أطقم التمريض على الخطوط الأمامية لمكافحة كورونا في ريف جنوب إفريقيا

Reading Time: 3 minutes

اسرة‭ ‬ايه‭ ‬دي‭ ‬اف

أعلنت‭ ‬منظمة‭ ‬الصحة‭ ‬العالمية‭ ‬قبل‭ ‬ظهور‭ ‬فيروس‭ ‬كورونا‭ (‬كوفيد‭-‬19‭) ‬بشهور‭ ‬أنَّ‭ ‬عام‭ ‬2020‭ ‬سيكون‭ ‬عام‭ ‬التمريض،‭ ‬فجاء‭ ‬العام‭ ‬ولم‭ ‬يجد‭ ‬لقباً‭ ‬خيراً‭ ‬من‭ ‬هذا‭ ‬اللقب‭. ‬

يعمل‭ ‬الممرضون‭ ‬والممرضات‭ ‬في‭ ‬أرجاء‭ ‬العالم‭ ‬على‭ ‬مكافحة‭ ‬فيروس‭ ‬كورونا‭ ‬ليل‭ ‬نهار،‭ ‬ويحملون‭ ‬على‭ ‬عاتقهم‭ ‬تكدس‭ ‬المنظومة‭ ‬الصحية‭ ‬بالمرضى،‭ ‬وقلة‭ ‬أعداد‭ ‬الأطقم‭ ‬الطبية،‭ ‬ونقص‭ ‬مستلزمات‭ ‬الحماية‭ ‬الشخصية‭.‬

ولا‭ ‬تواجه‭ ‬الخطوط‭ ‬الأمامية‭ ‬تحديات‭ ‬كالتي‭ ‬تواجهها‭ ‬المناطق‭ ‬النائية‭ ‬والريفية‭ ‬والواقعة‭ ‬في‭ ‬ضواحي‭ ‬المدن‭ ‬أمثال‭ ‬تلك‭ ‬المناطق‭ ‬في‭ ‬جنوب‭ ‬إفريقيا،‭ ‬وهي‭ ‬الدولة‭ ‬الأكثر‭ ‬تضرراً‭ ‬من‭ ‬الفيروس‭ ‬في‭ ‬القارة‭ ‬السمراء‭ ‬بإصابات‭ ‬بلغت‭ ‬694‭,‬537‭ ‬حالة‭ ‬إصابة‭ ‬وفقاً‭ ‬للإحصائيات‭ ‬الصادرة‭ ‬عن‭ ‬هيئة‭ ‬المراكز‭ ‬الإفريقية‭ ‬لمكافحة‭ ‬الأمراض‭ ‬والوقاية‭ ‬منها‭ ‬يوم‭ ‬13‭ ‬تشرين‭ ‬الأول‭/‬أكتوبر‭.‬

وقالت‭ ‬السيدة‭ ‬كديبوني‭ ‬مدولو،‭ ‬القائمة‭ ‬بأعمال‭ ‬أمين‭ ‬نقابة‭ ‬التمريض‭ ‬الديمقراطي‭ ‬بجنوب‭ ‬إفريقيا،‭ ‬فرع‭ ‬محافظة‭ ‬نورث‭ ‬وست،‭ ‬لوكالة‭ ‬أنباء‭ ‬‮«‬رويترز‮»‬‭: ‬”كل‭ ‬يوم‭ ‬ترتدون‭ ‬زيكم‭ ‬وتسهرون‭ ‬على‭ ‬راحة‭ ‬مرضاكم،‭ ‬فأنتم‭ ‬شعاع‭ ‬النور‭ ‬وبصيص‭ ‬الأمل،‭ ‬لا‭ ‬سيما‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الوقت‭ ‬الذي‭ ‬يتفشَّى‭ ‬فيه‭ ‬فيروس‭ ‬كورونا،‭ ‬وعندما‭ ‬يموت‭ ‬الناس‭ ‬من‭ ‬الوحدة‭ ‬في‭ ‬العنابر،‭ ‬يجدون‭ ‬الممرضين‭ ‬والممرضات‭ ‬إلى‭ ‬جوارهم‭.‬“‭ ‬

أشعل‭ ‬العاملون‭ ‬في‭ ‬مستشفى‭ ‬منطقة‭ ‬تونج‭ ‬بمحافظة‭ ‬نورث‭ ‬وست‭ ‬بجنوب‭ ‬إفريقيا‭ ‬شموعاً‭ ‬حمراء‭ ‬وصفراء‭ ‬وبيضاء‭ ‬–‭ ‬وهي‭ ‬ألوان‭ ‬منظمة‭ ‬التمريض‭ ‬–‭ ‬تكريماً‭ ‬لأطقم‭ ‬التمريض‭ ‬التي‭ ‬تجازف‭ ‬بحياتها‭ ‬كل‭ ‬يوم،‭ ‬إذ‭ ‬توفت‭ ‬في‭ ‬تمّوز‭/‬يوليو‭ ‬ممرضة‭ ‬اسمها‭ ‬دودو‭ ‬كانت‭ ‬تعمل‭ ‬في‭ ‬بلدة‭ ‬صغيرة‭ ‬لتربية‭ ‬الأبقار‭ ‬اسمها‭ ‬ريفيلو‭ ‬على‭ ‬مسيرة‭ ‬نحو‭ ‬70‭ ‬كيلومتراً‭ ‬جهة‭ ‬الغرب‭.‬

ويوجد‭ ‬نحو‭ ‬28‭ ‬مليون‭ ‬ممرض‭ ‬وممرضة‭ ‬في‭ ‬العالم،‭ ‬وترى‭ ‬منظمة‭ ‬الصحة‭ ‬العالمية‭ ‬أنَّ‭ ‬العالم‭ ‬بحاجة‭ ‬إلى‭ ‬نحو‭ ‬6‭ ‬ملايين‭ ‬آخرين،‭ ‬وتوجد‭ ‬نسبة‭ ‬90‭% ‬من‭ ‬العجز‭ ‬في‭ ‬البلدان‭ ‬محدودة‭ ‬ومتوسطة‭ ‬الدخل‭ ‬مثل‭ ‬جنوب‭ ‬إفريقيا‭.‬

وعندما‭ ‬وافت‭ ‬دودو‭ ‬المنية،‭ ‬اضطر‭ ‬زملاؤها‭ ‬في‭ ‬طاقم‭ ‬التمريض‭ ‬في‭ ‬ريفيلو‭ ‬إلى‭ ‬العمل‭ ‬ساعات‭ ‬أكثر‭ ‬بعد‭ ‬نوبات‭ ‬عملهم‭ ‬التي‭ ‬تستغرق‭ ‬12‭ ‬ساعة‭.‬

وتجدر‭ ‬الإشارة‭ ‬إلى‭ ‬أنَّ‭ ‬الأوضاع‭ ‬في‭ ‬أرجاء‭ ‬جنوب‭ ‬إفريقيا‭ ‬تثقل‭ ‬كاهل‭ ‬أطقم‭ ‬التمريض،‭ ‬حيث‭ ‬بلغت‭ ‬أعداد‭ ‬الإصابات‭ ‬في‭ ‬البلاد‭ ‬ذروتها‭ ‬في‭ ‬آب‭/‬أغسطس‭ ‬بتسجيل‭ ‬12‭,‬000‭ ‬إصابة‭ ‬يومياً،‭ ‬أضف‭ ‬إلى‭ ‬ذلك‭ ‬أنَّ‭ ‬تراجع‭ ‬مستوى‭ ‬المرافق‭ ‬الصحية،‭ ‬وعدم‭ ‬الالتزام‭ ‬بدفع‭ ‬الرواتب،‭ ‬وشدة‭ ‬نقص‭ ‬مستلزمات‭ ‬الحماية‭ ‬الشخصية‭ ‬أجبر‭ ‬أطقم‭ ‬التمريض‭ ‬على‭ ‬إعادة‭ ‬استخدامها‭ ‬باستمرار‭ ‬أو‭ ‬الاستغناء‭ ‬عنها‭ ‬بالمرة،‭ ‬ما‭ ‬أدى‭ ‬إلى‭ ‬ظهور‭ ‬موجة‭ ‬من‭ ‬الاحتجاجات‭ ‬حول‭ ‬القارة‭.‬

بل‭ ‬يسوء‭ ‬هذا‭ ‬الوضع‭ ‬على‭ ‬المرضى‭ ‬أنفسهم‭.‬

فالممرض‭ ‬فيكي‭ ‬شيكوامبانا‭ ‬يعمل‭ ‬في‭ ‬مستشفى‭ ‬تونج‭ ‬ويشرف‭ ‬على‭ ‬العنبر‭ ‬الوحيد‭ ‬لمرضى‭ ‬فيروس‭ ‬كورونا‭ ‬في‭ ‬بلدية‭ ‬يبلغ‭ ‬تعدادها‭ ‬200‭,‬000‭ ‬نسمة،‭ ‬ولا‭ ‬بد‭ ‬من‭ ‬نقل‭ ‬المرضى‭ ‬إذا‭ ‬تفاقمت‭ ‬أعراضهم‭ ‬إلى‭ ‬مستشفى‭ ‬كليركسدورب‭ ‬على‭ ‬بعد‭ ‬250‭ ‬كيلومتراً‭ ‬لتلقي‭ ‬العلاج‭.‬

وقال‭ ‬فيكي‭ ‬لوكالة‭ ‬‮«‬رويترز‮»‬‭: ‬”لا‭ ‬يوجد‭ ‬لدينا‭ ‬في‭ ‬المستشفى‭ ‬بأكمله‭ ‬إلَّا‭ ‬جهاز‭ ‬تنفس‭ ‬صناعي‭ ‬واحد؛‭ ‬فما‭ ‬الذي‭ ‬بوسعنا‭ ‬فعله؟“

تواجه‭ ‬المناطق‭ ‬الريفية‭ ‬في‭ ‬جنوب‭ ‬إفريقيا‭ ‬عدة‭ ‬تحديات‭ ‬بحسب‭ ‬ما‭ ‬ذكرته‭ ‬الدكتورة‭ ‬ليسبيت‭ ‬أوهلر‭ ‬التي‭ ‬تعمل‭ ‬بمنظمة‭ ‬أطباء‭ ‬بلا‭ ‬حدود‭ ‬وعملت‭ ‬في‭ ‬بلدة‭ ‬إيشوي‭ ‬القريبة‭ ‬من‭ ‬الساحل‭ ‬الشرقي‭.‬

فتقول‭ ‬أوهلر‭ ‬على‭ ‬الموقع‭ ‬الإلكتروني‭ ‬لمنظمتها‭: ‬”ليست‭ ‬الاستراتيجيات‭ ‬التي‭ ‬نجحت‭ ‬في‭ ‬المدن‭ ‬أدوات‭ ‬جيدة‭ ‬بالضرورة،‭ ‬حيث‭ ‬تبعد‭ ‬في‭ ‬الريف‭ ‬المسافة‭ ‬بين‭ ‬العيادات‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬بعدها‭ ‬في‭ ‬المدن،‭ ‬وتقل‭ ‬فيها‭ ‬الموارد‭ ‬الطبية،‭ ‬وكثيراً‭ ‬ما‭ ‬تكون‭ ‬المنظومات‭ ‬الحكومية‭ ‬متعددة‭ ‬المستويات،‭ ‬بل‭ ‬توجد‭ ‬تحديات‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬ذلك‭ ‬بكثير‭.‬“

واشتكى‭ ‬السيد‭ ‬قاسم‭ ‬لخواثي،‭ ‬الأمين‭ ‬العام‭ ‬لمنظمة‭ ‬التمريض‭ ‬الديمقراطية‭ ‬بجنوب‭ ‬إفريقيا،‭ ‬في‭ ‬نيسان‭/‬أبريل‭ ‬من‭ ‬نقص‭ ‬التدريب‭ ‬الجيد‭ ‬للتعامل‭ ‬مع‭ ‬المرضى‭ ‬المشتبه‭ ‬في‭ ‬إصابتهم‭ ‬بفيروس‭ ‬كورونا‭. ‬كما‭ ‬دقت‭ ‬المنظمة‭ ‬ناقوس‭ ‬الخطر‭ ‬على‭ ‬خلفية‭ ‬نقص‭ ‬المستلزمات‭ ‬الطبية،‭ ‬ما‭ ‬أسفر‭ ‬عن‭ ‬فتح‭ ‬تحقيق‭ ‬قضائي‭ ‬حثَّ‭ ‬وزيري‭ ‬الصحة‭ ‬والعمل‭ ‬في‭ ‬الحكومة‭ ‬على‭ ‬شراء‭ ‬المزيد‭ ‬من‭ ‬المستلزمات‭ ‬في‭ ‬وقت‭ ‬شهدت‭ ‬فيه‭ ‬الأسعار‭ ‬ارتفاعاً‭ ‬كبيراً‭.‬

وقال‭ ‬قاسم‭ ‬لصحيفة‭ ‬‮«‬ديلي‭ ‬مافريك‮»‬‭ ‬الإلكترونية‭ ‬الجنوب‭ ‬إفريقية‭: ‬”لا‭ ‬يمكننا‭ ‬دخول‭ ‬منطقة‭ ‬القتال‭ ‬ووجوهنا‭ ‬مكشوفة،‭ ‬فهم‭ ‬سيعملون‭ ‬ولكن‭ ‬دون‭ ‬أن‭ ‬يعرضوا‭ ‬أنفسهم‭ ‬لخطر‭ ‬الإصابة‭ ‬بفيروس‭ ‬كورونا،‭ ‬ولن‭ ‬يملي‭ ‬علي‭ ‬ضميري‭ ‬أن‭ ‬ألقي‭ ‬بأطقمنا‭ ‬الطبية‭ ‬إلى‭ ‬التهلكة‭.‬“

هذا،‭ ‬وقد‭ ‬جاءت‭ ‬مساعدات‭ ‬من‭ ‬منظمات‭ ‬مثل‭ ‬مشروع‭ ‬الدعوة‭ ‬للصحة‭ ‬الريفية‭ ‬الذي‭ ‬يبلِّغ‭ ‬عن‭ ‬نقص‭ ‬الأجهزة‭ ‬والمستلزمات‭ ‬الطبية‭ ‬والأدوية‭ ‬وكذلك‭ ‬التبرعات‭ ‬الدولية،‭ ‬وأعلنت‭ ‬سفيرة‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬لدى‭ ‬جنوب‭ ‬إفريقيا‭ ‬في‭ ‬آب‭/‬أغسطس‭ ‬عن‭ ‬تبرعات‭ ‬بأجهزة‭ ‬ومستلزمات‭ ‬تتجاوز‭ ‬قيمتها‭ ‬350‭,‬000‭ ‬دولار‭ ‬أمريكي‭.‬

وتعد‭ ‬المثابرة‭ ‬من‭ ‬الخصال‭ ‬الجوهرية‭ ‬لأصحاب‭ ‬الاستجابة‭ ‬الأولى‭ ‬في‭ ‬المناطق‭ ‬الريفية‭ ‬بجنوب‭ ‬إفريقيا‭.‬

فيقول‭ ‬الممرض‭ ‬فيكي‭: ‬”علينا‭ ‬مواصلة‭ ‬العمل‭ ‬لأنها‭ ‬جائحة،‭ ‬ويشعر‭ ‬أفراد‭ ‬أسرتي‭ ‬بالقلق‭ ‬حيال‭ ‬عملي‭ ‬ههنا،‭ ‬لكنهم‭ ‬فخورين‭ ‬بي‭ ‬كذلك‭.‬“

Leave a Reply