جسر يجمع بين  غامبيا والسنغال

جسر يجمع بين غامبيا والسنغال

Reading Time: 2 minutes

لطالما‭ ‬كانت‭ ‬منطقة‭ ‬كازامانس‭ ‬الجنوبية‭ ‬في‭ ‬السنغال‭ ‬معزولة‭ ‬عن‭ ‬الشمال‭ ‬الأكثر‭ ‬اكتظاظاً‭ ‬بالسكان‭ ‬بسبب‭ ‬خصائصها‭ ‬الجغرافية‭ ‬المميزة‭: ‬غامبيا،‭ ‬والنهر‭ ‬الذي‭ ‬يحمل‭ ‬هذا‭ ‬الاسم‭ ‬والذي‭ ‬يجري‭ ‬على‭ ‬طول‭ ‬اراضي‭ ‬هذا‭ ‬البلد‭.‬

في‭ ‬كانون‭ ‬الثاني‭/‬يناير‭ ‬2019،‭ ‬احتفل‭ ‬رئيسا‭ ‬الدولتين‭ ‬بافتتاح‭ ‬جسر‭ ‬يمتد‭ ‬عبر‭ ‬النهر‭ ‬ويربط‭ ‬ضفتي‭ ‬نهر‭ ‬غامبيا‭ ‬مع‭ ‬منطقتين‭ ‬في‭ ‬السنغال‭. ‬ينهي‭ ‬جسر‭ ‬ممر‭ ‬ترانس‭ ‬غامبيا‭ ‬سنوات‭ ‬من‭ ‬العزلة‭ ‬وصوبة‭ ‬التنقل‭ ‬للناس‭ ‬في‭ ‬البلدين‭ ‬الذين‭ ‬هما‭ ‬على‭ ‬جانبي‭ ‬النهر‭.‬

“بالنظر‭ ‬إلى‭ ‬جغرافية‭ ‬غامبيا‭ ‬والسنغال‭ ‬ووجود‭ ‬نهر‭ ‬يقسم‭ ‬كلا‭ ‬البلدين‭ ‬إلى‭ ‬نصفين،‭ ‬فإنني‭ ‬أتساءل‭ ‬عن‭ ‬سبب‭ ‬استغراق‭ ‬بناء‭ ‬هذا‭ ‬الجسر‭ ‬كل‭ ‬هذا‭ ‬الوقت”،‭ ‬وذلك‭ ‬بحسب‭ ‬ما‭ ‬قاله‭ ‬الرئيس‭ ‬الغامبي،‭ ‬أداما‭ ‬بارو،‭ ‬لوكالة‭ ‬الأنباء‭ ‬الفرنسية‭ ‬خلال‭ ‬حفل‭ ‬التدشين‭.‬

وقال‭ ‬الرئيس‭ ‬السنغالي،‭ ‬ماكي‭ ‬سال،‭ ‬“يمكننا‭ ‬أن‭ ‬نفخر‭ ‬بأننا‭ ‬حولنا‭ ‬هذا‭ ‬الحلم‭ ‬الذي‭ ‬راود‭ ‬عدة‭ ‬أجيال‭ ‬إلى‭ ‬واقع”‭.‬

وكان‭ ‬هذا‭ ‬الجسر،‭ ‬المعروف‭ ‬أيضا‭ ‬بجسر‭ ‬سنغامبيا،‭ ‬يخضع‭ ‬للدراسة‭ ‬منذ‭ ‬عام‭ ‬1972،‭ ‬وفقا‭ ‬لهيئة‭ ‬الطرق‭ ‬الوطنية‭ ‬في‭ ‬غامبيا‭. ‬وبدأ‭ ‬إنشاءه‭ ‬في‭ ‬2015‭. ‬وهو‭ ‬جزء‭ ‬من‭ ‬مشروع‭ ‬أكبر‭ ‬هو‭ ‬ممر‭ ‬القاهرة‭ – ‬داكار‭ – ‬لاغوس‭ ‬الذي‭ ‬لا‭ ‬يربط‭ ‬بين‭ ‬البلدين‭ ‬فقط‭. ‬فهو‭ ‬يربط‭ ‬دول‭ ‬الجماعة‭ ‬الاقتصادية‭ ‬لدول‭ ‬غرب‭ ‬أفريقيا‭ ‬الأخرى،‭ ‬أي‭ ‬بين‭ ‬داكار‭ ‬ولاغوس‭ ‬في‭ ‬نيجيريا‭.‬

يقع‭ ‬الجسر‭ ‬الخرساني‭ ‬في‭ ‬الأراضي‭ ‬الغامبية،‭ ‬ويبلغ‭ ‬طوله‭ ‬حوالي‭ ‬كيلومترين‭. ‬وهو‭ ‬مُقًام‭ ‬على‭ ‬النهر‭ ‬على‭ ‬مسافة‭ ‬حوالي‭ ‬10‭ ‬كيلومترات‭ ‬من‭ ‬مركز‭ ‬فارافيني‭ ‬الحدودي‭ ‬الذي‭ ‬التقى‭ ‬فيه‭ ‬بارو‭ ‬وسال‭ ‬لحفل‭ ‬التدشين‭.‬

إن‭ ‬الجسر‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬مجرد‭ ‬وسيلة‭ ‬راحة‭ ‬إقليمية‭. ‬فهو‭ ‬يساعد‭ ‬على‭ ‬ربط‭ ‬منطقة‭ ‬كازامانس‭ ‬المعزولة‭ ‬ببقية‭ ‬السنغال‭ ‬عن‭ ‬طريق‭ ‬تجنب‭ ‬السفر‭ ‬لمسافة‭ ‬400‭ ‬كيلومتر‭. ‬كما‭ ‬أنه‭ ‬سيحسن‭ ‬التجارة‭ ‬الإقليمية‭. ‬ستمر‭ ‬السلع‭ ‬والخدمات‭ ‬بشكل‭ ‬أكثر‭ ‬حرية‭ ‬في‭ ‬جميع‭ ‬أنحاء‭ ‬المنطقة‭. ‬قبل‭ ‬إنشاء‭ ‬الجسر،‭ ‬كان‭ ‬على‭ ‬المركبات‭ ‬عبور‭ ‬النهر‭ ‬بالعبارة‭.‬

وفي‭ ‬بعض‭ ‬الأحيان،‭ ‬كان‭ ‬الناس‭ ‬يصطفون‭ ‬ويضطرون‭ ‬إلى‭ ‬الانتظار‭ ‬لمدة‭ ‬أسبوع‭ ‬لركوب‭ ‬العبارة،‭ ‬وذلك‭ ‬بحسب‭ ‬ما‭ ‬ذكرت‭ ‬وكالة‭ ‬رويترز‭.‬

وبعد‭ ‬حفل‭ ‬التدشين،‭ ‬احتشد‭ ‬الناس‭ ‬لعبور‭ ‬الجسر،‭ ‬حيث‭ ‬مشو‭ ‬كتفاً‭ ‬بكتف‭. ‬وقال‭ ‬المسافر‭ ‬أمادو‭ ‬باه،‭ ‬البلغ‭ ‬من‭ ‬العمر42‭ ‬عاماً‭ ‬لوكالة‭ ‬لرويترز،‭ ‬“أنا‭ ‬سعيد‭ ‬بسبب‭ ‬هذا‭ ‬الجسر”‭. ‬“السيارات‭ ‬تأتي‭ ‬وتمر‭ ‬بدون‭ ‬أي‭ ‬تأخير‭.‬

من‭ ‬المقرر‭ ‬أن‭ ‬تبدأ‭ ‬الشاحنات‭ ‬في‭ ‬العبور‭ ‬في‭ ‬تموز‭/ ‬يوليو‭ ‬2019‭. ‬وقال‭ ‬ماودو‭ ‬ساين‭ ‬لوكالة‭ ‬رويترز،‭ ‬“قبل‭ ‬بضعة‭ ‬أشهر،‭ ‬قضيت‭ ‬10‭ ‬أيام‭ [‬في‭ ‬محطة‭ ‬العبارة‭] ‬قبل‭ ‬أن‭ ‬يحين‭ ‬دوري‭ ‬لعبور‭ ‬النهر”‭. ‬“هذه‭ ‬صعوبة‭ ‬كبيرة‭ ‬بالنسبة‭ ‬لنا‭ ‬نحن‭ ‬السائقين‭ ‬لأننا‭ ‬كنا‭ ‬نستغرق‭ ‬شهراً‭ ‬للقيام‭ ‬بما‭ ‬كان‭ ‬يتعين‭ ‬علينا‭ ‬القيام‭ ‬به‭ ‬في‭ ‬اسبوع‭ ‬واحد”‭.‬