أنجولا تكتشف زيت السمك

Reading Time: < 1 minute

وكالة‭ ‬فرانس‭ ‬برس

تعمل‭ ‬أنجوﻻ‭ ‬على‭ ‬تنويع‭ ‬اقتصادها‭ ‬المعتمد‭ ‬على‭ ‬النفط،‭ ‬وتعد‭ ‬الأسماك‭ ‬من‭ ‬الموارد‭ ‬الطبيعية‭ ‬المتاحة‭ ‬بسهولة‭ ‬في‭ ‬البلاد،‭ ‬إلا‭ ‬أن‭ ‬نقص‭ ‬المعدات‭ ‬والدراية‭ ‬قد‭ ‬جعل‭ ‬هذه‭ ‬الصناعة‭ ‬تعاني‭ ‬الكثير‭. ‬

تولى‭ ‬الرئيس‭ ‬جواو‭ ‬لورينكو‭ ‬مهام‭ ‬منصبه‭ ‬في‭ ‬أيلول‭/‬سبتمبر‭ ‬عام‭ ‬2017‭ ‬ووعد‭ ‬بتحقيق‭ “‬معجزة‭ ‬اقتصادية‭” ‬ستحدث‭ ‬نقلة‭ ‬في‭ ‬تلك‭ ‬الدولة‭ ‬الواقعة‭ ‬جنوب‭ ‬قارة‭ ‬إفريقيا،‭ ‬والتي‭ ‬تقول‭ ‬الأمم‭ ‬المتحدة‭ ‬أن‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬نصف‭ ‬سكانها‭ ‬يعيشون‭ ‬على‭ ‬أقل‭ ‬من‭ ‬دولارين‭ ‬في‭ ‬اليوم‭. ‬

وقد‭ ‬أدى‭ ‬انهيار‭ ‬أسعار‭ ‬النفط‭ ‬الخام‭ ‬في‭ ‬2014،‭ ‬الذي‭ ‬يوفر‭ ‬70‭ ‬في‭ ‬المائة‭ ‬من‭ ‬مجموع‭ ‬إيرادات‭ ‬الدولة‭ ‬وكل‭ ‬العملات‭ ‬الصعبة‭ ‬تقريبًا،‭ ‬إلى‭ ‬ضغوط‭ ‬هائلة‭ ‬على‭ ‬البلاد‭ ‬حتى‭ ‬تنوع‭ ‬اقتصادها‭. ‬

وقد‭ ‬راهن‭ ‬لورينكو‭ ‬على‭ ‬سواحل‭ ‬البلاد‭ ‬التي‭ ‬تمتد‭ ‬على‭ ‬مساحة‭ ‬1‭,‬600‭ ‬كم‭ ‬على‭ ‬المحيط‭ ‬الأطلسي‭ ‬لتحقيق‭ ‬استفادة‭ ‬كبيرة‭ ‬من‭ ‬صيد‭ ‬الأسماك‭. ‬

فهناك‭ ‬طلب‭ ‬على‭ ‬زيت‭ ‬السمك‭ ‬من‭ ‬صناع‭ ‬مستحضرات‭ ‬التجميل‭ ‬والأدوية،‭ ‬فيما‭ ‬يستخدم‭ ‬المزارعون‭ ‬دقيق‭ ‬السمك‭ ‬كعلف‭ ‬للحيوانات‭. ‬

وسبق‭ ‬أن‭ ‬أعلنت‭ ‬وزيرة‭ ‬الثروة‭ ‬السمكية،‭ ‬فيكتوريا‭ ‬دي‭ ‬باروس،‭ ‬عن‭ ‬خطط‭ ‬لبناء‭ ‬ميناء‭ ‬جديد‭ ‬به‭ ‬مرافق‭ ‬للتخزين‭ ‬المبرد‭ ‬في‭ ‬تومبوا‭ ‬بتكلفة‭ ‬تبلغ‭ ‬مبلغ‭ ‬23‭.‬5‭ ‬مليون‭ ‬دولار‭. ‬

وتسعى‭ ‬الحكومة‭ ‬إلى‭ ‬زيادة‭ ‬الحصيلة‭ ‬السنوية‭ ‬من‭ ‬صيد‭ ‬الأسماك‭ ‬بنسبة‭ ‬16‭ ‬في‭ ‬المائة‭ ‬خلال‭ ‬السنوات‭ ‬الأربع‭ ‬المقبلة‭ ‬حتى‭ ‬تصل‭ ‬إلى‭ ‬614‭,‬000‭ ‬طن‭ ‬متري‭. ‬وفي‭ ‬الوقت‭ ‬نفسه،‭ ‬تهدف‭ ‬إلى‭ ‬تحقيق‭ ‬زيادة‭ ‬بنسبة‭ ‬50‭ ‬في‭ ‬المائة‭ ‬في‭ ‬إنتاج‭ ‬دقيق‭ ‬السمك‭ ‬ليصل‭ ‬إلى‭ ‬30‭ ‬ألف‭ ‬طن‭ ‬متري‭ ‬في‭ ‬ذات‭ ‬المدة‭. ‬

لقد‭ ‬ثبت‭ ‬أن‭ ‬تقليل‭ ‬الاعتماد‭ ‬على‭ ‬النفط‭ ‬ليس‭ ‬بالأمر‭ ‬الهين‭ ‬بالنسبة‭ ‬لبلد‭ ‬ظلت‭ ‬تعتمد‭ ‬اعتماداً‭ ‬كبيرًا‭ ‬على‭ ‬الذهب‭ ‬الأسود‭ ‬منذ‭ ‬عقود‭. ‬

ويقول‭ ‬خوسيه‭ ‬جوميز‭ ‬دا‭ ‬سيلفا،‭ ‬المدير‭ ‬الحكومي‭ ‬لشؤون‭ ‬الصيد‭ ‬في‭ ‬مدينة‭ ‬بينجويلا‭ ‬الساحلية‭: “‬لدينا‭ ‬صناعة‭ ‬سمكية،‭ ‬لكننا‭ ‬لا‭ ‬نمتلك‭ ‬القدرة‭ ‬على‭ ‬تلبية‭ ‬الاحتياجات‭ ‬الدولية‭”. ‬

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.