وجهة نظر

Reading Time: 2 minutes

أعضاء‭ ‬القيادة‭ ‬الأمريكية‭ ‬لقارة‭ ‬أفريقيا

لا‭ ‬يوجد‭ ‬بلد‭ ‬محصن‭ ‬ضد‭ ‬التطرف‭ ‬المقترن‭ ‬بالعنف،‭ ‬ولم‭ ‬يتوصل‭ ‬أي‭ ‬بلد‭ ‬حتى‭ ‬الآن‭ ‬لحل‭ ‬تلك‭ ‬المشكلة‭.‬

تاريخيًا،‭ ‬لم‭ ‬تكن‭ ‬أفريقيا‭ ‬مرتعًا‭ ‬للتطرف‭ ‬الديني‭ ‬العنيف‭. ‬لكن‭ ‬تغير‭ ‬ذلك‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬1998‭ ‬عندما‭ ‬وقع‭ ‬هجومان‭ ‬إرهابيان‭ ‬رئيسيان‭ ‬مع‭ ‬تفجيرات‭ ‬السفارتين‭ ‬الأمريكيتين‭ ‬في‭ ‬كينيا‭ ‬وتنزانيا‭. ‬ومنذ‭ ‬ذلك‭ ‬الحين،‭ ‬ترسخت‭ ‬جذور‭ ‬جماعات‭ ‬محلية‭ ‬المنشأ‭ ‬مثل‭ ‬بوكو‭ ‬حرام‭ ‬في‭ ‬نيجيريا‭ ‬والشباب‭ ‬في‭ ‬الصومال‭.‬‭ ‬وتزدهر‭ ‬هذه‭ ‬المجموعات‭ ‬في‭ ‬مناطق‭ ‬تتسم‭ ‬بضعف‭ ‬الحكم‭ ‬وندرة‭ ‬الفرص‭ ‬الاقتصادية‭. ‬وفي‭ ‬الوقت‭ ‬نفسه،‭ ‬حاولت‭ ‬المجموعات‭ ‬المنتسبة‭ ‬دوليًا‭ ‬مثل‭ ‬داعش‭ ‬والقاعدة‭ ‬إنشاء‭ ‬ساحات‭ ‬معارك‭ ‬جديدة‭ ‬في‭ ‬أفريقيا‭ ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬فقدت‭ ‬القاعدة‭ ‬التي‭ ‬ترتكز‭ ‬عليها‭ ‬في‭ ‬الشرق‭ ‬الأوسط‭.‬

وبين‭ ‬عامي‭ ‬2009‭ ‬و2015،‭ ‬ارتفعت‭ ‬هجمات‭ ‬الجماعات‭ ‬المتطرفة‭ ‬بنسبة‭ ‬200‭ ‬في‭ ‬المائة‭ ‬في‭ ‬أفريقيا،‭ ‬وارتفعت‭ ‬الوفيات‭ ‬بنسبة‭ ‬750‭ ‬في‭ ‬المائة،‭ ‬وفقًا‭ ‬لمركز‭ ‬الإرهاب‭ ‬والتمرد‭ ‬التابع‭ ‬لمعهد‭ ‬الصحة‭ ‬والسلامة‭ ‬والبيئة‭ ‬في‭ ‬جين‭. ‬وحتى‭ ‬البلدان‭ ‬التي‭ ‬كانت‭ ‬بمنأى‭ ‬عن‭ ‬الأنشطة‭ ‬الإرهابية‭ ‬مثل‭ ‬موزمبيق‭ ‬اضطرت‭ ‬إلى‭ ‬مواجهة‭ ‬الجماعات‭ ‬المتطرفة‭ ‬الجريئة‭ ‬حديثًا‭.‬

وكانت‭ ‬الخسائر‭ ‬البشرية‭ ‬والاقتصادية‭ ‬التي‭ ‬تكبدتها‭ ‬هذه‭ ‬الجماعات‭ ‬مدمرة‭. ‬وتقدر‭ ‬الأمم‭ ‬المتحدة‭ ‬أن‭ ‬تمرد‭ ‬بوكو‭ ‬حرام‭ ‬وحده‭ ‬قد‭ ‬أدى،‭ ‬على‭ ‬مدى‭ ‬خمس‭ ‬سنوات،‭ ‬إلى‭ ‬تشريد‭ ‬2‭.‬4‭ ‬مليون‭ ‬شخص‭. ‬عانت‭ ‬الصومال،‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬2017،‭ ‬من‭ ‬أسوأ‭ ‬هجوم‭ ‬إرهابي‭ ‬في‭ ‬تاريخها‭ ‬عندما‭ ‬فجرت‭ ‬حركة‭ ‬الشباب‭ ‬سيارة‭ ‬مفخخة،‭ ‬مما‭ ‬أدى‭ ‬إلى‭ ‬مقتل‭ ‬587‭ ‬شخص‭.‬

‭ ‬لكن‭ ‬هناك‭ ‬بعض‭ ‬الأخبار‭ ‬الجيدة‭. ‬وبينما‭ ‬يحتل‭ ‬الإرهاب‭ ‬العناوين‭ ‬الرئيسية،‭ ‬كان‭ ‬الأمن‭ ‬يحقق‭ ‬مكاسب‭ ‬لا‭ ‬يستهان‭ ‬بها‭. ‬وكانت‭ ‬التحالفات‭ ‬التي‭ ‬تقودها‭ ‬أفريقيا،‭ ‬بما‭ ‬فيها‭ ‬بعثة‭ ‬الاتحاد‭ ‬الأفريقي‭ ‬في‭ ‬الصومال،‭ ‬وفرقة‭ ‬العمل‭ ‬المشتركة‭ ‬متعددة‭ ‬الجنسيات‭ ‬في‭ ‬حوض‭ ‬بحيرة‭ ‬تشاد،‭ ‬وقوة‭ ‬الساحل‭ ‬التابعة‭ ‬لمجموعة‭ ‬الخمسة،‭ ‬تحاول‭ ‬هزيمة‭ ‬الجماعات‭ ‬الإرهابية‭ ‬عسكريًا‭. ‬وقد‭ ‬حرم‭ ‬المتطرفون‭ ‬من‭ ‬الملاذ‭ ‬الآمن‭ ‬ورفضتهم‭ ‬جميع‭ ‬المجتمعات‭ ‬السلمية‭ ‬التي‭ ‬يسعون‭ ‬إلى‭ ‬العمل‭ ‬فيها‭.‬

ويقر‭ ‬قادة‭ ‬أفريقيا‭ ‬أيضًا‭ ‬بأنه‭ ‬يجب‭ ‬عليهم‭ ‬أن‭ ‬يهزموا‭ ‬الإيديولوجية‭ ‬الكامنة‭ ‬وراء‭ ‬الإرهاب‭. ‬افتتحت‭ ‬الكتلة‭ ‬الاقتصادية‭ ‬الإقليمية‭ ‬للهيئة‭ ‬الحكومية‭ ‬الدولية‭ ‬المعنية‭ ‬بالتنمية،‭ ‬في‭ ‬جيبوتي،‭ ‬مركزًا‭ ‬متميزًا‭ ‬في‭ ‬منع‭ ‬ومكافحة‭ ‬التطرف‭ ‬العنيف‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬2018‭. ‬وسيتقاسم‭ ‬هذا‭ ‬المركز‭ ‬أفضل‭ ‬الممارسات‭ ‬في‭ ‬جميع‭ ‬أنحاء‭ ‬شرق‭ ‬أفريقيا،‭ ‬وبناء‭ ‬القدرة‭ ‬المحلية‭ ‬على‭ ‬مقاومة‭ ‬التطرف‭ ‬والبحث‭ ‬في‭ ‬مسبباته‭ ‬لإيجاد‭ ‬الحلول‭.‬

وعلى‭ ‬الرغم‭ ‬من‭ ‬أن‭ ‬القضاء‭ ‬على‭ ‬الإرهاب‭ ‬قد‭ ‬لا‭ ‬يكون‭ ‬سهلاً،‭ ‬فلا‭ ‬شك‭ ‬أن‭ ‬القارة‭ ‬قد‭ ‬تعلمت‭ ‬دروسًا‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬معاناتها‭ ‬لعقدين‭ ‬كاملين‭ ‬من‭ ‬مكافحة‭ ‬التمرد‭. ‬إن‭ ‬التحالفات‭ ‬التي‭ ‬تقودها‭ ‬أفريقيا‭ ‬والتي‭ ‬بنيت‭ ‬لمواجهة‭ ‬الجماعات‭ ‬الإرهابية‭ ‬أصبحت‭ ‬الآن‭ ‬أقوى‭ ‬من‭ ‬أي‭ ‬وقت‭ ‬مضى‭. ‬وستنجح‭ ‬هذه‭ ‬التحالفات‭ ‬بفضل‭ ‬مثابرة‭ ‬قوات‭ ‬الأمن‭ ‬والشجاعة‭ ‬والأخلاق‭ ‬اللتين‭ ‬يبديهما‭ ‬المدنيون‭. ‬أظهرت‭ ‬أفريقيا،‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬هذه‭ ‬الجبهة‭ ‬الموحدة،‭ ‬أنها‭ ‬على‭ ‬استعداد‭ ‬لردع‭ ‬الجماعات‭ ‬الإرهابية‭ ‬بكل‭ ‬ما‭ ‬تملك‭ ‬من‭ ‬قوة‭ ‬للفوز‭ ‬بالقتال‭.‬

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.