التعامل مع الكوارث

التعامل مع الكوارث

القوة‭ ‬الأفريقية‭ ‬الجاهزة‭ ‬باستطاعتها‭ ‬الانتشار‭ ‬في‭ ‬أوقات‭ ‬الكوارث‭ ‬الطبيعية‭ ‬والأزمات‭ ‬الإنسانية

أسرة‭ ‬عمل‭ ‬أيه‭ ‬دي‭ ‬إف

تعمل‭ ‬قارة‭ ‬أفريقيا‭ ‬منذ‭ ‬سنوات‭ ‬على‭ ‬تكوين‭ ‬قوات‭ ‬يمكنها‭ ‬الاستجابة‭ ‬سريعًا‭ ‬للأزمات‭ ‬الأمنية‭ ‬في‭ ‬أي‭ ‬مكان‭ ‬في‭ ‬القارة‭. ‬هذه‭ ‬القوات‭ ‬المعروفة‭ ‬باسم‭ ‬القوة‭ ‬الأفريقية‭ ‬الجاهزة‭ (‬ASF‭) ‬توفر‭ ‬25000‭ ‬فرد‭ – ‬5000‭ ‬فرد‭ ‬من‭ ‬كل‭ ‬من‭ ‬الجماعات‭ ‬الاقتصادية‭ ‬الإقليمية‭ ‬الخمسة‭ – ‬للتدخل‭ ‬في‭ ‬الأزمات‭ ‬وتأمين‭ ‬السلم‭ ‬أثناءها‭.‬

تتألف‭ ‬القوة‭ ‬الأفريقية‭ ‬الجاهزة‭ ‬من‭ ‬أفراد‭ ‬جيش‭ ‬وشرطة‭ ‬ومدنيين‭. ‬وقد‭ ‬اجتمع‭ ‬الآلاف‭ ‬من‭ ‬جميع‭ ‬أنحاء‭ ‬القارة‭ ‬في‭ ‬لوهاتلا‭ ‬بجنوب‭ ‬أفريقيا‭ ‬في‭ ‬أكتوبر‭/‬تشرين‭ ‬الأول‭ ‬2015‭ ‬للانضمام‭ ‬لتمارين‭ ‬أماني‭ ‬أفريقيا‭ ‬2‭ ‬لاختبار‭ ‬استعدادية‭ ‬القوات‭. ‬وقد‭ ‬خاض‭ ‬الجنود‭ ‬الموجودون‭ ‬في‭ ‬الشاحنات‭ ‬وناقلات‭ ‬الجند‭ ‬المسلحة‭ ‬والطائرات‭ ‬المروحية‭ ‬مناورةً‭ ‬حربية‭ ‬زائفة‭ ‬امتلأ‭ ‬فيها‭ ‬الهواء‭ ‬بالدخان‭ ‬الأحمر‭ ‬الذي‭ ‬يشير‭ ‬لموقع‭ ‬العدو‭ ‬والدخان‭ ‬الأخضر‭ ‬الذي‭ ‬يشير‭ ‬لموقع‭ ‬الحلفاء‭.‬

سيدة تغسل طفلها في بركة في ولاية الوحدة بدولة جنوب السودان، وهي منطقة تعاني من المجاعة والنزاعات. ويُعّدّ توفير المياه للنازحين من ضمن مهام بعثات القوة الأفريقية الجاهزة. رويترز

وقد‭ ‬تم‭ ‬صنع‭ ‬القنابل‭ ‬والرصاص‭ ‬والمشاعل‭ ‬لتقديم‭ ‬استعراض‭ ‬رائع‭ ‬لهذه‭ ‬القوة‭ ‬العسكرية‭ ‬المنسقة‭. ‬بيد‭ ‬أن‭ ‬المعدات‭ ‬العسكرية‭ ‬لن‭ ‬تكون‭ ‬هي‭ ‬الأدوات‭ ‬الوحيدة‭ ‬في‭ ‬ترتيبات‭ ‬القوة‭ ‬الأفريقية‭ ‬الجاهزة‭. ‬فقد‭ ‬تكون‭ ‬الأدوات‭ ‬في‭ ‬بعض‭ ‬الظروف‭ ‬عبارة‭ ‬عن‭ ‬مجارف‭ ‬ومطرقات‭ ‬وضمادات‭ ‬ومحاقن‭.‬

القوة‭ ‬الأفريقية‭ ‬الجاهزة‭ ‬مكلفة‭ ‬بالاستجابة‭ ‬لمجموعة‭ ‬واسعة‭ ‬من‭ ‬الكوارث‭ ‬الإنسانية‭ ‬والطبيعية،‭ ‬بغض‭ ‬النظر‭ ‬عما‭ ‬إذا‭ ‬كانت‭ ‬ناتجة‭ ‬عن‭ ‬النزاعات‭ ‬أم‭ ‬لا‭. ‬وقد‭ ‬صادق‭ ‬مسؤولو‭ ‬الاتحاد‭ ‬الأفريقي‭ ‬على‭ ‬توجيهات‭ ‬بخصوص‭ ‬هذه‭ ‬الأنواع‭ ‬فقط‭ ‬من‭ ‬البعثات،‭ ‬والتي‭ ‬تعرف‭ ‬بعمليات‭ ‬دعم‭ ‬العمل‭ ‬الإنساني‭ ‬والكوارث‭ ‬الطبيعية‭ (‬HANDS‭). ‬وقد‭ ‬اجتمع‭ ‬مسؤولون‭ ‬من‭ ‬الاتحاد‭ ‬الأفريقي‭ ‬مع‭ ‬آخرين‭ ‬في‭ ‬أديس‭ ‬أبابا،‭ ‬في‭ ‬إثيوبيا‭ ‬في‭ ‬سبتمبر‭/‬أيلول‭ ‬2015‭ ‬لإنهاء‭ ‬كتابة‭ ‬التوجيهات‭ ‬الخاصة‭ ‬بعمليات‭ ‬دعم‭ ‬العمل‭ ‬الإنساني‭ ‬والكوارث‭ ‬الطبيعية‭. ‬واجتمعوا‭ ‬مرة‭ ‬أخرى‭ ‬في‭ ‬ديسمبر‭/‬كانون‭ ‬الأول‭ ‬من‭ ‬عام‭ ‬2016‭ ‬لبدء‭ ‬المحادثات‭ ‬حول‭ ‬كيفية‭ ‬التخطيط‭ ‬لمثل‭ ‬هذه‭ ‬البعثات‭ ‬وتسيير‭ ‬أعمالها‭ ‬وفقًا‭ ‬لهذه‭ ‬التوجيهات‭.‬

لقد‭ ‬تناقش‭ ‬المشاركون‭ – ‬في‭ ‬آخر‭ ‬اجتماع‭ – ‬حول‭ ‬أصول‭ ‬ولوجستيات‭ ‬القوة‭ ‬الأفريقية‭ ‬الجاهزة،‭ ‬ومتطلبات‭ ‬عمليات‭ ‬دعم‭ ‬العمل‭ ‬الإنساني‭ ‬والكوارث‭ ‬الطبيعية،‭ ‬وسياسة‭ ‬العمل‭ ‬الإنساني‭ ‬لدى‭ ‬الاتحاد‭ ‬الأفريقي‭. ‬كما‭ ‬تحدثوا‭ ‬عن‭ ‬التدريب‭ ‬والتعاون‭ ‬المدني‭ ‬العسكري‭ ‬والدروس‭ ‬المستفادة‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الصدد‭ ‬من‭ ‬بعثة‭ ‬الاتحاد‭ ‬الأفريقي‭ ‬في‭ ‬الصومال‭. ‬وأخيرًا،‭ ‬عرضت‭ ‬منظمات‭ ‬غير‭ ‬حكومية‭ – ‬وهي‭ ‬Norwegian Refugee Council‭ ‬ومنظمة‭ ‬African Humanitarian Action‭ ‬ومبادرة‭ ‬West Africa Disaster Preparedness Initiative‭ (‬مبادرة‭ ‬الاستعدادية‭ ‬للكوارث‭ ‬في‭ ‬غرب‭ ‬أفريقيا‭) – ‬رؤيتها‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الشأن‭.‬

توجيهات‭ ‬الاتحاد‭ ‬الأفريقي‭ ‬بخصوص‭ ‬الاستجابة‭ ‬للكوارث

يتمثل‭ ‬الغرض‭ ‬من‭ ‬توجيهات‭ ‬بعثات‭ ‬القوة‭ ‬الأفريقية‭ ‬الجاهزة‭ ‬لدعم‭ ‬العمل‭ ‬الإنساني‭ ‬والكوارث‭ ‬الطبيعية‭ ‬في‭ “‬وضع‭ ‬التدابير‭ ‬الملائمة‭ ‬لتسهيل‭ ‬العمل‭ ‬الإنساني‭ ‬في‭ ‬الطوارئ‭ ‬أو‭ ‬الأزمات‭ ‬الإنسانية‭ ‬المعقدة،‭ ‬كتلك‭ ‬الناشئة‭ ‬عن‭ ‬النزاعات‭ ‬المسلحة،‭ ‬والكوارث‭ ‬الطبيعية‭ ‬والناتجة‭ ‬عن‭ ‬فعل‭ ‬الإنسان،‭ ‬وتحديد‭ ‬إلى‭ ‬أي‭ ‬مدى‭ ‬يمكن‭ ‬الاستعانة‭ ‬بالقوة‭ ‬الأفريقية‭ ‬الجاهزة‭ ‬في‭ ‬دعم‭ ‬جهود‭ ‬التصدي‭ ‬لتلك‭ ‬الأوضاع‭ ‬وآثارها‭”.‬

سيدات تحملن الطعام في جنوب السودان في فبراير/شباط 2017. ويمكن لبعثات القوة الأفريقية الجاهزة دعم وكالات المساعدة الأخرى. رويترز

لقد‭ ‬تم‭ ‬إطلاق‭ ‬برنامج‭ ‬دعم‭ ‬العمل‭ ‬الإنساني‭ ‬والكوارث‭ ‬الطبيعية‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬2012،‭ ‬بعد‭ ‬عامين‭ ‬من‭ ‬قيام‭ ‬رؤساء‭ ‬دول‭ ‬وحكومات‭ ‬بمطالبة‭ ‬رئيس‭ ‬مفوضية‭ ‬الاتحاد‭ ‬الأفريقي‭ ‬بالتفكير‭ ‬في‭ ‬إيجاد‭ ‬طريقة‭ ‬للاستجابة‭ ‬سريعًا‭ ‬للأزمات‭ ‬الإنسانية‭ “‬بطريقة‭ ‬متناغمة‭ ‬ومنسقة‭ ‬وفعالة‭”. ‬وقد‭ ‬كان‭ ‬زلزال‭ ‬هاييتي‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬2010‭ ‬هو‭ ‬الحدث‭ ‬الذي‭ ‬ألهم‭ ‬الاتحاد‭ ‬الأفريقي‭ ‬ببدء‭ ‬العمل‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الشأن‭. ‬وهذه‭ ‬التوجيهات‭ ‬تشمل‭ ‬الأهداف‭ ‬التالية‭:‬

تأمين‭ ‬السكان‭ ‬والمباني‭ ‬الحكومية‭ ‬والبنى‭ ‬التحتية،‭ ‬خاصةً‭ ‬أثناء‭ ‬تزعزع‭ ‬الوضع‭ ‬الأمني‭ ‬للدولة‭.‬

توفير‭ ‬بيئة‭ ‬آمنة‭ ‬تتيح‭ ‬للوكالات‭ ‬الإنسانية‭ ‬الأخرى‭ ‬القيام‭ ‬بأنشطة‭ ‬الاستجابة‭.‬

مساعدة‭ ‬الجماعات‭ ‬الاقتصادية‭ ‬الإقليمية‭ ‬والدول‭ ‬الأعضاء‭ ‬في‭ ‬الاستجابة‭ ‬للكوارث‭.‬

توفير‭ ‬دعم‭ ‬لوجستي‭ ‬مثل‭ ‬الجسر‭ ‬الجوي‭ ‬والمعدات‭ ‬والاتصالات‭ ‬والنقل‭.‬

تنسيق‭ ‬الجهود‭ ‬المدنية‭ ‬والعسكرية‭.‬

توفير‭ ‬مساعدات‭ ‬فنية‭ ‬وأفراد‭ ‬مساعدين‭ ‬في‭ ‬سبيل‭ ‬دعم‭ ‬التعافي‭ ‬من‭ ‬الأزمات‭ ‬وإعادة‭ ‬إعمار‭ ‬ما‭ ‬بعد‭ ‬انتهاء‭ ‬النزاعات‭.‬

تم‭ ‬تأسيس‭ ‬القوة‭ ‬الأفريقية‭ ‬الجاهزة‭ ‬في‭ ‬المقام‭ ‬الأول‭ ‬للانتشار‭ ‬ضمن‭ ‬ستة‭ ‬سيناريوهات،‭ ‬جميعها‭ ‬تحمل‭ ‬درجة‭ ‬من‭ ‬التركيز‭ ‬الإستراتيجي‭ ‬العسكري‭ ‬أو‭ ‬الأمني‭. ‬وهذه‭ ‬السيناريوهات‭ ‬لن‭ ‬تشكل‭ ‬وحدها‭ ‬بالضرورة‭ ‬أساس‭ ‬بعثات‭ ‬دعم‭ ‬العمل‭ ‬الإنساني‭ ‬والكوارث‭ ‬الطبيعية‭. ‬حيث‭ ‬يمكن‭ ‬استدعاء‭ ‬القوة‭ ‬الأفريقية‭ ‬الجاهزة‭ ‬لدعم‭ ‬إحدى‭ ‬بعثات‭ ‬دعم‭ ‬العمل‭ ‬الإنساني‭ ‬والكوارث‭ ‬الطبيعية‭ ‬حتى‭ ‬إذا‭ ‬كانت‭ ‬منتشرة‭ ‬بالفعل‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬لأغراض‭ ‬أمنية،‭ ‬هكذا‭ ‬تنص‭ ‬التوجيهات‭.‬

عندما‭ ‬ينخرط‭ ‬الأفراد‭ ‬العسكريون‭ ‬أو‭ ‬الأصول‭ ‬العسكرية‭ ‬في‭ ‬مهمة‭ ‬لأغراض‭ ‬مدنية،‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬هذا‭ ‬الأمر‭ ‬محفوفًا‭ ‬بمخاوف‭ ‬سياسية‭. ‬ويتعهد‭ ‬الاتحاد‭ ‬الأفريقي‭ ‬بأنه‭ ‬إذا‭ ‬كان‭ ‬يلزم‭ ‬استخدام‭ ‬الأصول‭ ‬العسكرية‭ ‬لأغراض‭ ‬إنسانية،‭ ‬فسيتم‭ ‬ذلك‭ ‬تحت‭ ‬قيادة‭ ‬مدنية،‭ ‬وسيكون‭ ‬لأجل‭ ‬محدد‭ ‬ونطاق‭ ‬محدد،‭ ‬ويتم‭ ‬إجراؤه‭ ‬وفقًا‭ ‬للمبادئ‭ ‬الإنسانية‭ ‬القائمة‭ ‬منذ‭ ‬وقتٍ‭ ‬طويل‭.‬

الاستجابة‭ ‬لمرض‭ ‬الإيبولا‭ ‬من‭ ‬جانب‭ ‬الاتحاد‭ ‬الأفريقي

جنود يشاركون في تمارين أماني أفريقيا 2 لعام 2015 لاختبار مدى استعداد القوة الأفريقية الجاهزة. وكالة فرانس برس/وكالة غيتي إيميجيز

لقد‭ ‬خاض‭ ‬الاتحاد‭ ‬الأفريقي‭ ‬تجارب‭ ‬سابقة‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬الاستجابة‭ ‬للكوارث‭ ‬الإنسانية،‭ ‬وإن‭ ‬لم‭ ‬تكن‭ ‬بالتحديد‭ ‬عن‭ ‬طريق‭ ‬القوة‭ ‬الأفريقية‭ ‬الجاهزة‭. ‬بعد‭ ‬تفشي‭ ‬وباء‭ ‬الإيبولا‭ ‬في‭ ‬غرب‭ ‬أفريقيا‭ ‬في‭ ‬الفترة‭ ‬ما‭ ‬بين‭ ‬عامي‭ ‬2014‭ ‬و2016،‭ ‬قام‭ ‬الاتحاد‭ ‬الأفريقي‭ ‬بإيفاد‭ ‬بعثة‭ ‬الاتحاد‭ ‬الأفريقي‭ ‬للدعم‭ ‬بخصوص‭ ‬تفشي‭ ‬وباء‭ ‬الإيبولا‭ ‬في‭ ‬غرب‭ ‬أفريقيا‭ (‬ASEOWA‭) ‬في‭ ‬خريف‭ ‬2014‭. ‬مع‭ ‬مرور‭ ‬الوقت،‭ ‬انتهت‭ ‬البعثة‭ ‬رسميًا‭ ‬في‭ ‬31‭ ‬من‭ ‬ديسمبر‭/‬كانون‭ ‬الأول‭ ‬2015،‭ ‬وكانت‭ ‬بعثة‭ ‬دعم‭ ‬الاتحاد‭ ‬الأفريقي‭ ‬للدعم‭ ‬بخصوص‭ ‬تفشي‭ ‬وباء‭ ‬الإيبولا‭ ‬في‭ ‬غرب‭ ‬أفريقيا‭ (‬ASEOWA‭) ‬قد‭ ‬نشرت‭ ‬855‭ ‬فردًا‭ ‬في‭ ‬غينيا‭ ‬وليبيريا‭ ‬وسيراليون‭. ‬منهم‭ ‬740‭ ‬فردًا‭ ‬من‭ ‬العاملين‭ ‬بمجال‭ ‬الطب‭. ‬عمل‭ ‬أفراد‭ ‬بعثة‭ ‬الاتحاد‭ ‬الأفريقي‭ ‬للدعم‭ ‬بخصوص‭ ‬تفشي‭ ‬وباء‭ ‬الإيبولا‭ ‬في‭ ‬غرب‭ ‬أفريقيا‭ (‬ASEOWA‭) ‬مع‭ ‬جهات‭ ‬استجابة‭ ‬أخرى،‭ ‬منها‭ ‬فريقٍ‭ ‬من‭ ‬الأمم‭ ‬المتحدة،‭ ‬ومنظمة‭ ‬الصحة‭ ‬العالمية،‭ ‬ومؤسسة‭ ‬أطباء‭ ‬بلا‭ ‬حدود،‭ ‬والجيش‭ ‬الأمريكي‭ ‬وآخرين‭.‬

لقد‭ ‬حضر‭ ‬قادة‭ ‬بعثة‭ ‬الاتحاد‭ ‬الأفريقي‭ ‬للدعم‭ ‬بخصوص‭ ‬تفشي‭ ‬وباء‭ ‬الإيبولا‭ ‬في‭ ‬غرب‭ ‬أفريقيا‭ (‬ASEOWA‭) ‬ورشة‭ ‬العمل‭ ‬التي‭ ‬انعقدت‭ ‬في‭ ‬أديس‭ ‬أبابا‭ ‬في‭ ‬سبتمر‭/‬أيلول‭ ‬2015‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬مشاركة‭ ‬رؤاهم‭ ‬والدروس‭ ‬التي‭ ‬استفادوها‭ ‬مع‭ ‬مسؤولين‭ ‬كانوا‭ ‬قد‭ ‬تجمعوا‭ ‬لإعداد‭ ‬الصيغة‭ ‬النهائية‭ ‬للتوجيهات‭ ‬الخاصة‭ ‬بدعم‭ ‬العمل‭ ‬الإنساني‭ ‬والكوارث‭ ‬الطبيعية‭ (‬HANDS‭).‬

الكوارث‭ ‬والمهام

تنص‭ ‬توجيهات‭ ‬دعم‭ ‬العمل‭ ‬الإنساني‭ ‬والكوارث‭ ‬الطبيعية‭ (‬HANDS‭) ‬على‭ ‬أن‭ ‬التدخل‭ ‬الإنساني‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬ينشأ‭ ‬نتيجة‭ ‬لعدة‭ ‬كوارث‭ ‬طبيعية‭ ‬أو‭ ‬كوارث‭ ‬ناجمة‭ ‬عن‭ ‬فعل‭ ‬الإنسان‭ ‬مثل،‭ ‬الجفاف‭ ‬والتصحر،‭ ‬والفيضانات،‭ ‬والانهيارات‭ ‬الأرضية،‭ ‬والزلازل‭ ‬والبراكين،‭ ‬والمخاطر‭ ‬الصناعية‭ ‬والتلوث‭ ‬الصناعي،‭ ‬والأمراض‭ ‬والأوبئة‭.‬

بمجرد‭ ‬انتشار‭ ‬أفراد‭ ‬دعم‭ ‬العمل‭ ‬الإنساني‭ ‬والكوارث‭ ‬الطبيعية‭ ‬التابعين‭ ‬للقوة‭ ‬الأفريقية‭ ‬الجاهزة‭ ‬في‭ ‬إحدى‭ ‬هذه‭ ‬الكوارث،‭ ‬يمكن‭ ‬استدعاؤهم‭ ‬لتنفيذ‭ ‬عددٍ‭ ‬من‭ ‬المهام‭. ‬من‭ ‬بين‭ ‬هذه‭ ‬المهام‭ ‬الأكثر‭ ‬شيوعًا‭ ‬توفير‭ ‬المياه‭ ‬ومعالجتها،‭ ‬وإجراء‭ ‬عمليات‭ ‬الإخلاء،‭ ‬وتوفير‭ ‬الملاجئ‭ ‬المؤقتة‭ ‬والعمل‭ ‬لفتح‭ ‬الاتصالات‭ ‬أو‭ ‬استعادتها‭. ‬وأثناء‭ ‬تفشي‭ ‬الأمراض‭ – ‬مثل‭ ‬وباء‭ ‬الإيبولا‭ ‬في‭ ‬غرب‭ ‬أفريقيا‭ – ‬يمكن‭ ‬استدعاء‭ ‬العاملين‭ ‬في‭ ‬القوة‭ ‬الأفريقية‭ ‬الجاهزة‭ ‬لتمنيع‭ (‬تطعيم‭) ‬الأفراد،‭ ‬وفرض‭ ‬الحجر‭ ‬الصحي‭ ‬وتوفير‭ ‬الدعم‭ ‬اللوجيستي‭ ‬للعاملين‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬الصحة‭.

(0)(0)