كنوز حية

كنوز حية

Reading Time: 8 minutes

بوتسوانا تتبع نهجاً شاملاً لحماية أحد أهم مواردها – الحياة البرية فيها

أسرة‭ ‬ايه‭ ‬دي‭ ‬اف

يتجلى التزام‭ ‬بوتسوانا‭ ‬بالحياة‭ ‬البرية‭ ‬المتنوعة‭ ‬والمهيبة‭ ‬الموجودة‭ ‬بها‭ ‬لحظة‭ ‬دخول‭ ‬الزوار‭ ‬مطار‭ ‬السير‭ ‬سيريتسي‭ ‬خاما‭ ‬الدولي‭ ‬في‭ ‬غابوروني‭.‬

الجزء‭ ‬الرئيسي‭ ‬من‭ ‬المدخل‭ ‬الرئيسي‭ ‬للمطار‭ ‬هو‭ ‬تمثال‭ ‬بحجم‭ ‬2‭.‬5‭ ‬طن‭ ‬لفيل‭ ‬أفريقي‭ ‬مصنوع‭ ‬بالكامل‭ ‬من‭ ‬أنياب‭ ‬العاج‭. ‬جاءت‭ ‬الأنياب‭ ‬من‭ ‬حيوانات‭ ‬ماتت‭ ‬بشكل‭ ‬طبيعي‭.‬

خلال‭ ‬تكريس‭ ‬التمثال‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬2015،‭ ‬قال‭ ‬الرئيس‭ ‬إيان‭ ‬خاما‭ ‬آنذاك‭ ‬أن‭ ‬الفيل“سسيذكر‭ ‬كل‭ ‬من‭ ‬يمر‭ ‬هذا‭ ‬المبنى‭ ‬بأن‭ ‬فيلاً‭ ‬واحداً‭ ‬حياً‭ ‬يساوي‭ ‬أكثر‭ ‬بكثير‭ ‬من‭ ‬جميع‭ ‬القطع‭ ‬الفنية‭ ‬المصنوعة‭ ‬من‭ ‬العاج‭ ‬التي‭ ‬يتراكم‭ ‬عليها‭ ‬الغبار‭ ‬في‭ ‬منازل‭ ‬بعيدة‭ ‬عن‭ ‬السهول‭ ‬الأفريقية‭ ‬”،‭ ‬وذلك‭ ‬وفقا‭ ‬لناشيونال‭ ‬جيوغرافيك‭.‬

ويوجد‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬البلد‭ ‬الواقع‭ ‬في‭ ‬جنوب‭ ‬القارة‭ ‬السمراء‭ ‬ثلث‭ ‬أفيال‭ ‬القارة،‭ ‬أي‭ ‬بحوالي‭ ‬130‭,‬000‭ ‬فيل‭. ‬في‭ ‬السنوات‭ ‬الأخيرة،‭ ‬كانت‭ ‬بوتسوانا‭ ‬رائدة‭ ‬فيما‭ ‬يتعلق‭ ‬بحماية‭ ‬الفيلة‭ ‬وغيرها‭ ‬من‭ ‬الحيوانات‭ ‬من‭ ‬الصيادين‭ ‬الذين‭ ‬يمارسون‭ ‬الصيد‭ ‬الجائر‭. ‬ويتجلى‭ ‬هذا‭ ‬الالتزام‭ ‬والمودة‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬مكان‭. ‬إذ‭ ‬تزين‭ ‬مطبوعات‭ ‬ولوحات‭ ‬للحياة‭ ‬البرية‭ ‬الأصلية‭ – ‬من‭ ‬الفهود‭ ‬إلى‭ ‬الظباء‭ ‬إلى‭ ‬الأفيال‭ – ‬جدران‭ ‬الفندق‭ ‬الرائعة‭ ‬ولوبي‭ ‬مركز‭ ‬غابورون‭ ‬الدولي‭ ‬للمؤتمرات‭. ‬الحيوانات‭ ‬هنا‭ ‬ليست‭ ‬مجرد‭ ‬بدعة‭. ‬إنها‭ ‬جزء‭ ‬من‭ ‬الهوية‭ ‬الوطنية‭ ‬وركن‭ ‬مهم‭ ‬في‭ ‬اقتصاد‭ ‬البلاد‭ ‬المزدهر‭.‬

تأتي‭ ‬السياحة،‭ ‬المدفوعة‭ ‬إلى‭ ‬حد‭ ‬كبير‭ ‬برحلات‭ ‬السفاري‭ ‬لمشاهدة‭ ‬معالم‭ ‬الحياة‭ ‬البرية‭ ‬،‭ ‬في‭ ‬المرتبة‭ ‬الثانية‭ ‬بعد‭ ‬صناعة‭ ‬الماس‭ ‬الواسعة‭ ‬في‭ ‬بوتسوانا‭ ‬من‭ ‬حيث‭ ‬الأهمية‭ ‬الاقتصادية‭. ‬حصلت‭ ‬بوتسوانا‭ ‬على‭ ‬705‭ ‬مليون‭ ‬دولار‭ ‬من‭ ‬إيرادات‭ ‬السياحة‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬2017،‭ ‬مقارنة‭ ‬ب580‭ ‬مليون‭ ‬دولار‭ ‬في‭ ‬العام‭ ‬السابق‭. ‬وحصل‭ ‬البلد‭ ‬على‭ ‬نصف‭ ‬مليار‭ ‬دولار‭ ‬أو‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬السياحة‭ ‬كل‭ ‬عام‭ ‬منذ‭ ‬عام‭ ‬2004‭ ‬حتى‭ ‬عام‭ ‬2017،‭ ‬وفقا‭ ‬لشركة‭ ‬سي‭ ‬أي‭ ‬أي‭ ‬سي‭ ‬داتا‭.‬

يوجد هذا التمثال، المصنوع من أنياب الفيلة التي ماتت بشكل طبيعي، في مطار السير سيريتسي خاما الدولي في جابورون، بوتسوانا. ويرمي التمثال الذي تم كشف النقاب عنه في عام 2015 إلى رفع مستوى الوعي بمحنة الفيلة الأفريقية. أسرة ايه دي اف

من‭ ‬خلال‭ ‬الماس‭ ‬والسياحة،‭ ‬حولت‭ ‬بوتسوانا‭ ‬نفسها‭ ‬من‭ ‬واحدة‭ ‬من‭ ‬أفقر‭ ‬دول‭ ‬العالم‭ ‬لدى‭ ‬حصولها‭ ‬على‭ ‬الاستقلال‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬1966‭ ‬إلى‭ ‬بلد‭ ‬يبلغ‭ ‬دخل‭ ‬الفرد‭ ‬فيه‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬18‭,‬000‭ ‬دولار‭ ‬،‭ ‬وهو‭ ‬خامس‭ ‬أعلى‭ ‬دخل‭ ‬للفرد‭ ‬في‭ ‬القارة،‭ ‬وفقًا‭ ‬لموقع‭ ‬worldatlas.com‭.‬

تؤكد‭ ‬أهمية‭ ‬صناعة‭ ‬السياحة‭ ‬المربحة‭ ‬في‭ ‬بوتسوانا‭ ‬على‭ ‬الحاجة‭ ‬إلى‭ ‬استجابة‭ ‬وطنية‭ ‬قوية‭ ‬لمكافحة‭ ‬الصيد‭ ‬الجائر‭. ‬ويجب‭ ‬أن‭ ‬تواكب‭ ‬هذه‭ ‬الاستجابة‭ ‬التكتيكات‭ ‬المتطورة‭ ‬باستمرار‭ ‬للصيادين

المصممين‭ ‬على‭ ‬حصاد‭ ‬أجزاء‭ ‬الحيوانات‭ ‬التي‭ ‬تجلب‭ ‬ملايين‭ ‬الدولارات

في‭ ‬السوق‭ ‬العالمية‭ ‬كل‭ ‬عام‭.‬

قال‭ ‬كبير‭ ‬مسؤولي‭ ‬مكافحة‭ ‬الصيد‭ ‬غير‭ ‬المشروع‭ ‬في‭ ‬بوتسوانا‭ ‬إن‭ ‬الأمة‭ ‬ترى‭ ‬أنه‭ ‬يتم‭ ‬صيد‭ ‬حوالي‭ ‬80‭ ‬فيلًا‭ ‬في‭ ‬العام،‭ ‬وفقًا‭ ‬لمصادر‭ ‬مختلفة‭. ‬تعتبر‭ ‬الدكتورة‭ ‬يونيتي‭ ‬داو،‭ ‬وزيرة‭ ‬الشؤون‭ ‬الدولية‭ ‬والتعاون‭ ‬الدولي‭ ‬في‭ ‬بوتسوانا‭. ‬أن‭ ‬أي‭ ‬عدد‭ ‬هو‭ ‬عدد‭ ‬مفرط‭. ‬وقالت‭ ‬في‭ ‬مؤتمر‭ ‬صحفي‭ ‬عام‭ ‬2018،‭ ‬“إن‭ ‬موت‭ ‬فيل‭ ‬واحد‭ ‬هو‭ ‬بمثابة‭ ‬موت‭ ‬عدد‭ ‬مفرط‭ ‬من‭ ‬الفيلة”‭ ‬وذلك‭ ‬وفقًا‭ ‬لمعهد‭ ‬الدراسات‭ ‬الأمنية‭.‬

الصيد‭ ‬الجائر‭ ‬ينتج‭ ‬عنه‭ ‬مستويات‭ ‬متزايدة‭ ‬من‭ ‬الأرباح‭ ‬غير‭ ‬المشروعة‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬مرحلة‭ ‬من‭ ‬مراحل‭ ‬عملية‭ ‬المناولة‭ ‬والتهريب‭. ‬وذكر‭ ‬تقرير‭ ‬ناشيونال‭ ‬جيوغرافيك‭ ‬أن‭ ‬الوسطاء‭ ‬على‭ ‬الأرض‭ ‬يحصلون‭ ‬على‭ ‬ما‭ ‬يتراوح‭ ‬بين‭ ‬66‭ ‬دولارًا‭ ‬و‭ ‬397‭ ‬دولارًا‭ ‬للرطل‭ ‬مقابل‭ ‬عاج‭ ‬أنياب‭ ‬الفيل‭. ‬في‭ ‬مراكز‭ ‬الدمج،‭ ‬والتي‭ ‬غالبًا‭ ‬ما‭ ‬يتم‭ ‬إنشاؤها‭ ‬على‭ ‬طول‭ ‬الحدود‭ ‬الوطنية،‭ ‬ترتفع‭ ‬القيمة‭ ‬إلى‭ ‬ما‭ ‬بين‭ ‬220‭ ‬دولارًا‭ ‬إلى‭ ‬496‭ ‬دولارًا‭. ‬من‭ ‬هذه‭ ‬المراكز،‭ ‬ينقل‭ ‬العاج‭ ‬إلى‭ ‬مراكز‭ ‬التصدير،‭ ‬والتي‭ ‬تميل‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬تكون‭ ‬على‭ ‬طول‭ ‬السواحل‭ ‬أو‭ ‬في‭ ‬أو‭ ‬بالقرب‭ ‬من‭ ‬العواصم‭. ‬عند‭ ‬هذه‭ ‬النقطة،‭ ‬ترتفع‭ ‬القيم‭ ‬إلى‭ ‬ما‭ ‬بين‭ ‬606‭ ‬دولارًا‭ ‬إلى‭ ‬882‭ ‬دولارًا‭.‬

عندما‭ ‬يصل‭ ‬العاج‭ ‬إلى‭ ‬الأسواق‭ ‬الآسيوية‭ – ‬وهي‭ ‬وجهة‭ ‬مشتركة‭ – ‬ترتفع‭ ‬القيمة‭ ‬إلى‭ ‬ما‭ ‬بين‭ ‬946‭ ‬دولارًا‭ ‬إلى‭ ‬4‭,‬630‭ ‬دولارًا‭. ‬ويصبح‭ ‬ما‭ ‬كان‭ ‬في‭ ‬السابق‭ ‬من‭ ‬أنياب‭ ‬بعض‭ ‬الحيوانات‭ ‬الأكثر‭ ‬روعة‭ ‬في‭ ‬إفريقيا‭ ‬مجوهرات‭ ‬ومنحوتات‭ ‬وعصابات‭ ‬وتحف‭.‬

وبالمثل‭ ‬يتم‭ ‬إعطاء‭ ‬قيم‭ ‬باهظة‭ ‬لقرون‭ ‬وحيد‭ ‬القرن،‭ ‬والتي‭ ‬يتم‭ ‬طحنها‭ ‬لتصبح‭ ‬مسحوقاً‭ ‬وتباع‭ ‬كمواد‭ ‬صحية‭ ‬أو‭ ‬طبية،‭ ‬على‭ ‬الرغم‭ ‬من‭ ‬عدم‭ ‬وجود‭ ‬مثل‭ ‬هذه‭ ‬الصفات‭ ‬العلاجية‭ ‬في‭ ‬قرن‭ ‬وحيد‭ ‬القرن‭. ‬الشيء‭ ‬نفسه‭ ‬ينطبق‭ ‬على‭ ‬حراشف‭ ‬البانجولين،‭ ‬التي‭ ‬تستخدم‭ ‬بأكثر‭ ‬الطرق‭ ‬الغير‭ ‬معقولة‭. ‬وفقًا‭ ‬لمجلة‭ ‬نيتشر،‭ ‬يتم‭ ‬“تجفيف‭ ‬أو‭ ‬تحميص‭ ‬أو‭ ‬خلط‭ ‬حراشف‭ ‬البانجولين‭ ‬بالرماد،‭ ‬أو‭ ‬يتك‭ ‬طبخها‭ ‬بالزيت‭ ‬أو‭ ‬الزبد‭ ‬أو‭ ‬الخل‭ ‬أو‭ ‬خلطها‭ ‬مع‭ ‬بول‭ ‬الصبيان‭ ‬أو‭ ‬تحميصها‭ ‬بالأرض‭ ‬أو‭ ‬طهيها‭ ‬مع‭ ‬قشر‭ ‬المحار”،‭ ‬بسبب‭ ‬أمل‭ ‬زائف‭ ‬في‭ ‬علاج‭ ‬مجموعة‭ ‬متنوعة‭ ‬من‭ ‬الأمراض‭. ‬“من‭ ‬بين‭ ‬هذه‭ ‬الأمراض،‭ ‬العصبية‭ ‬المفرطة،‭ ‬والبكاء‭ ‬الهستيري‭ ‬لدى‭ ‬الأطفال،‭ ‬والنساء‭ ‬اللائي‭ ‬يتملكهن‭ ‬الشياطين‭ ‬والغولان،‭ ‬والحمى‭ ‬الملاريا،‭ ‬والصمم”‭.‬

العميد سايمون موتسوانا بارواباتسيل، المنسق الوطني لمكافحة الصيد الجائر أسرة ايه دي اف

ويستهدف‭ ‬الصيادون‭ ‬الجائرون‭ ‬أيضًا‭ ‬حيوانات‭ ‬أخرى‭ ‬في‭ ‬بوتسوانا‭. ‬بالإضافة‭ ‬إلى‭ ‬الفيلة‭ ‬والبانجولين‭ ‬ووحيد‭ ‬القرن‭ ‬ذو‭ ‬الأعداد‭ ‬القليلة،‭ ‬تقتل‭ ‬هذه‭ ‬العصابات‭ ‬أيضًا‭ ‬القطط‭ ‬الكبيرة‭ ‬مثل‭ ‬الأسود‭ ‬والفهود‭ ‬والنمور‭.‬

تكافح‭ ‬بوتسوانا‭ ‬ضد‭ ‬تهديد‭ ‬الصيد‭ ‬الجائر‭ ‬القائم‭ ‬باستخدام‭ ‬جهد‭ ‬متعدد‭ ‬الأبعاد‭ ‬يستخدم‭ ‬موارد‭ ‬الحكومة‭ ‬على‭ ‬كل‭ ‬المستويات‭. ‬وهذا‭ ‬النهج‭ ‬ضروري‭ ‬للتصدي‭ ‬لتزايد‭ ‬تعقيد‭ ‬امكانيات‭ ‬الصيادين‭ ‬الجائرين‭ ‬والشبكات‭ ‬الإجرامية‭ ‬التي‭ ‬تدعم‭ ‬تجارتهم‭ ‬المدمرة‭.‬

الصيادون الجائرون وأساليبهم

ينخرط‭ ‬في‭ ‬الصيد‭ ‬الجائر‭ ‬للحيوانات‭ ‬البرية‭ ‬مجرمين‭ ‬على‭ ‬المستويات‭ ‬المحلية‭ ‬وعبر‭ ‬الوطنية‭ ‬والعالمية‭. ‬أولئك‭ ‬الذين‭ ‬هم‭ ‬على‭ ‬الأرض‭ ‬يحملون‭ ‬البنادق‭ ‬هم‭ ‬من‭ ‬السكان‭ ‬المحليين،‭ ‬بما‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬بعض‭ ‬المجرمين‭ ‬الذين‭ ‬يتسللون‭ ‬من‭ ‬البلدان‭ ‬المتاخمة‭ ‬وهي‭ ‬ناميبيا‭ ‬وجنوب‭ ‬أفريقيا‭ ‬وزمبابوي‭.‬

وقال‭ ‬العميد‭ ‬سايمون‭ ‬موتسوانا‭ ‬بارواباتسيل،‭ ‬المنسق‭ ‬الوطني‭ ‬لمكافحة‭ ‬الصيد‭ ‬الجائر،‭ ‬أن‭ ‬الصيادين‭ ‬غالباً‭ ‬ما‭ ‬يعملون‭ ‬عبر‭ ‬الحدود‭ ‬الوطنية،‭ ‬وقد‭ ‬يتم‭ ‬البحث‭ ‬عن‭ ‬المطلوبين‭ ‬في‭ ‬بوتسوانا‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬قوات‭ ‬مكافحة‭ ‬الصيد‭ ‬الجائر‭ ‬في‭ ‬بلدان‭ ‬أخرى‭. ‬مقر‭ ‬القوة‭ ‬المشتركة‭ ‬في‭ ‬قوات‭ ‬الدفاع‭ ‬البوتسوانية‭.‬

وتميل‭ ‬إدارة‭ ‬شبكات‭ ‬الصيد‭ ‬الجائر‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬تكون‭ ‬هي‭ ‬نفسها‭ ‬على‭ ‬الرغم‭ ‬من‭ ‬الحدود‭ ‬الوطنية‭. ‬لذلك،‭ ‬على‭ ‬سبيل‭ ‬المثال،‭ ‬من‭ ‬المحتمل‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬الصيادون‭ ‬الجائرون‭ ‬الذين‭ ‬يعملون‭ ‬في‭ ‬بوتسوانا‭ ‬وزيمبابوي‭ ‬تحت‭ ‬إشراف‭ ‬نفس‭ ‬الجماعات‭ ‬الإجرامية‭. ‬بعد‭ ‬الصيد‭ ‬الجائر‭ ‬للحيوان،‭ ‬فإنه‭ ‬غالبًا‭ ‬ما‭ ‬يتم‭ ‬إرسال‭ ‬البضائع‭ ‬المهربة‭ ‬إلى‭ ‬البلدان‭ ‬الآسيوية،‭ ‬مثل‭ ‬الصين‭ ‬أو‭ ‬ربما‭ ‬فيتنام،‭ ‬وبالتالي‭ ‬فإن‭ ‬الشبكات‭ ‬تمتد‭ ‬بوضوح‭ ‬إلى‭ ‬ما‭ ‬وراء‭ ‬القارة‭ ‬الأفريقية‭.‬

“أعتقد‭ ‬أنه‭ ‬فيما‭ ‬يتعلق‭ ‬بالاعتقالات‭ ‬والاتصالات،‭ ‬فإننا‭ ‬عادة‭ ‬ما‭ ‬نجري‭ ‬اتصالات‭ ‬مع‭ ‬السكان‭ ‬المحليين‭ ‬والدول‭ ‬المجاورة”،‭ ‬بحسب‭ ‬ما‭ ‬قال‭ ‬بارواباتسيل‭ ‬لـ‭ ‬ايه‭ ‬دي‭ ‬اف‭. ‬“نوقف‭ ‬بعض‭ ‬الأشخاص‭ ‬من‭ ‬الشرق‭ ‬الأقصى‭ ‬عند‭ ‬حواجز‭ ‬الطرق‭ ‬حيث‭ ‬قاموا‭ ‬بإخفاء‭ ‬البضائع‭ ‬المهربة‭ ‬عن‭ ‬طريق‭ ‬تشكيلها‭ ‬على‭ ‬شكل‭ ‬عصا‭ ‬أو‭ ‬وضعها‭ ‬كمسحوق‭ ‬أو‭ ‬في‭ ‬بعض‭ ‬المجوهرات‭ ‬الصغيرة،‭ ‬أي‭ ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬قد‭ ‬تم‭ ‬تحويلها‭ ‬بالفعل”‭.‬

كما‭ ‬يتزايد‭ ‬استخدام‭ ‬الصيادين‭ ‬الجائرين‭ ‬للتكنولوجيا‭ ‬لتعقب‭ ‬فريستهم‭ ‬وقتلها‭. ‬يستخدم‭ ‬الصيادون‭ ‬البنادق‭ ‬المجهزة‭ ‬بمناظر‭ ‬تلسكوبية‭ ‬عالية‭ ‬القوة،‭ ‬وأنظمة‭ ‬تحديد‭ ‬المواقع‭ ‬العالمية‭ ‬لشق‭ ‬طريقهم‭ ‬عبر‭ ‬المناطق‭ ‬التي‭ ‬توجد‭ ‬فيها‭ ‬الحيوانات‭ ‬المستهدفة‭. ‬ويقول‭ ‬بارواباتسيل‭ ‬أنهم‭ ‬يتواصلون‭ ‬باستخدام‭ ‬الهواتف‭ ‬المحمولة،‭ ‬وعندما‭ ‬لا‭ ‬تتوفر‭ ‬خدمة‭ ‬الهاتف‭ ‬المحمول،‭ ‬فمن‭ ‬المعروف‭ ‬أنهم‭ ‬يستخدمون‭ ‬الهواتف‭ ‬الفضائية‭.‬

أحد ضباط قوات الدفاع البوتسوانية يضع علامة على فيل ميت يُعتقد أنه تعرض للصيد الجائر في شوبي. وكالة فرانس برس/جيتي إيميجز

‭,‬اضاف،‭ ‬“لذا‭ ‬لديهم‭ ‬عدد‭ ‬كبير‭ ‬من‭ ‬الأشياء‭ ‬التي‭ ‬تمكننا‭ ‬من‭ ‬القول‭ ‬إنهم‭ ‬يستفيدون‭ ‬من‭ ‬التكنولوجيا”‭. ‬إن‭ ‬قدرة‭ ‬الصيادين‭ ‬الجائرين‭ ‬المستمرة‭ ‬على‭ ‬تكييف‭ ‬واستخدام‭ ‬التكنولوجيا‭ ‬تشكل‭ ‬تحديًا‭ ‬كبيرًا‭ ‬لقوات‭ ‬مكافحة‭ ‬الصيد‭ ‬الجائر‭. ‬“أعتقد‭ ‬أنه‭ ‬مع‭ ‬تطور‭ ‬التكنولوجيا،‭ ‬يقوم‭ ‬الصيادون‭ ‬الجائرون‭ ‬أيضا‭ ‬بتسخيرها،‭ ‬ولا‭ ‬يمكننا‭ ‬أن‭ ‬نكون‭ ‬متقدمين‭ ‬عليهم‭ ‬إلا‭ ‬إذا‭ ‬ابتكرنا‭ ‬في‭ ‬مثل‭ ‬هذه‭ ‬التكنولوجيا‭ ‬وحاولنا‭ ‬أن‭ ‬نكون‭ ‬متقدمين‭ ‬عليهم”‭.‬

وتتجاوز‭ ‬قسوة‭ ‬الصيادين‭ ‬الجائرين‭ ‬وبراعتهم‭ ‬إلى‭ ‬ما‭ ‬هو‭ ‬أبعد‭ ‬من‭ ‬الحيوانات‭ ‬التي‭ ‬يصيدونها،‭ ‬خاصة‭ ‬إذا‭ ‬كان‭ ‬ذلك‭ ‬سيساعدهم‭ ‬على‭ ‬إخفاء‭ ‬هويتهم‭ ‬وتجنب‭ ‬الاعتقال‭. ‬في‭ ‬حزيران‭/‬يونيو‭ ‬2019،‭ ‬سمم‭ ‬الصيادون‭ ‬الجائرون‭ ‬في‭ ‬بوتسوانا‭ ‬جثث‭ ‬ثلاثة‭ ‬فيلة‭ ‬كانوا‭ ‬قد‭ ‬قتلوها‭. ‬وقتل‭ ‬السم‭ ‬بدوره،‭ ‬537‭ ‬عقاباً‭ ‬نسرياً—‭ ‬معظمها‭ ‬كان‭ ‬مهدداً‭ ‬بالانقراض‭ – ‬ونسرين‭ ‬أصحمين‭ ‬أكلا‭ ‬بقايا‭ ‬الفيلة،‭ ‬بحسب‭ ‬ما‭ ‬افادت‭ ‬به‭ ‬الوكالة‭ ‬الفرنسية‭ ‬للأنباء‭. ‬قتل‭ ‬العقبان‭ ‬النسرية‭ ‬يمنعها‭ ‬من‭ ‬الدوران‭ ‬في‭ ‬السماء‭ ‬وتنبيه‭ ‬حراس‭ ‬الغابات‭ ‬بشأن‭ ‬الحيوانات‭ ‬التي‭ ‬تم‭ ‬صيدها‭ ‬بشكل‭ ‬جائر‭.‬

كيف تقوم بوتسوانا بالمقاومة

إن‭ ‬إنشاء‭ ‬منصب‭ ‬بارواباتسيل‭ ‬يدل‭ ‬بوضوح‭ ‬على‭ ‬التزام‭ ‬بوتسوانا‭ ‬بمحاربة‭ ‬الصيادين‭ ‬الجائرين‭. ‬بالإضافة‭ ‬إلى‭ ‬كونه‭ ‬ضابطاً‭ ‬في‭ ‬قوات‭ ‬الدفاع‭ ‬البوتسوانية،

فهو‭ ‬رئيس‭ ‬اللجنة‭ ‬التنسيقية‭ ‬الوطنية‭ ‬لمكافحة‭ ‬الصيد‭ ‬الجائر‭. ‬تتبنى‭ ‬اللجنة‭ ‬نهجاً‭ ‬تستخدم‭ ‬كافة‭ ‬وكالات‭ ‬الحكومة‭ ‬لمحاربة‭ ‬الصيد‭ ‬الجائر‭ ‬وتستعين‭ ‬بأفراد‭ ‬من‭ ‬قوات‭ ‬الدفاع‭ ‬البوتسوانية‭ ‬والوكالات‭ ‬المدنية‭ ‬لتنفيذ‭ ‬الاستراتيجية‭ ‬الوطنية‭ ‬لمكافحة‭ ‬الصيد‭ ‬الجائر‭.‬

تؤكد‭ ‬الاستراتيجية‭ ‬على‭ ‬أهمية‭ ‬التعاون‭ ‬بين‭ ‬الوكالات،‭ ‬والذي‭ ‬تنسقه‭ ‬قوات‭ ‬الدفاع‭ ‬في‭ ‬بوتسوانا‭. ‬الوكالة‭ ‬الرائدة‭ ‬هي‭ ‬وزارة‭ ‬الحياة‭ ‬البرية‭ ‬؛‭ ‬ومن‭ ‬الوكالات‭ ‬الاخرى‭ ‬قسم‭ ‬المخدرات‭ ‬في‭ ‬الشرطة،‭ ‬ووحدة‭ ‬التحقيق‭ ‬في‭ ‬الجرائم‭ ‬التي‭ ‬تتصل‭ ‬بالحيوانات‭ ‬والنباتات‭ ‬التابعة‭ ‬لشرطة‭ ‬بوتسوانا،‭ ‬والمديرية‭ ‬الوطنية‭ ‬للمخابرات‭ ‬والأمن‭. ‬“هؤلاء‭ ‬هم‭ ‬أصحاب‭ ‬المصلحة‭ ‬الرئيسيين‭ ‬في‭ ‬عمليات‭ ‬مكافحة‭ ‬الصيد‭ ‬الجائر”،‭ ‬بحسب‭ ‬ما‭ ‬قاله‭ ‬بارواباتسيل‭.‬

أفراد‭ ‬قوات‭ ‬الدفاع‭ ‬البوتسوانية‭ ‬موجودين‭ ‬على‭ ‬الأرض‭ ‬في‭ ‬جميع‭ ‬أنحاء‭ ‬البلاد،‭ ‬ولديهم‭ ‬تفويض‭ ‬دستوري‭ ‬يقضي‭ ‬بإعطاء‭ ‬الأولوية‭ ‬للسلامة‭ ‬الإقليمية‭ ‬وأمن‭ ‬الحدود‭. ‬ومع‭ ‬ذلك،‭ ‬فإن‭ ‬أي‭ ‬شخص‭ ‬يخدم‭ ‬في‭ ‬قوات‭ ‬الدفاع‭ ‬البوتسوانية‭ ‬مخول‭ ‬لإجراء‭ ‬عمليات‭ ‬مكافحة‭ ‬الصيد‭ ‬الجائر‭ ‬في‭ ‬منطقة‭ ‬انتشاره‭. ‬قال‭ ‬بارواباتسيل،‭ ‬“لديهم‭ ‬وجود‭ ‬في‭ ‬جميع‭ ‬أنحاء‭ ‬البلاد”‭.‬

وتضم‭ ‬هذه‭ ‬اللجنة،‭ ‬التي‭ ‬يوجد‭ ‬مقرها‭ ‬في‭ ‬غابوروني،‭ ‬نحو‭ ‬20‭ ‬شخصا‭  ‬ً،‭ ‬وتقوم‭ ‬بتنسيق‭ ‬جهود‭ ‬مكافحة‭ ‬الصيد‭ ‬الجائر‭. ,‬اضاف،‭ ‬“إننا‭ ‬نشجع‭ ‬الوكالات‭ ‬على‭ ‬جلب‭ ‬الموظفين‭ ‬الذين‭ ‬يتعاملون‭ ‬مع‭ ‬التخطيط‭ ‬للعمليات‭ ‬والاستخبارات‭ ‬أو‭ ‬التحقيقات”‭. ‬“لذا‭ ‬فإن‭ ‬هؤلاء‭ ‬هم‭ ‬نواة‭ ‬اللجنة”‭.‬

فيل صغير السن يرعى في نهر شوبي في متنزه تشوبي الوطني ببوتسوانا. وكالة فرانس برس/جيتي إيميجز

على‭ ‬المستوى‭ ‬الإقليمي،‭ ‬يجتمع‭ ‬قادة‭ ‬قوات‭ ‬الدفاع‭ ‬البوتسوانية‭ ‬أسبوعيًا‭ ‬مع‭ ‬مسؤولي‭ ‬الشرطة،‭ ‬ومديرية‭ ‬الاستخبارات‭ ‬والأمن،‭ ‬وإدارة‭ ‬الحياة‭ ‬البرية‭. ‬عندما‭ ‬يكون‭ ‬هناك‭ ‬صيد‭ ‬جائر،‭ ‬يتولّى‭ ‬المسئولون‭ ‬من‭ ‬الشرطة‭ ‬إجراءات‭ ‬الطب‭ ‬الشرعي‭. ‬يتم‭ ‬إحضار‭ ‬أطباء‭ ‬قسم‭ ‬الحياة‭ ‬البرية‭ ‬للتعامل‭ ‬مع‭ ‬أمراض‭ ‬الحيوانات،‭ ‬ويوفر‭ ‬الجنود‭ ‬الأمن‭ ‬والحماية‭. ‬وقال‭ ‬بارواباتسيل،‭ ‬“لذلك‭ ‬فإننا‭ ‬نعتبر‭ ‬أن‭ ‬كل‭ ‬هذه‭ ‬الأمور‭ ‬مكملة‭ ‬لبعضها‭ ‬البعض”‭.‬

للجهود‭ ‬الحالية‭ ‬لمكافحة‭ ‬الصيد‭ ‬الجائر‭ ‬جذورها‭ ‬في‭ ‬التقاليد‭ ‬التي‭ ‬كانت‭ ‬موجودة‭ ‬قبل‭ ‬استقلال‭ ‬بوتسوانا‭. ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬الوقت،‭ ‬كان‭ ‬الزعماء‭ ‬المحليون‭ ‬يسيطرون‭ ‬على‭ ‬الصيد،‭ ‬مثل‭ ‬وقت‭ ‬ومكان‭ ‬السماح‭ ‬بذلك،‭ ‬وعدد‭ ‬الحيوانات‭ ‬التي‭ ‬يمكن‭ ‬قتلها‭. ‬وكانت‭ ‬العقوبات‭ ‬في‭ ‬انتظار‭ ‬المخالفين‭. ‬وقال‭ ‬بارواباتسيل،“بعد‭ ‬الاستقلال،‭ ‬اتخذت‭ ‬الحكومة‭ ‬قرارًا‭ ‬مدروسًا‭ ‬فيما‭ ‬يتعلق‭ ‬بالحماية‭ ‬والحفظ‭ ‬والإدارة”‭. ‬“كانت‭ ‬سياساتها‭ ‬تتناول‭ ‬دائمًا‭ ‬هذه‭ ‬الأمور‭. ‬وجاءت‭ ‬هذه‭ ‬الاستراتيجية‭ ‬الوطنية‭ ‬لمكافحة‭ ‬الصيد‭ ‬الجائر‭ ‬للتو‭ ‬لتعزيز‭ ‬تلك‭ ‬السياسات‭ ‬التي‭ ‬تم‭ ‬وضعها‭ ‬بالفعل”‭.‬

التعاون‭ ‬هو‭ ‬شريان‭ ‬الحياة‭ ‬لجهود‭ ‬بوتسوانا،‭ ‬وهذا‭ ‬العمل‭ ‬لا‭ ‬يتوقف‭ ‬عند‭ ‬الحدود‭ ‬الوطنية‭. ‬وتسترشد‭ ‬استراتيجية‭ ‬البلاد‭ ‬باستراتيجية‭ ‬إنفاذ‭ ‬القانون‭ ‬ومكافحة‭ ‬الصيد‭ ‬الجائر‭ ‬للجماعة‭ ‬الإنمائية‭ ‬للجنوب‭ ‬الإفريقي،‭ ‬التي‭ ‬تم‭ ‬إقرارها‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬2015‭. ‬وتتضمن‭ ‬أهدافها‭ ‬ما‭ ‬يلي‭:‬

تعزيز‭ ‬إنفاذ‭ ‬القوانين‭ ‬المتعلقة‭ ‬بالأحياء‭ ‬البرية‭ ‬“داخل،‭ ‬وبين،‭ ‬وفيما‭ ‬بين‭ ‬الدول‭ ‬الأعضاء‭.‬

تبادل‭ ‬المعلومات‭ ‬المتعلقة‭ ‬بإدارة‭ ‬الأحياء‭ ‬البرية‭.‬

الحفاظ‭ ‬على‭ ‬موارد‭ ‬الحياة‭ ‬البرية‭ ‬المشتركة‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬إنشاء‭ ‬مناطق‭ ‬حفظ‭ ‬عابرة‭ ‬للحدود‭.‬

طائرة هليكوبتر عسكرية لبوتسوانا تحلق فوق قطيع من الفيلة في منطقة مابابي. رويترز

وقال‭ ‬بارواباتسيل‭ ‬إن‭ ‬رؤساء‭ ‬الأمن‭ ‬يجتمعون‭ ‬بانتظام‭ ‬لمناقشة‭ ‬هذه‭ ‬المسائل،‭ ‬ويتم‭ ‬“تمرير‭ ‬المعلومات‭ ‬المستمدة‭ ‬من‭ ‬نقاشاتهم‭ ‬إلى‭ ‬العاملين‭ ‬في‭ ‬المستويات‭ ‬التقنية‭. ‬“نتعاون‭ ‬مع‭ [‬البلدان‭ ‬المجاورة‭ ]‬؛‭ ‬ونلتقي‭ ‬معهم‭ ‬من‭ ‬حين‭ ‬لآخر‭. ‬في‭ ‬بعض‭ ‬الأحيان،‭ ‬نقوم‭ ‬حتى‭ ‬بدوريات‭ ‬مشتركة،‭ ‬وهناك‭ ‬لجان‭ ‬دائمة‭ ‬مشتركة‭ ‬بين‭ ‬هذه‭ ‬الدول”‭. ‬التعاون‭ ‬والاتصال‭ ‬المنتظم‭ ‬يؤتي‭ ‬ثماره‭ ‬من‭ ‬حيث‭ ‬الاستخبارات‭ ‬والعمليات،‭ ‬لا‭ ‬سيما‭ ‬مع‭ ‬أقرب‭ ‬جيران‭ ‬بوتسوانا‭: ‬ناميبيا،‭ ‬جنوب‭ ‬أفريقيا،‭ ‬وزيمبابوي‭. ‬بوتسوانا‭ ‬تتفاعل‭ ‬أيضا‭ ‬بدرجة‭ ‬أقل‭ ‬مع‭ ‬أنغولا‭ ‬وزامبيا‭.‬

ويتيح‭ ‬إنشاء‭ ‬محميات‭ ‬عابرة‭ ‬للحدود،‭ ‬مثل‭ ‬محمية‭ ‬كغالاغادي‭ ‬العابرة‭ ‬للحدود،‭ ‬إمكانية‭ ‬تحقيق‭ ‬المزيد‭ ‬من‭ ‬التعاون‭. ‬افتتحت‭ ‬محمية‭ ‬كغالاغادي‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬2002‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬اتفاق‭ ‬بين‭ ‬بوتسوانا‭ ‬وجنوب‭ ‬أفريقيا،‭ ‬واصبحت‭ ‬أول‭ ‬محمية‭ ‬من‭ ‬نوعها‭ ‬في‭ ‬القارة‭. ‬يتقاسم‭ ‬البلدان‭ ‬مساحة‭ ‬المحمية‭ ‬البالغة‭ ‬37‭,‬000‭ ‬كيلومتر‭ ‬مربع‭ ‬ويديرانها‭ ‬بشكل‭ ‬مشترك‭ ‬كمنطقة‭ ‬تخضع‭ ‬للحماية‭. ‬لا‭ ‬يوجد‭ ‬سياج،‭ ‬لذلك‭ ‬يمكن‭ ‬للحيوانات‭ ‬التحرك‭ ‬بحرية‭ ‬على‭ ‬طول‭ ‬طرق‭ ‬هجرتها‭ ‬الثابتة‭ ‬عبر‭ ‬الصحراء،‭ ‬وفقًا‭ ‬لمنظمة‭ ‬بوتسوانا‭ ‬للسياحة‭. ‬ثلاثة‭ ‬أرباع‭ ‬المحمية‭ ‬توجد‭ ‬في‭ ‬بوتسوانا‭. ‬والباقي‭ ‬موجود‭ ‬في‭ ‬جنوب‭ ‬أفريقيا‭.‬

يمكن‭ ‬لحراس‭ ‬المحمية،‭ ‬وحراس‭ ‬المحميات‭ ‬في‭ ‬أماكن‭ ‬أخرى‭ ‬مثلها،‭ ‬القيام‭ ‬بدوريات‭ ‬في‭ ‬المنطقة‭ ‬بأكملها‭ ‬بغض‭ ‬النظر‭ ‬عن‭ ‬الحدود‭ ‬الوطنية،‭ ‬وهو‭ ‬أمر‭ ‬لا‭ ‬تستطيع‭ ‬القوات‭ ‬العسكرية‭ ‬القيام‭ ‬به‭.‬

وبالرغم‭ ‬من‭ ‬التقدم‭ ‬والنجاح،‭ ‬فإن‭ ‬هناك‭ ‬مجالاً‭ ‬للتحسين‭. ‬وقال‭ ‬بارواباتسيل‭ ‬إنه‭ ‬يود‭ ‬أن‭ ‬يرى‭ ‬المزيد‭ ‬من‭ ‬التعاون‭ ‬الرسمي‭ ‬مع‭ ‬وكالات‭ ‬مثل‭ ‬خدمة‭ ‬الإيرادات‭ ‬الموحدة‭ ‬لبوتسوانا،‭ ‬والتي‭ ‬تتعامل‭ ‬مع‭ ‬القضايا‭ ‬المالية‭ ‬الجمركية،‭ ‬ووكالة‭ ‬الاستخبارات‭ ‬المالية،‭ ‬والتي‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬تساعد‭ ‬في‭ ‬مكافحة‭ ‬عمليات‭ ‬غسل‭ ‬الأموال‭ ‬المرتبطة‭ ‬بعمليات‭ ‬الصيد‭ ‬الجائر‭. ‬وسوف‭ ‬يكون‭ ‬لزاماً‭ ‬على‭ ‬القوى‭ ‬المناهضة‭ ‬للصيد‭ ‬الجائر‭ ‬أيضاً‭ ‬أن‭ ‬تستمر‭ ‬في‭ ‬الإبداع‭ ‬باستخدام‭ ‬التكنولوجيا‭ ‬لمواكبة‭ ‬الصيادين‭ ‬الجائرين‭ ‬المهرة‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬استخدام‭ ‬التكنولوجيا‭. ‬وأخيرا،‭ ‬يجب‭ ‬على‭ ‬القوى‭ ‬المناهضة‭ ‬للصيد‭ ‬الجائر‭ ‬أن‭ ‬توازن‭ ‬بين‭ ‬مخاوف‭ ‬مجموعة‭ ‬متنوعة‭ ‬من‭ ‬أصحاب‭ ‬المصلحة‭ ‬كي‭ ‬تنجح‭ ‬في‭ ‬عملها‭.‬

إذا‭ ‬نظرت‭ ‬إلى‭ ‬المنظمات‭ ‬غير‭ ‬الحكومية،‭ ‬فهناك‭ ‬تلك‭ ‬التي‭ ‬تركز‭ ‬على‭ ‬السياحة،‭ ‬وتلك‭ ‬التي‭ ‬تركز‭ ‬على‭ ‬الحفظ‭ – ‬وجميعها‭ ‬لها‭ ‬اهتمامات‭ ‬مختلفة،‭ ‬وعلينا‭ ‬أن‭ ‬نجد‭ ‬أرضية‭ ‬مشتركة‭ ‬عندما‭ ‬يتعلق‭ ‬الأمر‭. ‬بحماية‭ ‬الحياة‭ ‬البرية”،‭ ‬بحسب‭ ‬ما‭ ‬قال‭ ‬بارواباتسيل‭.