الأمن على طريقة سيشل

Reading Time: 7 minutes

أصغر‭ ‬دولة‭ ‬في‭ ‬أفريقيا‭ ‬تضع‭ ‬معياراً‭ ‬للبحار‭ ‬الآمنة‭ ‬والمستدامة

أسرة‭ ‬إيه‭ ‬دي‭ ‬اف

بينما كان‭ ‬أفراد‭ ‬طاقم‭ ‬سفينة‭ ‬الصيد‭ “‬جالات‭” ‬الستة‭ ‬السيشلون‭ ‬نائمين‭ ‬في‭ ‬البحر‭ ‬الجنوبي‭ ‬الشرقي‭ ‬لجزيرة‭ ‬ماهي،‭ ‬لم‭ ‬يكن‭ ‬يقلقهم‭ ‬شيء‭ ‬غير‭ ‬الاستيقاظ‭ ‬على‭ ‬يومٍ‭ ‬آخر‭ ‬مزدحم‭ ‬بصيد‭ ‬التونة‭ ‬من‭ ‬المحيط‭ ‬الهندي‭.‬

غير‭ ‬أن‭ ‬العصابات‭ ‬المسلحة‭ ‬كانت‭ ‬تتربص‭ ‬بهم‭ ‬في‭ ‬المياة‭. ‬وقد‭ ‬دفعت‭ ‬الدوريات‭ ‬البحرية‭ ‬الدولية‭ ‬القراصنة‭ ‬مئات‭ ‬الأميال‭ ‬عن‭ ‬الساحل‭ ‬الصومالي‭ ‬وخليج‭ ‬عدن‭. ‬والآن،‭ ‬كان‭ ‬بعض‭ ‬هؤلاء‭ ‬القراصنة‭ ‬يضعون‭ ‬الصيادين‭ ‬نصب‭ ‬أعينهم‭.‬

في‭ ‬حوالي‭ ‬الساعة‭ ‬الثانية‭ ‬من‭ ‬صباح‭ ‬يوم‭ ‬30‭ ‬مارس‭ ‬2010،‭ ‬سعى‭ ‬تسعة‭ ‬قراصنة‭ ‬صوماليون،‭ ‬كانوا‭ ‬يملكون‭ ‬في‭ ‬الآونة‭ ‬الأخيرة‭ ‬مركب‭ ‬صيد‭ ‬شراعي‭ ‬إيراني‭ ‬وطاقمه‭ ‬الذي‭ ‬يتكون‭ ‬من‭ ‬21‭ ‬فردًا،‭ ‬إلى‭ ‬إضافة‭ ‬السفينة‭ ‬جالات‭ ‬إلى‭ ‬غنائمهم‭. ‬وكان‭ ‬القراصنة‭ ‬قد‭ ‬استولوا‭ ‬على‭ ‬القارب‭ ‬الإيراني‭ ‬قبل‭ ‬أربعة‭ ‬أيام،‭ ‬وفقًا‭ ‬لتقرير‭ ‬نُشرته‭ ‬وكالة‭ ‬أفرول‭ ‬الإخبارية‭.‬

وما‭ ‬أن‭ ‬صعد‭ ‬القراصنة‭ ‬على‭ ‬متن‭ ‬السفينة‭ ‬جالات،‭ ‬كان‭ ‬القراصنة‭ ‬بالفعل‭ ‬قد‭ ‬هاجموا‭ ‬السفن‭ ‬سيرانتي‭ ‬وإنديان‭ ‬أوشن‭ ‬إكسبلورار‭ ‬وألاكرانا‭ ‬وآسروا‭ ‬أفراد‭ ‬طاقمها‭. ‬بعد‭ ‬ذلك،‭ ‬عزم‭ ‬الرئيس‭ ‬جيمس‭ ‬ميشيل‭ ‬أنه‭ ‬لن‭ ‬يسمح‭ ‬بأن‭ ‬يصبح‭ ‬المزيد‭ ‬من‭ ‬شعبه‭ ‬ورقة‭ ‬مساومة‭ ‬في‭ ‬يد‭ ‬القراصنة‭ ‬الصوماليين‭.‬

وأصدر‭ ‬ميشيل‭ ‬أوامره‭ ‬للسفينة‭ ‬توباز‭ ‬من‭ ‬قوات‭ ‬خفر‭ ‬السواحل‭ ‬في‭ ‬سيشل‭ ‬باعتراض‭ ‬السفينة‭ ‬الشراعية‭ ‬التي‭ ‬كانت‭ ‬تسحب‭ ‬جالات،‭ ‬ومنعها‭ ‬من‭ ‬الوصول‭ ‬إلى‭ ‬الصومال‭. ‬إذا‭ ‬فشلت‭ ‬توباز،‭ ‬كان‭ ‬من‭ ‬شبه‭ ‬المؤكد‭ ‬أنه‭ ‬سيكون‭ ‬عليه‭ ‬اتباع‭ ‬تجربة‭ ‬أخرى‭ ‬طويلة‭ ‬وخطيرة‭ ‬لتأمين‭ ‬إطلاق‭ ‬أفراد‭ ‬الطاقم‭.‬

وبمساعدة‭ ‬من‭ ‬طائرة‭ ‬الدورية‭ ‬البحرية‭ ‬التابعة‭ ‬للاتحاد‭ ‬الأوروبي،‭ ‬عثرت‭ ‬توباز‭ ‬على‭ ‬السفينة‭ ‬الشراعية‭ ‬وأطلقت‭ ‬طلقات‭ ‬تحذيرية‭. ‬ثم‭ ‬أطلقت‭ ‬توباز‭ ‬النار‭ ‬على‭ ‬محرك‭ ‬السفينة‭ ‬الشراعية،‭ ‬مما‭ ‬أدى‭ ‬إلى‭ ‬تعطل‭ ‬القارب‭ ‬وإشعال‭ ‬النار‭ ‬فيه‭. ‬وقفز‭ ‬القراصنة‭ ‬والإيرانيون‭ ‬وصيادو‭ ‬سيشل‭ ‬إلى‭ ‬البحر‭ ‬وتم‭ ‬إنقاذهم‭. ‬وبينما‭ ‬كانت‭ ‬توباز‭ ‬في‭ ‬طريق‭ ‬عودتها،‭ ‬تحتم‭ ‬عليها‭ ‬صد‭ ‬هجوم‭ ‬آخر‭ ‬للقراصنة،‭ ‬حيث‭ ‬أطلقت‭ ‬النار‭ ‬على‭ ‬قارب‭ ‬صغير‭ ‬وسفينة‭ ‬أم‭ ‬وأغرقوهما‭. ‬بينما‭ ‬هرب‭ ‬قارب‭ ‬آخر‭.‬

وقال‭ ‬ميشيل‭ ‬بعد‭ ‬واقعة‭ ‬جالات‭ ‬كما‭ ‬ذكرت‭ ‬وكالة‭ ‬أفترول‭ “‬نتذكر‭ ‬جميعًا‭ ‬الألم‭ ‬والحيرة‭ ‬عندما‭ ‬تم‭ ‬احتجاز‭ ‬مواطنينا‭ ‬من‭ ‬على‭ ‬متن‭ ‬سيرانتي‭ ‬وإنديان‭ ‬أوشن‭ ‬إكسبلورار‭ ‬وألاكرانا‭ ‬كرهائن‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬القراصنة‭ ‬العام‭ ‬الماضي‭.” “‬لقد‭ ‬عزمنا‭ ‬على‭ ‬ألا‭ ‬تتكرر‭ ‬مثل‭ ‬تلك‭ ‬الحوادث،‭ ‬وكان‭ ‬من‭ ‬الضروري‭ ‬عدم‭ ‬السماح‭ ‬للسفينة‭ ‬بالوصول‭ ‬إلى‭ ‬الصومال‭.”‬

في‭ ‬السنوات‭ ‬التي‭ ‬تلت‭ ‬حادث‭ ‬جالات،‭ ‬كانت‭ ‬سيشل‭ ‬في‭ ‬مقدمة‭ ‬الركب‭ ‬في‭ ‬مقاضاة‭ ‬قراصنة‭ ‬شرق‭ ‬أفريقيا‭ ‬وسجنهم،‭ ‬وتعزيز‭ ‬قوات‭ ‬خفر‭ ‬السواحل‭ ‬الصغيرة،‭ ‬وصياغة‭ ‬اتفاقات‭ ‬وتحالفات‭ ‬مع‭ ‬القوى‭ ‬الأجنبية،‭ ‬وضمان‭ ‬الحفاظ‭ ‬على‭ ‬مجالها‭ ‬البحري‭ ‬الشاسع‭ ‬وحمايته‭. ‬وقد‭ ‬بدأ‭ ‬العمل‭ ‬يؤتي‭ ‬ثماره‭. ‬أصغر‭ ‬دولة‭ ‬في‭ ‬أفريقيا‭ ‬تضع‭ ‬معياراً‭ ‬للقارة‭.‬

مجال‭ ‬واسع‭ ‬النطاق

تتكون‭ ‬جزر‭ ‬سيشل‭ ‬من‭ ‬أرخبيل‭ ‬يتألف‭ ‬من‭ ‬115‭ ‬جزيرة‭ ‬ويبلغ‭ ‬مجموع‭ ‬مساحة‭ ‬أراضيها‭ ‬455‭ ‬كيلو‭ ‬مترًا‭ ‬مربعًا،‭ ‬إلا‭ ‬أن‭ ‬عليها‭ ‬أن‭ ‬تحمي‭ ‬منطقة‭ ‬اقتصادية‭ ‬خالصة‭ ‬في‭ ‬البحر‭ ‬تبلغ‭ ‬مساحتها‭ ‬1336551‭ ‬كيلو‭ ‬متر‭ ‬مربع‭ – ‬وهي‭ ‬مساحة‭ ‬أكبر‭ ‬من‭ ‬جنوب‭ ‬أفريقيا‭. ‬يراود‭ ‬سيشل‭ ‬وسكانها‭ ‬البالغ‭ ‬عددهم‭ ‬90‭ ‬ألفًا‭ ‬مخاوف‭ ‬البحرية‭ ‬تفوق‭ ‬إلى‭ ‬حدٍ‭ ‬كبير‭ ‬دولاً‭ ‬حجمها‭ ‬وعدد‭ ‬سكانها‭ ‬يقدر‭ ‬بأضعاف‭ ‬سيشل‭.‬

السفينة توباز التابعة لخفر السواحل في سيشل تصل إلى ميناء فيكتوريا تحمل على متنها ستة صيادين من سيشل و21 إيرانيًا تم إنقاذهم وتسعة قراصنة صوماليين. وكالة فرانس برس/جيتي إيميجز

ومع‭ ‬تزايد‭ ‬القرصنة‭ ‬والتهديدات‭ ‬البحرية‭ ‬الأخرى‭ ‬في‭ ‬المحيط‭ ‬الهندي،‭ ‬استفادت‭ ‬جزر‭ ‬سيشل‭ ‬من‭ ‬القادة‭ ‬المتطلعين‭ ‬الراغبين‭ ‬في‭ ‬التحاور‭ ‬مع‭ ‬الشركاء‭ ‬الدوليين‭. ‬قال‭ ‬الدكتور‭ ‬إيان‭ ‬رالبي‭ ‬الأستاذ‭ ‬المساعد‭ ‬في‭ ‬القانون‭ ‬والأمن‭ ‬البحري‭ ‬بمركز‭ ‬أفريقيا‭ ‬للدراسات‭ ‬الاستراتيجية‭ ‬أن‭ ‬حجم‭ ‬البلد‭ ‬الصغير‭ ‬وموقعها‭ ‬الجغرافي‭ ‬قد‭ ‬ساعد‭ ‬على‭ ‬ذلك‭.‬

وقال‭ ‬رالبي‭ “‬في‭ ‬بعض‭ ‬النواحي‭ ‬يمنحهم‭ ‬حجمهم‭ ‬ميزة‭ ‬الرشاقة‭”‬،‭ ‬إيه‭ ‬دي‭ ‬إف‭ “‬من‭ ‬الأسهل‭ ‬كثيرًا‭ ‬تغيير‭ ‬الأشياء‭ ‬وتغيير‭ ‬الأساليب‭ ‬التي‭ ‬تنتهجها‭ ‬عندما‭ ‬يكون‭ ‬لديك‭ ‬90‭ ‬ألف‭ ‬شخص‭ ‬مقارنةً‭ ‬بـ‭ ‬200‭ ‬مليون‭ ‬شخص‭.”‬

ومع‭ ‬ذلك،‭ ‬فإن‭ ‬حجم‭ ‬سيشل‭ ‬يزيد‭ ‬من‭ ‬آثار‭ ‬القرصنة‭ ‬والتهديدات‭ ‬الأخرى‭. ‬فالتهديدات‭ ‬التي‭ ‬تواجه‭ ‬صناعة‭ ‬الصيد‭ ‬أو‭ ‬السياحة‭ ‬ملموسة‭ ‬في‭ ‬جميع‭ ‬أنحاء‭ ‬البلاد‭. ‬ولذا‭ ‬فإن‭ ‬تجاهل‭ ‬المشكلة‭ ‬ليس‭ ‬خيارًا‭ ‬مطروحًا‭.‬

تستفيد‭ ‬جزر‭ ‬سيشل‭ ‬أيضًا‭ ‬من‭ ‬ميزة‭ ‬فريدة‭ ‬أخرى‭. ‬وطرح‭ ‬الدكتور‭ ‬كريستيان‭ ‬بوجير‭ ‬في‭ ‬ورقة‭ ‬بحثية‭ ‬شارك‭ ‬في‭ ‬تأليفها‭ ‬مع‭ ‬أندرس‭ ‬ويفل‭ ‬في‭ ‬مايو‭ ‬2018،‭ ‬هذا‭ ‬السؤال‭: “‬كيف‭ ‬يمكن‭ ‬لدولة‭ ‬ذات‭ ‬موارد‭ ‬بشرية‭ ‬ومالية‭ ‬محدودة‭ ‬أن‭ ‬يُعترف‭ ‬بها‭ ‬كميسر‭ ‬دبلوماسي‭ ‬رئيسي‭ ‬وكأحد‭ ‬واضعي‭ ‬أجندة‭ ‬الأعمال‭ ‬في‭ ‬حوكمة‭ ‬المحيطات؟‭”‬

السر،‭ ‬كما‭ ‬قال‭ ‬بوجير‭ ‬في‭ ‬حديثه‭ ‬مع‭ ‬إيه‭ ‬دي‭ ‬إف‭ ‬يكمن‭ ‬في‭ ‬التاريخ‭ ‬العرقي‭ ‬والثقافي‭ ‬للدولة‭.‬

شكل‭ ‬فريد‭ ‬من‭ ‬أشكال‭ ‬الدبلوماسية

لا‭ ‬تملك‭ ‬سيشل‭ ‬ثقافة‭ ‬أصلية‭ ‬أو‭ ‬سكان‭ ‬أصليين‭. ‬في‭ ‬الحقيقة‭ ‬لم‭ ‬يكن‭ ‬هناك‭ ‬سكان‭ ‬على‭ ‬الإطلاق‭ ‬حتى‭ ‬السبعينات‭ ‬من‭ ‬القرن‭ ‬الثامن‭ ‬عشر،‭ ‬وعندما‭ ‬وصل‭ ‬المزارعون‭ ‬الفرنسيون‭ ‬جلبوا‭ ‬معهم‭ ‬عبيدًا‭ ‬من‭ ‬شرق‭ ‬أفريقيا‭. ‬ويتضمن‭ ‬سكان‭ ‬الدولة‭ ‬الجدد‭ ‬أحفاد‭ ‬المستوطنين‭ ‬الفرنسيين‭ ‬والأفارقة‭ ‬والبريطانيين،‭ ‬فضلاً‭ ‬عن‭ ‬التجار‭ ‬الأفارقة‭ ‬والهنود‭ ‬والصينيين‭ ‬والشرق‭ ‬أوسطيين‭ ‬الذين‭ ‬عاشوا‭ ‬في‭ ‬ثلاث‭ ‬جزر‭ ‬رئيسية‭ – ‬أغلبهم‭ ‬في‭ ‬ماهي،‭ ‬وبدرجة‭ ‬أقل‭ ‬في‭ ‬براسلين‭ ‬ولا‭ ‬ديج‭.‬

قرصان صومالي يصل إلى ميناء فيكتوريا في سيشل، بعد أن تم القبض عليه على صلة بهجوم شن على سفينة الصيد جالات. وكالة فرانس برس/جيتي إيميجز

كتب‭ ‬بوجير‭ ‬وويفل‭ ‬أن‭ ‬العبيد‭ ‬تم‭ ‬الاتجار‭ ‬بهم‭ ‬كأفراد،‭ ‬وليس‭ ‬كمجموعات‭ ‬أو‭ ‬عائلات،‭ ‬لذلك‭ ‬لم‭ ‬يتم‭ ‬الحفاظ‭ ‬على‭ ‬ثقافاتهم‭. ‬وفي‭ ‬ظل‭ ‬تدفق‭ ‬جنسيات‭ ‬أخرى‭ ‬من‭ ‬الشرق‭ ‬والغرب،‭ ‬أصبحت‭ ‬سيشل‭ ‬دولة‭ ‬كريولية‭. ‬هذا‭ ‬المزيج‭ ‬من‭ ‬الثقافات،‭ ‬دون‭ ‬تحيز‭ ‬قوي‭ ‬لأي‭ ‬واحدة‭ ‬منهم،‭ ‬يجعل‭ ‬من‭ ‬سيشل‭ ‬بارعة‭ ‬في‭ ‬ما‭ ‬يسميه‭ ‬بويجر‭ “‬دبلوماسية‭ ‬الكريول‭.”‬

وقال‭ ‬بورجر،‭ ‬أستاذ‭ ‬العلاقات‭ ‬الدولية‭ ‬في‭ ‬جامعة‭ ‬كوبنهاجن‭ “‬في‭ ‬دبلوماسيه‭ ‬الكريول،‭ ‬يكون‭ ‬لديك‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬الأصدقاء،‭ ‬ولا‭ ‬يوجد‭ ‬أعداء،‭ ‬وتتحدث‭ ‬مع‭ ‬الجميع،‭ ‬ويمكن‭ ‬أن‭ ‬تتسم‭ ‬بالعملية‭ ‬الشديدة‭ ‬من‭ ‬حيث‭ ‬ترك‭ ‬الأمور‭ ‬تسير‭ ‬بطبيعتها‭ ‬بدلاً‭ ‬من‭ ‬وجود‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬المشاكل‭ ‬الأيديولوجية‭ ‬والتاريخية‭ ‬المعنية‭.” “‬إذن،‭ ‬الواقعية‭ ‬والانفتاح‭ ‬تجاه‭ ‬كل‭ ‬أنواع‭ ‬الثقافات‭ ‬والأمم‭ ‬الأخرى‭ – ‬هذا‭ ‬هو‭ ‬مبدأ‭ ‬كريولي؛‭ ‬وهذه‭ ‬هي‭ ‬الطريقة‭ ‬التي‭ ‬تعمل‭ ‬بها‭ ‬ثقافة‭ ‬الكريول‭.”‬

تتعاون‭ ‬حكومة‭ ‬سيشل‭ ‬مع‭ ‬مجموعة‭ ‬متنوعة‭ ‬من‭ ‬الدول‭ ‬والمنظمات‭ ‬بشأن‭ ‬القضايا‭ ‬البحرية‭. ‬وقد‭ ‬عملت‭ ‬مع‭ ‬منظمات‭ ‬دولية‭ ‬لأجل‭ ‬مكافحة‭ ‬الجريمة‭ ‬البحرية،‭ ‬وشاركت‭ ‬في‭ ‬التدريبات‭ ‬البحرية‭ ‬الدولية،‭ ‬وأبرمت‭ ‬صفقات‭ ‬ثنائية‭ ‬مع‭ ‬الدول‭ ‬الأجنبية‭ ‬لتعزيز‭ ‬قدراتها‭ ‬التدريبية‭ ‬وقدرة‭ ‬الاعتراض‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬الاستحواذ‭ ‬على‭ ‬أصول‭ ‬بحرية‭ ‬وجوية‭. ‬بعض‭ ‬الأمثلة‭:‬

في‭ ‬عام‭ ‬2014‭ ‬تبرع‭ ‬الاتحاد‭ ‬الأوروبي‭ ‬ببرنامج‭ ‬لتخطيط‭ ‬رحلات‭ ‬الطيران‭ ‬وتحليل‭ ‬الصور‭ ‬لسيشل‭ ‬وقام‭ ‬بتدريب‭ ‬الضباط‭ ‬على‭ ‬استخدامه‭. ‬وأشار‭ ‬موقع‭ ‬defenceWeb‭ ‬أن‭ ‬النظام‭ ‬يساعد‭ ‬السلاح‭ ‬الجوي‭ ‬على‭ ‬مراقبة‭ ‬المجال‭ ‬البحري‭ ‬ويقوم‭ ‬بتحليل‭ ‬فعال‭ ‬لصور‭ ‬الرادار‭ ‬والفيديو‭ ‬والأشعة‭ ‬تحت‭ ‬الحمراء،‭ ‬تساعد‭ ‬هذه‭ ‬القدرة‭ ‬على‭ ‬تقديم‭ ‬أدلة‭ ‬مقبولة‭ ‬في‭ ‬الملاحقات‭ ‬القضائية‭ ‬لجرائم‭ ‬القرصنة‭.‬

في‭ ‬عام‭ ‬2015،‭ ‬أصبحت‭ ‬سيشل‭ ‬أول‭ ‬دولة‭ ‬إقليمية‭ ‬تترأس‭ ‬مجموعة‭ ‬الاتصال‭ ‬المعنية‭ ‬بالقرصنة‭ ‬قبالة‭ ‬سواحل‭ ‬الصومال،‭ ‬ولمدة‭ ‬عامين‭. ‬ينسق‭ ‬المشاركون‭ ‬الجهود‭ ‬السياسية‭ ‬والعسكرية‭ ‬وغير‭ ‬الحكومية‭ ‬لمكافحة‭ ‬القرصنة‭ ‬في‭ ‬شرق‭ ‬أفريقيا‭ ‬وضمان‭ ‬تقديم‭ ‬القراصنة‭ ‬إلى‭ ‬العدالة‭. ‬يشارك‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬الجهود‭ ‬ما‭ ‬يقرب‭ ‬من‭ ‬80‭ ‬دولة‭ ‬والعديد‭ ‬من‭ ‬المنظمات‭ ‬الدولية‭.‬

قام‭ ‬البحارة‭ ‬الألمان‭ ‬في‭ ‬FGS Bayern،‭ ‬وهي‭ ‬السفينة‭ ‬الرائدة‭ ‬في‭ ‬أسطول‭ ‬عمليات‭ ‬أتالانتا‭ ‬متعدد‭ ‬الجنسيات‭ ‬في‭ ‬الاتحاد‭ ‬الأوروبي،‭ ‬بتدريب‭ ‬وحدة‭ ‬الشرطة‭ ‬البحرية‭ ‬في‭ ‬سيشل‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬2016‭ ‬على‭ ‬الصعود‭ ‬على‭ ‬متن‭ ‬السفينة‭ ‬وتأمين‭ ‬مناطق‭ ‬الهبوط‭ ‬ومكافحة‭ ‬الحرائق‭ ‬على‭ ‬متن‭ ‬السفينة،‭ ‬حسبما‭ ‬أفاد‭ ‬موقع‭ ‬defenceWeb‭.‬

في‭ ‬يناير‭ ‬2018،‭ ‬استضافت‭ ‬سيشل‭ ‬تدريب‭ ‬Cutlass Express،‭ ‬وهو‭ ‬تدريب‭ ‬بحري‭ ‬شرق‭ ‬أفريقي‭ ‬تنظمه‭ ‬القيادة‭ ‬العسكرية‭ ‬الأمريكية‭ ‬في‭ ‬أفريقيا‭. ‬واختبرت‭ ‬الدول‭ ‬المشاركة‭ ‬قدرتها‭ ‬على‭ ‬مكافحة‭ ‬الاتجار‭ ‬غير‭ ‬المشروع‭ ‬والقرصنة‭ ‬والصيد‭ ‬غير‭ ‬المشروع‭ ‬والقيام‭ ‬بعمليات‭ ‬البحث‭ ‬والإنقاذ‭. ‬جاء‭ ‬المشاركون‭ ‬من‭ ‬دول‭ ‬أستراليا،‭ ‬وكندا،‭ ‬وجزر‭ ‬القمر،‭ ‬والدنمارك،‭ ‬وجيبوتي،‭ ‬وفرنسا،‭ ‬وكينيا،‭ ‬ومدغشقر،‭ ‬وموريشيوس،‭ ‬وموزمبيق،‭ ‬ونيوزيلندا،‭ ‬وسيشل،‭ ‬والصومال،‭ ‬وجنوب‭ ‬أفريقيا،‭ ‬وهولندا،‭ ‬وتركيا،‭ ‬والولايات‭ ‬المتحدة‭.‬

وانضمت‭ ‬قوات‭ ‬الدفاع‭ ‬الشعبي‭ ‬بسيشل‭ (‬SPDF‭) ‬والجيش‭ ‬الهندي‭ ‬في‭ ‬فبراير‭ ‬2018‭ ‬للمشاركة‭ ‬في‭ ‬تمرين‭ ‬استمر‭ ‬ثمانية‭ ‬أيام‭ ‬أطلق‭ ‬عليه‭ ‬لاميتي‭ ‬وهي‭ ‬كلمة‭ ‬تعني‭ ‬الصداقة‭ ‬بلغة‭ ‬الكريول‭. ‬وقال‭ ‬العقيد‭ ‬جان‭ ‬أتالا‭ ‬من‭ ‬قوات‭ ‬الدفاع‭ ‬الشعبي‭ ‬بسيشل‭ ‬لوكالة‭ ‬سيشل‭ ‬للأنباء‭ ‬أن‭ ‬التدريب‭ ‬الذي‭ ‬يجري‭ ‬تُجرى‭ ‬كل‭ ‬عامين،‭ ‬والذي‭ ‬بدأ‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬2001،‭ ‬يعزز‭ ‬عمليات‭ ‬مكافحة‭ ‬التمرد‭ ‬ومكافحة‭ ‬الإرهاب‭ ‬ومكافحة‭ ‬القرصنة‭ ‬للقوتين‭. ‬وقد‭ ‬شارك‭ ‬فيه‭ ‬أفراد‭ ‬من‭ ‬قوات‭ ‬الدفاع‭ ‬الشعبي‭ ‬لسيشل‭ ‬وخفر‭ ‬السواحل‭ ‬والقوات‭ ‬الجوية‭.‬

قائدة‭ ‬في‭ ‬الملاحقات‭ ‬القضائية

من‭ ‬بين‭ ‬المجالات‭ ‬التي‭ ‬برعت‭ ‬فيها‭ ‬سيشل‭ ‬هو‭ ‬استعدادها‭ ‬لمقاضاة‭ ‬القراصنة‭ ‬الذين‭ ‬تم‭ ‬ضبطهم‭ ‬وهم‭ ‬يهاجمون‭ ‬السفن‭ ‬قبالة‭ ‬سواحل‭ ‬الصومال‭ ‬وما‭ ‬وراءها‭. ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬بدأت‭ ‬القوات‭ ‬البحرية‭ ‬في‭ ‬توجيه‭ ‬ضربات‭ ‬للقراصنة‭ ‬في‭ ‬خليج‭ ‬عدن‭ ‬والمحيط‭ ‬الهندي،‭ ‬شاركت‭ ‬القوات‭ ‬في‭ ‬عمليات‭ “‬القبض‭ ‬وإطلاق‭ ‬السراح‭” ‬لأن‭ ‬تكن‭ ‬الدول‭ ‬المشاركة‭ ‬مستعدةً‭ ‬لمقاضاة‭ ‬القراصنة‭ ‬في‭ ‬بلدانهم‭ ‬الأصلية‭.‬

قوات سيشل الخاصة وخفر السواحل في موريشيوس تشارك في مناورة صعود على متن سفينة أثناء تدريب Cutlass Express 2018.
ضابط صف من الدرجة الثالثة فورد وليامز/القوات البحرية الأمريكية

وكتب‭ ‬بوجير‭ ‬وويفل‭ “‬للتصدي‭ ‬لهذه‭ ‬المشكلة،‭ ‬عمل‭ ‬المجتمع‭ ‬الدولي‭ ‬على‭ ‬التوصل‭ ‬إلى‭ ‬حل‭ ‬تقوم‭ ‬بموجبه‭ ‬البحريات‭ ‬الدولية‭ ‬باعتقال‭ ‬المشتبه‭ ‬بهم،‭ ‬ومن‭ ‬ثم‭ ‬تسليمهم‭ ‬بعد‭ ‬ذلك‭ ‬إلى‭ ‬دول‭ ‬المنطقة‭ ‬لمقاضاتهم‭.”‬

كانت‭ ‬كينيا‭ ‬هي‭ ‬أول‭ ‬من‭ ‬بادر‭ ‬بالانضمام‭ ‬ثم‭ ‬وافقت‭ ‬سيشل‭ ‬على‭ ‬مقاضاة‭ ‬القراصنة‭ ‬وسرعان‭ ‬ما‭ ‬أصبحت‭ ‬الدولة‭ ‬الرئيسية‭ ‬في‭ ‬المنطقة‭ ‬التي‭ ‬تتعامل‭ ‬مع‭ ‬القضايا‭. ‬وقد‭ ‬نظرت‭ ‬في‭ ‬عشرات‭ ‬القضايا‭ ‬التي‭ ‬تمثل‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬100‭ ‬من‭ ‬المشتبه‭ ‬بهم،‭ ‬كما‭ ‬تعاملت‭ ‬مع‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬قضايا‭ ‬الاستئناف‭. ‬وتحلت‭ ‬البلاد‭ ‬في‭ ‬كافة‭ ‬مراحل‭ ‬هذه‭ ‬العملية‭ ‬بالالتزام‭ ‬بسيادة‭ ‬القانون‭.‬

وأشار‭ ‬رالبي‭ ‬أن‭ ‬سيشل‭ ‬في‭ ‬البداية‭ ‬لم‭ ‬تمتلك‭ ‬الاختصاص‭ ‬القضائي‭ ‬الكافي‭ ‬للنظر‭ ‬في‭ ‬القضايا‭ ‬التي‭ ‬تنشأ‭ ‬في‭ ‬أعالي‭ ‬البحار‭ ‬ولم‭ ‬تملك‭ ‬وقوانين‭ ‬تتعلق‭ ‬بـ‭ “‬محاولات‭ ‬القرصنة‭.” ‬وقد‭ ‬حققت‭ ‬البلاد‭ ‬تحسنا‭ ‬في‭ ‬قواعد‭ ‬الأدلة‭ ‬مثل‭ ‬إثبات‭ ‬أن‭ ‬المشتبه‭ ‬بهم‭ ‬أكبر‭ ‬من‭ ‬18‭ ‬عامًا‭ ‬أو‭ ‬التعامل‭ ‬مع‭ ‬مسائل‭ ‬تتعلق‭ ‬بجنسيتهم‭. ‬وقال‭ ‬رالبي‭: “‬في‭ ‬ظهور‭ ‬المشكلات‭ ‬القانونية،‭ ‬قامت‭ ‬البلاد‭ ‬بتعديل‭ ‬قوانينهم‭ ‬حتى‭ ‬يتمكنوا‭ ‬من‭ ‬التعامل‭ ‬مع‭ ‬القضايا‭ ‬بشكلٍ‭ ‬مناسب‭.”‬‭ “‬لذا‭ ‬فهم‭ ‬يملكون‭ ‬بعض‭ ‬الخبرات‭ ‬الرائدة‭ ‬في‭ ‬العالم‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬المرحلة‭ ‬من‭ ‬حيث‭ ‬آليات‭ ‬تولي‭ ‬قضية‭ ‬القرصنة‭ ‬من‭ ‬أي‭ ‬مكان‭ – ‬أي‭ ‬مكان‭ ‬في‭ ‬أعالي‭ ‬البحار‭ – ‬إلى‭ ‬المحاكمة‭ ‬ووصولاً‭ ‬إلى‭ ‬الملاحقة‭ ‬القضائية‭ ‬والإدانة‭ ‬والاستئناف‭ ‬والسجن‭ ‬في‭ ‬النهاية‭.”‬

لقد‭ ‬لمست‭ ‬الدولة‭ ‬الصغيرة،‭ ‬الواقعة‭ ‬على‭ ‬جزر‭ ‬في‭ ‬وسط‭ ‬المحيط‭ ‬الهندي،‭ ‬فائدة‭ ‬إعادة‭ ‬إرساء‭ ‬سيادة‭ ‬القانون‭ ‬في‭ ‬المجال‭ ‬البحري‭. ‬كما‭ ‬لمست‭ ‬فائدة‭ ‬جعل‭ ‬البحر‭ ‬مستدامًا‭ ‬وآمنًا‭.‬

وأضاف‭ ‬رالبي‭: “‬إذا‭ ‬كان‭ ‬الحافز‭ ‬الوحيد‭ ‬للأمن‭ ‬البحري‭ ‬هو‭ ‬حماية‭ ‬الدولة‭ ‬من‭ ‬التهديدات،‭ ‬فلديك‭ ‬مشكلة‭ ‬محبطة‭ ‬للغاية‭ ‬لا‭ ‬تنتهي،‭ ‬وهي‭ ‬تتمثل‭ ‬في‭ ‬أنك‭ ‬تنفق‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬المال‭ ‬على‭ ‬وقف‭ ‬شيء‭ ‬سيعود‭ ‬لاحقاً‭.” ‬سيكون‭ ‬هناك‭ ‬دائمًا‭ ‬تهديدات‭ ‬جديدة؛‭ ‬إلى‭ ‬جانب‭ ‬تحديات‭ ‬أمنية‭ ‬بحرية‭ ‬جديدة‭.”‬

مشاهدة‭ ‬الصورة‭ ‬البحرية‭ ‬الشاملة

تدرك‭ ‬سيشل،‭ ‬ربما‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬أي‭ ‬دولة‭ ‬أفريقية‭ ‬أخرى،‭ ‬قيمة‭ ‬وهشاشة‭ ‬اقتصادها‭ ‬البحري‭. ‬فإيراداتها‭ ‬تعتمد‭ ‬بشكلٍ‭ ‬رئيسي‭ ‬على‭ ‬صناعات‭ ‬الصيد‭ ‬والسياحة،‭ ‬لكن‭ ‬الجريمة‭ ‬البحرية‭ ‬تهدد‭ ‬هذه‭ ‬التجارة‭. ‬وبينما‭ ‬تسعى‭ ‬الدول‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬تكون‭ ‬أكثر‭ ‬إدراكًا‭ ‬للمجال‭ ‬البحري،‭ ‬قال‭ ‬رالبي‭ ‬إن‭ ‬سيشل‭ ‬تعمل‭ ‬بلا‭ ‬كلل‭ ‬لحمايته‭ ‬ورعايته‭ ‬كمصدر‭ ‬للثروة‭ ‬والازدهار‭.‬

وتطبق‭ ‬سيشل‭ ‬سياسة‭ ‬للتتبع‭ ‬الصيد‭ ‬تسمح‭ ‬للمستهلكين‭ ‬العالميين‭ ‬بمشاهدة‭ ‬منشأ‭ ‬التونة‭ ‬التي‭ ‬تصطادها‭ ‬قوارب‭ ‬الصيد‭ ‬السيشلية‭. ‬تضيف‭ ‬هذه‭ ‬الشفافية‭ ‬السوقية‭ ‬قيمةً‭ ‬إلى‭ ‬الصيد‭ ‬القانوني‭ ‬وتعمل‭ ‬على‭ ‬عدم‭ ‬تشجيع‭ ‬الصيد‭ ‬غير‭ ‬القانوني‭.‬

كما‭ ‬شرعت‭ ‬الدولة‭ ‬في‭ ‬طريقة‭ ‬جديدة‭ ‬للحفاظ‭ ‬على‭ ‬مجالها‭ ‬البحري‭ ‬بينما‭ ‬تقلل‭ ‬من‭ ‬ديونها‭ ‬السيادية‭. ‬إن‭ ‬ترتيبات‭ ‬التمويل،‭ ‬والمعروفة‭ ‬باسم‭ “‬الديون‭ ‬مقابل‭ ‬الدلافين‭”‬،‭ ‬قد‭ ‬جعلت‭ ‬سيشل‭ ‬تُجنّب‭ ‬مساحات‭ ‬شاسعة‭ ‬من‭ ‬مجالها‭ ‬البحري‭ ‬للحفظ‭ ‬مقابل‭ ‬التمويل‭ ‬الذي‭ ‬يقلل‭ ‬الديون‭ ‬الوطنية‭.‬

وفي‭ ‬أوائل‭ ‬عام‭ ‬2018،‭ ‬عرضت‭ ‬منظمة‭ ‬الحفاظ‭ ‬على‭ ‬الطبيعة‭ ‬شراء‭ ‬ما‭ ‬يقرب‭ ‬من‭ ‬22‭ ‬مليون‭ ‬دولار‭ ‬أمريكي‭ ‬من‭ ‬ديون‭ ‬سيشل‭. ‬وفي‭ ‬المقابل،‭ ‬ستقوم‭ ‬البلاد‭ ‬بتعيين‭ ‬ثلث‭ ‬منطقتها‭ ‬البحرية‭ ‬كمحمية،‭ ‬حسب‭ ‬ما‭ ‬أوردته‭ ‬رويترز‭. ‬ومن‭ ‬شأن‭ ‬أول‭ ‬منطقة‭ ‬محمية‭ ‬طبيعية‭ ‬والتي‭ ‬تبلغ‭ ‬مساحتها‭ ‬210‭ ‬ألف‭ ‬كيلو‭ ‬متر‭ ‬مربع‭ ‬أن‭ ‬تحد‭ ‬من‭ ‬الصيد‭ ‬والتنقيب‭ ‬عن‭ ‬النفط‭ ‬والتنمية‭ ‬في‭ ‬الموائل‭ ‬الهشة،‭ ‬وتسمح‭ ‬بهذه‭ ‬الأنشطة‭ ‬وفق‭ ‬شروط‭ ‬معينة‭ ‬في‭ ‬بقية‭ ‬أنحاء‭ ‬المنطقة‭. ‬وتطبق‭ ‬قيود‭ ‬مختلفة‭ ‬في‭ ‬مساحة‭ ‬إضافية‭ ‬قدرها‭ ‬200‭ ‬ألف‭ ‬كيلو‭ ‬متر‭ ‬مربع‭.‬

التزمت‭ ‬سيشل‭ ‬بحماية‭ ‬ما‭ ‬يصل‭ ‬إلى‭ ‬30‭ ‬في‭ ‬المائة‭ ‬من‭ ‬مجالها‭ ‬البحري‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬خطة‭ ‬مكانية‭ ‬بحرية‭ ‬شاملة‭. ‬وستحمي‭ ‬الخطة‭ ‬الأنواع‭ ‬والموائل،‭ ‬وتعزز‭ ‬مقاومة‭ ‬الساحل‭ ‬لتغير‭ ‬المناخ،‭ ‬وتحافظ‭ ‬على‭ ‬الفرص‭ ‬الاقتصادية‭ ‬في‭ ‬السياحة‭ ‬وصيد‭ ‬الأسماك‭.‬

وقال‭ ‬رالبي‭: “‬لقد‭ ‬أصبح‭ ‬الاقتصاد‭ ‬الأزرق‭ ‬النقطة‭ ‬المحورية‭ ‬للاقتصاد‭ ‬الوطني،‭ ‬وقد‭ ‬أدركت‭ ‬سيشل‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬ربما‭ ‬أي‭ ‬دولة‭ ‬أخرى،‭ ‬واقع‭ ‬جغرافيتها‭ ‬وتعاملت‭ ‬معه‭ ‬كعنصر‭ ‬إيجابي‭ ‬وليس‭ ‬مجرد‭ ‬تحدٍ‭.”  ‬

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.