نجمة كتب الأطفال الجنوب أفريقية  تزرع الأمل في نفوس الأطفال

نجمة كتب الأطفال الجنوب أفريقية تزرع الأمل في نفوس الأطفال

وكالة‭ ‬فرانس‭ ‬برس

أصبحت ميشيل‭ ‬ناكمانكينج‭ ‬الجنوب‭ ‬أفريقية،‭ ‬البالغة‭ ‬من‭ ‬العمر‭ ‬7‭ ‬سنوات،‭ ‬واحدة‭ ‬من‭ ‬أصغر‭ ‬المؤلفات‭ ‬اللواتي‭ ‬نُشرت‭ ‬لهن‭ ‬كتب‭ ‬في‭ ‬القارة،‭ ‬حيث‭ ‬كتبت‭ ‬أجزاء‭ ‬كبيرة‭ ‬من‭ ‬رواية‭ ‬قصيرة‭ ‬في‭ ‬السر‭ ‬بعنوان‭ ‬بانتظار‭ ‬الأمواج‭.‬

وكتبت‭ ‬عن‭ “‬تيتي‭”‬،‭ ‬وهي‭ ‬فتاة‭ ‬صغيرة‭ ‬مفتونة‭ ‬بالمحيط‭ ‬وأمواجه‭ ‬الكبيرة،‭ ‬والتي‭ ‬أعلن‭ ‬عنها‭ ‬موقع‭ ‬أمازون‭ ‬قائلاً‭ “‬قصة‭ ‬ملحمية‭” ‬تحكي‭ ‬عن‭ “‬الصراع‭ ‬الداخلي‭ ‬للحب‭ ‬والخوف‭”.‬

وقالت‭ ‬ميشيل‭ “‬عرف‭ ‬أخي‭ ‬وأخواتي‭ ‬لأنهم‭ ‬دومًا‭ ‬ما‭ ‬كانوا‭ ‬يأتون‭ ‬إلى‭ ‬غرفتي‭”. “‬فيسألون،‭ ‘‬ماذا‭ ‬تفعلي؟‭’ ‬أخبرتهم‭ ‬ألا‭ ‬يخبروا‭ ‬أمي‭ ‬وأبي‭. ‬أردتها‭ ‬أن‭ ‬تكون‭ ‬مفاجأة‭”.‬

قالت‭ ‬والدتها،‭ ‬لولو‭ ‬ناكمانكينج،‭ ‬أن‭ ‬عندما‭ ‬أعطتها‭ ‬ميشيل‭ ‬الكتاب‭ “‬أخذته‭ ‬ووضعته‭ ‬في‭ ‬رف‭ ‬الكتب‭” ‬وسط‭ ‬الكتب‭ ‬المقدسة‭ ‬والقواميس‭ ‬وبعض‭ ‬المجلات‭.‬

بعد‭ ‬بضعة‭ ‬أسابيع،‭ ‬أحضرت‭ ‬ميشيل‭ ‬لوالديها‭ ‬كتابًا‭ ‬ثانيًا‭ ‬ثم‭ ‬كتابًا‭ ‬ثالثًا‭. “‬قلت‭ ‬لوالدتي‭ ‬إن‭ ‬لم‭ ‬تأخذيني‭ ‬على‭ ‬محمل‭ ‬الجد،‭ ‬لن‭ ‬أكتب‭ ‬كتب‭ ‬مجددًا‭”.‬

تحقق‭ ‬حلمها‭ ‬بعد‭ ‬ذلك‭ ‬عندما‭ ‬ساعدها‭ ‬والداها‭ ‬في‭ ‬نشر‭ ‬بانتظار‭ ‬الأمواج‭ ‬بجهود‭ ‬ذاتية،‭ ‬لتصبح‭ ‬رواية‭ ‬فاخرة‭ ‬مكونة‭ ‬من‭ ‬58‭ ‬صفحة‭ ‬مصحوبة‭ ‬برسومات‭ ‬الفنانة‭ ‬الجنوب‭ ‬أفريقية‭ ‬ميجان‭ ‬فينتر‭.‬

استرعت‭ ‬قصة‭ ‬الصغيرة‭ “‬تيتي‭” ‬التي‭ ‬تتغلب‭ ‬على‭ ‬خوفها‭ ‬من‭ ‬الأمواج‭ ‬بحب‭ ‬عائلتها‭ ‬ودعمهم‭ ‬اهتمام‭ ‬الناس‭. ‬وأصبحت‭ ‬ميشيل‭ ‬فجأة‭ ‬محاطة‭ ‬بمناسبات‭ ‬إصدار‭ ‬الكتاب‭ ‬والمقابلات‭ ‬الصحفية‭ ‬والمحاضرات‭.‬

وشاركت‭ ‬ميشيل‭ ‬نصيحتها‭ ‬مع‭ ‬الأطفال‭ ‬الآخرين‭ ‬الذين‭ ‬يريدون‭ ‬كتابة‭ ‬الكتب‭: “‬ليحققوا‭ ‬أحلامهم‭ ‬يجب‭ ‬أن‭ ‬يؤمنوا‭ ‬بأنفسهم‭ ‬دومًا،‭ ‬ولا‭ ‬تدعوا‭ ‬أي‭ ‬شخص‭ ‬يقف‭ ‬في‭ ‬طريقكم،‭ ‬وإن‭ ‬لم‭ ‬تستطيعوا‭ ‬القراءة‭ ‬لن‭ ‬تستطيعوا‭ ‬الكتابة‭”.‬

(0)(0)