الخطوط الجوية الإثيوبية تفتتح مركزاً للنقل في إطار مكافحة فيروس كورونا

Reading Time: 2 minutes
أسرة‭ ‬إيه‭ ‬دي‭ ‬اف
افتتحت‭ ‬إثيوبيا‭ ‬والأمم‭ ‬المتحدة‭ ‬محوراً‭ ‬للنقل‭ ‬الإنساني‭ ‬بمطار‭ ‬أديس‭ ‬أبابا‭ ‬لنقل‭ ‬المستلزمات‭ ‬الطبية‭ ‬وموظفي‭ ‬الإغاثة‭ ‬إلى‭ ‬مختلف‭ ‬البلدان‭ ‬الإفريقية‭ ‬بهدف‭ ‬التصدي‭ ‬لفيروس‭ ‬كورونا‭ (‬كوفيد‭-‬19‭).‬
ويعتمد‭ ‬الاتفاق‭ ‬الذي‭ ‬يضم‭ ‬منظمة‭ ‬الصحة‭ ‬العالمية‭ ‬على‭ ‬خدمات‭ ‬الشحن‭ ‬التي‭ ‬تقدمها‭ ‬شركة‭ ‬الخطوط‭ ‬الجوية‭ ‬الإثيوبية،‭ ‬وذكرت‭ ‬وكالة‭ ‬الأنباء‭ ‬الفرنسية‭ ‬أن‭ ‬هذا‭ ‬الاتفاق‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬يساهم‭ ‬جزئياً‭ ‬في‭ ‬تعويض‭ ‬الخسائر‭ ‬الثقيلة‭ ‬التي‭ ‬تتكبدها‭ ‬الخطوط‭ ‬الجوية‭ ‬الأثيوبية‭ ‬التي‭ ‬تعد‭ ‬أكبر‭ ‬شركة‭ ‬طيران‭ ‬بالقارة‭ ‬بسبب‭ ‬الجائحة‭. ‬
وذكر‭ ‬السيد‭ ‬ستيفن‭ ‬أومامو،‭ ‬المدير‭ ‬القطري‭ ‬الإثيوبي‭ ‬لبرنامج‭ ‬الأغذية‭ ‬العالمي،‭ ‬أن‭ ‬الشحنة‭ ‬الأولى‭ ‬التي‭ ‬تتكون‭ ‬من‭ ‬3‭,‬000‭ ‬متر‭ ‬مكعب‭ ‬من‭ ‬المستلزمات‭ ‬الطبية‭ ‬–‭ ‬ومعظمها‭ ‬من‭ ‬مستلزمات‭ ‬الحماية‭ ‬الشخصية‭ ‬للعاملين‭ ‬في‭ ‬القطاع‭ ‬الطبي‭ ‬–‭ ‬سوف‭ ‬تُوزع‭ ‬في‭ ‬غضون‭ ‬الأسبوع‭ ‬القادم‭. ‬
وقال‭ ‬أومامو‭: ‬”لا‭ ‬شك‭ ‬أن‭ ‬هذا‭ ‬المركز‭ ‬يمثل‭ ‬منصة‭ ‬مهمة‭ ‬للتصدي‭ ‬لفيروس‭ ‬كورونا؛‭ ‬لأنه‭ ‬يزيد‭ ‬سرعتنا‭ ‬ويرفع‭ ‬كفاءتنا‭ ‬في‭ ‬الاستجابة‭ ‬للاحتياجات‭ ‬التي‭ ‬تتجلى‭ ‬أمامنا‭.‬“‭ ‬
وأفادت‭ ‬الأمم‭ ‬المتحدة‭ ‬أنه‭ ‬يوجد‭ ‬على‭ ‬متن‭ ‬طائرة‭ ‬الخطوط‭ ‬الجوية‭ ‬الإثيوبية‭ ‬المؤجرة‭ ‬عدد‭ ‬مليون‭ ‬كمامة،‭ ‬وقفاز،‭ ‬ونظارة‭ ‬وقاية،‭ ‬وجهاز‭ ‬تنفس‭ ‬صناعي،‭ ‬وغيرها‭ ‬من‭ ‬المستلزمات‭ ‬الطبية‭ ‬الضرورية‭.‬
وقالت‭ ‬الدكتورة‭ ‬ماتشيديسو‭ ‬مويتي،‭ ‬المدير‭ ‬الإقليمي‭ ‬لمنظمة‭ ‬الصحة‭ ‬العالمية‭: ‬”طالما‭ ‬شاهدنا‭ ‬العاملين‭ ‬في‭ ‬القطاع‭ ‬الطبي‭ ‬وهم‭ ‬يقعون‭ ‬ضحية‭ ‬للأمراض‭ ‬المعدية‭ ‬في‭ ‬أثناء‭ ‬عملهم‭ ‬بالمستشفيات،‭ ‬بل‭ ‬وافتهم‭ ‬المنية‭ ‬في‭ ‬بعض‭ ‬الأحيان،‭ ‬ولا‭ ‬نقبل‭ ‬بهذا‭ ‬الوضع؛‭ ‬ولذلك‭ ‬ستوفر‭ ‬لهم‭ ‬مستلزمات‭ ‬الحماية‭ ‬الشخصية‭ ‬هذه‭ ‬سبل‭ ‬الوقاية‭ ‬من‭ ‬هذه‭ ‬الأمراض،‭ ‬وتلتزم‭ ‬منظمة‭ ‬الصحة‭ ‬العالمية‭ ‬بحماية‭ ‬من‭ ‬يعملون‭ ‬بالخطوط‭ ‬الأمامية‭ ‬لتقديم‭ ‬خدمات‭ ‬الرعاية‭ ‬الصحية‭.‬“‭ ‬
وذكرت‭ ‬السيدة‭ ‬إليزابيث‭ ‬بيرس،‭ ‬الناطقة‭ ‬باسم‭ ‬برنامج‭ ‬الأغذية‭ ‬العالمي،‭ ‬أنه‭ ‬يوجد‭ ‬من‭ ‬المستلزمات‭ ‬الطبية‭ ‬ما‭ ‬يكفي‭ ‬لحماية‭ ‬العاملين‭ ‬بالقطاع‭ ‬الطبي‭ ‬في‭ ‬أثناء‭ ‬قيامهم‭ ‬بمعالجة‭ ‬ما‭ ‬يربو‭ ‬على‭  ‬30‭,‬000‭ ‬مريض‭ ‬في‭ ‬أرجاء‭ ‬القارة‭.‬
وقالت‭ ‬بيرس‭ ‬في‭ ‬تصريحها‭: ‬”تعد‭ ‬هذه‭ ‬أكبر‭ ‬شحنة‭ ‬على‭ ‬الإطلاق‭ ‬من‭ ‬المستلزمات‭ ‬الطبية‭ ‬منذ‭ ‬بداية‭ ‬الجائحة،‭ ‬وستضمن‭ ‬فحص‭ ‬المواطنين‭ ‬الذين‭ ‬يعيشون‭ ‬في‭ ‬الدول‭ ‬التي‭ ‬تعاني‭ ‬من‭ ‬ضعف‭ ‬أنظمتها‭ ‬الصحية‭ ‬وعلاجهم،‭ ‬وستوفر‭ ‬في‭ ‬الوقت‭ ‬ذاته‭ ‬الحماية‭ ‬اللازمة‭ ‬للعاملين‭ ‬في‭ ‬الخطوط‭ ‬الأمامية‭ ‬بالقطاع‭ ‬الطبي‭.‬“
ويفيد‭ ‬برنامج‭ ‬الأغذية‭ ‬العالمي‭ ‬بأن‭ ‬معبر‭ ‬أديس‭ ‬أبابا‭ ‬الجوي‭ ‬يعد‭ ‬واحداً‭ ‬من‭ ‬ثمانية‭ ‬مراكز‭ ‬إنسانية‭ ‬في‭ ‬العالم‭ ‬افتُتحت‭ ‬بهدف‭ ‬تسهيل‭ ‬نقل‭ ‬المساعدات‭ ‬الطبية‭ ‬لمكافحة‭ ‬فيروس‭ ‬كورونا،‭ ‬ويوجد‭ ‬بإفريقيا‭ ‬مراكز‭ ‬أخرى‭ ‬في‭ ‬دولتي‭ ‬غانا‭ ‬وجنوب‭ ‬إفريقيا‭. ‬
هذا،‭ ‬ولم‭ ‬تتضرر‭ ‬إفريقيا‭ ‬من‭ ‬فيروس‭ ‬كورونا‭ ‬مثلما‭ ‬تضررت‭ ‬منه‭ ‬مناطق‭ ‬أخرى‭ ‬بالعالم،‭ ‬إلّا‭ ‬أن‭ ‬أخشى‭ ‬ما‭ ‬يخشاه‭ ‬الخبراء‭ ‬هو‭ ‬أن‭ ‬تعجز‭ ‬الأنظمة‭ ‬الصحة‭ ‬في‭ ‬بلدان‭ ‬القارة‭ ‬عن‭ ‬استيعاب‭ ‬الحالات‭ ‬المصابة‭ ‬بالفيروس‭ ‬إذا‭ ‬زاد‭ ‬عددها؛‭ ‬وبحسب‭ ‬البيانات‭ ‬الصادرة‭ ‬عن‭ ‬المراكز‭ ‬الإفريقية‭ ‬لمكافحة‭ ‬الأمراض‭ ‬والوقاية‭ ‬منها،‭ ‬فقد‭ ‬وصل‭ ‬عدد‭ ‬الحالات‭ ‬المصابة‭ ‬بالفيروس‭ ‬في‭ ‬مختلف‭ ‬بلدان‭ ‬القارة‭ ‬اعتباراً‭ ‬من‭ ‬نيسان‭/‬أبريل‭ ‬إلى‭ ‬15‭,‬249‭ ‬حالة‭  ‬توفي‭ ‬منهم‭ ‬816‭ ‬حالة‭.‬
ويخشى‭ ‬زعماء‭ ‬القارة‭ ‬أيضاً‭ ‬من‭ ‬تأثير‭ ‬هذه‭ ‬الجائحة‭ ‬على‭ ‬اقتصادها‭.‬
فقد‭ ‬حذرت‭ ‬دراسة‭ ‬أعدها‭ ‬الاتحاد‭ ‬الإفريقي‭ ‬من‭ ‬أن‭ ‬20‭ ‬مليون‭ ‬وظيفة‭ ‬في‭ ‬القطاعيْن‭ ‬الرسمي‭ ‬وغير‭ ‬الرسمي‭ ‬أصبحت‭ ‬عرضة‭ ‬للخطر‭.‬
وذكرت‭ ‬وكالة‭ ‬الأنباء‭ ‬الفرنسية‭ ‬أن‭ ‬شركة‭ ‬الخطوط‭ ‬الجوية‭ ‬الإثيوبية‭ ‬قد‭ ‬أعلنت‭ ‬عن‭ ‬توقعها‭ ‬لخسائر‭ ‬في‭ ‬إيراداتها‭ ‬تقدر‭ ‬بنحو‭ ‬550‭ ‬مليون‭ ‬دولار‭ ‬أمريكي‭ ‬بين‭ ‬شهري‭ ‬كانون‭ ‬الثاني‭/ ‬يناير‭ ‬ونيسان‭/‬أبريل؛‭ ‬ولذلك‭ ‬توجهت‭ ‬الشركة‭ ‬إلى‭ ‬خدمات‭ ‬الشحن،‭ ‬والصيانة،‭ ‬وتأجير‭ ‬طائراتها‭ ‬للتخفيف‭ ‬من‭ ‬حدة‭ ‬هذه‭ ‬الخسائر‭.‬
وذكر‭ ‬السيد‭ ‬فيتسوم‭ ‬عبادي،‭ ‬مدير‭ ‬عمليات‭ ‬الشحن‭ ‬والخدمات‭ ‬اللوجستية‭ ‬بالخطوط‭ ‬الجوية‭ ‬الإثيوبية،‭ ‬أن‭ ‬الشركة‭ ‬ما‭ ‬تزال‭ ‬تصبو‭ ‬لأن‭ ‬يكون‭ ‬لها‭ ‬”دور‭ ‬محوري“‭ ‬في‭ ‬الجهود‭ ‬التي‭ ‬تبذلها‭ ‬إفريقيا‭ ‬لمكافحة‭ ‬فيروس‭ ‬كورونا،‭ ‬وأن‭ ‬مركز‭ ‬النقل‭ ‬الإنساني‭ ‬سيستمر‭ ‬حتى‭ ‬نهاية‭ ‬أيَّار‭/‬مايو‭ ‬على‭ ‬أقل‭ ‬تقدير‭. ‬
إلّا‭ ‬أنه‭ ‬أقر‭ ‬بأن‭ ‬عمليات‭ ‬الشحن‭ ‬لن‭ ‬تعوض‭ ‬بحالٍ‭ ‬الخسائر‭ ‬التي‭ ‬تتكبدها‭ ‬الشركة‭ ‬بسبب‭ ‬توقف‭ ‬خدمات‭ ‬نقل‭ ‬الركاب‭. ‬
وقال‭ ‬لوكالة‭ ‬الأنباء‭ ‬الفرنسية‭: ‬”تُعد‭ ‬هذه‭ ‬الإدارة‭ ‬أو‭ ‬الوحدة‭ ‬ثاني‭ ‬أكبر‭ ‬وحدة‭ ‬تدر‭ ‬إيرادات‭ ‬بالشركة،‭ ‬ولكنها‭ ‬لن‭ ‬تعوّض‭ ‬إجمالي‭ ‬الخسائر‭ ‬التي‭ ‬تتكبدها؛‭ ‬ولذلك‭ ‬نساعد‭ ‬الشركة‭ ‬على‭ ‬تجاوز‭ ‬هذه‭ ‬المحنة‭ ‬–‭ ‬بأقل‭ ‬خسائر‭ ‬ممكنة‭.‬“‭ ‬

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.