ضمان الأمن والرخاء خلال تفشِّي جائحة

Reading Time: 2 minutes

النيجيري‭ ‬تيجاني‭ ‬محمد‭ ‬بندي،‭ ‬رئيس‭ ‬الدورة‭ ‬الرابعة‭ ‬والسبعين‭ ‬للجمعية‭ ‬العامة‭ ‬للأمم‭ ‬المتحدة، ألقى‭ ‬كلمة‭ ‬يوم‭ ‬20‭ ‬أيَّار‭/‬مايو‭ ‬2020‭ ‬في‭ ‬إطار‭ ‬سلسلة‭ ‬الحوار‭ ‬الإفريقي‭ ‬بشأن‭: ‬“فيروس‭ ‬كورونا‭ ‬وإسكات‭ ‬البنادق‭ ‬في‭ ‬إفريقيا‭: ‬التحديات‭ ‬والفرص‭.‬”‭ ‬اضطررنا‭ ‬إلى‭ ‬تحرير‭ ‬الكلمة‭ ‬بما‭ ‬يتفق‭ ‬وهذا‭ ‬التنسيق‭.‬‭ ‬

أربك‭ ‬فيروس‭ ‬كورونا‭ (‬كوفيد19‭-) ‬العالم‭ ‬على‭ ‬نحو‭ ‬لم‭ ‬نشهده‭ ‬منذ‭ ‬إنشاء‭ ‬منظمة‭ ‬الأمم‭ ‬المتحدة؛‭ ‬وأتقدم‭ ‬بخالص‭ ‬التعازي‭ ‬لمن‭ ‬فقدوا‭ ‬أحباءهم‭ ‬جرَّاء‭ ‬الفيروس‭ ‬وأتمنى‭ ‬للمصابين‭ ‬الشفاء‭ ‬العاجل‭ ‬والكامل‭.‬

تتصف‭ ‬التحديات‭ ‬التي‭ ‬يفرضها‭ ‬هذا‭ ‬المرض‭ ‬بأنها‭ ‬متعددة‭ ‬الأبعاد‭ ‬ولا‭ ‬يمكن‭ ‬التصدي‭ ‬لها‭ ‬بشكل‭ ‬فعال‭ ‬إلَّا‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬حشد‭ ‬الجهود‭ ‬متعددة‭ ‬الأطراف‭ ‬للعمل‭ ‬معاً‭ ‬لضمان‭ ‬التخفيف‭ ‬من‭ ‬تداعياته‭ ‬الصحية‭ ‬والاجتماعية‭ ‬والاقتصادية،‭ ‬ويمكن‭ ‬لذلك‭ ‬أن‭ ‬يحدث‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬الشراكات‭ ‬الحيوية‭. ‬

ومن‭ ‬الأهمية‭ ‬بمكان‭ ‬التحلِّي‭ ‬بالالتزام‭ ‬وتنسيق‭ ‬الاستجابة‭ ‬لكي‭ ‬نضمن‭ ‬عدة‭ ‬أمور‭ ‬منها‭ ‬ألَّا‭ ‬تؤثر‭ ‬الجائحة‭ ‬سلباً‭ ‬على‭ ‬خطتنا‭ ‬لإسكات‭ ‬البنادق‭ ‬في‭ ‬إفريقيا‭.‬

ولكن‭ ‬من‭ ‬الأهمية‭ ‬أيضاً‭ ‬بمكان‭ ‬خلال‭ ‬استجابتنا‭ ‬السريعة‭ ‬للجائحة‭ ‬وخلال‭ ‬تخطيطنا‭ ‬طويل‭ ‬الأجل،‭ ‬ألَّا‭ ‬نغفل‭ ‬عن‭ ‬ثنائي‭ ‬السلام‭ ‬والتنمية‭ ‬والالتزام‭ ‬بحقوق‭ ‬الإنسان‭. ‬وبينما‭ ‬نتعرَّض‭ ‬للصعوبات‭ ‬الاجتماعية‭ ‬والاقتصادية‭ ‬جرَّاء‭ ‬فيروس‭ ‬كورونا،‭ ‬فلزاماً‭ ‬علينا‭ ‬أن‭ ‬نظل‭ ‬نهتم‭ ‬باحتياجات‭ ‬الشرائح‭ ‬الأضعف؛‭ ‬لأنها‭ ‬كثيراً‭ ‬ما‭ ‬تواجه‭ ‬مصاعب‭ ‬أكثر‭ ‬في‭ ‬أوقات‭ ‬الأزمات‭. ‬وبينما‭ ‬تخسر‭ ‬معظم‭ ‬الأسر‭ ‬مصدر‭ ‬دخلها‭ ‬خلال‭ ‬هذه‭ ‬الأزمة،‭ ‬فلزامًا‭ ‬على‭ ‬حكومات‭ ‬العالم‭ ‬أن‭ ‬تظل‭ ‬تولي‭ ‬الأولوية‭ ‬لمسألة‭ ‬الاستقرار‭ ‬الاجتماعي‭ ‬والاقتصادي‭ ‬والنفسي‭ ‬للمواطنين؛‭ ‬لأنَّ‭ ‬هذه‭ ‬العوامل‭ ‬شديدة‭ ‬الأهمية‭ ‬لإسكات‭ ‬البنادق‭ ‬في‭ ‬أي‭ ‬مكان‭ ‬على‭ ‬وجه‭ ‬الأرض،‭ ‬لا‭ ‬سيما‭ ‬في‭ ‬القارة‭ ‬السمراء‭.‬

ولا‭ ‬يمكننا‭ ‬أن‭ ‬ندع‭ ‬البطالة‭ ‬والإقصاء‭ ‬يعرقلان‭ ‬مساعينا‭ ‬نحو‭ ‬السلام،‭ ‬ولزاماً‭ ‬علينا‭ ‬أيضاً‭ ‬أن‭ ‬نقضي‭ ‬على‭ ‬تفاقم‭ ‬عدم‭ ‬المساواة‭ ‬التي‭ ‬تؤثر‭ ‬على‭ ‬سائر‭ ‬الأقليات،‭ ‬وتفرض‭ ‬ثقلاً‭ ‬كبيراً‭ ‬على‭ ‬كاهلهم‭ ‬وتجعلهم‭ ‬يعيشون‭ ‬في‭ ‬الفقر‭ ‬والجوع‭. ‬

ولزاماً‭ ‬علينا‭ ‬أيضاً‭ ‬أن‭ ‬نولي‭ ‬الأولوية‭ ‬لبرامج‭ ‬المساعدات‭ ‬الغذائية‭ ‬ومساعدة‭ ‬المزارعين‭ ‬ومنتجي‭ ‬المواد‭ ‬الغذائية‭ ‬لتحقيق‭ ‬الأمن‭ ‬الغذائي‭ ‬للشعوب‭ ‬التي‭ ‬نعمل‭ ‬في‭ ‬خدمتها‭. ‬ولمَّا‭ ‬كان‭ ‬ملايين‭ ‬من‭ ‬الأطفال‭ ‬في‭ ‬إفريقيا‭ ‬يعتمدون‭ ‬على‭ ‬برامج‭ ‬التغذية‭ ‬المدرسية،‭ ‬فعلينا‭ ‬أن‭ ‬نضمن‭ ‬ألَّا‭ ‬تتسبب‭ ‬هذه‭ ‬الجائحة‭ ‬في‭ ‬قطع‭ ‬المواد‭ ‬الغذائية‭.‬

ولزاماً‭ ‬علينا‭ ‬أيضاً‭ ‬أن‭ ‬نضمن‭ ‬الاستمرار‭ ‬في‭ ‬تعليم‭ ‬الطلاب‭ ‬في‭ ‬إفريقيا‭ ‬وإيلاء‭ ‬الأولوية‭ ‬لدمج‭ ‬تكنولوجيا‭ ‬المعلومات‭ ‬والاتصالات‭ ‬في‭ ‬التعليم‭ ‬ونحن‭ ‬نلبي‭ ‬احتياجات‭ ‬البنية‭ ‬التحتية‭. ‬ولمَّا‭ ‬كان‭ ‬مَن‭ ‬هم‭ ‬دون‭ ‬25‭ ‬عاماً‭ ‬أكبر‭ ‬شريحة‭ ‬عمرية‭ ‬في‭ ‬معظم‭ ‬البلدان‭ ‬النامية‭ ‬والأكثر‭ ‬عرضة‭ ‬للتطرف،‭ ‬فلزاماً‭ ‬علينا‭ ‬التدخل‭ ‬الفوري‭ ‬للتأكد‭ ‬من‭ ‬أنَّ‭ ‬الجائحة‭ ‬لا‭ ‬تفتح‭ ‬الباب‭ ‬أمام‭ ‬الإقبال‭ ‬على‭ ‬الانضمام‭ ‬إلى‭ ‬صفوف‭ ‬المتطرفين‭.‬

وتؤثر‭ ‬تحديات‭ ‬الديون‭ ‬الراهنة‭ ‬بالإضافة‭ ‬إلى‭ ‬الصدمة‭ ‬المالية‭ ‬والاقتصادية‭ ‬جرَّاء‭ ‬فيروس‭ ‬كورونا‭ ‬على‭ ‬استدامة‭ ‬الدين‭ ‬العام‭ ‬والخارجي‭ ‬في‭ ‬دول‭ ‬عدة؛‭ ‬ولذلك‭ ‬فإنَّ‭ ‬الحيلولة‭ ‬دون‭ ‬وقوع‭ ‬سلسلة‭ ‬من‭ ‬التخلف‭ ‬غير‭ ‬المنظم‭ ‬عن‭ ‬سداد‭ ‬الديون‭ ‬ووقوع‭ ‬أزمات‭ ‬واسعة‭ ‬النطاق‭ ‬بشأن‭ ‬الديون‭ ‬أمر‭ ‬في‭ ‬غاية‭ ‬الأهمية،‭ ‬وبناءً‭ ‬عليه‭ ‬يجري‭ ‬اتخاذ‭ ‬تدابير‭ ‬مثل‭ ‬تعليق‭ ‬سداد‭ ‬الديون‭ ‬أو‭ ‬إلغائها‭ ‬أو‭ ‬كليهما‭ ‬وغيرها‭ ‬من‭ ‬التدابير‭ ‬للتصدي‭ ‬لتداعيات‭ ‬فيروس‭ ‬كورونا‭.‬

إنَّ‭ ‬أعمالنا‭ ‬هي‭ ‬ما‭ ‬سوف‭ ‬يرسم‭ ‬هويتنا،‭ ‬ولذا‭ ‬أناشدكم‭ ‬جميعاً‭ ‬أن‭ ‬تبادروا‭ ‬بالعمل‭ ‬الآن‭ ‬لبناء‭ ‬مستقبل‭ ‬أفضل‭ ‬وعالم‭ ‬أفضل‭ ‬للجميع‭.‬

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.