ ‬غير‭ ‬آمنة‭. ‬وفي‭ ‬حالات‭ ‬أخرى،‭ ‬قام‭ ‬مرتكبو‭ ‬الجرائم‭ ‬الإلكترونية‭ ‬بنشر‭ ‬الرسائل‭ ‬الاحتيالية‭ ‬المصممة‭ ‬لاستغلال‭ ‬المواطنين‭ ‬الخائفين‭ ‬أسوأ‭ ‬استغلال‭.‬

وشأنها‭ ‬شأن‭ ‬التحديات‭ ‬الأمنية‭ ‬الأخرى،‭ ‬كشفت‭ ‬جائحة‭ ‬فيروس‭ ‬كورونا‭ ‬خير‭ ‬الإنسانية‭ ‬وشرها‭.‬

ومع‭ ‬تكيف‭ ‬الحياة‭ ‬بخطىً‭ ‬وئيدة‭ ‬وثابتة‭ ‬مع‭ ‬الوضع‭ ‬الطبيعي‭ ‬الجديد،‭ ‬يواصل‭ ‬رجال‭ ‬الأمن‭ ‬الأفارقة‭ ‬التزامهم‭ ‬بتفكيك‭ ‬الشبكات‭ ‬الإجرامية‭ ‬التي‭ ‬تعمل‭ ‬في‭ ‬الظلام،‭ ‬وتساعد‭ ‬التكنولوجيا‭ ‬على‭ ‬رفع‭ ‬كفاءتهم‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬المهمة؛‭ ‬إذ‭ ‬يستخدم‭ ‬خبراء‭ ‬الوعي‭ ‬بالمجال‭ ‬البحري‭ ‬في‭ ‬خليج‭ ‬غينيا‭ ‬أدوات‭ ‬المراقبة‭ ‬لرصد‭ ‬أنشطة‭ ‬الصيد‭ ‬غير‭ ‬القانوني‭ ‬والقرصنة،‭ ‬ويعمل‭ ‬خبراء‭ ‬الأمن‭ ‬السيبراني‭ ‬في‭ ‬موريشيوس‭ ‬والعديد‭ ‬من‭ ‬البلدان‭ ‬الإفريقية‭ ‬الأخرى‭ ‬على‭ ‬تصميم‭ ‬هياكل‭ ‬رقمية‭ ‬لتأمين‭ ‬الإنترنت،‭ ‬وتساعد‭ ‬المبادرات‭ ‬الرقمية‭ ‬في‭ ‬نيجيريا‭ ‬وكينيا‭ ‬السلطات‭ ‬على‭ ‬تتبع‭ ‬حركة‭ ‬الأدوية‭ ‬واكتشاف‭ ‬الأدوية‭ ‬المغشوشة‭.‬

وأجبر‭ ‬فيروس‭ ‬كورونا‭ ‬العالم‭ ‬على‭ ‬التغيير‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬مراعاة‭ ‬إجراءات‭ ‬التباعد‭ ‬الاجتماعي‭ ‬والعمل‭ ‬عن‭ ‬بُعد،‭ ‬كما‭ ‬ساهم‭ ‬في‭ ‬التوصل‭ ‬إلى‭ ‬ابتكارات‭ ‬جديدة‭ ‬وأساليب‭ ‬تكيف‭ ‬على‭ ‬أيدي‭ ‬من‭ ‬يسهرون‭ ‬على‭ ‬سلامتنا،‭ ‬ومن‭ ‬خلال‭ ‬وضع‭ ‬أدوات‭ ‬متطورة‭ ‬في‭ ‬أيدي‭ ‬رجال‭ ‬محترفين‭ ‬وعلى‭ ‬قدر‭ ‬كبير‭ ‬من‭ ‬العلم‭ ‬والمعرفة،‭ ‬يمكن‭ ‬لقوات‭ ‬الأمن‭ ‬الإفريقية‭ ‬التفوق‭ ‬على‭ ‬الشبكات‭ ‬الإجرامية‭.‬

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.