مملكة أكسوم

Reading Time: 3 minutes

أسرة‭ ‬إيه‭ ‬دي‭ ‬اف

تُعد‭ ‬مملكة‭ ‬أكسوم‭ ‬أول‭ ‬الممالك‭ ‬صاحبة‭ ‬السبق‭ ‬في‭ ‬أشياء‭ ‬كثيرة‭ ‬في‭ ‬منطقة‭ ‬جنوب‭ ‬الصحراء‭ ‬الكبرى؛‭ ‬إذ‭ ‬كانت‭ ‬أول‭ ‬مملكة‭ ‬صكّت‭ ‬عملة‭ ‬خاصة‭ ‬بها،‭ ‬واخترعت‭ ‬لغتها‭ ‬المكتوبة‭ ‬التي‭ ‬تُسمّى‭ ‬اللغة‭ ‬الجعزية‭ ‬والتي‭ ‬ما‭ ‬تزال‭ ‬تُستخدم‭ ‬في‭ ‬أثيوبيا‭ ‬حتى‭ ‬يومنا‭ ‬هذا،‭ ‬وكان‭ ‬ملكها‭ ‬أول‭ ‬من‭ ‬يعتنق‭ ‬المسيحية‭ ‬ويتخذها‭ ‬ديناً‭ ‬رسمياً‭ ‬لها،‭ ‬وهيمنت‭ ‬على‭ ‬التجارة‭ ‬في‭ ‬القرن‭ ‬الإفريقي‭ ‬وعبر‭ ‬البحر‭ ‬الأحمر‭ ‬على‭ ‬مدار‭ ‬قرون‭ ‬من‭ ‬الزمن‭. ‬

بلغت‭ ‬مملكة‭ ‬أكسوم‭ ‬أوج‭ ‬قوتها‭ ‬وازدهارها‭ ‬بداية‭ ‬من‭ ‬القرن‭ ‬الثالث‭ ‬الميلادي‭ ‬حتى‭ ‬القرن‭ ‬السادس‭ ‬الميلادي،‭ ‬ولئن‭ ‬كانت‭ ‬تضرب‭ ‬بجذورها‭ ‬في‭ ‬القرن‭ ‬الأول‭ ‬قبل‭ ‬الميلاد؛‭ ‬واستمرت‭ ‬حتى‭ ‬القرن‭ ‬الثامن‭ ‬الميلادي،‭ ‬وشغلت‭ ‬المنطقة‭ ‬التي‭ ‬تضم‭ ‬الآن‭ ‬كلاً‭ ‬من‭ ‬جيبوتي،‭ ‬وإريتريا،‭ ‬وإثيوبيا،‭ ‬والصومال،‭ ‬وجمهورية‭ ‬أرض‭ ‬الصومال‭. ‬

ولعله‭ ‬كان‭ ‬مقدراً‭ ‬لمملكة‭ ‬أكسوم‭ ‬أن‭ ‬تزدهر‭ ‬وترقى‭ ‬في‭ ‬مراتب‭ ‬الأمم،‭ ‬لما‭ ‬تنعم‭ ‬به‭ ‬هذه‭ ‬المنطقة‭ ‬من‭ ‬وفرة‭ ‬الأراضي‭ ‬الصالحة‭ ‬للزراعة،‭ ‬والمراعي‭ ‬الخالية‭ ‬من‭ ‬الأمراض،‭ ‬ومواسم‭ ‬الأمطار‭ ‬المؤكدة،‭ ‬كما‭ ‬أن‭ ‬موقعها‭ ‬في‭ ‬القرن‭ ‬الإفريقي‭ ‬جعل‭ ‬منها‭ ‬مركزاً‭ ‬مثالياً‭ ‬للتجارة‭ ‬الإقليمية،‭ ‬وكانت‭ ‬تعتمد‭ ‬بصفة‭ ‬أساسية‭ ‬على‭ ‬تجارة‭ ‬الذهب‭ ‬والعاج،‭ ‬فضلاً‭ ‬عن‭ ‬قرون‭ ‬وحيد‭ ‬القرن،‭ ‬والملح،‭ ‬والأحجار‭ ‬الكريمة‭ ‬–‭ ‬ناهيك‭ ‬من‭ ‬تجارة‭ ‬الرقيق؛‭ ‬في‭ ‬حين‭ ‬اعتمد‭ ‬التجار‭ ‬العرب‭ ‬على‭ ‬تجارة‭ ‬الأقمشة‭ ‬والمنسوجات،‭ ‬والسيوف،‭ ‬والنبيذ،‭ ‬وزيت‭ ‬الزيتون‭.‬

تمكنت‭ ‬مملكة‭ ‬أكسوم‭ ‬من‭ ‬جني‭ ‬ثروات‭ ‬طائلة‭ ‬بفضل‭ ‬اشتغالها‭ ‬بالتجارة،‭ ‬واستخدمتها‭ ‬في‭ ‬بناء‭ ‬جيش‭ ‬قوي،‭ ‬تحت‭ ‬إمرة‭ ‬ملك‭ ‬واحد،‭ ‬بدلاً‭ ‬من‭ ‬العدد‭ ‬الكبير‭ ‬من‭ ‬شيوخ‭ ‬القبائل‭ ‬بالمنطقة‭. ‬وتمتعت‭ ‬هذه‭ ‬القبائل‭ ‬التي‭ ‬خضعت‭ ‬لمملكة‭ ‬أكسوم‭ ‬بقدر‭ ‬من‭ ‬الاستقلال،‭ ‬ولكن‭ ‬كان‭ ‬عليها‭ ‬أن‭ ‬تدفع‭ ‬الجزية‭ ‬التي‭ ‬كانت‭ ‬عادة‭ ‬عبارة‭ ‬عن‭ ‬قطعان‭ ‬من‭ ‬الماشية‭. ‬

وكان‭ ‬ملك‭ ‬أكسوم‭ ‬يلقب‭ ‬نفسه‭ ‬بلقب‭ ‬“ملك‭ ‬الملوك”؛‭ ‬ويرى‭ ‬بعض‭ ‬المؤرخين‭ ‬أن‭ ‬هذا‭ ‬اللقب‭ ‬إنما‭ ‬يدل‭ ‬على‭ ‬أنه‭ ‬قد‭ ‬سمح‭ ‬لشيوخ‭ ‬القبائل‭ ‬بأن‭ ‬ينزلوا‭ ‬أنفسهم‭ ‬منزلة‭ ‬“الملوك‭ ‬التُبّع”،‭ ‬وأن‭ ‬يستمروا‭ ‬في‭ ‬فرض‭ ‬سلطانهم‭ ‬على‭ ‬أبناء‭ ‬قبائلهم‭.‬

وقد‭ ‬استخدمت‭ ‬إحدى‭ ‬المناطق‭ ‬التابعة‭ ‬لمملكة‭ ‬أكسوم‭ ‬لغة‭ ‬مكتوبة‭ ‬تُسمّى‭ ‬اللغة‭ ‬السبئية،‭ ‬وهي‭ ‬إحدى‭ ‬اللغات‭ ‬السامية‭ ‬التي‭ ‬كانت‭ ‬مستخدمة‭ ‬بمنطقة‭ ‬الشرق‭ ‬الأوسط،‭ ‬واستخدمت‭ ‬أجزاء‭ ‬أخرى‭ ‬منها‭ ‬اللغة‭ ‬الإغريقية‭ ‬القديمة‭. ‬وقد‭ ‬اخترعت‭ ‬أكسوم‭ ‬لغتها‭ ‬المكتوبة،‭ ‬وهي‭ ‬اللغة‭ ‬الجعزية،‭ ‬وقد‭ ‬اكتشف‭ ‬العلماء‭ ‬النماذج‭ ‬الأولى‭ ‬منها‭ ‬على‭ ‬ألواح‭ ‬صخرية‭ ‬نحو‭ ‬القرن‭ ‬الثاني‭ ‬الميلادي،‭ ‬وتوجد‭ ‬بهذه‭ ‬اللغة‭ ‬حروف‭ ‬للتعبير‭ ‬عن‭ ‬أصوات‭ ‬اللغة‭ ‬من‭ ‬الصوامت‭ ‬والصوائت،‭ ‬وتُقرأ‭ ‬كاللغات‭ ‬الغربية‭ ‬من‭ ‬اليسار‭ ‬إلى‭ ‬اليمين‭. ‬

وأصبحت‭ ‬أكسوم‭ ‬أول‭ ‬مملكة‭ ‬بإفريقيا‭ ‬جنوب‭ ‬الصحراء‭ ‬تنشئ‭ ‬داراً‭ ‬لصك‭ ‬العملة،‭ ‬وقد‭ ‬جاءت‭ ‬هذه‭ ‬الخطوة‭ ‬نتيجة‭ ‬احتكاكها‭ ‬بالكثير‭ ‬من‭ ‬الثقافات‭ ‬المتقدمة‭ ‬آنذاك،‭ ‬باعتبارها‭ ‬مركزاً‭ ‬تجارياً‭. ‬وأصدرت‭ ‬أكسوم‭ ‬أول‭ ‬عملة‭ ‬من‭ ‬الذهب‭ ‬والفضة‭ ‬في‭ ‬القرن‭ ‬الثالث‭ ‬الميلادي،‭ ‬وكان‭ ‬عليها‭ ‬نقوش‭ ‬إغريقية‭ ‬ورموز‭ ‬سبئية،‭ ‬وصكّتها‭ ‬وفقاً‭ ‬للأوزان‭ ‬القياسية‭ ‬الرومانية‭ ‬لصك‭ ‬العملة،‭ ‬بحيث‭ ‬يتيسر‭ ‬التجارة‭ ‬بها‭ ‬مع‭ ‬الشعوب‭ ‬الأخرى،‭ ‬وأصدرت‭ ‬آلاف‭ ‬العملات‭ ‬التي‭ ‬كان‭ ‬معظمها‭ ‬من‭ ‬البرونز‭.‬

يستند‭ ‬ما‭ ‬يعرفه‭ ‬المؤرخون‭ ‬عن‭ ‬مملكة‭ ‬أكسوم‭ ‬إلى‭ ‬متفرقات‭ ‬مما‭ ‬ورد‭ ‬في‭ ‬المخطوطات‭ ‬وكتب‭ ‬التاريخ‭ ‬التي‭ ‬تتضمن‭ ‬روايات‭ ‬متعارضة‭. ‬إلّا‭ ‬أن‭ ‬نقود‭ ‬هذه‭ ‬الإمبراطورية‭ ‬تعد‭ ‬واحدة‭ ‬من‭ ‬المصادر‭ ‬التي‭ ‬تمكننا‭ ‬من‭ ‬تعقب‭ ‬تاريخها،‭ ‬إذ‭ ‬يظهر‭ ‬عليها‭ ‬صور‭ ‬الملوك‭ ‬الذين‭ ‬تعاقبوا‭ ‬على‭ ‬حكمها‭ ‬على‭ ‬مدار‭ ‬ما‭ ‬يربو‭ ‬عن‭ ‬ثلاثة‭ ‬قرون‭ ‬–‭ ‬ومجموعهم‭ ‬20‭ ‬ملكاً‭. ‬وعادة‭ ‬ما‭ ‬يوجد‭ ‬كوزان‭ ‬من‭ ‬الذرة‭ ‬بجوار‭ ‬صورة‭ ‬الملك،‭ ‬ثم‭ ‬أضاف‭ ‬الملك‭ ‬عيزانا‭ ‬الأول‭ ‬صليباً‭ ‬مسيحياً،‭ ‬وتحمل‭ ‬النقود‭ ‬اسم‭ ‬الملك‭ ‬وشعار‭ ‬تحفيزي‭ ‬مثل‭ ‬“السلام‭ ‬للشعب‭.‬”

كان‭ ‬لمملكة‭ ‬أكسوم‭ ‬إذاً‭ ‬عملتها‭ ‬الخاصة‭ ‬بها،‭ ‬وكانت‭ ‬تعادل‭ ‬العملات‭ ‬الخاصة‭ ‬بالإمبراطوريات‭ ‬التي‭ ‬سبقتها‭ ‬في‭ ‬التاريخ‭ ‬والحضارة؛‭ ‬فأعلنت‭ ‬أكسوم‭ ‬بذلك‭ ‬أنها‭ ‬لا‭ ‬تقل‭ ‬عن‭ ‬سائر‭ ‬الحضارات‭ ‬الموجودة‭ ‬في‭ ‬عصرها،‭ ‬وكانت‭ ‬توصف‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬الوقت‭ ‬بأنها‭ ‬واحدة‭ ‬من‭ ‬أعظم‭ ‬الحضارات‭ ‬الأربع‭ ‬بالعالم‭.‬

أخذت‭ ‬مملكة‭ ‬أكسوم‭ ‬في‭ ‬التدهور‭ ‬والاضمحلال‭ ‬في‭ ‬أواخر‭ ‬القرن‭ ‬السادس‭ ‬الميلادي،‭ ‬ويرجع‭ ‬ذلك‭ ‬إلى‭ ‬أسباب‭ ‬كثيرة،‭ ‬منها‭ ‬أن‭ ‬الأيام‭ ‬أثبتت‭ ‬أن‭ ‬الملوك‭ ‬أخطأوا‭ ‬في‭ ‬السماح‭ ‬لشيوخ‭ ‬القبائل‭ ‬بفرض‭ ‬سيطرتهم‭ ‬عليها؛‭ ‬لأن‭ ‬هذا‭ ‬أغراهم‭ ‬بالتمرد‭ ‬والخروج‭ ‬عن‭ ‬سلطانهم‭. ‬وتدهورت‭ ‬حالة‭ ‬الأرض‭ ‬الغنية‭ ‬بالخير‭ ‬بسبب‭ ‬كثرة‭ ‬الزراعة،‭ ‬كما‭ ‬أنهم‭ ‬لم‭ ‬يتمكنوا‭ ‬من‭ ‬منافسة‭ ‬العرب‭ ‬المسلمين‭ ‬–‭ ‬في‭ ‬عهد‭ ‬الخلفاء‭ ‬الراشدين‭ ‬–‭ ‬في‭ ‬التجارة‭ ‬في‭ ‬البحر‭ ‬الأحمر‭ ‬وخليج‭ ‬عدن‭. ‬

وذهبت‭ ‬مملكة‭ ‬أكسوم‭ ‬في‭ ‬طي‭ ‬التاريخ،‭ ‬وحملت‭ ‬الإمبراطورية‭ ‬الإثيوبية‭ ‬ما‭ ‬تبقى‭ ‬من‭ ‬إرثها‭ ‬عندما‭ ‬قامت‭ ‬في‭ ‬القرن‭ ‬13‭ ‬الميلادي‭.‬

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.