’توليفة سامة‘ من كورونا والصراع تهدد طلاب الساحل

Reading Time: 2 minutes

اسرة‭ ‬ايه‭ ‬دي‭ ‬اف

اجتمعت‭ ‬عشرات‭ ‬من‭ ‬البلدان‭ ‬والمنظمات‭ ‬غير‭ ‬الحكومية‭ ‬في‭ ‬فعالية‭ ‬إنسانية‭ ‬افتراضية‭ ‬يوم‭ ‬20‭ ‬تشرين‭ ‬الأول‭/‬أكتوبر‭ ‬بهدف‭ ‬زيادة‭ ‬الوعي‭ ‬وجمع‭ ‬تبرعات‭ ‬لإغاثة‭ ‬منطقة‭ ‬وسط‭ ‬الساحل‭ ‬الإفريقي‭ ‬التي‭ ‬لا‭ ‬تسلم‭ ‬من‭ ‬الأزمات‭.‬

ومن‭ ‬أبرز‭ ‬التهديدات‭ ‬طويلة‭ ‬الأجل‭ ‬هي‭ ‬تلك‭ ‬التي‭ ‬تواجه‭ ‬الأطفال‭.‬

تسبب‭ ‬انتشار‭ ‬فيروس‭ ‬كورونا‭ (‬كوفيد‭-‬19‭) ‬في‭ ‬تفاقم‭ ‬الكارثة‭ ‬الحالية،‭ ‬إذ‭ ‬أدى‭ ‬إلى‭ ‬إغلاق‭ ‬سائر‭ ‬المدارس‭ ‬التي‭ ‬لم‭ ‬تُغلق‭ ‬بالفعل‭ ‬بسبب‭ ‬الصراعات‭ ‬المسلحة‭ ‬في‭ ‬أرجاء‭ ‬المنطقة‭.‬

وقالت‭ ‬السيدة‭ ‬هنريتا‭ ‬فور،‭ ‬المدير‭ ‬التنفيذي‭ ‬لليونيسف،‭ ‬خلال‭ ‬الاجتماع‭ ‬الوزاري‭ ‬الذي‭ ‬شارك‭ ‬في‭ ‬استضافته‭ ‬كلٌ‭ ‬من‭ ‬منظمة‭ ‬الأمم‭ ‬المتحدة‭ ‬وألمانيا‭ ‬والدنمارك‭ ‬والاتحاد‭ ‬الأوروبي‭: ‬”وبينما‭ ‬نتحدث‭ ‬الآن،‭ ‬يوجد‭ ‬7‭.‬2‭ ‬ملايين‭ ‬طفل‭ ‬في‭ ‬مسيس‭ ‬الحاجة‭ ‬إلى‭ ‬المساعدات‭ ‬الإنسانية‭ ‬–‭ ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬كانوا‭ ‬4‭.‬3‭ ‬ملايين‭ ‬طفل‭ ‬في‭ ‬العام‭ ‬الماضي‭ ‬فحسب‭ ‬–‭ ‬في‭ ‬كلٍ‭ ‬من‭ ‬بوركينا‭ ‬فاسو‭ ‬ومالي‭ ‬والنيجر‭.‬“

وأضافت‭ ‬تقول‭: ‬”تعاني‭ ‬هذه‭ ‬البلدان‭ ‬من‭ ‬توليفة‭ ‬سامة‭ ‬من‭ ‬عدم‭ ‬الاستقرار،‭ ‬والعنف‭ ‬المسلح،‭ ‬والفقر‭ ‬المدقع،‭ ‬والجوع،‭ ‬والآن‭ ‬فيروس‭ ‬كورونا،‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬يعرِّض‭ ‬مستقبل‭ ‬جيل‭ ‬كامل‭ ‬من‭ ‬الأطفال‭ ‬والشباب‭ ‬للخطر‭.‬“

والأرقام‭ ‬صادمة‭.‬

فقد‭ ‬كشف‭ ‬بحث‭ ‬نشره‭ ‬المجلس‭ ‬النرويجي‭ ‬للاجئين‭ ‬أنَّ‭ ‬نحو‭ ‬13‭ ‬مليون‭ ‬طفل‭ ‬في‭ ‬أرجاء‭ ‬المنطقة‭ ‬لم‭ ‬يتمكنوا‭ ‬من‭ ‬حضور‭ ‬المدرسة‭ ‬لمدة‭ ‬تقارب‭ ‬أربعة‭ ‬أشهر‭ ‬بسبب‭ ‬فيروس‭ ‬كورونا،‭ ‬منهم‭ ‬5‭.‬1‭ ‬ملايين‭ ‬في‭ ‬بوركينا‭ ‬فاسو،‭ ‬و3‭.‬8‭ ‬ملايين‭ ‬في‭ ‬مالي،‭ ‬و3‭.‬8‭ ‬ملايين‭ ‬في‭ ‬النيجر‭.‬

وقالت‭ ‬السيدة‭ ‬مورين‭ ‬ماجي،‭ ‬المدير‭ ‬الإقليمي‭ ‬للمجلس‭ ‬النرويجي‭ ‬للاجئين‭ ‬في‭ ‬وسط‭ ‬وغرب‭ ‬إفريقيا،‭ ‬في‭ ‬بيان‭ ‬لها‭: \‬”يتعرَّض‭ ‬الأطفال‭ ‬لتهديد‭ ‬صحي‭ ‬وأمني‭ ‬مزدوج‭ ‬في‭ ‬منطقة‭ ‬وسط‭ ‬الساحل،‭ ‬حيث‭ ‬اضطرت‭ ‬سائر‭ ‬مدارس‭ ‬المنطقة‭ ‬البالغ‭ ‬عددها‭ ‬40‭,‬000‭ ‬مدرسة‭ ‬إلى‭ ‬إغلاق‭ ‬أبوابها‭ ‬جرَّاء‭ ‬الجائحة،‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬حرم‭ ‬الطلاب‭ ‬من‭ ‬مرحلة‭ ‬رياض‭ ‬الأطفال‭ ‬إلى‭ ‬المرحلة‭ ‬الثانوية‭ ‬من‭ ‬مدارسهم‭ ‬في‭ ‬منطقة‭ ‬يكثر‭ ‬بها‭ ‬بالفعل‭ ‬الحرمان‭ ‬من‭ ‬التعليم‭ ‬بسبب‭ ‬تزايد‭ ‬غياب‭ ‬الأمن،‭ ‬وكثرة‭ ‬نزوح‭ ‬المواطنين،‭ ‬وتفشِّي‭ ‬الفقر‭.‬“

وذكرت‭ ‬فور‭ ‬أنَّ‭ ‬هنالك‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬20‭ ‬مليون‭ ‬طفل‭ ‬محرومين‭ ‬من‭ ‬مدارسهم‭ ‬في‭ ‬الوقت‭ ‬الراهن،‭ ‬ويتجاوز‭ ‬هذا‭ ‬الرقم‭ ‬ضعف‭ ‬ما‭ ‬حدث‭ ‬منذ‭ ‬بداية‭ ‬الجائحة،‭ ‬ودعت‭ ‬إلى‭ ‬الإقبال‭ ‬على‭ ‬التعلم‭ ‬عن‭ ‬بعد‭ ‬واستخدام‭ ‬الخيارات‭ ‬الرقمية‭.‬

فتقول‭: ‬”ساعدونا‭ ‬على‭ ‬زيادة‭ ‬فرص‭ ‬التعليم‭ ‬الإبداعي‭ ‬الجيد‭ ‬لكل‭ ‬طفل،‭ ‬مع‭ ‬التركيز‭ ‬بشكل‭ ‬خاص‭ ‬على‭ ‬اللاجئين‭ ‬والمهاجرين‭ ‬والأطفال‭ ‬النازحين‭ ‬والفتيات‭.‬“

وقد‭ ‬أعربت‭ ‬منظمة‭ ‬‮«‬أنقذوا‭ ‬الأطفال‮»‬‭ ‬عن‭ ‬أسفها‭ ‬إزاء‭ ‬شدة‭ ‬تأثير‭ ‬الوباء‭ ‬على‭ ‬تعليم‭ ‬الأطفال‭ ‬وسلامتهم،‭ ‬وحذَّرت‭ ‬من‭ ‬أنَّ‭ ‬الأطفال‭ ‬المحرومين‭ ‬من‭ ‬مدارسهم‭ ‬يصبحون‭ ‬أكثر‭ ‬عرضة‭ ‬للزواج‭ ‬المبكر،‭ ‬وسوء‭ ‬المعاملة،‭ ‬وعمالة‭ ‬الأطفال،‭ ‬والخطف،‭ ‬والصراع‭ ‬والعنف،‭ ‬والتجنيد‭ ‬في‭ ‬صفوف‭ ‬الجماعات‭ ‬المتطرفة‭.‬

ويقول‭ ‬السيد‭ ‬ماتيو‭ ‬كابروتي،‭ ‬مدير‭ ‬برنامج‭ ‬غرب‭ ‬ووسط‭ ‬إفريقيا‭ ‬بمنظمة‭ ‬أنقذوا‭ ‬الأطفال‭: ‬”يعتصر‭ ‬فيروس‭ ‬كورونا‭ ‬شريحة‭ ‬سكانية‭ ‬ضعيفة‭ ‬بالفعل؛‭ ‬إذ‭ ‬تضطر‭ ‬ملايين‭ ‬من‭ ‬الأسر‭ ‬في‭ ‬أرجاء‭ ‬غرب‭ ‬إفريقيا‭ ‬إلى‭ ‬اتخاذ‭ ‬قرارات‭ ‬صعبة‭ ‬بشأن‭ ‬شراء‭ ‬المواد‭ ‬الغذائية‭ ‬أو‭ ‬تحمل‭ ‬تكاليف‭ ‬الرعاية‭ ‬الصحية‭ ‬أو‭ ‬التعليم؛‭ ‬لأنها‭ ‬لم‭ ‬تعد‭ ‬قادرة‭ ‬على‭ ‬تحمل‭ ‬كل‭ ‬تلك‭ ‬التكاليف‭.‬“

وقد‭ ‬افتتح‭ ‬السيد‭ ‬أنطونيو‭ ‬غوتيريش،‭ ‬الأمين‭ ‬العام‭ ‬للأمم‭ ‬المتحدة،‭ ‬الاجتماع‭ ‬الإنساني‭ ‬برسالة‭ ‬فيديو‭ ‬مسجلة،‭ ‬مناشداً‭ ‬المجتمع‭ ‬الدولي‭ ‬بتوفير‭ ‬مساعدات‭ ‬طارئة‭ ‬بقيمة‭ ‬2‭.‬4‭ ‬مليار‭ ‬دولار‭ ‬أمريكي‭.‬

فيقول‭: ‬”يتوجب‭ ‬علينا‭ ‬أن‭ ‬نتدارك‭ ‬هذا‭ ‬التدهور‭ ‬الشديد‭.‬“

ومع‭ ‬انتهاء‭ ‬هذه‭ ‬الفعالية،‭ ‬تعهَّدت‭ ‬24‭ ‬حكومة‭ ‬ومؤسسة‭ ‬مانحة‭ ‬بتوفير‭ ‬ما‭ ‬يزيد‭ ‬على‭ ‬1‭.‬7‭ ‬مليار‭ ‬دولار‭: ‬996‭.‬8‭ ‬مليون‭ ‬دولار‭ ‬لعام‭ ‬2020،‭ ‬و725‭.‬4‭ ‬مليون‭ ‬دولار‭ ‬لعام‭ ‬2021‭ ‬وما‭ ‬بعده‭. ‬وسوف‭ ‬يدعم‭ ‬التمويل‭ ‬قرابة‭ ‬10‭ ‬ملايين‭ ‬شخص‭ ‬بالمواد‭ ‬الغذائية،‭ ‬والخدمات‭ ‬الصحية،‭ ‬والمياه‭ ‬والصرف‭ ‬الصحي،‭ ‬والمأوى،‭ ‬والتعليم،‭ ‬والحماية‭.‬

ومع‭ ‬أهمية‭ ‬هذه‭ ‬المنحة،‭ ‬فإنها‭ ‬تقل‭ ‬700‭ ‬مليون‭ ‬دولار‭ ‬عن‭ ‬المبلغ‭ ‬الذي‭ ‬كان‭ ‬يرمي‭ ‬الاجتماع‭ ‬إلى‭ ‬جمعه،‭ ‬ولن‭ ‬تتوقف‭ ‬الاحتياجات‭ ‬عن‭ ‬النمو‭.‬

فيقول‭ ‬السيد‭ ‬إريك‭ ‬هازارد،‭ ‬مدير‭ ‬سياسة‭ ‬الوحدة‭ ‬الإفريقية‭ ‬بمنظمة‭ ‬أنقذوا‭ ‬الأطفال،‭ ‬في‭ ‬بيان‭ ‬له‭: ‬”تعتبر‭ ‬هذه‭ ‬واحدة‭ ‬من‭ ‬أزمات‭ ‬الطفولة‭ ‬بالنظر‭ ‬إلى‭ ‬سكان‭ ‬يتجاوز‭ ‬تعداد‭ ‬الشباب‭ ‬وسطهم‭ ‬30‭ ‬مليون‭ ‬شاب‭ ‬ويبلغ‭ ‬متوسط‭ ‬أعمارهم‭ ‬17‭ ‬عاماً،‭ ‬وقد‭ ‬تعرَّض‭ ‬بالفعل‭ ‬نحو‭ ‬8‭ ‬ملايين‭ ‬طفل‭ ‬قبل‭ ‬تفشِّي‭ ‬جائحة‭ ‬فيروس‭ ‬كورونا‭ ‬إلى‭ ‬الحرمان‭ ‬من‭ ‬المدرسة‭ ‬بسبب‭ ‬العنف‭ ‬وغياب‭ ‬الأمن،‭ ‬ويطالب‭ ‬أطفال‭ ‬المنطقة‭ ‬بزيادة‭ ‬التركيز‭ ‬على‭ ‬تعليمهم‭ ‬والاهتمام‭ ‬به‭.‬“

”علينا‭ ‬إيلاء‭ ‬الأولوية‭ ‬لتعليم‭ ‬الأطفال‭ ‬وحمايتهم‭.‬“

Leave a Reply