التكاتف لمكافحة الإتجار بالمخدرات والجرائم ذات الصلة

Reading Time: 2 minutes
دكتور محمد بن شمباس من جمهورية غانا، الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة ورئيس مكتب الأمم المتحدة لغرب أفريقيا ومنطقة الساحل. ألقى الخطاب في يوم 19 من شهر أيلول/ سبتمبر عام 2016 في نيويورك. لقد تم اختصار تصريحاته لتناسب هذه الصياغة.

اسمحوا‭ ‬لي‭ ‬أن‭ ‬أشيد‭ ‬بالمجموعة‭ ‬الاقتصادية‭ ‬لدول‭ ‬غرب‭ ‬أفريقيا‭ (‬ECOWAS‭) ‬والدول‭ ‬الأعضاء‭ ‬بها‭ ‬ودولة‭ ‬موريتانيا‭ ‬ومكتب‭ ‬الأمم‭ ‬المتحدة‭ ‬المعني‭ ‬بالمخدرات‭ ‬والجريمة‭ (‬UNODC‭) ‬لتعاونهم‭ ‬البنّاء‭ ‬الذي‭ ‬أدى‭ ‬إلى‭ ‬إعداد‭ ‬البرنامجين‭ ‬التكميليين‭. ‬وهذا‭ ‬مؤشر‭ ‬واضح‭ ‬على‭ ‬استمرار‭ ‬التنسيق‭ ‬والتعاون‭ ‬الوثيق‭ ‬بين‭ ‬الأمم‭ ‬المتحدة‭ ‬والمجموعة‭ ‬الاقتصادية‭ ‬لدول‭ ‬غرب‭ ‬أفريقيا‭ ‬في‭ ‬تحديد‭ ‬الأهداف‭ ‬الاستراتيجية،‭ ‬فضلًا‭ ‬عن‭ ‬إعداد‭ ‬البرامج،‭ ‬لمساعدة‭ ‬الدول‭ ‬الأعضاء‭ ‬في‭ ‬مكافحة‭ ‬الاتجار‭ ‬غير‭ ‬المشروع‭ ‬والجريمة‭ ‬المنظمة‭.‬

ومن‭ ‬خلال‭ ‬وضع‭ ‬خطة‭ ‬العمل‭ ‬الإقليمية‭ ‬للمجموعة‭ ‬الاقتصادية‭ ‬لدول‭ ‬غرب‭ ‬أفريقيا‭ ‬2016‭-‬2020،‭ ‬جددت‭ ‬الدول‭ ‬الأعضاء‭ ‬التزامهم‭ ‬بمكافحة‭ ‬الاتجار‭ ‬غير‭ ‬المشروع‭ ‬بالمخدرات‭ ‬والجريمة‭ ‬المنظمة‭ ‬وتعاطي‭ ‬المخدرات‭. ‬وأهنئهم‭ ‬على‭ ‬إصرارهم‭: ‬فهذه،‭ ‬بالفعل،‭ ‬هي‭ ‬الإشارة‭ ‬الأكثر‭ ‬تبشيرًا‭ ‬بالنجاح‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬يقدموها‭ ‬لسكانهم‭ ‬—‭ ‬وخصوصًا‭ ‬الشباب‭ ‬—‭ ‬الذين‭ ‬يقعون‭ ‬ضحية‭ ‬للمخدرات‭ ‬أو‭ ‬الأنشطة‭ ‬الإجرامية‭ ‬ذات‭ ‬الصلة‭ ‬بالمخدرات‭.‬

تسهم‭ ‬مكافحة‭ ‬الاتجار‭ ‬غير‭ ‬المشروع‭ ‬والجرائم‭ ‬ذات‭ ‬الصلة‭ ‬بالمخدرات‭ ‬في‭ ‬تحسين‭ ‬الأوضاع‭ ‬العامة‭ ‬للسلام‭ ‬والأمن‭ ‬في‭ ‬المنطقة‭. ‬هذا‭ ‬هو‭ ‬جوهر‭ ‬عمل‭ ‬مكتب‭ ‬الأمم‭ ‬المتحدة‭ ‬لغرب‭ ‬أفريقيا‭ ‬ومنطقة‭ ‬الساحل،‭ ‬الذي‭ ‬أتولى‭ ‬رئاسته‭.‬

كلنا‭ ‬ندرك‭ ‬تمامًا‭ ‬أن‭ ‬الاتجار‭ ‬غير‭ ‬المشروع‭ ‬بالمخدرات‭ ‬والجريمة‭ ‬المنظمة‭ ‬ذات‭ ‬الصلة‭ ‬يشكلان‭ ‬تهديدًا‭ ‬—‭ ‬فقوتهما‭ ‬المُفسدة‭ ‬مدمرة‭. ‬يحصدان‭ ‬الأرواح‭ ‬ويدمران‭ ‬نسيج‭ ‬المجتمع‭ ‬في‭ ‬القارة‭ ‬الأفريقية‭ ‬وخارجها‭. ‬وليس‭ ‬قط‭ ‬من‭ ‬المغالاة‭ ‬أن‭ ‬نشدد‭ ‬على‭ ‬ضرورة‭ ‬توحيد‭ ‬جهودنا‭ ‬للحد‭ ‬من‭ ‬أثر‭ ‬الجرائم‭ ‬ذات‭ ‬الصلة‭ ‬بالمخدرات‭.‬

إن‭ ‬الاتجار‭ ‬بالمخدرات‭ ‬قضية‭ ‬عالمية‭ ‬لم‭ ‬تتوصل‭ ‬أي‭ ‬منطقة‭ ‬لحل‭ ‬مثالي‭ ‬لها‭. ‬وكتذكير‭ ‬صارخ‭ ‬لما‭ ‬هو‭ ‬على‭ ‬المحك،‭ ‬في‭ ‬شهر‭ ‬كانون‭ ‬الثاني‭/ ‬يناير‭ ‬2016‭ ‬قامت‭ ‬السلطات‭ ‬البوليفية‭ ‬بضبط‭ ‬8‭ ‬أطنان‭ ‬من‭ ‬الكوكايين‭ ‬في‭ ‬طريقها‭ ‬إلى‭ ‬ساحل‭ ‬العاج‭. ‬وفي‭ ‬شهر‭ ‬آذار‭/ ‬مارس،‭ ‬تم‭ ‬ضبط‭ ‬ما‭ ‬لا‭ ‬يقل‭ ‬عن‭ ‬500‭ ‬كيلوغرامات‭ ‬من‭ ‬الكوكايين‭ ‬في‭ ‬دولة‭ ‬الرأس‭ ‬الأخضر‭. ‬وفي‭ ‬ميناء‭ ‬داكار،‭ ‬في‭ ‬السنغال،‭ ‬تم‭ ‬ضبط‭ ‬أدوية‭ ‬مغشوشة‭ ‬تزيد‭ ‬قيمتها‭ ‬على‭ ‬380000‭ ‬دولار‭. ‬فيمكن‭ ‬للمزيد‭ ‬من‭ ‬التعاون‭ ‬وتبادل‭ ‬المعلومات‭ ‬والجمع‭ ‬بين‭ ‬الخبرات‭ ‬الإقليمية‭ ‬والدولية‭ ‬أن‭ ‬يؤدوا‭ ‬إلى‭ ‬إيجاد‭ ‬حل‭ ‬رائد‭ ‬لغرب‭ ‬أفريقيا‭ ‬يمكن‭ ‬تكراره‭ ‬في‭ ‬مناطق‭ ‬أخرى‭.‬

فعلى‭ ‬ضوء‭ ‬البعد‭ ‬الذي‭ ‬يتخطى‭ ‬الحدود‭ ‬للجرائم‭ ‬ذات‭ ‬الصلة‭ ‬بالمخدرات‭ ‬وارتباطها‭ ‬بالإرهاب‭ ‬والجرائم‭ ‬البحرية‭ ‬والفساد،‭ ‬تقدم‭ ‬خطة‭ ‬العمل‭ ‬الإقليمية‭ ‬للمجموعة‭ ‬الاقتصادية‭ ‬لدول‭ ‬غرب‭ ‬أفريقيا‭ ‬2016‭-‬2020‭ ‬ومكتب‭ ‬الأمم‭ ‬المتحدة‭ ‬المعني‭ ‬بالمخدرات‭ ‬والجريمة‭ ‬نهج‭ ‬مشترك‭ ‬سيذلل‭ ‬الطريق‭ ‬أمام‭ ‬الأنشطة‭ ‬المنسقة‭ ‬على‭ ‬أرض‭ ‬الواقع‭. ‬أناشد‭ ‬الدول‭ ‬الأعضاء،‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الصدد،‭ ‬أن‭ ‬يخصصوا‭ ‬موارد‭ ‬كافية‭ ‬لتنفيذ‭ ‬هذه‭ ‬الخطط‭. ‬وتعزيز‭ ‬التعاون‭ ‬بين‭ ‬وكالات‭ ‬إنفاذ‭ ‬القانون‭ ‬شرط‭ ‬لازم‭.‬

دعوني‭ ‬أشيد‭ ‬بالشركاء‭ ‬الدوليين،‭ ‬بما‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬الاتحاد‭ ‬الأوروبي،‭ ‬لدعمهم‭ ‬المقدم‭ ‬لهذه‭ ‬المبادرات‭. ‬وأشجع‭ ‬الدول‭ ‬المانحة‭ ‬وأصحاب‭ ‬المصالح‭ ‬على‭ ‬الانضمام‭ ‬ودعم‭ ‬تنفيذ‭ ‬خطة‭ ‬عمل‭ ‬المجموعة‭ ‬الاقتصادية‭ ‬لدول‭ ‬غرب‭ ‬أفريقيا‭.‬

وأشكر‭ ‬مكتب‭ ‬الأمم‭ ‬المتحدة‭ ‬المعني‭ ‬بالمخدرات‭ ‬والجريمة‭ ‬على‭ ‬دعمهم‭ ‬الفني‭ ‬وتوفير‭ ‬القيادة‭ ‬المعنية‭ ‬بهذه‭ ‬القضية‭ ‬وإعداد‭ ‬الحدث‭ ‬الذي‭ ‬يجمعنا‭ ‬اليوم‭. ‬وأؤكد‭ ‬على‭ ‬التزامي‭ ‬الشخصي‭ ‬بدعم‭ ‬جهود‭ ‬المجموعة‭ ‬الاقتصادية‭ ‬لدول‭ ‬غرب‭ ‬أفريقيا‭ ‬والدول‭ ‬الأعضاء‭ ‬الرامية‭ ‬إلى‭ ‬تحقيق‭ ‬الأهداف‭ ‬المنصوص‭ ‬عليها‭ ‬في‭ ‬خطة‭ ‬العمل‭.‬

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.