حبوب «باكسلوفيد» يمكن أن «تغير قواعد اللعبة»

0
أسرة منبر الدفاع الإفريقي
أبرمت هيئة المراكز الإفريقية لمكافحة الأمراض والوقاية منها صفقة مع شركة «فايزر» الأمريكية للأدوية لتوفير حبوب «باكسلوفيد» المضادة للفيروسات في القارة.
فقد كشفت دراسة أُجريت في تشرين الثاني/نوفمبر 2021 أنَّ هذه الحبوب فعالة في الوقاية من دخول المستشفيات والوفيات جرَّاء كوفيد-19 لدى الكبار المعرَّضين لمخاطر عالية بنسبة تقارب 90٪ عند تناولها في غضون ثلاثة أيام من ظهور الأعراض. وبموجب مذكرة تفاهم مع «فايزر»، ستتسلم البلدان الإفريقية الحبوب بتكلفة منخفضة ولن تحقق الشركة أية أرباح.
وتسعى الهيئة إلى استخدام «باكسلوفيد» منذ كانون الثاني/يناير، وعكفت إدارة الشؤون القانونية بالاتحاد الإفريقي على تحليل مذكرة التفاهم لنحو أربعة أشهر قبل إبرام الصفقة في مطلع تموز/يوليو.
وقال الدكتور أحمد أوجويل أوما، القائم بأعمال مدير الهيئة، للجزيرة: ”لسوف نتمكن من توفير ذاك العلاج بعينه للبلدان الإفريقية.“ ولم يتضح بعد موعد وصول «باكسلوفيد» إلى القارة.
وخلال الدراسة التي أجرتها «فايزر» في عام 2021، لم تُسجَّل أية وفيات بين المرضى الذين تناولوا «باكسلوفيد»، مقارنة بتسجيل 10 وفيات بين المرضى الذين تناولوا دواءً وهمياً. ووصفت الشركة «باكسلوفيد» بأنه ”مغيِّر حقيقي لقواعد اللعبة“ في المعركة الدائرة لمكافحة كوفيد-19.
وقال الدكتور ألبرت بورلا، الرئيس التنفيذي لشركة «فايزر»، في بيان صحفي: ”نظراً للتأثير العالمي المستمر لكوفيد-19، فلم نزل نصب تركيزنا على العلم والوفاء بمسؤوليتنا لمساعدة منظومات ومؤسسات الرعاية الصحية في شتى بقاع العالم مع ضمان الوصول إلى الناس أينما كانوا وبميزان العدل والإنصاف.“
كشفت «فايزر» أنه يمكن استخدام حبوب «باكسلوفيد» على نطاق واسع كعلاج منزلي لتخفيف الضغط عن كاهل المنظومات الصحية وتقليل إصابة كوادر الرعاية الصحية؛ ويعمل هذا العقار عن طريق منع إنزيم رئيسي يحتاجه فيروس كورونا لكي يتكاثر،
ويتكون من عقارين – نيرماترلفير وريتونافير – يتناولهما المريض معاً مرتين يومياً لمدة خمسة أيام.
وقال الدكتور جون نكينجاسونج، المدير السابق لهيئة المراكز الإفريقية، في آذار/مارس إنَّ الهيئة تتفاوض أيضاً مع شركة «ميرك»الأمريكية للأدوية
للحصول على حبوب «لاغيفريو» المضادة لكوفيد-19. وأفادت وكالة أنباء «رويترز» أنَّ إحدى اللجان التابعة لمنظمة الصحة العالمية وافقت في آذار/مارس على عقار «لاغيفريو» لمرضى كوفيد-19 شديدي العرضة للخطر.
وتجدر الإشارة إلى أنَّ منظمة الصحة ذكرت أنَّ الوفيات الناجمة عن كوفيد-19 في إفريقيا من المتوقع أن تنخفض بنحو 94٪ في عام 2022 مقارنة بالعام المنصرم.
فقالت الدكتورة ماتشيديسو مويتي، مديرة المكتب الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية لإفريقيا، خلال مؤتمر صحفي افتراضي في حزيران/يونيو: ”يشير تحليلنا الأخير إلى أنَّ الوفيات المقدَّرة في المنطقة الإفريقية ستتقلص إلى نحو 60 حالة وفاة يومياً خلال عام 2022؛ في حين أننا كنا نفقد 970 شخص في المتوسط يومياً خلال العام المنصرم.“

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.