فن في مواجهة مرض: اللوحات الجدارية في رواندا تسترعي الانتباه - Africa Defense Forum

فن في مواجهة مرض: اللوحات الجدارية في رواندا تسترعي الانتباه

Reading Time: 2 minutes

أسرةايه‭ ‬دي‭ ‬اف

تتجمع‭ ‬أعداد‭ ‬كبيرة‭ ‬من‭ ‬المارة‭ ‬لمشاهدة‭ ‬تدفق‭ ‬الألوان‭ ‬الزاهية‭ ‬وحركة‭ ‬فرشاة‭ ‬الرسم‭ ‬حتَّى‭ ‬تتجلَّى‭ ‬صورة‭ ‬تسترعي‭ ‬انتباههم‭ ‬شيئاً‭ ‬فشيئاً،‭ ‬فالفنان‭ ‬يرسم‭ ‬صورة‭ ‬تنبض‭ ‬بالحياة‭ ‬على‭ ‬جانب‭ ‬إحدى‭ ‬البنايات،‭ ‬ويغير‭ ‬شكل‭ ‬الواجهة‭ ‬التي‭ ‬كانت‭ ‬كئيبة‭ ‬قبل‭ ‬أن‭ ‬يزينها‭ ‬بفرشاته‭.‬

تتزايد‭ ‬أهمية‭ ‬الفن‭ ‬العام‭ ‬في‭ ‬رواندا‭ ‬هذه‭ ‬الأيام،‭ ‬إذ‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬يخرج‭ ‬منه‭ ‬المتفرجون‭ ‬برسالة‭ ‬مهمة؛‭ ‬وهي‭ ‬كيفية‭ ‬مكافحة‭ ‬جائحة‭ ‬فيروس‭ ‬كورونا‭ (‬كوفيد‭-‬19‭).‬

منذ‭ ‬حزيران‭/‬يونيو‭ ‬حتَّى‭ ‬آب‭/‬أغسطس،‭ ‬رسم‭ ‬14‭ ‬فناناً‭ ‬سبع‭ ‬لوحات‭ ‬في‭ ‬شوارع‭ ‬العاصمة‭ ‬كيجالي‭ ‬للمساعدة‭ ‬على‭ ‬رفع‭ ‬الوعي‭ ‬بفيروس‭ ‬كورونا‭.‬

فيقول‭ ‬الفنان‭ ‬جيلبرت‭ ‬إرادوكوندا‭ ‬لمنبر‭ ‬الدفاع‭ ‬الإفريقي‭ (‬إيه‭ ‬دي‭ ‬اف‭: ‬”إنَّها‭ ‬توجد‭ ‬في‭ ‬الشوارع،‭ ‬وتوجد‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬المجتمع،‭ ‬فالمواطن‭ ‬الذي‭ ‬يذهب‭ ‬إلى‭ ‬السوق‭ ‬كل‭ ‬يوم‭ ‬يرى‭ ‬دوماً‭ ‬تلك‭ ‬الرسالة‭ ‬التي‭ ‬تذكِّره‭ ‬بارتداء‭ ‬الكمامة،‭ ‬وغسل‭ ‬اليدين،‭ ‬ومراعاة‭ ‬التباعد‭ ‬الاجتماعي،‭ ‬وسداد‭ ‬الفواتير‭ ‬بالهاتف‭ ‬المحمول‭.‬“

وأضاف‭ ‬الفنان‭ ‬يقول‭: ‬”تعتبر‭ ‬هذه‭ ‬واحدة‭ ‬من‭ ‬الطرق‭ ‬المجدية‭ ‬لإيصال‭ ‬الرسالة‭ ‬لأي‭ ‬شخص‭ ‬ليس‭ ‬لديه‭ ‬تليفزيون‭ ‬أو‭ ‬هاتف‭ ‬ذكي‭ ‬أو‭ ‬راديو‭.‬“

وقد‭ ‬فكَّر‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬المشروع‭ ‬وتولَّى‭ ‬تنسيقه‭ ‬إحدى‭ ‬جمعيات‭ ‬الفن‭ ‬العام‭ ‬الرواندية‭ ‬تسمَّى‭ ‬‮«‬كوريما،‭ ‬كوريبا،‭ ‬كويجا‮»‬‭ ‬وتعني‭ ‬”ابدع،‭ ‬تأمَّل،‭ ‬تعلَّم‭.‬“‭ ‬وجاء‭ ‬المشروع‭ ‬برعاية‭ ‬مركز‭ ‬رواندا‭ ‬للطب‭ ‬الحيوي‭ ‬والسفارة‭ ‬الألمانية‭ ‬في‭ ‬رواندا‭ ‬ومعهد‭ ‬جوته،‭ ‬ووفرت‭ ‬شركة‭ ‬‮«‬أميكي‭ ‬للدهانات‮»‬‭ ‬المواد‭ ‬اللازمة‭.‬

وتولَّت‭ ‬السيدة‭ ‬جوديث‭ ‬كين،‭ ‬مؤسسة‭ ‬جمعية‭ ‬‮«‬كوريما‮»‬‭ ‬ومديرتها،‭ ‬إدارة‭ ‬المشروع‭ ‬الذي‭ ‬منح‭ ‬الفنانين‭ ‬الاستقلالية‭ ‬عندما‭ ‬وقع‭ ‬الاختيار‭ ‬على‭ ‬مقترحاتهم،‭ ‬وتعمل‭ ‬جمعية‭ ‬‮«‬كوريما‮»‬‭ ‬على‭ ‬إبداع‭ ‬لوحات‭ ‬الفن‭ ‬العام‭ ‬والتيسير‭ ‬على‭ ‬الفنانين‭ ‬في‭ ‬رواندا‭ ‬منذ‭ ‬عام‭ ‬2013،‭ ‬وتتناول‭ ‬الكثير‭ ‬منها‭ ‬موضوعات‭ ‬الصحة‭ ‬والعدالة‭ ‬الاجتماعية‭ ‬ومكانة‭ ‬المرأة‭ ‬وحماية‭ ‬البيئة‭.‬

وتقول‭ ‬كين‭ ‬لمنبر‭ ‬الدفاع‭ ‬الإفريقي‭: ‬”يتيح‭ ‬هذا‭ ‬المشروع‭ ‬الفرصة‭ ‬أمام‭ ‬الفنانين‭ ‬للمساهمة‭ ‬في‭ ‬مكافحة‭ ‬فيروس‭ ‬كورونا،‭ ‬والمشاركة‭ ‬بإبداعهم‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬قضية‭ ‬معينة،‭ ‬وتعتبر‭ ‬اللوحات‭ ‬الفنية‭ ‬من‭ ‬الأدوات‭ ‬القوية‭ ‬للوصول‭ ‬إلى‭ ‬المواطنين‭ ‬الذين‭ ‬قد‭ ‬يكونون‭ ‬غير‭ ‬متعلمين‭ ‬أو‭ ‬قد‭ ‬لا‭ ‬تحمِّسهم‭ ‬الرسائل‭ ‬التي‭ ‬تبثها‭ ‬الوسائل‭ ‬الأخرى‭.‬“

وجدير‭ ‬بالذكر‭ ‬أنَّ‭ ‬رواندا‭ ‬لاقت‭ ‬إشادة‭ ‬من‭ ‬العالم‭ ‬على‭ ‬استجابتها‭ ‬الفعَّالة‭ ‬للجائحة؛‭ ‬حيث‭ ‬يبلغ‭ ‬تعدادها‭ ‬نحو‭ ‬13‭ ‬مليون‭ ‬نسمة‭ ‬ولم‭ ‬تسجِّل‭ ‬إلَّا‭ ‬4‭,‬602‭ ‬إصابة‭ ‬و22‭ ‬حالة‭ ‬وفاة‭ ‬بفيروس‭ ‬كورونا،‭ ‬وذلك‭ ‬وفقاً‭ ‬للإحصائيات‭ ‬الصادرة‭ ‬عن‭ ‬هيئة‭ ‬المراكز‭ ‬الإفريقية‭ ‬لمكافحة‭ ‬الأمراض‭ ‬والوقاية‭ ‬منها‭ ‬يوم‭ ‬14‭ ‬أيلول‭/‬سبتمبر‭.‬

ويقول‭ ‬الفنان‭ ‬إرادوكوندا‭: ‬”يشكِّل‭ ‬الفيروس‭ ‬مشكلة‭ ‬كبيرة‭ ‬للمجتمع،‭ ‬فقد‭ ‬أضر‭ ‬الكثير،‭ ‬وفقد‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬الناس‭ ‬وظائفهم‭ ‬أو‭ ‬أغلقت‭ ‬أعمالهم‭ ‬التجارية‭ ‬أبوابها،‭ ‬وتغيرت‭ ‬ملامح‭ ‬الحياة‭ ‬تماماً‭.‬“

ومضى‭ ‬يقول‭: ‬”إلَّا‭ ‬أنَّ‭ ‬انتشار‭ ‬الفيروس‭ ‬يتراجع‭ ‬تدريجياً‭ ‬مع‭ ‬التزامنا‭ ‬بتعليمات‭ ‬الحكومة؛‭ ‬ولذلك‭ ‬تفتح‭ ‬الحكومة‭ ‬بعض‭ ‬الأعمال‭ ‬التجارية‭ ‬وبعض‭ ‬الأنشطة‭ ‬لكي‭ ‬تعود‭ ‬الحياة‭ ‬لطبيعتها‭.‬“

أمَّا‭ ‬كين،‭ ‬فتعتقد‭ ‬أنَّ‭ ‬فكرة‭ ‬عودة‭ ‬الحياة‭ ‬إلى‭ ‬ما‭ ‬كانت‭ ‬عليه‭ ‬سابقا‭ ‬تتضمن‭ ‬ساحة‭ ‬فنية‭ ‬مزدهرة‭.‬

ولطالما‭ ‬كان‭ ‬السيَّاح‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬يشترون‭ ‬الأعمال‭ ‬الفنية‭ ‬في‭ ‬رواندا،‭ ‬إلَّا‭ ‬أنَّ‭ ‬الجائحة‭ ‬أغلقت‭ ‬هذا‭ ‬المورد‭ ‬خلال‭ ‬الستة‭ ‬أشهر‭ ‬المنصرمة‭.‬

وتقول‭ ‬كين‭: ‬”تعرَّضت‭ ‬صالات‭ ‬العرض‭ ‬للإغلاق‭ ‬لعدة‭ ‬أشهر‭ ‬وتوقف‭ ‬شراء‭ ‬اللوحات‭ ‬الفنية؛‭ ‬ولذلك‭ ‬كان‭ ‬هذا‭ ‬المشروع‭ ‬يهدف‭ ‬أيضاً‭ ‬لإيجاد‭ ‬سبيل‭ ‬لدعم‭ ‬الفنانين‭.‬“

ونختم‭ ‬بقولها‭: ‬”نأمل‭ ‬أن‭ ‬يؤدي‭ ‬المشروع‭ ‬إلى‭ ‬زيادة‭ ‬الاهتمام‭ ‬باللوحات‭ ‬الفنية‭ ‬العامة‭ ‬والإقبال‭ ‬على‭ ‬رسمها،‭ ‬ونأمل‭ ‬أن‭ ‬يلهم‭ ‬المزيد‭ ‬من‭ ‬الناس‭ ‬للاهتمام‭ ‬بالفن‭ ‬وتقديره،‭ ‬وبالتالي‭ ‬يزيد‭ ‬الطلب‭ ‬على‭ ‬شتَّى‭ ‬أشكال‭ ‬الأعمال‭ ‬الفنية‭ ‬البصرية‭ ‬في‭ ‬رواندا‭.‬“

Leave a Reply