مالاوي تستخدم لقاح الملاريا الرائد

مالاوي تستخدم لقاح الملاريا الرائد

Reading Time: < 1 minute

ملاوي‭ ‬أول‭ ‬لقاح‭ ‬للملاريا‭ ‬في‭ ‬العالم‭ ‬في‭ ‬إطار‭ ‬برنامج‭ ‬للوقاية‭ ‬من‭ ‬مرض‭ ‬يقتل‭ ‬مئات‭ ‬الآلاف‭ ‬في‭ ‬جميع‭ ‬أنحاء‭ ‬أفريقيا‭ ‬وحول‭ ‬العالم‭ ‬كل‭ ‬عام‭.‬

تم‭ ‬إطلاق‭ ‬موسكيريكس‭ ‬في‭ ‬العاصمة‭ ‬ليلونغوي‭ ‬في‭ ‬نيسان‭/ ‬أبريل‭ ‬2019‭. ‬وتم‭ ‬توسيع‭ ‬نطاقه‭ ‬ليصل‭ ‬إلى‭ ‬غانا‭ ‬وكينيا‭ ‬بعد‭ ‬أسابيع‭. ‬ويهدف‭ ‬البرنامج‭ ‬إلى‭ ‬تحصين‭ ‬360000‭ ‬طفل‭ ‬تتراوح‭ ‬أعمارهم‭ ‬بين‭ ‬عامين‭ ‬وأقل‭ ‬في‭ ‬البلدان‭ ‬الثلاثة‭ ‬لتقييم‭ ‬فعاليته،‭ ‬وما‭ ‬إذا‭ ‬كانت‭ ‬عملية‭ ‬إيصاله‭ ‬ممكنة‭.‬

يجب‭ ‬إعطاء‭ ‬أربع‭ ‬جرعات‭ ‬متتالية‭ ‬وفقاً‭ ‬لجدول‭ ‬زمني‭ ‬صارم‭ ‬كي‭ ‬يكون‭ ‬التطعيم‭ ‬ناجحاً،‭ ‬ويجب‭ ‬على‭ ‬الأطفال‭ ‬مواصلة‭ ‬استخدام‭ ‬تدابير‭ ‬وقائية‭ ‬أخرى،‭ ‬مثل‭ ‬النوم‭ ‬تحت‭ ‬ناموسية‭.‬

ويمكن‭ ‬للقاح‭ ‬أن‭ ‬يمنع‭ ‬مليون‭ ‬حالة‭ ‬من‭ ‬حالات‭ ‬الملاريا‭ ‬السنوية‭ ‬في‭ ‬ملاوي‭ ‬البالغ‭ ‬عددها‭ ‬6‭ ‬ملايين‭ ‬حالة،‭ ‬مما‭ ‬سيساعد‭ ‬على‭ ‬تجنب‭ ‬4000‭ ‬حالة‭ ‬وفاة‭.‬

“يمثل‭ ‬هذا‭ ‬اللقاح‭ ‬فائدة‭ ‬كبيرة‭ ‬بالنسبة‭ ‬لملاوي”،‭ ‬بحسب‭ ‬ما‭ ‬قاله‭ ‬مايكل‭ ‬كايانجي،‭ ‬نائب‭ ‬مدير‭ ‬في‭ ‬وزارة‭ ‬الصحة‭ ‬في‭ ‬ملاوي‭.‬

اجتاز‭ ‬موسكويركس‭ ‬الاختبار‭ ‬العلمي‭ ‬السابق‭ – ‬بما‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬خمس‭ ‬سنوات‭ ‬من‭ ‬التجارب‭ ‬السريرية‭ ‬على‭ ‬15000‭ ‬شخص‭ ‬في‭ ‬سبعة‭ ‬بلدان‭ -‬‭ ‬وتمت‭ ‬الموافقة‭ ‬على‭ ‬البرنامج‭ ‬التجريبي‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬2015‭. ‬أظهرت‭ ‬التجارب‭ ‬نجاح‭ ‬اللقاح‭ ‬في‭ ‬تخفيض‭ ‬الملاريا‭ ‬بنسبة‭ ‬40‭ ‬في‭ ‬المئة‭.‬

يوفر‭ ‬اللقاح‭ ‬الحماية‭ ‬الكاملة‭ ‬من‭ ‬المرض‭ ‬ولكنه‭ ‬اللقاح‭ ‬الأكثر‭ ‬تطوراً‭ ‬والأكثر‭ ‬فعالية‭ ‬لغاية‭ ‬الآن‭. ‬ويقول‭ ‬العلماء‭ ‬أنه‭ ‬إذا‭ ‬تم‭ ‬نشره‭ ‬على‭ ‬نطاق‭ ‬واسع،‭ ‬فإنه‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬ينقذ‭ ‬مئات‭ ‬الآلاف‭ ‬من‭ ‬الأرواح‭.‬

تعتقد‭ ‬منظمة‭ ‬الصحة‭ ‬العالمية‭ ‬أن‭ ‬اللقاح‭ ‬الجديد‭ ‬يضيف‭ ‬أداة‭ ‬رئيسية‭ ‬إلى‭ ‬الناموسيات،‭ ‬ومبيدات‭ ‬الحشرات،‭ ‬والعقاقير‭ ‬المستخدمة‭ ‬في‭ ‬المعركة‭ ‬ضد‭ ‬المرض‭.‬

وقال‭ ‬الأمين‭ ‬العام‭ ‬لمنظمة‭ ‬الصحة‭ ‬العالمية،تيدروس‭ ‬أدهانوم‭ ‬غيبريسوس،‭ ‬“لقد‭ ‬شهدنا‭ ‬مكاسب‭ ‬هائلة‭ ‬بسبب‭ ‬الناموسيات‭ ‬وغيرها‭ ‬من‭ ‬التدابير‭ ‬لمكافحة‭ ‬الملاريا‭ ‬في‭ ‬السنوات‭ ‬الخمس‭ ‬عشرة‭ ‬الماضية،‭ ‬ولكن‭ ‬هذا‭ ‬التقدم‭ ‬توقف‭ ‬بل‭ ‬تراجع‭ ‬في‭ ‬بعض‭ ‬المجالات”‭. ‬نحن‭ ‬بحاجة‭ ‬إلى‭ ‬حلول‭ ‬جديدة‭ ‬لإعادة‭ ‬الاستجابة‭ ‬للملاريا‭ ‬إلى‭ ‬مسارها‭ ‬الصحيح،‭ ‬وهذا‭ ‬اللقاح‭ ‬يمثل‭ ‬أداة‭ ‬واعدة‭ ‬للوصول‭ ‬إلى‭ ‬تلك‭ ‬المرحلة”‭.‬

تم‭ ‬اختيار‭ ‬ملاوي‭ ‬وغانا‭ ‬وكينيا‭ ‬للتجربة‭ ‬لأن‭ ‬معدلات‭ ‬الإصابة‭ ‬بالملاريا‭ ‬فيها‭ ‬مرتفعة،‭ ‬ولأن‭ ‬لديها‭ ‬تاريخ‭ ‬طويل‭ ‬من‭ ‬استخدام‭ ‬الناموسيات‭ ‬وغيرها‭ ‬من‭ ‬التدابير‭ ‬الوقائية