الاتحاد الإفريقي يحرز تقدمًا في تأسيس صندوق السلام

الاتحاد الإفريقي يحرز تقدمًا في تأسيس صندوق السلام

هيئة‭ ‬إذاعة‭ ‬جنوب‭ ‬إفريقيا

أعلن‭ ‬الاتحاد‭ ‬الإفريقي‭ ‬أنه‭ ‬بدأ‭ ‬جمع‭ ‬الأموال‭ ‬من‭ ‬الدول‭ ‬الأعضاء‭ ‬كجزء‭ ‬من‭ ‬جهد‭ ‬أكبر‭ ‬لتغطية‭ ‬تكاليف‭ ‬حفظ‭ ‬السلام‭ ‬بالقارة‭.‬

وقدّم‭ ‬الدكتور‭ ‬دونالد‭ ‬كابيروكا،‭ ‬الممثل‭ ‬السامي‭ ‬للاتحاد‭ ‬الإفريقي‭ ‬لصندوق‭ ‬السلام،‭ ‬آخر‭ ‬مستجدات‭ ‬الصندوق‭ ‬إلى‭ ‬مجلس‭ ‬الأمن‭ ‬التابع‭ ‬للأمم‭ ‬المتحدة‭. ‬ومن‭ ‬المتوقع‭ ‬أن‭ ‬يتحمل‭ ‬الصندوق‭ ‬مسؤولية‭ ‬25‭ ‬بالمائة‭ ‬من‭ ‬تكاليف‭ ‬عمليات‭ ‬السلام‭ ‬ودعمه‭ ‬التي‭ ‬يقوم‭ ‬بها‭ ‬في‭ ‬الاتحاد‭ ‬الإفريقي‭ ‬بحلول‭ ‬عام‭ ‬2020‭.‬

يمثل‭ ‬التمويل‭ ‬المتوقع‭ ‬لجهود‭ ‬السلام‭ ‬في‭ ‬القارة‭ ‬هدفًا‭ ‬للاتحاد‭ ‬الإفريقي‭ ‬منذ‭ ‬فترة‭ ‬طويلة‭. ‬وفي‭ ‬عام‭ ‬2016،‭ ‬صدّق‭ ‬أعضاء‭ ‬قمة‭ ‬رؤساء‭ ‬دول‭ ‬المنظمة‭ ‬لأول‭ ‬مرة‭ ‬على‭ ‬صندوق‭ ‬السلام‭ ‬التابع‭ ‬للاتحاد‭ ‬الإفريقي‭ ‬في‭ ‬كيغالي،‭ ‬رواندا،‭ ‬حيث‭ ‬قرروا‭ ‬منحه‭ ‬400‭ ‬مليون‭ ‬دولار‭ ‬أمريكي‭ ‬بحلول‭ ‬عام‭ ‬2020‭.‬

وقال‭ ‬كابيروكا‭: “‬بفضل‭ ‬هذه‭ ‬الترتيبات‭ ‬الإدارية‭ ‬الجديدة،‭ ‬سيوفر‭ ‬صندوق‭ ‬السلام‭ ‬التابع‭ ‬للاتحاد‭ ‬الإفريقي‭ ‬أداة‭ ‬أكثر‭ ‬فعّالية‭ ‬يمكن‭ ‬من‭ ‬خلالها‭ ‬للاتحاد‭ ‬الإفريقي‭ ‬وشركاءه‭ ‬في‭ ‬المجتمع‭ ‬الدولي‭ ‬العمل‭ ‬معًا‭ ‬لتعزيز‭ ‬قضية‭ ‬السلام‭ ‬والاستقرار‭ ‬في‭ ‬إفريقيا‭ ‬والعالم‭ ‬كله‭”.‬

ومن‭ ‬المتوقع‭ ‬أن‭ ‬يحصل‭ ‬الصندوق‭ ‬على‭ ‬65‭ ‬مليون‭ ‬دولار‭ ‬أمريكي‭ ‬سنويًا‭ ‬من‭ ‬كل‭ ‬منطقة‭ ‬من‭ ‬الخمس‭ ‬مناطق‭ ‬الفرعية‭ ‬بالقارة،‭ ‬وسيزيد‭ ‬هذا‭ ‬المبلغ‭ ‬المخصص‭ ‬إلى‭ ‬80‭ ‬مليون‭ ‬دولار‭ ‬أمريكي‭ ‬من‭ ‬كل‭ ‬منطقة‭ ‬بحلول‭ ‬عام‭ ‬2020‭. ‬سيدفع‭ ‬الصندوق‭ ‬تكاليف‭ ‬الوساطة‭ ‬والدبلوماسية‭ ‬الوقائية‭ ‬وبناء‭ ‬القدرات‭ ‬المؤسسية‭ ‬وعمليات‭ ‬دعم‭ ‬السلام‭.‬

يرغب‭ ‬الاتحاد‭ ‬الإفريقي‭ ‬أن‭ ‬يُظهر‭ ‬للأمم‭ ‬المتحدة‭ ‬والعالم‭ ‬استعداده‭ ‬لتحمل‭ ‬جزءاً‭ ‬من‭ ‬عبء‭ ‬تمويل‭ ‬عمليات‭ ‬السلام‭ ‬في‭ ‬إفريقيا‭ ‬بينما‭ ‬يعمل‭ ‬على‭ ‬تحقيق‭ ‬الهدف‭ ‬المعلن‭ ‬وهو‭ “‬إسكات‭ ‬دوي‭ ‬الأسلحة‭ ‬النارية‭” ‬في‭ ‬إفريقيا‭ ‬بحلول‭ ‬2020‭.‬

من‭ ‬جهته‭ ‬أشار‭ ‬سمايل‭ ‬شيرغوي،‭ ‬مفوض‭ ‬الاتحاد‭ ‬الإفريقي‭ ‬للسلام‭ ‬والأمن،‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬جذب‭ ‬الموارد‭ ‬للصندوق‭ ‬أمرًا‭ ‬ضروريًا‭ ‬لأجل‭ ‬إحلال‭ ‬سلام‭ ‬طويل‭ ‬المدى‭. ‬وأضاف‭: “‬إن‭ ‬القضية‭ ‬الرئيسية‭ ‬التي‭ ‬تواجه‭ ‬الاتحاد‭ ‬الإفريقي‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬المرحلة‭ ‬هي‭ ‬الحاجة‭ ‬إلى‭ ‬تعبئة‭ ‬الموارد‭ ‬من‭ ‬الدول‭ ‬الإفريقية‭ ‬الأعضاء‭ ‬وإيداعها‭ ‬صندوق‭ ‬السلام‭”. ‬وأردف‭ ‬قائلاً‭ “‬وفي‭ ‬هذه‭ ‬المرحلة‭ ‬يسعدني‭ ‬أن‭ ‬أبلغكم‭ ‬بأن‭ ‬قرابة‭ ‬30‭ ‬بالمائة‭ ‬من‭ ‬الدول‭ ‬الأعضاء‭ ‬بالاتحاد‭ ‬الإفريقي‭ ‬قد‭ ‬قدمت‭ ‬إسهامات‭ ‬للصندوق‭”.‬

(0)(0)