منصة مالية تساعد المستشفيات على شراء الأجهزة الطبية

Reading Time: 2 minutes

أسرة منبر الدفاع الإفريقي

دشَّنت مؤسسة التمويل الدولية منصة بقيمة 4 مليارات دولار أمريكي لمساعدة البلدان النامية في الحصول على أجهزة طبية لمكافحة فيروس كورونا (كوفيد-19).

ومؤسسة التمويل الدولية عبارة عن ذراع القطاع الخاص بمجموعة البنك الدولي، وأطلقت في منتصف نيسان/أبريل شراكات مع شركة «فيليبس» لتصنيع الأجهزة الطبية والبنك التعاوني الكيني لمساعدة شركات الرعاية الصحية الإفريقية الأصغر على شراء الأجهزة الطبية الأساسية مع استفحال الجائحة.

وتعتبر هذه الشراكات الأولى من نوعها برعاية شعبة الأجهزة الطبية الإفريقية التي تهدف إلى مساعدة الشركات الصغيرة في الحصول على قروض وعقود إيجار تصل إلى 300 مليون دولار، فقد أفادت صحيفة «توكو» الإلكترونية الكينية أنَّ معظم عمليات الرعاية الصحية الأصغر في إفريقيا لا يمكنها الحصول على قروض مصرفية بسبب مخاطر الاستثمار المرتفعة المتصورة.

وكشف تقرير للرابطة الإفريقية للأسهم الخاصة ورأس المال الاستثماري أنَّ مؤسسة التمويل الدولية تعمل من خلال هذه الشعبة على مساعدة مقدمي الرعاية الصحية في الكاميرون وكوت ديفوار وكينيا ورواندا والسنغال وتنزانيا وأوغندا على شراء أجهزة طبية ومختبرية عالية الجودة.

وقال السيد جيديون موريوكي، المدير التنفيذي للبنك التعاوني الكيني، لصحيفة «توكو»: ”يأتي بند الإنفاق على الصحة ضمن أكبر بنود الميزانية لدى الكثير من الأسر في كينيا، ونرحب بكل دعم يهدف إلى النهوض بهذا القطاع وخدمة شعبنا.“

يشكل النقص في مثل هذه الأجهزة في إفريقيا تحدياً كبيراً، فقد ذكرت مؤسسة التمويل الدولية أنَّ استبياناً للدول الأعضاء بمنظمة الصحة العالمية أظهر أنَّ 11٪ فقط من البلدان المستجيبة في إفريقيا لديها جهاز واحد على الأقل للتصوير بالرنين المغناطيسي لكل مليون مواطن، وأنَّ نسبة 24٪ فقط لديها جهاز واحد على الأقل للتصوير المقطعي لكل مليون مواطن.

وقال السيد مختار ديوب، المدير الإداري لمؤسسة التمويل الدولية، للرابطة الإفريقية للأسهم الخاصة ورأس المال الاستثماري: ”لا تمتلك الكثير من مؤسسات الرعاية الصحية الأصغر في إفريقيا الأجهزة التي تحتاجها للتعامل مع فيروس كورونا وتقديم الخدمات الحيوية الأخرى، ويمكن لتيسير سبل الحصول على التمويل أن يساهم في إنقاذ حياة الناس الآن والنهوض، على المدى الطويل، بمنظومات الرعاية الصحية في أرجاء القارة.“

ووصفت الدكتورة وينيفريد يانسن، مديرة المنظومات الصحية بشركة «فيليبس» إفريقيا، توفير رعاية صحية عالية الجودة وميسورة التكلفة في إفريقيا بأنها ”واحدة من أبرز القضايا في عصرنا.“

وقالت يانسن للرابطة الإفريقية: ”ترغب عيادات كثيرة في القارة في الاستثمار في التكنولوجيا الطبية الجديدة ولكن يتعذر عليها الحصول على التمويل اللازم، وهكذا نعمل من خلال هذه الشراكة على تمكين مرافق الرعاية الصحية من توفير رعاية صحية عالية الجودة لشريحة كبيرة من المواطنين.“

وبدروها، قالت السيدة ستيفاني ڤون فريدبورج، المدير التنفيذي لمؤسسة التمويل الدولية، لوكالة أنباء «رويترز» إنَّ المؤسسة تتعاون كذلك مع التحالف العالمي للقاحات والتحصين (جافي) لتمويل مشروعات قادرة على زيادة إنتاج لقاحات كورونا في البلدان النامية.

وجاء في صحيفة «ستار» الكينية أنَّ البنك التعاوني الكيني نجح في وقت سابق من العام الجاري في الحصول على قرض بقيمة 75 مليون دولار من مؤسسة التمويل الدولية لدعم الشركات الصغيرة التي تضرَّرت من الجائحة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.