الرسم العلاجي يساعد أطفال جمهورية إفريقيا الوسطى على التخلص من الألم

الرسم العلاجي يساعد أطفال جمهورية إفريقيا الوسطى على التخلص من الألم

Reading Time: 2 minutes

وكالة‭ ‬فرانس‭ ‬برس

يرسم الأطفال‭ ‬في‭ ‬مخيم‭ ‬لازاري‭ ‬في‭ ‬جمهورية‭ ‬أفريقيا‭ ‬الوسطى‭ ‬التي‭ ‬دمرتها‭ ‬الحرب‭ ‬مشاهد‭ ‬من‭ ‬الحياة‭ ‬اليومية‭. ‬يرسمون‭ ‬رجالأ‭ ‬مسلحين‭. ‬ومركبات‭ ‬مصفحة‭. ‬ويستخدمون‭ ‬اللون‭ ‬الأحمر‭.‬الكثير‭ ‬من‭ ‬اللون‭ ‬الأحمر‭.‬

قالت‭ ‬الطبيبة‭ ‬النفسية‭ ‬مامي‭ ‬نوريا‭ ‬مينيكو،‭ ‬“مشكلتهم‭ ‬هي‭ ‬أنهم‭ ‬يعانون‭ ‬من‭ ‬التعرض‭ ‬للعنف‭ ‬بشكل‭ ‬يومي”‭.‬

تدير‭ ‬نوريا‭ ‬مينيكو‭ ‬برنامج‭ ‬الصليب‭ ‬الأحمر‭ ‬في‭ ‬مخيم‭ ‬النازحين‭ ‬في‭ ‬كاغا‭ ‬باندورو‭ ‬لتحديد‭ ‬ومساعدة‭ ‬الأطفال‭ ‬الذين‭ ‬يعانون‭ ‬من‭ ‬اضطرابات‭ ‬ما‭ ‬بعد‭ ‬الصدمة‭.‬

“يساعد‭ ‬الرسم‭ ‬الأطفال‭ ‬على‭ ‬التعبير‭ ‬عما‭ ‬يشعرون‭ ‬به‭. ‬وهو‭ ‬يظهر‭ ‬ما‭ ‬لا‭ ‬يستطيع‭ ‬الأطفال‭ ‬قوله‭ ‬بصوت‭ ‬عال”،‭ ‬كما‭ ‬قالت‭ ‬نوريا‭ ‬مينيكو‭. ‬“في‭ ‬بعض‭ ‬الأحيان،‭ ‬يبدأ‭ ‬بعضهم‭ ‬في‭ ‬البكاء‭ ‬بمجرد‭ ‬البدء‭ ‬في‭ ‬الرسم”‭.‬

لمدة‭ ‬خمس‭ ‬سنوات‭ ‬طويلة،‭ ‬كان‭ ‬كاغا‭ ‬باندورو‭ ‬في‭ ‬أيدي‭ ‬الجماعات‭ ‬المسلحة‭ ‬—‭ ‬الميليشيات‭ ‬التي‭ ‬تسيطر‭ ‬على‭ ‬80‭ % ‬من‭ ‬البلاد‭ ‬المضطربة‭.‬

عادة‭ ‬ما‭ ‬تدعي‭ ‬الدفاع‭ ‬عن‭ ‬مجموعات‭ ‬عرقية‭ ‬معينة‭ ‬أو‭ ‬ديانات‭ ‬معينة،‭ ‬إلا‭ ‬أن‭ ‬الميليشيات‭ ‬تقاتل‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬الموارد‭ ‬وتقوم‭ ‬بالابتزاز‭ ‬والعنف‭.‬

وشهد‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬الأطفال‭ ‬الضرب‭ ‬والاغتصاب‭ ‬والقتل‭. ‬وشهد‭ ‬بعضهم‭ ‬الدخول‭ ‬عنوة‭ ‬إلى‭ ‬منازلهم،‭ ‬وإذلال‭ ‬آبائهم،‭ ‬أو‭ ‬إيذائهم،‭ ‬أو‭ ‬اختطافهم،‭ ‬أو‭ ‬قتلهم‭.‬

وقد‭ ‬مكن‭ ‬برنامج‭ ‬الصليب‭ ‬الأحمر‭ ‬نوريا‭ ‬مينيكو‭ ‬من‭ ‬التعرف‭ ‬على‭ ‬233‭ ‬طفلاً‭ ‬تتراوح‭ ‬أعمارهم‭ ‬بين‭ ‬5‭ ‬و‭ ‬15‭ ‬عاما‭ ‬يعانون‭ ‬من‭ ‬أعراض‭ ‬اضطراب‭ ‬ما‭ ‬بعد‭ ‬الصدمة‭.‬

ولمساعدة‭ ‬الأطفال‭ ‬على‭ ‬إدارة‭ ‬صدماتهم،‭ ‬تعلمهم‭ ‬الطبيبة‭ ‬النفسية‭ ‬تقنيات‭ ‬التنفس‭ ‬والاسترخاء‭.‬

هيرفي،‭ ‬12‭ ‬عاما،‭ ‬يظهر‭ ‬دائما‭ ‬نفس‭ ‬الأشياء‭ ‬في‭ ‬رسوماته‭: ‬شاحنات‭ ‬صغيرة‭ ‬مع‭ ‬رشاشات‭ ‬مثبتة‭ ‬على‭ ‬الظهر‭. ‬جثة‭ ‬في‭ ‬نهر‭. ‬يد‭ ‬في‭ ‬بئر‭. ‬منزل‭ ‬يحترق‭ ‬ووالده‭ ‬بداخله‭.‬

“يجب‭ ‬أن‭ ‬أرسم‭ ‬كي‭ ‬أخرح‭ ‬هذه‭ ‬الصورة‭ ‬من‭ ‬ذهني‭ ‬وأتمكن‭ ‬من‭ ‬النوم”،‭ ‬بحسب‭ ‬ما‭ ‬قال‭.‬

تقول‭ ‬والدة‭ ‬هيرفي،‭ ‬التي‭ ‬ترمّلت‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬2013،‭ ‬أن‭ ‬الجلسات‭ ‬ساعدت‭ ‬الصبي‭ ‬وحسنت‭ ‬علاقتها‭ ‬به‭. ‬“قبل‭ ‬ذلك،‭ ‬كان‭ ‬يبكي‭ ‬طوال‭ ‬الليل‭. ‬هذا‭ ‬الأسبوع،‭ ‬استيقظ‭ ‬خمس‭ ‬مرات‭ ‬فقط”‭.‬

كما‭ ‬يساعد‭ ‬العلاج‭ ‬الوالدين‭ ‬على‭ ‬فهم‭ ‬سبب‭ ‬رغبة‭ ‬الطفل‭ ‬بالحصول‭ ‬على‭ ‬الاهتمام‭ ‬أو‭ ‬قيامه‭ ‬بالتصرف‭ ‬بعنف‭.‬

واعترفت‭ ‬والدة‭ ‬هيرفي،‭ ‬“اعتدت‭ ‬أن‭ ‬أضربه‭ ‬إذا‭ ‬لم‭ ‬يطعني‭ ‬أو‭ ‬إذا‭ ‬فعل‭ ‬شيئًا‭ ‬سخيفًا”‭. ‬“لم‭ ‬أكن‭ ‬أفهم‭. ‬ولكن‭ ‬الآن‭ ‬أعرف‭ ‬لماذا‭ ‬فعل‭ ‬ذلك،‭ ‬ونحن‭ ‬نتحدث‭ ‬إلى‭ ‬بعضنا‭ ‬البعض”‭.‬

وقالت‭ ‬نوريا‭ ‬مينيكو،“لا‭ ‬يمكننا‭ ‬محو‭ ‬أي‭ ‬شيء”‭. ‬“ما‭ ‬نحاول‭ ‬فعله‭ ‬هو‭ ‬مساعدتهم‭ ‬على‭ ‬التعايش‭ ‬مع‭ ‬الصدمة”‭.‬